فتاوى وهابية تلبس ثيابا إسلامية .... عن أسباب الطائفية

رضا عبد الرحمن على في الجمعة 31 ديسمبر 2010


فتاوى وهابية تلبس ثيابا إسلامية .... عن أسباب الطائفية

 

اعترافا بخطئي في عنوان مقالي السابق ((فتاوى إسلامية في عصر الوهابية)) وأنني نسبت ما يقوله علماء الوهابية إلى الإسلام رغم إيماني الكامل بتناقض معظم ما يقولون مع حقائق الإسلام القرآنية ، ورغم إيماني أيضا أن ما يقوله وما يفعله أي ـ إنسان ـ فهو لا يمثل الإسلام مهما بلغ هذا الإنسان من علم ومهما وصل لدرجة إيمانية لا يعلمها إلا لله سبحانه وتعالى ، وإنما يمثل كل إنسان نفسه وشخصه هو ولا يـُحَمّلْ الإسلام ما يقول أو يفعل ، فالإسلام أرقى وأعلى بكثير من أن يختزل في كلام شخص أو سلوكياته مهما كان هذا الشخص ، وحتى لا نـُتهم بأننا نمثل الإسلام أقول إن رواد الفكر القرآني وعلى رأسهم الدكتور أحمد صبحي منصور يعترفون بأن ما يكتبونه وما يقولونه هو اجتهاد بشري ينسب لهم ، ولا يفرضونه على أحد ، ويجعلون القرآن الكريم مرجعية لتصحيح أخطاءهم.

وهذا المقال سيكون عن الفتاوى الوهابية التي تساعد في نشر ثقافة الاحتقان والتوتر بين الأقباط والمسلمين والتي بسببها تم خلق مناخ من الشحناء والبغضاء بين العامة و البسطاء.

وهذه الفتاوى هي سبب رئيسي في نشر نوع من الشحن المعنوي بين أبناء الوطن الواحد وخلق نوع من عدم الراحة والكبت والاستعداد للعنف الذي قد يتحول في يوم من الأيام للطائفية ثم الحرب الأهلية ، ونذكر الشعب المصري بتاريخه الطويل أن هذا الاحتقان لم يظهر وينتشر بهذه الصورة إلا مع ظهور الوهابية.

ونذكر أمثلة من هذه الفتاوى التي يتم تداولها في الكتب الدراسية والجرائد اليومية والفضائيات الوهابية.

1ــ فتوى :: لا يجوز للمسلم أن يبدأ بالسلام على نصراني ولا يجب أن يحييه بتحية الإسلام

والرد علي هذه الفتوى أسهل ما يكون لأن المولى عز وجل يقول في القرآن ((وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيبًا ))النساء:86 ، في هذه الآية العظيمة أمر من الله عز وجل برد التحية بأحسن منها على أي إنسان دون السؤال عن دينه أو معتقده ، فليس من المنطق قبل أن ترد التحية على أي إنسان تسأله ما دينك ومن ربك.!!

2ـ فتوى :: وفي نفس السياق وعلى حد وصف الوهابيين للنصارى ((ما حكم تهنئة الكفار بأعياد الميلاد أو بعيد صومهم بأن تقول لهم "عيد مبارك عليك ـ أو تهنأ بهذا العيد.؟

الإجابة الوهابية هي : تهنئة الكفار بعيد الكريسماس أو غيره من أعيادهم الدينية حرام بالاتفاق.

الرد من القرآن : المولى سبحانه وتعالى يقول لخاتم النبيين ولنا من بعده ((لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَـ وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ))المائدة: 83،82، ربنا جل وعلا يقول وهو أصدق القائلين ويقول وقوله الحق أن النصارى أقرب مودة للمؤمنين وأنهم لا يستكبرون وأن منهم القسيسين والرهبان يبكون عند سماع الحق القرآني ، ويستحيل أن يصف ربنا جل وعلا النصارى بأنهم يكنون المودة للمؤمنين ويطلب منا أن نقطع علاقاتنا معهم أونعيش منعزلين عنهم ، لكن الوهابية ترفض وتحرم تهنئتهم بأعيادهم ، بل الأكثر من هذا يُفـْرِطـُون حين يقولون بتكفيرهم

3ـ فتوى :: إجماع دعاة فضائيات الوهابية على أن اليهود والنصارى كفار لأنهم لا يؤمنون بخاتم النبيين عليهم جميعا السلام

الرد القرآني عليهم : هذه الفتوى تتناقض تماما مع آيات الله جل وعلا الذي يجعل الحكم على إيمان أو كفر الناس مرجعه لله جل وعلا وحده وليس من حق أي إنسان حتى خاتم النبيين أن يتهم إنسان بأنه كافر ، كما بين الفرق بين اليهود والنصارى في الآية(82 من سورة المائدة)وجعل الأفضلية للنصارى في علاقتهم بالمؤمنين ، لكن دعاة الوهابية يقولون لربنا جل وعلا  ــ لا ـ النصارى كفار نحن أعلم منك بهم ــ تعالى الله علوا كبيرا عن ذلك.

4ـ فتوى :: حكم صرف زكاة المال وزكاة الفطر إلى غير المسلمين .؟

الإجابة حسب الوهابية : أجمع المسلمون على أن الزكاة المفروضة في الأموال لا يجوز الصرف منها لأهل الذمة لقوله ص ( في حديث معاذ بن جبل "أعلمهم أن عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم" أي من أغنياء المسلمين وترد على فقرائهم . أ هـ من بداية المجتهد للإمام ابن رشد ، قال النووي لا يجوز ، وقال الشافعية والمالكية والحنابلة لا يجوز إعطاء الزكاة للذمي ومن ذلك يكون هناك إجماع المذاهب الأربعة في عدم جواز إعطاء أهل الذمة شيئا من زكاة أموال المسلمين وكذلك مذهب جمهور الأئمة عدم جواز دفع صدقة الفطر لغير المسلمين .

الرد القرآني عليهم : ربنا جل وعلا أمرنا بإخراج الزكاة والصدقات ولم يحدد لنا دين أو جنس أو مذهب من يستحق هذه الصدقة ، ولكن أهم ما يتوفر في صاحب الصدقة هو الحاجة إليها ويقول سبحانه وتعالى((إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ))التوبة:60، وعن الزكاة يقول جل شأنه ((الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ ))النمل :3، لا توجد آية في القرآن الكريم تحرم إخراج الزكاة أو التصدق على غير المسلمين من النصارى ، ولكن معظم آيات القرآن التي تتحدث عن الصدقات تجعل نصيبا مفروضا أي فرضا من هذه الصدقات لابن السبيل الذي يمر ببلد إسلامي ، ولكن الوهابية ترفض وتقول  ـ لا ـ إخراج الزكاة للنصارى الذين يعيشون معنا في الدولة الإسلامية حرام.

والسؤال هنا :: لماذا تحرمون الصدقة والزكاة على النصارى ، ورغم ذلك تقبل البلاد الإسلامية المعونة من البلاد الغير مسملة.

5ـ فتوى :: شاب مريض بالسل في سنة 1948م واستمر في علاجه إلى سنة 1952م ، ثم خرج من المصحة ولا يزال يتردد عليها كل شهرين أو ثلاثة للاطمئنان على حالته ، وقد أفطر في رمضان  مدة المرض كلها ، والطبيب الذي يعالجه مسيحي . فهل يقبل قوله ويؤخر القضاء إلى أن يصرح له بالصوم.؟

الإجابة حسب الوهابية : يعتبر العذر قائما إذا أخبره طبيب مسلم حاذق بأنه لا يزال بحالة يضره الصوم معها ، أو علم ذلك من نفسه بطريق التجربة أو بظهور أمارة تدل عليه واشترط الحنفية في الطبيب الإسلام والحذق ، ويكفي فيه أن يكون مستور الحال ، وجزم الزيلعي باشتراط العدالة فيه أيضا ، وضعفه في البحر والنهر.

الرد القرآني :: فرض الصيام علينا بأمر من الله جل وعلا  ــ على كل من يستطيع الصوم ، مع إعطاء رخصة لمن كان مريضا أو على سفر أن يفطر ثم يقضي هذه الأيام فيما بعد ، وهذه الرخصة لا حاجة لطبيب في تقديرها فكل إنسان باستطاعته تحديد مدى قدرته على الصيام من عدمه  حسب تقواه يقول تعالى ((أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ  شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ))البقرة: 185،184، كما أن الإنسان الذي يطيق الصيام أي يقدر على الصيام يمكنه الإفطار والفداء ، ويترك تقدير ذلك لتقوى الإنسان نفسه، ولا حاجة له أيضا لطبيب حاذق أو غير حاذق أو مستور الحال يستشيره ، فهي أمور واضحة ولا تحتاج لكلام أطباء ولا دعاة وهابية.

والسؤال الضروري هنا :: هؤلاء الدعاة والعلماء : لماذا لا ينصحون ويمنعون أمراء وملوك وحكام العرب من العلاج في أوروبا وأمريكا عند أطباء مسيحيين ويهود وملحدين ..أين أنتم يا دعاة الوهابية ..؟ هل تخافون على أجوركم وعلى مستقبلكم.؟

6ـ  فتوى :: هل يجوز لسيدة أسلمت وتزوجت من رجل مسلم أن تقيم مع أسرتها غير المسلمة تاركة بيت زوجها.؟

الإجابة حسب الوهابية : ليس للمسلم أن يقيم إقامة دائمة مع أسرة غير مسلمة حتى لا يفتتن في دينه وبهذا ليس لمن أسلمت أن تقيم مع أسرتها غير المسلمة حفاظا على عقيدتها ودينها ، وما دامت قد تزوجت فواجبها أن تقيم في بيت زوجها وأن تكون مطيعة له في حدود ما أمر الله.

الرد القرآني :: هذه الفتاوى في مجملها صنعت خصيصا لقتل العلاقات الاجتماعية السوية بين الناس في أي مجتمع فبينما يأمرنا ربنا جل وعلا منذ 1400 عام ويقول((الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلَا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ )المائدة: 5 ، وهذه الآية تشير لنوع من الاختلاط في الطعام والشراب والزواج من المحصنات من أهل الكتاب ، وهذه علاقة اجتماعية يتحدث عنها القرآن الكريم ، لكن الوهابية ترفض وتقول لا طعام ولا علاقة بين زوجة المسلم وأهلها.

ومن جهة أخرى أوضح وأكثر عموما وشمولا في العلاقات الإنسانية يقول ربنا جل وعلا ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ))الحجرات:13، وهذه الآية تبين قانون وشرع الله وسنته في خلقه أن ربنا جل وعلا خلقنا جميعا لنتعارف سواء كنا قبائل داخل دولة أو شعوب تعيش في دول منفصلة ، مع الإشارة إلى أن الأفضلية لأي شعب لا تكون إلا بالتقوى التي لا يعلمها إلا ربنا جل وعلا ، لكن الوهابية ترفض و تقول ـ لاـ  يجب قطع العلاقات ونشر الكره والحقد والاحتقان والطائفية.

الخلاصة::

إن هذه الثقافة لها مرجعية ، وهذه المرجعية هي الأحاديث التي يستقى منها هؤلاء الدعاة معارفهم وعلمهم وثقافتهم ومنهجهم في الدعوة التي لوثت الفطرة السليمة عند الناس ، وهذه الأحاديث هي سبب ما نحن فيه من الطائفية بين الأقباط والمسلمين وبين السنة والشيعة ، ومن المؤكد أن هذه العلاقات المحتقنة تعود بالنفع على فئة بعينها ، وبكل أسف يقوم رجال الدعوة بمساعدة هذه الفئة في خداع الناس وإضلالهم وتحويل حياتهم لجحيم مقيم..

 

وأخيرا::

على هذا الرابط أحاديث هامة تبين أسباب الاحتقان والطائفية التي يجتهد دعاة الوهابية في حفظها وترديدها على أنها الإسلام.

http://hadith.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=236&Words=%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%85%D9%8A&Level=exact&Type=phrase&SectionID=2

اجمالي القراءات 10380

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   سعدون طه     في   السبت 01 يناير 2011
[54536]

درسنا في الأزهر أحاديث تأمرنا بأن نضيق الطريق على النصارى




علماء الأزهر ومشايخ الأزهر يقولون ما لا يفهمون كل واحد منهم يتكلم عن حقوق الأقباط في مصر والمساواة بين الأقباط والمسلمين ويتكلمون عن حرية العقيدة وحقوق الانسان لكنه كلام شفوى يضحكون به على العامة ويخدرون به اعصاب الناس وهم بداخلهم يكنون كل حقد وكره للأقباط والمسلمين ولا هم لهم الا مصالحهم التي تتمثل في ارضاء حسنى مبارك ربهم الاعلى لانهم لو كانوا فعلا يريدون الخير لمصر لاعترفوا با سبب كل هذا العنف وهذا التطرف البخارى واحاديثه الكاذبة التي تمتليء بكلمات تدعو للكره والحقد والطائفية والقتل وهذه الاحاديث لا تزال تدرس فى الازهر في كتب الفقه وكتب الحديث ويدرسها الشباب في سن المراهقة فكيف يتكلمون عن حرية العقيدة وعن حقوق الاقباط وفى نفس الوقت مناهج الازهر مليئة بالاحدايث التي تحرض على قتل الاقباط هم يضحكون على الناس ويكذبون ويخدعون الله وهو خادعهم الله ينتقم منهم ان لم يقولوا قولا سديدا


2   تعليق بواسطة   إبراهيم حجازي السيد     في   السبت 01 يناير 2011
[54539]

حديث يجعل دية النصارى نصف دية الحر

هذا الحديث مع شرحه يبين أن دية الذمي أو المعاهد ودية أهل الكتاب نصف دية الحر


 سنن أبي داود - كِتَاب الدِّيَاتِ - دية المعاهد نصف دية الحر

بَاب فِي دِيَةِ الذِّمِّيِّ


4583 حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ خَالِدِ بْنِ مَوْهَبٍ الرَّمْلِيُّ حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَقَ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ (عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ دِيَةُ الْمُعَاهِدِ نِصْفُ دِيَةِ الْحُرِّ )قَالَ أَبُو دَاوُد رَوَاهُ أُسَامَةُ بْنُ زَيْدٍ اللَّيْثِيُّ وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ مِثْلَهُ

عون المعبود شرح سنن أبي داود - كِتَاب الدِّيَاتِ - دية المعاهد

( دِيَةُ الْمُعَاهِدِ ) : بِكَسْرِ الْهَاءِ وَقِيلَ بِفَتْحِهَا أَيِ الذِّمِّيِّ ( نِصْفُ دِيَةِ الْحُرِّ ) : أَيِ - ص 252 - الْمُسْلِمِ قَالَ الْخَطَّابِيُّ : لَيْسَ فِي دِيَةِ أَهْلِ الْكِتَابِ شَيْءٌ أَبْيَنَ مِنْ هَذَا ، وَإِلَيْهِ ذَهَبَ عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَعُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ وَهُوَ قَوْلُ مَالِكِ بْنِ أَنَسٍ وَابْنِ شُبْرُمَةَ وَأَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ ، غَيْرَ أَنَّ أَحْمَدَ قَالَ إِذَا كَانَ الْقَتْلُ خَطَأً فَإِنْ كَانَ عَمْدًا لَمْ يُقَدْ بِهِ وَيُضَاعَفُ عَلَيْهِ بِاثْنَيْ عَشَرَ أَلْفًا . وَقَالَ أَصْحَابُ الرَّأْيِ وَسُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ دِيَتُهُ دِيَةُ الْمُسْلِمِ ، وَهُوَ قَوْلُ الشَّعْبِيِّ وَالنَّخَعِيِّ وَمُجَاهِدٍ ، - ص 253 - وَيُرْوَى ذَلِكَ عَنْ عُمَرَ وَابْنِ مَسْعُودٍ . وَقَالَ الشَّافِعِيُّ وَإِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ رَاهْوَيْهِ دِيَتُهُ الثُّلُثُ مِنْ دِيَةِ الْمُسْلِمِ ، وَهُوَ قَوْلُ ابْنِ الْمُسَيَّبِ وَالْحَسَنِ وَعِكْرِمَةَ ، وَرُوِيَ ذَلِكَ أَيْضًا عَنْ عُمَرَ خِلَافَ الرِّوَايَةِ الْأُولَى وَكَذَلِكَ قَالَ عُثْمَانُ بْنُ عَفَّانَ . قَالَ الْخَطَّابِيُّ : وَقَوْلُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَوْلَى


هذه الأحدايث تدرس في الأزهر وهي موجودة الى الآن في كتب الحديث في مكتبات الازهر ويقرأها طلاب الأزهر وهي موجودة الى هذه اللحظة على موقع وزارة الاوقاف السعوية التي اتفقت مع الازهر في شجب وتنديد العمل الارهابي الذي حدث في الاسكندرية




3   تعليق بواسطة   محمود حامد المري     في   الأحد 02 يناير 2011
[54562]

كلام جميل أستاذ رضا ولكن

كلامك جميل أستاذ رضا ومنطقك في الرد أجمل وأحلى لكن لمن هذا الكلام  أعتقد أنه قد لا يجدي نفعا مع أصحاب العقول التي لا  تتفكر ولا تتدبر ولا تعي حقائق هذا الدين  و تقدم على النص القرأني نصوصا تاريخية وتتبع سبيل الأباء والأجداد حتى لو أمتلى بالحفر والطبات والقنابل والرشاشات حتى لو أدى بها إلى غضب الله وحرق هذا الوطن،  المهم لديهم ألا نبتدع وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة فتنة وكل فتنة في النار ، أن تطهر الدين من هذا الروث فهو بدعة أن تعمل عقلك في تراب هذا التاريخ فهو فتنة أن تردد كالببغاء فهذا هو الصنيع الجميل أن ترتسم خطى  هذه البهائم فهذه هي القدوة أن تسير معصوب العينين فهذا هو التلميذ النجيب


أتابع كل ما تكتب أستاذ رضا  


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 03 يناير 2011
[54634]

شر البلية ما يضحك ..!


الاستاذ الكاتب / رضا عبدالرحمن كل عام وأنت بخير وعافية أنت والأسرة الكريمة ، نعم كل ما ذكرته بمقالك يعبر عن التردي والانحطاط الفكري لهؤلاء الوهابية الذين أرادوا أن يسيطروا على عقول وعقائد العرب وبالتالي على عقول وعقائد السنيين من غير العرب ويخوضوا بهم حروب الكراهية ضد المخالف لهم في العقيدة والملة ..
             ويصلوا الى مآربهم من تسيد العرب وكسب الزعامة حول البيت الحرام وكسب الثروات الطائلة منذ أن جاوروا البيت العتيق..
 وأذكر لك فتوى مزرية ومحبطة عن شيوخ الوهابية وتندرج تحت المثل المصري الذي يقول (شر البيلة ما يضحك).
الفتوي الوهابية تقول أن أنه يحرم على سيدة المنزل أن تضع بابا غنوج وأم علي وهما صنفان من الطعام داخل الثلاجة ويقفل عليهما باب الثلاجة لأن هذين الطعامين أحدهما مذكر والآخر مؤنث  وحتى لا تحث خلوة بينهما غير شرعية !!!
ولا عزاء للمستسلمين لفتاويهم المهلكة.
دمت بكل خير والى لقاء 

5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 03 يناير 2011
[54635]

مفروض أن نضع معهم بلح ماركة (بنت عيش) حتى نتفادى الخلوة غير الشرعية

الأخ العزيز :: محمود مرسي


أشكرك على هذه المداخلة القيمة ، وحقيقي شر البلية ما يضحك ولقد وضحت بعض الفتاوى التي تحرض على الفتنة بين المخالفين في العقيدة وكان الأقباط نموذجا فى هذا المقال ويمكن إن شاء الله أن أتناول اضطهاد المخالفين فى العقيدة من نفس الدين ولكن سيكون هذا في مقال أخر إن شاء الله


وأخيرا ::


هناك حل واحد لمنع الخلوة غير الشرعية بين المذكر بابا غنوج والمؤنث أم علي أن نضع معهما او بينهما بلح من صنف (بنت عيش) وهي إحدى انواع البلح وأكيد السعوديون يعرفون هذه النوعية جيدا لأنهم مشهورون بأنواع النخيل المختلفة


ودمت بخير وحفظنا الله جل وعلا من وباء هذه الفتاوى الحابطة والمحنطة والساقطة التي لا تؤدي إلا لشيء واحد ألا وهو التخلف والفجور وسوء السلوك في المجتمع بالإضافة لانتشار الارهاب والارهابيين وأكبر دليل ما حدث بعد نشر هذه المقالة بساعات قليلة في مدينة الاسكندرية ..


 


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 03 يناير 2011
[54636]

الأستاذ الفاضل :: خالد مدينة :: شكرا :: ويجب أن نستمر فى الكتابة

أخي الحبيب الأستاذ الفاضل :: خالد مدينة كم سررت من كلماتك الرقيقة التي تتضمن التشجيع


وأتمنى أن أكون موفق فيما اختاره من موضوعات لأني أرجو وجه الله جل وعلا مما أقول أو أكتب ويجب علينا أن نكتب ما يفيد أنفسنا وما يفيد الآخرين طالما لا نضر أحد ولا نعتدى على حقوق او حرية أحد ولا نفرض ما نكتب على أحد ، وكذلك يجب ان نكتب حتى نخلص ضمائرنا أمام الله وأمام الأجيال اللاحقة ، لأننا لو سكتنا على كل السلبيات التي بين أيدينا إذن هذه موافقة ضمنية ورضا بما هو موجود وسيقع أحفادنا فيما وقع فيه الناس اليوم وهنا نكون قد ظلمناهم ولم نقوم بواجبنا نحوهم هذه وجهة نظري طبعا وتقبل الخطأ


ولذلك أدعو كل كاتم وكل مفكر ان يحالو جاهدا أن يكتب فى اصلاح ما خربه السابقون حتى نحاول في حياتنا القصيرة أن نصصح بعض هذا التخريب الثقافى


ودمت بألف خير


وفقنا الله وإياكم


أخوك رضا عبد الرحمن على


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 03 يناير 2011
[54638]

فتاوى مضللة

هذه الفتاوى هي فتاوى مضللة حقا تضلل الشعوب الإسلامية وخاصة شبابها ، وتؤدي إلى العنف والاحتقان بين مسيحيه ومسلميه ، مع أن الحكم في النهاية  لله سبحانه !وامرنا  الا نجادل اهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن ، وبرأيي الأحسن :  ليس تكفيرا جتى ولو كانت بعض آيات القرآن تصف من قال " إن الله ثالث ثلاثة  " ..  بأنهم قد كفروا ، ولكن من يقول هو القرآن ومن يحكم بالكفر القلبي مرده إلى الله سبحانه وحدهفقط دزون سواه !  فموضوع الإشراك موضوع متفرع وليس الحكم فيه للبشر ، البشر لهم ما يظهر من كفر سلوكي من ترويع وترهييب الآمنين فهذا يظهر واضحا ، وملاحظة مهمة أن تسمية المسلمين ليست خاصة بالمسلمين وحدهم ، بل بكل الديانات السماوية من إبراهيم عليه السلام حتى محمد عليه السلام  ، وهذا معروف حتى عند جذور الدين السني .. ولا أدري لماذا احتفظ أتباع آخر رسالة سماوية بالاسم دون سواهم .؟!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,564,535
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر