وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِي:
الخلافة والأمانة والميزان

Ezz Eddin Naguib في الأحد 13 نوفمبر 2011


الخلافة والأمانة والميزان

بسم الله الرحمن الرحيم

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

كان هبوط آدم وزوجه إلى الأرض مُقدرا من قبل خلقه

ولأن الخليفة تكون له سُلطات هائلة فقد خشي الملائكة مما قد يفعله هذا الخليفة

قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30

ولاحظ: "إنى جاعل فى الأرض خليفة"

فلم يقل سبحانه: "إنى خالق فى الأرض خليفة"

فالله خلقه فى المكان الذى شاءه

ثم علمه الأسماء حتى يعرف كل ما يحتاج إليه وعرض هذه الأشياء على الملائكة فى حضرته، ثم أمرهم بالسجود لما خلق بيده، فعصى إبليس أمره وتكبر

ثم أدخله الجنة ليُعلمه ألا يسمع كلام الشيطان لأنه عدو له

ثم أهبطه إلى الأرض كما كان مُقدرا له ليصير خليفة فى الأرض

وحذره من الشيطان

وليكون خليفة فقد عرض الله عليه الأمانة على هذه الخلافة

قال تعالى {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً }الأحزاب72
ويُثبت هذه الخلافة قوله تعالى: {آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ }الحديد7
وما جعلنا الله مُستخلفين فيه هو مال الله، فيقول سبحانه: {وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَالَّذِينَ يَبْتَغُونَ الْكِتَابَ مِمَّا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ فَكَاتِبُوهُمْ إِنْ عَلِمْتُمْ فِيهِمْ خَيْراً وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاء إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّناً لِّتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَن يُكْرِههُّنَّ فَإِنَّ اللَّهَ مِن بَعْدِ إِكْرَاهِهِنَّ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }النور33

وليكون خليفة فقد سخر له ما في الأرض والسماء لتعمل بما يتوافق مع مصلحته: {وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} الجاثية13


أما الأمانة فهي الوديعة التي يستأمنك عليها صاحبها، وهي الخلافة فى الأرض (والخلافة تحتاج إلى معرفة الخير والشر وحسن الاختيار بينهما) فحملها الإنسان لأنه كان ظلوما جهولا (فقد ظلم نفسه لجهله بضعفه، وظن أنه بمعرفته للخير والشر فسيختار دائما الخير)

ونسى أنه خُلق ضعيفا أمام شهواته ورغباته ووسوسة الشيطان التى تلعب على حبالها

آ{يُرِيدُ اللّهُ أَن يُخَفِّفَ عَنكُمْ وَخُلِقَ الإِنسَانُ ضَعِيفاً }النساء28
 

وبعد أن تعلم آدم أن الشيطان عدو له فقد أمره الله بالهُبوط من الجنة إلى الأرض مع زوجه والشيطان

وأعلمه بأن ذريته سيأتيهم هدى منه (عن طريق الرسل) فمن تبع هذا الهدى فلا خوف عليه، فكل ما عليهم هو الإيمان بالله واليوم الآخر وعمل الصالحات وعدم الكفر والشرك والإفساد في الأرض
يقول تعالى: {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} البقرة36
و{قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ} البقرة38
و {أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ} ص28

 

ولأن الله هو الذى خلق الإنسان ضعيفا، وهو أعلم بمن خلق، فقد خفف عنه تكاليفه إلى ما يسعه فقط
قال تعالى: {أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ }الملك14
و {وَلَا نُكَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا وَلَدَيْنَا كِتَابٌ يَنطِقُ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} المؤمنون62

بل وجعل حسابه أن تكون الحسنة (العمل الحسن) بعشر أمثالها وأن تكون السيئة (العمل السيئ) بمثلها

قال تعالى {مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ }الأنعام160

بل وبعض الأعمال الصالحة قد تصل إلى 700 ضعف

قال تعالى {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة261

 

ولا توجد لجنة رأفة فى العالم كله ترأف بنا كما يفعل الله يوم الحساب

والحساب فى الآخرة مثل تصحيح ورقة الإجابة فى امتحان الدنيا

 

وأسئلة الامتحان فى الدنيا بها سؤال إجبارى لابد من النجاح فيه، وعدد من الأسئلة الاختيارية

والسؤال الإجبارى هو الإيمان بالله وحده لا شريك له

 

فمن رسب فى السؤال الإجبارى فلن يغفر الله له مهما كانت حسناته

قال تعالى {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْماً عَظِيماً} النساء48

قال تعالى {إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاءُ وَمَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيداً} النساء116

قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ }البقرة161

قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ }محمد34

بل وحتى لو استغفر الرسول لهم فلن يغفر الله لهم

قال تعالى {سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} المنافقون6

و{اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }التوبة80

 

 

والأسئلة الاختيارية هي العمل الصالح
فالعمل الصالح أو الحسنة بعشر أمثالها، أما العمل السيئ أو السيئة فبمثلها فقط
يقول تعالى: {مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلاَ يُجْزَى إِلاَّ مِثْلَهَا وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ} الأنعام160
فمن نجح فى السؤال الإجبارى، ونجح فى سؤال اختيارى، ورسب فى تسعة أسئلة اختيارية

فتكون نتيجته عشر حسنات وتسع سيئات وبذلك فقد ثقلت موازين حسناته عن موازين سيئاته
 

قال تعالى {وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }الأعراف8

قال تعالى {فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }المؤمنون102

قال تعالى {فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ{6} فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ{7} القارعة

 

ومن نجح فى السؤال الإجبارى ورسب فى تسعة عشر سؤالا اختياريا، ونجح فى سؤال واحد اختيارى

فتكون نتيجته 19 سيئة إلى 10 حسنات وبذلك فقد خفت موازينه (إلا لو كان قد عمل عملا فائق الصلاح قيمته 700 ضعف، كما في قوله تعالى: {مَّثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنبُلَةٍ مِّئَةُ حَبَّةٍ وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }البقرة261)
 

قال تعالى {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يِظْلِمُونَ }الأعراف9

قال تعالى {وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُوْلَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ }المؤمنون103

قال تعالى {وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ{8} فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ{9} وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ{10} نَارٌ حَامِيَةٌ{11}القارعة

 

وهذا يرد على من يدعى أن الخلود فى النار يتنافى مع عدل الله ورحمته، ويُحاولون أن يُقلدوا من سبقهم، ويدَّعون أن النار لن تمسهم إلا أياما معدودة، ويُنكروا معنى الخلود

وقد استنكر الله دعواهم هذه فقال سبحانه

قال تعالى {وَقَالُواْ لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَيَّاماً مَّعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة80

وخاصة أن الله أخبرنا بكل هذا ونحن فى الدنيا

قال تعالى {قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَيَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَيْكُم بِالْوَعِيدِ }ق28

فقد وعد الله الجنة لمن آمن وعمل عملا صالحا

قال تعالى {وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُواْ مِنْهَا مِن ثَمَرَةٍ رِّزْقاً قَالُواْ هَـذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِن قَبْلُ وَأُتُواْ بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُّطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }البقرة25

وكذا فى عشرات الآيات

 

وأنذر بالعذاب فى جهنم لمن كفر ومن ارتكب السيئات

قال تعالى {مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ اللّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللّهُ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ} آل عمران4

قال تعالى {يَوْمَئِذٍ يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَعَصَوُاْ الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّى بِهِمُ الأَرْضُ وَلاَ يَكْتُمُونَ اللّهَ حَدِيثاً }النساء42

قال تعالى {وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلاَ الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً }النساء18

قال تعالى {وَالَّذِينَ كَسَبُواْ السَّيِّئَاتِ جَزَاء سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا وَتَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مَّا لَهُم مِّنَ اللّهِ مِنْ عَاصِمٍ كَأَنَّمَا أُغْشِيَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِّنَ اللَّيْلِ مُظْلِماً أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }يونس27

و{مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَمَن جَاء بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} القصص84

قال تعالى {أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ}الجاثية21

 

أهناك رحمة أكثر من أن يُدخلك الله الجنة بتقدير 10% وفى بعض الأحيان بتقدير لا يصل إلى 1%؟

فالأمر لا يتطلب منا إلا إيمان بالله وعمل صالح

أهذا كثير؟

 

 

ملحوظة: بالطبع فالأمثلة هنا للتقريب، فكل حسنة لها مقدارها وجزاؤها عشر أمثال هذا المقدار، فمن أطعم فقيرا وهو غني حسنته غير من أطعم العشرات وهو أقل مالا!
أي أن من فعل الحسن غير من فعل الأحسن

وكذلك الأمر فى السيئات، فمن قتل فردا غير من قتل عشرات الآلاف

وهناك آلاف المتغيرات لايُمكن أن يحسبها بشر، ولكن الله سوف يُحاسبنا، ولن يظلمنا ولو مقدار ذرة

هذا ما أراه من تدبرى لكلام الله، وهو سبحانه أعلم!

اجمالي القراءات 2627

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 78
اجمالي القراءات : 599,236
تعليقات له : 346
تعليقات عليه : 482
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt