جامعة المستقبل * بصنعاء.. وسرقة الدراجات النارية:
جامعة المستقبل * بصنعاء.. وسرقة الدراجات النارية

أنيس محمد صالح في الأربعاء 20 ابريل 2016


                                  بسم الله الرحمن الرحيم

* جامعة المستقبل * بصنعاء.. وسرقة الدراجات النارية للطلاب الدارسين

جامعة المستقبل ( بصنعاء – اليمن ) هي جامعة خاصة وهي عبارة عن عمارات سكنية بُنيت لشقق سكنية تحولت بقدرة قادر الى كليات خاصة لجميع التخصصات ولم يُراعى فيها المعايير والمواصفات المطلوبة دوليا كغيرها من جامعات العالم.

بعدما شاع ويتردد كثيرا, إن عدد لا يقل عن عشر دراجات نارية _ موتورات - , تُسرق سنويا من محيط جامعة المستقبل – بصنعاء, اليمن - والخاصة بالطلاب الدارسين في الجامعة؟؟؟ بسبب عدم وجود مساحات داخل حرم الجامعة لتأمين إحتياجات الطلاب وممتلكاتهم؟؟؟

هذه الدراجات النارية – الموتورات - يضطر الطلاب الدارسين والمقيمين بمسافات بعيدة من موقع الجامعة أن يشتروا هذه الوسيلة المتاحة بأثمان غالية تُضاف الى رسوم الدراسة في الجامعة والمقررة والمفروضة عليهم بالدولار الأمريكي؟؟ - هذه الموتورات - كوسيلة مواصلات يومية ( من- الى ) الجامعة.

 

سُرقت من أمام بوابة جامعة المستقبل؟؟ بوجود حراسات الجامعة؟؟

في تاريخ 12/ 4 / 2016 خرج ولدي ( أحمد ) في أثناء الإستراحة بين المحاظرتين الى بوابة الكلية ( كلية اللغات ) فإذا به يرى دراجته النارية – الموتور – مسروقة ومفقودة من مكانها ؟؟!! مع العلم إن – الموتور – مربوط بسلاسل حديدية وبقفل أيطالي حديدي جديد ؟؟ مربوط ومثبت بالأرض بالخرسانة الإسمنتية ؟؟؟ ومباشرة سأل إبني ( أحمد ) وهو في حالة ذهول!! سأل حراسة الجامعة والموجودون على مسافة ثلاثة أمتار من موتور إبني ( أحمد ) والمسروق والمفقود من أمام بوابة الجامعة ( بمسافة متر واحد )؟؟ وكان رد حراسة الجامعة بأنه حدثت يومها مشاجرة داخل صفوف الكلية مما أضطرهم الى ترك البوابة للتدخل لحل الخلاف والمشاجرة داخل صفوف الكلية ؟؟؟

 

رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ) يتملص ويراوغ ويخلي مسئوليته وحراسة الجامعة؟؟ بحجج ضعيفة واهية؟؟ 

كما هو معلوم بأن رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ) هو نفسه المالك الشخصيلجامعة المستقبل.. علما بأنني حينما وصلني خبر سرقة وسيلة مواصلات ولدي ( أحمد ) – الموتور- أحسست حينها بحسرة شديدة وبأنني لن أستطيع أن أدفع تكاليف مواصلات إبني ( من – الى ) الجامعة بسبب التكاليف اليومية الباهضة للمواصلات العامة!! وبأن حادثة السرقة هذه من أمام بوابة الجامعة ومن أمام حراسة الجامعة؟؟ سيؤدي بالنتيجة الى توقف ولدي ( أحمد ) من إستكمال دراسته الجامعية لعدم تمكني من دفع مواصلاته اليومية؟؟ بعدما أشتريت له هذه الدراجة النارية بحوالي 250000 ريال يمني وبما يعادل ( الف دولار أمريكي ) بحكم بُعد مقر سكني ( سعوان ) من مقر جامعة المستقبل بصنعاء ( بشارع بغداد ) تُضاف الى رسومه الدراسية المدفوعة له بالدولار الأمريكي؟؟.

في اليوم التالي 13/ 4 / 2016 قررت الذهاب الى الجامعة لأرى واقعيا وبأم عيني كيف حدثت وتمت سرقة الدراجة النارية – الموتور – من أمام بوابة الجامعة بوجود العسكر ( عدد إثنين ) هم حراسة الجامعة,, وتوجهت مباشرة لمقابلة عميد كلية اللغات الأستاذ ( عادل الهمداني ) وهو ( كما يُقال ) على علاقة أسرية برئيس الحامعة ( عبد الهادي الهمداني ), ووجدت عمليا حينها إن الغالبية في عمادة الكلية كانوا على علم مُسبق بسرقة – موتور – إبني ؟؟

العميد كان متفهما كثيرا وفي غاية التواضع والخُلق وطلب مني متكرما أن أنقل هذا الموضوع الى رئاسة الجامعة بكونها صاحبة القرار بهكذا مواضيع.. وفعلا توجهت لمقابلة رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ).

في أثناء مقابلتي لرئيس الجامعة.. لا أخفي عنكم ما وجدته من ردود فعل رئيس الجامعة والمالك الشخصي للجامعة وهو يتملص بكل الوسائل ويلف ويدور ويبحث عن المبررات الواهية لإخفاء والتستُر على الجريمة وليخلي مسئوليته ومسئولية الجاني ( حراسة الجامعة ) من سرقة وسيلة مواصلات ولدي ( أحمد ) من أمام بوابة الجامعة وبحضور حراسة الجامعة وليفلتوا ( حراسة الجامعة ) من المحاسبة والعقاب؟؟ حدثت السرقة في فترة وجود ولدي ( أحمد ) بالمحاظرة؟؟ ومبررا كذلك إن جامعته لا تملك المساحات الكافية لتأمين وسيلة مواصلات الطلبة الدافعين لرسوم الدراسة لديه ( بالدولار الأمريكي )؟؟؟ وإنه ليس معنيا بسرقة الدراجات النارية للطلاب أو لهيئة التدريس وعمادة الكلية لديه؟؟ بحكم عدم وجود المعايير والمواصفات والمساحات المطلوبة أسوة لإنشاء الجامعات في كل بقاع العالم؟؟

المفارقة العجيبة إنه عندما أستئذنته للخروج وكنت حينها في حالة من الضيق والحنق, أفاد بأنه سيحقق بهذه الجريمة؟؟ وقام بإستدعاء قائد حراسة الجامعة ( المتهم الرئيسي ) وعينه رئيسا للتحقيق في الموضوع!!؟؟

رئيس الجامعة .. مع علمه المسبق بأن حراسة الجامعة متهمة بالتواطؤ بعملية السرقة وهي متهم رئيسي!! فكيف ستكون نتيجة التحقيق عندما حول الجاني المتهم الى قاضي وحكم ليصدر نتيجة التحقيق الجائر!!؟؟ لسبب بسيط إن حراسة الجامعة ليست طرفا حياديا ليقوم بتكليفه بالتحقيق في هذه القضية!!؟؟ وفعلا وعلى طول تحركنا سويا ( بمعية قائد الحراسة ) من مكتب رئيس الجامعة الى مكتب عميد كلية اللغات وهو يكيل الإتهامات والحجج الواهية لتحميل إبني كل المسئولية!! تارة يقول إن – الموتور – لم يكن مقيدا بسلاسل حديدية أسوة بالطلاب الآخرين !! وعندما أثبت له العكس ينتقل الى مبرر آخر بأن القفل الحديدي كان خاويا ويسهل فتحه !!؟؟ مع العلم إنه كان قفلا جديدا إيطالي الصنع؟؟ وهكذا ظل يبحث ( قائد الحراسة ) عن حجج واهية ليتملص هو كذلك كما تملص رئيس الجامعة من مسئوليته!!؟؟ تخيلوا كيف ستكون نتيجة التحقيق التي سيرفعها المتهم الرئيسي ( حراسة الجامع ) الى رئيس الجامعة!!!؟؟؟

رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ) رفض قطعيا أن يعطيني تليفونه الشخصي أو مكتبه المباشر لغرض التواصل معه ومعرفة مستجدات التحقيق؟؟؟ وأكتفى بأن يسلمني التليفون العام للكلية؟؟؟ وبهذا يبين عدم جديته لإستعادة وسيلة مواصلات ولدي وما قد يترتب عليه من عدم قدرة ولدي لإستكمال دراسته الجامعية!!؟؟

 

رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ) هو مدير مكتب الرئيس السابق ( علي عبدالله صالح ) ؟؟؟

أُعلمت من مصادر موثوقة بأن رئيس الجامعة ( عبد الهادي الهمداني ) كان يشغل مديرا لمكتب رئاسة الجمهورية في عهد الرئيس السابق ( علي عبدالله صالح )؟؟ وهذا يبرر كيف أن الدولة تغاضت وسمحت بإنشاء هذه الجامعة دونما مراعاة لمعايير ومواصفات إنشاء الجامعات في العالم!؟ ومن ظمنها ضرورة أن تتوفر المساحات الشاسعة والكافية لتأمين دراسة الطلاب من قاعات واسعة ووسائل تعليم وحماية لإحتياجات الطلاب من مكتبات ومعامل ومواقف للسيارات والدراجات النارية للطلاب وملاعب ومتنفسات؟؟ ظمانا وأمانا لوسائل الطلاب الظرورية لإستكمال دراساتهم الجامعية.

جامعة المستقبل – بصنعاء, اليمن – يجب بالظرورة أن يُنظر اليها كجامعة لا تراعي المواصفات والمعايير الدولية لإنشاء الجامعات!؟ وكون رئيس الجامعة والمالك الشخصي لها قد أحتال وأستغل موقعه ونفوذه كمديرا لرئاسة الجمهورية السابق!! فهذا لا يمنعنا من تحميله وحراسة جامعته من مسئولية سرقة الدراجة النارية الخاصة بولدي ( أحمد ).. وسوف أستخدم كل الأساليب والوسائل المتاحة لتحميله كل المسئولية وملاحقته قضائيا والتعويضات اللازمة والظرورية والتبعات وتأثيره السلبي على مستقبل إبني وباقي الطلاب.. المسروقة وسائل مواصلاتهم من أمام وخارج حرم جامعة المستقبل دونما مسئولية أو إكتراث من رئاسة الجامعة!!؟؟ وكأن الأمر لا يعنيهم وكلها ناتجة لعدم تمكن جامعة المستقبل من توفير المواقف الخاصة للدراجات النارية للطلاب الدارسين في الجامعة.

ملاحظة: (1) أمهلت رئاسة الجامعة فترة أسبوع واحد تنتهي في 20/4/2016 لإحظار موتور ولدي.. وفي حالة التطنيش أوعدم المبالاه أوعدم التفاعل الإيجابي لحل هذا الموضوع.. فسوف أبدأ مضطرا تحركاتي لجعل هذا الموضوع كقضية رأي عام وملاحقاتي لهم عمليا وقانونيا بعدها مباشرة.

(2) يوم الأحد الموافق 17/4/2016 وأثناء محاولة دخول ولدي ( أحمد ) الى الجامعة للتحصيل العلمي فإذا بحراسة الجامعة تمنعه من الدخول للمحاظرة!!؟؟ بحجة وجود أوامر من رئيس الجامعة!!؟؟ على الرغم إن ولدي ( أحمد ) مسدد رسوم الجامعة حتى نهاية العام الدراسي ( بالدولار الأمريكي ) وها التصرف من رئاسة الجامعة هو تصرفا غير مسئولا وغير قانوني يُضاف الى حزمة المخالفات غير القانونية وغير المسئولة من رئيس الجامعة شخصيا. 

(3) لماذا لا يبرزون لصورة سارق – الموتور- من خلال كاميرات المراقبة المنتشرة على جامعة المستقبل!! أم إن كلية اللغات تحديدا لا يوجد فيها كاميرات للمراقبة ؟؟؟

نسخة مع التحية الى:

رئيس اللجنة الثورية العليا  المحترم               قبطان/ أنيس محمد صالح مهدي

وزير التعليم العالي  المحترم                                      والد الطالب/ أحمد

محافظ محافظة صنعاء   المحترم             تليفون:   00967-777943888

                        Email: anismahdi1955@yahoo.com

اجمالي القراءات 7323

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 255
اجمالي القراءات : 2,935,240
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن