تعامل الإسلام مع الإنسان

عبدالفتاح عساكر في الثلاثاء 20 فبراير 2007


; 

 

 

 

 

 

 هدية لقوم يعقلون، أحباء مصر: سلسلة بحوث ودراسات ابن عساكر المعاصر: لمقاومة الإرهاب ؟!!!.

  إذا نال هذا البحث رضا ك أرجو منك أن تنشره بكل وسائل النشر * والرجال وحدهم هم الذين يتعاملون مع المكتوب وليس مع الكاتب...!.ويُعرف الرجال بالحق.

 

 

مع القرآن الكريم.

رؤية قرآنية لحقيقة المرويات المخالفة لكتاب الله .

والتي تقول :

 [ لا تَبْدَءُوهُمْ بِالسَّلَامِ وَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فِي طَرِيقٍ فَاضْطَرُّوهُمْ إِلَى أَضْيَقِهَا ]

 

خطرهذه الروايات في إشعال نار الفتنة الطائفية وصُنع الإرهاب في مصر بين أبناء الشعب الآمن...! .

المقدمة : العلم رحمٌ بين أهله ، والبحث العلمي في مجال الفكر الإسلامي وثقافته يزيدنا احترامًا وتقديرًا وإكبارًا  لعلمائنا في كل التخصصات ، الأحياء منهم والأموات ، نسأل الله الكريم أن يلحقنا بمن سبقونا بالإيمان مع النبيين والصديقين والشهداء . وأن يرزقنا والأحياء منهم نعمة التدبر لكتاب الله ، والتأسي برسول الله r الذي كان خُلُقُه القرآن لكي يتعاملوا معنا بهذه الأخلاق القرآنية وليس بأخلاق الكهنوت التي تُكفّر وتُنفر .

ولا علاقة بين البحث العلمي ومشاعر الحب والكُره، والأئمة الكبار هم شُيوخنا جميعاً، وهم منارة العلم ومصابيح الهدي، وهم بشر والبشر يُصيب  ويُخطئ وحِِسابه علي الله . ولكن أُجزم بأن ما جاء في كُتبهم مُخالفاً كتاب الله ومُخالفا حقائق العلم ليس منهم وإنما من وضع الوضَّاعين من بعدهم الذين استغلوا أسماءهم في الدس والوضع حسب أهوائهم المريضة ومقاصدهم المشبوهة ...!.وما ينطبق علي هؤلاء العلماء الشرفاء ينطبق علي بعض الصحابة رضوان الله عليهم الذين نُسبت إليهم أقوال تُخالف كتاب الله وتُخالف حقائق العلم ومنهم علي سبيل المثال أبو هريرة.

و السنة النبوية الشريفة الصحيحة هي التطبيق العملي لكتاب الله قولاً وفعلاً وإقراراً ، ومُنكرها مُنكر للقرآن الكريم ،  ومن المستحيل أن يقول رسول الله  r ما يُخالف  كتاب الله ، أوما يُخالف حقائق العلم  ، لأنه مُتبع له وليس مُبتدعاً ، وهناك من الأقوال والأفعال ما ن&oti-font-family: 'Times New Roman'">، وكل عُقلاء الأمة ونحن معهم نُنكر كُل ما يُخالف كتاب الله و يُخالف حقائق العلم  من الروايات خاصة  روايات  إشعال نار الفتنة الطائفية     والإرهاب  السبع موضوع بحثنا هذا والتي تقول : [لَا تَبْدَءُوهُمْ بِالسَّلَامِ وَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فِي طَرِيقٍ فَاضْطَرُّوهُمْ إِلَى أَضْيَقِهَا ] .

وغيرها من الروايات التي تتكلم عن غيب في الماضى أو في المستقبل ولم يأت ذِكرها في القرآن الكريم مثل :  

 [ الدجال ، والمهدي المنتظر، وفقأ موسي لعين مَلَك الموت وغيرها من الروايات التي تتحدث عن غيب لم يأت ذكره في كتاب الله !!!. ] وذلك لأن النبي r بنص القرآن الكريم لا يعلم الغيب ، وقال له الحق تبارك وتعالي : ] قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلاَ ضَرًّا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [ آية 188 الأعراف .

وهناك روايات تسيء إلي النبيr  وأهل بيته الكرام ، ونذكر منها علي سبيل المثال وليس الحصر :

رواية رضاعة الكبير ، وأعضوه أي قولوا له أعضض [ ذَكَرَ أبيك ] ، ورواية :جاءت امرأة من الأنصار إلي النبي فخلا بها  وقال إنكن لأحب الناس إلي..!! ، ورواية إخصاء الرجال .؟!!. وروى البخاري حديث رقم[2529] ...ثُمَّ إِنَّ عُرْوَةَ جَعَلَ يَرْمُقُ أَصْحَابَ النَّبِيِّ r  بِعَيْنَيْهِ قَالَ : فَوَاللَّهِ مَا تَنَخَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نُخَامَةً إِلَّا وَقَعَتْ فِي كَفِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ فَدَلَكَ بِهَا وَجْهَهُ وَجِلْدَهُ ] .[!!!؟.].

وغيرها كثير ...كثير ... كثير ..!!!؟ . ولكن المشكلة أنه لا يوجد من يُكذب هذه الروايات من أهل الحديث !!!. والسبب أنها وردت في : كتاب صحيح البخاري  [م 194هـ - ت 256 هـ ]  وفي [ كتاب مُسلم . [ م 206  هـ - ت 261هـ ]

 [ ويقول:  أ . د . محمود سعيد الكردي في المقال رقم (4) من بحثه الممتاز عن خرافة [  المهدي المنتظر ]  المنشور بجريدة الأخبار يوم الأحد : 27/7/2003م . صـ 14 ( فقد وفقنا الله سبحانه وتعالى إلي نسخة خطية ( أي بخط اليد قبل اكتشاف الطباعة ! .) لبعض صحيح مسلم عُمرها : [1040سنة ] أي  كُتبت بعد  وفاة الإمام (مُسلم ) بـ (178) سنة . !!!. ) . لعلنا نستفيد منها كثيرا . وهي موجودة  بمتحف المخطوطات بمكتبة الإسكندرية العالمية . برقم : (...) .  ]  . و ارجوا منك عزيزي  إذا وجدت أي مخطوط  لكتابي البخاري ومسلم محرر في حياتهما ، الاتصال بنا  ولك مكافأة مالية كبيرة . !!!.

  ولقد التفت السلف الصالح إلي ضرورة توثيق السنة فتعددت درجات الحديث وفق قواعد مُصطلح الحديث وعلي ضوئه تبينوا المتواتر والآحاد  والحسن والضعيف والموضوع والمكذوب والمدلس به علي رسول اللهr   [انظر كتاب التقريب للنووي ]  وقال (الحازمي ) المتواتر عسر جدا .

والبحث الذي بين يديك عزيزي القارئ واحد من سلسلة بحوثنا التي بدأناها بفضل الله عام : [ 1973م =1393هـ ]- والتي نُصوِّب بها الأخطاء الواردة والشائعة المدسوسة في كُتب التراث والتي كانت سبباً في انتشار الإرهاب في مجتمعاتنا وازدراء العالم لنا ولا تزال تُباع كُتباً وشرائط كا ست علي الأرصفة وأمام المساجد ويُرددها البعض من علي المنابر من الذين بينهم وبين العقل وكتاب الله  خصومة .!!!.ونحن في عام [1424هـ=2003م ]!!!.  وسوف تبقى – إلي ما شاء الله - هي المُؤشر الذي يُعطى الضوء الأخضر لأَتْبَاع الروايات المُخالفة لكتاب الله ، بارتكاب جرائم الإرهاب من الذين هجروا وتركوا الآيات التي أنزلها الله وحيا علي رسوله الكريم r والتي لا ريب فيها والتي تحمل الهُدى للبشرية كلها وهي تبيانا وتفصيلا لكل شيء ولا شك فيها .! ] ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ . [2 البقرة

والسبب في كتابة هذا البحث هو وجود روايات منسوبة لرسول الله r  – بالباطل – وردت في كُتب التُراث وكانت هي وقود الفتنة الطائفية في مصر ، ولا يُرددها ويؤمن بها إلا مَنْ فقد عقله من مُؤمني الرواية الذين اتخذوا كتاب الله مهجورا  .!!!..

وهذه الروايات تقول :

{ لَا تَبْدَءُوا الْيَهُودَ وَلَا النَّصَارَى بِالسَّلَامِ فَإِذَا لَقِيتُمْ أَحَدَهُمْ فِي طَرِيقٍ فَاضْطَرُّوهُ إِلَى أَضْيَقِه}ِ . رواه  مُسلم [م206هـ – ت 261هـ ] حديث رقم (4030) . ورواه أحمد بن حنبل [م ... – ت 241هـ]  حديث رقم ( 8205) و رقم ( 9349) و رقم ( 9539) .ورواه الترمذي [م209 هـ – ت 279هـ ]  حديث رقم (1528) و رقم (2624)  .ورواه أبو داود [م202هـ -ت 275هـ ] حديث رقم (4529) . لاحظ أن راوي جميع هذه الروايات هو  :[ أبو هريرة عن النبي r  !!!؟. المختلف في اسمه علي ثلاثين قول.؟!.] .

والعجيب الغريب المدهش أن أبا هريرة نفسه يروى عنه النسائي حديث رقم : [ 4909] المتناقض مع الروايات السابقة  يقول فيه  :

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ  r قَالَ :

 {  الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ . } .!!!؟ .

هل أهل الكتاب من اليهود والنصارى ليسوا من الناس ..؟!. هل يمكن أن يقول رسول الله r كلاما متناقضا ..؟!.

يقول مرة للمسلمين : :{  لَا تَبْدَءُوهُمْ بِالسَّلَامِ وَاضْطَرُّوهُمْ إِلَى أَضْيَقِهِ} !!! .

ويقول في مرة أخرى : {  الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ . } .!!!؟ .

فكيف نُوفق بين الروايتين .؟!. وهل مضايقة الناس من أخلاق الإسلام .؟!. أم أن هذه الروايات مُؤلَّفة ومدسوسة للإساءة إلي رسول الله r .؟!. وهل أبو هريرة الذي مكث مع رسول الله قبل وفاته r .[21شهرا فقط ! ] ينقل عن النبي r كلاما مُتناقضا .؟!!. ولماذا .؟!.

وهل يجوز للمكلفين بتبليغ دعوة الله  [ بالحكمة والموعظة الحسنة ] إلي الناس أن يفعلوا ما ذُكر في الروايات  مع هؤلاء الناس من أهل الكتاب وغيرهم .؟!!. وهل هذا الكلام يتفق وقول الحق في كتابه الكريم : ]ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ [ 125 النحل .

ولماذا لم يقم أحد في مراكزنا البحثية في الجامعات خاصة جامعة الأزهر ببحث هذه القضية الشائكة وإنكارها ....؟؟؟!.

وإليك بعض الأقوال والأفعال التي تؤكد صدق رؤيتنا في هذا البحث :

زار عمر بن الخطاب الشام ودخل بيت المقدس واستقبله أهلها فرحين وكان ذلك في المحرم سنة 17هجرية = يناير 637م .

***وكتب عمر بن الخطاب : (( بسم الله الرحمن الرحيم ...هذا ما أعطى أمير المؤمنين أهل الياء [ القدس ] الأمان ، أعطاهم أمانا لأنفسهم ولأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم ، سقيمها وبربئها وسائر ملتها ، أنه لا تُسكن كنائسهم ولا تُهدم ولا ينقص منها ولا من حيزها ،

ولا من صليبهم ولا من شيء من أموالهم، ولا يكرهون علي دينهم ..)).[ أنظر كتاب المسيحية والإسلام في مصر :أ.د/حسين كفافي صـ 135 ] .

***عمرو بن العاص : ((وقد ساعد عمرو بن العاص المصريين في بناء الكنائس وترميمها التي تهدمت إبان حكم الرومان [البيزنطيين )) . أنظر كتاب تاريخ الكنيسة القبطية للقس منسي يوحنا . مكتبة المحبة  . صـ 290 وما بعدها .و أنظر كتاب المسيحية والإسلام في مصر :أ.د / حسين كفافي صـ 220  ] .

*** وجاء في كتاب المواعظ والاعتبار  للمقريزي أغسطس 602ميلادية : (( ...فلما قدم عمرو الإسكندرية أكرمه الشماس الإكرام كله ...وأهداه ثوب ديباج ، وجلس عمرو والشماس مع الناس ... )) .*[عمرو جاء محررا لمصر من الرومان وليس كما يدعى البعض أنه جاء غازيا أو فاتحا !]

*** ويقول القس منسي يوحنا في كتابه تاريخ الكنيسة القبطية صـ 306: (( ولما دخل عمرو مصر محررا لها من الرومان واستولى علي بلبيس وجد بها [ أرمانوسة ] بنت المقوقس فلم يمسها بأذى ، ولم يتعرض لها بشر ، بل أرسلها إلي أبيها في مدينة منف مكرمة الجانب ، معززة الخاطر ، فعد المقوقس هذه الفعلة جميلا ومكرمة من عمرو وحسبها حسنة له .!!!. )) .*

ولكن : بكل أسف يوجد قلة ضئيلة . ضئيلة . ضئيلة !!! ... من الجهلة يترددون علي بعض  المراكز الثقافية والصالونات ويعملون علي إشعال نار الفتنة ...هل هؤلاء جهلة فعلا ...؟. أم أنهم عملاء لأجهزة استخبارات أجنبية ...؟!.نظن أنهم من الجهلة وليس الثانية ...!!!؟.

وبالفعل عاد البطريرك بنيامين ومن معه ، بعد ثلاثة عشر عاما من الهروب والتخفي من ظلم الرومان والتي لاقى فيها الهوان . واستقبله عمرو بن العاص بالترحاب وتعانقا في ود وحب ، وزرفت الدموع !!!.*[ انظر صـ 307 من كتاب تاريخ الكنيسة القبطية تأليف القس منسي يوحنا .؟] .

ونذكرهم : بالموعظة ألكبري علي الجبل للسيد المسيح   r :[ أن تعبد الرب إلهك  الواحد ... وأن تُحب  قريبك  كحبك لنفسك  ] والقريب في لغة الإنجيل هو الجار !!.*

تدليس أبو هريرة !!!؟ .

والعجيب أنه جاء في كتاب سير أعلام النبلاء: 2 /608، وكتاب ابن عساكر [ تاريخ دمشق ]، طبعة إحياء التراث 71/266:

 [ شعبة يقول : أبو هريرة كان يُدلس ...! ] .

وهناك دليل من البخاري . [م 194 هـ ت 256هـ ] علي تدليس أبى هريرة  وهو مُلزم للجمهور باعتبار أنه أصح كتاب بعد كتاب الله .

قال البخاري : {  حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ قَالَ أَخْبَرَنِي أَبُو بَكْرِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ أَنَّ أَبَاهُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ أَخْبَرَ مَرْوَانَ أَنَّ عَائِشَةَ وَأُمَّ سَلَمَةَ أَخْبَرَتَاهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يُدْرِكُهُ الْفَجْرُ وَهُوَ جُنُبٌ مِنْ أَهْلِهِ ثُمَّ يَغْتَسِلُ وَيَصُومُ وَقَالَ

مَرْوَانُ لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ أُقْسِمُ بِاللَّهِ لَتُقَرِّعَنَّ بِهَا أَبَا هُرَيْرَةَ وَمَرْوَانُ يَوْمَئِذٍ عَلَى الْمَدِينَةِ فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ فَكَرِهَ ذَلِكَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ثُمَّ قُدِّرَ لَنَا أَنْ نَجْتَمِعَ بِذِي الْحُلَيْفَةِ وَكَانَتْ لِأَبِي هُرَيْرَةَ هُنَالِكَ أَرْضٌ فَقَالَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ لِأَبِي هُرَيْرَةَ إِنِّي ذَاكِرٌ لَكَ أَمْرًا وَلَوْلَا مَرْوَانُ أَقْسَمَ عَلَيَّ فِيهِ لَمْ أَذْكُرْهُ لَكَ فَذَكَرَ قَوْلَ عَائِشَةَ وَأُمِّ سَلَمَةَ فَقَالَ كَذَلِكَ حَدَّثَنِي الْفَضْلُ بْنُ عَبَّاسٍ وَهُنَّ أَعْلَمُ وَقَالَ هَمَّامٌ وَابْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّىاللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَأْمُرُ بِالْفِطْرِ وَالْأَوَّلُ أَسْنَدُ }حديث رقم (1791) ترقيم فتح الباري .معنى ذلك أن الذي قال له هذا الكلام : الْفَضْلُ بْنُ عَبَّاسٍ . وليس : عَائِشَةَ وَأُمَّ سَلَمَةَ  [!!!؟] . والأمثلة علي تدليسه كثيرة .!.

ما هو التَّدْ لِِيس ...؟! .

التدليس في اللغة مصدر الفعل: دلَّس ،ويقال دلَّس البائع ، أي: كتم عيب سلعته ؛ لتروج علي المشتري  وأصله مأخوذ من الدَّلْس، أي : الخديعة ، أو الدَّلَس ، أي : الظلمة التي لايهتدى منْ فيها إلي الصواب .والتَّدْلِيسُ : مصطلح في علم الحديث الشريف .

                                                  معنى التدليس في علم الحديث ...!       

هو إخفاء عيب في الإسناد ؛ لتحسين ظاهره. والمدلِّس هو الرَّاوي الذي يفعل ذلك، و[المدلَّس] هو الحديث الذي فيه تدليس .

والتدليس أنواع كثيرة يجمعها قسمان رئيسيان :

الأول : تدليس الإسناد : وهو أن يروى الراوي ،عمن لقيه وسمع منه شيئا لم يسمعه منه .

الثاني  - تدليس الشيوخ :وهو أن يروي الراوي عن شيخ حديثا سمعه منه ؛ فيسميه أو يكنيه أو ينسبه أو يصفه بما لا يُعرف به .

حُكم  التد ليس .

تدليس الإسناد مكروه جدا ،وقد استقبحه العلماء ، وانكروه بشدة علي المدلسين . وأشد قُبحا عندهم تدليس التسوية ؛ إذ أنه إذا لم يُفطن إليه ،فإن الحديث يُقبل  ، وهو ضعيف في حقيقته .

وقد اختلف المحدثون في رواية من عُرف بالتدليس ، ولو مرة واحدة  : فذهب جمهور هم إلي أن من عُرف  بالتدليس   يرد من أحاديثه ما يرويه عن شيوخه بألفاظ محتملة للسماع وغيره .

 ولمزيد من المعلومات عن التدليس  والمدلسين أرجو الرجوع إلي كُتب الخطيب البغدادي المتوفى سنة (463هـ= 1070م ) في هذا الموضوع . وإلي كِتاب أحمد بن علي ابن حجر العسقلانى المتوفى سنة ( 852  هـ = 1448م ) " تعريف أهل التقديس بمراتب  الموصوفين بالتدليس "  .تحقيق محمد احمد ( ط – دار الكتب العلمية بيروت )

وإلي كِتاب عبد الرحمن بن أبي بكر الشهير بالسيوطي تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي – تحقيق عبد الوهاب عبد اللطيف ( ط – دار الكتب العلمية بيروت -1399هـ =1979م ) . وعلي كتاب " مقدمة ابن الصلاح " لمؤلفه ابن الصلاح (أبو عمرو عثمان ) تحقيق الدكتورة عائشة عبدا لرحمن ( ط_ دار المعارف –مصر -1411هـ=1990م).

والإسلام دين السلام والحرية والمحبة والرحمة والمودة والبر للبشرية كلها :

  ]لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ . [ 8الممتحنة .

ومن أخلاق الإسلام في حالة القتال يأمرنا ربنا فيقول :

] وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِكِينَ استجار ك فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْلَمُونَ [ 6 التوبة .

 وليس للمسلم خيارًا فيما كان فيه أمرًا من الله ورسوله r ويُؤكد القرآن لكريم علي ذلك :

] وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا [ 36 الأحزاب  .وهناك أمر من الله سبحانه وتعالى واضح صريح بأن لا نجادل أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن وليس بالحسنى فقط وفي هذا يقول الحق :

] ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم وقولوا آمنا بالذي أنزل إلينا وأنزل إليكم وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون  [ (46)العنكبوت .

وفي ضوء بيان الآية السابقة يكون كل من يُنفذ هذه المرويات ويعمل بها مُخالفا وعاصيا  لأمر الله وفي ضلال مبين :

] وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا [  .

ومن يُنكر هذه المرويات المخالفة لكتاب الله [وهي وقود الفتنة ]  ولا يعمل بها يكون ممن يُطع الله ورسوله وينطبق عليه قول الحق سبحانه وتعالى في القرآن الكريم :

]  وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا[ (69)النساء .

]  يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ[ (33) 47.

]  وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ[ (92)المائدة .

]  وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ [ (132) آل عمران .

] يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا  . [ 71/33.

] مَنْ يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا[ (80) النساء .

]  قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ [ (32) آل عمران .

والرسول r الذي أمرنا الله بطاعته في النصوص السابقة مُتَّبِعٌ لأمر الله  ولا يمكن أن يقول أو يفعل ما يخالف كتاب الله  ولذلك قال له ربه في القرآن الكريم :

]  قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ [ الأنعام .

وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ وَاصْبِرْ حَتَّىَ يَحْكُمَ اللّهُ وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ [ 109سورة يونس  .

]   وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا  [ 2 سورة  الاحزاب  .

 ]  اتَّبِعْ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ [  106 سورة  الانعام .

وَإِذَا لَمْ تَأْتِهِم بِآيَةٍ قَالُواْ لَوْلاَ اجْتَبَيْتَهَا قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يِوحَى إِلَيَّ مِن رَّبِّي هَـذَا بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [  203 الأعراف .

     ]  وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ [ 15 يونس .

]      قُلْ مَا كُنتُ بِدْعًا مِّنْ الرُّسُلِ وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ وَمَا أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ مُّبِينٌ  [ 9 الأحقاف .

وبهذا البيان القرآني يكون المؤمن الصادق مع نفسه ومع الله مُتبعا لأمر الله الوارد في كتاب الله ، ومُطيعاً لرسول الله المتبع لما يوحى إليه من ربه!.

   ]لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ [ (82) المائدة .

وكيف نكون شهداء علي الناس ونحن نضيق عليهم الطريق . ؟.!.

 ]وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا... [143 البقرة .

حتى في القتال العدوان مرفوض وفي هذا يقول الحق   :

]وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ  . [190 البقرة .

والله يأمرنا أن نقول لهم  من موقف الحب أم من موقف العداء ؟ .:

]قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَى كَلَمَةٍ سَوَاء بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ اشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ [64 آل عمران .

والله لا يحب أن نجهر بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ ، فهل رسول الله يأمرنا بفعل السوء ؟!.:

]لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا[  148 النساء .

والاقتصاد هو عصب الحياة ، والمعاملات الاقتصادية الأمينة سر نجاح المجتمع ، وهم كجزء من المجتمع فيهم الأمناء وفيهم ما دون ذلك ، مثل ما يوجد بيننا أمناء وغير ذلك ، ونحن بلد واحد يسكنه شعب واحد من أصل واحد ودين واحد هو الإسلام دين جميع الأنبياء  :

 ] وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِمًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ [75 آل عمران .

فهل الذين قال فيهم رب العزة هذا القول الطيب الآتي ذكره ،لا نلق عليهم السلام و نضيق عليهم الطريق ؟!.:

]      لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ *يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ * وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ *  [113 - 115 آل عمران .

] وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَنًا قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ [ 199 آل عمران .

والله سبحانه وتعالي أحل طعامهم لنا ، وأحل طعامنا لهم ، وأباح لنا الزواج من نسائهم  .

  اقرأ :

]   الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَآ آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ  [

سؤال : هل إذا تزوج المسلم من كتابية  كما أحل الله له ذلك ، وجاء أهلها لزيارتها  {  أب ، أُم ، خال، عم ، أخ ، أُخت جد ، جد’ . } . يقوم الزوج وأهله بتنفيذ ما جاء في هذه المرويات . ؟ ! . وهل هذا من صالح الإسلام والمسلمين .؟!. وأين هم من آيات صلة الرحم في كتاب الله .؟!. وهذا المرويات تتنافى مع كل قيم ومباديء الإسلام التي هي مبادىء وقيم الإنسانية  . ! . 

وأمام هذه النصوص المدسوسة علينا في كُتب التراث كيف نبلغهم قول الحق :

[ٌ  19 المائدة .

] قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّىَ تُقِيمُواْ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَانًا وَكُفْرًا فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ[  68 المائدة .

وندعوهم لعدم الإشراك بالله والإيمان باليوم الآخر والعمل الصالح ونقدم لهم هذه البشرى ]إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [ 62 البقرة .

   ]إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ [69 المائدة .

الحكم علي ما هم فيه والفصل بينهم  لله رب العالمين يوم الدين :

] إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ [*17الحج *

 

وما رأي أهل الحديث في قول الحق :

]فإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ [*94يونس *

وهل يوجد أعظم من قول الحق :

] وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَفْرَحُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمِنَ الأَحْزَابِ مَن يُنكِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللّهَ وَلا أُشْرِكَ بِهِ إِلَيْهِ أَدْعُو وَإِلَيْهِ مَآبِ[ 36 الرعد .

]وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلَاء مَن يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الْكَافِرُونَ [ 47العنكبوت *

وأمام هذا البيان القرآني ودائماً وبغير انقطاع لا نملك إلا أن نقول : صدق الله العظيم !!!.

وهناك أحاديث صحيحة تتفق مع كتاب الله

و تُناقض  الأحاديث السابق ذكرها .!!!.

(1)_ { الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُؤْمِنُ مَنْ أَمِنَهُ النَّاسُ عَلَى دِمَائِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ . } . (1) - رواه النسائي حديث رقم[ 4909]:

 (2) - { الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ النَّاسُ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِهِ وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ . } . رواه أحمد. حديث رقم [6789] و رقم [8575] و رقم [12103] و رقم [15082] و رقم [15090].

وختاماً نقول:

 ليس مطلوبا منا أن نسفه فكر الآخرين ولا معتقدهم،  ولكن مطلوبا منا أن نجعل الآخرين يحترمون مُعتقدنا ورأينا و فعلنا.

وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ * وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ * وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [ 33-36 فصلت.

وكل ما يُخالف كتاب الله وورد في كُتب الرواة ليس من رسول الله r .

أرجوك عزيزي القاريء أن تتدبر هذه الآيات بعيدا عن تأثير المرويات !!!؟.].

 وأشهد أن الكثير من عُلمائنا الأفاضل يُكذب و يُنكر  [روايات فتاوى الإرهاب ] ولا يستطيع أحدا منهم الجهر بإنكارها  خوفا من إرهاب أتباع [ دين الرواية المخالفة للآية ] دُعاة الإرهاب وناصروه الذين هجروا الآية واتبعوا الرواية المُخالفة للآية ، وفرقوا دين الله إلي شيعا وأحزابا .

ويتهمون كُل من يُنكر هذه المرويات المخالفة لكتاب الله بأنه مُنكر سنة .!؟ . وأخطر شيء علي الإسلام هو الثقافة السمعية والتعصب الديني

والتعصب العرقي . وهذا من علامات الجهل .والجهل هو الزاد لفتاوى الإرهاب .!!؟. 

ودائما صدق الله العظيم القائل :

]إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ. [ [آية (159) من سورة البقرة .

  ] تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ *وَيْلٌ لِكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ *يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ

مُسْتَكْبِرًا كَأَنْ لَمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ*وَإِذَا عَلِمَ مِنْ آيَاتِنَا شَيْئًا اتَّخَذَهَا هُزُوًا أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ *مِنْ وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ وَلَا يُغْنِي عَنْهُمْ مَا كَسَبُوا شَيْئًا وَلَا مَا اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْلِيَاءَ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ *[  الآيات من 6-10سورة الجاثية .

]أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ. [  [آية (51)العنكبوت ]

*** ] رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ[ *** ]رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ[   .

يارب ...اجعلنا ممن قُلت فيهم :]وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا[

يارب :*... اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ *صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ *.

يارب : اجعل مصر بلدا آمنا ، وارزقنا راحة البال . وكثرة العلم والمال... والتصدير في كل مجال...*

الاثنين‏، 14‏ يوليو‏، 2003م =14/5/1424هـ.                

والله الموفق،،،،.                                                      الكاتب الإسلامي / عبد الفتاح عساكر

 

 

 

 

 

 

 

عزيزي القاريء :

 إذا نال هذا البحث رضاك أرجو  أن تنشره بكل وسائل النشر بشرط أن تقدمه لعاقل  وليس لناقل ...!*

وأرجو منك أن تتصل بنا لتحصل على هديتك [الكتاب رقم ( 14 ) عن رضاعة الكبير بدعة فى دين الله .!. ]  .

 

رسالة إلى القاريء العاقل وليس إلى القاريء الناقل  ... !!!؟. *

صدر هذا البحث في يوليو :2003 م  :  وكعادتي منذ أكثر من ثُلث قرن  وعندما يصدر لى مكتوب أقوم بإهدائه للقراء الكرام  ، واستمر هذا منذ عام :1973م وحتى الآن( الكتاب رقم 14) [سواءً كانت كتبًا أو بحوثًا ]  خاصة وأن الكُتب العشرة الأولى كانت بالتعاون مع  نخبة من صفوة علماء مصر ذُكرت أسماءهم جميعًا فى الكتاب رقم: [12 ،13،14] .

 

 

اجمالي القراءات 11687

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   الثلاثاء 20 فبراير 2007
[2842]

استاذنا ابن عساكر

اولا احيك استاذنا على بحثك الرائع
الامر واضح جدا حتى من غير كل هذه المقدمات فقط لو تدبرو كتاب الله لوجدوا الحق وعرفوه.
ولك من استاذنا احر التحايا.

2   تعليق بواسطة   عبدالفتاح عساكر     في   السبت 19 مايو 2007
[7170]

شكر واجب ...

شكر واجب
أهلى وعشيرتى أهل القرآن :
تحية تقدير واحترام لكل من قرأ أبحاثى ولكل من علق عليها .
وحبى كبير لمن يوافقنى الرأي وتقديرى أكبر لمن يختلف معى فى الرأي .
لأن الإختلاف فى الرأي يزيد الود فى أي قضية بين العقلاء .
وأسأل الله أن يعطيكم ما يزيدكم طاعة ويرزقكم راحة البال . ويبارك فى ذريتكم إلى يوم قيام الساعة وأن يجعل ما بقي من عمركم فى عمل يكون لكم عنده يوم القيامة شفاعة يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم آمين ... آمين ...آمين.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-12-05
مقالات منشورة : 68
اجمالي القراءات : 1,658,438
تعليقات له : 60
تعليقات عليه : 204
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt