اربعة أسئلة

الثلاثاء ٠٢ - يناير - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
أسئلة عن القرآن الكريم السلام عليكم دكتورنا العزيز 1 - باي قرائه تتدبر ؟ 2- رأيك بالبسمله هل هي ايه ام لا ؟ 3- رايك بالايه انكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع وهل مشابهتها للايه ( من حيث المفردات ) ( اولي اجنحه مثنى وثلاث ورباع ) تحتمل امكانيه تغيير القران كما اثبتوه من حفظ الدين وهو الصحابه ( حيث ادعوا وجود ايه الرجم ومجموعه من الزيادات والنقص بالقران كم هو ثابت بالتراث الشيطاني) 4- قوله ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كبيرا :: هل يمكن لنا افتراض ( نظريا) وجود تحريف غير كثير ( وغير مؤثر) بالقران انطلاقا من منطوق ودلاله هذه الايه ؟ وذلك لان الله حدد الاختلاف الكثير وهو الظابط لكشف انه من الله او من غيره وطبعا انا اقصد انه منسوب لله بحسب التراث . وقصدي ربما نجد بالقران معاني غير منطقيه ومخالفه لغايات ومقاصد القران الكليه ومثبته ولكنه غير مؤثره وغير كثيره . وذلك لثبوت ان الصحابه والتراثيين كانوا هم السبب الرئيس بتحريف الدين( اراديا وغير ارادي بالاتباع الاعمى = الجحشنه كم قال ربنا بل هم اظل ) اتمنى تكون فهمت قصدي بالنقطه الاخيره (4 ) والسلام
آحمد صبحي منصور :

الاجابة :

أولا :

1 ـ من ضمن إتخاذ القرآن مهجورا أُكذوبة القراءات المخترعة فى العصر العباسى . وفى قناتنا أهل القرآن حلقة عن القراءات .

2 ـ أعرف أن موقعنا عندكم محظور ، وأيضا فإن من الصعب متابعة الآلاف من برامجنا فى قناتنا أهل القرآن وكتبنا ومقالاتنا وفتاوينا فى الموقع . وقلنا فى فتوى إن البسملة آية قرآنية ، وفى كتابنا الضخم عن تشريعات المرأة بين القرآن والدين السنى الذكورى تعرضنا لتعدد الزوجات فى ضوء سياق الآية الثالثة من سورة النساء وآيات المحرمات من النساء فى نفس السورة ( 22 : 25 )، كما تعرضنا لموضوع التعدد أيضا فى احد برامجنا فى قناتنا . وليس عندى وقت لتكرار ما قلت ، أو للبحث عن الروابط ، يكفى أن اذكر رابط قناتنا ، وتبحث بنفسك :

https://www.youtube.com/user/ahlalquran1

3 ـ لنا منهجنا فى التدبر القرآنى ، ومنشور لنا فيه كتاب عن ( كيف نفهم القرآن ) ، بالاضافة الى تطبيق ذلك فى عشرات الفتاوى والبرامج ، وبالتالى لا نأبه بخرافات الأديان الأرضية للمحمديين ، ونحن الذين ندمر صُدقيتها ( لا تقل مصداقية ).

4 ـ    قال جل وعلا : ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً (82) النساء ).

4 / 1 : هذه الآية الكريمة بدأت بالحث ّ على تدبر القرآن الكريم ثم حقيقة أن القرآن الكريم لوكان من مخلوق لوجدوا فيه إختلافا كثيرا . هذه الآية الكريمة هى سبب التحوّل الهائل فى حياتى وحياة ملايين تبعا لى . هذا التحول حكيته فى أحد برامجنا فى قناة أهل القرآن . ولابأس من التذكير به هنا .

4 / 2 : فى عام 1977 حين وقف الأزهر كله ضدى رسالتى للدكتوراه ومنعوا مناقشتها إلا بعد أن أغيّر ما أقول ، كان السؤال الهام : هل معقول أن أكون أنا ( المدرس المساعد ) على حق والجميع على الباطل ؟ وقلت : لا بد أن أحتكم للقرآن الكريم ، وكنت أحفظه على يد والدى رحمه الله جل وعلا . وقلت : إننى قرأت المصادر التاريخية والتراثية وفق مصطلحاتها التاريخية والتراثية ، وقرآتها قراءة نقدية باحثا عن الحقيقة دون غرض مسبق ، فاستخرجت التناقض فيها ، لا فارق بين الغزالى وابن تيمية والشعرانى ..الخ ، بالتالى فإن القرآن الكريم لو كان من تأليف الرجل العربى ( محمد بن عبد الله القرشى ) فسيكون متخما بالتناقضات ، وأنا ـ بالتراكم العلمى ـ أكثر علما من الرجل العربى محمد بن عبد الله القرشى، لذا سيكون سهلا إكتشاف تناقضات فى القرآن إذا كان من تاليفه .

4 / 3 : عكفت على قراءة القرآن الكريم قراءة نقدية متعرفا على مصطلحاته فى سياقاتها المختلفة، أطلب المعرفة دون غرض مسبق ، دون رأى أريد إثباته أو نفيه . كنت فعلا أقرؤه بعقلى لأول مرة . واكتشفت روائعه خصوصا فى : المتشابهات التى كنت أتوقع التناقض فيها ، والفجوة الهائلة بين الناس والقرآن الكريم ، وإنه فوق إمكانات البشر ، واننى مفرّط فى التمسك به ، وأنه لا بد لى من الحزم فى مواجهة شيوخ الأزهر مهما تكن النتائج ، فقد اصبح معى القرآن الكريم . بسبب هذا إرتعب الشيوخ ، وأشاعوا إننى مدفوع من جهات أجنبية تساندنى  ، ورضخوا ، ووصلنا الى حل وسط ، ونوقشت الرسالة فى أكتوبر عام 1980 وأجيزت بمرتبة الشرف . وخرجت من هذه التجربة بآلاف الموضوعات القرآنية ، وكانت ذخيرتى لأعوام تالية .

4 / 4 : ليس فى القرآن الكريم تناقض ، ولكن فيه إختلافات قليلة ، وهى ضرورية تبعا لمنهج التفصيل القرآنى ، فهو ليس إستطرادا بل هو تفصيل على علم . قال جل وعلا : ( وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) الأعراف ) ، ومنه المعانى المختلفة للمصطلح القرآنى حسب السياق ، ولنا تحت عنوان ( القاموس القرآنى ) مئات المقالات المنشورة هنا ، ومنه إيجاز التشريع المكى وتفصيله فى المدينة ، والتدرج فى الأحكام الخاصة بالعلاقات المتغيرة ، والتكرار فى القصص وفى التشريع . وتعرضنا لهذا فى كتب كثيرة منشورة وكانت فى مصر مطبوعة فى مصر ، منها ( لا ناسخ ولا منسوخ فى القرآن الكريم )،( البحث فى مصادر التاريخ الدينى دراسة عملية ) ( التأويل ) وفى مئات المؤلفات اللاحقة .

5 ـ القرآن هدى ورحمة لمن يريد الهداية به ، وهو ضلال لمن يريد الالحاد فيه متلاعبا بآياته . قال جل وعلا :

5 / 1 : ( وَنُنَزِّلُ مِنْ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلاَّ خَسَاراً (82)  الاسراء )

5 / / 2 : (هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ (7) آل عمران )

5 / 3 : ( إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَمْ مَنْ يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (40) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42)  فصلت ).

أخيرا :

ودائما : صدق الله العظيم ولو كره المحمديون الذين ما قدروا الله جل وعلا حق قدره .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1892
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5014
اجمالي القراءات : 54,437,596
تعليقات له : 5,364
تعليقات عليه : 14,684
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أخلاق السنيين .!!: علي عمر سكيف : هل أنت حقير إلى هذه الدرج ة ...

اسماعيل بن ابراهيم: هل عاش اسماع يل فى مكة ؟ وهل كانت مكة موجود ة ...

القذافى الملعون : تحية الإسل ام أم بعد أ ولا أبارك لكم نجاح...

التشهد فى الصلاة ..: ما الذي ميّز الآية 18 من سورة آل عمران عن سواها...

ابو بكر: تحية تقدير وبعد.. ألفت انتبا هكم إلى ورود...

وكلوا واشربوا حتى : تقول إن الصيا م هو الامت ناع عن الطعا م ...

الشهيد والحتميات : تأثر ت جدا بمقال ( القام وس القرآ نى : فمن...

سؤالان : السؤا ل الأول قرأت لك إن المؤر خ محمد بن سعد...

طعام الكفار.!!: اسال عن قوله تعالى «حرمت عليكم...

الربع فقط للزوجة: ماهو نصييب الزوج ة من تركة زوجها المتو فى ...

تلميذ قديم: د/ احمد. تشرفت بان أكون احد تلامي ذك .تخرج 85...

اربعة أسئلة : السؤا ل الأول : أبى ضابط شرطة فاسد ومع ذلك...

التوجه للقبلة: السلا م عليكم الصلا ت الي الکعب ه فرضا ام...

سلام قولا من رب رحيم: نحن نقول ( سلام قولا من رب رحيم ) عند الفزع . فهل...

نصيحة لابنى الغالى: • أست اذنا العزي زأحمد صبحي منصور الذي...

more