كره الصحابة!

الأربعاء 07 فبراير 2007


نص السؤال:
هل صحيح أنكم تكرهون الصحابة ؟
آحمد صبحي منصور :
بعض خصومنا يتهموننا بكراهية الصحابة لأننا نتعامل مع الصحابة كبشر، وهم يعتبرون الصحابة (عدولا) أي معصومين من الخطأ، وبالتالي فإن نقدهم يعتبرونه كفرا .ونحن لانقع في تقديس البشر كما لا نهاجم أحدا بدون دليل بغض النظر إن كان ممن صحب النبي عليه الصلاة والسلام ، أو غيرهم . الأساس أننا نتخذ من القرآن الكريم الأساس الديني لنظرتنا للصحابة ، كما نأخذ من كتب التراث نفسها الأساس العلمي لتاريخ الصحابة ، ولا نتكلم بدون دليل .
ومن القرآن الكريم نتعرف علي معني الصحابة والصاحب فهو الذي يصحبك في الزمان والمكان ، فالصحابة من الصحبة كما أن الصديق والصداقة من الصدق ، وعليه فلا يشترط في الصاحب أو الصحابة إلا كونه رأي النبي محمدا عليه السلام ، أما درجته في الإيمان فذلك شيء آخر لا يعلمه إلا الله جل وعلا.
القرآن الكريم يقول عن قوم موسي " فلما تراءي الجمعان قال أصحاب موسي إنا لمدركون : الشعراء 61 " أي كانوا أصحابا لموسي ، ومع ذلك فعندما جاوز بهم البحر طلبوا منه أن يجعل لهم إلها غير الله ثم عبدوا العجل..أي مع اختلاف عقيدتهم مع موسى فقد كانوا أصحاب موسى .والله تعالى يقول لمشركي مكة عن النبي عليه الصلاة والسلام (ما بصاحبكم من جنة ) سبأ 46" أي جعل النبي صاحبا لهم ،ويقول لهم (ما ضل صاحبكم وماغوى):النجم 2 ) فالصحبة هنا موجودة مع اختلاف العقيدة ، ويقول تعالى عن النبي محمد ورفيقه في الغار(إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا) ( التوبة 40 ) فهنا صحبة مع وحدة العقيدة . وعليه فالصحبة دليل على الوجود في المكان والزمان نفسيهما وليست دليلا على الإيمان . !!
ولذلك كان الصحابة حول النبي درجات . والله وحده هو الذي يعلم سريرة كل إنسان وحقيقة عمله ،والله تعالى ذكر درجات الصحابة دون أن يحدد أحدا بالاسم،وكان منهم السابقون والرجال الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه ،وكان منهم من خلط عملا صالحا وآخر سيئا،وكان منهم المنافقون وضعاف الإيمان. وفى القرآن مئات الآيات عن المنافقين وكفرهم وتآمرهم وأولئك من الصحابة وفقا لمدلول الصحبة الذي اعترف به علماء التراث أنفسهم.
إلا إن علماء الجرح و التعديل فى ما يسمى بعلم الحديث قد حكموا بأن الصحابة كلهم عدول لا يخطئون ، وتناسوا مئات الايات القرآنية التى تحدثت عن المنافقين وضعاف الايمان ، والأكثر من ذلك أنه لم يفهموا المصطلح القرآنى فى معنى الصاحب و الصحابة.
وزعموا أيضا أن النبي محمدا عليه السلام كان يعرف كل المنافقين ونسوا أن الله تعالى قال للنبي محمد (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم ):التوبة 101 ".
واستشهدوا على مقولة عصمة الصحابة وعدالتهم بقوله تعالى "محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا .." وتناسوا اكمال الآية إلى آخرها حيث يقول تعالى "وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجرا عظيما " فقال "منهم" أي أن بعضهم وعدهم الله بالمغفرة والأجر العظيم ،أما الباقون فمنهم منافقون في الدرك الأسفل من النار ، والله تعالى يقول لهم يهددهم ويخبرنا بأنواعهم (لئن لم ينته المنافقون والذين في قلوبهم مرض والمرجفون في المدينة لنغرينك بهم ثم لا يجاورونك فيها إلا قليلا ، ملعونين أينما ثقفوا) : الأحزاب 60 " إذن هناك من الصحابة منافقون وهناك ضعاف الإيمان وهناك مروجون للإشاعات وقت الحرب .. وقد استحق الجميع لعنة الله تعالي.
إن القران قد تحدث عن صفات وأفعال تنطبق على بعض الصحابة وعلى آخرين مثل (والسابقون الأولون من المهاجرين و الأنصاروالذين اتبعوهم باحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه ) و مثل( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه) ومثل (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار) .
ونحن نؤمن بكل حرف جاء في الكتاب العزيز ونعتقد أن مقولة عصمة الصحابة أو "تعديلهم " أو وصفهم جميعا بالعدالة مما يخالف القرآن وحديثه عن المنافقين في مئات الآيات .
وإذا كان القرآن قد تحدث عن صفات فإن روايات التاريخ والحديث تحدثت عن أسماء محددة ، منهم المبشرين بالجنة وكبار المنافقين والمتآمرين ، وتحدثت أيضا عن دور الصحابة في الغزوات وفي الفتوحات وعن الفتنة الكبرى والحروب الأهلية التي تزعمها بعض الصحابة في مواقع الجمل وصفين والنهروان ..
وإذا كان ما يقوله القرآن يعتبر الدين اليقيني الذي ينبغي الإيمان به وحده فإن روايات التاريخ هى أخبار تقبل الشك وليست من حقائق الإيمان، أي أنها قضية علمية نأخذ منها ما نشاء ونرفض ما نشاء وفق المنهج العلمى ولا ينقص ذلك شيئا من ايماننا و ديننا ، فليست روايات التراث التى صنعها البشر من دين الله تعالى،و الله جل وعلا أسمى وأقدس من أن ينزل دينا ناقصا يحتاج للبشر كى يكملوه أو أن ينزل دينا غامضا يحتاج للبشر كى يشرحوه..
إلا أن بعض المسلمين خلط بين الدين الحق في القرآن وبين روايات التراث وجعل أشخاص الصحابة من عناصر الإيمان والكفر، فتطرف بعضهم مثل الشيعة في تقديس علي وذريته وتكفير أبى بكر وعمروالآخرين ، وتطرف أهل السنة فأفتوا بأن الصحابة كلهم آلهة لا تخطئ أبدا وأنهم كالنجوم من اهتدى بهم ـ حتى في الفتنة الكبرى ـ فقد اقتدى بالصراط المستقيم ..
و من حقنا أن نؤمن بما جاء في القرآن الكريم ببشرية الصحابة وعدم عصمتهم ، وأن نناقش تاريخهم لنتعظ ونتعلم من أخطائهم وخطاياهم .
ومن حق أرباب الموالد أن يعتقدوا بما يشاءون فى تقديس البشر و الحجر.
وسنجتمع أمام الله تعالى يوم القيامة ليحكم بيننا فيما نحن فيه مختلفون .. !!


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10576
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 08 فبراير 2007
[2224]

في الاعادة افادة , الله محبة

لا يعرف الكره اللا الذي في كل نواة في كل خلية في جسمه يعشش الكره والبغض واولا لنفسه ثم للاخرين.
ومن يزرع الكره يحصده ومن يزرع الحب لا يحصد غير الحب .
ولتدم المحبة وتزدهر وتنتشر في كل مكان . والله محبة, فمن اين يأتي الكره .

2   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأحد 11 فبراير 2007
[2323]

دخل داجن فأكلها

22 نا أبو حامد محمد بن هارون نا محمد بن يحيى القطعي نا عبد الأعلى بن عبد الأعلى نا محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت ثم لقد أنزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا فلقد كانت في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم اشتغلنا بموته فدخل الداجن فأكلها .
سنن الدارقطني ج 4 ص 179

1944 حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف ثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها.
1943 حدثنا هشام بن عمار ثنا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ثم يا رسول الله إني أرى في وجه أبي حذيفة الكراهية من دخول سالم علي فقال النبي صلى الله عليه وسلم أرضعيه قالت كيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قد علمت أنه رجل كبير ففعلت فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ما رأيت في وجه أبي حذيفة شيئا أكرهه بعد وكان شهد بدرا.
1942 حدثنا عبد الوارث بن عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا أبي ثنا حماد بن سلمة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عمرة عن عائشة أنها قالت كان فيما أنزل الله من القرآن ثم سقط لا يحرم إلا عشر رضعات أو خمس معلومات باب رضاع الكبير 1943 حدثنا هشام بن عمار ثنا سفيان بن عيينة عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت جاءت سهلة بنت سهيل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت يا رسول الله إني أرى في وجه أبي حذيفة الكراهية من دخول سالم علي فقال النبي صلى الله عليه وسلم أرضعيه قالت كيف أرضعه وهو رجل كبير فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال قد علمت أنه رجل كبير ففعلت فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ما رأيت في وجه أبي حذيفة شيئا أكرهه بعد وكان شهد بدرا 1944 حدثنا أبو سلمة يحيى بن خلف ثنا عبد الأعلى عن محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي بكر عن عمرة عن عائشة وعن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة قالت لقد نزلت آية الرجم ورضاعة الكبير عشرا ولقد كان في صحيفة تحت سريري فلما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها

سنن ابن ماجه ج: 1 ص: 625
و التعليق لكم ...

3   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الجمعة 16 مارس 2007
[4045]

العيب فينا وليس في الدين

قلت يا سيدي:
"و الله جل وعلا أسمى وأقدس من أن ينزل دينا ناقصا يحتاج للبشر كى يكملوه أو أن ينزل دينا غامضا يحتاج للبشر كى يشرحوه.."

وكما في عنوان تعليقي، فالعيب فينا وليس في الدين، وعلى الرغم فالدين يحتاج إلى شرح وإلا فقل بالله ماذا أنت فاعل وأنت تجيب على الأسئلة التي ترد إليك، أولست تشرح للسائلين. ها أنت في في هذا الموقع تكاد تكمل كتابا في حجم البخاري ومسلم، ناهيك عما أشرت إليه من كتب ألفتها.

دعونا لا ننكر كل شيئ ولنستنبط طريقة علمية لمراجعة الكتب التسعة أو حتى الألف دون أن نخشى ودون أن نتجنى.

4   تعليق بواسطة   اشرف ابوالشوش     في   السبت 17 مارس 2007
[4070]

الاخ حسام مصطفى- صدقت

نعم العيب فينا وليس في الدين صدقت
العيب فينا ان صدقنا كل ماينسب للرسول من كتابات فيها الزور والبهتان والتجني وتركنا كتاب الله خلف ظهورنا.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2672
اجمالي القراءات : 21,044,450
تعليقات له : 3,518
تعليقات عليه : 11,088
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


قتل بنى قريظة: نقرأ في كتب السيرة والتراث أن النبي عليه السلام قتل أسرى اليهود من بنى قريظة بعد استسلامهم...

بين الجنون والانتحار: انا إنسان عادي لست بعالم و لا مفكر إسلامي..عن دما تعمقت في الدين إكتشفت اشياء مذهلة و...

زكاة الوديعة: بسم الله الرحمن الرحيم ال استاذ/ احمد صبحي منصور تحي ة طيبة وبعد لقد قرأت موضوع...

الاصلاح بالمسجد : هل الحث على الاخلاق في المساجد و في مختلف القنوات كافية لصلاح المجتمع؟ ام يجب ان نرتكز الى...

صيغة التساؤل: حول صيغة التساؤل في القرآن مثل هذه الآية رقم ٣ 638; من سورة المطفّفين أعوذ...

أوقات الصلاة قديما: تحدثت فى كتاب الصلاة عن أن الصلاة متواترة بكل مافيها من حركات وقراءة القرآن والتسبيح...

إفتراء ابن اسحاق: السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أو لاً تقبل خالص تحيتي و شكري على مجهودك الطيب في...

إلتباس فى الطعام : عندي التباس بين هاتين الايتين ا لاولى وَل اَ تَأْكُلُوا ْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ...

إختلاف القرآنيين : كنت على وشك الإقتناع بالإكتفاء بالقرآن الكريم و لكن ما جعلني ارجع عن ذلك أن بالرجوع إلى...

حديث رواه حمار : بسم الله الرحمن الرحيم عَن أَنَسٍ رضي الله عنه قَاْلَ : قَاْلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله...

هات م الآخر : أحسست فى مقالك عن ابن خلدون أنك حين كتبته ونشرته فى جريدة العالم اليوم كنت تخاف من التصريح...

الطاعة والاتباع: ذكرت كلمة إتبعوني في القران مرتين مامعناهما و كذلك فرق بين الإتباع و الطاعة هل هما إسم ام...

بورك فيك يا صهيب: ملاحظة : هى رسالة بعث بها الاستاذ صهيب ، ولأنها رسالة مهمة وطويلة أيضا فأنشرها فى (نص...

تناقض الفاظ القرآن: آسف جدا على تكرار سؤالي فانا حقيقة لم انتبه ان كان قد تم ارساله بنجاح ام لا. سؤالي هو: هل صحيح...

الدروس الخصوصية : الدروس الخصوصية هل هى حرام أم حلال ؟...

more