يا رب أدخلني الجنة بغير حساب !:
يا رب أدخلني الجنة بغير حساب !

أسامة قفيشة في الأربعاء 01 نوفمبر 2017


يا رب أدخلني الجنة بغير حساب !

هي دعوةٌ تتردد و نسمعها كثيرا , تلك هي أمانيّهم ,

يخالفون فيها أمر الله جل وعلا , فيطلبون منه أن لا يحاسبهم , فيتوهمون و يوهمون الناس بأنه من الممكن تفاديهم لحساب الله جل وعلا بدعوتهم تلك , و يعتقدون بأن دعوتهم يمكن بأن يستجاب لها و تتحقق , هذا الظن هو ظن سوءٍ لأنه طلبٌ محال يخالف أمراً حتمياً لا مفر منه ,

يا ليتهم يطلبون الجنة بحسابهم حساباً يسيرا , بل يشترطون على الله جل وعلا بأن يدخلوها بغير حساب , فمن أنت أيه الداعي كي تطلب هذا الأمر ! و كيف تتجرأ بمخالفة أمرٍ حتميٍ من حتميات الآخرة !

من يظن هذا الظن الآثم كان ممن يكذب بآيات الله جل وعلا التي تبين لنا بأن جميع الخلق محاسبين بما فيهم الأنبياء و المرسلين , و لا يمكن لأحدٍ من تجاوز الحساب أو الفرار منه ,

فقال جل وعلا ( إِنَّهُمْ كَانُوا لا يَرْجُونَ حِسَابًا* وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا * وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا* فَذُوقُوا فَلَن نَّزِيدَكُمْ إِلاَّ عَذَابًا ) 27-30 النبأ .

بل علينا أن نحسن الظن و الرجاء فقال سبحانه (فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيَهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ ) 19-20 الحاقة , و علينا الطلب و الرجاء من الله جل وعلا بأن يكون حسابنا يسيرا ( فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا ) 7-8 الانشقاق .

فهلا زلت أيه الضعيف العنيد معتقداً بأن دعوتك تلك يمكن بأن تستجاب ؟ متنكراً بها لأمر الله عز و جل و متجاهلاً لقوله و وعده (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ ) 26 الغاشية .

يتردد قوله جل وعلا بأنه سبحانه و تعالى ( سريع الحساب ) , مع علمنا بأن الحساب سيكون شاملاً و لن يغادر صغيرةً و لا كبيرة !

و بأن حساب الكافرين سيكون عسراً ( الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَٰنِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا ) 26 الفرقان , أي غير يسير ( عَلَى الْكَافِرِينَ غَيْرُ يَسِيرٍ ) 10 المدثر ,

فكيف نفهم بأن الله سريع الحساب !

حيث أنه جل و علا يخبرنا بأنه سريع الحساب للمؤمنين الذين سيكون حسابهم يسيرا , و كذلك الأمر نجده جل وعلا بأنه سريع الحساب للكافرين الذين سيكون حسابهم عسيرا ,

فقال جل وعلا في حديثه عن حساب المؤمنين (وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) 199 آل عمران ,

و قال أيضاً في حديثه عن حساب الكافرين (إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) 19 آل عمران ,     

فسريع الحساب لا تعني مدة و فترة حساب المرء , بمعنى المدة التي سيستغرقها المرء في حسابه الذي سيحاسبه به الله جل وعلا يوم القيامة ( يوم الحساب ) ,

بل المراد بسريع الحساب هو سرعة اقتراب الحساب من كل فرد , فلو نظرنا لحياة الفرد منذ ولادته لمماته , أي لفترة حياته الدنيوية نلاحظ بأنها قصيرةٌ و سريعةٌ للغاية , ثم يأتيه الموت و ينعدم الزمن , ثم يبعثه الله جل وعلا للحساب ,

فالحساب قريبٌ جدا من كل نفس , و الحد الفاصل بين وجود النفس و حسابها يوم القيامة هو مقدار ما تعيشه النفس بجسدها من أعوام قليله ,

فسريع الحساب = ( اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ ) 1 الأنبياء ,

هذا ما يستدل عليه بسريع الحساب أي سرعة اقترابه من الناس جميعاً ( مؤمنهم و كافرهم ) ,

و هذا هو المفهوم أيضاً من قوله جل و علا ( إِنَّا أَنذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَابًا ) 40 النبأ .

و لا نجد أروع و لا أجمل من قوله جل وعلا في تشبيه قرب الحساب و سرعته , في قوله سبحانه (وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّىٰ إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) 39 النور ,

فحياة الإنسان و ما يقدمه فيها من أعمالٍ و أفعال هي قصيرةٌ جداً , فإن كان من الذين آمنوا فأعماله باقية موجودة , و إن كان من الذين كفروا فأعماله زائلة لا وجود لها ,

و فترة حياته العملية ( من 50 – 60 سنه على أحسن تقدير ) تم تشبيهها بالفترة التي يستغرقها الظمآن في الوصول إلى الماء , و هي بالعادة تكون قصيرةٌ و سريعةٌ في نفس الوقت , فحين بلوغه و وصوله للماء و هو ما يشار به للحظة الحساب ,

فإن وجده ماءً فقد فاز , و أن وجده سراباً فذلك هو الخسران المبين , فأي سرعةٍ أسرع من سرعة اقتراب حساب الله جل وعلا لكل نفس !

و في الختام نسأله جل وعلا بأن يحاسبنا حساباً يسيرا , وأن لا يجعلنا ممن سيحاسبون حساباً عسيرا .

 

سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا

سبحانك إني كنت من الظالمين 

اجمالي القراءات 2600

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الخميس 02 نوفمبر 2017
[87408]

رائع أستاذ أسامة حفظكم الله جل و علا .




ارتبطت عبارة ( بغير حساب ) بالرزق فالحق جل و علا يرزق من يشاء بغير حساب و هو الرزاق الكريم لذا قال جل و علا : (والله يرزق من يشاء بغير حساب ) و قال الحق جل و علا لخاتم النبيين أن يقول : (قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (26) تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ (27 ) و قالتها مريم في ردها لزكريا عليه السلام : ( قالت هو من عند الله ان الله يرزق من يشاء بغير حساب ) و الذين يذكرون الله جل و علا و يسبحونه بالغدو و الآصال و لا تلهيهم تجارة و لا بيع عن ذكره و يقيمون الصلاة و يؤتون الزكاة خوفا من يوما تتقلب فيه القلوب و الأبصار ليجزيهم الله أحسن ما عملوا و يزيدهم من فضله لأنه جل و علا يرزق من يشاء بغير حساب .

و الذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة و أرض الله واسعة و الله جل و علا يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب : ( قل يا عباد الذين امنوا اتقوا ربكم للذين احسنوا في هذه الدنيا حسنة وارض الله واسعة انما يوفى الصابرون اجرهم بغير حساب ) و من يعمل صالحا من ذكر أو أنثى و هو مؤمن فالجنة جزاءه و يرزق فيها بغير حساب فالرزق بغير حساب مرتبط نعيم الجنة حيث يقول سبحانه : (من عمل سيئة فلا يجزى الا مثلها ومن عمل صالحا من ذكر او انثى وهو مؤمن فاولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب ) .

حفظكم الله جل و علا .



 



 


2   تعليق بواسطة   على صالح عرب     في   الخميس 02 نوفمبر 2017
[87410]

دنيا بلا عمل وجنة بالتمني


احسنت أخي وبارك الله لك وفيك ....



الله جل جلاله يقول لنا الجنة عملا صالحا وصبرا على البلاء وصلاة وزكاة ووووووو



والشيطان والعياذ بالله يمني المؤمنين بالجنة أما بالتمني أو بالاقوال مثلا الرويات التي ذكرت عن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام ( قول لا اله الا الله تدخل الجنة ) وغيرها والله المستعان



والحمد لله رب العالمين



3   تعليق بواسطة   أسامة قفيشة     في   الخميس 02 نوفمبر 2017
[87411]

شكرا أستاذ سعيد علي , شكرا أستاذ علي صالح


جزيل الشكر لك أستاذ سعيد على إضافتك , فالرزق بغير حساب في الحياة الدنيا و العطاء بغير حساب لأهل الجنة في الآخره , و سأكتب بعون الله جل وعلا في هذا الجانب في الأيام القادمه سائلين المولى عز وجل الهدايه . 



و للأستاذ علي صالح , قال جل وعلا ( يعدهم و يمنيهم و ما يعدهم الشيطان إلا غرورا ) , و أهلا و سهلا بك معنا وافدا جديدا . 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2014-04-09
مقالات منشورة : 94
اجمالي القراءات : 277,525
تعليقات له : 87
تعليقات عليه : 269
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : فلسطين