الفخّ .!!

آحمد صبحي منصور في السبت 07 يوليو 2012


 

أولا :

1 ـ يقع الفأر فى نفس الفخّ عدة مرات  ، ولكن فى النهاية يفهم ويستفيد من الدرس حين يرى أقرانه يقعون فى نفس الفخّ فيتحاشى الفخّ  . ولكنّ بعض التيارت الليبرالية فى مصر لم تصل الى درجة ذكاء الفئران ، فهم يقعون دائما فى نفس الفخّ ، ولا هم يتوبون ولا هم يتذكرون ولا هم يتعلمون .

2 ـ من ربع قرن ونحن نكرر ونؤكّد أن خطورة الاخوان والسلفيين ليست فى مجرد  تنظيماتهم ما ظهر منها وما بطن ولكن الخطورة الحقيقية هى فى ثقافتهم الوهابية الدموية الاستبدادية الاستبعادية ، وإن الخطأ الفادح والقاتل هو إعتبار الاخوان والسلفيين مجرد جماعات وجمعيات وتنظيمات ،لأن ثقافتهم  الوهابية التى انتشرت على انها الاسلام أقنعت العوام والغوغاء من المسلمين بممارسة ( الجهاد ) بارتكاب جرائم متنوعة  ضد الآخر المصرى غير الوهابى ، تبدأ بالتكفير والمطاردة والتحقير كما يحدث للشيعة والقرآنيين والعلمانيين والمبدعين ،وتتصاعد الى الطرد والتهجير كما حدث مع البهائيين، وتصل ذروتها بالقتل والتدمير للبشر ودور العبادة كما حدث ويحدث وسيحدث للأقباط ، أوالإغتيال ومحاولات الاغتيال كما حدث لفرج فودة و نجيب محفوظ . هى جرائم قام ويقوم وسيقوم بها العوام خارج تنظيمات الاخوان والسلفيين . ( الفخ ) هنا هو تبرئة الإخوان والسلفيين بها طالما لم يثبت وجود عنصر أو عضو من جماعات الاخوان والسلفيين . وبالوقوع فى هذا الفخّ ينعم الاخوان بلقب الاعتدال ، ويلحق بهم السلفيون . 2 ـ منذ أحداث الخانكة فى عصر السادات الى أبى قرقاص والكشح ومثيلاتها فى عصر مبارك الى قتل شهيد السويس منذ أيام فى عصر مرسى، والجميع ـ ومنهم الليبراليون ـ يقعون فى نفس الفخ ، ويعتبرون الاخوان والسلفيين أبرياء لأنّ الجناة ليسوا أعضاء فى تلك الجماعات وتلك التنظيمات . وبالتالى يظل المجرم الحقيقى طليقا ويظل الفخ منصوبا يتصيد الضحايا ومنتظر أن تزداد الضحايا ويزداد المجرمون.

ثانيا :

1 ـ دعنا نقرأ الخبر التالى الذى نشرته جريدة (البديل ) عن شهيد السويس : تحت عنوان رئيس يقول :(المتهمون بقتل شهيد السويس: حاولنا تأديبه بالصفع والضرب بـالخيزرانة، لكنه قاومنا بـ"مطواه" ولم نقصد قتله) تأتى عناوين فرعية تقول: ( الاعترافات: هدفنا "تقويم المواطنين وإعادتهم لطريق الله "..  وبعد الحادث اعتكفنا في المسجد . تحقيقات النيابة: مجموعات متشددة تخرج من مسجد نبي الله إبراهيم في 3 دوريات بالدراجات النارية . تحريات الشرطة تكشف وقائع أخرى مشابهة انتهت "بالصفع والضرب" في الشارع ) ثم تفصيلات الخبر ، ومنها : ( قالت تحقيقات النيابة في قضية مقتل طالب الهندسة في السويس، إن "مجموعة متشددة" تقف وراء واقعة مقتل الطالب، على يد "دورية تابعة للمجموعة المتشددة، ومكونة من 3 أفراد بقيادة شخص يدعى الشيخ وليد".وقرر المتهمون الثلاثة، الذين ألقت قوات الشرطة القبض عليهم، في التحقيقات إنهم "أخذوا على عاتقهم تشكيل مجموعات لتقويم المواطنين وإعادتهم إلى طريق الله".وأضاف المتهمون:"بدأت المجموعات عملها في 3 دوريات، تستقل الدراجات النارية، وتخرج من مسجد نبي الله إبراهيم، بعد صلاة العشاء".). والمجرمون الثلاثة أشخاص عاديون ، كما جاء فى ثنايا الخبر : ( وهم: وليد حسين بيومي عبد الله وشهرته (الشيخ وليد)، وهو عامل ومقيم في دائرة قسم شرطة الجناين ويبلغ 28 عاما.والمتهم الثاني ويدعى عنتر عبد النبي سيد أحمد خليفة (26 سنة)، ويعمل موظفاً بشركة السويس، ومقيم بناحية السيد هاشم، أما الثالث، فهو مجدي فاروق معاطي أبو العينين (33 سنة)، ويعمل موظفاً بجهاز النظافة. ). أولئك الجناة ليسوا من جماعة الاخوان ، وما خرج من عباءتها كالجماعة الاسلامية و الجهاد وحزب التحرير و(الناجون من النار)والتكفير والهجرة ..الخ ..كما إنهم لا ينتمون لأى جماعة سلفية أو لأى جماعة ممن تحترف (الأمر بالمعروف والتهى عن المنكر). أعلن هذا وزير الداخلية بكل ارتياح كما جاء فى نفس الجريدة:( وزير الداخلية: المتهمون بقتل شاب السويس لا علاقة لهم بـ"الأمر بالمعروف": كشف وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم هوية المتهمين الثلاثة في قضية مقتل شاب السويس، مؤكدا أنهم لا ينتمون لأي تيار سياسي و ليس لهم توجه ديني، نافيا أن يكون لهم أي علاقة بجماعة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.).إستراح وزير الداخلية بتبرئة جماعات تنظيمات  الاخوان والسلفيين من دم الطالب المسكين ..ولكن هل لنا أن نستريح ؟ 

ثالثا :

1 ـ أصغر طالب فى كلية الحقوق يعرف أن المحرّض على القتل شريك للقاتل فى جريمته . ونحن لا نتحدث هنا عن قاتل عادى ومحرّض عادى وجريمة قتل عادية ، بل عن قاتل ( مجاهد) معتقد أنه سيدخل بجريمته الجنة .! هذا القاتل ( المجاهد ) هو صنيعة مجرم حقيقى أقنع مواطنا بسيطا بأن قتل إنسان برىء يعتبر جهادا فى سبيل الله جلّ وعلا ، وأنّ هذا الجهاد هو ( ذروة الأمر وسنامه ) ، وأن الحور العين تنتظر هذا المجاهد ، وأن أضعف الايمان هو تغيير المنكر بالقلب أما أروع الايمان فهو تغيير المنكر باليد ، وأن يصل تغيير المنكر الى درجة القتل كما قال ابن تيمية وابن عبد الوهاب ، وأن تغيير المنكر يتسع ليشمل قلب نظام الحكم ، وأن العلمانية كفر وأن الدولة المدنية كفر وأن الديمقراطية كفر يجب تغييره باليد ، وأن الهدف هو " إقامة المنهج السلفى" ، حتى لو تمت إبادة كل المصريين ، "ولم يبق فى مصر سوى 100 رجل فقط : ، على حد قول أحد دعاة السلفية .

2 ـ  إقتنع بهذا مواطنون بسطاء منهم ثلاثة بادروا بقتل شاب يسير مع خطيبته . إقتنع بهذا :(وليد حسين بيومي عبد الله وشهرته (الشيخ وليد)، وهو عامل ومقيم في دائرة قسم شرطة الجناين ويبلغ 28 عاما. وعنتر عبد النبي سيد أحمد خليفة (26 سنة)، ويعمل موظفاً بشركة السويس، ومقيم بناحية السيد هاشم،و مجدي فاروق معاطي أبو العينين (33 سنة)، ويعمل موظفاً بجهاز النظافة ). تعلمومن مسجد نبي الله إبراهيم بأن مهمتهم المقدسة هى "تقويم المواطنين وإعادتهم لطريق الله "..  ولذلك إعترفوا بكل فخر فقالوا عن الشاب الضحية :. حاولنا تأديبه بالصفع والضرب بـالخيزرانة ، ولكنه قاومهم فقتلوه .! وعلى نفس الطريق تخرج دوريات لتأديب الناس بالصفع والضرب . وكلهم يقوم بنفس المهمة المقدسة التى أعلنها الشيخ السلفى وهى إقامة المنهج السلفى" ، حتى لو تمت إبادة كل المصريين ، "ولم يبق فى مصر سوى 100 رجل فقط .!!

3 ـ هذا التحريض على قتل المصريين استمر شحنه أربعين عاما فى قلب المواطن المصرى المسلم البسيط  من خلال المسجد والمدرسة والجامعة و الاعلام والثقافة ، ولد وترعرع عليه وحوصر به.

4 ـ الأشنع والأفظع أنّه تم تحصين هذا التحريض بقوانين نحرّم وتجرّم وتمنع مناقشته من داخل الاسلام. الإحتكام الى القرآن الكريمة فريضة اسلامية مأمور بها ، ولكنه طبقا للقانون أصبح (إزدراءا للدين الوهابى الأرضى المسيطر ) . وهذه نكتة مؤلمة دامية وباكية ودامعة .!. ولكن دفعنا ولا زلنا ندفع ـ نحن القرآنيين ـ ثمنها إضطهادا وسجنا وتشهيرا وإهانة وتحقيرا لمجرد أننا نناقش هذا التحريض الارهابى بالقرآن ونثبت تناقضه مع الاسلام .

5 ـ والنتيجة أن تمت صياغة عقل المواطن المصرى البسيط على التطرف ، رضعه صغيرا ، وآمن به وطبّقه شابا على أنه فريضة اسلامية.  وهكذا ، فنحن أمام مجرم وحيد وهو ذلك المحرّض الذى يستغل اسم الاسلام زورا وبهتانا ، سواء كان داعية أو كان نشطا سياسيا ، وهؤلاء عددهم بضع مئات من الألوف . أما الضحايا المنتظرون فهم الشعب المصرى بأسره . وهذا الشعب المصرى الضحية نوعان : مقتول وقاتل . فهذا القاتل هو فى الحقيقية ضحية التحريض الوهابى الذى يجعل القتل فريضة اسلامية . والطّامة الكبرى أنّهم الآن يقومون بتحصين تحريضهم الاجرامى دستوريا .  وهذه الطّامة الكبرى نتاج لهذا الفخّ .

رابعا

1 ـ إذن فإنّ ( الفخّ ) الذى يقع فيه بعض الليبراليين هو التركيز على السلفيين والاخوان وجماعاتهم كتنظيمات فقط ، وتناسى أنهم فى الأصل ثقافة دينية وافدة من السعودية الوهابية . وأن النجاة من هذا الفخ لا تكون إلّا بمواجهة هذه الثقافة من داخل الاسلام كما نفعل نحن أهل القرآن . أى لا بد من تعضيد أهل القرآن وإفساح المجال لهم لتصل دعوتهم السلمية الى قلب المصرى المسلم لتنظفه من رجس الوهابية . 

2 ـ وقد يبدو هذا الحل السلمى بسيطا ، بل ربما يتعجب الانسان العاقل ويتساءل لماذا لم يتم تطبيقه حتى الآن ، خصوصا وأن أهل القرآن مسلمون مخلصون فى اسلامهم ومتفانون فى جهادهم السلمى برغم معاناتهم ، وهم مع ذلك خبراء فى مجالهم ، فلم يستطع الوهابيون بكل أنظمتهم فى السعودية والخليح وكل معاهدهم وائمتهم وتنظيماتهم الوقوف علميا وفكريا ضد القرآنيين فلجأوا الى القوة فى مواجهة الحجة ، واستعانوا بالنظم الحاكمة لتحميهم من حجج القرآنيين ، فطورد أهل القرآن وتعرضوا للسجن والتعذيب والترويع  ، فى إعلان صريح عن الافلاس الفكرى للوهابية . إذن فالدواء الناجح جاهز ومتاح ..والمرض أصبح وباءا لا بد من مواجهته بهذا الترياق الجاهز المتاح ..

3 ـ وتتقافز الأسئلة : لماذا لا يساعد الليبراليون المصريون أهل القرآن لانقاذ مصر من هذا الوباء ؟ لماذا يظل أهل القرآن يصرخون فى خرابة طيلة ربع قرن ولا مجيب ؟ لماذا يصمم الليبراليون المصريون على الوقوع فى نفس الفخ ّ؟ لماذا لا يتعلم بعض الليبراليين المصريين من بعض الفئران الذكية التى وعت الدرس ونجت من اوقوع فى الفخّ ؟  فهل سيجيب الليبراليون على  هذه التساؤلات ؟ أم سيظلون فى غفلتهم الى أن يفيقوا وسكاكين السلفية تذبحهم ؟

خامسا

1 ـ هو  نداء للغافلين : إحذروا من نبوءاتى . ليس هذا علما بالغيب ، فلا يعلم الغيب إلا الله جل وعلا . ولكنه وعى بتاريخ وعقلية الدين الوهابى السّنى ، يجعل المفكر يستشعر الخطر فيحذّر قومه منه . وكم كتبت محذرا ولم أجد من يسمع فوقعت الكارثة .. وكل هذا مسجل ومنشور ، وتعداده يستلزم مقالا كاملا . ولكن أعطى أمثلة لموضوع ( الفخّ ) الذى حذّرت منه ولا زلت :

1/ 1 ـ فى أول كتاب لى وهو ( السيد البدوى بين الحقيقة والخرافة ) والصادر عام 1982 ـ من 30 عاما ـ دعوت فى خاتمة الكتاب الدعوة الى مواجهة التطرف السّنى من داخل الاسلام حتى لا يتربى الشباب المسلم على هذا التراث ويحدث صدام بين الشباب المسلم والنظام . وحدث ما حذرت منه بعدها بعشر سنوات .   

 1 / 2  ـ وفى مجلة ( القاهرة ) حين كان يصدرها د غالى شكرى كتبت تحليل مضمون للصحافة الدينية المصرية الحكومية خصوصا مجلة ( عقيدتى ) والتى تصدرها جريدة الجمهورية ،وكانت تقوم بحملة صحفية ضد نجيب محفوظ تطالبه بالتوبة عما كتبه فى رواية ( أولاد حارتنا ) . وقلت فى تحليل المضمون الذى نشرته القاهرة أن هذه المجلة الدينية الحكومية تمهّد الطريق لاغتيال نجيب محفوظ . بعدها بستة أشهر حدثت محاولة إغتيال نجيب محفوظ .

2 ـ اليوم ( السبت 7 يولية 2012 ): أحذّر من خطر أعظم سيدمر مصر إذا لم تتم مواجهة إعلامية وثقافية وفكرية اسلامية للوهابية . إن لم يتحرك قادة الليبراليين للدفاع عن أنفسهم فسيلقون مصير د فرج فودة ..!

أخيرا :

1 ـ أنجح سنوات النضال كانت مع الراحل فرج فودة . لو عاش ربما لتغيّر الوضع ، مع إنه كان فارسا وحيدا إلّا إن تعاوننا سويا كان مبشرا ، وقد كان رحمه الله يدرك حتمية التعاون بين أهل القرآن والليبرالية العلمانية المصرية . وفى المقابل كان السلفيون واعون بخطورة التحالف بين أهل القرآن وفرج فودة وما يمثله . وصلت ذروة التحالف مع د فرج فودة فى تأسيس حزب المستقبل فإنضم الى أعضائه المؤسسين عشرات القرآنيين ، وظهرت فى الصحف أسماء الأعضاء ، وكان أول إسم هو وكيل المؤسسين المستشار أحمد طلعت ، وكان الاسم الثانى فرج فودة ، وكان الاسم السادس أحمد صبحى منصور . كان هذا حسبما أذكر فى أوائل يونية 1992 . قبلها لمدة ثلاث سنوات شاع التعاون بيننا مما أغاظ الوهابيين . ولكن التحالف بيننا فى تأسيس حزب المستقبل كان أكثر مما يحتمل  الوهابيون ، لذا حدث إغتيال فرج فودة بفتوى أصدرها د عبد الغفار عزيز الاستاذ فى كلية أصول الدين ، ورئيس ما كان يعرف بندوة العلماء ، وكان من ضمن أعضائها مفتى الاخوان المسلمين وعضو مكتب الارشاد اليوم . ولقد جاء التحريض على قتل فرج فودة وقتل أحمد صبحى منصور بالاسم معززا باتهامات ظالمة لكل منهما . ونشر الحمزة دعبس هذه الفتوى فى جريدته ( النور ) يوم الاربعاء ، واغتالوا فرج فودة يوم الاثنين التالى . كانوا قد رتبوا كل شىء من الجناح المدنى الذى يصدر الفتوى والذى يتولى نشرها ثم الجناع العسكرى الذى تولى التنفيذ . ثم يأتى الجناح المدنى فى المحكمة ممثلا فى الشيخ محمد الغزالى ليدافع عن القتلة مؤكدا استحقاق فرج فودة للقتل لأنه ( مرتد )

2 ـ ولقد استراح رفيق النضال فرج فودة مبكرا ..وعشت بعده أعانى من الوهابيين الارهابيين ومن الليبراليين الغافلين ..

آخر سطر :

 لا خير فى العيش حين تتدمر مصر ويتحقق ما قاله الشيخ السلفى أحمد النقيب، مؤسس الأكاديمية السلفية فى المنصورة، القائل  : ( إن هدف الأكاديمية إقامة المنهج السلفى، حتى ولو لم يبق فى مصر سوى 100 رجل فقط ). الموت أفضل من أن أعيش لأرى قتل 80 مليون مصرى  !..

اجمالي القراءات 10096

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   السبت 07 يوليو 2012
[67650]

بكم تعود المحروسة دولة شامخة في وجهه الأقزام .

رحم الله الدكتور فرج فودة وأسكنه فسيح جناته .. بدأت يا دكتور أحمد جهادك المنصور بإذن الله ( بقلم حبر ) رخيص في ثمنه ولكن نفيس في نوعيته وها أنت الآن تصل بفكرك الصافي و معدنك الأصيل إلى أبواب المجد فأنت حفظك الله وأطال في عمرك مصري أصيل و مصر العزيزة غالية على الجميع ... تبقى مصر العزيزة شامخة في وجه ( الجهل و الشرك ) .. يا رب أحفظ مصر .


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 07 يوليو 2012
[67652]

هل الليبرالية مغرورة تغر بعض أصحابها .؟

اتفق تماما في وجهة نظر الدكتور منصور في عدم تبسيط مسألة ما يحدث في العالم العربي ووضعه في حيز تيارات أو جماعات تنظيمية بعينها فقط ، وإنما الأزمة الحقيقية إن كنا نريد حلها وفك طلاسمها هي أزمة فكرية ، هي أفكار نبتت ورويت بدماء الأبرياء من أبناء هذا العالم لكي تنشيء أجيالا من القطعان تؤمن بهذا الفكر وتدافع عنه وتقف خلفه تدفع أي هجوم عليه حتى الموت وهذه القطعات تؤمن بعقيدة الشهادة في سبيل الله رغم أنها في سبيل الشيطان


وحسب رؤيتي الشخصية لهذا الأمر أرى أن بعض الليبراليين تظهر عليهم علامات الغرور خصوصا حين يتحدث أحد القرآنيين عن حل قطعي للقضاء على الفكر السلفي الوهابي وهزيمته من الجولة الأولى حين يطلب أحمد صبحي منصور فتح باب الحرية وقناة فضائية واحدة للفكر ويطلب أي جهة أن تتبني نشر هذا الفكر في مصر من جديد على نطاق أوسع ويعرض الأمر وكأنه الحل الأكيد والوحيد لمواجهة التطرف


وهذا يغضب الليبراليين ويشعرهم بشعور غريب لا أستطيع وصفه إلى في أضيق الحدود عن تجربة شخصية حدثت معي


في شهر نوفمبر من عام 2011م كنت في مركز ابن خلدون لمقابلة الدكتور سعد الدين إبراهيم لحضور ندوة الرواق والتحاور مع الدكتور سعد الدين إبراهيم والسادة الحضور والاستفادة من رؤيتهم للثورة وقتها ، وكانت الندوة عن تيارات الاسلام السياسي


وطلبت من مديرة الرواق ان تعطيني الكلمة : وقلت لهم بكل شجاعة الآتي:


على جميع المثقفين المصريين مسئولية كبرى في الفترة الحالية والقادمة من تاريخ مصر أن ينشروا الوعي بين المصريين ويعلموهم التفريق بين الإسلام والمسلمين ، وبين الإسلام والفكر الإسلامي وبين الإسلام وتدين المسلمين ، على المثقفين مسئولية كبيرة جدا في إظهار حقيقة التيارات الدينية وإظهار حقيقة فكرهم ومنهجهم وجذور هذا المنهج وهذا الفكر وأهدافه الغير معلنه


وقلت أيضا أن الدولة السعودية تريد الانتقام من مصر وطنا وشعبا لأن مصر كانت سببا في سقوط الدولة السعودية مرتين الأولى في عام 1818م والثانية في عام 1891م ، وحين قامت الدولة السعودية الثالثة فسرعان ما قام عبد العزيز آل سعود بالتعاون مع الشيخ رشيد رضا وحسن البنا لتأسيس جماعة الاخوان لنشر الفكر الوهابي في مصر لكي يوقف عجلة التطور والنمور الاقتصادي والفكري والعلمي في مصر ويقضى على أي محاولة لبناء دولة حقيقية في مصر


كنت أتحدث وأتباع نظرات الحضور جميعا ، وبينما لمحت سعادة وفرحة في عيون الدكتور سعد لأنه يعرفني ، لمحت أيضا غل وغضب شديد جدا في عين الكاتب جهاد عودة ، والأكثر من هذا بعد الانتهاء من كلمتي رد عليها لمحاولة تشويه ما قلته


وزاد الأمر سخونة حين طالب احد الحضور صراحة أن يتم اعطاء الفكر القرآني حقه وفرصته في مواجهة هذه التيارات الدينية وكشفها على حقيقتها وأثناء الكلام كانت أمامي الفرصة أكثر لمتابعة ردود الفعل على وجوه الحاضرين


ومن خلال هذا الموقف الذي لا يجب أن أحكم من خلاله أستطيع أن أقول أن الليبرالية قد تصيب بعض أصحابها بالغرور وتجعلهم يعقتدون أن الليبرالية هي الحل الوحيد لمواجهة أي شي وأي فكر وهذه هي المشكلة


ولكن مصر اليوم في حاجة لتعاون جميع القوى المناهضة للتطرف والتعصب والتخلف والارهاب وبهذا التعاون سيتم هزيمة الفكر الوهابي لنتمكن من بناء مجتمع العدل والمساواة وحقوق الإنسان والكرامة للمصريين جميعا ولو لم يحدث هذا التناغم والتعاون في مواجهة هذا الفكر كفكر ومنهج حياة وعقيدة راسخة في عقول وقلوب الأفراد لن نستطيع هزيمة هذه التيارات فكريا ولو بعد قرون طويلة لأنهم في زيادة مستمرة كأشخاص ، وفكرهم ثابت لا يمسه أحد ..





3   تعليق بواسطة   مصطفى نصار     في   الأحد 08 يوليو 2012
[67653]


 أعتقد أخ رضا أن البعض أو الكثير ممن يدعون الليبرالية مشكلتهم ليست مع من يحملون الفكر الديني على الرغم من اختلافي مع من يدعون أنهم يحملون أيدولوجية إسلامية إلا إن الكثير من ممن يدعون الليبرالية لا يطيقون سماع أي فكر ديني سواء قرآني أو سلفي ,, ثم إن جهاد عودة الذي تكلمت عنه كان عضوا في سياسات الحزب الوطني وألف كتابا اسمه "جمال مبارك وتجديد الليبرالية الوطنية"


4   تعليق بواسطة   محمد ناصر     في   الأحد 08 يوليو 2012
[67658]

للاسف

اعتقد ان اللبراليين لا يعتقدون انهم يقعون في فخ طوال هذه الفترة بل كل ما يدور في رأسهم فكرة انهم يناضلون و يبحرون في طريق الحق ضد التيار و كل الافكار التي تراودهم و تخادعم تبعث فيهم تلك الكلمات الرنانة كالنضال و المحاولة و الصمود الا يعرفون ان لا طريقة اخرى غير محاربة الافكار المتطرفة تلك التي تبعث في روؤس الناس افكار دعم الجماعات المتخلفة و الا دخول النار الن يتعلم اللبراليون من تجاربهم السابقة تلك الجماعات تسيطر على افكار السواد الاعظم من الشعوب الاسلامية و لن تستطيع هذه الشعوب الخروج من جلباب هذه التيارات الا بنشر افكار مستنيرة - افكار اهل القرآن - لاظهار الاسلام على حقيقته .


 


تحتاج جماعة اهل القرآن قناة تلفزيونية او على الاقل ظهور مكثف على شاشات التلفزة لايصال افكارهم .


 


و اخيرا اترحم على د.فرج فودة و ادعو لكم د.احمد صبحي منصور بدوام الصحة و رؤية العالم الاسلامي كما وددتموه منارة للعلم و التقدم .


شكرا جزيلا


5   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الأحد 08 يوليو 2012
[67667]

سبحان من يعز ومن يذل!

 


اضحكني كثيرا قول احد البلهاء( يجوز للراعي ان يقتل ثلاثة ارباع الرعية لاصلاح الربع الباقي)ولكن ماافزعني علي حق اعلاء كلمة الجهاد الاسلامي مبررا لهذا القتل! باي عقل هذا ؟

ان الاسلام هو دين السلم والسلام في الدعوة اليه حيث يقول المولي عز وجل في كتابه الكريم لرسوله عليه السلام(ادع الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلم بالتي هي احسن) صدق الله العظيم.

وايضا يقول لرسوله الكريم بدعوة قومه (لست عليهم بمسيطر) وايضا (من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) صدق الله العظيم.

فالرسول الكريم المكلف بالدعوة لا يدع فقط الا بالحكمة والموعظة احسنة وايضا يجادلهم بالتي هي احسن!فمن انت لتاتي بدينك الارضي وتنسبه للاسلام وتكون دعواك بحد السيف من انت؟ وما هي كينونتك لتفعل هذا؟

الاخوان المسلمون والسلفيون يخفون عوارهم تحت شعار الجهاد والدعوة للاسلام في عباءة الاسلام !والابشع من هذا كون هذا الجهاد في اطار قانوني يحميه ويعطيه شرعيته!!

اوافقك الرأي تماما يا استاذي في محاربة هذا الانحراف والتطرف الفكري من قلب الاسلام بكتاب المولي عز وجل وهذا بمساعدة منفتحي العقول والتفكير مثل اللبراليين والعالمانيين فهم السند للقرانيين وبفضل الله يذداد عددهم كل يوم وهذا يرجع الي كشف الستار بالتدريج عن كذب وفجور الاخوان والسلفيين ! وهذه فرصة الاعلام والصحافة الحرة في فضح هؤلاء امام الملأ وفضح دينهم الارضي الدموي !

فعن طريق الاعلام الحر المستقل تماما عن الدولة والتابع لمؤسسات فردية يمكن نشر الفكر القرأني ومحاربة الفكر السلفي والاخواني فالمشكلة ليست مشكلة جماعات وافراد انما مشكلة فكر وتيار منحرف يلصق بالدين الاسلامي لكي ينال شرعيته !!

فنحن الان علي مقتبل دولة ديمقراطية فمن المحتم علينا ان نبدا مرة اخري بنشر الفكر القراني لمواجهة الفكر السلفي والاخواني و المثير في هذه الفترة التي تمر بها مصر الانفتاح العقلي لشباب مصر فاني اري ان البعض منهم خصوصا من يعتنق الفكر الليبرالي والعلماني علي اتم الاستعداد ان يتشرب الفكر القراني ويتشبع به وايضا يعمل علي نشره بين اعوانه! والمحفز لنا في هذه الفترة نحن القرانيون ان هذه الفترة التي تسبق وضع الدستور لمصر يجب ان تثار قضية حرية الفكر والاعتقاد وايضا حمايتها قانونيا والزام من يتعرض لهتك تلك الحرية بالمسائلة والعقاب القانوني فاني اكرر مرة ثانية لابد ان يتضمن الدستور حرية الفكر والاعتقاد ولهذا يجب اثارة هذه القضية والله المستعان!

فان المولي عز وجل هو من يعز ومن يذل فهو تعالي قادر ان يخسف بالاخوان والسلفيين اسفل سافلين ولكن يجب منا علي الاقل ان ناخذ بالاسباب وننشر الفكر القراني من ناحية ومن ناحية اخر استخدام الاعلام الحر لفضح الاخوان والسلفيين ودينهم الدموي ومن هنا سوق تضيق عليهم الارض بما رحبت وينقلب عليهم الحال راس علي عقب ويعودوا من حيث ما اتوا من خلف الجبال والجحوربدعواهم الدموية!!


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 09 يوليو 2012
[67679]

نجح الإخوان بأصوات الليبراليين

السلام عليكم ، المشكلة ان الليبراليين أعطوا اصواتهم طواعية للدكتور مرسي ، ليس حبا فيه بالطبع ولكن ليس لديهم خيار آخر ! وبدأت أشك ان وصول شفيق إلى جولة الإعادة ربما تكون مقصودة لذاتها ، لكي يكون الخيارات ممنوعة إلا خيارا واحدا وهو : ان يعطوا كل كارهي شفيق اصواتهم لمرسي ، حتى لا ينجح الفلول ، ولا من يعيد النظام السابق ، وهم يمسكون كل قواعد اللعبة في ايديهم ، إذ كان لديهم حمدين صباحي ، وأبو الفتوح ! وكان السجال الإعلامي قبل الجولة الثانية من الانتخابات : كيف الوصول إلى أصوات مؤيدي حمدين صباحي وأبو الفتوح ؟ وكانت الكارثة بان اعطى اغلب الثوار أصواتهم بطواعية لمرسي وهم متصورون بانه سيفي بما وعد من حريات ! فهل سيفي مرسي ومن ورائه الجماعة بما وعد به ثوار التحرير والليبراليين من وعود بالحرية والعدالة الاجتماعية !؟ سؤال ليس صعبا الإجابة عليه ، أليس كذلك ؟!


7   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 09 يوليو 2012
[67681]

نجح الاخوان والسلفيون بأصوات الليبراليين بواسطة الديمقراطية ثم وصفوا الاثنين بالكفر

الاخوان والسلفية أكثر المستفيدين من الثورة المصرية


ركبوا الثورة وسرقوها وكادوا ينسبونها لأنفسهم ويتحدثون عنها وكأنه منحة من الله لهم وحدهم لكي يتمكنوا من تطبيق شرعهم


وبعد ان انتخبتهم القوى الليبرالية عن طريق ممارسة الديمقراطية وصفوا الاثنين بالكفر وهي مقدمة لتحويل الشعب المصرية كله الى رعية يمكن قتل ثلثها لاصلاح حال الثلثين


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3166
اجمالي القراءات : 24,870,849
تعليقات له : 3,783
تعليقات عليه : 11,640
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي