رمضان فى هولندا

عمرو حسنى في الإثنين 19 يوليو 2010


lde; لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

{وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ}: أي يطيقون الصيام.

وقيل: أي يتكلفونه، ويشق عليهم مشقة غير محتمله


أعيش فى هولندا منذ 13 عام و كل عام فى رمضان يساورنى هذا السؤال هل سأقدر على الصيام؟ هل يجوز الصيام حسب التوقيت المكى ؟ هل لابد لى من دفع فديه المسكين أن أفطرت قبل غروب الشمس ؟ و ماذا بى فى العام القادم ان عشت ليكون اليوم اقصر و أقصر و لذلك أحببت ان أنشر هذا المقال و استفيد من أرائكم و لفتح باب النقاش بعيدا عن ادانات التكفير و الضلال!!

 

أنا فى رائى ان الايه واضحه - على الذين يطيقونه - أى قادرون على الصيام ولكن لا يستطيعون الصيام لاسباب معينه . لاحظ الايه بدأت بأعطاء الرخصه للمريض و المسافر. بمعنى آخر - الذين يطيقونه هم خارج حدود المرض او المشقه لانها عولجت فى الجزء الاول من الايه. دليل أخر على أثبات رائى هذا هو أخر الايه فيقول الله فمن تطوع خيرا فهو خيرا له و ان تصوموا فهو خير لكم - بمعنى ان الرخصه مفتوحه للافطار فى الظروف الخارجه عن حدود المرض و المشقه للقادرين على الصيام و ان كان من الافضل الصيام و تحمل المشقه , ولكن تبقى الرخصه مفتوحه !!

 

فمن الغريب فهم هذه الايه بأى شكل أخر بنص القرآن. و الاغرب من ذلك هو فتوى الافطار على اقرب بلد عربى لان ذلك يخالف القرآن - أذ ان القرآن لم يقسم العالم الى اقطار مسلمه او غير مسلمه بالذات فى زمننا هذا حيث ان اكبر دوله مسلمه من حيث تعداد السكان هى اندونسيا و ليست دول عربيه. يمكن على سبيل المجاز  أن اتقهم من يقول صم كما صام الرسول أى على توقيت مكه أو المدينه ولكن الحجه هنا هو ان الاسلام نزل للعالمين و ليس فقط للدول العربيه بدون المرجعيه الى اى مكان محدد. و لذلك تصبح هذه الايه مهمه جدا جدا و تحتاج الى فهم اكثر من تفسير الذين يطيقونه بمعنى الشيخ الكبير الغير قادر و ذلك لان علماء الاسلام المفسرين الاوائل لم يقيموا موقف اهل الشمال لعدم الحاجه الى تحديد الموقف منه. و علماء اليوم , بحسب نظرى, لم يقننوا المعنى لسبب أو لاخر ولكن أنا أرى انهم قد بعدوا عن الحق عندما قسموا العالم الى اقطار مؤمنه و اقطار ضاله. أيضا فكره تحليل الصيام على اقرب دوله مسلمه حسب افتاء الازهر العام الماضى اقتصر على الدول التى تصوم اكثر من  18 ساعه يوميا ... من اين لهم هذا ؟؟ ....بما ان القرآن - الفاصل بين كل المسلمين لم يحدد عدد الساعات - فكل رأى أجتهاد لا أكثر و لا أقل !!!

 

حسب أهل العلم الحديث اليوم - و هم الراسخون فى العلم (و ليس أهل التأويل هم الراسخون فى العلم) يحتاج الجسم البشرى الى 8 ساعات نوم فى اليوم للقدره على المواظبه على الاعمال بشكل طبيعى. و حتى لو أقتصرت الاكل على  وجبه واحده فلابد ان تهضم المعده الاكل فى ساعاتين على الاقل قبل النوم و على هذا الحساب فتكون الحسبه كالتالى:

 

24 ساعه - 8 (نوم) - 2 (هضم) = 14 ساعه هى الطاقه (يطيقونه) الحد الاقصى للصيام فى اليوم و ليس 18 ساعه !! فى حالتى هنا فى هولندا هناك سبع ساعات للافطار و و حسب توقيت مكه فعدد اوقات الصيام 14 ساعه و هو العدد الصحى للانسان و كل ما زاد عن هذا العدد فهو تصرف غير مسئول و  فتوى جاهله بأبسط أمور المنطق !!

 

و لذلك فانا صائم ان شاء الله هذا العام على توقيت مكه و أن كانت لى الاجازه الصريحه من القرأن بالافطار بحكم الايه اعلاه فانى سأخذ بأخر الايه - و أن تصوموا هو خير لكم و يريد الله بكم اليسر و لا يريد بكم العسر. الحكم فى هذه الحاله للصائم اولا و اخيرا بكم الايه (الغير منسوخه) و سوف اطبق رخصه الفديه فى الوقت ذاته.

 

ملحوظه: فتوى ال18 ساعه ناقص من وجهه نظرى - لانه لابد ان ينطبق عليه حكم الفديه لانه صوم غير كامل أى هو أفطار مبكر و لذلك لزمت الفديه على الذين يطيقونه. لا يجوز لعالم مسلم تحليل الصيام القصير من دون الفديه لانه صيام قاصر و السؤال هنا ما حكم الفقراء الغير قادرين على الفديه فى دول الشمال - فمن حال هم غير قادرون على الصيام و مذاوله حياتهم بشكل طبيعى و هم فى الوقت ذاته غير قادرين على دفع الفديه !! فى رائى فعده من ايام أخر و الله اعلم

اجمالي القراءات 28482

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49456]

شكرا أخى أحمد

شكرا أخى أحمد ولكن الموضوع اعلاه لا يناقش بدايه الشهر (التى اتفق معك انها يمكن حسابتها بشكل فلكى متقن) ولكن يناقش الصيام و طول اليوم و اجازه الافطار على من يطيقونه المذكوره فى الايه الكريمه. ما رأيك فى هذا الموضوع ؟


2   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49460]

السيد عمرو حسنى

أحسن تفسير عقلى قرآته  لـ {وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ}..


العجيب ان الأزهر يفسر {وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ} بأنها " على الذين لا يطيقونه".. وهذا امر عجيب وغريب وشاذ ..


حقيقى كلما زاد المتدبرون كلما وضحت الأمور


وأنا اقول تبعا للآية {الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ  ..الزمر 18}


أنكم أحسن من أستمعت لقوله بلا جدال حتى الأن ..


تحياتى لكم ..


3   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49463]

أخى عابر السبيل شكرا لتعليقك

 أخى عابر السبيل, بالامس فى نقاش مع ابى حول موضوع رخصه الطاقه, قال لى بالحرف الواحد {وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ} معناها و على الذين لا يطيقونه بمعنى المرضى او الشيوخ العجز . فندبرت الايه مره اخرى على مهل و وجدت الامر واضح وضوح الشمس كما ذكرت فى المقال.


أشكرك على تعليقك الايجابى فهو يثبت عزيمتى و كل رمضان و انتم بخبر أن شاء الله


4   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49464]

يعطيك الف عافية يا عمرو اخونا

رمضان كريم انشاء الله تعالى


ماذا عن ساكني الدول الاسكندنافية الليل لا ياتي سوى ساعتان في الصيف حسب ما اتذكر


فلقد عشت فترة هناك


اما عن كلمة يطيقونه فعلا امر يستدعي التسائل نحن نقول لا اطيق الحر فكيف قلبوا مفهوم هذه الكلمة في الاية


اين كانت عقولنا؟ هل كنا مخدرين هو فعلا الاديان الارضية هي اقوى مخدر للبشرية حتى تسيطر عليها


انا عن نفسي لا اصوم لانني مريضة وخاصة اذا كانت المعدة كما يقولون بيت الداء فالصوم مضر جدا لي


انا ادفع فدية اقدرها بنفسي حسب دخلي ودائما احاول ان لا اتبع فتاوى الشيوخ في الفدية بل استفتي قلبي


لانهم ضلوا واضلوا بفتاويهم التي زادتنا فرقة واختلافا


وشكرا على المقال


 


5   تعليق بواسطة   عبد الله     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49468]

الإجابة على تسأولاتك

اهلاً أستاذ عمرو


سؤالك هام ويخطر بأذهان معظم المسلمين ولكن لا أحد يبوح به لأن هذا ما وجدنا عليه أبائنا


على كل حال هناك بحث حول هذا الموضوع نشر منذ فترة ولم يلقى الأهتمام الكافى وأعتقد انه يجيب على كل ما يدور بخاطرك


وهذا هو الرابط للبحث


http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=5648


اتمنى ان تقرأه وان تكتب لنا رأيك فيه


6   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49470]

نعم .. أنها الأن واضحة وضوح الشمس كما تذهبون ..

فتدبرت الايه مره اخرى على مهل و وجدت الامر واضح وضوح الشمس كما ذكرت فى المقال ..


كان عقلى لا يتقبل بتاتا أن "الذين يطيقونه" تعنى "الذين لا يطيقونه" .. وليس فقط لأن التفسير مخالف 180 درجة للنص ولكن لسبب أهم :


فتعالى يقول {لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ .. القفرة 286}


وتعالى أوضح كما ذهبتم إلى أن الذين لا يطيقوا الصيام بصفه مؤقته (مرض /سفر .. وهى أمثله للظروف القهرية المؤقته) عليهم بأيام اخر .. ولكن .. كيف يكون على الذين لا يطيقوا الصيام (لظروف قهرية دائمة) تكليف (سواء صيام أو فدية) ؟  .. هذا يتعارض قلبا وقالبا مع ( لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا ) و (وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ) .. و (((((((وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ)))))))


للأسف الشديد .. أكثر ما ضر الدين الأسلامى هم من يسموا أنفسهم بالشيوخ .. فهم لا يسمحوا أبدا بتقبل أى تفسير ولو أحسن مما يذهبوا إليه .. من خارج دائرة مافيا الوصاية على تفسير الدين الاسلامى التى نصبوا أنفسهم  ولاه عليها ..


مع أن تعالى أقرها بقوله {الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الأَلْبَابِ ..الزمر 18} .. فتعالى هنا .. لم يحدد صاحب أحسن القول .. هل هو حرا أم مملوكا .. رجلا أم أمرأة .. طفلا أم هرما .. مؤمنا أم مُشركا حتى (فهى تُركت مفتوحة فى الآية)  .. تعالى تركها تماما لحكم عقل المستمع على القول بمنتهى الحيادية حسب نص الاية الواضح .. بغض النظر تماما عن قائله ..


وهذا إقرار أن تفسير الدين الأسلامى لا يجب أن يخضع لأى أعتبار يخالف أعتبار العقل .. واكدها تعالى بأن ما يتشابهه على العقول لا يتم الأخذ به ..


تحياتى لكم مرة اخرى .. وكل رمضان وأنتم بخير أن شاء الله ..


7   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49475]

ألاخت ساره ربنا يعطيكى العافيه و الصحه

 أختى ساره , صدقتى فى كل كلمه فقد اصبح من الصعب علينا فهم النص لما توارثنا من مفاهيم مسبقه. فى لحظات معينه فى عمر الانسان تتضح الرؤيه شيئا ما فيبحث فيها و يخرج عن المألوف المتوارث و حينها يقع فى دائره الخطر و الارهاب الفكرى. فأما الرجوع الى طابور النظام أو الاعتزال الفكرى على الاقل و هو ما نحن عليه اليوم.


ولكن السؤال يطرح نفسه, ما هى المؤهلات الكافيه لفهم هذا الكتاب كأمه بأسرها و ليس كمجموعه مثقفين ؟ بمعنى أخر كيف أشرح لابنى ذو السبع اعوام اصول الصلاه و الحج و الصوم الخ الخ بدون الوقوع فى نقاش حول مفهوم سائر المسلمين لهذه الفرائض و مفهومى الخاص (و أن صح) لها ؟ هل من الواجب على كمسلم و كأب ان اضع نفسى فى هذه الزاويه ؟ زاويه الشقاق ؟


 


8   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49476]

أخى عبد الله شكرا جزيلا على هذا اللنك !!

 أخى عبد الله, شكرا على هذا المقال القيم. أخيرا فهمت ان شهر ربيع اول له معنى و أن له علاقه بالربيع !!


و فهمت تباعا ان تعاملنا للشهور بالضبط كتعاملنا مع باقى نواحى حياتنا - أى بلا مبالاه . ليس من الغريب اطلاقا علينا ما قد وصلنا اليه فهو نراكم لنتاج اعمالنا و حصاد رجاحه عقولنا. و ليس من الغريب ايضا ان صاحب المقال قد هوجم كما فهمت مت التعليقات و أزيح جانبا لتجنب الاحراج - فلنخفى المصائب تحت السجاده مثلها كحياتنا بالكامل بكل ما فيها من تناقضات و لا منطق !!


بالله عليك, كيف لنا كبشر ان نحتكم الى تقويم ميلادى فى كل حياتنا و ننسى تقويمنا ؟  هل وصات بنا التبعيه الى هذا الحد (و هذا ليس جديدا أو من دواعى الاستعمار (الشماعه) ولكن هذا يرجع الى عهد الخلفاء). 


و بعد هذا العلم المهدى الينا من الاخ نيازى كاتب المقال, ما العمل؟ هل تحرى احد بالفعل و أخذ على عاتقه دراسه متقنه لنقط النقاش؟ و لا كان الهجوم فقط لفض المجالس ؟ 


أنا مقتنع بالمقال و هذا يعنى انى مقتنع ضمنا ان رمضان القادم ليس وقت رمضان و لا العيد و لا الحج 


الموضوع خرج عن نطاق الجد و دخل فى طور المسرحيات الهزليه أو الكوميديا السوداء 


ولكن للاسف لابد ان العب دورى فى المسرحيه... سأصوم رمضان و أتصل بالاقارب و أبعث بالتهانى و الامانى لان المسرحيه لابد لها ان تستمر !!


9   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49477]

أخى عابر السبيل - و منكم نستفيد !!

 أخى عابر سبيل - نعم اكيد هناك علاقه متينه بين كلمه الذين يطيقونه و كلمه لا طاقه لنا به . هذا اثبات آخر اننا لا يمكن لنا ان نحرف يطيقونه الى لا يطيقونه و نقول انها تعطى نفس المعنى !! و شكرا


10   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49489]

لا يصح القول بأن كلمات أو أحرف محذوفة من القرآن

قرأت بحثا للدكتور منصور على الموقع وفهمت منه الآتي:


النقاش حول قوله تعالى (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ ) والخلاف حول معناه لقد فهمت من قوله تعالى وعلى الذين يطيقونه ( أن الذى يطيق الصوم يعنى يستطيع الصوم ويقدر عليه ولكن يعانى من مشقته فله أن يفطر وأن يدفع فدية طعام مسكين ، وهو نفس ما جاء فى الاية الكريمة (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ) ، و لكن هذا الفهم وهذا التدبر يخالف المعنى السائد والمتبع الذي يفرضه الدين السنى على معظم المسلمين وهو ان معنى وعلى الذين يطيقونه أى الذين لا يستطيعون الصيام أصلا ، وهنا كانت النقطة الفاصلة لتوضيح الحقائق وانهاء الخلاف لأن فى تشريع الصيام من لا يطيقون بمعنى لا يستطيعون فهم أصلا لهم رخصة الفطر ودفع الفدية فالكلام هنا لا يقصد هم أصلا .


والمعنى القرآنى :

: (من كان يطيق الصوم ـ أى يقدر عليه ـ ولكن شاء الفطر فعليه أن يدفع فدية (وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ). و لكن الفقه السّنى يحرّف معنى الآية الكريمة، فيقولون أن معناها أنه على الذين ( لا يطيقون ) الصيام ،أى يقولون بوجود(لا ) النافية ويزعمون أنها محذوفة فهل فى القرآن كلام أو أحرف محذوفة ، ونأتى نحن البشر لوضعها تقديريا ، هل هذا يجوز مع كلام الله وهذا تحريف للقرآن الكريم بأن يزيد فى لغة القرآن الكريم ما ليس فيها.


 


ثم أن هذا المعنى المحرف لا يستقيم مع التيسير الذي يريده ربنا جل وعلا فى تشريعاته للبشر ، وهو القاعدة فى الصوم، ولا يستقيم مع سياق الآية قبلها حيث أباحت الفطر للمسافر والمريض ثم ألحقت به فطر من يطيق الصوم ويقدر عليه بصعوبة مع دفعه الفدية ، ولا يستقيم مع سياق الآية بعدها حيث يجعل الله تعالى التفضيل لمن يصوم وهو يطيق ـ اى يقدر ـ على الصيام ، كما لا يستقيم مع فهم كلمة (يطيق ) ومشتقاتها التى جاءت ثلاث مرات فى نفس سورة البقرة ، مرة بالاثبات فى موضوع الصوم :(وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ )، ومرتين بالنفى : (قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ) (رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِه) ( البقرة 249 ، 286 ). أى لو كان الله تعالى يريد أن يقول (وعلى الذين لا يطيقونه فدية ) لقالها وأثبت كلمة (لا ) ، ولكنه جل وعلا قال بالاثبات وليس بالنفى ، ليفيد فى معرض التيسير أنه على من يقدرعلى الصوم ويطيق الصوم ولكن يريد الافطار فعليه تقديم فدية طعام مسكين .

• ومفهوم بعدها أنه ـ من باب أولى ـ فالذى لا يستطيع الصوم يمكنه الافطار ودفع الفدية ، فاذا تطوع المفطر فى رمضان بزيادة الفدية فهو خير له ، ولو كان يستطيع الصوم ولكن بمشقة بالغة ولكنه تطوع بقبول مشقة الصوم فهو خير له ، وفى الصوم فائدة على كل حال (وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُم إِن كُنتُمْ تَعْلَمُون .




لقراءة  البحث التكامل للدكتور احمد صبحي منصور   فى تفصيل هذا الأمر حسب حقائق وقواعد القرآن الكريم 


منشور على الموقع على هذا الرابط


http://ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4153


11   تعليق بواسطة   عمرو حسنى     في   الثلاثاء 20 يوليو 2010
[49496]

أستاذ رضا ... ممنون جدا !

 شكرا يا أستاذ رضا ... مقال الدكتور منصور فى الصميم !!!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-01
مقالات منشورة : 2
اجمالي القراءات : 37,525
تعليقات له : 7
تعليقات عليه : 11
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Holland