أسباب وتداعيات سقوط "الإخوان" في الانتخابات

د. شاكر النابلسي في الجمعة 10 ديسمبر 2010


الخبر الأبرز في العالم العربي اليوم وبامتياز هو خبر سقوط مرشحي "جماعة الإخوان المسلمين" في الانتخابات التشريعية المصرية، التي خوفاً من سقوط مدوٍ آخر، كما تمَّ في الجولة الأولى، التي جرت في الأمس وقرارهم الانسحاب من انتخابات الإعادة.  

وكان "الإخوان" في الأردن قد قاطعوا الانتخابات التشريعية التي جرت مؤخراً، لكي يتحاشوا على ما يبدو السقوط المروّع الذي شهده "الإخوان" في مصر، في الأمس، والذي وضع "الإخæIcirc;وان" كحزب ديني يدعو إلى إقامة الخلافة الإسلامية فيما لو وصل إلى السلطة، في المكان السياسي الصحيح، في الحياة السياسية المصرية.

-2-

فما هي الأسباب التي أدت إلى السقوط المروّع لهذه "الجماعة"، التي فازت في انتخابات عام 2005 بثمانية وثمانين صوتاً، استطاعت أن تحصل عليها بالحيلة أكثر مما حصلت عليها بالجهد السياسي. وهي أنها ألقت في روع الناخب المصري بأن لا علاقة سياسية، أو دينية، أو تنظيمية لها، بمعظم المرشحين. وأن هؤلاء من المستقلين، وليسوا من التنظيم "الإخوانجي". ولكن ما أن فاز هؤلاء، حتى أعلنوا تحت قبة مجلس الشعب المصري بأنهم من التنظيم "الإخوانجي"، وبأن شعارهم هو "الإسلام هو الحل"، وبأن مرشدهم العام السابق محمد عاكف هو القائل "طز في مصر وأهل مصر" . وقد حفظ الناخبون المصريون للإخوان هذا القول، وعاقبوهم عليه في انتخابات الأمس، وأسقطوهم شر سقطة.

فما هي أسباب وتداعيات هذا السقوط المروّع ؟

  1. لقد أحسنت السلطات المصرية صُنعاً حين سمحت لجماعة الإخوان المسلمين بفتح مكاتب لها في القاهرة، وباقي أنحاء مصر. كما سمحت لأعضاء وقيادات هذه الجماعة بالنشاط السياسي والديني/السياسي، وعقد المؤتمرات الدورية السنوية والصحافية من حين لآخر، ومهاجمة السلطة الحاكمة هجوماً لم يسبق للجماعة أن قامت به في العهد الملكي، أو في العهد الجمهوري الناصري والساداتي. وأتاحت هذه السلطة للجمهور المصري والشارع السياسي/الديني المصري لكي يتعرف على الخطاب السياسي/الديني ونشاطات هذه "الجماعة" على أرض الواقع المصري، وليس من خلال الشعارات، والكتيبات، والنشرات السياسية/الدينية فقط. وكانت (ضربة المعلم) الحقيقية، حين أتاحت السلطة في عام 2005 لعدد 88 مرشحاً للفوز في الانتخابات التشريعية. وقالت السلطة للشعب تعالوا لنر ماذا سيفعل "الإخوان" في مجلس الشعب. وهم الذين ملأوا الدنيا شعارات وصراخاً، وأحلاماً، وآمالاً عِراضاً. وأمضى هؤلاء النواب الـ 88 خمس سنوات في مجلس الشعب المصري، دون أن يقدموا للناخب المصري ما يجب عليهم أن يفعلوه، لأنهم كانوا لاهين عن مطالب هذا الشعب الحيوية بالقشور والمظاهر الأخرى كالحجاب، والنقاب، والحرس الجامعي.. الخ.
  2. اتصفت سياسة "الإخوان" بالتخبط وعدم وضوح الرؤيا. والمثال الحي على ذلك أن "الإخوان" – مثالاً لا حصراً - يعتبرون من ناحية إسرائيل "ورماً سرطانياً"، في حين أن مرشد "الإخوان" العام السابق محمد عاكف أعلن عام 2005، بأنه سيحترم كافة المعاهدات الموقعة بين مصر وإسرائيل بما فيها معاهدة "كامب ديفيد" 1979، مما كان محلَّ نقد قيادات "إخوانية" مختلفة كعصام العريان وعبد المنعم أبو الفتوح، وغيرهما.
  3. "الحزب الوطني" الحاكم ليس هو الحزب القوي، ولن يبقى حاكماً كذلك إلى الأبد. وإنما الضعيف هو المعارضة المصرية الهزيلة، والمهلهلة. وسيبقى الحزب الوطني قوياً ومسيطراً على الحكم ما دامت المعارضة على هذا النحو من الهزال، والضعف، والهلهلة. فمشكلة الأحزاب المصرية والعربية  بشكل عام – بما فيها "الحزب الوطني الديمقراطي" المصري الحاكم - أنها مرتبطة أشد الارتباط بزعمائها المؤسسين أو اللاحقين، دون الارتباط ببرنامج سياسي معين، وبنهج سياسي معين. فإذا ما رحل الزعيم أو القائد انهار الحزب وتراجع إلى الخلف. وهذا ما حصل مع كبرى الأحزاب من اليمين واليسار والوسط في مصر والعالم العربي.
  4.  من ناحية أخرى، فإن المعارضة المصرية سهلة الهزيمة في أية معركة سياسية. فالحزب الديني اليميني المتمثل بـ "الإخوان" والذي أثبت فشله السياسي خلال السنوات الخمس الماضية، لم يصمد في الانتخابات الأخيرة. وحزب "الوفد" العَلْماني الإقطاعي، الذي كان يسيطر عليه الباشوات إلى فترة قريبة، والذي كان من المؤمل أن يكون جبهة المعارضة العريضة والعلمانية الواعية، لم ينل ما كان يصبو إليه. ورضخ – أخيراً - لرغبات اليمين السياسي "الإخوانجي"، وتنازل عن مقعديه اللذين فاز بهما في الجولة الأولى، واستنكف عن المشاركة في انتخابات الإعادة إرضاءً لـ"الإخوان". واعتبر نفسه إلى جانب الإخوان ضد السلطة وحزبها، وهي التي أتاحت له الفرصة في بداية الانتخابات – كما لم يُتِحْ له العهد الملكي والجمهوري الناصري والساداتي بذلك - ونشرت، وأذاعت رسائله الانتخابية، وعقدت الحلقات التلفزيونية لعرض برنامجه الانتخابي. وكان رئيسه (سيّد البدوي) نجم التلفزيون السياسي المصري أثناء الحملات الانتخابية، في سبيل خلق جبهة معارضة سياسية مسئولة، تُكمل كفتي الميزان السياسي. فيكون في مصر - كما في أي قطر ديمقراطي آخر - حزب يحكم وحزب يعارض. ويمكن أن يكون حزب "الوفد" في يوم من الأيام في الحكم والحزب الوطني في المعارضة. وكان هذا يتطلب من حزب "الوفد" جهداً سياسياً متواصلاً ومركزاً، دون الالتفات إلى مساندة من "الإخوان" الذين عاقبهم الشعب المصري في هذه الانتخابات في الأمس، عقاباً شديداً، وقاسياً.
  5. سقوط مرشحي "الإخوان" على هذا النحو سوف يؤدي إلى نكسة كبيرة لمعظم فروع "الإخوان" في العالم العربي، باعتبار أن المركز الرئيسي للإخوان في القاهرة هو المثال المُحتذى وهو البارومتر المعتمد. وهو ما يعني بالتالي نكسة كبيرة للأحزاب الدينية في العالم العربي كله. وهذا يعود إلى انهيارات في صفوف السلفية والأصولية التي تحدثنا عنها سابقاً. وكان مثالها طارق سويدان الداعية السلفي الكويتي المعروف الذي أنكر شعار "الإسلام هو الحل"، ورفضه جملةً وتفصيلاً. وقال في حديث لفضائية "العربية" (13/8/2010) في برنامج "وجوه إسلامية"، إن شعار "الإسلام هو الحل" لم يعُد ينفع، ولا يشفع، أو يرقع! كذلك اعتبر أن "دخول الإسلاميين إلى معترك السياسة يُسيءُ إلى الدين." اما منتصر الزيّات الداعية المصري ومحامي الجماعات الإسلامية، ومؤلف الكتب الأصولية: (الجهاد كلمة، 1998)، و (أيمن الظواهري كما عرفته، 2001)، و (الطريق إلى "القاعدة، 2004)، و (الجماعات الإسلامية: رؤية من الداخل، 2005)، و مؤسس "جماعة المحامين الإسلاميين" في نقابة المحامين المصريين، والذي اعتُقل عام 1986 مع الإرهابي عمر عبد الرحمن السجين في أمريكا مدى الحياة، بتهمة تفجير مركز التجارة العالمي 1993.. منتصر الزيّات، قال في برنامج "مصر النهارده" في الفضائية المصرية(12/8/2010)، وفي فقرة "اعتراف"، قال، بأنه "لا يقبل بالدولة الدينية."  وعندما سأله المذيع: لماذا؟ أجاب: "لأن الدينيين السياسيين كالإخوان المسلمين، يظلمون بعض المواطنين الآن، وهم خارج الحكم، فما بالك لو حكمونا غداً؟!".

وهذا غيض من فيض.

اجمالي القراءات 3272

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   السبت 11 ديسمبر 2010
[53657]

من الذي قال قال بأنه لا يقبل بالدولة الدينية

هل هو الأستاذ منتصر الزيات ، الذي قال بأنه لا يؤيد الدولة الدينية أم أحد مشاهدي الحلقة عبر التليفون ؟  أنا لم أفهم العبارة جيدا ولكني أظن أن القائل هو  أحد المشاهدين ، وليس  الأستاذ منتصر ، عموما ما تقوله يا أستاذ شاكر هو صحيح عن ما يخص الإخوان وانتكاساتهم  ، وأسباب عدم مصاقيتهم  ..ولكن والحق يقال إنهم لم يأخذوا فرصتهم كاملة  في الانتخابات ، فكان عليهم حظر شديد ، ولو كلن الحظر مخففا لما بعدت النتيجة كثيرا   !! ولكن الحظر مزاج عند أنصار الحزب الوطني فهم يؤمنون بالقول المشهور : " كيف أضع إصبعي تحت ضرس غيري وانتظر في قلق ؟ فلم يتركوا شيئا للصدفة أو حرية الناخب إطلاقا .


2   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   السبت 11 ديسمبر 2010
[53681]

ماذا تعني باروميتر

شعرت بملل من تخبط الكانب


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 1,313,710
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 362
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة