فى مسجد الضرار

الثلاثاء ٢٤ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
الأية فى سورة التوبة التى تتكلم عن مسجد الضرار تنهى أيضا أن نقوم فى هذا المسجد أبدا أى حتى فى الصلاة اليومية فما رأى الدكتور / أحمد
آحمد صبحي منصور :
يقول تعالى (وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ) ( التوبة 107 )ونلاحظ هنا الاتى : أنه أمر للنبى محمد عليه السلام فى حالة حدثت فى عهده ، وقد كشف رب العزة ما كان يتم فى هذا المسجد ، وأوضح حكما مستقبليا أنهم سينكرون التهم الموجهة لهم وهى تهم حقيقية قالها عنهم الله تعالى. ولذا نزل النهى للنبى من ان يقوم فى هذا المسجد مصليا أو داعيا، لأنه لو فعل لكان مخالفا لما قاله تعالى عن هذا المسجد واصحابه.
بالنسبة لنا فطالما نتاكد من سيطرة ضالين مضلين على مسجد ما فليس لنا أن نصلى فيه إلا إذا صلينا فى ناحية منه بعيدا عما يرتفع فيه من افتراء و أكاذيب. فاذا حوصرنا بأكاذيبهم فلا بد من الخروج وعدم البقاء فيها حتى لا نكون مثلهم (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا) ( النساء 140 ) هذا إذا كنا أحرارا فى دخول المسجد ، أى يباح لنا دخوله دون أذى من المسيطرين عليه.
وعلى العموم نفهم من قوله تعالى : (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) ( البقرة 114 ) أن المستضعفين المؤمنين فى مكة بعد هجرة المؤمنين الى المدينة كانوا يدخلون مساجد مكة للصلاة فيها فكان الملأ الأموى القرشى يمنعهم ويطرده و يترصدهم بالارهاب و التخويف حتى حرمهم من المسجد وحرم المسجد منهم وهم الذين كانوا يعمرونه بصلاتهم الخاشعة الخالصة.الله تعالى لم يؤنب أولئك المؤمنين لدخولهم ذلك المسجد الذى يتحكم فيه كفار قريش ، وإنما لام الكفار القرشيين على طرد المؤمنين المصلين منه. وهنا نعلم أن أولئك المؤمنين كانوا ينفذون نهى الله تعالى من حضور مجالس الكذب على الله و التكذيب بآياته التى كان يقيمها مشركو مكة فى تلك المساجد ن ونزل النهى من الله تعالى فى سورة الانعام المكية ، النهى للنبى محمد نفسه من حضور تلك المجالس التى يخوض فيها أعداء الله تعالى فى كتابه تعالى : وَإِذَا رَأَيْتَ الَّذِينَ يَخُوضُونَ فِي آيَاتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ وَإِمَّا يُنسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلاَ تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَى مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) ( الانعام 68 )
بل نفهم من الآية الكريمة السابقة أن النهى لم يكن عاما فى كل وقت وانما هو مرتبط بخوضهم فى آيات الله تعالى ، فإذا خاضوا فى حديث غيره ـ بعيدا عن دين الله تعالى و اكاذيبهم ـ فليس هناك من حرج فى الجلوس معهم.
على أن المنافقين فى المدينة استمروا فى عقد نفس المجالس فى نواديهم وفى المساجد يخوضون فى آيات الله تعالى و دينه ـ وكان بعض المؤمنين يحضر و يسمع ، فنزل نهى جدي يذكّر ويحذّر. يذكّرهم بالنهى السابق و يحذّرهم من المشاركة فى الجلوس معهم عندما يخوضون فى دين الله ، ولا مانع من الجلوس معهم عندما يخوضون فى حديث غيره : (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا ) ( النساء )140




مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 23073
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الأربعاء ٢٥ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[6089]

مساجد التقوى ومساجد الضرار

مساجد التقوى هى المساجد التي تقام فيها الصلاة لذكر الله وحده بكتابه العزيز وحده دون التأليه والتقديس لبشر حتى ولو كانوا أنبياءاً أو التقديس لحجر حتى ولو كان الحجر الأسود ولا تقديس لكتب من تأليف البشر يقول تعالى " وأقم الصلاة لذكري " ويقول " وإذا ذكرت ربك في القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفوراً" .
مساجد الضرار : هى المساجد التي تقام فيها الصلاة لذكر الله وتقديس البشر بجانب تقديس الله حتى ولو كانوا أنبياءاً أو أو كلام نُسِب ظلماً للأنبياء أو الإيمان بكتب أخرى بجانب القرآن والتحيز لها أكثر من القرآن يقول تعالى {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ }يونس15.

2   تعليق بواسطة   عادل محمد     في   الخميس ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[6130]

مسجد لله ؟ أين هو

من يجد مسجدا لله يدلنى عليه وله الشكر الجزبل وعنوانى( omar_mnar@yahoo.com(
سأذهب له إن شاء الله وإن كان بعيدا

3   تعليق بواسطة   عبدالسلام ب     في   الخميس ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[6132]

قرار

منذ تسعينات القرن الماضي صدر قرار بتنقية مكتبات المساجد من كتب التراث و الإبقاء على المصاحف فقط و تحديد شروط للخطابة. قوبل هذا القرار بكثير من الإمتعاض. أيا كانت دوافع القرار السياسية فإني أرى في ذلك رجوعا للوظيفة الأصلية للمساجد.

4   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الخميس ٢٦ - أبريل - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[6154]

خطبتي وصلاة الجمعة تقوم على الإشراك والكُفر

حياكم الله
مابالكم بخطبتي وصلاة الجمعة والتي تقوم على الإشراك مع الله والكفر في كل مساجد المسلمين ( تقريبا ) , وهي تنصب على التعظيم والتأليه والتقويل لغير الله جل جلاله في كتابه المبارك , فالمشوار لا يزال طويلا.

5   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   السبت ٣٠ - يناير - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[45361]

مساجد ومساجد ..!!

هناك مساجد أسست على التقوى من أول يوم ، وهناك مساجد أسست لكي تكون  مساجد ضرار وهي المساجد التي تكون أرصادا لمن حارب الله ورسوله وتفريقا بين المسلمين ( أنظر إلى مساجد الشيعة والسنة والمتصوفة ) كلها أو معظمها على الأقل تفرق بين المسلمين وتحارب الله ورسوله ..


(وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ) ( التوبة 107 )


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4659
اجمالي القراءات : 46,503,225
تعليقات له : 4,837
تعليقات عليه : 13,828
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


نصيحة مشكورة ولكن .!: ارجوك ارجوك .. حاول ان تجذب القرا ء السنة...

الخمار : ما حكم لبس الخما ر ؟ ...

غواش : ما معنى غواش فى سورة الاعر اف الآية 41 ؟...

أبى ظلم عمى وعماتى: دكتور أحمد أرجو ان ترى حلا لمشكل تى أنا...

النبى لم يكن فقيرا: بسم الله الرحم ن الرحي م الاست اذ الفاض ل ...

مصطلحات عصرنا: وجدت في مقالا نك استخد ام المصط لح(ال نهج ...

مضطر فعلا .!!: استاذ ي العزي ز د. احمد منصور السل ام ...

نحن مملوكون لله : نقول فى مناسب ات الموت ( إنا لله وإنا اليه...

جند فرعون : عملت فى الشرط ة المصر ية ، فى مباحث أمن...

د شحرور: اود سؤال سيادت كم عن رأيكم في دراسا ت د. محمد...

إعصار ساندى: السلا م عليكم أخ أحمد. وفقك الله في مسيرت ك ...

ارذل العمر : ما هو تحدبد ارذل العمر ؟ هل السبع ين ام...

كن لها مخلصا: من عشرين سنة جئت لأمري كا وكنت طالب فى...

العقل والتحريم: لقد مدح الله العقل و دعا الانس ان إلى إعمال...

الطب النبوى: شكرا على برنام ج فضح السلف ية ـ ولكن نريد ان...

more