المواطن العربي وارتفاع الأسعار

رمضان عبد الرحمن في الثلاثاء 18 مارس 2008


المواطن العربي وارتفاع الأسعار



إن الحديث عن ارتفاع الأسعار في الوطن العربي يطول شرحه، وبكاء الناس من غلو المعيشة وتدني الأجور وقلة فرص العمل تخلق جوا من فساد الأخلاق عند البعض، والبعض الآخر ينحرف تجاه السرقة والمخدرات وخلافه، وتفشي الأمراض وانعدام الثقافة والتعليم بسبب غلو المعيشة، ويؤثر ذلك على الأغلبية في الوطن العربي، وهل سبب ارتفاع الأسعار هو لأن الموارد في هذا الوطن  قلت أو انتهت ..؟؟، بالطبع ـ لا ـ فليعذرنى القرايء إذا دعوت الله أن تنضب جميع الموارد في الوطن العربي وتصبح هباءً منثوراً ، لنري كيف يتصرف طغاة هذا الوطن ، ولكي يعيش الجميع على درجة واحدة ، طالما أن الإنسانية انعدمت في هذه الدول، حيث ترى إهدار المليارات في سباقات الخيل و السيارات و... الخ، وهناك الملايين لا يجدون قوت يومهم وآخرون يعيشون على النفايات ، وكل هذا في دول الإسلام والمسلمين يا مسلمين، والكلام عن العدل والدين لا ينقطع، أي عدل هذا وأي دين يتكلمون عنه مشايخ هذه الدول، وأموال الدول وحقوق الشعوب تحت أقدام أشخاص من السهل حصرهم وللأسف يتحكمون ويذلون ملايين، وهل الخوف من المستقبل يجعل الإنسان يأكل رزق أخيه الإنسان؟!..

 وللعلم يا آكلي أرزاق الناس بالباطل إن الأموال حين تصل إلى كمية معينة تصبح أرقام فقط ولا فائدة منها ، خاصة إذا كانت تزيد عن المتطلبات الأساسية، وغير ذلك هي أرقام في أرقام، وسوف اضرب لكم مثالا على هذه الأرقام وربما يستفيد منه البعض، لو تخيلنا أحد الأشخاص يمتلك في منزله عشرة آلاف كوب زجاجي من أكواب الماء أو ما شابه ذلك، هل سيقوم باستعمال هذا الكم؟!... أم سيستعمل أكواب بعدد أفراد الأسرة؟!.. والباقي سوف يتراكم عليه التراب..

 
هكذا الأموال، وبهذا أصبح المسلمون وليس الإسلام رمزاً للعالم في الظلم والاستبداد، وهناك مقولة تقول أن سيد القوم خادمهم، وليس ناهبهم، وأن كل إنسان يعلم ما قدم في حياته، الشيء الذي يجعل العالم بأسره ينظر إلى الشعوب العربية نظرة احتقار، هو ومع ارتفاع الأسعار وقهر هذه الشعوب ومع ذلك كأنهم أموات، وليس لهم أي تأثير أو اعتراض على ما يحصل لهم من ظلم وبطش ليس له مثيل في العالم، وهنا تكون الشعوب العربية بهذا الاستسلام والجبن والخوف قد وصلوا إلى قوم فرعون حين استخف قومه فأطاعوه، ثم بعد ذلك يستحي نسائهم ويقتل أبناءهم، منفردا باقتصاد البلاد هو ومن حوله من الظالمين..

 
ألا يكفيكم يا من تأكلون أموال الشعوب بالباطل وتغتصبون الحقوق أن تعتبروا من قصة آل فرعون؟!.. أم أنكم تريدون أن تصبحوا مثل فرعون الذي طغى في البلاد؟!..

 وأعتقد لا يوجد أحد إلا ويعرف عن مصير فرعون كما وعده الله جل وعلا يوم القيامة، جهنم وبئس المصير، ووعد كل من يسلك هذا الطريق، سوف يكون مصيره مثل مصير آل فرعون، ولكن الفرق بين ظلم فرعون وظلم هذا العصر أن فرعون لم يسلم لرب العالمين، فيا ليت رجال الدين يتوقفوا ولو لجزء بسيط عن النفاق والدجل ويرشدوا فراعنة هذا العصر ولا يخشوا في الله لومة لائم، وأن الحياة لن تدوم لأحد، وسوف نقف أمام الله جميعاً ونسأل ، فيا حسرة على من ظلم نفسه في الحياة الدنيا، ولن ينفعه مال الأرض يوم القيامة..
رمضان عبد الرحمن علي

اجمالي القراءات 5179

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 353
اجمالي القراءات : 2,256,715
تعليقات له : 1,027
تعليقات عليه : 542
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن