حائر مع الصحابة

الإثنين ٠٧ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
عندما قرأت تاريخ الفتنة الكبرى الذى كتب عنه طه حسين وعبدالرحمن الشرقاوى ، ثم ما تكتبه أنت شعرت بأنى أكره الصحابة خصوصا السيدة عائشة وعثمان بن عفان ومعاوية وعمرو بن العاص ، وأحيانا أقول لنفسى أن هذا تزوير ولم يحدث .. أنا حائر بين هذا وذاك .... ماذا تقول ؟
آحمد صبحي منصور :
تاريخيا

لا يستطيع أحد إنكار ما حدث فى الفتنة الكبرى من خلافات واغتيالات لعثمان وعلى وعمر ومن معارك الجمل وصفين والنهروان، قد يلحق الشك برواية هنا أو هناك ، وقد يلحق الشك بسطور داخل هذه الرواية أو تلك ، ولكن أجمالا كل هذا تاريخ حدث ..... لا ينكره إلا جاهل ...

دينيا

لا شأن بهذا كله بإيمانك لأن أولئك الصحابة ليسوا جزءا من الأسلام ، وليسوا معبرين عنه ، هم بشر يخطئون ويصيبون ... ومن أنكر أفعالهم أو مدحها و من أحبهم ومن كرههم فلا شأن لذلك بإيمانه أو كفره .

هم قضية تاريخية وليسوا إسلا مية
هذا فى الأسلام ، أما فى الأديان الأرضية فالتاريخ يصبح دينا .


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 14987
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الثلاثاء ٠٨ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15298]


ارى خلاف الراي فنحن مطالبون بمحبة الجميع ولا كراهية لأحد و لا نزكي انفسنا على الله عن غيرها فهدا تاريخ بعيد قد يكون صائبا كما قد يكون خائبا بل حسبنا انهم كانوا صحابة نبينا عليه الصلاة و السلام و ممن عاشرهم و احبهم و ليس لنا الحق في الحكم عليهم فمرجعنا و اياهم الى الله و سوف تستبين الحقائق و ما نحن فيه مختلفون فارجو من الجميع عدم المساس ولا الحكم على اي كان من الناس و نكون بدلكقد فتحنا باب التجريح و التكفير امام من يتبعونا فاقول لسنا عليهم بوكلاء فاننا نقر انه ما جاء في كتاب الله هو الحق لا غيره فلا داعي للخوض في ما ليس لنا به علم فكيف بنا بعد ان انكرنا احاديث زعمت انها للبي ان نقبل بايمان على حقائق تاريخية قد يكون لمروجيها اهداف و قد لا يكون .....فلنتقي الله من الظن و لنعد لما فيه حياتنا القرآن لا غير


و استسمحكم و الله المستعان


2   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الخميس ١٠ - يناير - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[15327]

الرعيل الأول كان الأفضل

الرعيل الأول (كمجموع بشكل عام واجمالي) كان أفضل جيل


بشهادة الله سبحانه وتعالى في آية (والسابقون الأولون


من المهاجرين والأنصار ...). نستثني منهم المنافقين


والمنحرفين عن جادة الصواب . وحساب الجميع عند الله


تعالى . والله أعلم.


تحياتي


 


 


 


3   تعليق بواسطة   مسالم مسالم     في   الخميس ١٧ - يوليو - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[24582]


لماذا لا يكون شعارنا في التعامل مع الأقوام السابقة قول الله تعالى: " تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ" (البقرة, آيتين متتطابقتين 134,141)


لماذا نسأل أنفسنا : هل أحسنوا أم أخطأوا ؟؟؟


إن أصابوا فلهم أجرهم ...


وإن أخطأوا فلا نُسأل نحن عن أخطائهم ...


"قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبًّا وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَلا تَكْسِبُ كُلُّ نَفْسٍ إِلا عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ " (الأنعام , 164)


"مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولا" (الإسراء, 15)


"وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ" (فاطر,18)


"إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ مَرْجِعُكُمْ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ" (الزمر,7)


"أَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى" (النجم,38)


4   تعليق بواسطة   شاهين شاهين     في   الجمعة ١٨ - سبتمبر - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[42194]


 


 


                     انا مع الدكتور احمد الفاضل ان من ينكر هذا التاريخ فهو جاهل او متعامي عن الحقيقه وهم لا يعبرون الا عن انفسهم كل نفس بما كسبت رهينه واما قول احدهم اننا مطالبون بمحبة الجميع هذا غير صحيح فالكل تحت معيار التقوى فقط ان اكرمكم عند الله اتقاكم واما التشدق بالمحبه لانهم صحابه فقط فهذا من يقدس الاشخاص فقط فالصحابه حتى غير المنافقين منهم من سرق ومنهم من زنا وحتى منهم من ارتد عن الاسلام 


5   تعليق بواسطة   نور مصطفى على     في   الإثنين ٢٣ - أبريل - ٢٠١٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[88481]



المشكلة فى الصحابة ليست فى هل هم جيدون ام سيؤون المشكلة هى ان افعالهم وما كتب اصبحت دين مثال صلاة التراوبح اصبحت فرض والصلاة والترضى على الصحابة يجب ان تتبع بالترضى وان كتبت فى اى تعليق عمر تجد الشتائم  وان تحدثت يصبح اهدار دمك حلال فانت كافر ، هنا الاشكالية ليست فى صالح او طالح .قال الله تعالى ان الله وملائكته يصلون على النبى يا ايها الذين امنوا صلو عليه وسلموا تسليما.نجد الصلاة اصبحت على الصحابه وعلى ال الرسول فهل الو لهب من ضمنهم فهو من ال النبى .ومعظم الاحاديث المقدسة لعمر وينزل الوحى ليخالف قول الرسول ويؤيد قول عمر  هنا المشكلة فقط



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5044
اجمالي القراءات : 55,156,107
تعليقات له : 5,381
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


محنة اليمن: سلام یا دکتر صبح 40; منصور انا لا افهم حق...

قتال الملائكة : هل قاتلت الملا ئكة مع المسل مين فى ( بدر ) ؟...

أوقات الصلاة قديما: تحدثت فى كتاب الصلا ة عن أن الصلا ة متوات رة ...

الاستفهام البلاغى : معروف فى القرآ ن الكري م أن الشيط ان هو...

اضافة من زكريا : عن لحظات قرآني ة 91 .... أكيد وراء كل حدوثة سبب و...

الميراث فى أمريكا: أعيش فى أمريك ا وامتل ك بيت ورصيد فى البنك ....

التوبة و الهداية : الاست اذ الفاض ل احمد منصور اريد منك تفسير...

الحشرات فى القرآن: أتعجب من الذى جاء فى القرآ ن الكري م عن بعض...

ثروتك الحقيقية : لقد تأثرت بكم كثيرا و أنا أعتبر نفسي مسلما...

التراضى وربا التجارة: أني مُقتن ع تمام الاقت ناع كسائر أهل...

مكتئب إنتحر : حكم المنت حر بسبب تعرضة لحاله نفسية سيئة جدا...

لا اله الا الله فقط : لماذا تقول (لا اله الا الله ) فقط ، ولا تلحقه ا ...

خيبة قوية : أعجبن ى برنام ج الحمل ة لزواج المسل مة من...

تستاهل الحمد : يقول المصر يون لمن يحمد الله : ( تستاه ل الحمد...

ثلاثة أسئلة: السؤا ل الأول : هل يصح قولهم ( هم أهل الله...

more