واننا لا ننهي احدا عن ذكر الرسول عليه السلام, بل امرنا ان نذكره ونصلي :
وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ

محمد البارودى في الأربعاء 29 ابريل 2009


بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة والأخوات
اسمحوا لي ان اتطرق الى موضوع الشفاعة و أن أعرض نظرتى من زاوية خاصة بي. فأنا قرأت كل ما كتب عن الشفاعة في الموقع د. احمد منصورو محمد صادق وغيرهما. احب ان اؤيد كل ما كتب عن موضوع الشفاعة من قبل. وبعد ذلك احب ان اعرض عليكم نظرتي من زاوية معينة في هذا الموضوع. يقول الله تعالى بسم الله الرحمن الرحيم (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِåهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)الحج52.

المزيد مثل هذا المقال :

وبالبحث في التفاسير المعتمدة لدى اهل السنة, فنجد في تفسير ابن كثير الآتي:
بداية النقل:
وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

قَدْ ذَكَرَ كَثِير مِنْ الْمُفَسِّرِينَ هَهُنَا قِصَّة الْغَرَانِيق وَمَا كَانَ مِنْ رُجُوع كَثِير مِنْ الْمُهَاجِرَة إِلَى أَرْض الْحَبَشَة ظَنًّا مِنْهُمْ أَنَّ مُشْرِكِي قُرَيْش قَدْ أَسْلَمُوا وَلَكِنَّهَا مِنْ طُرُق لَهَا مُرْسَلَة وَلَمْ أَرَهَا مُسْنَدَة مِنْ وَجْه صَحِيح وَاَللَّه أَعْلَم قَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا يُونُس بْن حَبِيب حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُد حَدَّثَنَا شُعْبَة عَنْ أَبِي بِشْر عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر قَالَ : قَرَأَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَكَّة النَّجْم فَلَمَّا بَلَغَ هَذَا الْمَوْضِع " أَفَرَأَيْتُمْ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاة الثَّالِثَة الْأُخْرَى " قَالَ فَأَلْقَى الشَّيْطَان عَلَى لِسَانه : تِلْكَ الْغَرَانِيق الْعُلَى وَإِنَّ شَفَاعَتهنَّ تُرْتَجَى قَالُوا مَا ذَكَرَ آلِهَتنَا بِخَيْرٍ قَبْل الْيَوْم فَسَجَدَ وَسَجَدُوا فَأَنْزَلَ اللَّه عَزَّ وَجَلَّ هَذِهِ الْآيَة " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك مِنْ رَسُول وَلَا نَبِيّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَان فِي أُمْنِيَّته فَيَنْسَخ اللَّه مَا يُلْقِي الشَّيْطَان ثُمَّ يُحْكِم اللَّه آيَاته وَاَللَّه عَلِيم حَكِيم " وَرَوَاهُ اِبْن جَرِير عَنْ بُنْدَار عَنْ غُنْدَر عَنْ شُعْبَة بِهِ بِنَحْوِهِ وَهُوَ مُرْسَل وَقَدْ رَوَاهُ الْبَزَّار فِي مُسْنَده عَنْ يُوسُف بْن حَمَّاد عَنْ أُمَيَّة بْن خَالِد عَنْ شُعْبَة عَنْ أَبِي بِشْر عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس فِيمَا أَحْسَب الشَّكّ فِي الْحَدِيث أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَرَأَ بِمَكَّة سُورَة النَّجْم حَتَّى اِنْتَهَى إِلَى " أَفَرَأَيْتُمْ اللَّاتَ وَالْعُزَّى " وَذَكَرَ بَقِيَّته ثُمَّ قَالَ الْبَزَّار لَا نَعْلَمهُ يُرْوَى مُتَّصِلًا إِلَّا بِهَذَا الْإِسْنَاد مُفْرَد بِوَصْلِهِ أُمَيَّة بْن خَالِد وَهُوَ ثِقَة مَسْهُور وَإِنَّمَا يُرْوَى هَذَا مِنْ طَرِيق الْكَلْبِيّ عَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس ثُمَّ رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم عَنْ أَبِي الْعَالِيَة وَعَنْ السُّدِّيّ مُرْسَلًا وَكَذَا رَوَاهُ اِبْن جَرِير عَنْ مُحَمَّد بْن كَعْب الْقُرَظِيّ وَمُحَمَّد بْن قَيْس مُرْسَلًا أَيْضًا وَقَالَ قَتَادَة كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي عِنْد الْمَقَام إِذْ نَعَسَ فَأَلْقَى الشَّيْطَان عَلَى لِسَانه وَإِنَّ شَفَاعَتهَا لَتُرْتَجَى وَإِنَّهَا لَمَعَ الْغَرَانِيق الْعُلَى فَحَفِظَهَا الْمُشْرِكُونَ وَأَجْرَى الشَّيْطَان أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ قَرَأَهَا فَذَلَّتْ بِهَا أَلْسِنَتهمْ فَأَنْزَلَ اللَّه " وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك مِنْ رَسُول وَلَا نَبِيّ " الْآيَة فَدَحَرَ اللَّه الشَّيْطَان ثُمَّ قَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا مُوسَى بْن أَبِي مُوسَى الْكُوفِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن إِسْحَاق الشِّيبِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن فُلَيْح عَنْ مُوسَى بْن عُقْبَة عَنْ اِبْن شِهَاب قَالَ : أُنْزِلَتْ سُورَة النَّجْم وَكَانَ الْمُشْرِكُونَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ هَذَا الرَّجُل يَذْكُر آلِهَتنَا بِخَيْرٍ أَقْرَرْنَاهُ وَأَصْحَابه وَلَكِنَّهُ لَا يَذْكُر مَنْ خَالَفَ دِينه مِنْ الْيَهُود وَالنَّصَارَى بِمِثْلِ الَّذِي يَذْكُر آلِهَتنَا مِنْ الشَّتْم وَالشَّرّ وَكَانَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ اِشْتَدَّ عَلَيْهِ مَا نَالَهُ وَأَصْحَابه مِنْ أَذَاهُمْ وَتَكْذِيبه وَأَحْزَنَهُ ضَلَالهمْ فَكَانَ يَتَمَنَّى هُدَاهُمْ فَلَمَّا أَنْزَلَ اللَّه سُورَة النَّجْم قَالَ " أَفَرَأَيْتُمْ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاة الثَّالِثَة الْأُخْرَى أَلَكُمْ الذَّكَر وَلَهُ الْأُنْثَى " أَلْقَى الشَّيْطَان عِنْدهَا كَلِمَات حِين ذَكَرَ اللَّه الطَّوَاغِيت فَقَالَ وَإِنَّهُنَّ لَهُنَّ الْغَرَانِيق الْعُلَى وَإِنَّ شَفَاعَتهنَّ لَهِيَ الَّتِي تُرْتَجَى وَكَانَ ذَلِكَ مِنْ سَجْع الشَّيْطَان وَفِتْنَته فَوَقَعَتْ هَاتَانِ الْكَلِمَتَانِ فِي قَلْب كُلّ مُشْرِك بِمَكَّة وَذَلَّتْ بِهَا أَلْسِنَتهمْ وَتَبَاشَرُوا بِهَا وَقَالُوا إِنَّ مُحَمَّدًا قَدْ رَجَعَ إِلَى دِينه الْأَوَّل وَدِين قَوْمه فَلَمَّا بَلَغَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ آخِر النَّجْم سَجَدَ وَسَجَدَ كُلّ مَنْ حَضَرَهُ مِنْ مُسْلِم أَوْ مُشْرِك غَيْر أَنَّ الْوَلِيد بْن الْمُغِيرَة كَانَ رَجُلًا كَبِيرًا فَرَفَعَ مِلْء كَفّه تُرَاب فَسَجَدَ عَلَيْهِ فَعَجِبَ الْفَرِيقَانِ كِلَاهُمَا مِنْ جَمَاعَتهمْ فِي السُّجُود لِسُجُودِ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَمَّا الْمُسْلِمُونَ فَعَجِبُوا لِسُجُودِ الْمُشْرِكِينَ مَعَهُمْ عَلَى غَيْر إِيمَان وَلَا يَقِين وَلَمْ يَكُنْ الْمُسْلِمُونَ سَمِعُوا الَّذِي أَلْقَى الشَّيْطَان فِي مَسَامِع الْمُشْرِكِينَ فَاطْمَأَنَّتْ أَنْفُسهمْ لِمَا أَلْقَى الشَّيْطَان فِي أُمْنِيَّة رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَحَدَّثَهُمْ بِهِ الشَّيْطَان أَنَّ رَسُول اللَّه قَدْ قَرَأَهَا فِي السُّورَة فَسَجَدُوا لِتَعْظِيمِ آلِهَتهمْ فَفَشَتْ تِلْكَ الْكَلِمَة فِي النَّاس وَأَظْهَرَهَا الشَّيْطَان حَتَّى بَلَغَتْ أَرْض الْحَبَشَة وَمَنْ بِهَا مِنْ الْمُسْلِمِينَ عُثْمَان بْن مَظْعُون وَأَصْحَابه وَتَحَدَّثُوا أَنَّ أَهْل مَكَّة قَدْ أَسْلَمُوا كُلّهمْ وَصَلُّوا مَعَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَلَغَهُمْ سُجُود الْوَلِيد بْن الْمُغِيرَة عَلَى التُّرَاب عَلَى كَفّه وَحَدَّثُوا أَنَّ الْمُسْلِمِينَ قَدْ أَمَّنُوا بِمَكَّة فَأَقْبَلُوا سِرَاعًا وَقَدْ نَسَخَ اللَّه مَا أَلْقَى الشَّيْطَان وَأَحْكَمَ اللَّه آيَاته وَحَفِظَهُ مِنْ الْفِرْيَة وَقَالَ اللَّه" وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلك مِنْ رَسُول وَلَا نَبِيّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَان فِي أُمْنِيَّته فَيَنْسَخ اللَّه مَا يُلْقِي الشَّيْطَان ثُمَّ يُحْكِم اللَّه آيَاته وَاَللَّه عَلِيم حَكِيم
نهاية النقل
هذا ما هو مكتوب في تفسير ابن كثير والنقل من صفحة وزارة الأوقاف الاسلامية في المملكة العربية السعودية واليكم الرابط للتأكد من مدى مصداقية النقل.
http://quran.al-islam.com/Tafseer/DispTafsser.asp? l=arb&taf=KATHEER&nType=1&nSora=22&nAya=52


ونفس هذا التفسير تجدونه متطابق مع ما جاء فى تفاسير الجلالين و الطبرى و كذلك القرطبى . و نحن فى هذه المقاله لسنا بصدد تحليل هذا الهراء على الله و رسوله . و لكن سنترك ذلك إلى كل من يؤمن بهذه الكتب و نطلب منهم أن يراجعوا ما يؤمنوا به و يقدسونه على حساب كتاب الله الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه.
أننا فى هذه المقاله نعرض جزئيه فى موضوع الشفاعه وبالنظر الى هذا التفسيرالسابق للآية نستطيع ان نقول ان اللَّاتَ وَالْعُزَّى لم يعبدهم اهل مكة وكانوا يعلمون انهم بشر امثالهم ليس لهم القدرة على ان يحييوا ويميتوا ولكنهم من اولياء الله الصالحين الذين خصهم الله بأن يشفعوا للناس عنده...هذا هو اعتقادهم. فلنا ان نتخيل ان الرسول محمد عليه السلام نزل ليدعوهم بألا يشركوا احدا مع الله ولا يذكروا بشرا مع الله ونهاهم عن الاعتقاد بأن اللَّاتَ وَالْعُزَّى سيشفعون لهم يوم القيامة ثم امرهم ان يبدلونه مكان اللاتي والعزة لأنه هو الذي سيشفع فيهم.
من المفاهيم الخاطئة لدى معظم المسلمين انهم يعتقدوا ان الناس قبل بعثة الرسول كانوا يعبدوا الأصنام على انها آلهة وهذا ينافي ما جاء في القرآن. (أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ)الزمر3.
فهم يعلمون تماما ان هذه الأسماء ما هي الا بشر مثلهم ولكنهم يعتقدون انهم كانوا أولياء صالحين ويتبركوا بهم ليكونوا شفعاء لهم عند الله. وقد يقول قائل انهم لم يكونوا بشرا ولكنهم ملائكه من الاناث وهذا ايضا مقبول على اعتبار ان المعنى العام انهم لم يكونوا يعبدونهم على انهم هم الذين يحييوا ويميتوا انما هم يعلمون ان الله هو الذي سيحاسبهم ويتقربون الى الله بهم. (هذا هو اجتهاد شخصي مني لأن ليس هناك اي مصدر موثوق منه لنعرف ماذا ترمز هذه الأسماء ولكن المغزى واضح انهم ليسوا بالله).
ونجد ان الله في كتابه العزيز ذكر ان اي شيئ تجعله بينك وبينه وليقربك منه او تذكر هذا الشيء عندما تذكر الله شبههم الله بأنهم يعبدوا هذا الشيء من دون الله سواء كان بشرا او حجرا او غير ذلك. فالقاعدة الالهية انه لا يوجد اي حواجز او وسائط او فصائل بينك وبين الله .
ثم يقول الله تعالى (وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ) البقرة48
عندما يقول الله هنا( نفس) تعني كل البشر سواء. كل ما هو مخلوق من نفس وجسد تنطبق عليه هذه الآية بما فيهم الرسل. فحينما نقول نحن ان النبي محمد عليه السلام سيشفع لنا يوم القيامة فاننا اذا اخرجناه عن نطاق النفس البشرية فهو ليس بشر مثلنا. أترك لكم الحكم والتعليق.
أن فكرة شفاعة نفس بشريه إلي نفس بشريه آخرى هى أهم خطوة من خطوات الشيطان إلى طريق الشرك بالله وهى أحدى طرقه المفضله فنجد اللَّاتَ وَالْعُزَّى سيشفعون إلى قريش و بوذا سيشفع للهنود و العزير سيشفع لليهود و المسيح سيشفع للنصارى و أخيرا الرسول محمد عليه السلام سيشفع للمسلمين.
ونحن من هنا ندعوا كل من يقول انه يؤمن بالقرآن ان يقرأ الآيات التالية ويتفكر فيها كما امره الله.
﴿مَا يُبَدّلُ الْقَوْلُ لَدَيّ وَمَآ أَنَاْ بِظَلاّمٍ لّلْعَبِيدِ﴾ (ق 29).
﴿يَوْمَ لاَ تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالأمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلّهِ﴾ (الإنفطار 19).
﴿أَفَمَنْ حَقّ عَلَيْهِ كَلِمَةُ الْعَذَابِ أَفَأَنتَ تُنقِذُ مَن فِي النّارِ﴾ (الزمر 19).
﴿لَيْسَ لَكَ مِنَ الأمْرِ شَيْءٌ﴾ (آل عمران 128).
﴿يَأَيّهَا النّاسُ اتّقُواْ رَبّكُمْ وَاخْشَوْاْ يَوْماً لاّ يَجْزِي وَالِدٌ عَن وَلَدِهِ وَلاَ مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَن وَالِدِهِ شَيْئاً إِنّ وَعْدَ اللّهِ حَقّ فَلاَ تَغُرّنّكُمُ الْحَيَاةُ الدّنْيَا وَلاَ يَغُرّنّكُم بِاللّهِ الْغَرُورُ. إِنّ اللّهَ عِندَهُ عِلْمُ السّاعَةِ﴾ (لقمان 33،34).
﴿فَلَنَسْأَلَنّ الّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنّ الْمُرْسَلِينَ﴾ (الأعراف 6)
﴿وَإِنّهُ لَذِكْرٌ لّكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ﴾ (الزخرف 44).
﴿وَلاَ تَطْرُدِ الّذِينَ يَدْعُونَ رَبّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيّ.. مَا عَلَيْكَ مِنْ حِسَابِهِم مّن شَيْءٍ وَمَا مِنْ حِسَابِكَ عَلَيْهِمْ مّن شَيْءٍ﴾ (الأنعام 52).
﴿يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُوَاْ أَنْفِقُواْ مِمّا رَزَقْنَاكُم مّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ﴾ (البقرة 254).
(وَإِن مَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاَغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ) (الرعد 40 )
(قَدْ جَاءكُم بَصَآئِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ) (الأنعام 104 ).
(قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكُم بِوَكِيلٍ) ( يونس 108 ).
بعد كل هذه الآيات نلقي بها عرض الحائط مقابل حديث كاذب وضع عليه ختم الرسول عليه السلام زورا وبهتانا والرسول منه براء. هذا الحديث الذي يقول (انا لها انا لها) وقبل أن يثور القارئ و يقول قال الله وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى ومن هنالك خيرا أن يأذن له غير النبى محمد. فنقول لهم إقرأوا كل الآيات التى وردت فى الشفاعه ستجدون انها تتحدث عن من سيشفع هم الملائكه... إذا أذن الله لهم لأنهم الذى ذكرهم الله بأنهم عباده المكرمون الذين لا يسبقونه بالقول ولا يعصون الله ما أمرهم (وَقَالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ-لَا يَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ- يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى وَهُمْ مِنْ خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ) الأنبياء19-21.
وليس أي ملاك يشفع لك . إن الملائكه التى سوف تشفع لك إذا أذن لهم الرحمن هم الملكين الموكلين بك على الأرض لأنهم هما الرقيب العتيد و هم السائق و الشهيد و هم الوحيدون الذين يعلمون ماذا تعمل فى هذه الدنيا ليس ألأب أو الأم أو الزوج أو الزوجه و بالطبع ليس النبى محمد عليه السلام الذى آدى الرساله كامله و مات (كَلَّا بَلْ تُكَذِّبُونَ بِالدِّينِ- وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ- كِرَامًا كَاتِبِينَ - يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ )الإنفطار9-12.
(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ ذَلِكَ يَوْمُ الْوَعِيدِ وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ٌ)( ق16-22 )
(أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ) ( الزخرف 80 ).
(وَلَا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ )( الزخرف 86).
(وَكَم مِّن مَّلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا إِلَّا مِن بَعْدِ أَن يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَن يَشَاء وَيَرْضَى )(النجم 26).
ان الشفاعه ما هى إلا وساطه . و لا يمكن لأحد أن يتوسط عند الله لأحد من غير أن يعلم تماما كل ما كان يفعل هذا الفرد فى هذه الدنيا.
ثم دعونا ننظر الى هذه الآيات (أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ- قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ- وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ ) الزمر43-45.
فنجد انهم استبدلوا اللَّاتَ وَالْعُزَّى بمحمد رسول الله. فالآية تقول اذا ذكر الذين من دونه وانا اسألكم ما هو تعريف ما هو من دون الله؟. اليس هو كل ما هو في خلق الله وصنع الله. فهذه آية شاملة جامعة وعلى كل مسلم ان يتوخ الحذر حين يقول "لا اله الا الله محمد رسول الله". واننا لا ننهي احدا عن ذكر الرسول عليه السلام, بل امرنا ان نذكره ونصلي عليه ونسلم له تسليما. ولكن حينما تذكر الله اذكره وحده واذكر الرسول في اي وقت آخر او في اي وضع آخر. حينما تذكر الله اذكره وحده وفقا لأوامر الله.
سيثورون ويهيجون ويقولون لك نحن نقول انه رسول الله وليس الله او ابن الله وانا أسألهم وفقا لللآيات السابقة والتفاسير التي نقلناها...هل كان يعتقد مشركوا مكة ان اللَّاتَ وَالْعُزَّى هم الله او ابن الله والجواب لا...هم يعلمون انهم بشر امثالهم وكانوا يذكرونهم مع ذكر الله.
أنظروا الى البلاغة الإلهيه حين يقول أشمأزت قلوب ولم يقل أشمأزت وجوه ولنضرب مثلا: فان قال لك احدا لا اله الا الله ورددت انت عليه بنفس القول لا اله الا الله ولم تقل له محمد رسول الله فانه لن يلاحظ اي تأثير او تغيير على وجهه ولكن داخل قلبه سيكون منتهى الاشمئزاز وسيقول لنفسه لماذا لم ترد عليه ان محمد رسول الله.
ان الكفر قوي وان الشيطان لن يهنأ ولن يهدأ له بال حتى يشرك الجميع بالله الا من رحم ربي.
واحب ان اذكركم ان الشيطان لا يهتم كثيرا بما ترتكبه من ذنوب لأن شغله الشاغل هو ان يجعلك تشرك بالله. فهو يعلم تماما ان الله يغفر الذنوب جميعا الا ان يشرك به وسبيل الشيطان منذ بدء الخلق الى نهاية العالم هو ان يجعلنا نشرك بالله. وليس هناك افضل من ان نتخذ من دون الله اولياء وشفعاء حتى نكون في خطوات الشرك...(وصلى على اللى حيشفع فيك)..
الله المستعان.
وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ. الأعراف179.
ملاحظة:
هذا ليس بحث عن الشفاعة ولكنه مجرد رؤيا له من زاوية صغيرة وعلى من يريد ان يقرأ عن موضوع الشفاعة فعليه بالتوجه الى هذان الرابطان احدهما للأستاذ احمد منصور والآخر للأستاذ محمد صادق.

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=3822
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=3788

محمد البارودى .

 

 

 

 

اجمالي القراءات 10504

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37849]

بارك الله فيك يا استاذ بارودى

نعم هى رؤية جديدة وجديرة بالبحث والتقدير معاً .وبالمصادفة فقد كنت فى حديث اليوم مع احد الأصدقاء (التوانسة) عن موضوع مشايخ الطرق الصوفية  المنتشرين فى ربوعها ،وتطرقنا لنفس الموضوع (ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى) .وفى النهاية قال لى (يعنى كده الناس دى كلها فى الطراوة ههههههه فقلت له ربنا يهدينا ويهديهم ويلحقوا أنفسهم ،ويبعد عنهم مشايخهم ..


فالمشكلة فعلا يا صديقى هى فى الشرك المُتخفى سواء فى الدنيا أو في الإعتقاد فى  آحوال الأخرة ، ولو علم الناس علم اليقين ما معنى (مالك يوم الدين) ،ما تبجح أحدهم وقال أن هناك شريك له سبحانه فى ذلك اليوم ،سواء كان نبياً أو ملاكاً أو غيرهما ، ولو علموا أن هذين الإثنان تحديداً سيحاسبان قبل البشر لخرست ألسنتهم ولربما عادوا إلى رشدهم مرة أخرى . -----


فشكرا لك مرة اخرى .


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37858]

استمرار التوعد

الأستاذ محمد البارودي هذه تذكرة مفيدة لنا جميعا ،والذي يثبت ان التوسط اوالشفاعة قضية لا تنتهي بمرحلة وإنما هي مستمرة استمرار البشر فمبدأ التوسط أو الشفاعة ليس محصورا في الرسول فقط وإنما يحدثونه دائما بما يستحدث من أئمة وليس أدل على ذلك من كل الرث الذي يحيط بنا من خلال قنوات فضائية تصنع الدعاية لمشايخ تعاقدوا معهم ، وترى وتسمع الرسائل الموجهة إلى هؤلاء المشايخ بالدعاء والتوسط لهم لأسباب مختلفة من مرض أو زواج أو إنجاب إلى آخر تلك الدعاوى وفعلا يتحقق وعد إبليس في الغواية لأغلب البشر كما تقول الآية القرآنية {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }الحجر39 {إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ }الحجر40 وهذا مع العلم أن الله سبحانه لا يحتاج إلى توسط بل إنه قريب من عباده :{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }البقرة186


3   تعليق بواسطة   اسامة يس     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37861]

السؤال عن الماهية والكيفية لا عن من الشفيع....

استاذي الفاضل/ لم يعد السؤال عن شفاعة بشر.. بل أصبح عن كيفية شفاعة الملائكة والا عدت الآيات حشواً...


اذا كانت الشفاعة من الملائكة / بالعمل/ وهي تحت بصيرة من الله وأمره ورضاه ...

فهل يعني ذلك أن مفهومنا لكلمة الشفاعة نفسه مختلف .. بمعنى هل الشفاعة لا تنعي الوساطة.. بمعنى آخر .. اذا كانت الملائكة ستشفع للذي عمل صالحاً.. فماذا قدمت له.. فهو داخل بعمله ... اقصد ما فائده شفاعتها ... ؟؟

او اذا كان الدور الذي ستقوم به محض شهادة على الاعمال .. اي اعمال الانسان .. فهل هذا يدخل في معنى الشفاعة..؟

ولكم مني خالص الشكر... والتحية


4   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37865]

الشفاعة والتمني

الأستاذ محمد البارودي لخص جميع القضايا في مقال صغير وبسيط ، ولذلك أحييك على هذا المقال ، والواقع ياسيدي الفاضل أن المقال حدد مداخل الشيطان من خلال القرآن الكريم ، فموضوع الشفاعة وما يحمله من تمني دخول الجنة بأي طريقة سواء كانت ذلك عبر الآلهة المعبودة أو الأنبياء أو الأولياء ، كل ذلك لا يهم المهم هو دخول الجنة مع القيام بما يحلو لنا من معاصي .. وبالنسبة لآية (وإذا ذكر الذين من دونه ).. أرجو أن يأخذها جميع المؤمنين بالقرآن مأخذ الجد حيث أن الموضوع ليس سهلا ، فإن الله لن يقبل العبادة له إلا إذا كانت بدون شريك ، من نبي أو ولي أو شفيع ، أو أي شخص ..


5   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37866]

هل فعلا نحترم النص القرآني ..

من يقرأ التاريخ يجد أن موضوع الشفاعة يحتل حيزا كبيرا في تفكير البشر قبل الإسلام وبعده ، فمثلا قبل الإسلام رد الله سبحانه وتعالى على الكافرين في كل الأمم السابقة ، وأيضا ردا على بني إسرائيل ، وردا على كفار قريش في موضوع الشفاعة ، وبعد أن أنتهى القرآن نزولا ، نرى أن المسلمين أضافوا أحاديث تفيد بإن الرسول سيشفع وبإن الولي سيشفع وأن المبطون والغريق أيضا سيشفعون ، والمجاذيب ..  لذلك فإن علينا التدقيق في كل ما يخص هذه القضية حيث أنها بداية مداخل الشيطان .. وإذا كنا فعلا نحترم النص القرآني علينا بالوقوف بحزم ضد الشيطان ووحيه ..


6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37885]

الشفاعة تعنى الزوجية يا أستاذ أسامه يس

الشفع فى القرآن يعنى الزوج بمعنى الإثنين وليس الواحد ،فالشفع عكس الوتر ،فالوتر يعنى (الواحد أو الفرد ،والشفع يعنى الزوج وهو الثنائى ) .فبذلك تكون شفاعة الملائكة هى العمل الزوجى مع الفرد الذى قال عنه رب العزة (ولقد جئتمونا فرادى ) حين تقدم كتاب أعماله ،وتسوقه إلى الحساب مصداقاً لقوله تعالى (وجاءت كل نفس معها سائق وشهيد ) فالسائق والشهيد هما من الملائكة المنوط بهم تقديمك مع أعمالك للحساب أمام رب العالمين سبحانه وتعالى ،ويقتصر دورهم على هذا ولا يتدخلون فى حساب أحد ولا يتوسطون للتخفيف عن أحد ولا لزيادة أجر أحد . فوجودهم مع الناس فى مهمة رسمية يوم القيامة وهى سوقهم وتقديم كُتب أعمالهم والشهادة عليها إذا لزم ألامر عند مُحاسبة المُجرمين (وهذا  ما عبر عنه القرآن الكريم بالشفاعة لمن إرتضى من الملائكة ) ...


 أما عن البشر وأمانيهم فى شفاعة الأنبياء والأولياء والصالحين والأطفال وووو فهذا درب من الخيال والأوهام والأمانى الشيطانية ،ولك أن تُراجع (موقف الأنبياء ،وخاصة النبى مُحمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة ،وسؤاله ومُحاسبته مع الأنبياء والشهداء قبل مُحاسبة البشر ،ودفاعه عن بلاغه للقرآن الكريم ،وأن المشكلة كانت فى الناس حين هجروا  القرآن ،ثم شهادته على قومه ،بأنه بلغهم الرسالة كاملة تامة صادقة ،والله أعلم بمن إلتزم بها ،ومن جانبها وتخلى عنها ،ثم ينتهى  دوره ويدخل هو ومن معه من الأنبياء والشهداء أى الذين سيشهدون على أقوامهم  الجنة ،تاركين الناس لحسابهم أمام رب العالمين ،ثم يدخل من فاز الجنة ،ومن خسر الخُسران المُبين النار خالدين فيها أبداً) ...


.. وفى النهاية أكرر وأقول أن شفاعة الملائكة تعنى وجودهم ضمن آليات عملية الحساب وليست للوساطة لأحد من الناس .وهى هنا تعنى الزوج الذى هو عكس الفرد أو الوتر .


أما عن دعائهم للمؤمنين فى الدنيا فهذا عملُ كُلفوا به ضمن رحمة الله بعباده المؤمنين ،وينتهى بنهاية الدُنيا وقيام الساعة ،ولا نظير له يوم القيامة ......وهذا ما فهمته من موقف الملائكة يوم القيامة وإرتباطهم بالشفاعة فى آيات القرآن الكريم ،وهذا ما يُثبت عدم تناقض آيات القرآن الكريم ظاهرياً كما يقول أحدهم ،ولكننا ينقصنا التعامل مع القرآن كما علمنا القرآن ،وهو السير دُبره وخلفه وليس أمامه ،لنتعلم منه ......


.وشكراً للجميع وللكاتب الكريم مرة أُخرى .


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 01 مايو 2009
[37987]

بشرية النبي محمد عليه السلام ..

هذا المقال يعتبر من ضمن المقالات التي تدافع عن نبي الإسلام عليه السلام ، ويؤكد على بشرية النبي الخاتم ، وان الفارق بين النبي الخاتم عليه السلام وبين باقي الخلق إنما هو في الوحي فقط ..حيث يقول رب العالمين في كتابه العزيز ..


{ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً } الكهف 110

{ قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ } الأنبياء108  ...


 أي أن الله سبحانه وتعالى يحذرنا من ان نرفع نبينا محمد عليه السلام فوق مستوى البشر .. لأن في هذه الحالة سنصل به إلى مقام الألوهية ولهذ تكرر كثيرا في القرآن الكريم التأكيد على هذا على لسان النبي عليه السلام . حيث تذكر الآية رقم 108 من سورة الأنبياء ثلاثة حقائق


الحقيقة الأولي (قُلْ إِنَّمَا يُوحَى إِلَيَّ ) أي أن النبي يوحى إليه فقط ...


الحقيقة الثانية ( أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ ) أي ان في مقابل بشرية النبي فإنه لا إله إلا الله ..


الحقيقة الثالثة  ( فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ  ) أي بناءا على الحقيقة الأولى والتي تؤكد على بشرية النبي والحقيقة الثانية والتي تؤكد أن إلهنا إله واحد ، تأتي الحقيقة الثالثة لتسأل ( فَهَلْ أَنتُم مُّسْلِمُونَ ) أي أن هذا هو الإسلام ليس هناك في عقيدة المسلم غير الله سبحانه وتعالى ..!! فهل نحن مسلمون بذلك .. ندعو الله أن نكون من المسلمين ..



8   تعليق بواسطة   زينة الريس     في   الإثنين 04 مايو 2009
[38226]


شكرا للأستاذ محمد البارودي على هذا المقال وأحييك ايضا  على تلخيص موضوع الشفاعة بموضوع بسيط وموضح وهي تذكرة مهمة لجميع المسلمين. وفعلا ان الكفر قوي وان الشيطان لن يهنأ ولن يهدأ له بال حتى يشرك الجميع بالله الا من رحم ربي. انهم لا يختلفون عن الدين المسيحي فالمسيحي يذهب الى كرسي الاعتراف ثم القسيس يضع يده على رأسه ويشفع له وتغفر كل ذنوبه (من وجهة نظر المسيحيين) والمسلم يفعل الذنوب كلها ثم يذهب الى الفراش مطمئنا لأن الرسول سيشفع له يوم الدين. لا فرق بينهم.


شكرا لك مرة اخرى يا استاذنا العزيز. 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-28
مقالات منشورة : 66
اجمالي القراءات : 1,103,586
تعليقات له : 155
تعليقات عليه : 305
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United States