الانسان والأمانة

الأحد 12 اغسطس 2012


نص السؤال:
كنت اظن ان تنقلي بين ايدلوجيات الفكر الديني دليل عافيه وعقل سليم لانني كنت أخرج منتصرا علي جهل مفضوح ولم يكن يحتاج مني جهدا حتى وصلت الى المحطة التي اعتقد انها الاخيره (القرأن) واي تشكيك به هو مفارقة الاديان. اعانك الله أجب عن هذه الأسئلة (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا) صدق الله العظيم 1/ماهي الامانة المقصودة والتى عرضت علينا وقبلناها ؟ 2/هل خير كل انسان في حمل شي مما حمله ام انه خطاب خاص بسيدنا ادم وقد ناب عن البشر في حملها؟ 3/كيف لنا الاستثناء من خطاب الظلم والجهل الشامل لكل انسان
آحمد صبحي منصور :

 

سبقت الاجابة على هذا السؤال ، ونعيد التأكيد على أن :

1 ـ الأمانة هى المسئولية ـ أى حرية الارادة والتكليفات الالهية لنا ، وكوننا مساءلين عنها يوم الحساب . وقد نزلت بها الشرائع السماوية مع التقرير بحرية البشر فى الطاعة أو المعصية ، ومسئوليتهم عن هذا أمام الله جل وعلا يوم القيامة .

2 ـ كانت هذه الأمانة فحوى العهد الذى أخذه الله جل وعلا مع الأنفس  البشرية قبل خلق آدم من طين : (  وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) ( الأعراف  )

3 ـ مصطلح ( الانسان ) فى القرآن الكريم هو للظالمين من البشر ،أى غير المتقين: (إِنَّ الإِنسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً (19) إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً (20) وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعاً (21) إِلاَّ الْمُصَلِّينَ (22) الَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ دَائِمُونَ (23) وَالَّذِينَ فِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ (24) لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (25) وَالَّذِينَ يُصَدِّقُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (26) وَالَّذِينَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ (27) إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَيْرُ مَأْمُونٍ (28) وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (29) إِلاَّ عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (30) فَمَنْ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْعَادُونَ (31) وَالَّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (32) وَالَّذِينَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ (33) وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (34) أُوْلَئِكَ فِي جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ( المعارج )

( قُتِلَ الإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) ( عبس )

( إِنَّ الإِنسَانَ لَكَفُورٌ (66) ( الحج )

( وَجَعَلُوا لَهُ مِنْ عِبَادِهِ جُزْءاً إِنَّ الإِنسَانَ لَكَفُورٌ مُبِينٌ (15)( الزخرف )( راجع لفظ : إنسان فى المعجم المفهرس للقرآن الكريم ) .

والذى يموت إنسانا يكون خاسرا يوم القيامة . وعكسه النفس المطمئنّة : نفهم هذا من قوله جل وعلا عن يوم القيامة : (فَأَمَّا الإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (15) وَأَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَيْهِ رِزْقَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَهَانَنِ (16) كَلاَّ بَل لا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ (17) وَلا تَحَاضُّونَ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (18) وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلاً لَمّاً (19) وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً (20) كَلاَّ إِذَا دُكَّتْ الأَرْضُ دَكّاً دَكّاً (21) وَجَاءَ رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفّاً صَفّاً (22) وَجِيءَ يَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ يَتَذَكَّرُ الإِنْسَانُ وَأَنَّى لَهُ الذِّكْرَى (23) يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (24) فَيَوْمَئِذٍ لا يُعَذِّبُ عَذَابَهُ أَحَدٌ (25) وَلا يُوثِقُ وَثَاقَهُ أَحَدٌ (26) يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)( الفجر ) .

4 ـ النجاة هى بالتقوى .

أهلا بك فى موقعك ( اهل القرآن )



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 8225
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 15 اغسطس 2012
[68353]

والإنسان خليفة لكن لمن ..

السلام عليكم ، كل عام وانتم بخير ، خلافة الإنسان اختلف فيها المفكورن بين خليفة لله وهذا   رأي ، وخليفة لمن كان يسكن الأرض قبله  وهذا ما يقول به احد كتاب الموقع على ما اذكر   " عابد أسير "  وكان مقاله  مقنعا جدا ، فهل فعلا : إن خلافة الإنسان على الأرض  كانت لسابقين قبلهم سكنوها  ؟   وقد تحدثت عنهم الملائكة ووصفتهم بصفات يستحيل أن تكون إلا للمخلوقات تامل قوله تعالى : {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30


2   تعليق بواسطة   ثائر شحرور     في   الإثنين 10 نوفمبر 2014
[76594]

الامانة والاشهاد


سؤال وبحاجة الي جواب هل حقيقة نتذكر ونحن في ظهر ادم الاشهاد علي انفسنا وهل نتذكر باننا قبلنا الامانة وكنا واعيين مدركين لهذا .حقيقتا هذه الاية ارهقتني في تدبرها ولم اجد لها حل هل كنا واعين وكيف افيدوني افاددكم الله من علمه وعذرا اذا اثقلت عليكم

3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 10 نوفمبر 2014
[76595]

أهلا استاذ شحرور ، واقول


النفس التى فى داخلنا لا نستطيع إدراكها فى اليقظة أو فى النوم ، أو بمعنى آخر لا تستطيع النفس البشرية إدراك ( نفسها ) أو حقيقتها ـ طالما هى مرتبطة بجسدها الذى يحجب عنها الكثير من العلم بها. تنكشف حقيقة النفس لحظة الموت وإنقطاع صلتها بالجسد ، وإنهيار الغطاء المادى عنها وعودتها الى ما كانت عليه عندما أخذ الله جل وعلا عليها العهد ـ مع فارق بسيط أنها قد حملت معها جسدا آخر ، هو عملها الذى قامت به فى الدنيا. وفى إنكشاف الغطاء عنها وبداية رجوعها الى عالمها البرزخى الذى أتت منه ترى الملائكة ، وتصرخ إذا بشرتها الملائكة بالنار ، وتفرح إذا بشرتها بالجنة. وكل منا سيقابل هذا الموقف ، ويعرف عند الموت مصيره الى جنة أو الى نار ، ويتذكر جيدا العهد الذى أخذه عليه رب العزة جل وعلا.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4037
اجمالي القراءات : 35,347,243
تعليقات له : 4,402
تعليقات عليه : 13,051
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الفاتحة فى الصلاة: لم يدرك قراءة الفاتحة مع الامام فهل تُحسب له ركعة ؟...

الموالد: لماذا تأخذ هذا الموقف المتشدد فى تحريم الموالد ؟ هل تنكر أنها مناسبات للتعارف السلمى بين...

نعم .!!: السلام عليكم ورحمة الله مشكلتي مع نقل السنه هي انه ووفقا للاحاديث التبعه في كتب الاحاديث...

شفاء القرآن الكريم: السلام عليكم هل للقرآن قدرة شفائية من الامراض خاصة الامراض النفسية وكيف يتم ذلك وهل...

الصيام عادة اجتماعية: لماذا يهتم المسلمون بأن يصوموا أكثر من الصدق في المعاملات والشفقة والتعاون...

متى لا تصلى الجمعة: لقد من الله علي بأن مسجد أهل القرآن يبعد عن بيتي ثلاثمئة متر.ولكن ماذا يفعل المسلم الوحيد...

الاجتناب من تانى : هذا الأزهرى الذى يقول بأن الخمر حلال يكرر ما يقوله البعض بأن لفظ التحريم لم يأت فى الخمر...

رأيت فى المنام: أنا على وشك شراء بيت ، وقد حلمت أنى اشتريته وأقمت فيه فاكتشفت أن فيه قبرا لزوجى ولى ، وأنا...

نقصان العمر: سمعت لك منذ قليل الحلقة 122 من لحظات قرآنية وه ى حلقة رائعة بعنوان البقية فى...

فتاة متمردة: أنا فتاة في 23 من عمري و غير متزوجة وعاطلة عن العمل. لا القى الدعم الكافي من اهلي لايجاد...

الخشوع فى الصلاة : سبق أن وعدت سيادتك ببحث عن الخشوع فى الصلاة ، وهو أمر هام . وربما تنسى بسب الانشغال . أرجو أن...

المرأة وجدتها: سؤالي في الحقيقة منبثق مما قراته من الفتاوى حول محرمات الزواج لسيلدتكم. لقد جاء في...

حماس ظل الله ؟!!: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ا خي بالله د. احمد منصور عند نا بفلسطين شيخ من...

لايملكون منه خطابا: ما معنى ( لايملكون منه خطابا ) فى سورة ( النبأ )...

الأشد ضلالا : الله تعالى امرنا بالعدل ولا شك لدي في عدلة ، ولكني يجول في ذهني كثيرا تفكير غريب وهو لماذا...

more