القاموس القرآنى : الطوفان

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 03 فبراير 2016


القاموسالقرآنى: الطوفان

أولا : جاءت كلمة ( الطوفان ) مرتين فقط فى القرآن الكريم  :

1 ـ جاء فى قصة موسى وفرعون فى سياق الآيات التالية فى قوله جل وعلا : ( وَقَالُوامَهْمَاتَأْتِنَابِهِمِنْآيَةٍلِتَسْحَرَنَابِهَافَمَانَحْنُلَكَبِمُؤْمِنِينَ(132) فَأَرْسَلْنَاعَلَيْهِمْالطُّوفَانَوَالْجَرَادَوَالْقُمَّلَوَالضَّفَادِعَوَالدَّمَآيَاتٍمُفَصَّلاتٍفَاسْتَكْبَرُواوَكَانُواقَوْماًمُجْرِمِينَ(133)  وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمْ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (134) فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمْ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ (135) فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136) الاعراف).

الطوفان فى قصة موسى وفرعون أحد آيات تسع، قال عنها جل وعلا:( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ )(101) الاسراء )، وهى :  العصا واليد (قَالَ إِنْ كُنتَ جِئْتَ بِآيَةٍ فَأْتِ بِهَا إِنْ كُنتَ مِنْ الصَّادِقِينَ (106) فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ (107) وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ (108) الاعراف ) ثم : الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ، ثم الرجز ، وفى النهاية غرق فرعون وآله فى البحر. لم تأت تفصيلات عن الطوفان ، وإن كان مفهوما أنه فيضان للنيل طغى وأغرق بعض ما حوله من العمران الذى يخص فرعون وقومه ، ثم عاد الى ما كان ، وجاءت بعده آيات أخرى لتعذيب فرعون وآله ، وظلوا احياء الى أن أغرقهم الله جل وعلا فى البحر .

2 ـ وجاءت كلمة الطوفان فى قصة نوح التى  تكررت كثيرا فى القرآن شأن قصة موسى . يقول جل وعلا  عن طوفان نوح : ( وَلَقَدْأَرْسَلْنَانُوحاًإِلَىقَوْمِهِفَلَبِثَفِيهِمْأَلْفَسَنَةٍإِلاَّخَمْسِينَعَاماًفَأَخَذَهُمْالطُّوفَانُوَهُمْظَالِمُونَ)14) ) فَأَنجَيْنَاهُوَأَصْحَابَالسَّفِينَةِوَجَعَلْنَاهَاآيَةًلِلْعَالَمِينَ(15) العنكبوت).

ثانيا : مقارنة بين طوفان نوح وطوفان فرعون

1 ـ طوفان فرعون لم يُهلك فرعون وآله وجنده وقومه ( النظام الحاكم ) ، أتعبهم وأرهقهم فقط ، ولم يتأثر به الاسرائيليون وبقية المصريين ، من الشعب العامل ، ولم يتأثروا بالمحن الأخرى التى أصابت فرعون وقومه لأن الله جل وعلا يقول ( فَأَرْسَلْنَاعَلَيْهِمْالطُّوفَانَوَالْجَرَادَوَالْقُمَّلَوَالضَّفَادِعَوَالدَّمَآيَاتٍمُفَصَّلاتٍفَاسْتَكْبَرُواوَكَانُواقَوْماًمُجْرِمِينَ(133)، أى (عليهم ) ، وليس على بنى اسرائيل  وبقية المصريين . أما طوفان قوم نوح فقد أغرق كل الكافرين من قوم نوح . طوفان فرعون كان محليا فى مناطق منتقاة فى مصر حول النيل الذى تتركز الحياة المصرية على ضفتيه ، ولم يصل الى الصحراء وسيناء ، اما طوفان قوم نوح فقد عمّ الكرة الأرضية كلها ( فى رأينا )..

2 ـ المشترك بين قوم نوح وقوم فرعون ، هو الغرق . وما بعد الغرق .

بالموت يتعفن الجسد ويتحلل ويعود ترابا ، بينما تعود النفس الى برزخها بلا إحساس الى أن تصحو بالبعث فتتصور أنها لبثت يوما أو بعض يوم: (  كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلاَّ عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا (46) النازعات )، يُستثنى من ذلك نوعان : من يُقتل فى سبيل الله ، لا يكون ميتا بل تظل نفسه حية تُحسُّ بمن فى الدنيا دون أن يشعر بهم أهل الدنيا ، ( البقرة  154 ، آل عمران 169 : 171 ) ، وقوم نوح الكفار ، وقوم فرعون ، الذين يتعرضون الى عذاب البرزخ . البرزخ هو مستوى من الأرض التى تتكون من سبع أرضين ـ مثل السماوات السبع ـ  يتنزل الأمر بينها ( الطلاق 12 ) . جحيم الآخرة وجنة الآخرة لم توجد بعد. ستوجد فى الآخرة .

بمجرد غرق قوم نوح فى الطوفان دخلوا فى عذاب البرزخ بإعتبارهم أئمة للكافرين فيمن أتى بعدهم من البشر لأنهم أول مجتمع إنسانى . عن تعذيبهم بالنار مباشرة بعد غرقهم قال جل وعلا : ( مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا نَاراً ) (25) نوح )، اى بسبب خطيئاتهم أُغرقوا فأدخلوا نارا. ( الفاء ) فى العطف تفيد التتابع السريع ، أى بمجرد غرقهم وجدوا أنفسهم فى النار، أى فى عذاب برزخى للنفس وليس للجسد. كان نوح يتلقى الوحى يصنع به السفينة: (وَاصْنَعْالْفُلْكَبِأَعْيُنِنَاوَوَحْيِنَا )(37)  هود) ، وكان يمر عليه الكافرون يستهزئون به ، فيرد عليهم بأنهم سيعلمون من سيأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم (وَيَصْنَعُالْفُلْكَوَكُلَّمَامَرَّعَلَيْهِمَلَأٌمِنْقَوْمِهِسَخِرُوامِنْهُقَالَإِنْتَسْخَرُوامِنَّافَإِنَّانَسْخَرُمِنْكُمْكَمَاتَسْخَرُونَ(38) فَسَوْفَتَعْلَمُونَمَنْيَأْتِيهِعَذَابٌيُخْزِيهِوَيَحِلُّعَلَيْهِعَذَابٌمُقِيمٌ (39)هود ). لم يعلموا هذا وهم أحياء على الأرض . علموا به وهم أحياء فى نار البرزخ يحل عليهم عذاب مقيم مستمر الى قيام الساعة. لو كانوا قد ماتوا غرقا بلا عذاب فلن يكون لديهم إحساس ، وعندما تقوم الساعة سيقسمون مع غيرهم من المجرمين انهم ما لبثوا غير ساعة : (وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ (55) وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ (56) الروم ). لكنهم فى البرزخ الأرضى يتعرضون للعذاب بالنار ويحسُّون به .

وهو نفس الحال مع فرعون . فإذا كان قوم نوح أول الكافرين الذين أهلكهم الله جل وعلا بالغرق فإن قوم فرعون هم آخر المُهلكين ، وقد جعلهم رب العزة أئمة للكفار المعتدين من بعدهم الى آخر الزمان ، يقول جل وعلا: ( وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ )(41) القصص)، وكل الطُّغاة وأعوانهم على (دأب فرعون) يسيرون. ومصطلح ( دأب ) أى سُنّة ، جاء بهذا المعنى  ثلاث مرات فى معرض تشبيه الكافرين بأستاذهم فرعون ( آل عمران 11) ،(الأنفال  52 ، 54 ).

وقد نجا جسد فرعون ليكون آية لمن بعده ( فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً ) (92) يونس )، أما نفسه وأنفس قومه وجنده وأتباعه ففى عذاب البرزخ:( وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45) النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46) غافر). ومثلما يتذكر قوم نوح ـ وهم فى عذاب البرزخ ــ سخريتهم من نوح ـ وهم فى عذاب البرزخ ، فإن فرعون والملأ التابع له ـ وهم أيضا فى عذاب البرزخ ـ  يتذكرون كيف حاق بهم ما كانوا يحذرون. يقول جل وعلا : ( وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمْ الْوَارِثِينَ (5) وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ (6) القصص ). لم ير فرعون وقومه فى حياته الدنيا تمكين المستضعفين من قوم موسى . حدث هذا التمكين بعد غرق فرعون وقومه ، يقول جل وعلا:  ( وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ (137) الاعراف ). إذن رأى فرعون وقومه هذا وهم أحياء يتعذبون فى البرزخ غدوا وعشيا .

ثالثا : طوفان قوم نوح أغرق الأرض كلها :

1 ـ البشرية بعد نوح هم من ذرية نوح ومن نجا مع نوح فى السفينة، يقول جل وعلا :)  فَكَذَّبُوهُفَنَجَّيْنَاهُوَمَنْمَعَهُفِيالْفُلْكِوَجَعَلْنَاهُمْخَلائِفَوَأَغْرَقْنَاالَّذِينَكَذَّبُوابِآيَاتِنَا )(73 يونس)،( ذُرِّيَّةَمَنْحَمَلْنَامَعَنُوحٍ )(3) الاسراء)( أُوْلَئِكَالَّذِينَأَنْعَمَاللَّهُعَلَيْهِمْمِنْالنَّبِيِّينَمِنْذُرِّيَّةِآدَمَوَمِمَّنْحَمَلْنَامَعَنُوحٍ )((58 مريم)   (وَجَعَلْنَاذُرِّيَّتَهُهُمْالْبَاقِينَ )77)) الصافات). وبقيت ذكريات الطوفان فى أجيال البشر فى صور شتى وبأسماء مختلفة ، خصوصا ف يما تم إكتشافه فى آثار الحضارة البابلية ، وملحمة جلجاميش . ومنها يرى المؤرخون أن الطوفان حدث فى منطقة وادى الرافدين حوالى خمسة آلاف سنة قبل الميلاد .

2 ـ وجاءت قصة الطوفان فى سفر التكوين فى التوراة وفيها يزعم كاتب التوراة أن ( الرب ) غضب من شرور الانسان وقرر محو الحياة  من على الأرض فأمر نوحا أن يصنع سفينة ضخمة ( تابوتا ) وأن يدخل فيها اثنين من كل ذي جسد حي، ذكراً وأنثى، فضلاً عن امرأته وبنيه ونساء بيته، هذا إلى جانب طعام يكفي من في التابوت وما فيه ، وبعد سبعة أيام سقط  مطر استمر على الأرض أربعين يوماً وأربعين ليلة، وانفجرت ينابيع الأرض، وتكاثرت المياه فرفعت السفينة عن الأرض التى غطتها المياه، ومات كل حىّ كان يدب على الأرض، من الناس، والطيور والبهائم والوحوش وبقي نوح والذين معه في السفينة حتى استقرت على جبل أرارات.

3 ـ ونستشف من القرآن الكريم أن طوفان نوح قد عمّ وأغرق الكرة الأرضية كلها . ونستدل بالآتى :

3 / 1 : نحن أمام سفينة مصنوعة بالوحى الالهى وبالعناية الالهية  لتحمل نوحا والمؤمنين ومن كل ــ الأحياء من غير البشر ــ زوجين إثنين لتستمر الحياة الحيوانية فى الأرض بعد الطوفان . يقول جل وعلا  :)  فَأَوْحَيْنَاإِلَيْهِأَنْاصْنَعْالْفُلْكَبِأَعْيُنِنَاوَوَحْيِنَافَإِذَاجَاءَأَمْرُنَاوَفَارَالتَّنُّورُفَاسْلُكْفِيهَامِنْكُلٍّزَوْجَيْنِاثْنَيْنِوَأَهْلَكَإِلاَّمَنْسَبَقَعَلَيْهِالْقَوْلُمِنْهُمْ)  (27)المؤمنون ) ( وَاصْنَعْالْفُلْكَبِأَعْيُنِنَاوَوَحْيِنَا )  (37هود ). وتحوطها عناية الرحمن من هذا الطوفان العاتى : ( وَقَالَارْكَبُوافِيهَابِاِسْمِاللَّهِمَجْرَاهَاوَمُرْسَاهَاإِنَّرَبِّيلَغَفُورٌرَحِيمٌ( 41 ) هود ) وتستمر هذه العناية الالهية تنجيهم من ذلك الطوفان العاتى الى أن ترسو بأمان :(فَإِذَااسْتَوَيْتَأَنْتَوَمَنْمَعَكَعَلَىالْفُلْكِفَقُلْالْحَمْدُلِلَّهِالَّذِينَجَّانَامِنْالْقَوْمِالظَّالِمِينَ(28) وَقُلْرَبِّأَنزِلْنِيمُنْزَلاًمُبَارَكاًوَأَنْتَخَيْرُالْمُنزِلِينَ(29) إِنَّفِيذَلِكَلآيَاتٍوَإِنْكُنَّالَمُبْتَلِينَ(30) المؤمنون).

3 / 2 : هذه السفينة التى نجوا بها من الطوفان جعلها الله جل وعلا ( آية للعالمين) ، ولا يزال البحث جاريا عنها . يقول جل وعلا : ( فَأَنجَيْنَاهُوَأَصْحَابَالسَّفِينَةِوَجَعَلْنَاهَاآيَةًلِلْعَالَمِينَ)15) )العنكبوت). يقول جل وعلا عنها : ( وَحَمَلْنَاهُعَلَىذَاتِأَلْوَاحٍوَدُسُرٍ(13) تَجْرِيبِأَعْيُنِنَاجَزَاءًلِمَنْكَانَكُفِرَ(14) وَلَقَدْتَرَكْنَاهَاآيَةًفَهَلْمِنْمُدَّكِرٍ(15) القمر). وهذا الإنقاذ من ذلك الطوفان العاتى جعله الله جل وعلا آية ، فقال للبشر : ( وَآيَةٌلَهُمْأَنَّاحَمَلْنَاذُرِّيَّتَهُمْفِيالْفُلْكِالْمَشْحُونِ(41)  يس). هذا يوضح أنه طوفان هائل أغرق الكرة الأرضية كلها .

3 / 3 : موج هذا الطوفان كان فى ضخامته ( كالجبال ) وأبحرت السفينة وسط هذا الموج ،يقول جل وعلا : )  وَهِيَتَجْرِيبِهِمْفِيمَوْجٍكَالْجِبَالِ ) هذا الموج الذى كان كالجبال أغرق كل الجبال : ( وَنَادَىنُوحٌابْنَهُوَكَانَفِيمَعْزِلٍيَابُنَيَّارْكَبْمَعَنَاوَلاتَكُنْمَعَالْكَافِرِينَ(42) قَالَسَآوِيإِلَىجَبَلٍيَعْصِمُنِيمِنْالْمَاءِقَالَلاعَاصِمَالْيَوْمَمِنْأَمْرِاللَّهِإِلاَّمَنْرَحِمَوَحَالَبَيْنَهُمَاالْمَوْجُفَكَانَمِنْالْمُغْرَقِينَ )(43)  هود )

3 / 4 : هذا الطوفان كان بتقدير الاهى  بين ( السماء ) و ( الأرض )، إنهمرت المياه من السماء ، وقابلتها الأرض التى تفجرت عيونا ، والتقى ماء الأرض بماء السماء فى توقيت الاهى وتقدير الاهى ، يقول جل وعلا : (  فَفَتَحْنَاأَبْوَابَالسَّمَاءِبِمَاءٍمُنْهَمِرٍ(11) وَفَجَّرْنَاالأَرْضَعُيُوناًفَالْتَقَىالْمَاءُعَلَىأَمْرٍقَدْ قُدِرَ(12) القمر ). ثم فيما بعد صدر الأمر الالهى بأن تبتلع الأرض ماءها وأن تتوقف السماء عن مطرها ، وأن يجف ماء اليابسة وترسو السفينة فى أمان : ( وَقِيلَيَاأَرْضُابْلَعِيمَاءَكِوَيَاسَمَاءُأَقْلِعِيوَغِيضَالْمَاءُوَقُضِيَالأَمْرُوَاسْتَوَتْعَلَىالْجُودِيِّوَقِيلَبُعْداًلِلْقَوْمِالظَّالِمِينَ(44)  هود )  .

الحديث هنا عن كوكب الأرض ، وليس موضعا فيه . 

اجمالي القراءات 9780

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 03 فبراير 2016
[80293]

أنتظر ما تم ترجمته من الفتاوى


هذا نداء لابنتى أوريا وابنى توفيق عمران .

برجاء ارسال الترجمة على ايميلى :

mas5949@yahoo.com

شكرا جزيلا  ــ عم أحمد

2   تعليق بواسطة   سعيد علي     في   الأربعاء 03 فبراير 2016
[80294]

فالتقى الماء على امر قد قدر .


اشهد أن لا إله إلا الله سبحانه القادر لكل امر .. مشهد عظيم و سيناريو فظيع أن ترى ابواب السماء مفتوحة تنهمر منها المياه و تتفجر الأرض عيونا و تلتقي مياه السماء بمياه الأرض على أمر مقدر في هذا المشهد العظيم حوار بين نوح عليه السلام و ابنه حيث يقول الأب بعاطفه الأبوة : يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين فيرد الابن بقوله : سآوي إلى جبل يعصمني من الماء نتخيل هنا أن حجم الماء لم يصل إلى مستوى ارتفاع الجبل و نتخيل أن الحوار تم بينما المطر ينزل و العيون تتفجر و مازال الحوار مستمرا بين الأب الخائف على ابنه و الابن حيث يقول الأب عليه السلام : لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم و أنتهى الحوار هنا فكان الابن من المغرقين ! سؤالي للدكتور أحمد عن عبارة : ( وكان في معزل ) كلمة كان ترجع لنوح أم لابنه  ( و نادى نوح ابنه و كان في معزل : يا بني اركب معنا ) إذا كانت ترجع للابن فما معنى في معزل ؟ هنا نتذكر غرق فرعون و إيمانه بما أنزل على موسى عليه السلام و لكن لا ينفع الإيمان و التوبه وقت الموت ( آلان و قد عصيت قبل و كنت من المفسدين ) فهل كان سيؤمن ابن نوح بدعوة أبيه ؟ لا يبدو ذلك فقد قال : سآوي للجبل و رد عليه أبيه : لا عاصم اليوم من امر الله .



3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 03 فبراير 2016
[80295]

شكرا جزيلا .استاذ سعيد . وأقول :


كان الابن فى معزل  محصورا بين مياه الطوفان من كل جانب، نتصور أنه الأمواج كانت تطارده وهو يفرُّ منها قفزا الى الأعالى فى أقصى مرتفع من الأرض ، ورآه أبوه نوح فنادى عليه أن ينجو بالركوب فى السفينة فأبى ، وكان وقتها فى معزل ، أى عزله الماء وأحاط به من كل جانب . ورفض متصورا أنه سيأوى الى قمة جبل يحميه من الغرق ، ولم يعلم أن أمواج الطوفان ستغطى قمم الجبال بما فيها قمة آفرست فى جبال الهملايا . وفى النهاية حال الموج بين نوح وابنه وابتلع الموج ابن نوح . وسبحان الذى أنبأنا من أنباء الغيب ما كنا نعلمها من قبل. 

4   تعليق بواسطة   ربيعي بوعقال     في   الأربعاء 03 فبراير 2016
[80296]

عن الطوفان الذي غمر قوم نوح ؟؟


هل أغرق الطوفان الأرض كلها جميعا بارتفاع يبلغ قمة افريست ؟؟



كل من قرأ يعلم أن حوالي سبعين بالمائة من سطح الأرض تغطيه المياه، ومقدار هذه المياه لم يتغير منذ ملايين السنين، وبالتالي فإن الطوفان الذي أغرق قوم نوح لم يغمر الأرض كلها جميعا بارتفاع يبلغ قمة افريست (كما قال أخي وأستاذي الدكتور أحمد)، لأن كل زيادة في منسوب المياه في أي بقعة من الأرض تقتضي نقصان في بقعة أخرى. . ولم يقل نوح ـ عليه السلام ـ لابنه أن الماء سيبلغ قمم الجبال، وإنما قال: (( لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم)) لأن الله جل وعلا أخبره من قبل بمصير القوم الكافرين:((ولا تخاطبني فيالذين ظلموا إنهم مغرقون))... وقول ابن نوح ( سآوي إلى جبل يعصمني من الماء )) لا يعني إطلاقا أنه صعد إلى الجبل وأن الموج أغرق هدا الجبل، وإنما يعني أنه أراد وهم بذلك فأحاط به الموج وجعله في معزل لا يستطيع التنقل لأي مكان.. وقوله جلا وعلا : ((وهي تجري بهم في موج كالجبال)) لا يعني أن الموج طغى على كل جبال الأرض، بل يعني فقط أنه موج يشبه في ضخامته الجبال.



الخلاصة: أن الطوفان كان ضخما، ولكنه لم يغمر الأرض كلها، وإنما أغرق منطقة تقع بسفح الجبل الذي رام ابن نوح اللجوء إليه.




هذا ما فهمه العبد القاصر من نبأ الطوفان، وأسأل الله جل وعلا أن يزيدنا فهما وعلما.


5   تعليق بواسطة   عبد الرحمن اسماعيل     في   الخميس 04 فبراير 2016
[80302]

طواف - طائف - طائفة - ليطوفوا..!!


الاخ العزيز دكتور احمد ماذا عن طواف  - طائف  - طائفة - ليطوفوا ؟ .. 



هل هناك صلة وتداخل بينهم وبين الطوفان في المعنى  ؟



هل مطلوب للباحث ان يشملهم بالبحث في تحديد معنى الكلمة القرآنية (المصطلح القرآني ).



بالنسبة للباحث القرآني ما موقع (تحديد معنى المصطلح ) داخل عملية التدبر  والبحث ؟؟ بمعنى آخر ما هي درجة اولويتها ؟؟ ..هل يبدأ  بها الباحث ؟؟



هل هناك فارق بين التدبر والبحث ؟  بمعى آخر هل التدبر فرض عين (على الجميع  ) بينما البحث هو فرض كفاية ( للقادر والمكلف).؟



لا اطلب اجابة على كل هذا نظرا لضيق الوقت للدكتور ..ولكنها تساؤلات مهمة للجميع .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4136
اجمالي القراءات : 36,830,868
تعليقات له : 4,461
تعليقات عليه : 13,159
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي