الأمويون ودولتهم فى لمحة عامة

أحمد صبحى منصور   في الإثنين 31 مايو 2010


 

عارض الأمويون الدعوة الإسلامية في مكة حرصاً على مصالحهم التجارية ، إذ كانوا القائمين على رحلتي الشتاء والصيف والمستفيدين من وضع قريش المتميز في الجزيرة العربية وبين القبائل العربية ، لذلك قال الله تعالى يخاطب المعارضة القرشية (وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ) الواقعة: 82 ـ وفى هذا تأكيد على الدافع الاقتصادي في تكذيب الوحي .

وكانت القبائل العربية تعبد الأصنام وكل منها يحتفظ بصنم حول الكعبة ، وتقوم قريش على رعاية الكعبة وما حولها من أصنام ، ودعوة الإسلام لنبذ الأصنام معناها الدخول في حرب ضد قبائل العرب كلها ، ومعناه أيضاً أن تتأثر تجارة قريش التي تعتمد على تأمين القبائل العربية للطرق التجارية ، وقد أعلنت قريش ذلك السبب في تعليل رفضهم للحق (وَقَالُوا إِن نَّتَّبِعِ الْهُدَى مَعَكَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنَا ) القصص : 57.

إذن يعرفون أن الإسلام هدى، ولكنهم يخشون من هذا الهدى على مكانتهم الاجتماعية والاقتصادية.

ولذلك حاربوا الرسول (عليه السلام) بكل ما استطاعوا، وكان الرسول يحزن فنزل عليه قوله تعالى (قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لاَ يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ بِآيَاتِ اللّهِ يَجْحَدُونَ ) الأنعام: 33. أى أنهم في الحقيقة يعلمون أنه نبي الله ولكن يجحدون هذا الحق حرصاً منهم على مصالحهم التجارية .. وهكذا كان الأمويون في عهدهم الجاهلي.

ثم أحسّ الأمويون بأن مصلحتهم أصبحت تحتم عليهم الدخول في الإسلام بعد أن تغير الوضع في الجزيرة العربية لصالح الإسلام وبعد أن أصبح المستقبل في صالح المسلمين. ومن هنا دخلوا في الإسلام بعد تاريخ طويل من حرب الإسلام والمسلمين...

ولكنهم حرصوا على أن يكونوا في الصدارة كما تعودوا لتستمر مكانتهم في الوضع الجديد، ووجدوا أمامهم الطريق ممهداً ليحتلوا الصف الأول في حروب الردة وفى الفتوحات  فقد كانت لهم خبرتهم بالشام وطرق القوافل ، وكانت لهم علاقاتهم التجارية بقبائل كلب التي كانت تسيطر على الطرق التجارية ، وكانت تملك غوطة دمشق وأهم المدن الإستراتيجية في جنوب الشام ، وهذا بالإضافة إلى مهارة الأمويين الحربية مما ساعد على نجاح الفتوحات في الشام ، وأدى لتولي الأمويين إدارة الشام ومصر لصالح دولة الخلفاء ، وفى نهاية عصر عمر كانمعاوية يحكم الشام ، متحالفا مع  عمرو بن العاص الذى كان يحكم مصر ، ثم استخدموا كل الأدوات والوسائل حتى وصل معاوية للخلافة ، وتحولت الخلافة على يديه إلى حكم وراثي أنهى ما عرفه المسلمون من الشورى والديمقراطية .

وكان تولي يزيد بن معاوية الحكم بالوراثة سابقة خطيرة في تاريخ المسلمين ، ولم تمر بسهولة ، إذ ترتب عليها أحداث خطيرة لا تزال تؤرق الضمير المسلم حتى الآن ، فقد حكم يزيد ثلاث سنوات ، في الأولى كان قتل الحسين وآله في "كربلاء" وفي الثانية كان اقتحام المدينة وقتل أهلها ، وفى الثالثة انتهاك البيت الحرام وضرب الكعبة بالمنجنيق . وأدت هذه الكوارث الثلاث إلى اعتزال الخليفة الثالث معاوية بن يزيد بن معاوية وإلى انتقال الخلافة الأموية إلى الفرع المرواني في البيت الأموي .

مؤتمر الجابية

في ذلك الوقت كان عبد الله بن الزبير قد أعلن نفسه خليفة في مكة وانضم إليه العراق ومصر ومعظم الشام ، وذلك بتحالف قبائل قيس معه لحقدها على قبائل "كلب" المتحالفة مع الأمويين ، وبدا أن الأمور قد دانت لابن الزبير ، ولكن الأمويين عقدوا مؤتمر الجابية سنة 64هـ وفيه اتفقوا على اتحاد كلمتهم وان يتولى الخلافة مروان بن الحكم ثم يتولاها بعده خالد بن يزيد بن معاوية ، ثم عمرو بن سعيد بن العاص ، وكذلك أرضى ذلك المؤتمر كل المتطلعين للخلافة ، ولكنه سنّ سنة سيئة ، وهى العهد لأكثر من واحد بالخلافة ، وكان لهذا أكبر الأثر في حدوث انشقاقات في البيت الأموي الحاكم .

ذلك أن مروان بن الحكم بعد أن تولى الخلافة تحلل من قرارات مؤتمر "الجابية" ومات سنة 65هـ بعد أن عهد بالخلافة لابنيه عبد الملك بن مروان ثم عبد العزيز بن مروان .

وتولى عبد الملك بن مروان (65ـ 86هـ) فتخوف من أطماع عمرو بن سعيد ابن العاص الذي ثار على عبد الملك ثم رجع إليه وفقاً لقرارات مؤتمر "الجابية" وبعد ان أعطاه عبد الملك الأمان والعهود والمواثيق غدر به وقتله . ثم عزم عبد الملك على خلع أخيه عبد العزيز وتولية ابنه الوليد بن عبد الملك. وحاول استرضاء أخيه عبد العزيز ليتنازل عن ولاية العهد فلم يقبل ، وتدخل القضاء والقدر فمات عبد العزيز وصفا الجو لعبد الملك فعهد بالخلافة من بعده لولديه الوليد بن عبد الملك ثم سليمان بن عبد الملك.

وتولى الوليد بن عبد الملك (86 ـ 96هـ) وكان عصره عصر توطيد ورخاء وفتوحات وصلت إلى مشارف الهند والصين شرقاً وإلى حدود فرنسا غرباً ، وعزم الوليد قبيل موته على خلع أخيه سليمان وتولية ابنه عبد العزيز بن الوليد  ، واستشار كبار الدولة فوافقه الحجاج ومحمد بن القاسم وقتيبة بن مسلم ، وعارضه ابن عمه عمر بن عبد العزيز بن مروان الذي قال له: إن لك ولأخيك سليمان بيعة واحدة في أعناقنا فإما تبقى وإما أن تسقط ولكنها لا تتجزأ. وغضب الخليفة الوليد على ابن عمه عمر بن عبد العزيز فعزله عن ولاية المدينة، ثم مات قبل أن يتم له عزل أخيه سليمان عن ولاية العهد.

وتولى سليمان بن عبد الملك (96 ـ 99هـ)فحفظ الجميل لابن عمه عمر بن عبد العزيز وجعله كالوزير ، وجعله فيما بعد خليفة من بعده ، وفي نفس الوقت انتقم من قادة الفتوح الذين أيدوا الوليد بن عبد الملك حين أراد عزله عن ولاية العهد. ومن حسن حظ الحجاج أنه مات قبل تولي سليمان الخلافة ، ولكن سليمان انتقم من آل الحجاج وبقية القادة مثل محمد بن القاسم وقتيبة بن مسلم وعبد العزيز بن موسى بن نصير.

وكان سليمان يريد أن يعهد بعده لابنه أيوب بدلاً من أخيه يزيد بن عبد الملك ، ولكن مات ابنه أيوب ، وفي النهاية استخلف عمر بن عبد العزيز على أن يكون بعده يزيد بن عبد الملك حتى لا ينقطع الحكم في نسل عبد الملك بن مروان.

الخليفة العادل

وتولى عمر بن عبد العزيز الذي أرجع العدل والأمن ، وقد ناقشه الخوارج في مسئوليته عن تولية العهد من بعده ليزيد بن عبد الملك ، وتأثر عمر بأقوالهم ، وخاف بنو أمية أن تصل إصلاحات عمر بن عبد العزيز إلى ولاية العهد فبادروا بقتله بالسم فمات في 25رجب 101هـ .

وتولى يزيد بن عبد الملك (101 ـ 105) المشهور بالمجون. وكان قد جعل ولاية العهد لأخيه هشام ، ثم بدا له أن يعزل أخاه ليولي ابنه الوليد بن يزيد ، وأرسل لهشام مبعوثاً يحسن له خلع نفسه من ولاية العهد في نظير أن تكون له ولاية الجزيرة ملكاً خاصاً له ، وكان ذلك المبعوث خالد القسري ، واستجاب هشام ، ولكن خالد القسري نصحه بالرفض ورجع إلى الخليفة يخبره بتصميم هشام على الرفض وتمسكه بولاية العهد. ونصح خالد القسرى الخليفة بأن يظل هشام والياً على أن يتولى بعده الوليد بن يزيد بن عبد الملك. ووافق الخليفة. وتولى هشام بن عبد الملك (105 ـ125هـ) فكافأ خالداً القسري بأن ولاَّه العراق والشرق ، وتولى بعده ابن أخيه الوليد بن يزيد ، وكان هشام كالعادة قد حاول عزله عن ولاية العهد وتولية ابنه مسلمه بن هشام ، ولكن عارضه كبار الأمويين ، فصب هشام سخطه على الوليد بن يزيد مما ملأه حقداً على هشام وأسرته.

وحين تولى الوليد بن يزيد الخلافة(125ـ 126هـ) انتقم من أولاد عمه هشام وممن مالأ هشاماً في محاولة عزله عن ولاية العهد ، وأشتهر الوليد بالمجون مما أثار عليه الكثيرين فتجمعوا تحت قيادة يزيد بن الوليد بن عبد الملك المعروف بيزيد الناقص ، الذي نجح في ثورته وقتل الخليفة الوليد بن يزيد سنة 126هـ وتولى مكانه الخلافة وظلّ فيها خمسة أشهر، وكان صالحاً تقياً إلا أن الدولة الأموية دخلت في دور الانهيار السريع بسبب صراع القبائل وانشقاق البيت الأموي وتكاثر خصومها من الشيعة والخوارج والموالي .

ولذلك جاء مروان بن محمد بن مروان ثائراً بحجة الحرص على أبناء الوليد المقتول، واستطاع أن يتولى الخلافة . ومروان بن محمد هو آخر خلفاء بني أمية (127 ـ 132هـ) وكان صاحب دهاء ومكر وفروسية ، ولكنه جاء في أواخر الدولة المنهارة المنقسمة على نفسها ، فانغمس في حرب القبائل الثائرة عليه في الشام ، وفى حرب الشيعة في العراق ، والخوارج بين العراق والحجاز واليمن ، وانشغل عن الخطر القادم إليه عبر خراسان حيث ظهر أبو مسلم الخراساني بالدعوة لبني العباس . وبعد أن انتصر مروان بن محمد على خصومه في العراق والشام والجزيرة العربية فوجئ بالمارد الآتي من الشرق الأوسط يحمل اللواء الأسود ، وقد استولى على خراسان ثم استولى على العراق . وبويع أول خليفة عباسي وهو عبد الله السفاح في الكوفة في ربيع الأول 132هـ . وأرسل الخليفة الجديد جيشاً هزم مروان في موقعة "الزاب" في 11 جمادي الآخرة سنة132هـ ،فهرب مروان إلى مصر ، وقتله العباسيون فيها في آخر ذي الحجة 132هـ ..

وبدأ حكم جديد هو الخلافة العباسية. إلا أنه استعمل نفس طريقة العهد لأكثر من واحد وعزل الأخ لصالح الابن.

ولله تعالى الملك من قبل ومن بعد.

اجمالي القراءات 9391
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الثلاثاء 01 يونيو 2010
[48177]

وجه الشبه بين (بنى اميه ، وبني العباس ،بني عبدالوهاب).!!!!!!

بنى أمية فى البداية عارضوا الاسلام حرصا على مصالحهم التجارية وحينما تغيرت الامور وانتشر الاسلام ووجدوا ان مصالحهم ستكون فى دخولهم الاسلام دخلوا الاسلام من اجل مصالحهم ويظهر هذا جليا فيما كتب عنهم وعن تاريخهم وخلافائهم إذن هم دخلوا الاسلام بل استغلوا الاسلام أفضل استغلال لمصالح شخصية وجاه ومال وحكم أو خلافة


بنى العباس انتقلت اليهم الخلافة مع بداية دموية واضحة جدا حتى من اسم اول خليفة عباسي وأيضا استغلوا اسلام بل بالغوا فى الاستغلال حيث بدأ عصر التدوين وتلفيق الاحاديث والروايات لأى شخص يريدون تشويه صورته وذكر الاحاديث والروايات التى تمدح وترفع س او ص من الناس ومن يراد رف منزلته وتقديسه وبنفس طريقة الخلافة التى طبقها الامويون طبقها بنو العباس وهى عز الاخ لصالح الابن وبنو العباس لهم دور كبير جدا فى تشويه صورة الاسلام بما كتب فى عهدهم من روايات كاذبه ملفقة


بنى عبدالوهاب استغلوا الاحاديث التى دونت فى العصر العباسي لكى يركبوا ظهور الناس باسم الدين ولكى يرجعوا المسلمين لدولة الخلافة الاسلامية التى يحلمون بها لأنهم من داخلهم رغم انتشار فكرهم وسيطرة أفكارهم المتطرفة على قطاع عريض من المسلمين إلا أنهم يشعرون بالفشل لأنهم الى الان لم يحققوا ما حققه السابقون أو السلف كما يسمونهم لم يحققوا ما حققته الدولة الاموية من السيطرة على جميع الدول الاسلامية وتحقيق الفتوحات فهم يشعرون بالفشل لأنهم رغم توفر العلم والتكنولوجيا لم ينجحوا فى اعلان دولة الخلافة ولو لدقيقة واحدة  مثلما قرأوا عن بني امية وبني العباس فهم فى حالة صراع نفسي داخلى وفى حالة جلد ذاتى مستمر لأنهم الى الان لم ينجحوا فى جعل المسلمين كالأنعام بل أضل سبيلا بحيث يسوقهم رجل واحد كالرعية هو خلايفة المسلمين بصرف النظر عن العدل أو الظلم فالأهم هو الوصول للهدف حتى لو تطلب هذا قتل ونهب وسرقة حقوق الناس بالباطل باسم الاسلام


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 15 يونيو 2010
[48420]

الدولة الأموية أقصر عمراً من الدولة السعودية !!.

كل الشكر والتقدير للدكتور منصور الذي يثرينا بهذه الدراسات التاريخية التي تعتبر مرجعا علميا موثقا لمن أراد أن يعرف الكثير من الحقائق عن تاريخ المسلمين .


ولكن لماذا الدولة الأموية أقصر عمراً من الدولة السعودية ، هذه الدولة الأموية التي حولت حكم الشورى بين المسلمين إلى حكم وراثي عائلي تتحكم فيه النزعات القبلية والتعصب لقريش حتى بعد أن دخلوا الإسلام وفي قمة انتشار هذه الدولة من حدود الصين شرقاً إلى حدود فرنسا غرباً وقوتها العسكرية لم تستطع أن تصمد أكثر من تسعين عاماً وذلك بسبب الظلم والاضطهاد الذي مارسه الأمويين ضد القوميات والفرق الدينية المختلفة داخل حدود الدولة الإسلامية المترامية الأطراف،


ويبدو أن هناك عوامل إخرى كثيرة تتحكم في استمرار الدول الكبيرة ليست القوى العسكرية وحدها هى المقياس الرئيسي لدوام الأمم القوية بل لابد من قيام العدل وحرية الاعتقاد موازنة بالتوازن مع القوة المسلحة .


 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 15 يونيو 2010
[48421]

يتبع

ومما يدعو إلى الدهشة والسخرية أن دولة هزيلة مثل الدولة السعودية مقارنة بالدولة الأموية فقد أقام عبد العزيز بن سعود دولته السعودية الثالثة ببضعة مئات من الفرسان والخيول وأخضع الجزيرة العربية لسلطانه ، من البديهي أن مثل هذه الدولة الضعيفة كانت لا يمكن أن تصمد أمام دولة قوية مثل المملكة المصرية وحكامها من أبناء محمد علي ، ولكنها محظوظة بتواجدها بجوار دولة مسالمة مثل مصر منذ حروب التتار والصليبيين ، كما أن هذه الدولة السعودية الهزيلة قد تحالفت مع القوى الكبرى في هذا العصر في بداية القرن الماضي لكي تحمي ملكها فقدمت ضماناً دائماً بالخضوع والإذعان للقوى العظمى آنذاك في مقابل شيء واحد لا حياد عنه وهو الحفاظ على ملك أسرة أل سعود حتى لو كان مقابل هذا تخلى عن أبناء العروبة وأبناء المسلمين جميعاً .


كما أن كل ملك من أبناء آل سعود لديه قناعة ثابتة بالتحالف التام والتسليم المطلق لمصالح القوى العظمى داخل الجزيرة العربية . من تقديم البترول لهم على طبق من ذهب والثروات الطبيعية وتنفيذ كل ما تتطلبهأجهزة المخابرات لهذه القوى العظمى وعلى رأسها أمريكا .


ومن هنا يمكن أن نقول أن الدولة السعودية الحالية سوف تستمر لعقود كثيرة وسوف يطول بها الأمد أكثر مما طال بالدولة الأموية بسبب حماية القوى الدولية لها وليس بسبب قوتها العسكرية أو قوتها العلمية أو العدالة الاجتماعية بها


4   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الأربعاء 16 يونيو 2010
[48434]

معاوية وتاريخ توريث الحكم

يرجع الفضل لمعاوية في توريث الحكم لأبنائه فالرؤساء العرب وخاصة المستبدون منهم يدينون له بالفضل  بسبب السنة استنها  لهم وأخذوها من بعده وأحدثت كثير من الخراب والدمار والقتل  فتولي يزيد بن معاوية الحكم بالوراثة كانت سابقة خطيرة في تاريخ المسلمين ، ولم تمر بسهولة .


ولكن السؤال ما وجه الشبه بينهم ، وما هى العقيدة التي تجمعهم


أعتقد أن العقيدة التي تجمع كل الطغاة هو حب الخلود ، وحب الخلود هذا له أدواته التي لابد للطاغي أن يحصل على أكبر قدر منها ، وهي الجاه والسلطان والمال والعتاد .. ..لذلك فالآية الكريمة تقول ({يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ }الهمزة3 ) . هذه الآية القرآنية الكريمة ترشدنا إلى معرفة الأسباب وراء حبهم الشديد للجاه والتقاتل عليه وعلى الحصول على المال هو حب الخلود ولكن هيهات فمصيرهم مثل سابقيهم من الطغاة الذين جاء ذكرهم في القرآن الكريم .


5   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة 18 يونيو 2010
[48450]

وهل هناك فرق ؟! الهدف واحد

لا نجد فرق بين ما كان يحدث قديماً في زمن الأمويين وما يحدث الآن بمصر من استبداد وظلم يقع من لحاكم وزبانيته على الشعب وخاصة المستضعفين منهم .


فالهدف واحد هو حب السلطة والثروة والتقاتل عليهما قديما وحديثاً والشيطان هو القائد والمرشد دائما لكل من يسلك هذا المسلك يغريه بكل الطرق أن في التخلص من المخالف في الرأي هو الحل لمعظم مشاكله 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more




مقالات من الارشيف
more