السيسي يتدخل لإخماد حرب الأزهر والأوقاف

اضيف الخبر في يوم الخميس 04 اغسطس 2016. نقلا عن: العرب


السيسي يتدخل لإخماد حرب الأزهر والأوقاف

 
السيسي يتدخل لإخماد حرب الأزهر والأوقاف
الرئيس المصري غير راض عن خطوات الأزهر لتجديد الخطاب الديني، ويعتقد أن الخلاف مع الأوقاف قد يؤثر على نشر الصورة الصحيحة للإسلام.
العرب أحمد جمال [نُشر في 04/08/2016، العدد: 10355، ص(1)]
 
دور مهم لتجديد الخطاب الديني
 
القاهرة - دفعت الخلافات المتصاعدة بين الأزهر الشريف ووزارة الأوقاف، الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إلى عقد لقاء مفاجئ مع أحمد الطيب شيخ الأزهر أمس، في محاولة منه لتهدئة الأجواء بين المؤسستين الدينيتين الأكبر في مصر.

ورغم عدم إشارة الرئاسة المصرية إلى تطرق اللقاء للخلافات الدائرة بين الطرفين، إلا أن مصادر مقربة من شيخ الأزهر، قالت لـ”العرب”، إن السيسي طالب بوقف التراشق بين الأزهر والأوقاف، حيث شعر أن الخلافات بين المؤسستين حول خطبة الجمعة المكتوبة قد يضر بدور الأزهر ونشر الصورة الصحيحة عن الإسلام، وتعطيل تجديد الخطاب الديني المتأزم بالأساس.

وقالت المصادر إن الرئيس المصري غير راض عن خطوات الأزهر لتجديد الخطاب الديني، وعبر عن ذلك صراحة لشيخ الأزهر في لقاء أمس، وهو ما دفع الطيب إلى عقد اجتماع موسع مع قيادات الأزهر بعد خروجه من لقاء السيسي، لاتخاذ خطوات سريعة تظهر نتائجها بصورة ملموسة قريبا.

وأعلنت مشيخة الأزهر اعتراضها أواخر الشهر الماضي على قرار وزارة الأوقاف القاضي بأن تكون خطبة الجمعة موحدة وتقرأ من ورقة، مع التزام تام بنصها.

وقال السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باِسم الرئاسة المصرية في بيان أمس إن اللقاء تناول نتائج الجولات الخارجية التي قام بها شيخ الأزهر خلال الفترة الأخيرة إلى عدد من الدول الآسيوية والأوروبية والأفريقية، لافتا إلى أن الرئيس السيسي أكد دعم الدولة المصرية الكامل والمتواصل لمؤسسة الأزهر الشريف.

ويسعى السيسي إلى إنهاء الخلاف الدائر بين مؤسستي الأزهر والأوقاف دون أن تخسر الدولة أي من قيادات المؤسستين، إذ يعد وزير الأوقاف مختار جمعة مناسبا لتوجهاتها في التعامل مع ملف الإخوان والجماعات الإسلامية المتشددة، وهو توجه يرتبط بإقصاء كل من له علاقة بها ومواجهته بطريقة مباشرة. وأكدت المصادر أن موقف المؤسسات الرسمية مؤيد ضمنيا لوزير الأوقاف في قضية الخطبة المكتوبة.

كما يعتقد السيسي أن الخلاف قد تكون له تبعات على دور الأزهر العالمي في تصحيح صورة الإسلام، ومن ثم يصعب الضغط عليه للموافقة على إقرار الخطبة المكتوبة.

وما يزيد الأمور تعقيدا بين المؤسستين أن هناك التباسا في الاختصاصات، فوفقا للدستور يتولى الأزهر مسؤولية الدعوة، لكن على الأرض يكون منوطا بوزارة الأوقاف تعيين وتوزيع الأئمة وإملاء ما يجب قوله.

اجمالي القراءات 1936
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الجمعة 05 اغسطس 2016
[82694]

اشتغالات مخابرات


اشتغالات مخابرات واحد يضرب والثانى يلاقى على رأى المثل



 لا يوجد صراع أساسا فكل المؤسسات يديرها العسكر وما يتعلق بالدين تديره الشئون المعنوية منذ زمن بعيد وقد نجحت بعد وفاة جاد الحق فى زرع المتخلفين عقليا وأصحاب الشذوذ فى مراكز المشيخة والوزارة والافتاء كى يفعلوا ما يريد النظام فاباحة الربا المصرفى كانت وسيلة صعود طنطاوى للمشيخة والطيب صعد للمشيخة باعتباره ليس عالما وإنما واحد من أبناء لجنة السياسات بالحزن الوطنى المنحل الذى ما زال يحكم البلد وإن تغيرت أسماء الحكام



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more