مصر بوابة الليبرالية العربية الكبرى

د. شاكر النابلسي في الأربعاء 06 نوفمبر 2013


 

من سقط في مصر، فقد سقط في العالم العربي كله، وسقط في العالم أيضاً.

وهذا هو حال "جماعة الإخوان المسلمين" في مصر الآن.

المزيد مثل هذا المقال :

فسقوط "جماعة الإخوان المسلمين" في سوريا عام 1982 في مذبحة حماة، لم يكن له الدوي، والأثر الكبير لسقوط "جماعة الإخوان المسلمين" في مصر الآن.

وطرد "جماعة الإخوان المسلمين" من السعودية عام 1992 على إثر وقوفهم الى جانب صدام حسين في عدوانه الأثيم على الكويت لم يكن بحجم دوي سقوط "جماعة الإخوان المسلمين" في مصر الآن.

وهذا سببه، قوة الإعلام المصري، واتساع دائرة متلقيه، وخبرته الطويلة في إدارة المعارك الإعلامية والسياسية.

ومن هنا، ففي رأينا، أن "جماعة الإخوان المسلمين" قد خسرت مصر، وخسارتها لمصر، تعني خسارة قاعدتها الكبرى، وبلد ولادتها، ومنشأها، وأطول شارع جماهيري لها، وأكبر حجم، وحشد تملكه.

ومن هنا أيضاً، نرى الآن أن "صوت" "جماعة الإخوان المسلمين" في العالم العربي كله قد خفت، إلى حد الانقطاع. وأن "الإسلام السياسي" بالتالي، قد أصيب بضربة قاصمة في الظهر والوجه، وفي كل انحاء الجسم. وتبين أنه من الصعب، أن تقوم لـــــ "جماعة الإخوان المسلمين" قائمة ما في العالم العربي بعد اليوم، وسيحتاج "الإسلام السياسي"، إلى وقت طويل، وجهد كبير، ومال وفير، لكي يستعيد جزءاً مما فقده في مصر.

-2-

ولعل المحلل التاريخي والاجتماعي والسياسي يرى، أن الدوي الكبير الذي أحدثته بسقوطها "جماعة الإخوان المسلمين" في مصر، له عدة أسباب، عدا ما ذكرناه أعلاه. وهؤلاء يرون، أن من الممكن للأسباب التالية، أن تكون وراء هذا السقوط المدوي:

1-           تكوين المجتمع المصري، يشير على أن الشعب المصري شعب متدين، ولكنه يكره حكم الجماعات الدينية، التي تدَّعي أنها تحكم باسم الدين، وتدعو الى "الإسلام السياسي"، ولا يريد تسييس الدين، بل يريد أن يظل الدين هُدى، وعدل، وإحسان، وعقيدة سماوية خالصة.

2-           أن مصر كانت – وما زالت - منبع الفنون جميعها في العالم العربي. فلم يزدهر الشعر، والنثر، والتمثيل، والنحت، والرسم، والتصوير .. الخ في العالم العربي، كما ازدهر في مصر. فمن أراد من الفنانين العرب التقدم والشهرة، هاجر الى مصر وسكن فيها، ولم يحُل الإسلام بين الفن والدين، رغم تزمُّت بعض شيوخ الأزهر في بعض الأحيان.

3-           لم يوجد في العالم العربي جاليات أجنبية مختلفة، تعمل في كافة المجالات، بهذا العدد، الذي كان في مصر قبل 1952. ولا شك أن المصريين استفادوا من قربهم، واحتكاكهم بهذه الجاليات وعلموا منها الشيء الكثير. وكانت هذه الجاليات، بمثابة التربة المُهيأة للزراعة الليبرالية المستقبلية.

4-           عاشت مصر في القرن التاسع عشر، وفي مطلع القرن العشرين، وقبل تأسيس "جماعة الإخوان المسلمين" عام 1928، في أجواء من الحرية والانفتاح الفكري والثقافي عامة، لم يكن لها مثيل في أي بلد من بلدان العالم العربي، مما شجع مجموعة من المثقفين والمفكرين والسياسيين والفنانيين في بلاد الشام والعراق والخليج، الى الهجرة لمصر بحثاً عن فرص أفضل وأوفر وأكثر حرية للتعبير، لا تتوفر في هذه البلدان. فهاجر الى مصر المفكرون الشوّام (شبلي شميّل، وفرح انطون، ويعقوب صروف، وفارس نمر، ومي زيادة)، والخليجيون (عبد الله القصيمي)، والسياسيون الشوّام (عبد الرحمن الكواكبي)، والصحافيون والمؤرخون (جورجي زيدان، والأخوان بشارة وسليم تقلا)، والفنانون (فريد الأطرش، وأسمهان، ونجيب الريحاني، وماري منيب)، وغيرهم كثيرون.

5-           عندما جاء "حزب الأحرار الدستوريين" الذي أنشأه أعضاء لجنة الثلاثين التي وضعت في عام 1922 أول مشروع دستور لمصر المستقلة، وفقاً لتصريح 28 فبراير 1922. وجد الليبراليون أمثال طه حسين، وأحمد حسن الزيات، ومحمد حسين هيكل، التربة الملائمة والصالحة للزراعة الليبرالية. ومن المعروف أنه عَقِب فراغ لجنة الثلاثين من وضع مشروع الدستور في سبتمبر 1922، قرر أعضاؤها تكوين حزب جديد برئاسة عدلي يكن باشا، تحت اسم "حزب الأحرار الدستوريين"، تكون مهمته الدفاع عن الدستور. وكان من أبرز أعضائه عند تكوينه مدحت يكن باشا، ومحمد محمود باشا (أصبح رئيساً للوزراء في حكومة شكَّلها هذا الحزب). وأصدر الحزب جريدة يومية تنطق بلسانه تحت اسم "السياسة". كان طه حسين أبرز كتابها، والشيخ علي عبد الرازق من أبرز مفكريها.

وجاء تأسيس "جماعة الإخوان المسلمين"، عام 1928 في مصر، كرد على هذا الحزب الليبرالي، وبوحي من الديوان الملكي آنذاك، الذي كان يضيق بأفكار هذا الحزب وزعمائه. ويكره بعض أعضائه كطه حسين، الذي رفض "الديوان الملكي" آنذاك، تعيينه  كوزير للتربية والتعليم.

6-           تعدد الأحزاب السياسية الليبرالية المصرية كــ "حزب الوفد"، و"حزب الأحرار الدستوريين"، و"حزب مصر الفتاة" (الحزب الاشتراكي)، و "حزب الأمة" (أسسه أحمد لطفي السيد) .. الخ، مما كوَّن مناخاً سياسياً نشيطاً، نشأ عنه إعلام سياسي قوي وفعال. وكانت معظم الأحزاب السياسية الكبيرة أحزاباً ليبرالية، ما زالت امتداداتها قائمة الى الآن في "حزب الوفد الجديد"، و "حزب التجمع" وغيرهما.

     -3-

ومن هنا، تكون ثورة 30 يونيو، قد اسقطت وفضحت، أكبر وأضخم الأحزاب الدينية في العالم العربي، وهي "جماعة الإخوان المسلمين"، ولم تدع لهم أي غطاء سياسي أو شعبي. ولكن ظل الفقراء المصريون الكثيرون، بحاجة الى زيت، وسكر، ولحم، ورز "جماعة الإخوان المسلمين"، ويدينوا لهؤلاء بالولاء الأعمى، وهم – غالباً- الذين يمارسون أعمال العنف في مصر الآن.

ولكن، تظل مصر هي "البلدوزر" الضخم، الذي شقَّ الطريق لليبرالية العربية، بإسقاطها "جماعة الإخوان المسلمين"، و"حزب النور" السلفي، لكي تسير الليبرالية العربية بأمان، وحكمة، وشجاعة، في الطريق الشعبي السوي، لكي تستعيد ما فقدته، وتُعيد ما كانت عليه في القرن التاسع عشر، ومطلع القرن العشرين، بعد أن تكون قد تعلَّمت من أخطائها الماضية، فتتحاشى السقوط في مثلها، وتكف عن التمثل بالليبرالية الغربية المكروهة، في العالم العربي، والمتهمة بالرذيلة، والأخلاق الوضيعة.

ومن هنا، ستصبح مصر - قريباً - بوابة الليبرالية العربية الكبرى، كما كانت دائماً في الماضي. 

اجمالي القراءات 6004

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 2,242,583
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 362
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة