حقائق قرآنيه

رمضان عبد الرحمن في الخميس 05 اكتوبر 2006






منذ فترة تحدثت عن عن موضوع "وصف القرآن لأهل النار " , ولم أستند أو أتخذ برهانا فى هذا الموضوع إلا لكتاب الله عز وجل ..
وكل ما قمت به أننى ذكرت بعض الآيات التى تتكلم عن أهل النار بوضوح وهذا ما جعل بعض الناس ينقلبوا على أعقابهم من الآيات القرآنيه لما فيها من وصف واضح وصريح لأهل النار :, حين نقرأ الآيات القرآنية فلا مجال للنقاش لأن هذا كلام الله .... وسوف أذكر بعض الآيات التى تتحدث عن أهل النار وعن أهل الجنة وهى توضح لنا ما سيكون واقعا يوم القيامة وبيان حال الفريقين كما سماهما القرآن فى قوله تعالى (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ) الشورى : 7


وعلى الرغم أن هذه حقائق قرآنية ربانية من الله عز وجل ولا تقبل الشك ولكن هذا الوضوح وما فيه من حسم للأمر يغضب بعض الناس لا أدرى لماذا ؟؟
وأن كل ما يذكر فى القرآن من آيات تتحدث عن يوم القيامه فهو واقع وتقول الآية (وَإِنَّ الدِّينَ لَوَاقِعٌ )الذاريات : 6 , (إِنَّمَا تُوعَدُونَ لَوَاقِعٌ ) المرسلات : 7 , (إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ ) الطور : 7 ... أى كلام الله سينفذ لا محالة , وتتحدث الآية التالية عن وصف أكثر وضوحا لأحد مواقف يوم القيامة يقول تعالى (وَجَاءتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ ) ق : 21 ... فهذه الآية تتحدث عن أهل النار وما سيحدث لهم بالفعل , معنى سائق وشهيد أى مـٌسَيطرعليها هذا هو الحق يوم القيامة وتتحدث آية أخرى عن تنفيذ خزنة جهنم لأوامر الله سبحانه وتعالى (أَلْقِيَا فِي جَهَنَّمَ كُلَّ كَفَّارٍ عَنِيدٍ ) ق : 24 ...وهذ ا أمر من الله ــ فهل بعد أمر الله كلام أخر أو استئناف كما فى محاكم الدنيا ؟؟ لا أظن لأن الآية التالية فى نفس السورة قد حسمت الموقف يقول تعالى (مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ ) ق : 29 ... أى لا تبديل لكلام الله ولا نقاش فيه ..
ومن أسماء يوم القيامة ( يوم الحق , يوم الحسرة , يوم الدين ) طبعا سيكون يوم حسرة على أهل النار ونقرأ فى نفس الموضوع قوله تعالى (وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ ) الزمر : 71 ..
فلا يوجد نقاش مع الله عن أهل جهنم سواء كانوا مشركين أو عصاة أو منافقين أو كافرين فهم أصحاب جهنم ...
ثم يقول رب العزة عن الذين اتقوا ربهم فى الحياة الدنيا ( وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِين ) الزمر : 73 ... , ويقول تعالى (إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَى أُوْلَئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ ) الأنبياء : 101 .. واكراما لهم من الله فى هذا الموقف الرهيب يقول تعالى (لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) الأنبياء : 103 ... هؤلاء هم أهل الجنة , يقول المولى تبارك وتعالى عن الذين أحسنوا العمل فى الدنيا (مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِّنْهَا وَهُم م مِّن فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ ) النمل : 89 ..
ونلاحظ أيضا أن أهل الجنة لا يسمعون حسيس النار كما حدثنا رب العزة فى قوله تعالى (لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنفُسُهُمْ خَالِدُونَ ) الأنبياء : 102 .. فقد تبين لنا من هذه الآيات الكريمه أحوال أهل الجنة و أهل النار فهل يوجد جدال بعد هذه الآيات وبعد أن وصفت لنا موقف كلا من الفريقين ؟؟ فمن يجادل هنا إما أنه لا يؤمن بآيات الله و إما أنه ليس قادرا على ترك المعاصى ولذلك يغضب عندما يقرأ الحقائق القرآنية وكأنه يقرأها لأول مرة , مع العلم أن هذا هو القرآن , إنهم يقولون أن الرسول كان قرآنا يمشى على الأرض فلماذا يغضب الناس من القرآن فى الوقت الراهن وما السبب فى ذلك ؟؟ ــ , سوف أعرض عليكم بعض الأسباب وعلى القرّاء أن يحكموا بين الحق وغيره ــ الحق هو من عند الله لا يوجد فيه شك ولا يأتيه الباطل و الحق آيات محكمات هذا هو كلام الله ـــ ويوجد ما هو اجتهادات من البشر قد يصيبوا وقد يخطئوا وعلى كل إنسان يريد المعرفة والهداية والوصول للحق المبين أن يقرأ فى كتاب الله القرآن ويتدبر آياته كما قال رب العزة (أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا ) النساء : 82 .. القرآن سهل ويسير ونحن مطالبون جميعا بقراءتة والبحث فيه كما قال رب العزة (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ ) القمر: 17 وقوله تعالى (الَر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) هود : 1 ويقول أيضا ( كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ) فصلت : 3 ويقول أيضا ( وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَّقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُوْلَئِكَ يُنَادَوْنَ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ) فصلت : 44

أعتقد أن هذه الآيات تثبت ان القرآن كتاب يسير ومفصل للجميع , وهو كذلك للذين آمنوا هدى وشفاء وبالعكس تماما يكون على الذين لا يؤمنون .

بعد أن تقرأ القرآن وتتدبر آياته عزيزي القارىء بنفسك عليك أن تحكم وتختار وتقارن بين الحق الإلهى واجتهادات البشر ولك مطلق الحرية فيما تعتقد وتختار ولكن دون السخرية من أى رأى أخر أو فكر أخر أو عقيده أخرى لأن ذلك مخالفا لما جاء فى كتاب الله ...
ومن هنا يتضح لنا من الذى يبحث عن الحق فعلا وفى أى واد يبحث عنه وكيف يستدل على كلامه , ومن يترك الحق من أجل اجتهادات للبشر كتبت بعد وفاة النبى بحوالى قرنين من الزمان تقريبا وهذا ما تقره هذه الكتب نفسها , وهى بكل ما فيها تفيد الظن ولايوجد كتاب فى الكون يفيد اليقين سوى كتاب الله القرآن , وإن الظن لا يغنى من الحق شيئا ...
فندعوا الله أن يجعلنا ممن يدعون إلى الحق ..

رمضان عبد الرحمن على

اجمالي القراءات 22140

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 4,432,652
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن