24-الجميلة والوحش

احمد صبحي منصور   في الأربعاء 24 يناير 2007


 

عمران بن حطان السدوسي البصرى المتوفى سنة  89

قال عنه ابن الجوزى:

( روى عن أبي موسى وابن عمر وعائشة‏.‏ وروى عنه محمد بن سيرين ويحيى بن أبي كثير‏.‏

وكان شاعرًا‏.‏

أخبرنا المبارك بن علي الصيرفي قال‏:‏ أخبرنا علي بن محمد العلاف قال‏:‏ أخبرنا ابن بشران قال‏:‏ حدثنا أحمد بن إبراهيم الكندي قال‏:‏ أخبرنا محمد بن جعفر الخرائطي قال‏:‏ حدثنا أحمد بن علي الأنباري قال‏:‏ أخبرنا الحسن بن عيسى عن أبي الحسن المدائني قال‏:

‏دخل عمران بن حطان على امرأته - وكان عمران قبيحًا دميمًا قصيرًا - وقد تزينت وكانت امرأة حسناء فلما نظر إليها ازدادت في عينه حسنًا فلم يتمالك أن يديم النظر إليها فقالت‏:‏ما شأنك فقال‏:‏ لقد أصبحت والله جميلة فقالت‏:‏ أبشر فإني وإياك في الجنة قال‏:‏ ومن أين علمت ذلك ؟ قالت‏:‏ لأنك أعطيت مثلي فشكرت وابتليت بمثلك فصبرت والصابر والشاكر في الجنة‏.‏ )

التعليق

الواضح من الرواية أنها لم تكن فقط زوجة جميلة بل كانت تعانى اهمال زوجها أيضا بدليل انه لم يلتفت الى جمالها الا بعد أن تزينت لتتحسر على جمالها ، فحدث ما لم يكن فى الحسبان ونظر اليها متعجبا من جمالها كأنه يراها لأول مرة فارتاعت وسألته : ما شأنك ؟ ققال : لقد أصبحت والله جميلة.. أى كأنها لم تكن جميلة ثم أصبحت جميلة..

هذا الرجل كان شاعرا ولكن ليس فيه مشاعر الشعراء ورقتهم واحساسهم بالجمال..وإلا ما كان قد أهمل زوجته الحسناء الى هذا الحد..

هذا الرجل كان فقيها من أصحاب الحديث ورواته ، ولذلك أضاع شاعريته بجفاف الفقهاء وتزمت ولؤم المحدثين. لو كان زوجا صالحا ما أهمل زوجته الصابرة التى تصحو كل يوم على رؤيته فتتحلى بالصبر الجميل. ليس من اخلاق الزوج المسلم الاعراض عن زوجته واهمالها ، وقد جعل القرآن الكريم ذلك نشوزا من الزوج يستدعى عقد الصلح بينهما ( النساء 128 )

اجمالي القراءات 9367
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأربعاء 24 يناير 2007
[1807]


هذا الرجل الفقيه قد أهمل زوجته سنوات وسنوات معتمداً على أنه رجل دين وأنه في اعتقاده أن الواجب على الزوجة في هذه الحالة ان لا تعرب على اسيائها من هذا الوضع ومع أنه فقيه ومن أصحاب الحديث فهو لا يعرف حقوق الزوجية في الإسلام.

2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأربعاء 24 يناير 2007
[1808]

ولاتميلوا كل الميل

عمران بن حطان كان فقيه إنسان قصير البنيان يشعر أنه والكون أخوان قبيح الوجه والعنوان وتسيد بالمنصب الفقهى القضائى وكأن على رأسه الصولجان وأهمل وعمد النسيان لزوجته التي هي من الحسان , ومال كل الميل وأهملها ولم يراع حقوقها الزوجية والانسانية والزوجة صابرة شاكرة وحينما أعلنت احتجاجهاوحججها وتزينت وزاد وهجها , احس القاضي المحدث بجمالها وأعلن ذلك لها , ولكن بعد أن كانت الزوجة قد بعدت المسافة بينها وبين زوجها المحدث وأعلنت أنها من الصابرين . وأعتقد أن سلوك ذلك المحدث مع زوجته هو نتيجة طبيعية لما بداخله من تراث يجعل الزوج مكان الإله " يقولون في تراثهم ومروياتهم" لو كنت آمراً أن تسجد الزجة لغير الله لأمرتها أن تسجد لزوجها" وبالتالي يكون هذا السلوك غير الانساني ترجمة فعلية لموروث المرويات الذين يؤمون به.

3   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الخميس 25 يناير 2007
[1815]

اسرار بيوت

يبدو ان هذه القصة من الخيال و هي غير منطقية لان من السياق يتضح ان الراوي من المستحيل تواجده وسماعه ووصفه لهذا الحوار بين رجل و زوجته و الغالب ان الراوي اراد فقط ان يتندر علي كون رجل قبيح متزوج من امرأة جميلة فاخترع ما رواه

4   تعليق بواسطة   البدري البدري     في   الخميس 25 يناير 2007
[1824]

الأخ محمود عبدالله

يارك الله فيك وزادك فطنة وذكاء سبحان الله الناس تدعي القرآن وتنسى فحواه ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد )ثم أنهم يدعون تحريف التاريخ وعدم مصداقيته وبطلان الحديث ثم ينقدوهما على أنهما حقيقة واقعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 26 يناير 2007
[1838]

و ايه , و اه و اوف

ده هي فرحانة اوي , ما شاء الله على جمالك وجمال روحك يا ختي, ولأ ايه:
((فقالت‏:‏ أبشر فإني وإياك في الجنة))
يعني لازم تضحكي اخوننا الرجالة علينا ويقولوا احنا بنص عقل , جاءك القرف , يا جميلةانت يا جميلةوبربع عقل .
وبتعرفي انت اكبر مفترية يا مدام عمران بن حطان . بالمناسبة ذكرتيني بأسم( قحطان بن حطان) لا استطيع ان اتذكر اين قرأت هذا الاسم, هل هو ابن حماك .
وكما يقول شعبان عبد الرحيم ( طول الله أهه ( اقصد الاه بتعتو)):
و(أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه)




6   تعليق بواسطة   خالد على     في   الجمعة 26 يناير 2007
[1842]

الاستاذ البدرى

اتمنى منك ان تقرأ رد الدكتور احمد صبحى منصور على منهجية بحث التراث في الفتاوى قبل ان تدلى بتعليقاتك !!

وشكرُا...

7   تعليق بواسطة   محمود عبدالله     في   الجمعة 26 يناير 2007
[1847]

الأخ البدري البدري

شكرا لك يا أخي علي اطراءك, و لكن اردت ان اوضح شئ
وهو انني اشكك في صدق الرواية و لم اشكك في أمانة من عرضها و علق عليهابل انني احترم و أقدر الأخ الحبيب د/احمد صبحي منصور و كل كتاب الموقع و لك و لهم مني جميعاكل الاحترام و التقدير

8   تعليق بواسطة   أسامة الرشيد     في   الأحد 28 يناير 2007
[1896]

ما الهدف يا دكتور أحمد

ما الهدف يا سيدي العزيز من وراء سردك لمثل هذه القصص والروايات وتعليقك عليها بتعليقات ساخرة ، أليس هذا عبارة عن تعتيم على الجانب المشرق لتاريخنا العريق ........... أجل العريق ، ما هناك تاريخ بعراقته ويحق لنا أن نفتخر به وأن نجعله سراجا في مشكاه مستقبلنا منيرا لنا دربنا
فلماذا تقوم بالتركيز فقط على هذه الخرافات التي ابتدع لها عقلك الكثييييييير من الحجج لتكذيبها عندما كان الأمر يتعلق لمنهجك الجديد المنكر لما يسمى بالسنة.
أنني استغربت أشد الإستغراب من القصة التي أوردتها بعنوان (إذا لم تستحي فافعل ما شئت ) فكيف وأنت الناقد التاريخي الذي يدقق على أدق التفاصيل وأكثرها غيابا عن بالنا وإهمالنا من جانبنا نحن السنيون الجهلة ، ولا تقوم حتى بمجرد (تشكيك)_وأنا لا أريد مِنك أثر من ذلك_ في حقيقة أنه ذلك الفيلسوف قد حبس في داره خسين عاما...
وإن كان فعلا كما تمتدحه فمن أين علمت عنه ما علمت مما قد يوجب مدحه وهو قد حبس في بيته خمسين عاما ولم يصلنا بالتأكيد شيء من أفكاره ومؤلفاته لأنها ستكون قد صودرت من الذين حبسوه بالتبعيه
أظنك تكيل في مسألة التاريخ هذه بمكيالين....
هذا رأيي أورجو أن يرد علي الدكتور أحمد بذات نفسه دون أن يقوم بالتبرع بالرد عنه أحد فمهما كان رأيك لا تستطيع أن تجزم بأنه رأي الدكتور أحمد الذي يهمني سماعه
تحياتي

9   تعليق بواسطة   عبداللطيف سعيد     في   الثلاثاء 06 فبراير 2007
[2177]

الهدف نسبية التاريخ ..

منهاج البحث الذى يقوم عليه القرآنيون كون الدين الإسلامى موجود فى القرآن الكريم فقط وأنا باقى التراث الإسلامى من حديث وتاريخ وسيرة هى من كتابة المسلمين وهى علوم قائمة على الإختلاف منذ أن كتبوها وهم مختلفيون فيها وعندما يذكر الدكتور أحمد صبحى منصور أى قصة تاريخية فإنه يذكرها للتدليل على نسبية التاريخ ونسبية الصدق فيه ..
والدكتور أحمد يتعامل مع هذه القصة كأنها فولكلور وليس دين لأن الدين كما قلنا آلاف المرات هو فى القرآن فقط فقط فقط ..
والتعامل مع القرآن له شكل آخر فهو تسليم لكل ما جاء فيه أما التعامل مع كل ما هو غير القرآن فهو قابل للدراسة والفحص والتمحيص والإنكار والاقتناع والرد وما إلى ذلك من كل هذه المفردات فللأخ المعلق الذى لم تعجبه الرواية السابقة وأنكرها فله الحق فى ذلك لأنه لم ينكر آية فى القرآن الكريم وإنما أنكر حادثة تاريخية فلا غبار عليك أن تنكرها أو تقتنع بها ولا غبار عليك إذاغيرت رأيك وأقتنعت بها هى فى نهاية المطاف قصة مذكورة فى التاريخ لن تؤثر على موقفك يوم القيامة أما الذى سيؤثر على موقفك يوم القيامة هو موقفك من القرآن الكريم هل سينطبق عليك قول الرسول " وقال الرسول يارب إن قومى إتخذوا هذا القرآن مهجورا "
جعلنا الله وإياكم من الذين لا يتخذون القرآن مهجورا
ونقابل الله سبحانه وتعالى على ذلك ونهجر غيره مثل أسفار البخارى وهذه العنعنات التى ما أنزل الله بها من سلطان..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more