الصلاة والناس

السبت 03 يناير 2015


نص السؤال:
استفسركم ما حكم الذي يصلون ولا يتقيدون بعدد الركعات ويسجدون ويركعون على حسب السجود وعندهم مواقيت الصلاة طرفي النهار وزلفى من الليل .. انا لست مقتنع بافكارهم بس فهل هم على الملة الخاطئة ويتساوون مع السنيين والشيعة ؟
آحمد صبحي منصور :

   منا من يصلى الصلوات الخمس بالطريقة السنية المعتادة ، ومنا من يصلى لله جل وعلا ويخلط صلاته بالرياء و بالصلاة أى التوسل بغير الله جل وعلا . ومنا من يصلى الصلوات الخمس قرآنيا ـ اى بلا التحيات مكتفيا بالتشهد ( الآية 18 من سورة آل عمران ) ، وهناك من يتطرف فيصلى على هواه صلاتين أو ثلاث ، ويقوم بالتشريع لنفسه ، وهناك من يتطرف أكثر فيخلط بينفرض الصلاة وفريضة قراءة القرآن ويجعل قراءة القرآن كافية وبديلا عن الصلاة بل وعن الصيام والحج . هذا كله من الناحية الشكلية للصلاة .

ثم هناك من يصلى خاشعا فى صلاته ومن يصلى ساهيا سكرانا ، وهناك من يصلى جاعلا الصلاة هدفا وبعدها يستحل الحرمات معتقدا أن صلاته تمحو ذنوبه . وهناك العكس ، اى الذى يعتبر الصلاة وكل العبادات وسائل للتقوى يستعين بصلاته على تزكية نفسه وتطهيرها بحيث تتجسد فى سلوكه صدقا فى القول والعمل وإحسانا فى التعامل مع الناس وإبتعادا عن الفحشاء والمنكر .

الخلاصة : الكل يصلى .. ولكن الأهم هو قبول الصلاة . ما هى الصلاة المقبولة يوم الحساب ؟

 إنه الذى يداوم على صلاته طيلة حياته (إِلاَّ الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) ثم يتقى الله جل وعلا فى صلاته ،أى يحافظ عليها  يقول جل وعلا بعدها : ( وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ (35)  ) المعارج ). الذى يُداوم على صلاته يحرص على أن يقضى ما فاته من صلوات سابقة لإيمانه أنه مدين لله جل وعلا بكل فريضة من الفرائض اليومية الخمس : (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً (103)   النساء ) الذى يتقى الله جل وعلا يقدم الأعمال الصالحة من صلاة وغيرها بقلب مؤمن خاشع ، ويخشى ألا تكون مقبولة من ربه جل وعلا يوم القيامة . ويؤتى الأعمال الصالحة وقلبه فى وجل من عدم قبولها : (  وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ (61) المؤمنون ) . وهناك الذى يصلى ويمتنّ على رب العزة أنه يصلى ، وينتظر من الناس أن تدفع ثمن صلاته بأن تسمع له وتطيع وأن يعلو عليهم فى الدنيا . وهناك الذى يعيش فى غفلة تامة مُعرضا عن الآخرة الى أن يستيقظ من غفلته عند الموت فيرجو ــ بلا فائدة ـ فرصة أخرى .(حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100)  المؤمنون ) ويأتى يوم القيامة ينطبق عليه قوله جل وعلا () فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) القيامة  ) . هذا المؤمن يخشى أن يكون يوم القيامة ممّن قال فيهم جل وعلا () فَلا صَدَّقَ وَلا صَلَّى (31) وَلَكِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى (32) القيامة )

المؤمن بالله جل وعلا واليوم الآخر عليه أن يتحرى صحيح الدين حتى لا يكون يوم القيامة من الخاسرين (  قُلْ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصاً لَهُ دِينِي (14) فَاعْبُدُوا مَا شِئْتُمْ مِنْ دُونِهِ قُلْ إِنَّ الْخَاسِرِينَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَأَهْلِيهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَلا ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (15) الزمر) 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 5073
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 04 يناير 2015
[77040]

ما هى الصلاة المقبولة يوم الحساب


السلام عليكم ، فعلا كما تفضل الدكتور احمد صبحي، و أجاب على السؤال بصورة وافية ، ليس هناك كلام يقال بعدها .. وأرجع لكل فرد اختياره الحر فيما يريده  لنفسه ، لأنه لا رقيب عليه إلا الله سبحانه..  وهو سبحانه وتعالى من يقبل الصلاة ، و جميع الآعمال.. 



قال تعالى :( مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعاً إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُوْلَئِكَ هُوَ يَبُورُ (10) فاطر



ودائما صدق الله العظيم 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3738
اجمالي القراءات : 30,788,892
تعليقات له : 4,136
تعليقات عليه : 12,494
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


اسماعيل منصور: هل قرأت من كتب للدكتور اسماعيل منصور ومارايكم فيها أن كانت الإجابة بنعم .؟...

الوعظ والسُّحت: من كان إماما وخطيبا رسمياومعتر ف به من قبل وزارةالأوق اف في الحكومةيأخ ذ ...

اجره على الله فقط : انت تقول ان لا اسالكم عليه اجرا الا الموده في القربي هي لقربي الناس وليس قربي الرسول فهذا...

قتال الملائكة : هل قاتلت الملائكة مع المسلمين فى ( بدر ) ؟ وكيف قاتلوا ؟ ...

كل نفس رهينة بعملها: لدي سؤال هل حسنات المعتدي تذهب الى المعتدى عليه أم سيئات المعتدى عليه تذهب الى المعتدي أم...

الرجلان هما القدمان : في امر يحيرني بموضوع الغسل للصلاة وهو انه تعالى قال يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا...

التغابن واعجمى : ما هو يوم (التغابن )وما معني الكلمة ؟ . .وكلمة (أعجمي )ماذا تعني ..تعني اختلاف اللسان ,او...

ماهية التوافق هنا :: السلام عليكم . من فضلكم ، كيف نفهم معنى هذه الآية ( و اللذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان...

الحقنا بهم ذرياتهم: ما معنى ( ألحقنا بهم ذرياتهم )...

عن يونس : اريد من سيادتكم ابداء رأيكم في موضوع النبي يونس علية السلام ،والاجابة ان امكن عن هذه...

النبى لم يكن فقيرا: بسم الله الرحمن الرحيم الاستاذ الفاضل الدكتور أحمد صبحي منصور تحية من الله تعالى ورحمته...

عيدا الفطروالأضحى : هل احتفل النبى محمد عليه السلام بعيدى الفطر و الأضحى ؟ أم هما ابتداع ؟...

شكرا جزيلا لكم جميع: سلام عليكم وشكرا عن جهودك المباركة انا من المغرب اخي الحبيب اود التواصل معكم...

حُب النبى : الاخ الدكتور احمد صبحي ... حفظك الله ورعاك وزادك علما وحكمه ... لقد تزعمت منهج التجديد...

اهلا بك: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اشكر القائمين علي الموقع لتوير الامه الاسلامية من...

more