سبتمبر: هل يمكن أن يتكرر ثانيةً؟

د. شاكر النابلسي في الخميس 11 سبتمبر 2008


-
اليوم الخميس، الحادي عشر من سبتمبر، الذكرى السابعة للكارثة التي قام بها العرب المسلمون بالذات. ومنذ سبع سنوات حتى الآن، سالت الأقلام وتعددت التفسيرات، وصدرت البيانات، وتألفت الكتب، وأُقيمت الندوات، لكي تفسر لنا، لماذا ارتكب العرب المسلمون هذه الكارثة الإنسانية المفجعة. وحار العقل العربي بهذه الكارثة إلى درجة أن قسماً من الباحثين والمعلقين العرب، أنكر مسؤولية العرب عن هذه الحادثة، وعلى رأسهم محمد حسنين هيكل، الذي أكد بأن المجرمين الذين قاموا بهذه الحادثة، هم من الصرب، وأكد أن "أبن لادن ليس لديه قوة وحش فرانكشتين. وهو على وجه القطع، لا يستطيع أن يخطط، أو يدير عمليات من نوع صواعق نيويورك وواشنطن، فضلاً عن أنه لا يظهر ما يؤكد علاقة هذه الكارثة بحق عربي مغتصب في فلسطين" (حريق أمريكي وعالمي، جريدة "السفير"، بيروت، 1/10/2001).



-2-
ولم يكن هيكل (إمام الرأي السياسي العربي) هو الأول والأخير الذي فشل في الكشف عن مرتكبي هذه الحادثة، بدافع الدفاع عن العرب والعروبة، وكيداً بأمريكا وكرهاً لها، ولكن كان هناك طابور طويل من اليمين والوسط واليسار العربي والإسلامي، يقول مقولة هيكل، ويرددها، دون حساب للعقل العربي أو العقل العالمي الذي ينتظر أن يقرأ ما يقوله العرب المسلمون في هذه الكارثة. بل إن الكثيرين من المعلقين كان لديهم إحساس بالفرح والغبطة، بما قام به العرب المسلمون في هذه المناسبة. فقال فهمي هويدي "الأمريكيون دفعوا ثمن انحيازهم" (جريدة الوطن، الكويت، 25/9/2001). وقال حمزة منصور القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في الأردن: "هذه رسالة للعمائم المصطفة تحت العلم الأمريكي" ("السبيل"، 15/10/2001). وقال يوسف العظم أحد القياديين في جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، مدافعاً عن "القاعدة" وعن ابن لادن: "دول العالم تلتقي على محاربة رجل واحد" ("السبيل"، 25/10/2001). وتكررت مثل هذه المواقف من "القاعدة" ومن قيادتها وعناصرها وإيديولوجيتها، وأصبحت قيادة الإخوان المسلمين وكأنها شريكة في هذا العمل "الجهادي الإسلامي" الذي خطى خطوات جبارة، نحو قيام الخلافة الإسلامية في أمريكا. "فالجهاد قد أُعلن قبل أن يعلنه أحد"، كما قال الشيخ محمد الجوزو (النهار،22/9/2001). وبعد سبع سنوات من إعلان الجهاد، تبين أن المسألة لا تتعدى فقاعة صابون، أو مشهداً من مشاهد الألعاب النارية التي نراها في مناسبات مختلفة، رغم أن ضحاياها كانوا أكثر من ثلاثة آلاف ضحية من 45 جنسية مختلفة.

-3-
وعودة إلى استنطاق العقل العربي المُغيّب في معظم الأحيان، وفي مختلف المناسبات، والاستعاضة عنه بالعواطف الجياشة والشعارات الحماسية، نستطيع ردَّ كارثة 11 سبتمبر إلى أسباب دينية وثقافية وسياسية واجتماعية مختلفة، كانت موجودة في الفضاء العربي الإسلامي، وما زالت موجودة حتى الآن. لذا، فإنه من غير المستبعد أن تتكرر هذه الكارثة في مكان من العالم، ومن قبل "القاعدة"، أو من قبل منظمات إرهابية أخرى، ما دامت الأسباب والدوافع لهذه الكارثة ما زالت موجودة ومتوفرة، ومنها:
1- من أبرز الأسباب الدينية، والتي ما زالت قائمة حتى الآن، عدم وجود فقه ديني عصري جديد، يضع العالمين العربي والإسلامي في قلب العصر، الذي نعيش فيه الآن. كما أن إغلاق باب الاجتهاد والعمل بمقولة "ما أغلقه السلف لا يفتحه الخلف" زاد الطين بلّة. وظل الفقه الديني الجديد المتمثل بزعماء التيار الديني كراشد الغنوشي، وأيمن الظواهري، وحسن الترابي، وغيرهم متركزاً على معادة الغرب وتكفيره، وإبراز مظاهر ظلمه وعدوانه، دون الخطو خطوة واحدة تجاه العصر.
2- من أبرز الأسباب الاقتصادية، والتي ما زالت قائمة حتى الآن، قيام ثورات الجوع المشتعلة والخامدة في العالم العربي، في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية، التي كانت سائدة في السبعينات، وما زالت حتى الآن. بل هي اشتدت أكثر فأكثر، مع ارتفاع أسعار البترول، وارتفاع أسعار الغذاء والكساء ومواد البناء تبعاً لذلك. ففي 1977 قامت ثورة الجياع في مصر، وفي السودان 1982، وفي تونس والمغرب 1984، وفي الأردن 1989. وبلغت نسبة الأسر العربية التي تعيش تحت خط الفقر 34 %. وفي مصر ودول أخرى ترتفع هذه النسبة إلى 60%. وأن دخل الفرد العربي – باستثناء دول الخليج – لا يزيد على دولارين أو ثلاثة في اليوم الواحد.
3- ومن أبرز الأسباب السياسية، والتي ما زالت أيضاً قائمة الآن، عيش الإنسان العربي في ظل حصار ثالوث متكلس وجامد. فهناك إيديولوجية العائلة الهرمية، على أساس الجنس والعمر. وهناك المؤسسة الدينية التي تُغرق المؤمنين في بحر التقاليد التي ترسّخت، وجعلتهم يرضون بمصيرهم وفقرهم على أنه قضاء وقدر. ثم هنا الدولة التي يطول ذراعها دونما حماية للمواطن بوضع قوانين أو دساتير حقيقية محترمة، كما قالت ثناء عبد الله في (خصوصية طرح الديمقراطية في الواقع العربي).
4- ومن أبرز الأسباب الاجتماعية، والتي ما زالت قائمة حتى الآن، ويمكن أن تهدد بقيام كارثة جديدة في مكان ما، وفي زمن ما، أن كافة عناصر المجتمع العربي لا تتقدم مجتمعة تقدماً واحداً متكافئاً. فنرى أن هناك مستويات تتقدم ومستويات تتأخر. هناك نواح تزدهر وهناك نواح تتقهقر. ومن هنا، تظهر هذه الفوضى التي نراها الآن في المجتمع العربي، وهذا الإهمال والابتذال في الشارع والمدرسة والبيت والفن والأدب والفكر. فلا نسق واحداً في المجتمع العربي. ففي الوقت الذي يتقدم فيه الفكر السياسي تقدماً محدوداً، نرى أن الممارسة السياسية تتخلّف، وتأخذ بأنظمة الخلافة الوراثية، وبآليات هذه الخلافة، وميراثها السياسي.

-4-
يقول عالم النفس الألماني الفلسطيني الأصل جهاد مرزوية، كما نقل عنه الكاتب الجزائري حميد زناز في بحثه (المسلم ذلك الفرد المقهور): أن التراتبية الصارمة التي تطبع العائلة العربية، تخنق أنفاس الشبان والشابات، وتحرمهم من التعبير عن غضبهم وتفريغه. وهذا يدفع بهؤلاء المقموعين إلى كبت حنقهم، والانكفاء على ذواتهم. وبما أن الانتحار مُحرّم في الإسلام، فإنهم يسعدون حينما تسنح لهم، في يوم من الأيام، إمكانية قذف ذاك الغضب المتراكم خارج ذواتهم بتوجيهه ضد الآخر. وهكذا يحولون الممنوع إلى فعل بطولي، فينتحرون ليقتلوا.
ويتساءل الباحث الجزائري، وأستاذ الفلسفة، حميد زناز:
ألا يكون سقوطهم في حفرة العمل الانتحاري، محاولة غير معلنة للبحث عن موت يعبرون به عن حقدهم الدفين، على اعتقالهم الثقافي؟

-5-
فهل يمكن أن نشهد مستقبلاً كارثة مماثلة لكارثة 11 سبتمبر، ما دامت الأسباب التي دفعت بالكارثة عام 2001 ما زالت موجودة فينا ولدينا وعندنا، بل إن هذه الأسباب في بعض المجالات قد ازدادت واشتدت. وأن الانتحار المجاني، بعد ما جرى في العراق ولبنان وفلسطين وبلدان أخرى بالنسبة للشباب العربي خاصة أصبح هيناً وسهلاً وحلاً سريعاً، لما يعاني منه مثل هؤلاء الشباب. ومن هنا نرى، أن الضربات العسكرية التي هي عبارة عن (بخاخ) مكافحة الحشرات، لن تجدي نفعاً، بقدر ما يجدى إصلاح الحال، الذي يبدو أنه أصبح من المحال.
السلام عليكم.

اجمالي القراءات 4310
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الجمعة 12 سبتمبر 2008
[26726]

أوافق الأخ أحمد ابراهيم وأزيد

1- محطة BBC نشرت فى هذا الوقت ان سبعة على الأقل من مختطفى الطائرات المزعومة قد فقدوا جواز سفرهم وانهم أحياء يرزقون !!

أى أن الأعداء نفسهم هم الذين اعترفوا بهذا ولم يكن دفاع نفس من العرب.

2- تم ضبط طلبة جواسيس اسرائيليين على أسطح عمارات مجاورة يصورون ويهللون للإنفجارات. وتم التحقيق معهم سريعا ورحلوهم لبلدهم. وتم التعتيم على هذا الخبر بعد ان تم نشره على الإنترنت.

3- تم الإستيلاء على فيديو كاميرات محطة بنزين مجاورة لمبنى البنتاجون.

كى لا يكون دليل ان الصواريخ هى التى ضربت البنتاجون وليست طائرة كما يدعون.

4- كل شهود العيان الذين حاولوا الكلام عن هذا قد تم تهديد حياتهم.

5- لقد نسى الكثيرون ان اسرائيل هى التى ضربت البارجة الأمريكية كى يوهموا العالم ان المصريين هم الإرهابيين. كان هذا فى أواخر الستينات.وبعد هذا قالوا لقد كان خطأ. ههههه.

على نفس خطى هذه الحادثة عملوا مسرحية 9/11 .

ألأخ شاكر أرجو ان تبحث عن كل الأشياء التى ذكرها الأخ أحمد ابراهيم قبل ان تتهم العرب بأنهم قتلة. والقتلةالحقيقيون هم الأمريكان وأسيادهم اليهود ( الذين يريد البعض هنا ان نسالمهم هههه ).


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 1,238,343
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 362
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة