هل هناك من يستطيع الرد نيابة عني علي الاستاذ كامل النجار؟

عمرو اسماعيل في الإثنين 08 اكتوبر 2007


نشرت مقال علي موقع إيلاف ونشر هنا أيضا ..فرد عليه الاستاذ كامل النجار علي إيلاف أيضا ..وأصدقكم القول لم أستطع الرد عليه ..  لأنني لا أدعي ولم أدعي التفقه في الدين .. وهاأنا أنشره رده هنا كنوع من الاطلاع علي الرأي الآخر كما حدث مع مقال الأستاذ حسين ديبان عن تايلند .. والأهم كنوع من التساؤل ...فالاستاذ النجار طرح العديد من الأسئلة لا أملك عليها إجابة ..وأتمني أن يفتح الله علي من هم أكثر مني علما الرد علي هذه الأسئلة ..

وهذا هو المقال:

عن ايلاف ذلك الكتاب لا ريب فيه 2007 الجمعة 14 سبتمبر كامل النجار ________________________________________ تعقيباً على السيد عمرو إسماعيل


كتب السيد عمرو إسماعيل مقالاً بموقع إيلاف الإلكتروني بتاريخ 12 سبتمبر 2007 يدفع فيه بأن الإيمان بالأديان لا يتم عن طريق العصا والسيف وأن الحكومات في الحياة الدنيا يجب أن تكون من الناس وللناس ولا مكان للحكومات الدينية. والفكرة في حد ذاتها سليمة وتستحق المساندة من كل شخص سوي، غير أن السيد عمرو حاول أن يبرهن على صواب رأيه بالاستشهاد بالقرآن، والقرآن، كما قال الخليفة علي بن أبي طالب، حمال أوجه. وحمال أوجه تعني أن كل آية يأتي بها السيد عمرو يستطيع من يجادله أن يأتي بآية تخالفها في المعنى. ولهذا السبب قال علي بن أبي طالب لابن عمه – عبد الله ابن عباس - عندما انتدبه ليحاور الخوارج، عمرو اسماعيل: ذلك الكتاب لاريب فيه قال له (لا تجادلهم بالقرآن، بل جادلهم بالحديث). أما فكرة انتشار الأديان بغير العصا والسيف فلم تحدث إلا في المسيحية قبل أن يعتنقها الإميراطور قسطنطين وتصبح الدين الرسمي للإمبراطورية. اليهودية لم تنتشر خارج بني إسرائيل ومع ذلك شهدت حروباً دينية عديدة. أما الإسلام فلم يخرج من المدينة إلا على أسنة الرماح والسيوف. بدأ السيد عمرو مقاله بالآتي (الم.. ذلك الكتاب لا ريب فيه.. هدي للمتقين..الذين يؤمنون بالغيب ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون.. والذين يؤمنون بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون.. أولئك علي هدي من ربهم وأولئك هم المفلحون. صدق الله العظيم). ثم أردف قائلاً (كلام واضح لا يحتاج تأويلا ولا تفسيرا.. يدخل القلب والعقل معا.. كتاب الله لاريب فيه.. وليس مثل بعض الكتب من التراث التي تحتمل كل الريب..) انتهى. وهذا الكلام قد يدخل القلب، قلب المؤمن، لكنه لا يدخل العقل إذ ليس هناك من شك أن الذين يرتابون في هذا الكلام كثيرون، ولا يدخل عقولهم أن يؤمنوا بالغيب، ولذلك أصبحوا خارج تعريف المؤمن. وبمجرد أن خرج الإنسان من تعريف المؤمن، أصبح لا حقوق له في الإسلام. والمشكلة في كل الأديان، وبالأخص في الدين الإسلامي، أن أغلب ما يُقال في الكتب المقدسة وأقوال الأنبياء ورجال الدين، يتعارض مع العقل، ولكن المؤمن به، يؤمن بكل حرف فيه دون أي تفكير في المحتوى. فمثلاً، قال السيد عمرو في نهاية الآية المذكورة (صدق الله العظيم). والعقل المحايد لا يقبل مثل هذه المقوله لسببين: السبب الأول هو أن القاريء عندما يختم الآية ويقول: صدق الله العظيم، يعني أنه في موقع يسمح له بأن يشهد بصدق الله، والمخلوق لا يمكن أن يشهد بصدق الخالق، لو أن الله فعلاً قد خلقه. والسبب الثاني: إذا قلنا إن الله قد صدق في هذه الآية، فهذا يعني أنه يمكن أن يكذب في غير هذا الموضع. لأنه لو كان صادقاً كل الوقت ولا يجوز عليه الكذب، يصبح من الغباء أن نؤكد على صدقه كلما قرأنا سورة من القرآن، ونحن نعرف أنه لا يكذب، ولكنه الإيمان الذي يعزل العقل ويمنعه التفكير. هل الإنسان فعلاً خليفة الله على الأرض؟ يقول السيد عمرو (لقد استخلف الله الانسان في الأرض وترك له حرية الاختيار وحكم نفسه) ولكن العلم يخبرنا أن الحيوانات عاشت على هذه الأرض ملايين السنين قبل أن يظهر الإنسان، فهي أحق من الإنسان أن تعيش على هذه الأرض وأن تُستخلف. ولكن جاءت الأديان وزعمت أن الإله يحب أن نقدم له القربان، كما كانت تُقدم إلى الأصنام، وأصبحت الحيوانات الأليفة هي الضحية. نقتلها حتى دون أن نحتاج لحمها. بل أصبح قتل الحيوان نوعاً من الرياضة. فما الذي أعطى الإنسان الحق في إبادة من ظهر على الأرض قبله وكان خليفة على الأرض قبله؟ الأديان أعطت الحق للإنسان على أساس أن الإله حباه بالعقل ولذا أصبحت لحياته حُرمة وقداسة. فإذاً حرمة الحياة مصدرها العقل. ولكن هناك ملايين من البشر ولدوا بعاهات ذهنية تجعل مقدرتهم العقلية لا تزيد عن مقدرة بعض الحيوانات الذكية، فهل يحق لنا أن نقتل مثل هؤلاء الناس لأن عقولهم لا ترقى إلى مستوى عقول الحيوانات؟ بالطبع لا. فكل حيوان، والإنسان حيوان، له الحق في الحياة على الأرض، وليس للإنسان أي حق يزيد عن حق الحيوانات الأخرى، ولذا نجد في الغرب جمعيات الرفق بالحيوان، التي تعتني بالحيوان كما تعتني بالأطفال الصغار. ولكن في بلاد الإسلام، حيث يخبرنا القرآن أن الله جعل الإنسان خليفةً على الأرض، يضيع حق الحيوان، كما يسلب الحاكم باسم الله حق الإنسان. والسبب الرئيسي الذي يجعل الحاكم يسلب حقوق المسلمين هو الأمر في القرآن الذي يقول (يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله والرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون) (النساء 59). بينما في البلاد الديمقراطية فإن أولي الأمر يطيعون الناخبين. ولا يجوز بأي حال من الأحوال تمكين رجال الدين من حكم الناس باسم الإله. ألا تكفيهم السيطرة على عقول البسطاء وعلى أموالهم باسم الإله؟ أما قول السيد عمرو (أن الله ترك للإنسان حرية الاختيار وحكم نفسه) قول لا تسانده آيات القرآن. فالآيات القرآنية التي تخبرنا أن الإنسان لا إرادة له كثيرة جداً، منها: (وما تشاءون إلا أن يشاء الله) ( الإنسان 30) (ولو أننا نزّلنا إليهم الملائكة وكلمهم الموتى وحشرنا عليهم كل شئ قُبلاً ما كانوا ليؤمنوا إلا أن يشاء الله ولكن أكثرهم يجهلون) ( الأنعام 111) (من يشأ الله يضلله ومن يشأ يجعله على صراط مستقيم) ( الأنعام 39) (ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة ولكن يضل من يشاء ويهدي من يشاء) (النحل 93) (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى) (الأنفال 17) فالإنسان في الإسلام ليست له الحرية في أي شيء، حتى طريقة الوضوء أو دخول الحمام أو ممارسة الجنس مع شريك الحياة، كلها يجب أن تسير حسب الطريقة التي فعلها بها النبي. فحرية الاختيار هي عدو الإسلام اللدود، ولذلك يكرر علينا القرآن هذه الآيات التي تجعل من الإنسان "روبوت" يتحكم فيه الإله والرسول والقرآن ورجل الدين وولي الأمر. وحتى عندما يعتدي المسلم ويقتل شخصاً آخراً يكون الرامي أو القاتل هو الله والمسلم مجرد أداة قامت بالفعل. ثم يقول السيد عمرو إسماعيل (فمن يقول الحكم لله هو يخلط الأمور، وحكمة الله في الاستخلاف والحساب هو أن جعل الحكم في الأرض هو للإنسان من بني آدم..وبعث الرسل ليذكروا هذا الانسان لا ليجبروه.. فمن يستعمل سيفا أو عصا لإجبار الناس علي الإيمان هو في الحقيقة مخالف لأوامر الله.) انتهى. وفي الحقيقة فإن جميع الأديان أعطت الحكم لرجالات الدين، أو بالأحرى أن رجالات الدين أعطوا الحكم لأنفسهم لأن الدين من صناعتهم. فموسى وهارون جعلوا الحكم في أيدي أحفاد هارون من الحاخامات، وما زال للحاخامات دور كبير في الحكم حتى في حكومة إسرائيل العلمانية. وفي المسيحية فقد حكم البابا والقساوسة باسم الله حتى قيام الثورة الصناعية وتحرر الإنسان الغربي من حكم الكنيسة. أما في الإسلام فالقرآن يخبرنا صراحةً أن الحكم لله، فهو يقول: (وأن أحكم بينهم بما أنزل الله ولا تتبع أهواءهم) (المائدة 49) (إنما أنزلنا إليك الكتاب لتحكم بين الناس بما أراك الله ولا تكن للخائنين خصيماً واستغفر الله إن الله كان غفوراً رحيماً ولا تجادل عن الذين يختانون أنفسهم إن الله لا يحب من كان خواناً أثيما) (النساء 105-110) (إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونورٌ يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحقظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء فلا تخشوا الناس وأخشون ولا تشتروا بآياتي ثمناً قليلاً ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) (المائدة 44) (وليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون) ( المائدة 47) طبعاً نستطيع أن نحاور رجال الدين بأن الحكم المشار إليه ما هو إلا الحكم بين الناس يوم القيامة أو الحكم بين شخصين تشاجرا على أمرٍ ما وأتيا النبي ليحكم بينهما، ولكن رجال الدين يفسرون القرآن حمال الأوجه بما يتفق ومصالحهم. ولذلك قالوا إن الحاكمية لله. وعندما يقول السيد عمرو (فمن يستعمل سيفا أو عصا لإجبار الناس علي الإيمان هو في الحقيقة مخالف لأوامر الله) قول يعارض ما جاء به القرآن ويكذبه تاريخ انتشار الإسلام، فآيات القتال في القرآن عديدة، منها: (إن الله يحب الذين بقاتلون في سبيله صفاً كأنهم بنيان مرصوص) ( الصف 49) (يأيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار) (التوبة 123) وهناك أكثر من عشر آيات تحض النبي والمسلمين على قتال الناس حتى يسلموا أو يدفعوا الجزية التي ترهقهم مادياً ومعنوياً فيضطرون إلى الدخول في الإسلام هروباً من الجزية والخراج. ومحاولة الالتفاف حول رجال الدين بتفسير القرآن تفسيراً مخالفاً لتفسيراتهم لا تجدي نسبة للبراعة التي اكتسبها رجال الدين على مر القرون. ولأن القوانين المدنية تقول إن أحدث مواد القانون تُبطل عمل المواد السابقة المشابهة لها، اخترع رجال الدين مفهوم الناسخ والمنسوخ. وهذا هو ما حاول السيد عمرو تخطيه عندما استشهد بالقرآن على عدم إجبار الناس على الإيمان، فقال (لقد قال الله مخاطباً النبي محمداً ((صلى الله عليه وآله وسلم): (ولو شاء ربّك لآمن مَنْ في الأرض كلّهم جميعاً أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين) وقال سبحانه: (وما جعلناك عليهم حفيظاً وما أنت عليهم بوكيل).. وقال تعالي (وما أنت عليهم بجبّار فذكِّر بالقرآن مَن يخاف وعيد ).. وقال سبحانه (فإن أعرضوا فما أرسلناك عليهم حفيظاً إن عليك إلاّ البلاغ ) وقال تعالى: (فذكِّر إنّما أنت مذكِّر * لست عليهم بمصيطر * إلاّ منَ تولّى وكفر* فيعذبه الله العذاب الأكبر )) ونلاحظ أن جميع هذه الآيات من سور مكية، وهي يونس والأنعام وق والشورى والغاشية، ولم يستشهد السيد عمرو بأي آية مدنية تحض على عدم إكراه الناس على الدخول في الإسلام إذ لا وجود لمثل هذه الآيات في قرآن المدينة، ما عدا الآية (لا إكراه في الدين) التي وردت في أول سورة نزلت بالمدينة، ثم تغير الحال بعد سورة براءة. وحجة رجال الدين هي أن جميع الآيات المكية المتسامحة مع الكفار قد نسختها الآيات المدنية. وهذا يتماشى مع ما قلناه عن القوانين المدنية، فالقانون اللاحق يعلو على السابق. ثم يسأل السيد عمرو (وهل هو حكم الله أن يتقاتل المسلمون صراعا علي السلطة السياسية..ويقتلون بعضهم البعض في موقعة الجمل أو صفين..معاذا الله.. وهل هو حكم الله أن تقوم الدولة الأموية علي أشلاء وجثث أهل البيت ويفعل يزيد مافعله في أهل المدينة..معاذ الله..تعالي عن ذلك علوا كبيرا.) انتهى. ونقول له: نعم، هي إرادة الله أن يقتتل المسلمون على السلطة السياسة لأن القرآن يقول (وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما) (الحجرات 9). فلا بد أن الله قد علم أن المؤمنين سوف يقاتلون بعضهم بعضاً ولذا أتى بهذه الآية. وإذا لم يكن القتال بين المسلمين على السلطة السياسة، فعلى ماذا يتقاتلون؟ وأما عن الدولة الأموية وقيامها على أشلاء أهل البيت، فهي بالمثل إرادة الله، وهذا ما قاله معاوية مراراً وتكراراً. فمعاوية كان يردد أن ((الله يقول (قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء) (آل عمران 26) فلو لم يرد الله أن أتولى حكم المؤمنين لانتزعه مني.)) وعندما بعث يزيد الحجاج بن يوسف ليدك الكعبة بالمنجنيق، تخلى الله عن الكعبة ولم يرسل الطير الأبابيل ليحميها. فأرجو أن أكون قد وضحت للسيد عمروإسماعيل أن الاستشهاد بالقرآن حمال الأوجه ما هو إلا محاولة في تجميل صورة القرآن وجعله مواكباً لروح العصر، وأن هذه المحاولة مصيرها الفشل لأن القرآن حمال أوجه. ولأنه حمال أوجه لا يجوز أن يتخذه الإسلاميون تبريراً لاغتصاب الحكم باسم الله. الحكم يحتاج قوانين ودساتير لا تقبل التأويل واللف والدوران، وعليه لا بد أن يكون حكم الناس بالناس ومن أجل الناس وبقوانين يرتضيها الناس وليس بقوانين متضاربة اخترعها رجال الدين. الحجة ضد الحكم الديني يجب أن تكون مبنية على المنطق البحت وبدون اللجوء إلى الدين لأن الدين عبارة عن علاقة فردية بين الإنسان ومعبوده، بينما الحكومة عبارة عن أداة دنيوية يستعملها الناس لتسيير أمور حياتهم ويتساوى في عُرف هذه الحكومة جميع المواطنين بلا أي اعتبارات لعلاقاتهم مع الكائن الغيبي الذي نسميه الإله أو الدين، وبدون أي اعتبار للون أو للميول الجنسية أو الجندرية (ذكر أو انثى). وعندما يجادل السيد عمرو إسماعيل من أجل حكومة مدنية جدالاً يعتمد المنطق فقط، سوف أكون أول من يؤيده ويشد أزره.

كامل النجار عن ايلاف

 

اجمالي القراءات 9043

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 09 اكتوبر 2007
[11811]

أخى العزيز د. عمرو سأرد عليه بمقال كامل ..

أخى الحبيب د. عمرو
بعونه جل وعلا سأرد على كل ما قاله د. كامل النجار ، وإن كنت لا أعرف هل هو دكتور اى طبيب بشرى ـ أم حاصل على دكتوراه فلسفة ..
تحياتى و تمنياتى لك بصوم مقبول و عيد سعيد وأيام اسعد ..

2   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الثلاثاء 09 اكتوبر 2007
[11821]

اخي العزيز الدكتور عمرو

قرات مفالتك هذه وسرني حرصك على مكانة هذا الدين ومكانة القرآن الكريم وبانتظار ما سيكتبه الدكتور احمد صبحي منصور فقد عهدنا منه كل خير
لكن ما اعجبني فيها اكثر من ذلك كله كلمتك (..وأصدقكم القول لم أستطع الرد عليه) فما عهدناه من غيرك وخاصة ائمة الفقه البخاري لقد افحمتهم
احيي فيك هذه الروح وهذه الصراحة فقد جسدت تماما شرف الخصومة
وفي الختام لك تحيتي
وكل عام وانت بخير

3   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 09 اكتوبر 2007
[11824]

أنت أهل لها يا دكتور احمد..

سأكون مقدرا ذلك يا دكتور احمد فأنت أستاذنا وأهل للرد ..أعتقد أن د.كامل النجار طبيب بشري في الأساس ..
وأشكر الأستاذ الفاضل محمد مهند مراد علي تشجيعه وعلي إسهاماته القيمة علي الموقع ..

4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 09 اكتوبر 2007
[11849]

لم يكن عهدى بك ياعمرو

أخى عمرو, لم يكن عهدى بك منذ عرفتك انك لا تستطيع ان ترد على مقال ما او موضوع ما خاصة فيما يتعلق بالعقيدة فقد عهدتك ملما بها الماما كان يسمح لك بمقارعه الكثيرون على الموقع الأخر ومنهم من كان يعتقد الجميع بإلمامهم الكامل بشؤن الإسلام.

عندما يتنافش طرفان, يكون ذلك دائما على أرضية مشتركه, اذ لا يمكن ان يتناقش طرفان بلغة مختلفة لايفهم كل منهم الأخر, او بطريقة عشوائية غير ذات قاعدة متفق عليها مسبقا.

دعنى اعطيك مثالا, اذا نافشت مسلما اخر, فالأرضيه المشتركه هى انكما كلاكما تؤمنان بالله وتؤمنان بأن محمدا هو رسول الله وان القرآن هو الكتاب الذى انزل على محمد, وبعد ذلك قد تختلف وجهات النظر او المفهوم عن الأحاديث او عن مفهومه لآية من القرآن والذى قد لا يتفق مع مفهومك لها...الخ

وعندما تنافش غير المسلم وليكن مسيحيا عن الإسلام , فالأرضيه المشتركه هو ايمانه بأن الله هو الخالق وايمانه بأن المسيح هو الذى جاء بالمسيحيه بصرف النظر عن اختلاف المفاهيم حول طبيعة المسيح, وايمانه بالتوراه وبأحد الأناجيل طبقا لأى طائفة مسيحيه ينتمى اليها.

وعندما تنافش يهودى فهو يؤمن بالله خالق كل شيئ, ويؤمن بموسى ...الخ

وعندما تناقش ( Agnostic) او من يؤمن بالله كخالق لكل شيئ غير انه لا يؤمن بالأديان السماويه المعروفه أجمعها, فأنت تعرف خلفيته كى تحاوره
وحتى عندما تنافش من لا يؤمن بالله او الأديان كلها, فأنت تعرف ايضا ماذا تتوقع.

غير ان الأستاذ كاتب المقاله, استطاع بدهاء ان يتحجب او يتنقب, مع الإعتذار للتشبيه, بحيث لم يفصح عن ما يؤمن به شخصيا, وما يمكن ان يقبله فى مناقشة او ما لايمكن ان يقبله, ومن هذا المنطلق اصبح من السهل عليه ان يستعمل كل ما اتيح له كى يهاجم الإسلام, ولكنه لأنه ( منقب محجب) لا يسمح لك او لأى محاور اخر ان يعرف كيف يحاوره, وكان من الأشرف له والأجدر ان يأتى ( نظيفا) ( to come clean) ويعلن للجميع ما يؤمن به شخصيا, سواء كان ملحدا او غير ملحد , سواء كان له شخصيا افضلية معينه فى الدين والعقيده او انه لا يعترف بوجود الله أصلا, لأن ذلك يغير كثيرا من منهاج الحوار معه , والذى اعتقد انك وأى كاتب على هذا الموقع كفيل بأن يرد عليه بمنتهى البساطه, ولكن عدم اعلانه عن كينونته الداخليه وما يؤمن به وما لا يؤمن به, ستجعل من منافشته او الرد عليه عملا مستحيلا, حتى بالنسبه لأخى أحمد صبحى والذى نعرف انه مؤهل لمناقشة ما يتعلق بالأسلام والقرآن, فسيكون هذا نوعا من التحدى الغير متكافئ او الغير عادل, فهمها شرح له معنى الآيه موضع السؤال وكيف جاءت, فهو كما قال سيرد بآية اخرى تحمل عكس المعنى الظاهر, وسوف يناقش كما ابدى فى مقالته مستشهدا بأحاديث ما أنزل الله بها من سلطان.

لست اود ان اذكر كل ما اتى به من تضليل وتزوير ووضعه كأنه حقيقة لا تقبل النقاش, ولكن انا شخصيا لا امانع من الرد عليه او منافشته بشرط ان يبدأ هو بتوضيح موقفه من الدين بصفة عامه وما يؤمن به وما لايؤمن به.

5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 10 اكتوبر 2007
[11856]

أوافق تماما علي تفسيرك يا أخي فوزي ..

دائما حكيم أخي الفاضل فوزي فراج ..
تفسيرك فعلا مقنع ..لم أعرف كيف أرد لأنني مش لاقيله مدخل بالعامية المصرية ..
تجيله يمين يجيلك شمال ويثبت وجهة نظره في النهاية أن القرآن حمال أوجه ..
لهذا قررت أن أعرض الأمر علي من هم أقدر مني ..ورحم الله أمرؤ عرف قدر نفسه ..

6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 10 اكتوبر 2007
[11872]

(( ولكم فى القصاص حياه))

استاذنا الكريم .د عمرو إسماعيل ..كل سنه وحضرتك طيب بمناسبة العيد .
استاذنا الكريم .فى الحقيقه كنت اود الرد على الأستاذ النجار كما طلبت حضرتك .وخرجت بألأمس إلى مشوار طويل شويه وكان يشغلنى بالفعل ما توارد على فكر استاذنا فوزى فراج فى نفس الوقت . من أى ارضية حواريه نبدا معه الحوار هل من رفضنا لمعظم التراث وكل الحديث والروايات ونحتكم إلى القرآن الكريم فقط ؟؟ وهل سيقبل هو ذلك ؟؟ ام ان نستخدم نفس اسلوبه وهذا ما نرفضه بل اعتقد ان الموقع إنشىء من أجل الفصل بين الإسلام وكتابه القرآن وبين التراث وكتبه من الروايات والسير والأحاديث وووو ولا يمكن الجمع او المزج بينهما ابدا ..وهذا ما نجاهد سلميا لإظهاره وتعليمه للمسلمين قبل غيرهنم وبمعنى أخر إصلاح المسلمين من داخل الإسلام ....وعند عودتى وتابعتى للموقع وجدت تعقيب استاذى -د- منصور .وإسستعداده للرد على ألدكتور النجار .فحمدت الله لأننا سنتعلم منه كثيرا فى شان مفهوم الجهاد وسيكون افضل من يحاور ويناقش فى هذا الشأن ..ولملمت اوراقى وأعدتها ألى الدر ج مرة أخرى ,
وعلى كل ألأحوال أنا افهم من القرآن الكريم أن تشريع الجهاد يماثل ويضاهى او أنه جزء من تشريعات القصاص ولكن على دائرة اكبر واوسع ..فهل شرع القصاص للإعتداء ام لردع المعتدين وإخبارهم على ان المجتمع سيقتص منهم فى حال تعديهم على أحد افراده؟؟وكذلك نشريع الجهاد فهو للقصاص من المعتدين الحربيين على الدولة والمجتمع وإرغامهم على العودة لأصل الحياة وهو ألأمن والسلام وإجبارهم على دفع قيمة الخسائر التى تسببوا فى إحداثها وهو ما يسمى بالجزيه ..
ويجب ان نعلم ان الجهاد والقتال لرد العدوان لا يقتصر على المعتدين من غير المسلمين فقط ولكنه يمتد لرد الإعتداء من كل الناس حتى لو كان المعتدى إمام بيت الله الحرام فالتشريعات الإسلاميه تنحاز للإنسان عموما بغض النظر عن دينه وتدينه وعقيدته لأنها تشريعات لحفظ الحياة المدنيه ..
وتقبلوا خالص التقدير والإحترام.

7   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الإثنين 15 اكتوبر 2007
[11985]

واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما



أستاذى د/عمرو اسماعيل

كان ردك أبلغ رد فى مواجهة كل هذا الجهل

وفى انتظار الاستنارة برد د/ صبحى

وكل عام وانتم بخير وسلام وأمان وطمأنينةالعلماء المؤمنين المخلصين لخالقهم ولدينهم.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-30
مقالات منشورة : 131
اجمالي القراءات : 1,036,567
تعليقات له : 1,140
تعليقات عليه : 798
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt