هجص مالك ( ثم البخارى ومسلم ) فى كراهية وتحريم التماثيل والتصوير

آحمد صبحي منصور في الإثنين 05 سبتمبر 2016


مقدمة :

1 ـ الدين الأرضى يملكه أصحابه ، هو ( دين ملّاكى ) يقوم مالكوه بالتحريم والاستحلال حسب الهوى ، ولأنّ تشريعهم حسب الهوى فتراهم فى شقاق ، أو كما قال رب العزة (وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ (53) الحج )، وهم إن ( كرهوا شيئا ) جعلوه ( مكروها ) وقد تزداد كراهية آخرين فيجعلونه( حراما ) .

2 ـ وقد قلنا فى بحث التأويل المنشور هنا ما يلى : (تدور التشريعات فى القرآن الكريم حول ثلاث درجات : الفرض المكتوب او الاوامر ، ثم النواهى أو المحرمات ، ثم ما بينهما وهو المباح ، ومنهج القرآن فى التشريعات فى هذه الدرجات ان يحدد الفروض والمحرمات ثم يترك المباح مفتوحا ، واذا كان هناك تشريع سابق يحرم شيئا وجاء القرآن بتحليله مجددا يأتى ذلك فى القرآن فى سياق الحلال الجديد كقوله تعالى ( احل لكم ليلة الصيام الرفث الى نسائكم : البقرة 187) .

وجاء الفقة السنى بتأويل وتعديل للمدار التشريعى ، اذ اضاف اليه درجتين فى التشريع انتزعهما من المباح الحلال هما المكروه والمندوب اوالمسنون . فالمكروه هومباح ينبغى تركه أو درجة اقل من الحرام ،  والمندوب او المسنون هو مباح ينبغى فعله وان لم يكن واجبا لأنه اقل من الفرض الواجب . وترتب على هذا التأويل والتعديل للمدار التشريعى الاسلامى القرآنى نتيجتان : * الاولى:-  اضافة مصطلحات جديدة تخالف القرآن وهى المكروه والمندوب ، وعلى سبيل المثال فإن المكروه فى مصطلحات القرآن ليس مباحا اقل درجة من الحرام كما يقولون ، بل هو اشد انواع الحرام تجريما . قال تعالى (وكرّه اليكم الكفر والفسوق والعصيان : الحجرات 7) وبعد ان جاء تحريم السرقة والقتل والكفر وسائر الكبائر فى سورة الاسراء قال تعالى عنها ( كل ذلك كان سيئة عند ربك مكروها : الاسراء 38 ). * الثانية :- هى التضييق من دائرة الحلال المباح وتحويل المباح الحلال الى مكروه لا ينبغى العمل به ، وهذا يعنى التدخل فى تشريع الله تعالى من حيث الدرجة ومن حيث التفصيلات. ).

 

 3 ـ إزدهرت الفنون فى الحضارات التى قامت فى البيئات النهرية حيث الزراعة والاستقرار والمدائن والقصور والعمائر والمعمار . وقبل ظهر العرب إزدهرت الحضارة الفرعونية بعمائرها و فنونها ورسومها ونحتها وتماثيلها . ثم ـ فيما بعد ـ لم يكن لدى العرب شىء من هذا إلا ما جاء لها مستوردا من مصر والشام والعراق من ( أنماط ) أى أنواع المفروشات والثياب ، وكانت تتحلى برسوم وتصاوير.

 4 ـ وليست هذه التصاوير والتماثيل حراما ، هى تدخل ضمن المُباح . ولقد سخّر الله جل وعلا  الجن لسليمان يعملون له التماثيل وغيرها ، يقول جل وعلا :(يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ (13) سبأ ) .وقد جاءت كلمة ( التماثيل ) مرتين فقط فى القرآن،فى الموضع السابق،وفى قول ابراهيم لأبيه وقومه الذين كانوا يعبدون التماثيل:( مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52)الأنبياء) وقوله لهم عن نحت تلك التماثيل وعبادتها : (قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ (95) الصافات ). ليس الرسم أو النحت حراما ، ولكن الحرام هو تقديس البشر والحجر، أى تقديس الأنصاب (القبور) والأوثان والأصنام . وليس فى الاسلام أمر بتدمير تلك المعبودات من بشر أو حجر ، بل الأمر بإجتنابها ( فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ  )(30) الحج) ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) المائدة ) . والاجتناب يعنى بقاءها مع الابتعاد عنها ، فليس العيب فيها ، ولكن فى عقلية من يقدسها .

5 ـ ومن الغريب أن الدين السُّنى يحرم التماثيل العادية والتصوير العادى والرسومات ، فى نفس الوقت الذى يقدس فيه البشر من النبى ( محمد ) الى الأئمة صانعى الدين السنى من مالك والشافعى الى البخارى ومسلم ، ثم ابن تيمية وابن عبد الوهاب. و(الامام مالك ) كان يقدس القبر المنسوب للنبى ويجعل هذا دينا فى نفس الوقت الذى (يكره ) أو ( يحرّم ) فيه الصور والتماثيل ..والجرس.. هذا هجص يضحك منه الحزين .!!. لقد وقف ( مالك ) منها موقفا عدائيا ، ولأنه ( كره ) هذه الرسوم والتصاوير فقد جعل كراهيته لها دينا . وجاء هذا فى الموطأ .وقلنا أن روايات ( الموطأ ) زادت عن العشرين ، ونعتمد هنا على الموطأ رواية محمد الشيبانى ، والموطأ رواية يحيى ، وبينهما خلافات شاسعة فى عدد الأحاديث ومتنها وسندها .

أولا : كراهية التصوير فى الموطأ  : رواية محمد بن الحسن الشيبانى ( تلميذ أبى حنيفة ):

جاء فيه حديثان فقط تحت عنوان : ( باب التصاوير والجرس وما يُكره منها. )

1 ـ حديث رقم: (903) (أخبرنا مالك أخبرنا نافع، عن سالم ابن عبدالله، عن جراح مولى أم حبيبة ، عن أم حبيبة : أن رسول الله ( ص ) : العير التى فيها جرس لا تصحبها الملائكة ). فهل تعمل الملائكة فى حراسة العير والقوافل ؟ وجاء تعليق محمد الشيبانى بعده : ( قال محمد : إنما نرى كُره ذلك فى الحرب لأنه يُنذر به العدو . ). وهذا الحديث لا يوجد فى الموطأ رواية يحيى . وفيه تعليق محمد بن الحسن الشيبانى معبرا عن رؤيته فى المذهب الحنفى .  

2 ـ حديث رقم :( 904 ) .( أخبرنا مالك ، اخبرنا أبو النضر مولى عمر بن عبد الله بن عتبة بن مسعود : أنه دخل على أبى طلحة الأنصارى يعوده ، فوجد عنده سهل بن حنيف ، فدعا ابو طلحة أنسانا ينزع نمطا  تحته ، فقال سهل ابن حنيف : لما تنزعه ؟ فقال : لأن فيه تصاوير ، وقد قال رسول الله (ص) فيها ما قد علمت . قال سهل : أولم يقل : إللا ما كان رقما فى ثوب ؟ قال : بلى ولكنه أطيب لنفسى ). أبو طلحة الأنصارى مريض ، وهو ينام فوق فرش ( أنماط ) فيه تصاوير لأنه مستورد من (مصر أو الشام ). وأبو طلحة يعلم أن هذه التصاوير حرام ، ومع ذلك يحتفظ بها وينام فوقها . ثم لا يتذكر أنها حرام إلا عندما يزوره سهل بن حنيف ، عندها فقط يأمر بنزعها ..وبقية الحديث تأكيد لأنها حرام . إذن لماذا ظل نائما فوق هذا الحرام ؟ هذا كذب فجّ يخلو من الصنعة الجيدة . والشيبانى الراوى لهذا الحديث الساقط يقول معلقا : ( قال محمد : وبهذا نأخذ، ما كان فيه تصاوير من بساط يبسط او فراش او وسادة فلا بأس بذلك انما نكره ذلك فى الستر وما ينصب نصبا وهو قول ابى حنيفة والعامة من فقهائنا . ).

ثانيا :  ( تحريم )  التصوير فى الموطأ : رواية يحيى : التحريم وليس مجرد أنه مكروه :

تحت عنوان  : ( باب مَا جَاءَ فِي الصُّوَرِ وَالتَّمَاثِيلِ :

1 ـ  ( حَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي طَلْحَةَ، أَنَّ رَافِعَ بْنَ إِسْحَاقَ، مَوْلَى الشِّفَاءِ أَخْبَرَهُ قَالَ دَخَلْتُ أَنَا وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي طَلْحَةَ، عَلَى أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ نَعُودُهُ فَقَالَ لَنَا أَبُو سَعِيدٍ أَخْبَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ أَنَّ الْمَلاَئِكَةَ لاَ تَدْخُلُ بَيْتًا فِيهِ تَمَاثِيلُ أَوْ تَصَاوِيرُ ‏"‏ ‏.‏ شَكَّ إِسْحَاقُ لاَ يَدْرِي أَيَّتَهُمَا قَالَ أَبُو سَعِيدٍ ‏.‏ ). هنا مريض آخر ( أبو سعيد الخدرى ) . والمريض هنا يتطوع ـ بلا مناسبة ـ ليخبرهم بحديث يقرر أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه تماثيل أو تصاوير . بدلا من أن يشكو آلام مرضه يكذب على النبى وعلى الملائكة . ولم يقل لنا لماذا تقاطع الملائكة بيتا فيه تماثيل وتصاوير.!! . فهل يسرى هذا على ملائكة تسجيل الأعمال؟ إنّ كل فرد يكتب عمله رقيب وعتيد : (إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (18) ق ) ( أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ (80 ) الزخرف  ) (وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ (10) كِرَاماً كَاتِبِينَ (11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ (12) الانفطار ). هل تأخذ هذه الملائكة أجازة رسمية عندما يدخل أحدنا بيتا فيه تمثال أو صور ؟ على هذا فإن أصحاب بيوت الدعارة والكازيونوهات والمراقص سيأمنون من تسجيل منكراتهم بمجرد ملء مراقصهم ودعارتهم بالتماثيل والصور ..هذا هجص يضحك منه الحزين .!!

  2 ـ ( وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ أَبِي النَّضْرِ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُتْبَةَ بْنِ مَسْعُودٍ، أَنَّهُ دَخَلَ عَلَى أَبِي طَلْحَةَ الأَنْصَارِيِّ يَعُودُهُ قَالَ فَوَجَدَ عِنْدَهُ سَهْلَ بْنَ حُنَيْفٍ فَدَعَا أَبُو طَلْحَةَ إِنْسَانًا فَنَزَعَ نَمَطًا مِنْ تَحْتِهِ فَقَالَ لَهُ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ لِمَ تَنْزِعُهُ قَالَ لأَنَّ فِيهِ تَصَاوِيرَ وَقَدْ قَالَ فِيهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَا قَدْ عَلِمْتَ ‏.‏ فَقَالَ سَهْلٌ أَلَمْ يَقُلْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِلاَّ مَا كَانَ رَقْمًا فِي ثَوْبٍ ‏"‏ ‏.‏ قَالَ بَلَى وَلَكِنَّهُ أَطْيَبُ لِنَفْسِي ‏.‏ ) .نفس الحديث الذى أورده الشيبانى .

3 ـ  (وَحَدَّثَنِي مَالِكٌ، عَنْ نَافِعٍ، عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهَا اشْتَرَتْ نُمْرُقَةً فِيهَا تَصَاوِيرُ فَلَمَّا رَآهَا رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَامَ عَلَى الْبَابِ فَلَمْ يَدْخُلْ فَعَرَفَتْ فِي وَجْهِهِ الْكَرَاهِيَةَ وَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَتُوبُ إِلَى اللَّهِ وَإِلَى رَسُولِهِ فَمَاذَا أَذْنَبْتُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ فَمَا بَالُ هَذِهِ النُّمْرُقَةِ ‏"‏ ‏.‏ قَالَتِ اشْتَرَيْتُهَا لَكَ تَقْعُدُ عَلَيْهَا وَتَوَسَّدُهَا ‏.‏ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إِنَّ أَصْحَابَ هَذِهِ الصُّوَرِ يُعَذَّبُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُقَالُ لَهُمْ أَحْيُوا مَا خَلَقْتُمْ ‏"‏ ‏.‏ ثُمَّ قَالَ ‏"‏ إِنَّ الْبَيْتَ الَّذِي فِيهِ الصُّوَرُ لاَ تَدْخُلُهُ الْمَلاَئِكَةُ ‏"‏ ‏.‏). فى هذا الهجص زعم بأن النبى رفض الدخول بيت عائشة لأنه وهو على الباب رأى نمرقة (وسادة ) عليها تصاوير . وهذا الحديث الهجصى يعيد أكذوبة أن الملائكة لا تدخل بيتا فيه صور ، ومع إضافة هجصية أخرى عن تعذيب صانعى الصور الرسوم والزعم بأن رب العزة يتحداهم بأن يحيوا ما خلقوا . هذا مع أن الغيب لا يعلمه النبى عليه السلام ولم يكن له أن يتحدث فيه .

ثالثا : تطور هذا الهجص عند البخارى ومسلم

نستعرض هذا الهجص المنقول عن الموطأ ، والجديد المخترع بعده ، وكعادة البخارى فإنه يكرر بعض الأحاديث بعناوين مختلفة:

1 ـ ( باب: بيع التصاوير التي ليس فيها روح، وما يكره من ذلك.) (حدثنا عبد الله بن عبد الوهاب: حدثنا يزيد بن زريع: أخبرنا عوف، عن سعيد بن أبي الحسن قال: كنت عند ابن عباس رضي الله عنهما: إذ أتاه رجل فقال: يا أبا عباس، إني إنسان، إنما معيشتي من صنعة يدي، وإني أصنع هذه التصاوير. فقال ابن عباس: لا أحدثك إلا ما سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: سمعته يقول: (من صور صورة فإن الله معذبه حتى ينفخ فيها الروح، وليس بنافخ فيها أبدا). ذكره ( مسلم ) في اللباس والزينة، باب: تحريم تصوير صورة الحيوان .

2 ـ (  باب: التصاوير.) ( حدثنا آدم: حدثنا ابن أبي ذئب، عن الزُهري، عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة، عن ابن عباس، عن أبي طلحة رضي الله عنهم قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا تدخل الملائكة بيتاً فيه كلب ولا تصاوير. )

 3 ـ (  باب: عذاب المصورين يوم القيامة.) ( حدثنا الحُمَيدي: حدثنا سفيان: حدثنا الأعمش، عن مسلم قال: كنا مع مسروق في دار يسار بن نمير، فرأى في صفته تماثيل، فقال: سمعت عبد الله قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: (إن أشد الناس عذاباً عند الله يوم القيامة المصورون.). ذكره ( مسلم ) في اللباس والزينة،

4 ـ  ( باب: تحريم تصوير صورة الحيوان.)  (  حدثنا إبراهيم بن المنذر: حدثنا أنس بن عياض، عن عبيد الله، عن نافع: أن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أخبره: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الذين يصنعون هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم .) ذكره ( مسلم ) في اللباس والزينة، باب: تحريم تصوير صورة الحيوان.

5 ـ (باب: نقض الصور)(حدثنا معاذ بن فضالة: حدثنا هشام، عن يحيى، عن عمران بن حطان: أن عائشة رضي الله عنها حدثته:أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يترك في بيته شيئاً فيه تصاليب إلا نقضه.). السؤال هنا : كيف سمح بدخول الصليب فى بيته من البداية ؟ هذا هجص يضحك منه الحزين .! (حدثنا موسى: حدثنا عبد الواحد: حدثنا عمارة: حدثنا أبو زرعة قال: دخلت مع أبي هريرة داراً بالمدينة، فرأى أعلاها مصوراً يصور، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي، فليخلقوا حبة، وليخلقوا ذرة). ثم دعا بتور من ماء، فغسل يديه حتى بلغ إبطه، فقلت: يا أبا هريرة، أشيء سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: منتهى الحلية.). ذكره ( مسلم) في اللباس والزينة، باب: تحريم تصوير صورة الحيوان .

6 ـ (  باب: ما وطئ من التصاوير.) ( حدثنا علي بن عبد الله: حدثنا سفيان قال: سمعت عبد الرحمن بن القاسم، وما بالمدينة يومئذ أفضل منه، قال: سمعت أبي قال: سمعت عائشة رضي الله عنها: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم من سفر، وقد سترت بقرام لي على سهوة لي فيها تماثيل، فلما رآه رسول الله صلى الله عليه وسلم هتكه وقال: (أشد الناس عذاباً يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله). قالت: فجعلناه وسادة أو وسادتين.). أى بعد (هتكه ) استعملوه وسائد . هنا تناقض يضحك منه الحزين . وقد ذكره ( مسلم ) في اللباس والزينة، باب: تحريم تصوير الحيوان.. وأن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه كلب ولا صورة.  (حدثنا مسدَّد: حدثنا عبد الله بن داود، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة قالت: قدم النبي صلى الله عليه وسلم من سفر، وعلقت درنوكاً فيه تماثيل، فأمرني أن أنزعه فنزعته، وكنت أغتسل أنا والنبي صلى الله عليه وسلم من إناء واحد.). وما صلة الغُسل بالتماثيل أيها البخارى ؟

7 ـ (باب: من كره القعود على الصور.(  حدثنا حجاج بن منهال: حدثنا جويرية، عن نافع، عن القاسم، عن عائشة رضي الله عنها: أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فقام النبي صلى الله عليه وسلم بالباب فلم يدخل، فقلت: أتوب إلى الله مما أذنبت، قال: (ما هذه النمرقة). قلت: لتجلس عليها وتوسدها، قال: (إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم: أحيوا ما خلقتم، وإن الملائكة لا تدخل بيتاًفيه الصور).  (حدثنا قتيبة: حدثنا الليث، عن بُكَير، عن بسر بن سعيد، عن زيد بن خالد، عن أبي طلحة، صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الملائكة لا تدخل بيتاً فيه صورة.) قال بسر: ثم اشتكى زيد فعدناه، فإذا على بابه ستر فيه صورة، فقلت لعبيد الله، ربيب ميمونة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: ألم يخبرنا زيد عن الصور يوم الأول؟ فقال عبيد الله: ألم تسمعه حين قال: (إلا رقماً في ثوب).البخارى سرق هذا الحديث من الموطأ وجعل له إسنادا جديدا .

 8 ـ (باب: كراهية الصلاة في التصاوير ).(  حدثنا عمران بن ميسرة: حدثنا عبد الوارث: حدثنا عبد العزيز بن صهيب، عن أنس رضي الله عنه قال:كان قرام لعائشة، سترت به جانب بيتها، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (أميطي عني، فإنه لا تزال تصاويره تعرض لي في صلاتي).لا يوجد هنا هتك ولا تدمير ، بل إخفاء لأنه يُلهى فى الصلاة . وينسبون هذا للنبى عليه السلام . وهذا هجص يضحك منه الحزين .!

9 ـ (باب: لا تدخل الملائكة بيتاً فيه صورة.) ( حدثنا يحيى بن سليمان قال: حدثني ابن وهب قال: حدثني عمر، هو ابن محمد، عن سالم، عن أبيه قال: وعد النبي صلى الله عليه وسلم جبريل، فراث عليه، حتى اشتد على النبي صلى الله عليه وسلم، فخرج النبي صلى الله عليه وسلم فلقيه، فشكا إليه ما وجد، فقال له: إنا لا ندخل بيتاً فيه صورة ولا كلب.). هذا الهجص يزعم أن جبريل تأخر فى النزول على النبى حتى قلق النبى من تأخره ، وترك النبى بيته فنزل عليه جبريل ، فسأله النبى عن سبب تأخره فى النزول فصرّح له جبريل ( معتذرا ) إنه لا يدخل بيتا فيه صورة أو كلب . معنى هذا الهجص أن بيت النبى كان فيه صورة وكلب . إذن فما معنى الأحاديث السابقة التى يجعلون فيها النبى يحرم الصور . هذا هجص يضحك منه الحزين!! .

10 ـ ( باب: من لم يدخل بيتاً فيه صورة.( حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن نافع، عن القاسم بن محمد، عن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها أخبرته: أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على الباب فلم يدخل، فعرفت في وجهه الكراهية، قالت: يا رسول الله، أتوب إلى الله وإلى رسوله، ماذا أذنبت؟ قال: (ما بال هذه النمرقة). فقالت: اشتريتها لتقعد عليها وتوسدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم. وقال: إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة) .نفس حديث الموطأ .

 11 ـ (  باب: من لعن المصور.) ( حدثنا محمد بن المثنَّى قال: حدثني محمد بن جعفر: حدثنا شعبة، عن عون ابن أبي جحيفة، عن أبيه: أنه اشترى غلاماً حجاماً، فقال: إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الدم، وثمن الكلب، وكسب البغي، ولعن آكل الربا وموكله، والواشمة والمستوشمة، والمصور.) هنا هجص جديد فيه اللعن لأصناف شتى ، منها المصوراتى .. المسكين .! هذا هجص يضحك منه الحزين .!!

12 ـ ( باب: من صور صورة كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح، وليس بنافخ.) ( حدثنا عياش بن الوليد: حدثنا عبد الأعلى: حدثنا سعيد قال: سمعت النضر بن أنس بن مالك يحدث قتادة قال: كنت عند ابن عباس وهم يسألونه، ولا يذكر النبي صلى الله عليه وسلم حتى سئل، فقال: سمعت محمداً صلى الله عليه وسلم يقول: (من صور صورة في الدنيا كلف يوم القيامة أن ينفخ فيها الروح، وليس بنافخ. ) .

أخيرا :

نصيحة لكل مكتئب حزين : لكى تضحك وتقهقه أيها الحزين : إقرأ هذا الهجص اللعين .!!

اجمالي القراءات 5383

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عامر سعد     في   الإثنين 05 سبتمبر 2016
[83067]

تحريم ما أحل الله


 


 


  كنا مجموعة أصدقاء وكان أحدنا سلفياً فدخل علينا صديق آخر وسلم علينا وقال للسلفي بتهكم:


- وأنت تجلس معهم تشاهد هذا الفسق يا شيخ .....


كنا جلسنا نستمع لأحد الأفلام العربية، فردّ عليه السلفي:


- هوه انا قلتلك إن انا شيخ ياعم الحج


فيتكلم أحد الجالسين


- ما هو احنا مش هناخد ذنوب في فيلم زي ده برضه ياجدعان هوه احنا ناقصين


ويضحك الجميع ضحكة خاملة زابلة ويرد السلفي:


أيوه يابني كل اللي احنا بنتفرج عليه طول النهار ده حرام وهناخد ذنوب عليه.


 


   وذات مرة جادلت أحد أصدقائي المقربين في نقاب المرأة فقال إن المرأة كلها عورة ويجب ألا يراها إلاّ المحارم أما غيرهم ففي الضرورات، وكنا قريبين جدا اجتماعيا بما يسمح لي بالجدال معه بأفعاله الشخصية وقد كانت أمه وزوجته لا تغطيان وجهيهما فسألته:


إذاً أنت تسمح لزوجتك وأمك أن تعصيا الله وتتعدّيا فرضاً من الفروض وكأنها هنّة بسيطة ؟ فكان الجواب كالعادة أنه مضطر


 

2   تعليق بواسطة   عامر سعد     في   الإثنين 05 سبتمبر 2016
[83068]

تحريم ما أحل الله 2


 


  وتري القوم من السلفيين والوهابيين وممن يقتدي بهم كلما مرت السنين وانخرطوا في المجتمع واستخدموا التكنولوجيا يتغاضون عن تذكر أو إعادة التذكير والوعظ أو السؤال عن بعض ما كانوا يعتبرونه حراما بل إن مشايخهم الكبار أصبح أحدهم إذا سُأل عن أحد تلك الأمور وقع في حيص وبيص وأوّل تأويلتين في ثلاث وذكر المتعارض والمقيد والطليق وما ليس لنا علم به،  ثم يتنهد ويتنفس الصعداء خلاصا من الحرج والجهد الزهني، كانوا يحرمون التصوير الفوترغرافي حتي آخر عقد أو عقدين بل كانوا يمتنعون عن استخراج البطاقة الشخصية أو تجديدها حتي لا يضطر أحدهم إلي التصوير فإذا فعل ذلك مضطرا يختار أن يذهب للمصور القديم صاحب الصندوق الخشبي في السوق لكي يستخرج صورة بالأبيض والأسود وأقل جودة حتي يخفف من الضرر ويجعل الحساب عليه أيسر، فلما بدأ مشايخهم يستخدمون كاميرات وشاشات ليراهم من هم خارج المسجد ثم ظهروا بعد ذلك علي الفضائيات قلنا لهم كيف هذا ألن يسألهم الله يوم القيامة أن يبعثوا الحياة في ما صوّروه فكيف وهذا فيديو يتحرك وينطق، فيقولون لا المذكور هو الصورة الثابتة ثم يأتي الفيسبوك فتراهم يضعون صور مشايخهم تضئ نورا بالشوارب المحلوقة جيدا واللحية الطويلة المدهونة، مزينة بآيات القرآن والأحاديث والمواعظ وتري صورهم وصور أطفالهم وزوجاتهم المنقبات وصور الأفراح وأعياد ميلاد الأطفال كما يهنؤون الناس ويزورونهم في أعياد ميلادهم وأعياد ميلاد أولادهم ويكتبون أدعية لبعضهم في تلك المناسبات بنصوص محفوظة متفق عليها مأخوذة من بئر عميق في كتب السلف الصالح ويزداد إيمانه كلما حفظ من تلك النصوص وتكلم بها أكثر، ثم تسأله مابالك أصبحت تحتفل بأعياد الميلاد وتذهب حفلات فيها اختلاط وموسيقي سيقول لك بل تردد أن كل ذلك حرام سنحاسب عليه ثم يتحفك ببعض التؤولات المحفوظة من بعض المشايخ والضرورات والإضطرارات والمرحلي والوسيلي والغائي وخلافه.


3   تعليق بواسطة   عامر سعد     في   الإثنين 05 سبتمبر 2016
[83069]

تحريم ما أحل الله 3


 


هكذا نري كيف أن كثيرا مما يفعلونه يوميا يعتبرونه حرام وفيه من الكبائر ولكنهم يأملون أن يغفر لهم الله ثم يسرحون بخيالهم في دولة الخلافة حينها سيغيرون كل هذا ويجعلون كل شئ كما كان عليه الصحابة والسلف الصالح، ومع التعود تصبح معصية الله في مخيلته شئ تعود عليه كل يوم وكل همه أن تكون خاتمته ليست علي شئ من هذا، وكما اعتاد يصبح سهلا أن يتقاضي الرشوة أو يزور أو يزني أو يقتل من باب ضربوا الأعور علي عينة فهو مع الوقت ييئس من الآخرة وكأن الله يقصده بقوله عز وجل (( يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور )) الممتحنة 13


 


وربما بلغ في الشر أقصاه واشتهر بكل الخبائث وتجده يصلي ويصوم ويحج ويعتمر كل عام، وتجده مقيدا مترددا طول الوقت يشعر بالضيق وعقله الباطن محتدم بسؤال واحد : هل سينجو أم لا ، وربما غلبته شياطين الإنس والجن والطاغوت فرأي أن الآخرة بعيدة جداً لأنه يظن أنه سيموت ثم يجلس هناك في قبره كومة من التراب والعظام وأن روحه كما يسميها ستتعذب إلي يوم القيامة ، يري ذلك زمن بعيد جدا، ربما يصل بعقله الباطن إلي تخيل أن يوم القيامة هذا شئ يبلغ بعده مالا نهاية كلما اقترب سيبتعد وأنه سيكون فيه مثلا موجودا وشبه موجود وأنّ وعيه سيتحول إلي نوع آخر من الوعي، وتسأله تجده يشهد ويؤمن بالآخرة والثواب والعقاب، هذا كالذي يعبد الله علي حرف، وربما كان لديه بعض الأمل فيظن أنه سيتعذب في النار مدة من الزمن ثم يدخل الجنة خالداً فيها لأنه من أمة محمد نصلي ونسلم عليه، وربما كان محظوظا فيستجيب الله له بحسن الخاتمة أو الموت في مدينة النبي نصلي ونسلم عليه أو ربما رزق بالتوبة قبل أن يموت بيومين أو ساعتين أو لحظتين عندها ربما دخل الجنة حدفاً أو بدون حساب.


4   تعليق بواسطة   عامر سعد     في   الإثنين 05 سبتمبر 2016
[83070]

تحريم ما أحل الله 4


      وأخيرا بقي أنه لا يخشي شيئا أكثر من الحلقة التي تبلغ فيها الدراما زروتها في سكرات الموت التي لم ينجو منها إلا النبي في اعتقاده مما يضيف إليه شعورا أن العذاب قادم لا محالة وهو عذاب شبيه لبعضه، عذاب يفوق الخيال كله وأول هذا العذاب هو سكرات الموت التي لن ينجوا منها برٌ أو فاجر فالذي يجعله يتحمل البعض سيتحمل البعض الآخر أو ليتحمل كل العذاب مالم يكن هناك بد ثم يصل الحال بالذي طمس علي قلبه أن يتعايش مع اعتقاد راسخ عنده أنه من أهل النار، ويصبح  همّه أن ينهم من خيرات الدنيا بدون شبع ويخاف الموت جدا ولا يتخيله ولا يطيقه، وتسأله أتخاف أن تموت فيجيبك وماذا أعددت للموت، فيصبح لا معني للموت عنده إلا الهلاك.


 


(( قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصة من دون الناس فتمنوا الموت إن كنتم صادقين )) البقرة 94


 


(( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا)) طه 124


 


(( ثم لم تكن فتنتهم إلآ أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين، انظر كيف كذبوا علي أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون )) الأنعام 24.


 


عامر سعد


عضو منذ أكثر من عام وكان هذا أول تعليق لي في الموقع 


5   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 06 سبتمبر 2016
[83072]

شكرًا أستاذ عامر سعد و مرحبا بك في بيتك و بين اخوانك .


نفرح بكم و بمشاركتكم .. حفظكم الله جل و علا .



6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 06 سبتمبر 2016
[83074]

مفاجأة رائعة استاذ عامر سعد .. كيف تكون معنا وتحرمنا من هذا العطاء ؟


يحق لنا أن نعاتبك . كيف تكون معنا وتبخل علينا بكتاباتك ؟ 

واضح أن لك خلفية سلفية غنية ثرية ، ثم بحثت عن الهداية . هدانا الله جل وعلا وإياك الى صراطه المستقيم.

لقد قمت بترقيتك كاتبا فى الموقع بعد هذا التعليق ، وأرجو أن تكتب لنا ذكرياتك وتجاربك فى حياتك وتعاملاتك مع الناس بمختلف ثقافاتهم وإنتماءاتهم . 

سيتوقف عتابنا لك بأن تعوض سكوتك عن الكتابة بمقالات متوالية . 

أكرمك الله جل وعلا وجزاك خيرا .

7   تعليق بواسطة   الشيخ احمد درامى     في   الثلاثاء 06 سبتمبر 2016
[83080]

محل الحل والحرمة في الشريعة الاسلامية


محل الحل والحرمة في شريعة الإسلام



 



بنت الحكومة السنغالية (عام 2006) تمثالا كبيرا في العاصمة على الشاطئ الأطلنطي. فهاجم السلفيون البناء على أنه صنم. فأثار ذلك جدالا أصوليا شاخنا في البلاد. فألقيت محاضرة في الموضوع وقلت فيها ما موجزه  الآتي:



 



. إن الله سبحانه وتعالى لا يحرم الذوات ولا الجمادات، وإنما يحرم فقط بعض سلوكنا تجاهها ، أو بعبارة أخرى،  نقول أن الله سبحانه وتعالى لا يحرم الأشياء وإنما يحرم الأفعال والسلوك. وعليه فالذوات والأشياء كلها مباحة { في حد ذاتها } ، وإنما يحرم فقط بعض سلوكنا تجاه بعض الأشياء والذوات.



 



 ولنعطي بعض الأمثلة بالنسبة للذوات.1



قال سبحانه وتعالى: { حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم...} ومعلوم أن الأبناء والبنات هبة من الله سبحانه وتعالى إلى الآباء . { يهب لمن يشاء إناثا ، ويهب لمن يشاء ذكورا ، أو يزوجهم ذكرانا وإناثا...} [ الشورى: 50،49] . إذن فكيف يهب لنا البنات ثم يحرمهن علينا ؟ أو بعبارة أخرى فكيف يحل لنا الأبناء ثم يحرم علينا البنات، وجميعهم هبة منه سبحانه وتعالى ؟ وهنا يظهر أيضا جليا أن المحرم في البنت هو فقط سلوك معين تجاهها وهو، هنا، اعتبار النكاح . فبناتنا حل لنا في كل ما حل لنا فيه أبناؤنا: نستعملهن، كما نستعمل الأبناء، في خدمات المنزل مثلا، أو نرسلهن إلى العمل خارج البيت ثم نأخذ أجورهن  بلا حرج ، تماما كما نفعل مع الأبناء .



 



2 بالنسبة للأشياء مثل: الخمر ، والدم ، لحم الخنزير.



 



*فالخنزير، مثلا، إنما حرم فقط أكل لحمه على المسلم . ولو كنت تربي وحوشا مثل الأسود ، والنمر ، والفهود ، الخ ، لجاز لك أن تشتري لحم الخنزير لتغذيها بها؛  فإن لحم الخنازير محرم عليك لا على حيوانك. كما جاز لك كذلك أن تشتري لحم الخنزير { إذا كان أرخص} وتغذي بها كلبك الراعي مثلا. فإنه { أي لحم الخنزير} ، على الرغم من حرمته عليك ، يمكن أن تستعمله لتغذية سبع أو كلاب لك. وجاز لك كذلك تربية الخنازير في المخبرات لإجراء تجارب طبية (غير مهلكة) عليها . إذن فالحرام في الخنزير هو أكله فقط ، وليس الانتفاع به فيما عدا الأكل..



 



*بالنسبة للخمر مثلا، لو بُرهن ، بالتجربة ، أن سائل الخمر إذا غمزت فيه ناموسية ، ثم علقت، بعد جفافها، على السرير ما اقتربت إليها بعوضة لمدة ستة أشهر ، لجاز لمسلم شراء خمر واستعماله لذلك الغرض.



وكذلك الكحول الذي حرم علينا شربه كمسكر، ألسنا نستعمله في العطور ؟ ونرشه على ملابسنا قبل الذهاب إلى المسجد ، مثلا ؟ ألسنا نستعمله الكحول لعلاج الجروح ؟ وهنا يظهر واضحا أن المحرم علينا ليس  سائل الكحول في حد ذاتها ، بل إنما حرم ، فقط ، شربه، وليس الانتفاع به .



 



* وبالنسبة للدم المسفوح { أي الخارج من الجسد }، فليس عين الدم هو المحرم، لكن أكله بعد خروجه من البدن. خذ هذا المثال: لو أعطاك صديقك كأسا من دمه لحرم عليك شربه ؛ وأما لو أعطاك كيسا أو كيسين منه فذهبت به إلى طبيب فيحقنك به من خلال السريان ، لجاز ذلك . وهنا كذلك نرى أن الحرام في الدم هو فقط شربه وليس الانتفاع به طبيا.



 



* فحرمة نوع من أنواع الاستعمال لشيء ما ، لا يجعل ذاك الشيء حراما كليا . فلحم الإنسان ، مثلا ، حرام كحرمة لحم الخنزير ، وهل معنى ذلك أن ذات الإنسان حرام ؟ تبعا  لا !  بالتالي فالخنزير والدم والكحول كلها حلال فيما عدا الأكل.



 



 ومما سبق رأينا أن الله سبحانه وتعالى لا يحرم ذوات أو جمادات بعينها ، وإنما يحرم ، فقط ، بعض سلوكنا نحوها أو بعض استعمالاتها . إن المواد والجمادات والأجسام ، مباحة كلها ؛ وإنما تقع الحرمة على وجه من وجوه الانتفاع بها . ويبقى الانتفاع بها، فيما عدا الوجه المحرم، جائزا.



ولو أُرسل نبي الله إبراهيم ع.س. إلى الفرس (عبدة النار) لقال لهم: "ما هذه نيران التي أنتم لها عاكفون؟" وهل تعتقد أن لو قالها لصار الانتفاع بالنار حراما؟ أو لبقيت النار حلالا فيما عدا العبادة؟ فالتماثيل كالنيران. إنما حرمت فيهما فقط العبادة. ويبقيان حلالان فيما عدا ذلك. والله أعلم



8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 06 سبتمبر 2016
[83081]

انشرها مقالا هنا يا شيخ الدرامى


لماذا تحرمنا من مقالاتك ؟؟.

9   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الثلاثاء 06 سبتمبر 2016
[83084]

رائع و اكثر من رائع الشيخ احمد درامي


حفظكم الله جل و علا يا شيخ أحمد درامي توصيف رائع و أكثر من رائع .



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3705
اجمالي القراءات : 30,281,095
تعليقات له : 4,113
تعليقات عليه : 12,444
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي