الذين أنعم الله عليهم 3. الشهداء

عمر الشفيع في السبت 10 يناير 2009


الذين أنعم الله عليهم

3. الشهداء

 

مادة الجذر (ش، هـ، د) جاء منها في القرءان على مستوى الأسماء الجذوع التالية: {شاهد، شاهدون، مشهود، شهادة،شهادات، شهيد، شهداء، شهود، أشهاد، مشهد}. والذي يهمنا هم الشهداء (لفظاً معرفاً) بإعتبارهم مجموعة جزئية من مجموعة الذين أنعم الله عليهم. والشهداء(المفرد شهيد) تختلف شهادتهم عن شهادة الشاهدين (المفرد شاهد) حيث أن شهادتهم حضورية فؤادية في حين أن شهادة الشاهدين هي شهادة خبرة كما هو واضح من شاهد يوسف (وشهد شاهد من أهلها) وليس شهيداً من أهلها.


والقتيل في سبيل هو شهيد في المعركة بمعنى أنه شهدها حاضراً ومشاركاً فيها وموته أكبر دليل على أنه شهيد هذه المعركة ولكن لا ينبغي لنا أن ننسى شهداء المعركة الأحياء الذين يمكن لهم أن يؤرخوا لها لأنهم شهداؤها.


ولفظ “الشهداء” ورد 6 مرات في القرءان في 5 موارد وما يهمنا منها هي موارد النساء (69) والزمر (69) والحديد(19) حيث ذكر مورد النساء أن الشهداء هم ممن أنعم الله عليهم وذكر مورد الزمر أن الشهداء يُجاءُ بهم والنبيين يوم تشرق الأرض بنور ربها ويُقضى بينهم بالحق وذكر مورد الحديد أن مجموعة الذين آمنوا بالله ورسله أولئك من الصديقين والشهداء. وبذلك نعرف أن مجموعة الشهداء تضم مجموعة (الذين آمنوا بالله ورسله) وتضم أيضاً أشخاصاً هم:
1.محمد: < وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا … البقرة 143> وكذلك في آل عمران 98 والحج 78.


2.عيسى: < مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ المائدة 117>.


3.شهيد من كل أمة: < وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ > وكذلك النحل 84. والله أعلم
.

اجمالي القراءات 8916

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الإثنين 12 يناير 2009
[32737]

الشهداء وغيرهم

الاستاذ عمر



من فضلك  احب ان اعرف مدى الاتفاق والافتراق بين مدلول مفردة؛ الشهداء وبين مدلول ؛الذين قتلوا في سبيل الله - في اشارات الايات الكريمة في كتاب الله القران .



وشكرا


 وتحياتي


2   تعليق بواسطة   عمر الشفيع     في   الثلاثاء 13 يناير 2009
[32763]

الشهداء والقتلى والمجاهدون والأبطال

الأخ أمجد السلام عليكم وأشكرك على قراءة المقال والسؤال.


ورد في القرءان القتال في سبيل الله والجهاد في سبيل الله ولكن علينا أن نلاحظ أن ذكر القتال والجهاد في سبيل الله يرد في القرءان في صيغة الفعل سواء كان فعل الأمر أو الفعل المضارع في الزمن المستمر ليدل على أن الجهاد في سبيل الله والقتال في سبيل الله مصاحب لإنسان الرسالة في حياته. والفرق بين الأمرين أن الجهاد في سبيل الله يكون في نصرة الرسالة في الأوقات الطبيعية بالمال والنفس والقتال في سبيل الله يكون في حالة الظروف الطارئة بأن يدافع إنسان الرسالة عن حرية الإيمان والحياة إذا أضطر لذلك.


والآن نجيء إلى الشهداء وهم مجموعة أخرى لا تشمل أي إنسان وإنما تنحصر في من يقومون بالشهادة على الناس ويمكن أن نقول أن القيادة الواعية التي تقود أمتها أو شعبها أو قبيلتها نحو الرقي والتطور إيماناً وجهاداً في هذه الحياة الدنيا إبتغاءً للآخرة هم من الشهداء الذين يقومون بشهادتهم الحضورية الفؤادية في حياتهم. وهناك خلط في ثقافتنا بين القتيل في سبيل الله والشهيد. في السودان يطلقون على القتيل في سبيل الوطن شهيداً بينما في مصر يطلقون عليه لفظ البطل. أيهما أقرب إلى المفهوم الصائب؟


والله أعلم.


3   تعليق بواسطة   امجد الراوي     في   الثلاثاء 13 يناير 2009
[32786]


اخي عمر


 اريد فقط مدى الارتباط بينن مفهوم الشهادة والقتل في سبيل الله في القران تحديدا


 هل يستلزم ان يكون الشهيد من الذين قتلوا في سبيل الله؟  ام ان هنالك من هو شهيد من غير الذين قتلوا في سبيل الله


 وايضا هل الذين قتلوا في سبيل الله  صدقا هم الشهداء تحديدا  ولماذا ؟؟؟، ام يمكن ان يكون غيرهم ايضا شهداء وباسباب اخرى  ؟؟



وشكرا لسعة صدرك


وتحياتي الاخوية


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-07-06
مقالات منشورة : 19
اجمالي القراءات : 293,649
تعليقات له : 47
تعليقات عليه : 122
بلد الميلاد : Sudan
بلد الاقامة : Germany