الصلوات خمسة في القرآن الكريم

هاني الدمشقي في الإثنين 04 يونيو 2007


حين يتدبر القارىء الآيات التي ذكرت فيها الصلاة في القرآن الكريم , ويتفكر فيها يجد أنها خمس صلوات في اليوم والليلة , ويستدل عليها من الآيات التي سنوردها في هذه المقالة عسى أن يستفيد منها من أراد التأكد أنها خمس صلوات وردت في كتاب الله جلت قدرته. والخير والفائدة هي المقصد إن شاء الله من وراء هذه المقالة .

ابدأ مستعينا بالله

ففي الآية (حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ : البقرة 238 ) نستدل على أنها على الأقل ثلاثة صلوات , لوجود صلاة وسطى . فالتوسط يكون بين اثنين على الأقل . فإذا افترضنا أن الصلاة الوسطى هي صلاة العصر فإن الصلاتين اللتين تسبقها وتليها هما صلاة الظهر وصلاة المغرب .

المزيد مثل هذا المقال :


نأتي إلى الآية الكريمة : ( أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاء ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ : النور 58 )
في هذه الآية يتحدث رب العزة والجلالة عن الإستئذان بالدخول في أوقات الراحة , فذكر فيها الله جل جلاله بالاسم صلاتين هما صلاة الفجر وصلاة العشاء . فإذا أضفناهما إلى الآية الأولى نجد أن المجموع أصبح خمس صلوات .

ولإثبات أن الصلاتان اللتان توستطهما صلاة العصر هما صلاتي الظهر والمغرب ؟ نأتي إلى الآية ( وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ : هود 114 )
فمن هذه الآية الكريمة يذكر رب العزة والجلالة إقامة صلاتين على طرفي النهار والنهار في اللغة هو الضياء ما بين طلوع الفجر إلى غروب الشمس , فالصلاتين على طرفي النهار هما صلاة الظهر وصلاة العصر , لكونه ذكر جل وعلا بعدها مباشرة ( وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ) والزلف هو التقرب أو الدنو , وزلف من الليل هي صلاة المغرب لكون الليل لم يدخل بعد .
وبالتالي فإن الصلوات الثلاثة المذكورة في الآية ( حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ : البقرة 238 ) هم صلاة الظهر وصلاة العصر ( الوسطى ) وصلاة المغرب .
وبذلك تكون الصلوات المذكورة في القرآن هي خمس صلوات .
( إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ : ق 37 )
والله تعالى أعلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اجمالي القراءات 46209

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (21)
1   تعليق بواسطة   الهاوي الهاوي     في   الإثنين 04 يونيو 2007
[7955]


إستنباط جميل - بارك الله فيك

(حَافِظُواْ عَلَى الصلوات والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ )

اريد أن آخذ رايك في فهمي لهذه الآية!؟

فلماذا لا نقول أن الصلوات لا تشمل الصلاة الوسطى

أي أن الصلاة الوسطى تضاف إلي الصلوات

فالصلوات أكثر من صلاتين أي 3 صلوات على الأقل

و بهذا ستكون الصلاة الوسطى مرجحة و ليس في الوسط

ولا تكون بالوسط إلا إذا كان عدد الصلوات 4

أي صلاتين قبل الوسطي و صلاتين بعدها

فيصبح العدد 5 صلوات . و الله أعلم

ما رايك يا أخي الكريم

====

2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الإثنين 04 يونيو 2007
[7956]

إقامة الصلوات خمسة في القرآن الكريم

يقول الله تعالى في سورة البقرة بعد بسم الله الرحمن الرحيم:
الم {1} ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ {2}
الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ {3} البقرة

وقوله تعالى:
إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ (55) المائدة
وقوله تعالى:
الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) الأنفال

وبالعودة إلى دراستي السابقة بعنوان :
الفرق بين الصلاة (الصلة بالوحي وبالإستغفار والدعاء)
وإقام الصلاة (العبادة بالركوع والسجود لله), في كتاب الله.

فسنجد إن الآيات الكريمات أعلاه فيها الصلاة , وفيها إقام الصلاة في نفس الوقت .
كقوله تعالى :
(حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ : البقرة 238 ) , فهذه الآية فيها شقين :
1- حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى
2- وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ

فالأول فيها صلوات ( بالصلة بالله بالتسبيح وبالتضرع والخشوع والشفاعة إلى الله بالإستغفار والدعاء
والثاني فيها أمر بين واضح بإقامة الصلاة فيها بالعبادة لله بالركوع والسجود لله وحده لا شريك له.

وفي الآية ( وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ : هود 114 )
فيها إقام الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل ,
فبحسب علمي بأن :
1- إقام الصلاة طرفي النهار مقصود بها إقامة صلاة الفجر كطرف أول للنهار وفيها الطرف الثاني للنهار هو إلى غروب الشمس ( إقامة صلاة المغرب ) , ويتخللهما إقامة الصلاة للظهر والعصر على ملة أبينا إبراهيم ( صلوات الله عليه ) , فإقام الصلاة فيهما هي أربع إقامات للصلاة بالإضافة إلى :
2- زلفا من الليل ( العشاء ) وتكون فيها إقامة الصلاة الخامسة.

وفي رأيي الشخصي إن عدد إقامات الصلاة في اليوم والليلة هي خمسة إقامات , أما الصلاة فلا وقت فيها محدد , فهي عادة ما تكون قبل إقامة الصلاة وبعدها , وممكن أن نصلي طوال اليوم بالتسبيح والدعاء والإستغفار , كأن تسبح وأنت على الفراش قبل النوم وتدعوا إلى الله وتستغفر , أو أن تكون راكبا سيارة أو طائرة أو قطار وأنت في نفسك تتضرع وتستغفر وتتشفع إلى الله وتسبح بالخفية ودون الجهر من القول , وحين تقوم من فراشك وفي أوقات كثيرة من الليل والنهار.

وبهذا ياحبذا لو كان العنوان ( إقامة الصلوات خمسة في القرآن الكريم )

هذا والله وحده أعلم , وشكرا لكم ولجهدكم الطيب أخي هاني

3   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الإثنين 04 يونيو 2007
[7969]

لا دليل أن الصلاة الوسطى هي إحدى الصلوات الخمس


قال الأخ الفاضل هاني : نستدل على أنها على الأقل ثلاثة صلوات , لوجود صلاة وسطى .


فأقول : الصلاة الوسطى ممكن أن تكون وصف لكيفية الصلاة ..أي الصلاة المعتدلة أو الصلاة التامة أو الصلاة الخاشعة أو الصلاة المثلى ...الخ


كأن الله أراد من قوله : حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ
أي : حافظوا على الصلوات الخمس

ومن قوله : والصَّلاَةِ الْوُسْطَى
أي : اجعلوا كل صلاة من الصلوات الخمس مثالية كاملة خاشعة مطمئنة

ومن قوله : وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ

أي : اخشعوا واسكنوا فلا تنصرفوا لشيء مادمتم في الصلاة



فالله يطلب منا ثلاثة أشياء :
الأول : المحافظة على الصلاة
الثاني: أن تكون الصلاة وسطية = معتدلة تامة مثالية خاشعة
الثالث: القنوت= خشوع وإجلال وسكون


فلعل الأولين أساؤا الفهم للصلاة الوسطى كعادتهم في تقليد وتقديس استاذهم الأول الذي قال أنها صلاة العصر أو غيرها ولم يعارضه أحد حتى أصبح معظم المفسرين يقول بقوله لليوم

4   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8070]

تفسيرات مفيدة

بسم الله الرحمن الرحيم
والله يا سادتي ان التفسيرات اعلاه برايي المتواضع كلها واردة ومنطقية وتصب في خدمة القضية القرءانية ولكن السؤال هنا هل يجب ومن المفروض ان يكون تفسير واحد للآيات او عدة تفاسير لكنها كلها تصب في اطار واحد ولا تخرج عن المالوف القرءاني دعونا نستخلص من القرءان عدد الصلوات نحن الان متاكدين من وجود صلاتي العشاء والفجر رجوعا الى الاية 58 سورة النور ومن صلاة الظهر (واقم الصلاة لدلوك الشمس )وان طرفي النهار فبعتقادي المقصود بهما الفجر والعصر فتفسيري للطرف فاذا فرضنا ان صلاة الفجر هي بداية النهار والعصر هي نهاية النهار فهي تكون اقرب للطرفي اما اذا قلنا ان صلاة الفجر هي ليست بداية النهار وان الطرف تعني ان لا يدخل ضمن الشيئ(النهار)فان صلاة المغرب هي اقرب ان تكون الطرف الاخر وانها ليست من ضمن الشيء(النهار)اما زلفى من الليل هي مقصود بداية الليل اوظلمة الليل اي العشاء دعونا نناقش الامر بالجوع الى المعجم اللغوية للغة العربية للتاكد من معنا زلفى ووفقني الله واياكم لرضى الله .

5   تعليق بواسطة   على يونس     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8072]


افترض الاخ هانى ان الصلاه الوسطى هى العصر ثم افترض مرة اخرى انها بين صلاتين اسمهما الظهر والمغرب ونلاحظ انه مازال يفترض وليست هناك ادله ومع ذلك اضاف.اى انه ببساطه يحسد عليها اضاف صلوات مذكوره بالاسم الى 3 صلوات افترضها وجعل المجموع خمسه-- ومن هذه الايه اسأله ولعله يتفكر لماذا عند ذكر مواعيد الاستئذان تم ذكر صلاة الفجر وصلاة العشاء لانهما علامتان يتم التوقيت بهما فى هذه الاوقات ولماذا جاءت -- وحين تضعون ثيابكم من الظهيره --- ولم يأتى اى ذكر لصلاة الظهر فلم يقل لا قبل ولا بعد صلاة الظهر 000 والكلام عن اطراف النهار فى كل التعليقات نسى ان الطرف هو مسافه قبل نهاية الشىء ممتده الى نهايته ولابد ان تمتد لنهايته والا لا يكون طرفا فطرف النهار الاول لابد ان يبدأ من بداية النهار ويتبقى فقط معرفة نهايته وطرف النهار الثانى لابد ان ينتهى مع نهاية النهار ويتبقى فقط معرفة بدايته ولابد ان تكون فى الحالتين المده قليله بالنسبه للنهار والا لا تكون طرفا والأيه توضح نهاية الطرف الاول وبداية الطرف الثانى والسلام عليكم

6   تعليق بواسطة   على يونس     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8073]


بعض كلامى لم اجده عند نزول الرد ومنها السوره التى ذكرها الاخ هانى ولانها واضحه لا داعى لتكرارها ولكم الايه التنى قلت انها توضحنهاية الطرف الاول وبداية الطرف الثانى فهى--- سبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها--- شكرا لكم

7   تعليق بواسطة   عفاف صبري     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8085]

طرف الشيء ..وأطراف الشيء..معرف وغير معرف

تحية طيبة
يقول الحق:
لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ) (آل عمران:127)
تخيل معي سيدي أنه لديك حبل..وقطعت طرفا منه بضربة واحدة..لو أن الطرف ليس احدى نهايتي الحبل..فكيف ستقطع طرفا(بمعنى جزءا)بحركة واحدة؟؟..يستوجب ذلك أن تقطع مرتين الحبل حتى تتمكن من الحصول على الطرف الذي في الوسط..لكن في الحقيقة لو فعلت ذلك ستكون قد تحصلت على ثلاث أطرف..فلو أن النهار هو الحبل..والظهر والعصر طرفي النهار..فهذا يعني أنهما جزئي من النهار..وأتحصل بالتالي على خمسة أجزاء..فأي الأجزاء تكون الصلاة..خصوصا وأن كلمة طرفي النهار أتت معرفة.
فعندما يقول المولى:"لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا " فهذا يعني أحدى الطرفين..لأنه قال ليقطع طرفافعندما أقطع طرف الحبل..مهما كان موضع القطع فساتحصل على طرفين..وعندما يقطع الله طرفا من الذين كفروا..فسيتحصل على مجموعتين..ولو قطع مرتين لتحصل على ثلاث مجموعات..والنهار إذا ما قطع بطريقتكم فنحن نحصل على خمس اطراف(غير معرفة)يعني أجزاء لا نعرف عنها في القرآن شيء..أيها يكون مواقيت الصلاة؟؟؟

وأقدم لك هذه الآية حتى أوضح لسيادتكم أكثر..يقول عز وجل:
مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء(43) إبراهيم
يرتد إليهم طرفهم فهل يعني ذلك جزءهم أم المفروض أننا نعلم أنه نهاية الشيء؟؟؟
الجفن هو غطاء العين الذي إذا أغمضه الإنسان يكون قد رده إلى طرفه(للمرة الثانية تأتي معرفة)..وعندما يفتحه يكون كل طرف في أقصى نقطة مسموحة.
ولأن..لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ(40)يس
فطرفي النهار لا يلتقيان كما يلتقي طرف الجفن بطرفه.
الطرف فيما يخص الصلاة إذا سيدي ليس أي جزء من الشيء ولكن هو نهايتيه..
بالنسبة لكلمة أطراف النهار يقول المولي عز وجل:
فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاء اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى
التسبيح يكون تقريبا كامل الوقت وأطراف هنا لا عدد فيها وهي غير معرفة ويجوز أن نقول أجزاء..والتسبيح غير الصلاة.
أختك رحمة

8   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الخميس 07 يونيو 2007
[8092]

أطراف النهار قد تكون ببساطة الفجر والظهر والمغرب


حيث الفجر يعتبر طرف النهار الأول ..
لأن صلاة الفجر تبدأ من ظهور النهار ( الضوء) حتى طلوع الشمس..
فنحن هنا في طرف نهاري ( ضوء نهار لكن دون رؤية شمس)


والظهر طرف النهار الثاني لأنها حين يبلغ النهار أقصاه في الضوء


والمغرب طرف النهار الثالث ..
لأنها تبدأ من غروب الشمس حتى اختفاء النهار ( بقية ضوء الشمس حتى ظهور النجوم)..
فنحن هنا في طرف نهاري (بقية ضوء نهاري لكن دون رؤية شمس)


فكل هذه الأوقات أطراف نهار ( ضوء نهار في بدايته- ضوء نهار في ذروته - ضوء نهار في نهايته)

وطبعا لا أقطع بشيء وإنما خواطر

9   تعليق بواسطة   على يونس     في   الجمعة 08 يونيو 2007
[8098]


والظهر طرف النهار الثاني لأنها حين يبلغ النهار أقصاه في الضوء
هكذا قال عبد الله السعيد وسماها خواطر ونحن نتكلم عن طرف النهار وليس طرف الضوء وحين يبلغ النهار اقصاه فى الضوء فليس بطرف لان النهار لا فى بدايته ولا نهايته ولا توجد اطراف اخرى الا الطرفين فى البدايه والنهايه والايه تقول --- ان تتوبا الى الله فقد ضغت قلوبكما --- مع انهما قلبين فقط وهو من اساليب القرأن خصوصا وان كل الايات الاخرى وضحت انهما طرفين فقط ومنها --- واقم الصلاة طرفى النهار وزلفا من الليل --- ونفس الاوقات واضحه فى كل الايات ومنها ---فَاصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا --- واذا كان التسبيح غير الصلاه الا انه اذا ذكر التسبيح او الدعاء او العباده وقت او مكان الصلاه فالمقصود هو الصلاه مثل --- فى بيوت اذم الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله --- ولاحظ انها نفس الاوقات الغدو والاصال وهى اوقات مستمره لكل الرسل فى الصلاه فمثلا الايه عن زكريا--- فخرج على قومه من المحراب فاوحى اليهم ان سبحوا بكرة وعشيا---ومازالت نفس الاوقات وفى كل القران ولجميع الرسل هى نفس الاوقات

10   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الجمعة 08 يونيو 2007
[8102]

وهل النهار إلا الضوء؟ وهل الطرف إلا المنتهى ؟

قال الأخ العزيز علي: ونحن نتكلم عن طرف النهار وليس طرف الضوء

فأقول : وهل النهار إلا الضوء (الناتج عن الشمس)؟
كل وقت فيه ضوء الشمس فهو نهار .. وما عداه فهو ليل
ونقول طلع النهار أي طلع الضوء ..ولو لم تظهر الشمس
ولذا فطرف الضوء ( الذي من الشمس) هو طرف النهار



قال الأخ العزيز علي: وحين يبلغ النهار اقصاه فى الضوء فليس بطرف لان النهار لا فى بدايته ولا نهايته

فأقول : أنت افترضت يا أخي ان النهار له طرفان فقط ..
ولكن النهار له (أطراف) .. والدليل نص الآية (وَأَطْرَافَ النَّهَارِ )
والظهر أقصى مدى لقوة ضوء الشمس وبعده يبدأ في الضعف..
ففي هذه النقطة يتغير اتجاه الشمس من الطلوع للنزول ..
فهو آخر حد للشمس تظل طالعة نحوه حتى تبلغ نهاية مسارها للأعلى ..
فتخيله كقمة جبل ..فتلك القمة حد وطرف ..
وإذن فوقت الظهيرة هو طرف

وما زلت أقول خواطر فلا أقطع بشيء

11   تعليق بواسطة   على يونس     في   الجمعة 08 يونيو 2007
[8103]

تصحيح الايه

فى بيوت أذن الله ان ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والاصال رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله واقام الصلاه وايتاء الزكاه
ايات اخرى كلها لنفس الاوقات
يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا
فاصبر إن وعد الله حق ، واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والابكار
واذكر عبدنا داوود ذا الأيد انه أواب انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق ) أي أن داوود كان يصلي بانتظام في الصباح الباكر وهو وقت الإشراق ويصلي بالعشي ، نفس الأوقات التي ذكرت من قبل ، فالصلاة لم تتغير .

واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه
والسلام عليكم

12   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   السبت 09 يونيو 2007
[8125]

الصلوات خمس في اليوم

كثير من الآيات القرآنية تؤيد الخمس صلوات اليومية
ومن ناحية أخرى الصلاة لا تعتمد على الحديث بل على أداء كل مسلم وعلى المساجد
لذلك فقد حفظ أداء المسلمين والمساجد أمور الصلاة وأنها خمس
فالصلاة كما هو معلوم من القرآن ، أنها فرض على كل مسلم بالغ
فهل يعقل أن المسلمين لم يصلوا في المساجد فأضاعوا الصلاة ؟ هذا مستحيل
المسجد هو الذي حفظ أمور الصلاة والمسجد في كل قرية مسلمة منذ البداية
والمسلمون في كل أرجاء الدولة الإسلامية لم يختلفوا في أي مسجد ولم يتقاتلوا حول كيفية الصلاة ولا عددها
ولذلك فالصلوات خمس والقرآن يؤيد ذلك .

13   تعليق بواسطة   حسين الرفيعي     في   السبت 09 يونيو 2007
[8133]

ملة ابراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم
انا براي وكما معروف ان النبي محمد امره الله تعالى ان يتبع ملة ابراهيم عليهما السلام ومن ضمنها كيفية الصلاة والاغلب اوقات الصلاة كانت كذلك معروفة في زمن النبي محمد عن النبي ابراهيم اذا ذكرها في القرءان تاكيد فقط لو لم تكن موجودة سلفا لوضحها الله تعالى في القرءان وارجوكم كفى اختلاف خوفا من ان تختلف بنا السبل كالبقية الذين نعارضهم

والله من وراء القصد

14   تعليق بواسطة   على يونس     في   السبت 09 يونيو 2007
[8138]


كبف ان القرأن يؤيد انها خمس صلوات وأين ذلك بعد كل كلامنا هذا ؟ كلام يدعو للدهشه--- اما ان المساجد والمسلمون الذين لم يختلفوا فى العدد او التوقيت فذلك بالضبط هو ما يسمى التواتر والتشريع لا يؤخذ بالتواتر وهو نفس ماقاله فرعون لموسى --- قال فما بال القرون الأولى ---وقالوا للنبى ابراهيم --- واتل عليهم نبأ إبراهيم ، إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون ، قالوا نعبد أصناما فنظل لها عاكفين ، قال هل يسمعونكم إذ تدعون ، أو ينفعونكم أو يضرون ، قالوا بل وجدنا آباءنا كذلك يفعلون ) وكذلك ( ... إذ قال لأبيه وقومه ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون ، قالوا وجدنا آباءنا لها عابدين )وكذلك ( ... فقال الملأ الذين كفروا من قومه ما هذا إلا بشر مثلكم يريد أن يتفضل عليكم ولو شاء الله لأنزل ملائكة ، ما سمعنا بهذا في آبائنا الأولين ...) لاحظ هنا عندما يكون الامر جديدا ولو كان حقا رفضوه لانهم لم يسمعوا بهذا فى ابائهم الاولين او بصيغه اخرى استحاله ان يخطىء كل هؤلاء السابقين وملايين النصارى يتواترون جيلا عن جيل ان المسيح هو الله تعالى الله عن ذلك والاسلام ليس حاله خاصه فكما حرف اليهود والنصارى الكلم عن مواضعه كذلك فعل المسلمون

15   تعليق بواسطة   سيد احمد التنى     في   السبت 09 يونيو 2007
[8143]

الصلاه مرتان فى اليوم والامر لها كلمه ( أقم )

الصلاه فى الوقتين الفجر والعشاء فقط
السلام على الاخوه الكرام
من المهم ان نتلتزم قدر المستطاع بالمعنى القرانى لكلمه القران ولهذا نفهم من القران الكريم ان الليل والنهار هما ناتجين عن دوران الارض حول نفسها
ويتساويان تماما فى خط الستواء فى حاله تعادل الفصول
)equinox)
(لا الشمس ينبغى لها ان تدرك القمر ولا الليل سبق النهار)
ولكن يدخلان ايلاج( )فى بعضهما بسبب ميلان الارض عن محورها وبسبب خاصيه الضوء وهى الانكسار والتشتت
ولهذا لو كان لفظ القران اقم الصلاه طرفى النهار دون ذكر (وزلفا من الليل ) لكانت الصلاه بعد شروق الشمس مباشره
للفجر وقبل الغروب للعشاء ولهذا يكون الطرف من النهار المولج فى الليل القريب (زلف) وهو الميقات الذى تجب فيه الصلاه لهذا زلفا من الليل لا توجد صلاه رابعه بل تقدم وقت الفجر الى قبل الشروق
لا توجد صلاه فى النهار جعل الله النهار للعمل والى النبى الدعوه وامر المسلمين وقال له ان لك فى النهار سبحا طويلا بل انه رفع عنه قيام الليل فى سوره المزمل واستبدله بقراه ما تيسر من القران
ثانيا
الامر بالتسبيح ليس هو الصلاه وهو ذكر الله فى ادبار السجود وبعض الاحيان فى النفس تضرعا وخفيه دون الجهر من القول
والامر بالصلاه ياتى بكلمه ( أقم ) ويااتى بعدها اذا قمتم الى الصلاه ويجب الوضوء ومطلوب الطهاره من النجاسه وفيها قيام وركوع والسجود
ووهذه الصلاه لا تاتى الا فى الوقتين اقم الصلاه طرفى النهار وزلفا من الليل
ومره فى اقم الصلاه لدلوك الشمس الى غسق الليل

حافظوا على الصلوات ياتى جمع الصلوات لان المخاطبين جماعه
والصلاه الوسطى المطلوب هنا هيئه الصلاه والاداء
المتوسط جاء ذكره فى القران ليعنى
الجزء المتوازن من الشىء نفسه
وجعلناكم امه وسطا من بين الامم
وقال اوسطهم
ومن اوسط ماتطعمون اهليكم
فوسطن به جمعا
وعندما امر الله بالصلاه طرفى النهار فمن الواضح انه ليس هناك صلاه فى الوسط
فان انت امرت قائد طائره ان يهبط فى مدينه الدوحه ومدينه طوكيو فى فلن يكون هناك له هبوط فى الهند مثلا
لهذا الالتذام باللفظ القرانى لايمكن التحول عنه بما عهدناه من معنى الكلمات الشائعه
بعض الاخوه القرانين يعتقدون ان قول الله تعلى واتموا الصيام الى الليل لايفطرون الى بعد الغسق ووصول الظلام
يفهمون كلمه الليل انها تعنى الظلام وليس هذا صحيحا لان الليل هو الليل كما نعرفه من علم الجغرفيا ودوران الارض هو الذى جعل الليل والنهار خلفه

و بسبب الايلاج وميلان محور الارض لا يكون فى القطب فى جزء من السنه
ظلام بل الشمس مشرقه والليل موجود
ويمكن الافطار والشمس ظاهره للعيان
وبهذا الفهم يكون الافطار فى شهر رمضان بالاعتماد على خط الطول على الارض لكل موقع ومدينه

اخوكم سيد احمد

16   تعليق بواسطة   على يونس     في   الإثنين 11 يونيو 2007
[8215]


صلاة الفجر وصلاة العشاء مذكورتين بالاسم فى اية الاستئذان وصلاة العشاء ليست فى طرف النهار الثانى بل فى الليل وواضح جدا ان هناك صلاة الفجر فى طرف النهار الاول والصلاه الوسطى فى الطرف الثانى وصلاة العشاء فى الليل وهى الصلوات الثلاث المفروضه وهناك صلاة نافله فى الليل وكل الايات التى تتناول الصلاه تتفق مع ذلك مثلا
--- اقم الصلاه طرفى النهار وزلفا من الليل--- هما الفجر والوسطى وكذلك زلفا من الليل تجمع العشاء والنافله
--- اقم الصلاه لدلوك الشمس الى غسق الليل وقرأن الفجر ان قرأن الفجر كان مشهودا ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا---وارجو التمعن فى هذه الايه فمن دلوك الشمس قبل المغرب بقليل الى غسق الليل تشمل الصلاه الوسطى فى طرف النهار الثانى من دلوك الشمس حت اخر النهار وكذلك صلاة العشاء من بداية الليل حتى اشتداد الظلمه وهى غسق اللبل ثم نلاحظ بعد غسق الليل تجاوز الليل كله فى الايه والذهاب الى صلاة الفجر فى كلمة وقرأن الفجر وذلك لجمع الصلواة المفروضه مع بعضها --- اقم الصلاه لدلوك الشمس الى غسق الليل وقرأن الفجر --- وبعدها يعود لزمن سابق لذكر النافله فى مخالفه للتسلسل الزمنى --- ومن الليل فتهجد به نافلة لك --- اى ذكر الوسطى والعشاء المفروضه وعبر الليل كله ليذكر الثالته المفروضه وهى الفجر وبعد ذكر الصلاه المفروضه عاد لذكر النافله والامر واضح وليس الغاز وكل ايات الصلاه تتماشى مع ذلك وتؤكده

17   تعليق بواسطة   سيد احمد التنى     في   الثلاثاء 12 يونيو 2007
[8263]

مشاركه وتحيه الى الخ على يونس

مشاركه وتحيه الى الخ على يونس

بعد ان ازجى شكرى الى الاخ هانى الدمشقى لاتاحه هذه الفرصه للقاء الاخوة الكرام بمشاركاتهم الطيبه
ارجو ان احيى الاخ على يونس وقد اسعدنى كثيرا اان ابرز لنا تلك الثنائيه اليوميه فى عباده الله من كل مخلوقاته بالعشى والابكار
وذالك فى تعليقه بتارخ 8 -6-2007
وفى تعليق فى 9-6-2007 قد نبهنا بالحذر من اخذ التشرع من التواتر
فلك منا كل الشكر
واكون شاكرا ان تعطى من وقتك الغالى لمداخلتى هذه لما جاء فى تعليقك بتاريخ 11-6-2007
فقد ذكرت فى تعليقك

(فمن قبل غروب الشمس بقليل الى غسق الليل) == تساوى الصلاه الوسطى

ثم قلت
( بداية الليل حتى اشتداد الظلمه وهى غسق اللبل )== تساوى صلاه العشاء

لاحظ بدايه الليل هى الغروب
الاترى معى ان الصلاه الوسطى هى نفس صلاه العشاء
لأنه هو نفس الزمن فى الصلاتين
؟؟
كلمه الليل فى القران لاتعنى الظلام
الليل هو الوقت مباشره بعد غروب الشمس وفى بدايته لايكون مظلما

حتى تؤمن) انظر الى الايه من سوره يونس )وهذه هديه منى اليك )
( كأنما اغشيت وجوههم قطعا من الليل مظلما ) يونس ايه 27
فان كانت كلمه الليل تعنى الظلام لما جائت كلمه مظلما
( وصلاه العشاء هى تلك الصلاه الواحده التى نسيها النبى سليمان قران من سوره (ص)
(
إذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد(31)فقال إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب(32)
ردوها علي فطفق مسحا بالسوق والأعناق


عرض الجياد بالعشى يفيد ان ذلك الوقت رؤيه جيده للمشاهده وهو ما بين المغرب والعسق

وهذا سؤال منى

لدلوك الشمس الى غسق الليل هل يكون فهمى صحيحا ان قلت اتها صلاه مستمره ركعتين تلو ركعتين من قبل غروب الشمس بقليل وحتى الغسق ؟؟
و قد يكفى منهل ركعتين قدر الاستطاعه
؟؟
اخوك سيد احمد

18   تعليق بواسطة   على يونس     في   الأربعاء 13 يونيو 2007
[8299]

رد على الاخ سيد احمد

شكرا لك اخى كثيرا وادعو الله ان يرضى عنا ويرضينا عنه--- انا قلت{فمن دلوك الشمس قبل المغرب بقليل الى غسق الليل تشمل الصلاه الوسطى فى طرف النهار الثانى من دلوك الشمس حتى اخر النهار وكذلك صلاة العشاء من بداية الليل حتى اشتداد الظلمه وهى غسق الليل}اى انه من دلوك الشمس الى غسق الليل تشمل الصلاتين الوسطى من دلوك الشمس الى اخر النهار وبعدها مباشرة العشاء من اول الليل الى غسق الليل فاين قلت انهما لهما نفس الوقت؟والأن الى البقيه باذن الله
انت تقول---لاحظ بدايه الليل هى الغروب--- ويا اخى الكريم اسأل اى واحد او حتى طفل وقت الغروب ان كان الليل قد دخل فسوف يخبرك ان الدنيا لسه نهار وطرفى النهار متشابهان فبداية الطرف الاول هى بداية النهار ويقابلها نهاية الطرف الثانى اى نهاية النهار ونهاية الطرف الاول هى قبل طلوع الشمس ويقابلها بداية الطرف الثانى وهى قبل غروب الشمس اى ان طلوع الشمس يقابله غروب الشمس وكما انه قبل طلوع الشمس كانت الدنيا نهار فكذلك بعد غروب الشمس مازالت الدنيا نهار فطلوع الشمس ليس هو بداية النهار وكذلك غروب الشمس ليس هو نهاية النهار وحتى بعيوننا نرى بعضنا وقت الغروب بدون اضواء ونرى الجانب الاخر من الترعه او النهر
ووصف قطع من الليل بمظلمه ليس معناه ان هناك قطع من الليل مضيئه فهذه لغه وفيها اوصاف وتاكيدات ولا فرق بين الليل والنهار سوى الضياء والظلام والا لماذا لا تجعل وقت الظهيره هو ايضا من الليل
والايه{ وصلاه العشاء هى تلك الصلاه الواحده التى نسيها النبى سليمان قران من سوره (ص)
(
إذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد(31)فقال إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب(32)
ردوها علي فطفق مسحا بالسوق والأعناق}والعشى من قبل صلاة المغرب الى مابعد العشاء ولما شغلت الجياد سليمان ضاع جزء من وقت الصلاه الوسطى فقد غربت الشمس قبل ان يبدأ الصلاه لانها تبدأ كما قلت والشمس قرص احمر قبل الغروب ولذلك جاءت{حتى توارت بالحجاب} اى حتى غربت الشمس اى احتجبت ولذلك غضب سليمان عليه السلام لدرجة انه غضب من الجياد وكانها مسؤوله عن ذلك{ردوها علي فطفق مسحا بالسوق والأعناق}
اما الركعات اتنين اتنين فلماذا لم تجعلها تلاته تلاته او واحده واحده فالصلاه مقدره بالوقت الفجر فى كل طرف النهار الاول والوسطى فى كل طرف النهار الثانى والعشاء من بداية الليل حتى الغسق وكلها اوقات ومدى زمنى وليست ركعات
شكرا لك




19   تعليق بواسطة   سيد احمد التنى     في   الأربعاء 13 يونيو 2007
[8317]

الاخ الكريم على يونس لك خالص الشكر على الرد الوافى

الاخ الكريم على يونس لك خالص الشكر على الرد الوافى



جزاك الله كل خير ورضى عنك وارضاك فقد بذلت الكثير من والوقت والايضاح

وباذنه تعالى وعونه اجمع كل ما لدى من قدره لدراسه المساله حتى يكرمنا الله بالفهم الصحيح
واقول ربى زدنى علما

ولك كل شكرى وتقديرى


اخوك سيد احمد

20   تعليق بواسطة   فؤاد حمدي     في   الثلاثاء 19 يونيو 2007
[8456]

هل فعل الرسول محمد يلزم أن نتبعه ؟

1- هل كان الرسول يصلي خمسة مرات في اليوم ؟
2- كيف وصلتنا هذه المعلومة ؟
3- ناس يقولوا الصلاة اثنين فقط - الفجر والعشاء
بتص آية الاستئذان - وناس يقولواثلاثة ونسمع
أن الرسول كان يصليها خمسة صلوات - أفيدونا
هل فعل الرسول ملزم لنا لنتبعه ؟ حتى لو خالف
نصوص القرآن ؟!

21   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الثلاثاء 19 يونيو 2007
[8458]

الأستاذ فؤاد حمدي

الرسول لم يخالف القرآن وحاشا لله أن يكون خالفه. الرسول كان يصلي خمس مرات وهكذا توارثنا الصلاة ومثلها مثل الزكاة والحج سنة متواترة عن رسول الله.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-05-06
مقالات منشورة : 7
اجمالي القراءات : 112,195
تعليقات له : 22
تعليقات عليه : 36
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Saudi Arabia