ألخمار والحجاب في القرأن الكريم

على صالح في الثلاثاء 28 يونيو 2011


الخمار والحجاب

سلام الله عليكم ورحمته وبركاته

اسماء كثر فيها الخلط والعبث ولفق على دين الله احاديث وافترائات على رسول الله وعلى ازواجه وازواج المؤمنين

 

فلنتدبر الايات وفهم المعاني العظيمة من القرأن العظيم

ذلك الكتاب الذي لا يتماشى مع الاهواء ولكن يتماشى مع من اخلص دينه لله بالطاعةوابتغاء الدار الاخرة فهو شفاء ورحمة لصدور المؤمنين المسلمين لله الذين يؤمنون بكل الكتاب ويؤمنون لما قبلهم من الرسالات والصحف والرسل والنبيين والملائكة ويؤمنون بربهم ومسلمين له ذلك الدين القيم

 

{قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} [آل عمران : 84]

 

{فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} [الروم : 30]

 

فلناتي الى كلمة خمر لنرى ما تعني هذه الكلمة وكثير منا يعرف معناها ولكن يوجد من يتجاوز على معناه الحقيقي ويزيد عليه

 

عربيا تعني

خمر الشيء تعني ستره

خمر شهادته تعني كتمها

خمر الشيء تعني اظمره

خمر عني تعني توارى عني

 

كل مغطى يسمى مخمر

 

وخمر الجرح اي تغطى بقشرة اليابسة التى تصبح فوق الجرح

 

وتوجد امثلة كثيرة وكل هذه المعاني هي من القواميس العربية ولست من المعتمدين اعتماد كلي على هذه القواميس لان في القرأن توجد كثير من الكلمات لا تنطبق عن ما موجود في هذه القواميس

 

فيجب مراجعة القرأن اول شيء ثم معاجم اللغة العربية

ولا اجد اي معنى للخمرعلى انه غطاء الرأس فكلمة الرأس زيادة على المعنى الحقيقي للكلمة

وباختصار الخمر هو الغطاء سواء كان هذا الغطاء قد غطى الرأس او وضع على الكتف او اي غطاء اخر

 

وسمي الخمر الذي يسكر الناس خمر لانه يغطي او يظمر العقل عن الادراك وليس معناه (يغطي رأس العقل )!!!!

 

اما الحجاب فهو الساتر او العازل ويشمل كل انواع الستار او حائط او اي شىء يعزل عن رؤيةولا علاقة له في موضوع غطاء الرأس

{وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} [الشورى : 51]

{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ} [الأعراف : 46]

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَدْخُلُوا بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلَّا أَنْ يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَلَا مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنْكُمْ وَاللَّهُ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَنْ تَنْكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَدًا إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمًا} [الأحزاب : 53]

{وَقَالُوا قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ فَاعْمَلْ إِنَّنَا عَامِلُونَ} [فصلت : 5]

 

انظر كيف قلبوا لك الامور

ولنقرأ الاية التي في سورة النور

 

{وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور : 31]

 

ضرب الخمار كلام دقيق في كيفية تغطية الجيوب اي الفتحة التي يظهر منها احدى زينة المرأة وهو الصدر العملية مشابهة لعملية الضرب بل هي بعينها فتضرب المراة بهذا الغطاء من اليمين الى اليسار او العكس وبذلك يحكم المكان حتى اثناء الحركات والاعمال اليومية التي قد تبدى فيها زينة المرأة الجسدية

فالامر والمقصد حول جيوب النساء ولا علاقة للرأس فيه والاية واضحة جدا

لكن الذي حصل ان كلمة خمور ترجمت الى غطاء الرأس والصاق احاديث مضحكة طبعا ليضيع المقصد

 

اضف الى ذلك ان العليم الحكيم قال وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ الا ما ظهر منها

فمن المؤكد ان الوجه من ضمن المشمول بالظهور والدليل والبرهان من القرأن

 

{لَا يَحِلُّ لَكَ النِّسَاءُ مِنْ بَعْدُ وَلَا أَنْ تَبَدَّلَ بِهِنَّ مِنْ أَزْوَاجٍ وَلَوْ أَعْجَبَكَ حُسْنُهُنَّ إِلَّا مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ رَقِيبًا} [الأحزاب : 52]

 

كيف سيعجب الرسول حسنهن ان لم يكن الوجه ظاهر؟؟

اذا الوجه مشمول بالظهور وهذا يؤدي الى سؤال اخر وهو ايهم اكثر تأثيرا للرجل شعر المرأة ام وجهها؟؟

لا يوجد رجل سيقول ان الشعر اكثر تاثير في النظر الى المرأة

لذلك فمن باب اوجه ان تغطي المرأة وجهها قبل شعرها وهذا ما يتعارض مع الاية اعلاه

 

وشيء اخر- الاية تأمر المؤمنات ان يضربن بخمورهن على جيوبهن

فكيف سيكون هذا الامر امرا ثانويا وايهم اكثر زينة شعر المراة ام ما تحت الجيوب؟؟

 

واين نص الخمار اذا كان فرض؟؟

سأذكر اية فيها تقريب للمقصد

وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ} [الأنفال : 60]

 

قوة ورباط الخيل وذلك في زمن الرسول فهل المقصود ان في الوقت الحاضر ان لم يستعملوا الخيل فلا يجوز لهم ان يحاربوا؟؟

وهذا مشابه في اية الخمار فالامر هو تغطية الجيب بالغطاء أو الخمار وسواء كان هذا الغطاء يغطي الشعر اويغطي الكتف او لا يغطي شىء سوى غطاء عادي (قطعة قماش)

المهم تغطية الجيب كما في الاية اعلاه

كما هو مهم ان يعدوا من قوة ولا يهم خيل او طائرة

ومن كثرة التشديد بغير الحق اصبحت المرأة شيئا فشيئا الى قطعة عباءة سوداء تمشي بالشارع ففي كل فترة يضيفوا لها قطعة خمار تغطي شيء منها الى ان اصبحت ماترونه خاصة في دول الخليج ومما يؤثر سلبا على المجتمع فالرجال اذا رأوا اصبع مرأة يريدوا ان يفترسوها والغرب عكس ذلك تماما اصبحت المرأة عبارة عن فلم اغراء للناس وكله عكس ما جاء به هذا الدين القيم

 

نأتي الان الى سورة الاحزاب

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا (59)

لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا (60)

 

كلمة جلابيبهن لبس النساء ولست على يقين تام كيف شكله وكيف مايكون شكله المهم هو امر الله ان يدنين به على انفسهن سواء على الجسم كله او الرأس والجسم المهم ان الذي في قلوبهم مرض يعرفون انهن نساء المؤمنات فلا يتحرشوا بهن او يزعجوهن بالكلام وما غير ذلك

 

فماذا حدث الان خاصة في اوربا ؟؟

قد قتلت قبل فترة امأة متحجبة في المانيا

ارى كثيرا تصرفات غير لائقة من الاوربيون تجاه المحجبات بالكلام وبالشتم وبالاستهزاء

وعدم تعيينهن في الدوائر الا ماندر

وطبعا المسكينات هن يحاولن ان يتقين الله بهذا الحجاب لانهن يسمعن كلام الشيوخ في انه حرام كبير ان لم يلبسن الحجاب

 

ناسين ان الله الرؤوف الرحيم لم يضع حرج على المؤمنين والاية اعلاه لكي لا يؤذين

فشتان بين مقصد الله وبين مايحدث

على العكس تماما فهن يؤذين بهذا الحجاب

نسال الله لنا ولهن المغفرة

وخلاصة قولي ان الحجاب او الخمار ليس من ما فرضه الله ولكن الحشمة وعدم ابداء الزينة هو الفرض

 وعدم ضرب الارجل سواء في المشي او في الجلوس حتى لا يعلم ما يخفين من زينتهن

وهذا ما تدل عليه الاية الكريمة

( {وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور : 31]

 

وغض البصر من الرجال والنساء لان ذلك ازكى بالنفس واطهر

والتي تريد التحجب فهذا شأنها خاصة اذا كانت تعيش في مجتمع مريض ولكنه ليس فرض ولتحتشم فهو الامر المهم الذي امر الله به

واستغفر الله ان اخطئت في تدبر الايات

وهدفنا هو اظهار الحق من ربنا ونسأله أن يزيدنا من حرث الاخرة ولا يجعلنا من الذين يرجون علوا في الدنيا

 

{وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى 19{إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى} [الليل : 20]]

 

وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته

اجمالي القراءات 81365

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم ايت ابورك     في   الأربعاء 29 يونيو 2011
[58720]

اضافة وانتقاد

 بسم الله السميع العليم

موضوعك رائع أخي الكريم فالله تعالى لم يجعل في دينه حرج للناس ,لكن الناس جعلوا لدينهم حرج وبهتان وهفوات يستغلها الأعداء لضرب الأمة , وللأسف الشديد هؤلاء الأعداء بالدرجة الأولى هم من يعتبرون أنفسهم أوصياء على هذا الدين القيم.

أوافقك الرأي أن الجيب ليس هو الرأس بكل المقاييس ودليلنا على ذلك هو:

من معجزات سيدنا موسى عليه السلام أنه يدخل يده في جيبه وتخرج بيضاء .. كما تقول الآية الكريمة التالية : 'وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آَيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ'

لو كان الجيب هو الرأس فكيف سيدخل موسى عليه السلام يده في رأسه ؟؟؟؟؟؟؟

ومن خلال الآية يتضح جليا أن الجيب مكان فيه فتحتين متلاصقتين يفصل بينهما فراغ ضيق , وذلك واضح تمام الوضوح في الآية التالية: 'وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آَيَةً أُخْرَى'

ومن هنا يتبين أن الجيب الذي يقصده جل وعلى في الآية التي تتحدث عن أحد معجزات رسول الله موسى عليه السلام هو تحت الابط (جناح) .

وبهذا نستنتج أن الجيب ليس هو الصدر فقط كما تفضلت به أخي الكريم وانما يعني أي مكان جيبي بمفهومنا الوضعي ,كالصدر أولا وتحت الابطين و الدبر , وبين الفخدين .. بصفة عامة أي مكان يشكل جيب في الجسم , ومن الاعجاز القرآني أن كلمة واحدة تفيد العديد من المعاني والتي تدور حول معنى واحد على مساحة النص القرآني بالكامل.

أما بخصوص قولك في الأية الكريمة :

'وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ} [الأنفال : 60]


قلت ان القوة ورباط الخيل في زمن الرسول وهذا ربما لن أتفق معك فيه لانني أعتبر القرآن الكريم معجزة فوق الزمان والمكان والقرآن الكريم فوق قوانين المادة شأنه شأن ارواحنا بالمفهوم المتعارف عليه وأنفسنا بالمفهوم القرآني.

الله تعالى لم يقل واعدوا لهم ما استطعتم من قوة وخيل ... وانما قال جل جلاله واعدوا لهم ما ستطعتم من قوة ورباط الخيل ... كما تعرف يا أخي الكريم فكلمة القوة غير مرتبطة بالمكان والزمان فهي كلمة لها اسقاطاتها في كل جيل أما رباط الخيل في زمننا هذا لا يعني لجام الخيول بالمفهوم المادي وانما بمفهوم كمعنى لان رباط الخيول هي التي تساعد الفارس في توجيه خيله بمعنى أن الرباط هي الآلة التي توجه الخيل في ساحات المعارك وهي المسؤولة عن تنفيد الهجمات وعن الكر والفر والاقبال والادبار , لدى نرى أن كلمة رباط الخيل تعني بمهومنا الحالي بالخطة المحكمة والقيادة الحكيمة في تسيير المعركة الى جانب القوة.


2   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   السبت 02 يوليو 2011
[58754]

أخى الكريم على صالح

ما استمتع به من مقالاتك و أكبره فيك دائما، التعقل و التدبر للمراد الإلهى و رفض المشهور من التفسير مدام يخالف ما تعقله و ما تراه منطقيا حتى و إن اختلفنا، و إن كنت أوئيد عموم ما قلته فأرجو أن تسمح لى بالمداخلة

فقد قلت

"ضرب الخمار كلام دقيق في كيفية تغطية الجيوب اي الفتحة التي يظهر منها احدى زينة المرأة وهو الصدر العملية مشابهة لعملية الضرب بل هي بعينها فتضرب المراة بهذا الغطاء من اليمين الى اليسار او العكس وبذلك يحكم المكان حتى اثناء الحركات والاعمال اليومية التي قد تبدى فيها زينة المرأة الجسدية"

و يكون السؤال هل زينة المرأة جسدها؟

• {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31) النور}

إن من المشهور بين الناس و الملتبس عليهم اختلاط معنى و مفهوم زينة المرأة بمعنى و مفهوم أن زينة المرأة هو جسدها و ما يتبع ذلك بالضرورة من الوصول إلى نتائج غير منطقية إذا أعملنا فيها المنطق

و للتدليل على ذلك إذا فرضنا جدلا أن الزينة هى جسد المرأة، أو بمعنى آخر أن جسد المرأة هو زينتها، و أن المقصود من الزينة فى الآية هو جسد المرأة، فحسب ذلك الفرض يكون المعنى كما يلى:-

(1) يكون بذلك الفرض، معنى إلا ما ظهر من زينة {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا} هو السماح بظهور بعض من جسد المرأة، و يكون ذلك البعض من الجسد من المعتاد إظهاره فى المجتمع و إلا ما سمح الله لها بإظهار ذلك البعض. وهذا يبدو معقولا

(2) أما أن كان كامل جسد المرأة هو زينتها كما فرضنا وطبقنا ذلك على الآية {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ ...... أو .. أو .. أو} فيكون الله سمح بإظهار كامل جسدها لكل الفئات المذكورة فى الآية!!

فإن قبلنا مفهوم أن جسد المرأة هو زينتها فعلينا قبول السماح بإظهار كل جسدها لكل الفئات المذكورة فى الآية.

و لتوضيح و تفصيل رأينا أرجو الرجوع إلى مقالنا "زينة المرأة (
هل هى جسدها أم ماذا؟)"

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4307


ولكم منا كل الود



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2011-02-07
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 300,105
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 65
بلد الميلاد : iraq
بلد الاقامة : sweden