عيد الحب يدق ابواب عالم تسوده الكراهية:
أصوليون يحرمون فالنتاين واخرون يسمونه عيد محمد

اضيف الخبر في يوم الأربعاء 14 فبراير 2007. نقلا عن: ايلاف


أصوليون يحرمون فالنتاين واخرون يسمونه عيد محمد

عدنان أبو زيد: يحتفل العشاق في الرابع عشر من شباط من كل عام، بعيد الحب (الفالنتاين Valentine's Day) وتسود مظاهر البهجة والفرح أغلب مدن العالم الغربي، متمثلة بإيقاد الشموع، وزيارة الكناٍئس، وأعداد الحلوى، وترديد الأغاني ذات الترانيم المميزة، وتزيين الاماكن بالأكاليل المضاءة والازهار الحمراء. ومن المظاهر الاحتفالية ايضا كتابة عبارات الغرام والهيام على البطاقات البريدية ليتبادلها الشباب والفتيات، ومن اهم رموز هذا العيد دمية الدب وقد رسم عليها قلب احمر وتباع في مثل هذا اليوم بأسعار باهظة كهدية ترمز للحب!!.
من هو فلنتاين؟
و فالنتاين قس مسيحي عاش في حوالي عام 296م، و كان يقوم بإبرام عقود الزواج للمتحابين مخالفا بذلك تشريعا رومانيا يحضر ذلك، وكان يقوم بعمله سرا حتى إذا ما فضح أمره سجن في احد القلاع ومن ثم أُعدم.
وتقول رواية انه عذب على يد القائد القوطي (كلوديوس)، وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليدا لذكراه، ليصبح قبره قبلة العشاق يؤمونه في ذكرى يوم إعدامه الذي يصادف الرابع عشر من فبراير من كل عام ومع مرور الأيام تغيرت المفاهيم وأصبح بمثابة يوم عيد لهم.
ويتبارك العشاق والمحبون بهذا اليوم فتكتب أسماء الفتيات ممن يرغبن بالزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيلتقي ممن طابقت صدفة الاختيار اسمهما ويختبر كل منهما الآخر لمدة عام بغية الزواج في النهاية.

ذئبة أرضعت رومليوس
لكن رواية اخرى تقول ان فالنتاين هو عيد من اعياد الرومان الوثنيين، وكان الرومان يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر. فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالا كبيرا وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.
هل فالنتاين احتفال ديني؟
وتقول سحر وهي عراقية تعيش في هولندا انها تحتفل بعيد الحب مع صديقاتها بصورة شبه سرية لان اخيها متدين يمنع عيها ذلك، وتضيف: في عيد الحب الماضي وضعت على صدري وردة حمراء، فبادرني اخي بالسؤال: ما المناسبة؟ وحين عرفت الامر، قال لي: تحتفلين بشيء لا تعرفين معناه!. إن فالنتاين هذا قسيس نصراني عاش في القرن الثالث الميلادي، وأن عيد الحب احتفال ديني خالص لاعلاقة لنا به نحن المسلمين.
وسال كاتب المقال احد رجال الدين في مسجد ايندهوفن عن حكم الاحتفال بعيد الحب فاجاب: أن رسول الله لما خرج إلى خيبر مر بشجرة للمشركين يقال لها ذات أنواط يعلقون عليها أسلحتهم فقالوا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط فقال النبي: (( سبحان الله، هذا كما قال قوم موسى: اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة، والذي نفسي بيده لتركبن سنن من كان قبلكم. وهذا يدل على ان حب التقليد ممقوت شرعاً إذا كان المقلد يخالفنا في اعتقاده.
تكفير المحتفلين بالعيد
ويقول كامل سعيد وهو سوداني لايلاف: " ان هذا يدل على ضعف المسلمين في هذا الزمان وتبعيتهم لأعدائهم، وراجت كثير من المظاهر الغريبة سواء كانت أنماطاً استهلاكية أو تصرفات سلوكية، ومن هذه المظاهر الإهتمام بعيد الحب، و اعتقد ان من يحتفل بذكرى فالنتاين فهو لا شك في كفره، وأما إذا لم يقصد فهو قد وقع في منكر عظيم. يقول ابن القيم: ( وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالإتفاق ).
فالنتاين في تونس حلال وفي السعودية حرام
وتبدو مظاهر الاحتفال بهذا العيد في البلاد العربية خجولة وتشوبها الضبابية، لكن تونس تتميز باحتفالاتها بهذا العيد حيث يشهد هذا اليوم إقبالا غير معتاد على شراء الورود الحمراء وبطاقات التهنئة والأنواع الفاخرة من الشوكولاته إضافة الى إقامة الحفلات خاصة في الفنادق الكبرى.
ويقول أحد باعة الورود بالعاصمة التونسية: " أسعار الورد ترتفع خلال عيد الحب لتصل الى 4 دينارات للوردة الواحدة (قرابة ثلاثة دولارات) لكن الإقبال يبقى كبيرا."
وتنتشر في مصر مظاهر الاحتفال بهذا العيد أيضا، فتضع المتاجر والمطاعم والمقاهي اكاليل الورود الحمراء في واجهاتها ويتبادل الشباب رسائل التهنئة عبر التليفونات المحمولة والبريد الاليكتروني اضافة الى تقديم الهدايا.
وفي دبي بالامارات تزدان مراكز التسوق الفخمة بالورود واللافتات التي تشير إلى عيد الحب في كل عام، ويقبل الكثيرون وخاصة الشبان على شراء الورود والهدايا.
اما في السعودية فتمنع هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بيع الورد في يوم عيد الحب. وتحظر على محال الزهور بيع أي ورود حمراء في هذه المناسبة.
وفي العراق غيب فقدان الامن مظاهر الاحتفال بهذا العيد الذي ينحصر بصورة رئيسية لدى المسيحيين العراقيين، ويقول حنا سامي ان ذكريات الاحتفال بهذا العيد تحفر في الذاكرة ايام كانت بغداد تنعم بالسلام والاستقرار.
تسمية اسلامية لفالنتاين
وتقول ليلى محمد لايلاف ان عملها كمطربة في هذا اليوم يكون مزدحما في فنادق الدرجة الاولى بالقاهرة. وهذا دليل على ان الناس بداوا يالفون الاحتفال بعيد الحب.
لكن صح
أصوليون يحرمون فالنتاين واخرون يسمونه عيد محمد
عيد الحب يدق ابواب عالم تسوده الكراهية
عدنان أبو زيد: يحتفل العشاق في الرابع عشر من شباط من كل عام، بعيد الحب (الفالنتاين Valentine's Day) وتسود مظاهر البهجة والفرح أغلب مدن العالم الغربي، متمثلة بإيقاد الشموع، وزيارة الكناٍئس، وأعداد الحلوى، وترديد الأغاني ذات الترانيم المميزة، وتزيين الاماكن بالأكاليل المضاءة والازهار الحمراء. ومن المظاهر الاحتفالية ايضا كتابة عبارات الغرام والهيام على البطاقات البريدية ليتبادلها الشباب والفتيات، ومن اهم رموز هذا العيد دمية الدب وقد رسم عليها قلب احمر وتباع في مثل هذا اليوم بأسعار باهظة كهدية ترمز للحب!!.
من هو فلنتاين؟
و فالنتاين قس مسيحي عاش في حوالي عام 296م، و كان يقوم بإبرام عقود الزواج للمتحابين مخالفا بذلك تشريعا رومانيا يحضر ذلك، وكان يقوم بعمله سرا حتى إذا ما فضح أمره سجن في احد القلاع ومن ثم أُعدم.
وتقول رواية انه عذب على يد القائد القوطي (كلوديوس)، وبنيت كنيسة في روما في المكان الذي توفي فيه عام 350م تخليدا لذكراه، ليصبح قبره قبلة العشاق يؤمونه في ذكرى يوم إعدامه الذي يصادف الرابع عشر من فبراير من كل عام ومع مرور الأيام تغيرت المفاهيم وأصبح بمثابة يوم عيد لهم.
ويتبارك العشاق والمحبون بهذا اليوم فتكتب أسماء الفتيات ممن يرغبن بالزواج في لفافات صغيرة من الورق وتوضع في طبق على منضدة، ويدعى الشبان الذين يرغبون في الزواج ليخرج كل منهم ورقة، فيلتقي ممن طابقت صدفة الاختيار اسمهما ويختبر كل منهما الآخر لمدة عام بغية الزواج في النهاية.

ذئبة أرضعت رومليوس
لكن رواية اخرى تقول ان فالنتاين هو عيد من اعياد الرومان الوثنيين، وكان الرومان يعتقدون أن (رومليوس) مؤسس مدينة (روما) أرضعته ذات يوم ذئبة فأمدته بالقوة ورجاحة الفكر. فكان الرومان يحتفلون بهذه الحادثة في منتصف شهر فبراير من كل عام احتفالا كبيرا وكان من مراسيمه أن يذبح فيه كلب وعنزة، ويدهن شابان مفتولا العضلات جسميهما بدم الكلب والعنزة، ثم يغسلان الدم باللبن، وبعد ذلك يسير موكب عظيم يكون الشابان في مقدمته يطوف الطرقات. ومع الشابين قطعتان من الجلد يلطخان بهما كل من صادفهما، وكان النساء الروميات يتعرضن لتلك اللطمات مرحبات، لاعتقادهن بأنها تمنع العقم وتشفيه.
هل فالنتاين احتفال ديني؟
وتقول سحر وهي عراقية تعيش في هولندا انها تحتفل بعيد الحب مع صديقاتها بصورة شبه سرية لان اخيها متدين يمنع عيها ذلك، وتضيف: في عيد الحب الماضي وضعت على صدري وردة حمراء، فبادرني اخي بالسؤال: ما المناسبة؟ وحين عرفت الامر، قال لي: تحتفلين بشيء لا تعرفين معناه!. إن فالنتاين هذا قسيس نصراني عاش في القرن الثالث الميلادي، وأن عيد الحب احتفال ديني خالص لاعلاقة لنا به نحن المسلمين.
وسال كاتب المقال احد رجال الدين في مسجد ايندهوفن عن حكم الاحتفال بعيد الحب فاجاب: أن رسول الله لما خرج إلى خيبر مر بشجرة للمشركين يقال لها ذات أنواط يعلقون عليها أسلحتهم فقالوا: يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط فقال النبي: (( سبحان الله، هذا كما قال قوم موسى: اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة، والذي نفسي بيده لتركبن سنن من كان قبلكم. وهذا يدل على ان حب التقليد ممقوت شرعاً إذا كان المقلد يخالفنا في اعتقاده.
تكفير المحتفلين بالعيد
ويقول كامل سعيد وهو سوداني لايلاف: " ان هذا يدل على ضعف المسلمين في هذا الزمان وتبعيتهم لأعدائهم، وراجت كثير من المظاهر الغريبة سواء كانت أنماطاً استهلاكية أو تصرفات سلوكية، ومن هذه المظاهر الإهتمام بعيد الحب، و اعتقد ان من يحتفل بذكرى فالنتاين فهو لا شك في كفره، وأما إذا لم يقصد فهو قد وقع في منكر عظيم. يقول ابن القيم: ( وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالإتفاق ).
فالنتاين في تونس حلال وفي السعودية حرام
وتبدو مظاهر الاحتفال بهذا العيد في البلاد العربية خجولة وتشوبها الضبابية، لكن تونس تتميز باحتفالاتها بهذا العيد حيث يشهد هذا اليوم إقبالا غير معتاد على شراء الورود الحمراء وبطاقات التهنئة والأنواع الفاخرة من الشوكولاته إضافة الى إقامة الحفلات خاصة في الفنادق الكبرى.
ويقول أحد باعة الورود بالعاصمة التونسية: " أسعار الورد ترتفع خلال عيد الحب لتصل الى 4 دينارات للوردة الواحدة (قرابة ثلاثة دولارات) لكن الإقبال يبقى كبيرا."
وتنتشر في مصر مظاهر الاحتفال بهذا العيد أيضا، فتضع المتاجر والمطاعم والمقاهي اكاليل الورود الحمراء في واجهاتها ويتبادل الشباب رسائل التهنئة عبر التليفونات المحمولة والبريد الاليكتروني اضافة الى تقديم الهدايا.
وفي دبي بالامارات تزدان مراكز التسوق الفخمة بالورود واللافتات التي تشير إلى عيد الحب في كل عام، ويقبل الكثيرون وخاصة الشبان على شراء الورود والهدايا.
اما في السعودية فتمنع هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر بيع الورد في يوم عيد الحب. وتحظر على محال الزهور بيع أي ورود حمراء في هذه المناسبة.
وفي العراق غيب فقدان الامن مظاهر الاحتفال بهذا العيد الذي ينحصر بصورة رئيسية لدى المسيحيين العراقيين، ويقول حنا سامي ان ذكريات الاحتفال بهذا العيد تحفر في الذاكرة ايام كانت بغداد تنعم بالسلام والاستقرار.
تسمية اسلامية لفالنتاين
وتقول ليلى محمد لايلاف ان عملها كمطربة في هذا اليوم يكون مزدحما في فنادق الدرجة الاولى بالقاهرة. وهذا دليل على ان الناس بداوا يالفون الاحتفال بعيد الحب.
لكن صحيفة المصري اليومية نشرت إن طلابا في جامعة القاهرة أطلقوا على عيد الحب أسم "عيد محمد" لينشروا بين زملائهم مفهوم أن يكون الحب في حدود التعاليم الدينية.
لكن الطالبة الجامعية سرى طالب تعتبر عيد فالنتاينن حالة جديدة تجتاح مجتمعاتنا الشرقية،
واضافت قائلة في حديثها لايلاف: أن كل جديد يحارب وان الذين يعتبرونه عيدا للكفار، هم سبب الكراهية التي بدات تكبر في مجتمعاتنا، والعيد ليس للعشاق فقط، بل يشمل كل العلاقات الإنسانية، وابتسمت بمرارة.
لكن صفية وائل وهي موظفة في بنك عراقي تقول:" لو خصص اليوم عيد للكراهية، لاحتفلت به كل بلدان الشرق الأوسط واولها العراق لحجم الحقد الذي تبديه المجموعات المسلحة.
ويبقى.. فان فالنتاين بالرغم من أبعاده وأهدافه التجاريَّة، إلاَّ أنَّه يوفَّر فرصًة لالتقاء القلوب وغسل الادران وبلوغ قمم الصفاء، وهي فرصة وان كانت قصيرة للتعبير عن المشاعر الرقيقة وسط اكوام الحقد التي زرعتها الحروب والبغضاء في شتى بقاع العالم.
adnanabuzeed@hotmail.com
التحقيق منشور في ايلاف دجتال يوم الاربعاء 14 شباط 2007
يفة المصري اليومية نشرت إن طلابا في جامعة القاهرة أطلقوا على عيد الحب أسم "عيد محمد" لينشروا بين زملائهم مفهوم أن يكون الحب في حدود التعاليم الدينية.
لكن الطالبة الجامعية سرى طالب تعتبر عيد فالنتاينن حالة جديدة تجتاح مجتمعاتنا الشرقية،
واضافت قائلة في حديثها لايلاف: أن كل جديد يحارب وان الذين يعتبرونه عيدا للكفار، هم سبب الكراهية التي بدات تكبر في مجتمعاتنا، والعيد ليس للعشاق فقط، بل يشمل كل العلاقات الإنسانية، وابتسمت بمرارة.
لكن صفية وائل وهي موظفة في بنك عراقي تقول:" لو خصص اليوم عيد للكراهية، لاحتفلت به كل بلدان الشرق الأوسط واولها العراق لحجم الحقد الذي تبديه المجموعات المسلحة.
ويبقى.. فان فالنتاين بالرغم من أبعاده وأهدافه التجاريَّة، إلاَّ أنَّه يوفَّر فرصًة لالتقاء القلوب وغسل الادران وبلوغ قمم الصفاء، وهي فرصة وان كانت قصيرة للتعبير عن المشاعر الرقيقة وسط اكوام الحقد التي زرعتها الحروب والبغضاء في شتى بقاع العالم
اجمالي القراءات 2747
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الخميس 15 فبراير 2007
[2478]

علم لا ينفع وجهل لا يضر

لا أعرف سبب الحرب الإسلامية المعلنة على يوم الحب.
هل الإحتفال به هو سبب النكسة الإسلامية؟ هل التوقف عن نشر الورود الحمراء فى أرجاء الدول الإسلامية سيرفع عنا النكسة؟ هل الإعتراف به يرفع من شأن الإسلام أو يذله؟ هل هو دعوه للتعدى على حدود الله؟
لو أن الإجابة "لا"، إذا لماذا هذه السفسطة الإسلامية الخاوية؟
سؤال أخير: ألا يحتفل المصريون بشم النسيم - العيد الوثني الفرعوني. لم أسمع أصوات تطالب بالتوقف عن الإحتفال وأكل الفسيخ!!!!

2   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الجمعة 16 فبراير 2007
[2523]

ناس غاوية نكد ( الاصولييون)

اسطر اعجبتني من المقالة اعلاه:
لكن صفية وائل وهي موظفة في بنك عراقي تقول:" لو خصص اليوم عيد للكراهية، لاحتفلت به كل بلدان الشرق الأوسط واولها العراق لحجم الحقد الذي تبديه المجموعات المسلحة.
ويبقى.. فان فالنتاين بالرغم من أبعاده وأهدافه التجاريَّة، إلاَّ أنَّه يوفَّر فرصًة لالتقاء القلوب وغسل الادران وبلوغ قمم الصفاء، وهي فرصة وان كانت قصيرة للتعبير عن المشاعر الرقيقة وسط اكوام الحقد التي زرعتها الحروب والبغضاء في شتى بقاع العالم.

3   تعليق بواسطة   Vethie Ebotoke     في   الجمعة 16 فبراير 2007
[2540]

موضوع مخجل وتعليقات مؤسفــة

أولاً : هذا الموضوع لا ينبغي أن يكون مكانه في موقع أهل القرآن ثم إنه من المؤسف أن نستشهد بأقوال وآراء المغنيات أو الراقصات في شأن من شؤون الإســلام (مهما كان) … إنه لأمر مؤسف حقاً ثم إنني لا أجد مكاناً لهذا العيد بيننا إذا كنا نبتغي وجه الله بحق فهو ليس من الأمور التي يراد بها خيراً لهذه الأمة ولا يجوز أن يكون سبباً لمهاجمة التقاليد الإسلامية التي ترفض وتنبــذ هذا العبــث .

ثانيا : إن من يدعي بأنه لو كان هناك عيد للكراهية لاحتفل به كل المسلمين فهو قول مردود على قائله فما سبب انتشار البؤس والكراهية سوى الإبتعاد عن كتاب الله فقط وليس التمسح بالسيد فالنتاين ولا رومليوس …ولا عدم احتفالنا بما يسمى بعيد الحب أو فالنتاين ..

ثالثاً : مع احترامي لكل الآراء المطروحة في هذا الموقع ولكن لا أجده مكانا مناسباً لمثل هذه المقالات التي تقوح منها رائحة الحقد على الإسلام .

4   تعليق بواسطة   سعيد العوضى     في   السبت 17 فبراير 2007
[2622]


السلام عليكم اولا اضم صوتى للاخ vethie واقول ان بعض التعليقات تفوح منها الحقد والكراهيه على الاسلام والمسلمون وارجوا ن يحترمواالاسلام والقران والاسلام لا يمثل السنه او الشيعه بل الذى يمثله هو القران سورة الممتحنة 7عَسَى اللَّهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الَّذِينَ عَادَيْتُم مِّنْهُم مَّوَدَّةً وَاللَّهُ قَدِيرٌ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ صدق الله العظيم واضح ان من لا يعادينا فى ديننا لهو منا البر والقسط والحب مبعنا احتفلوا بيفلتاين او لم يحتفلوا لا يهمنا بشى لهم دينهم وهما احرار ولنا اعيدنا ونحن احرار الحمدللة بالاسلام والقران شكرا ارجوا نششر تعليقى

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق