تصيب 50% من النساء.. أعراض الدوالي وطرق علاجها

اضيف الخبر في يوم الإثنين 16 سبتمبر 2019. نقلا عن: ساسه


تصيب 50% من النساء.. أعراض الدوالي وطرق علاجها

يشير مصطلح الدوالي إلى الأوردة العُقَدِيَّة المنتفخة تحت الجلد، وغالبًا ما تكون باللون الأزرق الغامق أو البنفسجي، وتظهر عادة في الساق، حول العضلات الخلفية تحديدًا، وأحيانًا في الفخذين.

نشر موقع «ذا بست أوف هيلث» مقالًا حول علاج الدوالي، استهله بالإشارة إلى أن 50% من السيدات قد يصبن بها في مرحلة ما من حياتهن، ولكن هذه الحالة أيضًا قد تصيب الرجال، وإن كانت أقل شيوعًا، بحسب مؤسسة Circulation Foundation.

تحصل الدوالي عادة أثناء الحمل، إلا أن الوصول لسن اليأس والسمنة وتناول الهرمونات التعويضية تساهم أيضًا في تفاقم الحالة، وعلى الرغم من أنها لا تُعتبر مشكلة صحية طبية، في معظم الحالات، إلا أنها من الممكن أن تُحِدث مضاعفات، كما أن العديد من السيدات يشعرن بالحرج من مظهرها، ويبحثن عن طرق لإزالتها.

ما هي الدوالي؟

من السهل جدًا تشخيص الدوالي عمومًا، فالمصطلح يشير إلى أوردة عُقَدِيَّة ومنتفخة تحت الجلد، وتكون عادة باللون الأزرق الغامق أو البنفسجي. تظهر الدوالي عادة في الساق، حول العضلات الخلفية تحديدًا، وأحيانًا في الفخذين.

تتفاقم الدوالي عندما يتم إعاقة التدفق الطبيعي للدم في الأوردة؛ مما يشكل ضغطًا بداخلها، يسبب هذا الضغط ضررًا للصمامات الصغيرة المنتشرة في داخل الأوردة، والتي تُفتح وتُغلق لتسمح بمرور الدم، وإذا تلفت هذه الصمامات، يمكن أن يتدفق الدم بالاتجاه العكسي، ويتجمع في الوريد مسببًا انتفاخه.

الأعراض

لا تسبب الدوالي ألمًا لدى الكثير من السيدات، إلا أن بعضهن قد يشعرن ببعض الألم أو الانزعاج بسببها. تشمل الأعراض ما يلي:

– انتفاخ في القدم أو الكاحل.

– إحساس بالحرقة أو الخفقان في الساقين.

– ألم أو تشنج في الساق خصوصًا في الليل.

– جفاف وحكة في المنطقة المصابة.

بينما تظهر معظم الدوالي في الساقين، فإنه من الضروري الإشارة إلى أنها من الممكن أن تظهر في أجزاء أخرى من الجسم. أجزاء مثل: الرحم، أو المهبل، أو الحوض، أو المستقيم، أو المريء.

 

 

علاج الدوالي

إذا كنت تشعر بالألم من الدوالي، أو ببساطة تشعر بالحرج منها، فهناك علاجات متاحة تساعد في التقليل من أعراض الدوالي ومظهرها.

بدايًة من المرجح أن يوصيك الطبيب بسلسلة من الإجراءات التي تستطيع القيام بها في المنزل وتشمل:

– ارتداء الجوارب الضاغطة.

– تجنب الوقوف لفترة طويلة من الزمن.

– ممارسة الرياضة بانتظام لتنشيط الدورة الدموية.

– رفع المنطقة المصابة إلى الأعلى وقت الراحة.

إذا لم ينجح العلاج المنزلي، ورشح لك طبيبك الحصول على علاجات متقدمة، فربما ينصحك بأحد هذه العلاجات:

العلاج بالليزر

يتم تمرير الليزر عبر قسطرة، وتوضع فوق الوريد المصاب، ويؤدي ذلك إلى تسخين الوريد وغلقه، ثم يُحَوَّل الدم إلى وريد آخر صحيح.

يحتاج هذا الإجراء عادة إلى مخدر موضعي فقط.

الاستئصال بالتردد الراديوي

يُسخن جدار الوريد بالطاقة الناتجة عن التردد الراديوي فيسقط وينغلق، وكما في جراحة الليزر، يُحوّل الدم إلى وريد آخر صحيح.

هذه العملية أيضًا تُجرى عادة بمخدر موضعي.

المعالجة بالتصليب باستخدام مادة رغوية:

يتضمن التصليب حقن الوريد بمادة رغوية مصممة خصيصًا لهذا الغرض. تكوِّن هذه الرغوة ندبات في جدار الوريد؛ ما يؤدي إلى غلقه.

هذا العلاج غير مناسب للأشخاص الذين عانوا سابقًا من تجلط في الأوردة.

إذا كنت تريدين التخلص من الدوالي، فيُنصح بتنسيق موعد مع طبيبك الذي سيكون قادرًا على نصحك بأفضل طريقة للعلاج.

اجمالي القراءات 270
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more