الخلافة الإسلامية:
الخلافة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة

زهير قوطرش في الثلاثاء 06 ابريل 2010


 

 

الخلافة الإسلامية على مذهب أهل السنة والجماعة.:

 

كم أتمنى من كل قلبي أن تقام الخلافة الإسلامية على أية بقعة أرض في هذا العالم الممتد ,لا لشيء  فقط لأكون مراقباً ومسجلاً للأحداث التي ستعقب إعلان الخلافة. وفي الدرجة الأولى ,سأحصي عدد الدول التي ستعترف بها حتى من العالم الإسلامي .  وسوف أحصي عدد المسلمين الذين يرغبون العيش في هذه الخلافة التي سيحكم أولياء الأمور فيها بتطبيق الشريعة التراثية مستندين إلى كت&Egrig;تب الصحاح  البخاري ومسلم ,وابن تيمية وأبن القيم وغيرهم .وبعد ذلك سأنتظر كيف ستدار هذه الخلافة ,على أي مذهب,أوعلى أية طائفة ,أو حركة إسلامية سياسية .ولأفترض أنهم استطاعوا حل هذه الإشكالات ,واتفقوا على طبيعة الحكم .سأترقب كيف ستدار هذه الخلافة  داخلياً.

طبعاً ستلغى البنوك الغير إسلامية ,وسوف تشفر كل الفضائيات ما عدا الإسلامية ,وسوف يبث التلفزيون المحلي فقط الأفلام والوثائق والإسلامية التي تحكي عن الغزوات والفتوحات ,وسوف تكون ساعات تجويد القرآن من أكثر البرامج المقررة ,وسوف يشفر الانترنيت ,وستفرض الصلاة فرضاً على الجميع من الأطفال حتى العجزة الشيوخ بالعصا. وما يتبعها من النوم المبكر من أجل الإجبار على صلاة الفجر .وسوف تغلق محلات بيع  شرائط وسيديات  الأغاني ,لأن الغناء محرم .

أما المرأة ستمنع من العمل لأنها عورة,وعليها أن تلتف بالسواد ,ووظيفتها تقديم المتعة للرجل وتربية الأولاد, وسوف ينتشر مبدأ الزواج المتعدد بشرط المحافظة على العدد أربعة.

.ستتم مراقبة صارمة على المطبوعات والكتب ,ولن يطبع ويوزع إلا الكتب التراثية التي توافق توجهات أولي الأمر .ومنها على سبيل المثال كتب التوسل بالجان ,ومواصفات يوم القيامة ,وكتب تكفير أهل الكتاب .إلى جانب كتب الوحي الثاني الذي ينسخ آيات القرآن.

سياسة التعليم من المدارس الابتدائية وحتى الدراسات العليا سيتم التركيز على العلم الديني الشرعي ,أما العلوم الدنيوية ,ستكون في المرتبة الثانية ,لأن الهدف من التعليم والعلم هو الغائية من الوجود في نظرهم أي العالم الأخر.

,أما  السياسة الخارجية أي علاقة الخلافة بمن حولها ستحكمها قوانين دار الإسلام ودار الكفر ,وستسعى هذه الخلافة إلى التمدد ونشر الدين الإسلامي ,بناء على آية السيف التي نسخت كل آيات الرحمة ,وستعلن الخلافة الجهاد ,وسوف تبني جيشاً من المجاهدين المتطوعين لقتل الكفرة ,من  المسلمين الغير  منتسبين للمذهب أو الطائفة الحاكمة ,ومن الأديان الأخرى بغض النظر عن التسميات  ,و العلمانيين.وسوف تفرض الجزية على أهل الكتاب إن وجدوا ولم يقتلوا في دار الإسلام. وسيكون هدف السياسة الخارجية أسلمت العالم بالقوة ,أو أن يدفع العالم للخلافة الجزية كما صرح أحد قادة القاعدة في مقابلة تلفزيونية.

أما موقف الخلافة من المتنورين الإسلاميين ,فسوف ترصد الخلافة جوائز مالية كبيرة لملاحقة وقتل الكتاب الإسلاميين المصلحين ,وقتل العلمانيين الذين بحسب رأيهم هم أشد كفراً من الكفار .وهذه الأجندة تعتبر من الأهمية بمكان ,كون كل المذكورين من الأعداء الذين  يجب على أمير المؤمنين أإصدار الحكم والفتوى عليهم  بالقتل أينما كانوا ,وما على المجاهدين سوى التنفيذ.

الخلافة الإسلامية ستبني علاقتها الخارجية مع الدول الكبيرة  على أساس الرسائل التي سترسل إليهم ,بحيث يخيرونهم بين الإسلام أو دفع الجزية.وفي حال الرفض ,ستكون العلاقة  علاقة مصالح علاقة مرحلية ,بحيث ستعمل الخلافة على إرسال المتطوعين الانتحاريين ,لقتل الأبرياء وذلك للضغط على حكوماتهم بالانصياع.

موقف الخلافة من المذاهب الأخرى والطوائف الإسلامية المخالفة لمذهبهم أو

طائفتهم ,هؤلاء حكمهم أشد من الحكم على أهل الكتاب والعلمانيين ,هؤلاء هم المرتدون والخارجون على الجماعة ,فيجب قتلهم وتقطيع أوصالهم واستئصال ذريتهم .

أما كيفية إدارة الشؤون الاجتماعية ,فسوف تحرم الخلافة المظاهرات ,وستمنع تشكيل نقابات العمال والفلاحين ,وغيرهم من المهن الأخرى ,لأن موضوع مستوى الأجر ,ومستوى الحياة هو تابع للأقدار .وما على المواطن إلا الرضى ,وهذا فقد يصح في حق الرعية .أما المتنفذيين وزبانيتهم فلهم أقدار أخرى. وكل مظاهرة أو معارضة مرفوضة شرعاً , وهي بدعة وكل بدعة في النار

لهذا أقول لأصحاب هذا الشعار ,كفاكم ضحك على عقول فارغة ,يمكنكم أن تضعوا فيها ما تشاْءون من فكركم اللاواقعي. أسألكم بالله من سيعيش في هذه الخلافة ,يا من أصبتم بمرض الجمود ,العالم من حولكم تطور وأنتم تعيشون في الماضي .إن كنت على خطأ فيما ذهبت إليه ,أرجوكم أن تطرحوا على الملأ برنامجكم الذي يخالف تصوراتي البسيطة وأكون لكم من الشاكرين.

 

 

 

 

اجمالي القراءات 20958

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الأربعاء 07 ابريل 2010
[46987]

الخليفة لازال موجودا..في الكهوف

السلام عليكم

الاستاذ الفاضل زهير قوطرش..لا اعلم كيف غاب عن بالك انهم سبق واعلنوا الخلافة..هل نسيت اخي المحترم خلافة افغانستان حيث وضعوا من اسموه أمير المؤمنين والعياذ بالله وقامت حتى القاعده بشخص زعيمها بن لادين باعلان البيعة لخليفتهم..اما التطبيق فان بعض الذي ذكرت اعتبروه كفر حيث لم يشفروا التلفزيون بل حرموه وحرموا حتى صور الفوتوغراف..والعدو الكافر بزعمهم لم يقاتلوه وجها لوجه وهربوا الى كهوفهم يرفعون راية مجدهم بقتل الابرياء غدرا ..فهل من صورة اقبح من هذا؟؟


2   تعليق بواسطة   كمال بلبيسي     في   الأربعاء 07 ابريل 2010
[46992]

ما سمعت اخبار الخلافه

اخ زهير


السلام عليكم


الظاهر إنك لم تسمع اخبار اخر خلافه وهي حصريا موجوده بالقرن الإفريقي وهم يطبقون اليوم ما ذكرته في مقالك حرف بحرف واظن لو قرأوا مقالك هذا لكان لهم دستور وهذه ألأيام حرموا اشرطة الكاسيت التي فيه اغاني وكذلك حرموا ان تذاع اية اغنيه من محطات ألإذاعه التابعه لهم وكذلك هدموا ألأضرحه ومنوعوا تلقي المعونات الغذائيه من الجمعيات الإنسانيه بدعوى ألأقدار


وكاني اراهم يطبقون كل ما ورد في مقالك


 


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس 08 ابريل 2010
[47005]

موجودة بالفعل !!!

الأستاذ الفاضل / زهير قوطرش كنت أظن أن إمكانية قيام خلافة  إسلامية على أية بقعة من  الكرة الأرضية أمر مستحيل أو على الأقل مستبعد . ولكن ما قرأته من تعقيبات للأخوة المعلقين من وجود هذه الخلافة بالفعل سواء في أفغانستان أو القرن الأفريقي جعلني أتوقع حدوث أشياء كانت مستبعدة في الماضي .


, ولكن سؤالي لمن قرأ عن هذه الخلافة ما موقفهم  من المتنورين الإسلاميين ، وهل حدث ما توقعه الأستاذ زهير بالفعل من  "رصد الخلافة جوائز مالية كبيرة لملاحقة وقتل الكتاب الإسلاميين المصلحين ,وقتل العلمانيين الذين بحسب رأيهم هم أشد كفراً من الكفار ؟.


وهل منعت المرأة من العمل ولفت بالسواد وأصبح دورها تربية الأطفال وخدمة الزوج ؟؟


4   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الجمعة 09 ابريل 2010
[47041]


 الأستاذ المجترم زهير قوطرش بعد التحية .. إن ما ذكرته في مقالك ليس بعيدا عن تصورات هؤلاء فنظرة سريعة إلى بعض الدول مثل السعوديةة وطالبان المحاكم في الصومال وما تقوم به القاعدة في كل مكان على ظهر البسيطة يظهر كيف ستكون دولتهم الجديدة في مصر أو  سوريا .. الخ .. فكلنا يتذكر في مصر كيف قتل المفكر الدكتور فرج فودة وكيف تم تكفير الدكتور احمد صبحي  .. ومن ثم التهديد بقتله إلى أن أنقذه الله وترك لهم مصر .. بمباركها ونظامه الذي يشجعهم .. 


وأعنقد أن خطورة هؤلاء وهم خارج السلطة ربما يقترب من خطورتهم وهم في السلطة حيث انهم وهم  خارج السطة يستغلهم المستبد لكي يثبت للعالم أن البديل له في حالة الديمقراطية هو فقط هؤلاء المتطرفين القتلة .. وفي حقيقة الأمر فهم وجهين لعملة واحدة حقيرة وفاسدة وكلا منها يوصل للآخر بأسرع الطرق  .. والأمل هو تشجيع الشعوب على المشاركة وأن لا يتركوا أمرهم لغيرهم  ..وأعطاء الشعوب حرية التعبير في كل المجالات السيسية والدينية .. 


5   تعليق بواسطة   عبدالله أمين     في   الخميس 21 يناير 2016
[80052]

احسنت استاذ زهير قرطوش


الان نحن في غرة عام 2016 اعيد قراءة هذا المقال للأستاذ الجليل زهير قرطوش الذي كتبه عام 2010 قبل ظهور ما يعرف بداعش او الدولة الاسلامية في العراق والشام وهم ينفذون ماكتب عنهم الاستاذ زهير بالحرف وكانه ركب الة الزمن التي كثر تداولها في افلام وقصص الخيال العلمي وزار هذه السنوات الكئيبة بظهور ما يعرف بداعش وعاد الى عام 2010 ليكتب عنهم 

شكرا لك استاذ زهير على هذا المقالات التنويرية ولك تحياتي

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 3,523,528
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,460
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia