التعليم فى الدولة الإسلامية

رضا البطاوى البطاوى في السبت 22 نوفمبر 2008


التعليم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسل الله ،وبعد
هذا كتاب تنظيم التعليم وهو يتحدث عن كل الأمور المتصلة بالتعليم .
الهدف من التعليم :
إن الهدف من التعليم فى الإسلام هو زيادة علم المسلمين مصداق لقوله تعالى بسورة طه "وقل ربى زدنى علما "حتى تثبت أفئدتهم على الإسلام بالعمل بأحكامه مصداق لقوله تعالى بسورة إبراهيم "يثبت الله الذين أمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة "وقوله بسورة الفرقان "وكذلك لنثبت به فؤادك ".


التعليم فرض :
إن ا&aacلتعليم والتعلم فرض على من يريد العلم للدنيا والآخرة ومن ثم فهو حق على المسلمين والمسلمات وهو حق لهم من معلميهم ومن ثم يجب تعلم الكل .
وأهل الذمة لهم الحق فى الالتحاق بالتعليم إن أرادوا ذلك وإذا أرادوا هم تعليما خاصا بهم فالدولة الإسلامية مسئولة عن إقامة المؤسسات التعليمية لهم بشرط تدريس قانون العقوبات الإسلامى فيها لأنه يطبق على كل أفراد الدولة بلا استثناء فيما عدا جرائم الردة عن الإسلام .
مراحل التعليم :
إن التعليم يكون من المهد إلى اللحد كما يقال ويقوم بهذا كل مؤسسات وأفراد المجتمع ولكن التعليم الإسلامى نظمه الله فى الوحى بوجوب وجود طائفة الفقهاء فى الدين وهم المعلمون حتى يعلموا أقوامهم العلم الذى هو الدين حيث يشمل كل شىء فى الدنيا وفى هذا قال تعالى بسورة التوبة "فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا فى الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون "والفقهاء متواجدون فى العديد من الوزارات ومنها التعليم التى سنقسم مراحل التعليم بها للمراحل التالية :
1-مرحلة اللعب وهى وإن امتدت من يوم الولادة حتى نهاية سن السابعة فإن بدايتها فى رياض الأطفال تبدأ بعد فطام الطفل بسنة بدخوله الروضة حتى نهاية سن السابعة وأساس التعليم فيها ما يسمى اللعب المنظم .
2-مرحلة الأدب وهى تمتد من سن الثامنة حتى نهاية العام الرابع عشر وهى مرحلة المدرسة ومهمتها تعليم الطفل آداب وهى
أحكام الإسلام .
3-مرحلة الصداقة وهى مرحلة الكلية ومهمتها إعداد الطالب للعمل بوظيفة ما من وظائف المجتمع وتمتد من سن 15 حتى نهاية العام 21 .
مكونات المؤسسات التعليمية :
تتكون الروضة والمدرسة والكلية من التالى :
أ-المبانى الدراسية وهى الفصول وحجرات الموظفين والمكتبة والمعمل ودورات المياه .
ب-المبانى الإدارية وتتكون من حجرات العميد والإداريين والعمال والطبيب ومعاونى المعلمين والمخزن والمسجد .
ج- الملاعب ويراعى فيها الإتساع حسب العدد .
د- الحديقة ويراعى فيها كونها بين المبانى من الداخل .
ه-سكن الطلاب ويكون هذا للمسافرين منهم والمعوقين إن أراد أهلهم هذا ومن لا أهل لهم .
التكوين الوظيفى للمؤسسة :
تتكون المؤسسة سواء روضة أو مدرسة أو كلية من :
عميد (مدير )المؤسسة والمعلمين والإداريين ومعاونى المعلمين وعمال المؤسسة ولكل واحد منهم اختصاصات هى :
1-العميد :هو حلقة الوصل بين الموظفين والوزارة ومختص بالتنسيق بين الموظفين فى العمل وله حق قبول الإستئذان أو رفضه وهو يتابع العمل بعد الإنتهاء منه .
ويتم اختياره من جانب موظفى المؤسسة حيث يرشحون أحدهم رئيسا لهم وهو الحاصل على أعلى عدد من الأصوات .
2- المعلم :مهامه هى إرشاد الطالب لما يريد منه وعقاب الطالب بعد لفت نظره للخطأ فى أول مرة ومتابعة أعمال الطلاب يوميا وتشجيع الطلاب فى الاهتمامات الحسنة لهم .
3-معاون المعلم :ومهامه هى عمل الوسائل التعليمية وتجهيز المعامل والأدوات اللازمة للتجارب والإتصال بمؤسسات المجتمع للقيام بزيارتها أو التدرب فيها وجلب ما تحتاجه دروس التدريب من أدوات وغيره ودراسة الأحوال الصحية للتلاميذ وتوزع هذه الاختصاصات على المعاونين وهم معاون المعمل ،الوسائل ،الاتصالات،الجلب ، الطبيب ،الممرض ،معاون المال .
4-الإدارى ومهامه هى صرف المرتبات والمعونات ،والقيام بالحصر اليومى للموظفين والطلاب ،وتسلم أوراق المستجدين والمتخرجين وعمل التحويلات للمشافى والروضات والمدارس والكليات الأخرى وعرض وتوزيع تعليمات العمل على الموظفين وجلب حاجات المؤسسة المالية من الشركات والمصانع وتسلم المصاريف المدرسية .
ويتم توزيع العمل على العدد الموجود من الإداريين بحيث يتبادلون سنويا المهام بحيث فى نهاية عدد معين من السنوات يكون كل منهم قد عمل بكل المهام .
5-العمال :مهامهم هى القيام بتنظيف المؤسسة يوميا بالتعاون مع الموظفين والطلاب وإصلاح ما يفسد من الأثاث وإبلاغ العميد بأى تعدى على المؤسسة والذهاب بالمراسلات لمكتب البريد أو غيره ويوزع العميد المهام على عدد العمال بالعدل .
التواجد المؤسسى :
تتواجد المؤسسات التعليمية بالنظام التالى :
فى كل بلدة قرية أو مدينة تتواجد روضات الأطفال والمدارس حسب عدد السكان لكل 10000نسمة روضة ومدرسة وأما الكليات فتوجد كلية للإدارة فى كل قرية كبيرة ومدينة وكلية للزراعة بكل قرية كبيرة وكلية للحرف فى كل مدينة وقرية كبيرة وكليات الخارجية والآثار والترجمة فى عواصم الولايات وباقى الكليات فى كل مركز جامعة فإن لم يمكن فى المرحلة الأولى من الدولة ففى كل محافظة جامعة على الأقل .
أنواع الكليات :
هى إعداد المعلمين والجهاد والقضاء والشرطة والتقنيات المتقدمة والإدارة والطب البشرى والطب البيطرى والهندسة والصناعات المعدنية والصناعات الزراعية والزراعة والترجمة والحرف والإعلام والخارجية والآثار والتمريض والطيران المدنى .
ارتباط الكليات بالوزارات:
إن كل كلية ترتبط بعدة وزارات أو بواحدة والارتباط هو :
إعداد المعلمين مرتبط بوزارة التعليم ،والجهاد بوزارة الجهاد والشرطة بوزارة الشرطة والتقنيات المتقدمة لوزارات الصناعة والجهاد والصحة والزراعة والمواصلات ،الإدارة لكل الوزارات والطب البشرى بوزارة الصحة والبيطرى بوزارة الصحة والزراعة ،والهندسة بكل الوزارات والصناعات المعدنية بوزارة الصناعة والزراعة والصناعات الزراعية بوزارة الزراعة ووزارة الصناعة والزراعة بوزارة الزراعة والترجمة بوزارات الإعلام والخارجية والجهاد والشرطة والحرف بكل الوزارات والخارجية بوزارة الخارجية والآثار بوزارة الإعلام والطيران المدنى بوزارة الشرطة ،والتمريض بوازرة الصحة .
ومعنى ارتباط الكليات بالوزارات هو وجوب أن يتدرب الطلاب على أداء العمل الوظيفى داخل المؤسسات الوزارية حسب جدول متفق عليه بين الكلية والمؤسسات الوزارية فى مكان تواجد الكلية .
وفى حالة العجز عن توفير المعلمين للكليات وهو ما يحدث فى بداية الإصلاح يراعى ضم المتخصصين من وزارات الارتباط لأعضاء هيئة التدريس فى الكليات وبعد فترة تحديد المتخصصين تعطى لهم دورة تدريبية فى التدريس وفى فترة الاستقرار يتم تخريج مدرسى التخصص عن طريق تعيين أوائل كل قسم -بعد اختبار تدريسى بعد التخرج يدخله من يريد منهم -فى الكلية مدرسين فى القسم وإعطاء دورة تدريسية لهم وعدد الأوائل يكون حسب الحاجة فإذا احتاج القسم لمدرس واحد عين الأول وإذا احتاج لأكثر عين العدد الذى يحتاجه القسم ولكن يراعى سنويا تعيين الأول حتى عند عدم الحاجة وذلك لسد العجز فى حالات الغياب والوفاة .
دخول تلاميذ المدارس الكليات :
فى الأنظمة الفاشلة تتفاضل المهن وتتمايز دون وجه حق وكلها فى الإسلام فى مستوى واحد ما دامت مباحة ومن ثم فحل مشكلة دخول تلاميذ المدارس الكليات هو تغيير نظرة الناس للمهن وبداية الحل هى معرفة رغبات كل التلاميذ فإن وافقت حاجات العمل فبها وحسنت وإن لم توافق الحاجات تم إجراء امتحان فى مواد الكليات ذات الأعداد التى عليها قبول شديد وهو ليس شفويا ويقبل من حصلوا على أعلى الدرجات فى تلك الكليات ويتم توزيع الباقى على الكليات المحتاجة وفى حالة حصول أعداد تفوق المطلوب على الدرجات العليا يتم إجراء قرعة لاختيار من يدخلها ومن يخرج منها لتكميل الكليات الناقصة من الكليات الزائدة .
أسس المواد المدرسة فى التعليم :
المواد التى يتم تدريسها فى التعليم تحددها هذه الأسس :
1-أن تكون نافعة للمسلم فى دنياه وأخرته تطبيقا لقوله تعالى بسورة القصص "وابتغ فيما أتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا ".
2-أن يتوافر فى المادة المدرسة عرض منهج الإسلام فى مجالها ونقد ما يعارض الإسلام إذا تم ذكره فى المادة .
4-أن تكون لغة التدريس هى لغة المجتمع المحلى فالمتحدثين بالعربية يدرسون بها والمتحدثين بغيرها يدرسون بلغاتهم بشرط أن تكون اللغة العربية هى اللغة الأجنبية التى يتعلمونها فى مرحلة الكليات وذلك حتى تكون هى لغة تواصل المسلمين مع بعضهم والسبب فى اختيارها هو أن الله اختارها لتكون لغة الذكر وهو الوحى المحفوظ فقال بسورة الحجر "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ".
أسس تعامل المؤسسات التعليمية مع أولياء الأمور :
تقوم التعاملات على الأسس التالية :
1-إبلاغ ولى الأمر كل شهر بتقويم التلميذ وحضوره وغيابه عن طريق خطاب بريدى أو عن طريق الهاتف .
2-اجتماع أولياء الأمور بالمعلمين عند استدعاءهم للحضور للمؤسسة لمناقشة المشكلات التى يثيرها أولادهم أو يكونون طرف فيها حتى يتم حلها .
3-تلقى اقتراحات الناس فى التعليم ومناقشتها من خلال مجلس شورى التعليم .
أسس تعامل العاملين بالتعليم :
أسس التعامل بين العاملين بوزارة التعليم هى :
-العمل على تحقيق هدف التعليم بمختلف الوسائل التعاونية تطبيقا لقوله تعالى بوزارة المائدة "وتعاونوا على البر وا لتقوى ".
-الإشهاد وكتابة العقود فى التعامل المالى تطبيقا لقوله تعالى بسورة البقرة "واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان "وقوله "ولا تسئموا أن تكتبوه صغيرا أو كبيرا إلى أجله ".
السنة الدراسية :
إن السنة الدراسية فى الإسلام هى طول العام فالتعلم لا يتوقف يوميا من جانب طلاب العلم ولكن التعليم يتوقف للتقويم والمراجعة حتى يتقدم الناجحون للمستوى الأعلى وحتى يتم معرفة سبل علاج من تأخروا وهذا التوقف يكون سنويا حتى لا يتكاثر العلم على المتأخرين سنة خلف سنة فلا يقدرون على إدراك ما فاتهم بسبب كثرته وتتوقف الدراسة لمدة شهر يتم فيه امتحان التلاميذ وتقويمهم حسب إجاباتهم فيعرف كل منهم المطلوب منه فى السنة القادمة ويتم فى هذا الشهر التحضير للعام الجديد بإحضار كتب الدراسة الجديدة وتسلمها هى وأدوات الدرس وإصلاح الأثاث وترميم المبانى وصيانتها .
اليوم الدراسى :
إن تحديد اليوم الدراسى يتوقف على الأسس التالية :
-عدد ساعات فهم الطالب وهى تتراوح بين ثلاث ساعات وأربع غالبا فالقلب وهو العقل يمل بسرعة وفى هذا قال أحدهم "لا شىء أسرع تقلبا من القلب "ومن ثم وجب تقليب القلب باختلاف المواد حتى لا يمل .
-نظام تناول الوجبات خاصة الغداء وغالبا يكون فى العالم الإسلامى قبل أو عند الظهر مباشرة أو بعدها بساعة أو اثنين ومن ثم وجب عدم شغل الطالب بموعد الغداء .
-أن الله جعل راحة الإنسان فى الظهيرة وهى ما يسمى القيلولة وفيها قال تعالى بسورة النور "وحين تخلعون ثيابكم من الظهيرة ".
وبناء على ما سبق يكون طول اليوم الدراسى ثلاث ساعات ونصف تبدأ من الثامنة صباحا حتى الحادية عشر والنصف أو الثانية عشر وهو وقت الظهر حتى يعود الطلاب لبيوتهم لتناول الغداء وفى حالة الفترتين تكون الفترة الثانية من بعد وقت العصر مباشرة حتى قبل وقت المغرب بربع ساعة .
نظام التقويم :
إن نظام التقويم الطالب فى التعليم يقوم على الأسس التالية :
1-لكل شهر تقويم سلوكى يقوم به كل من يعمل فى الروضة أو المدرسة أو الكلية حيث يسجل كل منهم مواقف الطالب المحسن فيها والمسيىء والغرض من التقويم هو أن تعدل المؤسسة بالتعاون مع الأسرة سلوك الطالب للأحسن من خلال التشاور فى المشكلات ويحتفظ بسجلات التقويم لأنها ستكون عامل ترجيح عند دخول الطلاب الكليات التى يتوجب أن يكون طلابها فى أفضل خلق وهى كليات القضاء والإعلام والتعليم والشرطة وتقويم السلوك يعطى له درجة من مائة وتعد المواقف الحسنة والمواقف السيئة وتحسب نسبتهم لبعضهم ثم تنسب النتيجة إلى المائة وهو تقويم شهرى يشترط فى النجاح فيه أن يحصل الطالب على الدرجة النهائية فى أخر شهركما يشترط ألا يقل أى شهر عما قبله لأن الغرض منه تعديل السلوك للأحسن .
2-تقويم التحصيل ويكون فى أخر العام فى أخر شهر من السنة وهو مكون من شق واحد للمواد المقروءة المكتوبة ومن شقين للمواد المقروءة المكتوبة العملية فشق للقراءة والكتابة وشق للعملى وتعطى كل مادة درجة مساوية لأى مادة إلا أنها تقسم إلى نصفين متماثلين فى المواد المقروءة العملية ويعتبر راسب فى المادة كل من لا يحصل على الدرجة النهائية فى المادة .
3-كل من يرسب فى مادة لا يعيد السنة وإنما يرتفع للصف التالى ما عدا الصف الأخير من كل مرحلة والرسوب يتم علاجه كالتالى :يتم تدريس مواد الرسوب عصرا للراسبين وصباحا يدرسون مواد السنة الجديدة ويتم امتحانهم فى مواد الرسوب فى أخر العام وتعاد السنة لمن رسب فى كل المواد فقط وفى الصف الأخير من أى مرحلة إذا رسب فى عدد من المواد فإنه يدرس مواد الرسوب فقط فى هذه السنة لأن من الأذى البالغ أن يعيد ما نجح فيه – وهذا حديث عن كل الراسبين وليس عن راسب الصف الأخير – فنحن إن فعلنا به هذا كنا كالأحمق الذى طلب ممن ضل طريق بيته فى وسط الشارع أن يذهب إلى أول الشارع بعد أن وصل لآخره تقريبا وقد حرم الله هذا الحرج أى الأذى فقال بسورة الحج"وما جعل عليكم فى الدين من حرج ".
4-لا توجد امتحانات شفوية إلا فى القراءة فى الصفوف الأربعة الأولى فى المدارس والكليات التى يحتاج العمل بها للحديث السليم فهو امتحان قراءة فقط لأن المهم عند الله هو الفعل وليس القول مصداق لقوله بسورة الصف "يا أيها الذين أمنوا لما تقولون ما لا تفعلون كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون "أضف لهذا أن للإنسان أحوال فقد يجيب من أول مرة صواب وقد يجيب خطأ إذا طلب منه الحديث بسرعة وهو سمة الامتحان الشفوى .
5-مراقبة الطلاب فى الامتحان تتم من قبل رجال أمة الخير فإن لم يتوافر العدد الكافى منهم فيراقبون من قبل العمال والإداريين ومدرسى الصفوف الأخرى ويتم هذا فى المدارس والكليات وفى الروضات من قبل المدرسات من غير الصف الممتحن حتى لا يخاف الأطفال من أصحاب الوجوه الغريبة وهناك نظام يلغى الرقابة الإنسانية وهو الحجيرات الزجاجية المغلقة (ذراعين فى ذراعين )ويجب تطبيقه على تلاميذ المدارس والكليات متى توافر المال اللازم له .
6- وضع أسئلة الامتحان يكون من قبل مدرسى المؤسسة التعليمية فكل صف يضع مدرسوه أسئلته بالتشاور مع بعضهم وتكون أسئلة مباشرة ليس بها لف أو دوران .
7- الأسئلة يجب أن تشمل منهج الصف كله أو ما سبق دراسته فى نفس المادة وأن تكون إجابتها واحدة لا تحتمل أى إجابة أخرى ومن الممكن امتحان المادة على عدة أيام حتى تشمل الأسئلة المنهج كله .
8- تصحيح الامتحان :يصحح الامتحان مدرسو الصف وليس فيه رفع للدرجة للنجاح حتى ولو جزء من درجة فهذا هو العدل والإجابة تكون صواب بأى لفظ له نفس المعنى وليس شرطا لفظ الكتاب أو المدرس .
9- يجلس كل تلميذ على مقعد بمفرده فى الامتحان إن تيسر وإلا فاثنين ولا يزيد عن هذا إطلاقا .
10- من أراد التبول أو التبرز أو الشرب أو الأكل أثناء الامتحان يسمح له بهذا لأن الله لم يحرم هذا .
11- إذا تشكك ولى أمر أو طالب فى ذمة المعلم المصحح لامتحانه له الحق فى رفع الأمر للقضاء فإن رفع عوقب ولى الأمر أو الطالب فى حالة عدل المعلم بالجلد 80جلدة لقولهم الزور وإذا كان المعلم هو المهمل عوقب بعقاب جريمة الإهمال وإذا كان المعلم ناسيا فلا عقاب عليه .
12- بعد تصحيح المعلم للأسئلة يراجع معلم أخر ثم ثالث للتأكد من صحة التصحيح وعدم نسيان تصحيح أى شىء .
13- كل من يثبت غشه من الطلاب فى الامتحان يتم إلغاء المادة التى غش فيها الطالب ويعاد امتحانه فيه مرة أخرى ويتم جلده 80 جلدة ويؤجل الجلد لما بعد الامتحان .
14- كل من يثبت أنه غشش الطلاب منهم أو من المراقبين أو من غيرهم يجلد 80 جلدة لأن الغش هو تزوير للحقيقة حيث يدعى الغاش والمغشش المعرفة للإجابات دون أن يكون الغاش عارف بها .
اختلاط الجنسين فى التعليم :
إن الله لم يمنع تواجد النساء مع الرجال الغرباء ما دام هذان لا ينظران لبعضهما النظر المحرم وفى التعليم سيكون الوضع كالتالى :
-الروضة :لا خوف من اختلاط الأطفال فى الفصول والأماكن لأن الشهوة لا تتكون فيهم فى هذا السن .
-المدرسة :يسمح بالاختلاط فى الصفوف الثلاثة الأولى لأن سن ظهور الشهوة هو العاشرة نادرا وما بعدها ولا يسمح بها فى الصفوف الأربع .
- الكليات :لا يسمح بالاختلاط فيها أبدا .
والسبب فى منع الاختلاط وهو تواجد البنين مع البنات فى فصول واحدة هو تطبيق لحكم منع المشاكل فتواجدهم معا يحدث انشغال عن التعلم بسبب النظرات المتبادلة وبسبب حب فلان لفلانة ومعاكساتهم وضرب البنين لبعضهم بسبب تنافسهم فى حب البنات وإذا استقرت الدولة وازدهرت وكان هناك فوائض مالية بنيت مدارس وكليات منفصلة لكل جنس .
كراسة التحضير :
لا يوجد فى التعليم الإسلامى كراسات تحضير للتالى :
-أنها مجرد كلمات لا تنفذ كما هى بالضبط لوجود ظروف مستجدة كسؤال تلميذ عن شىء ليس موجودا فى التحضير كما أن أسئلة التمهيد قد تجر المعلم لشرح الدروس السابقة إذا وجد أن التلاميذ قد نسوها .
-أن المدرس يضيع ربع ساعة أو أكثر فى الكتابة وهو وقت أولى به هو وتلاميذه .
-أن المدرسين يحضرون وهم فى حالة قرف لمعرفتهم أن التحضير لا لزوم له .
-أنها وسيلة لغش المفتشين فى النظم الفاشلة بتجميلها .
المفتش :
الموجه وظيفة لا وجود لها فى التعليم الإسلامى للتالى :
-أن المفتش مهمته البحث عن الأدلة الظاهرة والتعليم خفى الأثر لأن المعلم يعلم وقد يتعلم التلاميذ أو لا يتعلمون ولو اعتبرنا كفر المتعلمين دليل فشل لكان الرسل (ص)كلهم فاشلين حيث لم يؤمن بهم سوى قلة من الناس .
-أن المعلم لا يقدر على إفهام التلميذ المراد منه وإنما التلميذ هو القادر على فهم المراد منه .
-أن المعلم من الممكن أن يغش المفتش بطرق كثيرة منها تزيين كراسة التحضير والفصل وتوزيع التلاميذ المتفوقين فى أماكن مختلفة فى الفصل كى يغششوا الأخرين عند سؤال المفتش وسير المعلم باستمرار فى الفصل لتغشيش التلاميذ الإجابات وتعمد المعلم طرد أو تغييب الضعاف قبل حضور المفتشين .
-أن التلاميذ قد يتفقون على إظهار فشل المعلم بالامتناع عن الإجابة وذلك بهدف الانتقام من المعلم لضربهم أو توبيخهم .
-أن بعض المعلمين لا يقدرون على العمل السليم وهم تحت أعين الرقباء .
الضرب :
شرع الله الضرب للتأديب والتخويف فجعله حق للزوج على الزوجة فقال بسورة النساء "فاضربوهن "وجعله حق للأبوين والأقارب والمعلمين على الأولاد وضرب المتعلمين كأى ضرب أخر سببه العصيان للأحكام أى عدم طاعتها فإن أطاعوا فلا سبيل لأحد لضربهم لقوله بسورة النساء "فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ".
ويضرب الطالب إذا فعل التالى :
-إثارة الشغب فى الفصل بضرب الأخرين أو بالكلام أو بالإشارة .
-إهمال الواجبات وفيها يترك ثلاث مرات دون ضرب ثم يضرب .
-تكرار إهمال إرشادات المعلم .
ويكون الضرب بمجلدة تؤلم ولا تترك أثرا دمويا ويكون على باطن الكف أو القدم أو غيره من الأعضاء لو قال الله هذا فى الوحى الكامل فى الكعبة الحقيقية.
نتيجة الامتحان :
فى بعض الأنظمة الفاشلة يعاقب المعلم إذا نقصت نتيجة تلاميذه عن النصف وفى التعليم الإسلامى لا يعاقب المعلم حتى ولو كانت النتيجة رسوب الكل لأن عقابه يعنى مخالفة قوله تعالى بسورة الإسراء "ولا تزر وازرة وزر أخرى "فنحن بهذا نعاقب إنسان غير الراسب وهو إنسان فعل واجبه وهذا الحكم الظالم يساعد على انتشار الغش فكل معلم يغشش تلاميذ الأخر حتى ترتفع نتيجة الكل وفى النهاية يؤدى لخروج طلاب فاسدين يكونون عبء على المجتمع .
المتفوقون :
الطالب المتفوق فى دراسته له الحق فى أن يتخطى عدة صفوف دراسية معا فى السنة الواحدة ويعود هذا للتالى :
- توفيره المال الذى سينفق على دراسته فى سنوات التخطى .
- تخطى الطالب للأزمات النفسية نتيجة استمراره فى دراسة ما يعرفه مسبقا .
ويسمح للطالب المتفوق بالتغيب عن الدراسة ما دام غيابه هو لتحصيل العلم من المكتبات والقراءات والتجارب وإذا فقد تفوقه فقد هذه الميزة ويؤدى المتفوق امتحانات صفوفه بجدول يعد له خصيصا .
الراسبون :
الطالب الراسب فى الدراسة تكون دراسته عادية فى فترة الصباح إذا رسب فى كل المواد وإذا رسب فى عدد من المواد تكون دراسته صباحية مع زملائه فى الصف الذى صعد له وتكون دراسته عصرية فى فترة العصر حيث يدرس مواد الرسوب ويتم عمل جدول حضور لكل راسب ليدرس مواد رسوبه فى فترة العصر وفى حالة تعذر التدريس عصرا يتم التدريس ليلا بعد صلاة العشاء .
الدرس الخصوصى :
لا يوجد فى الإسلام درس خصوصى مقابل مال يدفعه الطالب أو ولى الأمر والسبب هو أن نظام الدولة يمنع ويحرم العمل الخاص والبديل هو دراسة الراسب فى فترة العصر لمواد رسوبه على أيدى المعلمين بلا مقابل .
حضور الطلاب والموظفين :
إن الموظف سواء معلم أو غيره يحضر يوميا للمؤسسة عدا أيام مرضه أو زواجه أو ولادة زوجته أو وفاة أحد أقاربه ويوم زواج أحد أقاربه الأدنين والأعياد ليس فيها إجازات وإنما يقسم العمل تقسيمات محددة بحيث يقدر كل واحد على تهنئة الأقارب والأكل والشرب ويقسم العمل فى فترة العصر على الكل بحيث يتساوى الكل فيما يعطيه من حصص وأما الطلاب فلا يسمح لهم بالغياب إلا للمرض وفى حالات وفاة أو زواج الأقارب الأدنين وفترة توقف الدراسة وفى حالة الطالب المتفوق يغيب كما يحلو له بشرط ألا ينزل عن تفوقه وفى غير هذا يعاقب الطالب على غيابه بالضرب .
الاتحادات الطلابية :
لا يوجد اتحادات طلابية فى التعليم الإسلامى للتالى :
-أنها تغيب التلاميذ عن حضور بعض دروسهم لأداء التصويت والاجتماعات مما يؤدى لجهلهم بها وهو أمر محرم .
-أنها إنفاق أموال على المواصلات وإقامة الطلاب فى الاتحادات خارج بلدهم وذلك بلا فائدة فى النهاية .
-أنها إثارة للكراهية بين المرشحين بسبب ما يقولونه عن بعضهم وبسب التربيطات وما شاكلها مما يسمونه ضرب تحت الحزام .
المعوقون :
هم أولى الضرر وهو طائفة من البشر لهم رعاية خاصة وفى الإسلام يجب دمجهم فى المجتمع ولكن الإسلام فرق بين نوعين من الإعاقة هما :
1-المعاق فى غير عينيه وأذنه وإحدى يديه حيث يدخل هذا المؤسسات العادية لأن التعليم يحتاج لعين تقرأ وأذن تسمع ويد تكتب وتمسك الأدوات .
2-المعاق فى عينيه أو أذنيه أو أحد أطرافه أو أكثر يدخل مدرسة المعاقين ومدارس المعاقين هى مدارس مجهزة لتعليم المعاقين وفى بداية الإصلاح سيكون بعاصمة المحافظة ومدنها الكبرى مدرسة فى كل مدينة وبعد هذا يتم تجهيز مدرسة بكل مدينة مركزية وفى المرحلة الأخيرة مدرسة بكل قرية كبيرة وأيضا يبلغ كل ولى أمر عن طفله المعاق فى المدرسة أو المحكمة أو نقطة الشرطة ثم يتم تجميع البلاغات فى مؤسسة تعليم المعاقين لتكليف سائقى العربات ومساعديهم بخطوط سير محددة لجمع المعاقين من بلداتهم لإحضارهم للمؤسسة ثم إرجاعهم فى نهاية اليوم الدراسى .
صحة الطلاب :
إن أى تجمع إنسانى سبب من أسباب إنتشار الأمراض والمؤسسات التعليمية منها ومن ثم وجب وجود طبيب وممرض مقيم فى كل مؤسسة ولما كان هذا صعبا فى فترة الإصلاح فيتم عمل التالى:
-الطبيب والممرض المتنقل فيخصص طبيب وممرض لرياض الأطفال ومثلهم للمدارس ومثلهم للكليات وإذا كانت مؤسسات البلدة قليلة خصص لهم طبيب وممرض واحد ويعملان كل يوم فى مؤسسة ويكون جدول عملهما موجود فى كل مؤسسة حتى إذا تواجد مرضى فى غير يوم وجودهما فى المؤسسة أرسل المرضى لهم فى المؤسسة الأخرى.
-وجود خزانة أدوية كبيرة بكل مؤسسة تحتوى على كل الأدوية خاصة أدوية الأمراض المعدية وحالات التسمم .
-التفتيش اليومى على نظافة الملابس والأظافر والشعور .
الحفلات والرحلات :
لا يوجد فى التعليم الإسلامى حفلات للتالى :
-أنها تضيع بعض الأيام الدراسية مما يستدعى إنهاء دروس يوم الحفلة ودروس اليوم التالى فى يوم واحد فى تسرع ودون تمهل .
-أنها تضيع على التلاميذ المشاركين فى إعداد الحفلة كثير من الدروس حيث أنهم يتركونها للتدريب وإجراء بعض التجارب قبل العرض .
وأما الرحلات فموجودة وهى رحلات للتعلم وليس للترفيه حيث يزور الطلاب مؤسسات البلدة للتعرف على مهامها ومكوناتها وممارسة العمل فيها حسب البرنامج المتفق عليه بين المؤسسة التعليمية والمؤسسات الأخرى .
الشهادات :
يقصد بها ورقة يبلغ فيها الطالب وولى أمره بنتيجة امتحانه وهذه الورقة ترسل بالبريد ولا يؤخذ مقابلها أى مبلغ مالى فى حالة النجاح أو الرسوب وكل من يأخذ مال مقابل هذا يتم قطع يده باعتباره سارقا أخذ مال الغير دون وجه حق له فيه .
الطابور :
يتم عمل الطابور لدخول الفصول بنظام والطابور يجب فيه التالى :
-أداء مجموعة من التمارين لمدة عشر دقائق تشمل كل أعضاء الجسم .
-إلقاء كلمات من جانب المعلم للإرشاد والتوجيه فى حالة وجود مخالفات طلابية فى اليوم السابق لنظام المؤسسة .
-ويلغى الطابور فى حالات القيظ والمطر والرياح المتربة والبرد الشديد وأما التمارين الرياضية فتؤدى فى الفصول والقاعات من جانب الطلاب والموظفين وفى حالة المؤسسات المختلطة بعد سن العاشرة تؤدى البنات التمارين فى الفصول مع المعلمات والبنين يؤدونها إما فى الفناء وإما فى فصولهم التى ليس بها اختلاط مع المعلمين .
دور المعلم :
إن دور المعلم هو شرح دروسه وإرشاد طلابه لما يريدون من الحق وأما المذكرات والكتب المساعدة أو المنافسة لكتب التعليم والدروس الخصوصية فممنوع عليه منعا تاما ومن يضع تلك الكتب أو يعطى دروسا خاصة يكون مرتكبا لجريمة يعاقب عليها وأما تأليف الكتب غير الدراسية فمباح له كيفما شاء بشرط التزامه بأحكام الإسلام ويباح له تأليف كتب دراسية إذا طلبت الوزارة من المعلمين التأليف لاختيار كتاب منهم للدراسة بها .
توزيع العمل على المعلمين :
إن توزيع الصفوف على المعلمين يحكمه التالى أن يدرس المعلم كل سنة لصف مختلف بحيث خلال أربع سنوات الروضة وسبع سنوات المدرسة و الكلية يكون قد درس لكل الصفوف وهذه هى العدالة حتى لا يشتكى أحد من عميده بأنه يجبره على التدريس لأحد الصفوف دون غيره .
أمية الكبار :
أن الأمية لها تعاريف مختلفة وسوف نختار جهل القراءة والكتابة من بينها ووزارة التعليم من واجبها تعليم الكبار الجاهلين للقراءة والكتابة ومن ثم يتم تخصيص فصل فى كل مدرسة ليعمل فى فترة العصر فى محو أمية الكبار وتوفر إدارة تعليم الكبار للدراسين الكتب وأدوات التعليم ويتم الإعلان فى الحى عن مواعيد بدء الدراسة ومكانها بشتى الوسائل الممكنة ويتم إجبار الدارسين على الحضور لأن تعلم القراءة هو الوسيلة الوحيدة لتكون صلاتهم سليمة لأنها هى قراءة للقرآن .
مكتبة الطالب :
إن الوزارة مسئولة عن تكوين مكتبة لكل طالب ونظامها كالتالى :
فى الروضة يعطى كل تلميذ وتلميذة مصحف و12 كتابا مصورا ملونا فى السنة .
فى المدرسة يعطى التلميذ أو التلميذة مصحفا أخر و12 كتاب سنويا حتى الصف الثالث ويعطى كل تلميذ حاسب مسجل عليه الكتب مكتوبة أو مسموعة أو مرئية بعد الصف الرابع ويراعى فيها مناسبتها لسن التلميذ وشمولها لأحكام الإسلام وأن يكون ضمن هذه الكتب تفسير القرآن وقانون العقوبات وقانون الأسرة وقانون الماليات وإدارة الدولة .
اللغة الثانية :
إن الله خلق الألسن وهى اللغات فجعلها مختلفة وفى هذا قال تعالى بسورة الروم "ومن آياته خلق السموات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم "ومن ثم فلا سبيل لتوحيد لغة الناس وإنما السبيل لتواصلهم هو تعلمهم اللغات الأخرى وفى التعليم الإسلامى فرض الله على المسلمين تعلم اللغة العربية لكونها لغة القرآن ولا سبيل لقراءته إلا بها ومن ثم فإنها تتعلم دون قصد من خلال حفظ القرآن فى الروضة والمدرسة وأما فى الكلية فيتم تعليم الطلاب غير المتحدثين بالعربية العربية كلغة ثانية حتى يتواصلوا بها مع غيرهم من المسلمين وأما متحدثى العربية فيختارون تعلم لغة ما من لغات المسلمين فى كلياتهم والسبب فى اختيار الخامسة عشر لدراسة اللغة الثانية هو أن الطالب يكون قد أجاد لغته الأصلية ولا سبيل لنسيانه إياها فى تلك السن إلا الأسباب المعجزة الممرضة.
المرحلة الانتقالية :
المرحلة الانتقالية هى الإصلاح وهى فترة تحول للنظام الحق وتنتهى بوجود المؤسسات والكوادر اللازمة لعمل النظام وحلول مشاكل تتمثل فى التالى :
1-الموظفون :أ- المعلمون :يعين خريجو رياض الأطفال فى مرحلة الروضة وكل معلم حاصل على شهادة متوسطة أو فوق متوسطة أو عالية تربوية يظل مكانه مدرسا فى مرحلة المدرسة وكل معلم حاصل على شهادة فوق عالية يعمل مدرسا فى الكلية ويضاف لهم العشرة أو العشرين الأوائل من كل دفعة تربوية أو غير تربوية فى مجال تخصصه ،وكل معلم ليس له تخصص فى كليات النظام الحق يحول لمدرس فى مرحلة المدارس .
ب- باقى الموظفون :يظل كل واحد كما هو.
2-المؤسسات :أ- تحول رياض الأطفال الخاصة لعامة فإذا لم تكفى تحول المضايف فى المساجد لرياض أطفال .
ب- المدارس الابتدائية تعمل من الصف الأول للخامس فى مرحلة المدرسة والمرحلة الإعدادية تعمل للصفين السادس والسابع فى مرحلة المدرسة .
ج-الكليات: تحول المدارس الثانوية للكليات ذات الطابع الفكرى فقط فى التعليم الإسلامى وهى القضاء والإدارة والترجمة وتحول المدارس الثانوية التجارية لكليات الإدارة وتحول المدارس الثانوية الزراعية لكليات للزراعة وتحول المدارس الصناعية الثانوية لكليات للحرف وتحول المعاهد والكليات النظرية مثل الآداب والحقوق لكليات عملية للكليات الأقل عملية وتبقى الكليات العملية كما هى عليه .
ويستعان فى حالة العجز بمبانى المسارح والمعارض وقصور الثقافة والنوادى الرياضية والقصور المتحفية وقصور العرض وذلك كمبانى للكليات والمدارس .
3- الملاعب :يتم نقل تلاميذ المؤسسة التى ليس بها ملاعب للنادى فى الحى أو فى البلدة لممارسة حصة الألعاب .
4-الخاصة التعليمية والمراد بها الرياض والمدارس والكليات الخاصة تحول لمؤسسات عامة تتبع مناهج التعليم الحق .
5-الطلاب إن طلبة الكليات والمدارس الثانوية عند الإصلاح سيسيرون على النظام القديم فى سنوات الدراسة وأما المناهج فيتم تغييرها وأما طلبة المدارس الابتدائية والإعدادية فسيسيرون فى أول سنة للإصلاح على المنهج القديم عدا إصلاح الأخطاء العلمية فى المنهج وبعده يحولون لدراسة المنهج الجديد ويطبق عليهم النظام السليم .
6-المناهج :يتم تغيير المناهج كليا ما عدا الثوابت التى لا يمكن تغييرها ويتم إلغاء التعليم باللغات الأجنبية فى كل إقليم منذ بداية التغيير كل حسب لغته الأصلية.
7-المعاهد الأجنبية :يتم إغلاق المعاهد والمراكز التعليمية التابعة للسفارات الأجنبية وتحول إدارتها لأهل البلاد ويتم تغييرها حسب الحال التى تريدها الشريعة .
مناهج رياض الأطفال :
أ-منهج الكلام :يهدف المنهج لتعليم الأطفال النطق الصحيح للكلمات وأن يجيد الطفل كتابة وقراءة حروف الأبجدية وأن يعرف قراءة وكتابة عدد لا يقل عن 200 كلمة مما يتكلم به وأن يجيد غناء بعض الأناشيد المعلمة لبعض آداب الإسلام ويوزع كالتالى :السنة 1 النطق ويدرب فيها الطفل على نطق الكلمات بالصور والمعاينة ،السنة 2 كتابة وقراءة حروف الأبجدية وحفظ بعض الأناشيد الصغيرة ،السنة 3 كتابة وقراءة حوالى 80 كلمة وحفظ بعض الأناشيد ،السنة 4 كتابة وقراءة 120 كلمة مع حفظ بعض الأناشيد وتوزع الحصص كالتالى السنة 1 حصة للنطق يوميا والسنة 2 حصة للقراءة والكتابة يوميا وحصة للأناشيد كل يومين وكذلك فى السنوات 3و4
أ-منهج القرآن :يهدف لحفظ بعض أجزاء القرآن وحصصه كالتالى :
السنة 1 و2 حصة يوميا والسنة 3و4 حصة كل يومين وفى كل سنة يحفظ التلميذ نصف جزء من القرآن .
3-منهج الحساب :يهدف لإجادة قراءة وكتابة الأرقام وحل مسائل الجمع والطرح البسيطة حتى عشرة وهو موزع كالتالى السنة 3 قراءة وكتابة الأرقام ،السنة 4 الجمع والطرح وللحساب حصة يوميا .
4-منهج الأحكام :يهدف لتعليم التلاميذ أداب الإستئذان والتعاون مع الغير والوضوء والصلاة والاستنجاء واحترام الكبار وطاعتهم وهو موزع كالتالى السنة 3 الآداب المختلفة والسنة 4 الوضوء والصلاة وللأحكام حصة كل يومين .
5-منهج الألعاب :يهدف لبناء أجسام الأطفال وعقولهم من خلال الألعاب التى يمارسونها معا فيتعلمون من خلالها الآداب المختلفة مثل التعاون واحترام الآخر والنظام والنظافة والألعاب الموجودة فى هذا المنهج معدة مسبقا لكى تحقق الفوائد المرجوة من ممارستها ولها حصة يوميا فى كل سنة من السنوات الأربع .
مناهج المدارس :
1-منهج الكلام :وأهدافه هى إجادة نطق الكلمات المكتوبة وفهم معناها وإجادة كتابة الألفاظ الداخلة تحت قوانين الكتابة والتحدث بطلاقة فى أى موضوع وينقسم المنهج للأقسام التالية :
-القراءة والكتابة والهدف منه إجادة التلميذ للقراءة والكتابة .
-الأناشيد والهدف منها معرفة قدرة الله وعظمة دينه وآداب الدين .
-الحكايات والهدف منها تنمية خيال التلميذ واتخاذه الدروس منها لتنفعه فى حياته .
-الإملاء والغرض منها إجادة كتابة الألفاظ المنطوقة غيبا دون خطأ .
-الخطابة والهدف منها أن يتحدث التلميذ فى أى موضوع بطلاقة .
-التعبير والغرض منه تحويل التلميذ أفكاره لألفاظ مكتوبة .
-القراءات الحرة والهدف منها زيادة معارف التلميذ من خلال قراءته لبعض كتب المكتبة ،وتوزع الفروع على الصفوف كالتالى :
الصف 1 قراءة وكتابة 7 حصص والأناشيد2
الصف 2 قراءة وكتابة 6 حصص والأناشيد 2 والحكايات 1.
الصف3 قراءة وكتابة 6 حصص والأناشيد 1 والحكايات 1 والقراءات 1 .
الصف 4 قراءة وكتابة 4 حصص والأناشيد 1 والحكايات 1 والقراءات 1 والإملاء 1 والتعبير1 .
الصفوف 5و6و7 كل منهم له 6 حصص و الحكايات 1 والإملاء 1 والخطابة 1 والتعبير1 والقراءات الحرة 2 .
وموضوعات الفروع مرتبطة بالمواد الأخرى وهى محددة فى الفروع التالية :
-القراءة والكتابة وموضوعاتها هى الأسرة والبيت والأقارب والمسجد والنادى والسوق والأصدقاء والطعام والشراب والملابس والمحلات .
-الأناشيد وموضوعاتها قدرة الله وعظمة دينه وأحكامه .
-الإملاء وموضوعاتها هى قواعد الكتابة الإملائية وأما الموضوعات المملاة فهى نصوص حرة غير متقيدة بموضوعات وأما باقى الفروع فليس فيها محددات ويخضع لتحديد المعلم فى فروع الحكايات والخطابة والتعبير ويخضع لتحديد التلميذ فى فرع القراءات الحرة .
2- منهج الأحكام :يقصد به أحكام الإسلام وهدف المنهج هو معرفة التلميذ للأحكام فى مختلف مجالات الحياة حتى يطبقها فى حياته وحصص المنهج موزعة كالتالى من الصف الأول حتى الرابع حصتين فى الأسبوع ومن الصف الخامس حتى السابع ثلاث حصص أسبوعية والموضوعات موزعة كالتالى :
الصف 1 الاستنجاء والوضوء والصلاة ،الصف 2 طاعة الوالدين واحترام الكبير وأدب التحية ودخول البيوت والاستئذان والنظافة والنظام والجيرة والصداقة والأمانة 000،الصف 3 آداب الضيافة والتعاون والحياء والملابس والشارع ودخول المؤسسات والحلف000 والصف الرابع الصلوات والزكاة والصوم والحج والعمرة والجهاد والصف الخامس الاقتصاد والزواج والصف السادس العقيدة الإسلامية والصف السابع نظام الدولة وقانون العقوبات .
3-منهج الرياضيات وأهدافه تتمثل فى إجادة قراءة التلاميذ للمسائل وكتابة حلها والتعامل الاقتصادى فى واقع الحياة وفروع المنهج هى:
حساب العدد وحساب القياس وحساب الموازين والأكيال وحساب المساحات وحساب المواقيت وحساب المواريث وعلم الحيل وعلم الأثقال وعلم التصور الهندسى وهى موزعة كالتالى على الصفوف :
الصف 1 له 7 حصص ويدرس فيه حساب العدد الجمع والطرح والصف 2 له 7 حصص يدرس فيها حساب العدد جمع وطرح وضرب وقسمة 4 حصص وحساب الموازين 3 حصص والصف 3 له 7 حصص يدرس منها 4 حصص لحساب القياس و3 حصص لحساب العدد والصف 4 له 7 حصص 4 لحساب المساحات و3 لحساب المواقيت والصف الخامس 4 حصص لحساب المواريث والصف السادس 4 حصص لعلم التصور الهندسى والصف السابع 4 حصص اثنتان لعلم الأثقال واثنتان لعلم الحيل .
4- منهج الكونيات ويراد بها علوم المخلوقات مثل تكوين المخلوق وعلاقته بنوعه والأنواع الأخرى وقوانين حياته الخاصة بنوعه أو العامة التى تشمله مع غيره .
وأهداف المنهج هى إجادة تعرف التلميذ على المخلوقات حوله وكيفية التعامل معها حسبما أمر الله والكونيات هى العلم الشامل وسنقتصر على دراسة التالى منها :
- الإنسان ويدرس فيه التكوين البدنى والنفسى .
- البلدان ويدرس فيها تكوينات الأرض برا وبحرا ودول الأرض .
- مبادىء الكيمياء ويدرس فيها القواعد العامة للتفاعلات بين السوائل والغازات والمواد الصلبة .
- قوانين الكون العامة الواردة فى الوحى الإلهى.
- مخلوقات الأرض والسموات المذكورة فى القرآن .
- حيوانات ونباتات من البيئة ويدرس فيها الحيوانات والنباتات المحلية .
- المؤسسات العامة من حيث تكوينها وعضويتها والمشاركة فيها .
ويوزع المنهج على الصفوف السبعة كالتالى :
الصفوف من 4:1 لكل صف حصتين تدرس فيها كل الفروع دون فصل بينها ،والصف5 له 3 حصص يدرس فيها علم الإنسان وعلم البلدان والصف6 له 3 حصص يدرس فيها علم الكيمياء وعلم مخلوقات الكون والصف السابع له 3 حصص يدرس فيها علم قوانين الكون وعلم المؤسسات العامة وعلم الحيوانات والنباتات المحلية
5-منهج التاريخ :
تتمثل أهدافه فى معرفة التلميذ قصص الرسل (ص)ليأخذ منها العبرة فى حياته وهو ينقسم لنوعين (أ)قصص الرسل (ص) (ب)قوانين التاريخ العامة ويدرس المنهج ابتداء من الصف5 وحصصه 2 تدرس بها القصص قصص الرسل (ص)كلهم فى القرآن وفى الصف6 تدرس قصة النبى الخاتم (ص)وحدها وحصصه 2 وفى الصف 7 تدرس قوانين التاريخ وحصصه 2 .
6- منهج القرآن:
الهدف من المنهج هو حفظ القرآن وفى كل صف يتم حفظ جزئين ابتداء من الجزء28 حتى الجزء 15 ولكل صف من السبعة 4 حصص أسبوعيا يتم فيها التحفيظ والشرح المبسط للمعنى .
7-منهج الألعاب (التربية البدنية ):
يهدف المنهج لبناء جسم التلميذ ومعرفته لتكوينه العضلى والعظمى ومعرفته لقوانين بعض الألعاب وفروع المنهج هى (أ)بنيان الجسم (ب)قوانين الألعاب وهى توزع كالتالى :الصفوف 1،2،3،4 يدرس فيها قوانين الألعاب مع ممارستها وفى الصفوف 5،6،7 يدرس فيها بنيان الجسم وتمارس فيها الألعاب التالية :الرماية والجرى والوثب والسباحة والكاراتيه وتمارس ألعاب الكرة قليلا بمختلف أنواعها حيث يخصص لها حصة واحدة من الثلاث حصص التى هى نصيب المنهج فى كل صف .
8- منهج الحرف :
يقصد به معرفة بعض أوليات الحرف وممارستها والهدف منه معرفة التلميذ للأوليات لتطبيقها فى حياته وهو مقرر على الصفوف 5،6،7 وله حصتين أسبوعيا وهو يشمل الطهى والكى والكنس وتنظيف الأثاث فى الصف الخامس وفى الصف السادس النجارة والسباكة والكهرباء وفى الصف السابع الطلاء والبناء .
مناهج الكليات :
تنقسم المناهج لمناهج تخصصية ومناهج الوحى وتقسم الحصص بينهم مناصفة :
(أ)مناهج مواد التخصص وأهدافها هى معرفة الطالب العلم الذى سيتخصص فى العمل به بعد تخرجه وأن يتدرب على ممارسته داخل وخارج الكلية وقاعدة تدريس مواد التخصص هى السنوات الأربع الأولى هى دراسة لكل فروع التخصص والسنوات الثلاث الأخيرة هى دراسة لفرع واحد هو الفرع الذى سيعمل به مستقبلا ويفرض على كل الكليات التدريب على الحاسوب .
(ب)مناهج الوحى والهدف منها معرفة الطالب أحكام الإسلام كلها ليعمل بها فى حياته متى حدثت له وقائعها وتشمل المناهج التالى :
-حفظ الأجزاء من 14:1 من القرآن كل عام جزئين -تفسير القرآن – أحكام الإسلام .
ويتم توزيع الأربع الأخيرة بحيث يدرس كل عام جزء منها والمناهج هنا لا تعطى فى صورة كتب وإنما فى صورة حاسب مسجل عليه المناهج .
-الإعداد للجهاد وهو تعلم للرماية وفنون القتال لغير كليات الجهاد والشرطة .
-دراسة لغة ثانية هى العربية لكل الولايات غير المتحدثة بها وأى لغة للولايات العربية من بين لغات الولايات الأخرى وتقسم دراستها على السنوات السبع .
طرق التدريس :
تنقسم طرق التدريس لنوعين :طرق كلامية ،وطرق كلامية فعلية ،والطرق الكلامية يراد بها استخدام الكلام فى الشرح فقط وهذه الطرق هى :
أ-الإلقاء وهو كلام المعلم الملقى على مسامع التلاميذ وأفضل استخدام لها هو مع كبار السن وفى بعض المواد مثل التاريخ وتلاوة القرآن .
ب-الحوار وهو نقاش كلامى بين المعلم وتلاميذه حول موضوع الدرس .
والطرق الكلامية الفعلية هى طرق يشترك فيها الكلام مع الفعل وهى :
أ-الاستنباط وهى أن يفعل المعلم بمفرده أو مع التلاميذ أفعال ثم يستنتجون المطلوب من خلال ملاحظتهم وتحليلهم لهذه الأفعال .
ب-التطبيق وهى أن يقول المعلم بمفرده أو مع التلاميذ قول ثم يشتركون فى فعل ما يثبت القاعدة القولية ،ومما ينبغى قوله أن المعلم يستخدم فى الدرس الواحد طريقة أو أكثر ويقصد بطرق التدريس الإطار العام لتوصيل المعلومات وليس شرح الدرس بتفاصيله .
أساليب الشرح :
أسلوب الشرح يقصد به عرض تفاصيل الدرس من أجل أن يفهمها الكل ومن أساليب الشرح ما يلى :
-تصوير غير المحسوس بالمحسوس – الإشارة لسبب الأمر –القياس وهو رد أمر إلى أمر أخر مشابه له لاستخلاص حكم أو برهان – الحكايات الهادفة – لفت النظر بالإشارة لشىء للتفكير فيه للخروج بنتيجة ما – اللعب المفيد لفهم معلومات الدرس – مشاهدة المعلومات فى الواقع .
التعامل بين الطالب والمعلم :
إن أسس العلاقة بين الطالب والمعلم هى :
-طاعة الطالب للمعلم باعتباره من أولى الأمر مصداق لقوله بسورة النساء "وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم ".
-أن الطالب عليه أن يعتذر للمعلم كلما أخطىء كما فعل موسى (ص)بقوله لمعلمه العبد الصالح (ص)كما جاء بسورة الكهف "لا تؤاخذنى بما نسيت ".
-أن المعلم يمنح الطالب ثلاث فرص للخطأ الدراسى - وهو الوحيد من الخطأ السلوكى الذى فيه فرص للسماح والباقى ليس فيه عفو - وفى الثالثة يعاقب الطالب كما فعل العبد الصالح (ص)عندما سامح موسى (ص)فى المرتين وأخبره بالعقاب وهو ترك مصاحبته إن أخطأ فى الثالثة وفى هذا قال تعالى على لسان موسى (ص)الذى اختار عقابه بنفسه وفى هذا قال "إن سألتك عن شىء بعدها فلا تصاحبنى قد بلغت من لدنى عذرا "وقال العبد الصالح (ص)هذا فراق بينى وبينك "
-أن المعلم عليه أن ينبه الطالب للخطأ على الفور كما فعل العبد الصالح (ص)مع موسى (ص)عندما قال له فى كل خطأ كما بسورة الكهف "ألم أقل لك إنك لن تستطيع معى صبرا ".
-أن المعلم إن شرط على الطالب شرطا فى بداية التعلم وجب على الطالب طاعته ما دام قد وافق عليه كما شرط العبد الصالح (ص)على موسى (ص)ألا يسأله عن شىء حتى يكون هو البادىء بالحديث عنه وفى هذا قال بسورة الكهف "قال فإن اتبعتنى فلا تسئلنى عن شىء حتى أحدث لك منه ذكرا ".
تأليف الكتب الدراسية :
إن قواعد تأليف الكتب الدراسية هى :
- وضوح أفكار ومعلومات الكتاب مع الاستدلال بالبراهين فى كتب الكبار خاصة.
- سهولة العرض باتباع الوسائل المختلفة مثل الحوار والصور والرسوم والحكايات .
- عدم عرض الأقوال المخالفة لأحكام الإسلام إلا إذا كانت مذكورة مع البراهين المفندة لها .
- اتباع سياسة الخط الأفقى وهى وجود وحدة بين المواد التى تدرس فى الصف الواحد بمعنى وجود قاموس كلامى محدد لكل صف يناسب سنه ومعارفه السابقة .
- اتباع سياسة الخط الرأسى وهى وحدة المادة فى الصفوف المختلفة بمعنى توزيع الموضوعات فى المادة الواحدة على السنوات أى الصفوف بحيث لا تتكرر .
- فى كتب اللغات يراعى ذكر أصوات اللغة فى أول الكتاب مع طرق كتابة كل صوت والمواضع التى يكتب فيها ولا ينطق ويكتب الصوت بحروف لغة التأليف وتذكر القوانين الصوتية للغة بعدها حتى يتعلم الإنسان نطق الكلمة بلا معلم وذلك مع كتابة نطق الأصوات بكتابة لغة التأليف فمثلاTh يكتبان زَ فى العربية ويذكر قاموس كلمات اللغة كالتالى :
المعنى حسن ،جميل ،خير النطق بلغة التأليف جٌود الكلمة باللغة المتعلمة good وتذكر القواعد التركيبية للجمل فى اللغة فى فصل خاص وفى النهاية الدروس .
والحمد لله أولا وأخرا.

اجمالي القراءات 16449

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 372
اجمالي القراءات : 3,017,079
تعليقات له : 172
تعليقات عليه : 350
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt