كسوة الكعبة ليست من الإسلام في شيء:
كسوة الكعبة ليست من الإسلام في شيء

رمضان عبد الرحمن في الإثنين 13 يونيو 2011


كسوة الكعبة ليست من الإسلام في شيء

 

كان المصريين القدماء كل عام يقومون بتنظيف ما يعبدونه من تماثيل على أنها آلهة تعبد من دون الله، فكانوا يهتمون بذلك الأمر ويقدمون القرابين لتلك التماثيل، ونحن هنا لا نشبه هذه التماثيل بالكعبة، ولكن ما يحدث الآن من المسلمين بما يخص كسوة الكعبة ليس بينه وبين ما فعله المصريين القدماء أي فرق، ولوقت قريب كانت مصر هي التي تقوم بكسوة الكعبة، وهذه عادة مصرية قديمة، وِأن الله حين أمر إبراهيم عليه السلام ببناء الكعبة وتطهير المكان لكي تعبد الناس الله على اتجاه واحد ودون شريك حيث يقول سبحانه وتعالى:

((وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)) سورة البقرة آية 127.

 

لم يقل الله لإبراهيم عليه السلام أن يقوم بكسوة الكعبة بالحرير وخيوط الذهب كما يفعل المسلمين الآن وينفقون الأموال على الحجارة ويتركون البشر تموت من الفقر والمرض، ثم يقول الله تعالى:

((وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)) سورة البقرة آية 125.

 

أي التطهير من الشرك والكفر والتركيز هو في الأصل على تطهير العقيدة لكي تكون خالصة لله تعالى، يقول تعالى:

((وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)) سورة الحج 26.

 

أي تعبد رب هذا البيت دون أن تعبد البيت نفسه كما قال الله تعالى:

((لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ{1} إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ{2} فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ{3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ{4})) سورة قريش.

 

بيت الله الذي جعله الله آمناً لكل الناس مع الأسف الشديد لا يجوز أن يظل بيت الله محتل وفي أيدي آل سعود، هذا أمر غير مقبول، يفرضون على الناس أن يأتوه باسم الإسلام وفي الحقيقة كل ذلك ليس من الإسلام في شيء، ومن ثم يقومون كل عام بكسوة الكعبة بما يزيد عن خمسة ملايين دولار بالضحك على المسلمين، ولا أدري لماذا لم تفهم الناس حتى الآن هذا الأمر ولماذا الصمت من الناس تجاه الكعبة، وأن الرسول خاتم الأنبياء والمرسلين عليهم جميعاً السلام لم يعملوا حدوداً على الكعبة ولم يقوموا بكسوة الكعبة ولو مرة في حياتهم، فمن أين أتى المسلمين بهذا الأمر؟!.. إلا من العادات المصرية القديمة التي كان يقوم بها المصريين مع الأصنام، وأخيرا لم يقل الله عز وجل قوموا يا مسلمين بكسوة الكعبة وإنما قال الله سبحانه وتعالى:

((وَلاَ تُؤْتُواْ السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً وَارْزُقُوهُمْ فِيهَا وَاكْسُوهُمْ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً)) سورة النساء آية 5.

 

أي اكسوا الفقراء من الناس، أي أن كسوة الكعبة ليست من الإسلام في شيء.

 

اجمالي القراءات 8010

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,478,068
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 563
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن