الزوجة المجهولة لهارون الرشيد

احمد صبحى منصور   في الأربعاء 17 نوفمبر 2010


هي زوجة مجهولة لهارون الرشيد،أول من تزوج،وولدت له أول ولد له،(أحمد بن هارون الرشيد)الذي أورد ابن الجوزى ترجمته في تاريخ  "المنتظم" وذكره ابن كثير"في "البداية والنهاية"

وكلاهما منحها سطورا في التاريخ ... ولكننا نرى أنها تستحق إشادة أعظم وجهدا أكبر في رسم ملامحها من بين سطور التاريخ ...

- كان هارون في ريعان الصبا والشباب في ذلك الوقت في خلافه أبيه المهدي،وكان أبوه يدخره لولاية العهد- بعد أخيه  الأكبر موسى الهادي وكانت أمهما الخيزران تتمنى أن يسبق الرشيد أخˆاه الأكبر في ولاية العهد..ولذلك أوعزت لزوجها المهدي أن يزوج الرشيد ابنة عمه زبيدة بنت جعفر ليزداد شرفا بأن يكون أول ولى عهد يتزوج أميره عباسية هاشمية.. وفوجئ الشاب هارون الرشيد بذلك المشروع السياسي للزواج حين استدعاه أبوه الخليفة المهدي  وعرضه عليه، ولم يستطع الرفض وكتم مشاعره، وكان معنى ذلك أن يضحى ببطلة قصتنا زوجته السرية التي عقد عليها خفيه عن أبيه والتي ولدت له أول ابن له وهو أحمد بن الرشيد..

- وفى حاله مثل هارون الرشيد فان المنتظر أن تستهويه الفتاة التي ترفضه ولا تترامى على قدميه، والمنتظر أن يبحث عن فتاة ترغبه هو لذاته وليس لمنصبه, لشخصه وليس لكونه أميرا ووليا للعهد..

لم يكن مشروع زواجه من ابنه عمه زبيدة مطروحا بعد , وكان حرا في الاختيار ، وقد كان يختار من الجواري في القصر ما يحلو له, ولكن أتضح  له  أنه "المختار"وأنهن اللاتي يتصارعن من أجل الوصول إليه , وأنه الفريسة وليس الصياد..

وقرر أن يكون العكس..

ولذلك تجول في شوارع بغداد وأزقتها وحواريها,سار فيها متنكرا بدون رفيق أو صاحب يتصرف كما يحلو له بعيدا عن البروتوكول العباسي وطقوسه.. باحثا بعينيه عن نوع آخر من النساء غير اللواتي يعج بهن قصره .

- ورآها .. فتاة حسناء رقيقة الحال اضطرتها ظروف الفقر لان تعمل مع باقي أهلها الذين ينتمون للطبقة الدنيا من عوام بغداد.

- وقرر أن يجرب حظه مع تلك الفريسة التي تؤهلها كل ظروفها للوقوع بسهولة في حبائله, فهو يبدو شابا يافعا وسيما قويا, ورغم تنكره فإن مخايل النعمة والعز بادية عليه.. أي أن النتيجة محسومة لصالحه مقدما ..

ولكن كانت مفاجأته قاسيه.. فقد رفضته الفتاة الفقير ة العاملة..

اقترب منها فأعرضت عنه, تودد إليها فلم تبال به, ألقى على مسامعها عبارات الإعجاب فلم ير منها إلا الصد والجفاء.. جمع عنها المعلومات والأخبار فأدهشه أنها فقيرة وأنها ليست متعلقة بأحد ، إذ لا وقت لقلبها المهموم أن ينشغل بالحب ، لأنه لا وقت للحب عند خلو المعدة وامتلاء الفؤاد بالهموم والأحزان...

- فكر الرشيد في أن تكون فتاته قد تغير رأيها فيه إذا شخشخ لها بالدنانير وغمرها بالذهب.. وكانت مفاجأة أخرى أقسى وأشد.. فالفتاة ازدادت له جفاء وازدادت عنه إعراضا, وأفهمته أنها قد تكون فقيرة ولكنها حرة من الحرائر وليست معروضة للبيع ولا بكل الذهب الذي تحويه الدنيا..

- عندها أقر لها الرشيد بالهزيمة واعترف لها بالحقيقة,وأنه أخطأ حين تعامل معها كما تعود أن يتعامل مع الجواري, وأنه عرف الآن- وأخيرا- أنه ليس كل النساء من الجواري والإماء.وليس كل الحرائر العفيفات من بنات البيوتات العريقة, وأن الشرف والعفة قد يوجدان في الكوخ قبل القصر, وقد تتحلى بهما الفقيرة, قبل الأميرة..

عرض عليها الزواج بصفته هارون ابن أمير المؤمنين المهدي بن أبى جعفر المنصور..ألقى بكل أوراقه على أرضية كوخها الفقير أمامها راجيا أن تقبله زوجا..مع رجاء آخر بان يبقى الزواج في السر مراعاة للظروف وأملا في وضع أحسن.. ومع وعود كثيرة لم تستطع الفتاة  الفدائية الصمود أمامها ...

وهكذا تم الزواج السري بين الرشيد وبينها, ولم يحضره أحد من ذوي الحيثية..

وكالعادة أنشغل عنها الأمير بعد أن نال  منها غرضه.. كانت مجرد نزوة.. ثم عاد إلى بيئته سريعا, ولكن كان قد أدمن ذلك اللون البلدي الطبيعي الخالي من الأصباغ والتصنع.. لذلك كان يأتي ويعود.. حتى ولدت له أول ولده ..أحمد..

- وجاء اقتراح زواجه من ابنة عمه "زبيدة بنت جعفر بن أبى المنصور" نهاية لتلك العلاقة السرية الشرعية مع زوجته الأولى..إذ لم يعد بإمكانه أن يتمتع بسرقة اللذة واقتطاف المتعة السرية من زوجته التي لا يعرف عنها أهل القصر شيئا.. ومن الطبيعي أن العروس الأميرة الفاتنة لن تتركه يفلت منها, ولو حدث واكتشف أمره ففي ذلك القضاء عليه وعلى زوجته وعلى ابنه الوليد, ثم يضاف إلى ذلك مكائد أخيه الشقيق الأكبر موسى الهادي المعروف بقسوته وجبروته, والذي أغاظه مشروع الزواج بين هارون وزبيدة . وتخوف منه.. ورأى الرشيد أنه الأسلم له ولزوجته السرية وابنهما أن يختفيا من حياته لمده محدودة.. ثم يعودا إليه بعد أن يتولى الخلافة ويصبح هو الحاكم بأمره في الدولة.

ويذكر المؤرخون أن الرشيد أرسل تلك الزوجة إلى البصرة سرا مع وليدها وأعطاها الأموال وأعطاها خاتما للمولود وقال لها "اكتمي نفسك, فإذا بلغك أنى قعدت للخلافة فأتينى ..." ولم يطل الأمر.. إذ مات الخليفة المهدي, وسرعان ما مات الخليفة موسى الهادي بمؤامرة أمه الخيزران, وتولى الرشيد الخلافة.

- ويبدو أن عيون الخيزران قد عرفت بموضوع الزوجة الأولى, وقد كان لها تمام السيطرة في السنوات الأولى من خلافة ابنها الرشيد.. ولذلك فان الرسل السريين الذين أرسلهم للبحث عن زوجته وابنه قد رجعوا يؤكدون له أنهما ماتا.. بل إن أولئك الرسل قد قاموا بواجبهم في تخويف الزوجة وتهديدها حتى تظل في طي الكتمان طبقا لأوامر الخيزران ..

- واقتنع الرشيد بأنهما ماتا وانشغل عن الموضوع بشئون الخلافة وقطيع الحسناوات من الجواري والزوجات في قصره.  مما كان له أشد الأثر في نفسية الزوجة الأولى المنفية التي كرهت السلطان والجاه والمال..وماتت الزوجة المسكينة بعد أن ربت ابنها على أخلاق العمل والزهد في الدنيا والتقوى.

وجاء ابنها أحمد بن الرشيد إلى بغداد شابا وسيما يحمل على  كاهله فأسا وجاروفا, يعمل بساعده يوما واحدا في الأسبوع ويعتكف بقية الأسبوع للعبادة مكتفيا بأقل القليل من الطعام.. وهو في كل ذلك لا يعلم أحد في بغداد أو غيرها أنه ابن الخليفة هارون الرشيد..  بل أبنه  الأكبر ..

- وشاءت الظروف أن يحتاج أحد رجالات بغداد لعمل مرمة " في قصره, وهو عبد الله بن الفتوح, فنزل السوق يسأل عن عامل يعمل في الطين فأشاروا إلى الفتى , فاستغرب أن يعمل شاب في وسامته في ذلك العمل, واستأجره . واستغرب أكثر أنه لا يطلب أجره, إلا مجرد(درهم ودانق) .. وعاد إليه في اليوم التالي فاستغرب أكثر وأكثر حين عرف أنه لا يعمل إلا يوما واحدا في الأسبوع ثم يعتكف عن الناس .

وظل الرجل يسأل عنه معجبا بزهده وأخلاقه.. إلى أن عرف أنه مريض فسأل عن عنوانه وذهب لزيارته فرآه في بيت حقير ليس معه أحد, فعرض عليه أن يخدمه في مرضه فاشترط  عليه الفتى قائلا " ألا تعرض على طعاما حتى أسألك, وإذا أنا مت فعليك أن تدفني في كسائي وجبتي هذه " والوصية الأخيرة ادخرها له كي يقولها له عند الاحتضار..

وعند الاحتضار قال الفتى لعبد الله بن الفتوح:إذا أنا مت ودفنتني فخذ هذا الخاتم ثم ادفعه إلى هارون الرشيد أمير المؤمنين فقل له: يقول لك صاحب هذا الخاتم :ويحك لا تموتن على سكرتك فتندم..

- ومات الفتى الصالح أحمد بن الرشيد.. والتزم عبد الله بن الفتوح بتنفيذ وصيته..

كتب القصة في ورقة وألقى نفسه أمام موكب الخليفة وصبر على الأذى الشديد حتى أوصل الورقة إلى يد الخليفة, فلما قرأها استدعاه إلى مجلسه وهو غاضب, فلما دخل ابن الفتوح بادر بإخراج الخاتم إليه.. فلما تعرف الرشيد على الخاتم سكن وهدأ.. وصرف الحاضرين واستمع للقصة من ابن الفتوح وبكى حين سمع أن ابنه الأكبر مات وكان يعمل في الطين ، واشتد بكاؤه حين قال له ابن الفتوح وصية ابنه..

وحكى الرشيد لابن الفتوح قصته مع أم الفتى .. واصطحبه ابن الفتوح ليلا إلى قبر الفتى حيث ظل الرشيد يبكى وابن الفتوح يبكى معه رحمة له.. وظلا كذلك إلى الفجر..

وأمر الرشيد لابن الفتوح بأموال كثيرة له ولأولاده,وعقبه وقال له:"أكتب عيالك مع عيالي . فان لك على حقا بدفنك ولدى ..." ..

هذه المقالة تمت قرائتها 710 مرة

 


التعليقات (5)
[52822]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-11-15
الرشيد كما يراه علماء الإسلام

رغم ظلمه لزوجته أم ابنه الأكبر وظلمه لابنه ماذا قال عنه علماء الإسلام ::
 



 


قال السيوطي في كتابه تاريخ الخلفاء وكان من أمير الخلفاء وأجل ملوك الدنيا وكان كثير الغزو والحج كما قال فيه أبو المعالي الكلابي:



فمن يطلب لقاءك أو يـرده فبالحرمين أو أقصى الثغور

ففي أرض العدو على طمر وفي أرض الترفه فوق كور


وقال أيضا: وكان أبيض طويلاً جميلا مليحاً فصيحاً له نظر في العلم والأدب. وكان يحب العلم وأهله ويعظم حرمات الإسلام ويبغض المراء في الدين والكلام في معارضة النص.


وقال الذهبي في ترجمته للرشيد ضمن كتابه سير أعلام النبلاء: وكان من أنبل الخلفاء وأحشم الملوك ذا حج وجهاد وغزو وشجاعة ورأي وأمه أم ولد اسمها خيزران. وكان أبيض طويلاً جميلاً وسيما إلى السمن ذا فصاحة وعلم وبصر بأعباء الخلافة وله نظر جيد في الأدب والفقه قد وخطه الشيب أغزاه أبوه بلاد الروم وهو حدث في خلافته. كان يصلي في خلافته في كل يوم مائة ركعة إلى أن مات ويتصدق بألف وكان يحب العلماء ويعظم حرمات الدين ويبغض الجدال والكلام ويبكي على نفسه ولهوه وذنوبه لا سيما إذا وعظ وكان يحب المديح ويجيز الشعراء ويقول الشعر.


قال أبو معاوية الضرير: ما ذكرت النبي صلى الله عليه وسلم بين يدي الرشيد إلا قال: صلى الله على سيدي ورويت له حديثه وددت أني أقاتل في سبيل الله فأقتل ثم أحيى ثم أقتل فبكى حتى انتحب.


حج غير مرة وله فتوحات ومواقف مشهودة ومنها فتح مدينة هرقلة ومات غازياً بخراسان
 

 

[52826]   تعليق بواسطة  سوسن طاهر     - 2010-11-15
عناصر القصة متوافرة في هذا المقال ..!!

هذا المقال الصغير الحجم يحمل داخله نواة لعمل درامي كامل .. هذا العمل الدرامي الكامل الغير مصطنع أراه يصلح لأن يكون مفيدا للمسلمين فهو يكسر الكثير من التابوهات التي رسمها الأجيال الحديثه للأجيال السابقة ..


من ضمن التابوهات التي كسرها هذا المقال أن هذه الخلافة التي تسمى إسلاميا ظلما وعدوانا كانت تحمل ضغينة وظلما وحقدا بين أبناء العائلة الواحدة من إخوة وأخوات ..فأين الإسلام من تآمر الخليفة على قتل أخيه أو حيازته مئات النساء .. أو أو الخ ..


ثاني تابوه تم تكسيره في هذه القصة هي وصية أحمد ابن هارون الرشيد من أنه يريد أن يدفن بملابسه .. فأين هذا من الطقوس التي أدخلها المسلمين من تكفين وتغسيل وخلافه ..فلو كان الكفن الأبيض من شعائر الإسلام كما يفهمه المسلمين فماذا نقول في هذه الوصية ..


مع علمنا جميعا أن حقائق التاريخ نسبية وأن الحق فيها ننسبي فإن هذه القصة وغيرها مما قرأته للدكتور أحمد صبحي منصور لو تم تحويلها لعمل درامي تلفزيوني لأمكن من خلالها محاربة التطرف ..


وحسب ما قرأت للدكتور أحمد من انه يمتلك مهارة صناعة السيناريو والحوار .. لذلك لو أن شركة إنتاج تعاقدت مع الدكتور أحمد صبحي لإنتاج هذه القصص التاريخية الهادفة ستنجح نجاحا ساحقا وستدر دخلا ربما يساعد كثيرا في تمويل المركز العالمي للقرآن الكريم أو موقع أهل القرآن ..


فهل يوجد من يساعد بإتصالاته في هذه المهمة ..


 

 

[52832]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2010-11-15
كان يعمل يوما واحدا في الأسبوع ..!!

 تحليل القصص التاريخي هو عمل مهم ومفيد لفهم واقع العصر وإقتصادياته ..


فهذا الفتى المجهول وهو أحمد ابن هارون الرشيد كان يعمل يوما واحدا في الأسبوع ويتحصل بمال مع انه قليل لكنه كان يكفيه طيلة الأسبوع ..هذا الخبر التاريخي الذي أتى داخل المقال يعكس كيف كان الإقتصاد في هذا العصر .. ويجعلنا نتحسر إقتصاديا على العصر الذي نعيش فيه من أن رب الأسرة يعمل طوال اليوم وطوال الأسبوع ولا يكاد يستطيع أن يفي بحاجات المأكل والملبس ..


أتمنى من الدكتور احمد صبحي منصور أن يعطينا تفاصيل أكثر عن هذه المعلومة التي أتت داخل المقال ..

 

[52841]   تعليق بواسطة  نورا الحسيني     - 2010-11-15
أحمد بن هارون الرشيد .

الأستاذ الدكتور / أحمد صبحي منصور السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وانتم وجميع أهل القرآن بخير وسلام .


وعودة للمقال والابن الاكبر للرشيد والذي لم يذكر ولم يكتب عنه إلا بضع سطور قليلة ، فلو افترضنا ان مثل هذه القصة حدثت في هذا الزمن الذي نعيشه ماذا يكون تصرف الإبن تجاه ابوه ومدى استغلاله لوضع أبوه أعتقد أن الوضع سوف يختلف ويسارع الابن بالتعرف على والده لكي يمكنهالعيش الرغد في ملكه .


ولكن القصة التي بين يدينا التي وردت في المقال تخبرنا بعكس ذلك وهذا سلوت وتصرف متوقع من شاب عرف عنه التقوى والورع .


فعن هذا الابن الورع قرأت أنه " أحمد بن هارون الرشيد بن المهدي بن المنصور الهاشمي المعروف بالسبتي كان عبدا صالحا ترك الدنيا في حياة أبيه مع القدرة ولم يتعلق بشيء من أمورها وأبوه خليفة الدنيا وآثر الانقطاع والعزلة وإنما قيل له السبتي لأنه كان يتكسب بيده في يوم السبت شيئا ينفقه في بقية الأسبوع ويتفرغ للاشتغال بالعبادة فعرف بهذه النسبة ولم يزل على هذه الحال إلى أن توفي سنة أربع وثمانين ومائة قبل موت أبيه رحمهما اللّه تعالى وأخباره مشهورة فلا حاجة إلى التطويل فيها وذكره ابن الجوزي في شذور العقود وفي صفوة الصفوة وهو مذكور في كتاب التوابين وفي المنتظم أيض"

 

[52846]   تعليق بواسطة  ميرفت عبدالله     - 2010-11-16
درس يجب أن تعيه كل فتاة مستهترة

هذا الدرس الذي قدمته زوجة هارون الرشيد المجهولة فيه من الشرف والكرامة ما يجعل لكل فتاة تحافظ على نفسها وشرفها بل وتكتسب قوتها بالحلال ومن عرق جبينها يجعلها قدوة ومثل أعلى لكل فتاة تريد أن تحذو حذوها.ويكفي أن الرشيد أقر لهذهالزوجة المحترمة


 " أنه أخطأ حين تعامل معها كما تعود أن يتعامل مع الجواري, وأنه عرف الآن- وأخيرا- أنه ليس كل النساء من الجواري والإماء.وليس كل الحرائر العفيفات من بنات البيوتات العريقة, وأن الشرف والعفة قد يوجدان في الكوخ قبل القصر, وقد تتحلى بهما الفقيرة, قبل الأميرة..


أما بالنسبة للفتيات المستهترات - وما أكثرهن في هذا العصر - فهذا درس يجعلها تفكر في تغيير نمط حياتها واتخاذ قدوة لنفسها من تلك السيدات العفيفات مع رقة حالها وضيق ذات اليد كما رأينا مع زوجة هارون الرشيد المجهولة .


وما رأيناه منها من تربية قومية لإبنها الأكبر أحمد بن هارون الرشيد .

اجمالي القراءات 39366
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more