التشابه بين أبو بكر وعُمر ونتنياهو.

عثمان محمد علي Ýí 2023-11-21


التشابه بين أبو بكر وعُمر ونتنياهو.
أحداث غزة 2023 ونتائجها الكارثية التي يعيشها الناس والمُجتمع الدولى الآن واقعا صوتا وصورة ثانية بثانية، وكم وحجم التوحش والإجرام والدمار الذى وقع ومازال يقع على أهلها فرضت علينا لا إراديا إستدعاء ماضى المنطقة وظروف وكيفية الغزو العربى البدوى القرشى لها ونتائجه وعقد مُقارنة بينه وبين ما تمُر به الآن من أحداث دموية وتقتيل وتدمير ،وعقد مُقارنة بين (أبا بكر بن أبى قُحافة الشهير بالصديق ، وعُمر بن الخطاب ، وعثمان بن عفان ، ونتنياهو ).
فماذا يحدث في غزة الآن ؟؟
حرب طاحنة بين بعض من أهلها الأصليين وقوات نظامية من قوات الاحتلال الإسرائيلي الذى جاء إلى المنطقة منذ 120 سنة ،وإحتل جزءا منها بشراء بعض أراضيها ،والباقى بقوة السلاح والحروب وبدعم المُجتمع الغربى والأمريكى له.
لماذا يعتدى الجيش الإسرائيلي على غزة وأهلها ؟؟
بإختصارشديد طمعا في زيادة مساحة أرض إسرائيل والإستفادة منها ومن ثرواتها ومواردها الجيولوجية والمعدنية والنفطية .
هل تُريد إسرائيل تهجير أصحاب الأرض وتفريغ الأرض منهم؟؟
هذا إحتمال وارد ولكنه ليس بأكيد . لأنه مُستحيل تطبيقه على أرض الواقع لرفض المجتمع الدولى (على إستحياء له ) ، ولأن إسرئيل لها سابقة أعمال من قبل بأن تركت وسمحت لعرب 48 بالبقاء في أراضيهم وممتلكاتهم والعيش فيها والإنخراط في الدولة الوليدة الجديدة والإستفادة بكل ما فيها كمواطنين لهم مثل اليهود تماما .وبالتالى هي تريد زيادة رقعة أرض إسرائيل بالسيطرة على غزة بأرضها ومواردها مع عدم تهجيرأهلها (وهذا من وجهة نظرى ).
ما هي نتائج حرب إسرائيل على غزة حتى اليوم ؟؟
قتل ما يقرب من 15 الف مواطن فلسطيني ، ودمار ثلثا مبانى ومُنشئات غزة الخدمية .
هل إستولت إسرائيل على غزة ؟
لم يحدث (ولن يحدث).
هل هناك سبايا وإسترقاق من قبل إسرائيل لعائلات وزوجات وأطفال الضحايا؟؟
لا لم يحدُث .
هل أخذ (نتنياهو) نساء وأطفال وفتيات ضحايا غزة ووزعهم على قادة الجيش الإسرائيلى ،وباع ما زاد عن حاجته في سوق النُخاسة والرقيق ،وعرضهم عرايا أمام المُشترين ورواد أسواق تجارة الرقيق ؟؟
لم يفعل ولن يفعل لأنه لم يحدُث سبى ولا إسترقاق ولا إستعباد لهن ولا لأطفالهن ،ولا توجد أسواق لتجارة الرقيق والجوارى في إسرائيل .
غريبة ::::: كيف لم يأخذهن (ملك يمين) وإرتكب فيهن الفاحشة جهارا نهارا دون زواج لأنهن ملك يمين كما فعل عُمربن الخطاب من قبل بهن ؟؟
لا لم يفعل .
ماهو السبب الحقيقى الذى دعى اليهود للعودة لفلسطين ،وما هي حُجتهم والركن الذى يرتكنون عليه ؟؟
يقولون أنها أرض أجدادهم (إبراهيم وإسحاق ويعقوب-إسرائيل- وذريتهم) ،وأنها الأرض الموعودة لهم ،وأنها أرض المحشر ومن حقهم أن يستعيدوها ويعيشون عليها حتى يوم القيامة .
إذن هو سبب دينى من وجهة نظرهم ؟؟
نعم ،ولكنه تلوث بدماء وقتل وتهجير للسكان الأصليين ،ودمار وتخريب وإحتلال لأرضهم ،وتحوّل من مُجرد مُشاركة في الحياة معهم على أرضها إلى الإستيلاء عليها وعلى مواردها وثرواتها وخيراتها .
وما علا قة كُل هذا وما يجرى على الأرض اليوم ب(عُمربن الخطاب ) وما وجه الشبه بينه وبين (نتنياهو)؟؟
بإختصار ::
تولى (أبو بكر الخلافة ) عنوة وبقوة السلاح ،ثم خرج لقتال الأعراب حول المدينة ،فإنتصرعليهم ،ثم عاد الجيش .وهنا تفرغ المُسلمون وسيبدأون في التفكير في سياسة الحكم ومُساءلة أبى بكر (أصبحوا فاضيين له ) ففكر(هو وعُمر) في حيلة شيطانية يُشغلهم بها وفيها ،فكان قرارإحتلال (الشام ) تحت حُجة (نشر الإسلام ) فإنتصرالجيش البدوى القرشى على مقاومة أهل الشام الهزيلة ،فقتل منهم من قتل وأسر من أسروفرض عليهم الجباية والإتاوة (الجزية والخراج )، وإحتل الشام كُلها وأصبحت أرضها ملكا لهم (للغزاة الجُدد) فجرجر زوجات وبنات وأطفال القتلى إلى المدينة ،ووزعهم سبايا وجوارى وعبيد وغلمان على كبار الصحابة وفرسان الجيش ،وسمحوا لهم بفعل الفاحشة في النساء والفتيات البالغات دون عقود نكاح أو زواج تحت مُسمى (ملك اليمين ) ، وباعوا مازاد عن حاجتهم كجوارى وغلمان وعبيد في أسواق الرقيق في الجزيرة العربية . ففجأة وجد أبوبكر وعمر وعثمان وعلى وكبار الصحابة والمُنافقين أنفسهم مليونيرات ،وأصحاب أملاك وأراضى ،وبيوتهم مُزدحمة بالعبيد والجوارى والغلمان وملك اليمين ،ويرتكبون الفواحش فيهن على مدار الساعة دون مُساءلة ودون عقاب دنيوى ودون وجود وازع دينى يخافون فيه من الله المُنتقم الجبار فيهن ..... فقرروا أن يُزيدوا من (غلتهم ) ومن (محفظتهم المالية ) ومن مُمملكاتهم ،ومن أعداد سباياهم وإمائهم وعبيدهم ،فقالوا نغزوا باقى أرض الشام (فلسطين ) ونفعل بها ما فعلناه بالشام ، وقد كان فغزاها (عمرو بن العاص ) ودعا (عمر بن الخطاب ) لزيارتها ،ففرض شروطه عليها وعلى أهلها .فكتب لهم وثيقة الإذعان والخضوع التي قالوا عنها (العُهدة العُمرية ) ،وجرى على أهلها ما جرى على أهل الشام من( قتل للمقاوميين وسبى لنسائهم وأولادهم وفتياتهم ،وفرض جزية على من يرفض الدخول في دين عُمر بن الخطاب الجديد – وليس دين الإسلام – وفرض الخراج على الأرض والمحلات ). ثم زاد طمع وجشع (عُمربن الخطاب ) فجلس مع (إبن العاص ) وقال له : برضو مش كفاية : عايزين نستولى على (مصر ) .
فرد عليه (إبن العاص) .إزاى يا عُمر وحنقول لهم إيه ؟؟
فرد عُمر عليه (فكر يا إبن العاهرة – لأنه إبن زنا) .
فقال (إبن العاص ) نقول أن المصريين إستنجدوا بنا لنرفع عنهم ظلم البيزنطيين والرومان .
فضحك عُمر وقال :نعم نعم . ونظلمهم إحنا ونستولى على مصر والنيل واللى عملناه في الشام والعراق نعمله فيهم .بس خلى بالك يا عمرو مصر مليانة خير وعايزينك تشد حيلك معانا ،ومالكش حجة ::
حاضر يا عُمر ....
وقد كان ، ففعل عمرو بن العاص مع المصريين ما فعله مع أهل الشام وفلسطين ،قتل المقاومة ،وسبى زوجاتهم وأخواتهم وأمهاتهم وأطفالهم وبناتهم ، وسرق أموالهم وممتلكاتهم ، فإدخر لنفسه ولعساكره وجنوده ما إدخّر وأرسل الباقى لعمر بن الخطاب وعصابته في المدينة .
وهُنا نسأل :::
هل هُناك فرق بين إعتداء نتنياهو على غزة وبين إعتداء عُمربن الخطاب عليها من قبل ؟؟
وأيهما أسوأ وأشد تنكيلا بأهلها ؟؟
عمربن الخطاب كان أسوأ من نتنياهو .لأنه أخذ وجرجر وإستولى على نساء وأطفال وأباء واُمهات ضحايا قتلى المقاومة ،فحجز لنفسه ولكبارعصابته منهم من حجز ،وباع الباقيين في أسواق الرقيق والنُخاسة،بينما (نتنياهو) لم يفعل هذا لا في الماضى ولا في الحاضر.
هل كانت هناك حجة يرتكن عليها إبن الخطاب ومن قبله أبى بكر ومن بعده عثمان في إرتكابهم لجرائمهم هذه؟؟
نعم :هي نفس حجة (نتنياهو وأجداده) مع الإختلاف في المنطوق فقط . فنتنياهو يعتبرأن فلسطين دينيا هي أرض أجداده ،وانها أرض الميعاد لهم ،وانها أرض المحشر مع عدم فرضه لليهودية على أهلها ، لكن عُمر إعتبر أن جرائمه وإعتداءه عليها وعلى العراق من قبلها ومصر من بعدها جهادا في سبيل الله ونشرا لدين الحق .
هل كان عُمربن الخطاب فى الماضى أو نتنياهو الآن على الحق ؟؟
لا والف لا ومليون لا . فالإسلام الذى جاء به إبراهيم وذريته والنبيين من بعده عليهم السلام جميعا ،ورسالات صحف إبراهيم والتوراة والإنجيل التي تبلورت كُلها وجُمعت في القرءان الكريم تنهى عن هذا، وتصف المُعتدين بالمُجرمين ،وتتوعدهم بنار وجحيم وعذاب أليم يوم القيامة خالدين فيه أبدا.وأن الإسلام (دين البشرية كُلها من آدم إلى محمد عليه السلام ) وكُتبه برىء منهم ومن أفعالهم وحماقاتهم وجرائمهم. وعليهم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين . فالدين في كل زمان ومكان يدعو للإخاء والمحبة والسلام والرحمة والتعاون وإعمارالأرض والعمل على رفاهية البشرية وتقدمها ،وتقوى المولى جل جلاله وخشيته الذى خلقهم وخلق هذا الكون ورزقهم فيه من الطيبات وسخره لهم إلى يوم القيامة .
ونُعيد السؤال مرة أُخرى :::
هل هُناك فرق بين (أبو بكر وعمر وعثمان وعلى وبين نتنياهو) ؟؟
وهل مازلتم تقولون عنهم (رضى الله عنهم ، وغضب الله على نتنياهو) أم عليهم جميعا لعنة الله والملائكة والناس أجمعين بما إرتكبوا من كبائر وجرائم وموبقات في حق الإنسانية والبشرية فى الماضى والحاضر؟؟؟
اجمالي القراءات 1568

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق