مصافحة النساء

الخميس 15 فبراير 2007


نص السؤال:
س : قمت بمصافحة احدى النساء امام زميل لي فقال لي حديث نسبه الى الرسول نصة (لعن الله المصافح والمصافحة) فلم استطع الرد علية فهل افدتمونا بخصوص الموضوع حتى استطيع الرد عليه لان كلامه لا منطق له بالنسبة لي على الاقل وشكرا
آحمد صبحي منصور :

ج : الأحاديث الكاذبة كثيرة فى تحريم مصافحة الرجل للمرأة . وكلها تعبر عن ولع الدين السنى بالمرأة ، وهو ولع مرضى يشبه ولع شعوب الشرق الأوسط بامريكا. ومن ملامح الولع المرضى أن المريض به ينشغل بما يتولع به ، وهو انشغال يجمع المتناقضات من الاعجاب والكراهية والضيق و الرغبة فى التملك والتحكم حسب الرغبة والهوى.
ليس فى القرآن تحريم للمصافحة بين الرجل والمرأة. بل على العكس فيه أن المرأة كانت تعاهد النبى محمدا عليه السلام وتبايعه . وكان هذا فرضا مفروضا يدل على أن الدولة الاسلامية الحقيقية كانت تقوم على عقد اجتماعى سياسى . وقد قالت بهذا العقد الاجتماعى حركة الاصلاح الأوربية فى القرن الثامن عشر، ولكن الاصلاح السياسى الأوربى لم يعط المرأة حقها السياسى الا متأخرا ، بينما كان من الواجب على المرأة المسلمة أن تبايع النبى محمدا نفس البيعة التى للرجال من بنود السمع و الطاعة التى يلتزم بها الجميع حتى النبى نفسه. يقول تعالى (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَن لَّا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ وَلَا يَقْتُلْنَ أَوْلَادَهُنَّ وَلَا يَأْتِينَ بِبُهْتَانٍ يَفْتَرِينَهُ بَيْنَ أَيْدِيهِنَّ وَأَرْجُلِهِنَّ وَلَا يَعْصِينَكَ فِي مَعْرُوفٍ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) ( الممتحنة 12 )
وفيما يخص موضوع المصافحة فان المبايعة كانت تعنى وضع اليد على اليد بدون حائل ، و كان على كل انسان مسلم أو مسلمة أن يفعل ذلك بنفسه ، بأن يضع يده فى يد النبى محمد ليلتزم بالعقد و العهد ،لأنه فى الحقيقة عهد و عقد مع الله تعالى. وهذا هو المفهوم بوضوح فى قوله تعالى (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَن نَّكَثَ فَإِنَّمَا يَنكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا ) ( الفتح 10 ). أى كانوا يضعون أيديهم فى يد النبى محمد وهم يعاهدونه ، و هم بذلك يعاهدون الله تعالى ، وهم مسئولون أمامه إن نكثوا هذا العهد.
كما كانت المرأة المؤمنة فى عصر النبوة متفاعلة فى المجتمع كالرجل تماما ؛ تأمر بالمعروف و تنهى عن المنكر ـ أى تتواصى بالحق و الصبر ـ يقول تعالى يصف الجميع من رجال مؤمنين و نساء مؤمنات (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) ( التوبة 71 ) فهل كان حراما عليهم المصافحة ـ رجالا و نساءا ـ و هم فى حركة التفاعل بالخير هذه ؟ أم أن الرقى الحضارى القرآنى ارتفع بهم فوق ذلك التفكير المتخلف الذى لا يرى فى المرأة سوى حيوانا للمتعة الجنسية ؟
المرأة فى الاسلام انسان كامل الحقوق والواجبات كالرجل . ولكنها فى الدين السنى مجرد عورة جنسية خارجية للرجل يجتهد فى إخفائها بين ساقيه ، وينشغل بها فى كل وقت ، إذا أحبها استمات فى حبها ولعا وشوقا وكتب فى عشقها المعلقات وجأر بآلاف التنهدات ، فاذا تزوجها أهملها و سلبها حقها وأحاطها بسياج من المحرمات و التعليمات وانطلق يبحث عن محبوبة أخرى يتذلل لها ويتنهد ويذرف الدموع فاذا نالها ضمها الى قائمة حريمه وضحاياه. وهذا هو الولع الشرقى بالمرأة . والدين السنى الأرضى هو الذى يعبر عن هذا المرض..
نسأل الله تعالى العفو و العافية..!!


مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 18445
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عزيز باكوش     في   الإثنين 19 فبراير 2007
[2758]

عين العقل سيدي

والله عين العقل سيدي ماورد في نهاية هذا التحليل الرائع والمتكامل
شكرا لك
عزيز

2   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 25 فبراير 2007
[3191]


في إحدى زيارات رئيس جمهورية اسرائيل الى سلوفاكيا.كنت اتابع مراسم الاستقبال،وخاصة عندما بدا بمصافحة افراد الوفد الذي كان في استقباله، لفت نظري أنه عندما مدت إحدى الوزيرات يدها لمصافحته سحب يده الى الخلف. هنا أدركت أن هذه البدع جائتنا من ابناء العمومة مثلها مثل الكثير من المواقف من المراة وأذكر منها عدم السماح للمرأة أن تصلي مع الرجل يوم السبت في المعبد..الخ. لهذا إذا كنا فعلاً نريد ديناً شمولياً وعالمياً علينا أن نعيد قراءة البدع التي دخلت عليه،وخاصة السنة النبوية فيما يتعلق بالحديث.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 2356
اجمالي القراءات : 18,573,785
تعليقات له : 3,263
تعليقات عليه : 10,199
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


شفاء القرآن الكريم: السلام عليكم هل للقرآن قدرة شفائية من الامراض خاصة الامراض النفسية وكيف يتم ذلك وهل...

هدانا الله واياك : أخي العزيز أكتب إليكم هذه الكلمات من السنغال (دولة في غرب أفريقا). اسمي الشيخ أحمد درامي؛...

إكتناز المال : نريد لمحة قرآنية عن الفرق بين الاكتناز و الاسراف ، وأهمية ذلك فى حال الاقتصاد لو كانت هناك...

To pray back: Dr. Mansour, Thank you for the great informatio n you provide and guide all of us...

بالتى هى أحسن: ولكن ما يقلقني ويقض مضجعي قلقي علي أبنائي وخاصه الكبري فهي قد قاربت علي الرابعه عشر من...

التطرف فاعل أم مفعول: التيار المتطرف هل هو فاعل أو مفعول ؟ وبمعنى آخر .. هل هو رد فعل للظروف أو هو فاعل أصيل...

نصدع بالحق : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أردت التعبير عن بالغ الشكر علي الجهد البالغ و على الشجاعة...

الصدقة من حرام: هل آخذ صدقة من مال أعرف أنه حرام ؟...

الميراث اجتماعيا: هل هناك قراءة اجتماعية لتشريع الميراث فى الاسلام ؟...

اهلا بك وسهلا: السلام عليكم يا استاذي العزيز احمد صبحي انا من اشد المعجبين بحظرت لقد اخرجتني بفضل الله من...

أردوغان: ارغب بسؤالك عن رأيك بأردوغان . أعلم انه سؤال لا علاقة له بالدين بل بالسياسه لكني دائما...

أهلا ابنتى الغالية : انا اتولدت بأسرة من اهل القرأن وعدم تصديقهم بالاحاديث وهكذا تربيت ولما كبرت بدأت اسأل ليه...

Islam for all: - How could this form of Islam be conveyed to the common people?...

لقاء الرحمن والساعة: ارى فيه تناقض بين رجاء لقاء الله وبين الخشية من قيام الساعة . هل لديك تفسير ؟ ...

صلاة الجهر والخفوت: من المعروف عن اشكال الصلاه عبر التراث السني ان الصوات الخمس تقسم الى نوعين صلاة جهرية...

more