شاهد.. مفتي مصر السابق شعراوى جمعه يبكي لوفاة الملك عبدالله

اضيف الخبر في يوم الأحد 25 يناير 2015. نقلا عن: وطن


شاهد.. مفتي مصر السابق شعراوى جمعه يبكي لوفاة الملك عبدالله

شاهد.. مفتي مصر السابق يبكي لوفاة الملك عبدالله

 
 
 

بكى الدكتور على جمعة مفتى مصر السابق، على الهواء لوفاة الملك عبد الله بن عبدالعزيز ، ونعاه قائلاً: « الملك عبد الله كان ملكاً للقلوب لأنه امتلك على المسلمين قلوبهم بالعمل على عمارة الحرمين الشريفين وتجهيزهم للزائرين لهم».

ودعى جمعة خلال لقائه ببرنامج (والله أعلم) المذاع على فضائية «سى بى سى»، الله بأن يتقبل الملك عبد الله بقبول حسن وأن يشفع فيه رسولنا الكريم يوم القيامة، وأن يغفر ذنبه ويرفعه فى العليين مع الصديقين والشهداء والصالحين.

 

التعليقات  

+3 #1 أمازونى وافتخر 2015-01-24 22:39

مفتى الكفتة.....كان يأمل بأكراميه اخيره من الملك الراحل حتى يكمل العماره ويتزوج....لكن ان شاء الله فى الاخره

اجمالي القراءات 4435
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 25 يناير 2015
[77290]

الهدف من الأخبار .


نحن ننشر الأخبار غالبا فى حالتين . إما دعما للإصلاح بانواعه (دينى - سياسى وووو) ، وإما نقدا للفساد والفاسدين ،والمفسدين .. ونادرا ما ننشر أخبار من نوعية (المنوعات ) وإن نشرناها فتكون من قبيل التخفيف على القارىء ...وهناك بعض الدراسات والتحليلات لأمور علمية  ننشرها فى  صورة أخبار لعدم إشتراك اصحابها معنا ككتاب ونعنونها ب (فلان الفلانى -يكتب ) ..



.نأتى لموضوع الخبر (الحالى ) وما  يُماثله  من أخبار..  فهو  يُعبر عن صدق مشاعر صاحبه ويتوافق مع إيمانه وعقيدته ومنهجه فى الحياة ،فلماذا ننشره ؟؟؟ هذا صحيح فى الجزأ الأول ، اما  لماذا ننشره فلفضح وتعرية مواقف علماء الباطل  المُخزية ،ودفاعهم المُستميت عن الباطل وأصحابه فى العصور السابقة ،وعمن يصدون عن سبيل الله فى عصرنا الحالى .. ونشر مثل هذه الأخبار مثله تماما مثل المقالات والأبحاث والتعقيبات التى ينشرها كُتاب الموقع الكرام من بحوث نقدية لهدم تراث الضلال والإضلال ، فنُزيد عليه بمثل هذه الأخبار لكشف زيغ وإنحراف  المُضلين انفسهم ،وإصرارهم على خداع البسطاء ،وجعلهم يتبعونهم  مُكبين على وجوههم ،وخلقهم  لألهة (تأكل الطعام وتمشى فى الأسواق )  يعبدونها  من دون الله كُفرا وضلالا وصدا  عن سبيل الله وشرعه وشريعته ،ورسوله (بين ايدينا ) ورسالته .ولتكون شهادة لنا عند ربنا اننا ما قصرنا فيما كان فى إستطاعتنا فى تجلية الحق ،وإنذار الناس من أئمة الكُفر .



.تحياتى ..



2   تعليق بواسطة   عبد الله العراقي     في   الأحد 25 يناير 2015
[77300]

اتقوا الله في شباب المسلمين و ارحموهم


لقد كنت افرح عندما اراك بوجهك و بطلعتك البهيه تفضح الوهابيه وابن تيميه و التكفير. ولكنك الان تبكي على راعي من رعيان الارهاب و التخلف و الجهل، تبكي على من في رعايته ينشأ الوهابيه و التكفير ومعول من معاول هدم الاسلام. عموما انا لست حزين عليك بل حزين على الشباب الذين سيقعون في حيره و تناقض من اقوالك المتناقضه. الشباب الذين كانوا يسمعون محاضراتك لسنين و اشهد ان بعضهم استفاد منها . انا كنت سوف احترم عواطفك و مشاعرك لو كنت انسان عادي و لكنك "عالم دين" و تتصدى للافتاء و ستضل الكثير و توقعهم في حيره بسبب هذه الشيزوفرينيا في الاقوال و التصرفات. --------فعلا  المشكله نفسيه.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more