الفرق بين النبى والرسول:
مدلول النبى والرسول بين القرآن والتراث

لطفية احمد في الأربعاء 06 ديسمبر 2006


إن مدلول النبى فى التراث يعنى :مانزل عليه كتاب ولم يؤمر بتبليغه أى أنه غير مأمور بالتبليغ .
أما الرسول فيعنى :مانزل عليه كتاب وأمر بتبليغه.
فلفظ الرسول أكبر وأعم من النبي لأنه يشمل الشيئين معا الكتاب والرسالة أما النبي فلا يشمل إلا شيء واحد هو الكتاب .
فما وجه التشابه والإختلاف في هذا بين القرآن والتراث ؟ للإجابة علي هذا السؤال عزيزى القاريء لابد لنا من تتبع لفظ النبي والرسول في بعض آيات القرآن الكريم لنحاول الإجابة علي السؤال.وأرجوأن يوفقني الله عز وجل .
أولا : لفظ النبي في القرآن لوتتبعنا لفظ النبي في القرآن الكريم لوجدنا أنه يدل علي شخص محمد بن عبدالله في حياته وشئونه الخاصة وعلاقاته الإنسانية ومن أوضح الأيات التي تذكر لنا وقائع مشهورة ومسجلة في القرآن ماكان فيها عتاب لشخص النبي مثل" ياأيها النبي لم تحرم ماأحل الله لك تبتغي مرضاة أزواجك.. التحريم 1" وآيات تسجل غزواته فعن غزوة (ذات العسرة)" لقد تاب الله علي النبي والمهاجرين والأنصار الذين اتبعوه في ساعة العسرة من بعد ماكاد يزيغ قلوب فريق منهم .. التوبة117".
وعن علاقاته بأزواجه أيضا يقول تعالي" وإذ أسر النبي إلي بعض أزواجه حديثا.. التحريم3" " ياأيها النبي قل لأزواجك إن كنتن تردن الحياة الدنيا وزينتها فتعالين أمتعكن واسرحكن سراحا جميلا.. 28 الأحزاب " وكذلك آية "6/الأحزاب" .
لذا كان الأمر للنبي بصفته نبياباتباع الوحي .
* أما حين ينطق النبي بالقرآن فهو الرسول الذي تكون طاعته طاعة لله قال تعالي" وماأرسلنا من رسول إلا ليطاع بإذن الله..النساء64" " من يطع الرسول فقد أطاع الله ..النساء 80" .
لم يأت مطلقافي القرآن أطيعوا الله وأطيعوا النبي لأن الطاعة ليست لشخص النبي بل إنما للرسالة التي يحملها ويبلغها الرسول أي لكلام الله تعالي ونفهم ذلك المعني ـ الرسول بمعني الرسالة أوالقرآن ـ من قوله تعالي " وكيف تكفرون وأنتم تتلي عليكم آيات الله وفيكم رسوله ..آل عمران 101" يعني أن كتاب الله قائمابيننا، وفي الآية القرآنية التالية " لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا .. الفتح 9" الضمير هنا جاء مفردا أي أن الله ورسوله أو كلامه ليس اثنين ولوكانا اثنين
لقال ـ وتعزرزهماوتوقروهما ـ
إذا فالنبي هو شخص محمد في حياته الخاصة والعامة .
أما الرسول فهو النبي حين ينطق القرآن وحين يبلغ الوحي
" ياأيها الرسول بلغ ماأنزل إليك من ربك.. المائدة 67"
والرسول كان يحكم بالقرآن وحده لذا وجب علينا طاعته..
قال تعالي" وكذلك أوحينا إليك قرآنا عربيا لتنذر أم القري ومن حولها..الشوري 7" " ومااختلفتم فيه من شيء فحكمه إلي الله..الشورى10" فالحكم إلي الله في كتابه الذي نزل مفصلا " أفغير الله أبتغي حكما وهو الذي أنزل إليكم الكتاب مفصلا .. الأنعام 114" والذي ينطق بهذا الكتاب ويبلغه إلي الناس كان رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم .
لذا كانت طاعته واجبة لأنها طاعة لله سبحانه صاحب الوحي والنبي أول الناس طاعة للرسالة وكذلك أولي الأ مر ينبغي أن يكونوا أولي الناس بطاعة الله وإلا لا طاعة لهم في معصية الخالق " ياأيها الذين آمنوا أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلي الله والرسول.. النساء 59" وكذلك فإن كل نبي يأتي لقومه برسالة يخاطبهم بوصف الرسول ويطلب منهم أن يطيعوه علي أساس هذه الرسالة " إني لكم رسول أمين " " فاتقوا الله وأطيعون" (الشعراء 107، 108 ، 179، 126 )
وبعدـ إن طاعة الرسول هي طاعة للقرآن الذي أنزله الله علي الرسول ولايزال الرسول أو القرآن بيننا.
اجمالي القراءات 17087

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 08 ديسمبر 2006
[931]

شدى القماشه شويه..

مقاله رائعه وممتازه وغنيه بعبرها وعظاتها .مع تمنياتى بشد قماشة المقاله شويه .

2   تعليق بواسطة   صفا الصبان     في   الجمعة 07 يوليو 2017
[86587]

بارك الله فيكى ..


المقالة أكثر من جيدة .. ولى تعليق بسيط .. سيادتك ذكرت (والذي ينطق بهذا الكتاب ويبلغه إلي الناس كان رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم) .. الله تعالى أمرنا بالصلاة على النبى (وليس الرسول) .. والله تعالى والملائكة يصلون على النبى .. وأمرنا بالصلاة عليه .. فنقول (عليه الصلاة والسلام) .. ولكن القول ب: (صلى الله عليه وسلم) تعنى بإنك لم تنفذ ما أمرت به .. أعدتها إلى الله ليصلى هو عليه .. وأكيد ده غير مقصود وخاصة وإن سيادتك وضحت الفرق بين الرسول والنبى .. تحياتى



3   تعليق بواسطة   هشام سعيدي     في   السبت 08 يوليو 2017
[86588]

تصويب اذا سمحت (و أطيعوا الرسول)


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا (59)



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-24
مقالات منشورة : 20
اجمالي القراءات : 318,576
تعليقات له : 148
تعليقات عليه : 57
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt