فتوى جديدة للأزهر: "من خرج من بيته للإدلاء بصوته فى الانتخابات فهو فى سبيل الله

اضيف الخبر في يوم الثلاثاء ٢٣ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: اليوم السابع


غطت أخبار الانتخابات البرلمانية المزعم إجراؤها الأحد المقبل، على أخبار صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم، الأربعاء، حتى أن الفتاوى لم تخرج عن هذا السياق، حيث أصدر الشيخ مرزوق الشحات مرزوق رئيس لجنة الفتوى بالأزهر، فتوى أكد فيها أن مشاركة المواطنين فى الانتخابات، "واجب شرعى"، ومن يمتنع عنه آثم شرعاً، ومن خرج من بيته قاصداً المشاركة فى الانتخابات فهو فى سبيل الله حتى يرجع

اجمالي القراءات 7191
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53081]

تجديد لما قاله شيخ الأزهر السابق ، وهو دليل على بقاء رجال الأزهر في خدمة النظام

 


لم يتغير الحال كثيرا الأزهر كل يوم يثبت للجميع أنه لا يزال حيا باقيا شامخا يستغل كل علماؤه وعقولهم واجتهاداتهم في شيء واحد هو خدمة نظام مبارك المستبد الظالم القاهر لمصر والمصريين السارق لأعمارهم وأموالهم وحاضرهم ومستقبلهم وهذا ما قاله شيخ الأزهر السابق الشيخ محمد سيد طنطاوى في عام 2005 على موقع الفجر تبني شيخ الأزهر خلال الانتخابات الرئاسية رأياً واضحاً وهو أن من يكتم الشهادة ولا يذهب إلي صناديق الانتخابات فهو آثم قلبه..


كان يمكن أن نعتبر شيخ الأزهر رجلاً محايداً يقول رأي الشرع ثم يمضي.. لكنه في الوقت الذي دعا فيه لعدم كتمان الشهادة والذهاب لاختيار رئيس لمصر كان في خطب الجمعة التي يلقيها وينقلها التليفزيون المصري لا يكف عن الإشارة إلي إنجازات الرئيس مبارك ولا يترك منبره إلا بعد أن يدعو له وبشكل واضح أن يثبت الله خطاه وينصره علي خصومه.. كان يجب أن يقف شيخ الأزهر علي الحياد لأنه إمام لكل المصريين وليس إماما للرئيس مبارك وحده أو إماما للحزب الوطني. 8- فتوي عدم كتمان الشهادة هذه ظهرت مرة ثانية علي خريطة شيخ الأزهر في فترة الاستفتاء علي التعديلات الدستورية، كان اللقاء تليفزيونيا قال فيه إن من لا يذهب إلي لجان الاستفتاء ليبدي برأيه ويقول كلمته فيها سيكون كاتماً للشهادة وآثم قلبه، سألته المذيعة عن رأيه الشخصي هو في هذه التعديلات.. وقد تكون أرادت بذلك أن تجعله يرشد الناس ويهديهم إلي الرأي الصواب، كانت المفاجأة أن شيخ الأزهر لا يعرف شيئاً عن هذه التعديلات.. ولما سألته المذيعة: كيف؟ قال لها: لم يرسلها لي أحد حتي أطلع عليها.. يتحدث شيخ الأزهر إذن دون علم.. ويحدث الناس عن أمر لا يعلمه.  وباقي التفاصيل على هذا الرابط


www.elfagr.org/NewsDetails.aspx





وكذلك قال في موقع المصري اليوم على نفس الحدث فى الممنوع بقلم مجدى مهنا ٢٨/ ٣/ ٢٠٠٧ هذا الرجل سوف يصيبني بالجنون، والتصريحات الصادرة عنه تدعو إلي الاستغراب، وكل تصريح لا تفهم منه شيئاً، فهو القائل إن من يكتم الشهادة فهو آثم قلبه، ولهذا دعا المواطنين إلي المشاركة في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية وأن يقول كل مواطن رأيه، وفي اليوم التالي يصرح بأنه لم يقرأ التعديلات الدستورية ولم يطلع عليها، ومع ذلك فقد ذهب إلي الاستفتاء وصوت علي التعديلات وقال «نعم». كيف يقول شيخ الجامع الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي «نعم» علي تعديلات لم يقرأها ولم يطلع عليها، وكيف يدعو الناس إلي المشاركة وهم مثله لم يقرأوا شيئا ولم يفهموا شيئا من تلك التعديلات، ومن الطريقة الغبية التي خرجت بها، والتي تستحق، وعن جدارة، أسوأ تأليف.. وأسوأ سيناريو.. وأسوأ تمثيل.. وأسوأ إخراج. على هذا الرابط


www.almasry-alyoum.com/article2.aspx





هل أصبح دور الأزهر وشغله الشاغل مساندة النظام الظالم والمستبد ....؟؟؟؟؟





2   تعليق بواسطة   عباس حمزة     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53098]

اولا يجب التاكد

هل صدرت فعلا هذه الفتوى
ارجو التاكد حتى لا يصبح موقعنا كاي موقع
ولكم مني السلام
حمزة

3   تعليق بواسطة   خـــالد ســالـم     في   الأربعاء ٢٤ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53099]

الأستاذ الفاضل / عباس حمزة

 


 


    المشكلة ليست في هذه الفتوى فقط ولكن في تاريخ ونضال رجال الأزهر عبر قرون لمساندة الظلم والاستبداد وقد قال شيخ الأزهر السابق في عام 2005 أن من لم يكتم الشهادة فهو آثم قلبه ولديك صفحات الانترنت من السهل جدا أن تبحث عنها بكل سهولة ..   الموقع ليس له أدنى مشكلة ولا يروج اشاعات عن أحد ...


4   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس ٢٥ - نوفمبر - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[53118]

سبب خراب مالطة ..

 الأزهر في مصر أصيب بنفس المرض الذي أصيب به مبارك فكلاهما وجهين لعملة واحدة رديئة كلاهما يصدر فشله للآخر .... لذلك فالمتوقع أن يدخل الأزهر المعركة ضد من يطالب بمقاطعة الأنتخابات ..
فكما أن كان هناك فرعون وهامان وجنودهما .. فهناك مبارك والأزهر وجنودهما .. 
نحن في إنتظار غرقهم كما غرق أسلافهم ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق