شخصية تاريخية درامية : :
ابن خروف النحوى

آحمد صبحي منصور   في الخميس 22 ابريل 2010


 

ابن خروف النحوى : أحد كبار علماء اللغة العربية و النحو العربى توفى :  609 هجرية  

على بن محمد بن عبد على بن محمد ، نظام الدين ، أبوالحسن ، ابن خروف الأندلسى . حضر من أشبيلية ، وكان إماما فى العربية محققا مدققا ماهرا ، مشاركا فى علم الأصول . كتب شرحا لكتاب سيبويه جليل الفائدة ، أهداه الى حاكم الغرب فأعطاه ألف دينار ، وكتب شرحا للجمل ، وكتابا للفرائض . وكتب ردودا فى علم النحو على (أبى زيد السهيلى )وعلى جماعة آخرين  . قام بتعليم علم ( النحو ) العربى فى عدة بلاد ، وأقام بحلب مدة ، واختل عقله فى شيخوخته ، حتى مشى فى الأسواق عريانا ، بادى العورة مكشوف الرأس .

   

اشتهر ابن خروف بالظرف وخفة الظل ، وكان يسخر من اسمه ( ابن خروف ).

من نوادره أثناء إقامته فى حلب ،أن قاضى القضاة محى الدين بن الزاكى ، أعد له حفل استقبال وضيافة ، وكان اسم البواب (السيد ) ، وكلمة ( السيد ) تعنى  فى اللغة (الذئب). واستغل ابن خروف التناقض بين اسمه ( ابن خروف ) ومعنى كلمة ( السيد ) أى الذئب فقال هذا الشعر يخاطب القاضى : 

مولاى مولاى أجـرنى فقد                                أصبت فى دارى الأسى والحتوف

وليس لى صبر على منزل                               بوابه الســــيد ،وجـــدى خـــروف

 

وقد دعاه نجم الدين بن اللهيب إلى طعامه ، فلم يجبه ، وقال :

 

ابن اللهيب دعانـى                                       دعاه غير نبيـه

إن سرت يوما إليه                                       فوالدى فى أبيه  

يعنى أن أباه ( خروف ) فى والد ابن اللهيب ،أى فى اللهب .

وقال أيضا يداعب ابن اللهيب :

يا ابن اللهيب جعلت مذهب مالك                      يدعو الأنام إلى أبيك ومالك

يبكى الهدى ملء الجفون وإنما                        ضحك الفساد من الصلاح الهالك

،

قال فيه : 

لإبن اللهيب مذهب                                    فى كل غى قد ذهب

يتلو الذى يبصره                                      تبت يدى أبى لهب

،

قال : وكتب إلى القاضى بهاء الدين بن شداد فى طلب فروة خراف : 

بهاء الدين والدنيا       &n"RTL">  

اجمالي القراءات 21438
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 25 ابريل 2010
[47406]

فكاهة زمان

 لإبن اللهيب مذهب فى كل غى قد ذهب


يتلو الذى يبصره تبت يدى أبى لهب


انظر إلى فكاهة زمان  فيها  ظرف وأدب !! فهذا ابن خروف يضحك من اسمه ويسجل هذه الفكاهة شعرا، ولا يخجل منها مع ما له من مكانة في عصره يدل على ذلك استقبال القاضي له ، لكن تجد دائما العلم مقترن بالتواضع إذا كان عالما حقيقيا أترى لو كان نجم الدين بن لهب يعيش في زمانناهل كان سيتحمل الأبيات السابقة دون  أن يغضب ؟ !


،


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 25 ابريل 2010
[47410]

هناك أكثر من واحد يحمل اسم (ابن خروف ) من هو ابن خروف الآخر ؟

 سؤال اوجهه لباحثى أهل القرآن .


من هو ابن خروف الآخر ؟ 


نريد أن نتعلم منكم ..


وانتظر الاجابة 


3   تعليق بواسطة   على السعيدى     في   الأربعاء 23 فبراير 2011
[56178]


من هوامش كتاب : شرح الرضي على الكافية الجزء الأول ص 532

(2) ابن خروف النحوي هو أبو الحسن علي بن محمد بن علي الحضرمي الاشبيلي أحد الذين شرحوا كتاب سيبويه توفي سنة 610 هـ ، وله سمي شاعر، اسمه أبو الحسن علي بن محمد القيسي القرطبي فالخلاف بينهما في النسبة، وكان وجود سمي لابن خروف النحوي سببا في اختلاط الامر على بعض الناس فنسب شعرا إلى ابن خروف النحوي.

وقد كشف ذلك العلامة ابن خلكان صاحب وفيات الاعيان في ترجمة القاضي يوسف ابن شداد قاضي حلب الذي بعث إليه ابن خروف الشاعر قصيدة يستجديه فيها فرو خروف، توفي ابن خروف الشاعر سنة 604 هـ وبذلك يتبين أن الرجلين، كانا متعاصرين إلى جانب أنهما سميان.


4   تعليق بواسطة   على السعيدى     في   الأربعاء 23 فبراير 2011
[56179]


الكتاب : الأعلام

المؤلف : خير الدين بن محمود بن محمد بن علي بن فارس، الزركلي الدمشقي (المتوفى : 1396هـ)

الناشر : دار العلم للملايين

الجزء الرابع ص 330

ابن خروف، الشاعر

(000 - 604 هـ = 000 - 1208 م)

علي بن محمد بن يوسف بن مسعود القيسي القرطبي، أبو الحسن نظام الدين، المعروف بابن خروف: شاعر أندلسي، من أهل قرطبة. رحل إلى المشرق وأقام بحلب، واتصل بقضيها ابن شداد وأسند إليه الاشراف على مارستان يسمى " مارستان نور الدين " واختل في آخر عمره، وتوفي بها مترديا في جب. وهو غير معاصره وسميه " ابن خروف " النحوي (2).

ابن خروف، النحوي

(524 - 609 هـ = 1130 - 1212 م)

علي بن محمد بن علي بن محمد الحضرمي، أبو الحسن: عالم بالعربية، أندلسي، من أهل إشبيلية.

نسبته إلى حضرموت، ولعل أصله منها. قال ابن الساعي: كان يتنقل في البلاد ولا يسكن إلا في الخانات ولم يتزوج قط ولا تسري. وتوفي بأشبيلية. له كتب، منها " شرح كتاب سيبوية " سماه " تنقيح الالباب في شرح غوامض الكتاب " وحمله إلى سلطان المغرب فأعطاه ألف دينار، و " شرح الجمل للزجاجي " في مجلد.وله ردود كثيرة على بعض معاصريه. وهو غير معاصره وسمية " ابن خروف " الشاعر، المترجم قبله (2).


5   تعليق بواسطة   على السعيدى     في   الأربعاء 23 فبراير 2011
[56180]


لكتاب : نشأة النحو وتاريخ أشهر النحاة للشيخ الطنطاوي

الفصل الثالث: علم النحو في الأندلس والمغرب وعلماؤه

15- ابن خروف: هو أبو الحسن علي بن محمد بن علي الحضرمي الإشبيلي، ولد في إشبيلية وأخذ عن ابن طاهر السابق ترجمته، ثم برز في العربية، ومن مصنفاته النحوية: شرح كتاب سيبويه أهداه إلى صاحب المغرب فمنحه ألف دينار، وشرح الجمل للزجاجي ومع طول باع المترجم في النحو وذيوع صيته في التدقيق وغزارة مؤلفاته كان في خلقه زعارة(1) فلا عجب أن يندفع إلى منازلة السهيلي في المسائل المنوه عنها في ترجمته وأن يعدو على ابن مضاء في مناقضته لكتابه المذكور آنفا في ترجمته.

ومما هو حري بالملاحظة أن ابن خروف النحوي غير ابن خروف الشاعر المشهور وإن اتفقا اسما وكنية ولقبا وأبا، فقد اختلفا جدا ونسبا ووطنا ووفاة ومدفنا، فإن ابن خروف الشاعر هو أبو الحسن علي بن محمد بن يوسف القيسي القرطبي، وهو الذي أرسل قصيدة للقاضي في حلب يوسف بهاء الدين المعروف بابن شداد يستجديه فرو خروف، وتوفي مترديا في جب بحلب سنة 604هـ.

ولعل الاشتباه بين النحوي والشاعر هو الذي تسرب منه الخطأ في نسبة شعر للنحوي، ولم ينتبه لهذا أحد ممن ترجم النحوي قبل ابن خلكان وبعده، فإنه وحده الذي حقق هذا الفرق في وفيات الأعيان ترجمة القاضي يوسف المذكور، وهذا التحقيق من ابن خلكان جدير بالتقدير والاعتبار، توفي ابن خروف النحوي بإشبيلية سنة 610هـ.

  --------------------------------------


(1) الزعارة = الشر


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more