الفصل الخامس: تحقيق النظرية الخلدونية فى الدولة السعودية الأولى (1158-1233 /1745 –1818 ): :
منطقة ( نجد ) بين كتابات الرحالة والمؤرخين

آحمد صبحي منصور في الأحد 11 اكتوبر 2015


منطقة ( نجد ) بين كتابات الرحالة والمؤرخين

كتاب مقدمة إبن خلدون: دراسة تحليلية 

  القسم الثاني : قراءة في مقدمة إبن خلدون   

الفصل الخامس: تحقيق النظرية الخلدونية فى الدولة السعودية الأولى (1158-1233 /1745 1818 ): 

     

ثانيا : منطقة ( نجد ) بين كتابات الرحالة والمؤرخين

 1 ـ  ومنطقة (نجد) هي المسرح الذي قامت عليه الدولة السعودية الأولى وتطورت، وبهذه الدولة السعودية برزت نجد على خريطة العالم وتاريخه منذ القرن الثاني عشر الهجري الثامن عشر الميلادي 1158هـ 1745 م . هى نفس المنطقة التى كان أهلها من الأعراب جندا لحركة الزنج ، ثم لحركة القرامطة بعدهم . وقد أتاحت الوهابية لهم ان يكونوا قلب الحركة الجديدة ،وتأسيس أول دولة متحركة تتحدى الدولة العثمانية الراسخة العتيدة ، وتهاجم العراق وتحتل الحجاز والحرم ، وتعجز عن مواجهتها الامبراطورية العثمانية فتلجأ مُضطرة الى الوالى العثمانى الطموح فى مصر ( محمد على باشا ) والذى إستطاع بعناء شديد تدمير الدولة السعودية الأولى نهائيا وتدمير عاصمتها الدرعية وأسر أميرها عام 1818 . وارساله الى الآستانة ليلقى حتفه هناك .

2 ـ كانت ( نجد ) بؤرة المشاكل فى تاريخ المسلمين منذ حركة الردة وكان أكبرها حركة مسيلمة الكذاب الذى ظهر فى نفس المنطقة من ( نجد ) والتى نشأ فيها  ــ فيما بعد ـ محمد بن عبد الوهاب ، والتى إستمرت ( أى نجد ) ترسل كتائب التخريب ، ومنها ما وصل الى موطن ابن خلدون ، أى أعراب بنى هلال وبنى سليم الذين إستقدمهم الفاطميون ، وارسلوهم الى شمال أفريقيا فعاثوا فيها فسادا وتخريبا . مع ذلك التخصص ( النجدى ) فى الثورات والفتن وتصديرها الى الخارج من العراق والشام الى شمال أفريقيا ، فلم تحظ ( نجد ) بتفسير لوضعيتها هذه ، سوى حديث مشهور قيل فى تصوير ( نجد ) على أنها موطن الشيطان . وحتى ابن خلدون لم يتوقف مع ( نجد ) فى إستشهاداته فى المقدمة عن العرب ( الأعراب ) مع تعرضه لأعراب بنى هلال وبنى سليم .

3 ـ ولكن هذا البروز التاريخي الوهابى الحديث لمنطقة نجد ، أدخلها نوعا ما فى دائرة الضوء ، والأبحاث التاريخية . فقد حاول بعضهم تفسيرهذا البروز النجدى بعد حدوثه ،ونكتفي بمثلين الأول يمثل الرحالة الغربيين الذين جاءوا الى صحراء نجد يحاولون تفسير الظاهرة ،والثاني من الباحثين المسلمين في عصرنا الراهن .

 4 ـ  كتابات الرحالة بالذات تأتى بوصف غير معتاد للمناطق التى يزورها الرحالة . الرحالة عيناه مفتوحتان وهو فى دهشة مستمرة يسجل ما يراه ، ويقارن بوعى او بدون وعى بموطنه . وما يراه المؤرخ المحلى المعاصر عاديا لا يستحق التسجيل يراه الرحالة غرائب يسارع بتسجيلها . وإذا كان المؤرخ منهمكا فى التأريخ للسلطان وكبار القوم فإن الرحالة يهتم بتسجيل ما يراه فى الشارع والناس العاديين ،وهناك عادات اجتماعية سادت وازدهرت ثم بادت واندثرت دون ان تجد من يسجلها من مؤرخى عصرها لأنها كانت بالنسبة لهم شيئا عاديا لا يستحق التسجيل . ولو أدركها الرحالة لسجلوها وبقيت محفوظة فى ذاكرة التاريخ . والعادة أن تترك كتب الرحالة زادا رائعا للحياة الاجتماعية يغفل عنه ــ غالبا ـ المؤرخون المعاصرون .

5 ـ  ومنطقة نجد بالذات لم تجد نؤرخا فى داخلها يؤرخ لها قبل ظهور الوهابية فيها ، كما لم تجد مؤرخا باحثا مثل ابن خلدون يربط طبيعتها القاحلة موقعها الجغرافى بتخصصها الدموى فى الاغارة على القوافل خصوصا قوافل الحج ، وفى تحويل الاغارات الى جهاد دينى . تاريخ ( نجد ) فى العصور ( العباسى والمملوكى والعثمانى ) مجهول قبل الحركة الوهابية ، فقد دخلت فى عصر الظلمات ، ويسمع بها الناس فقط فى ثوراتها وغاراتها على الآخرين . أما الداخل النجدى فهو اسير الظلام . حتى لفتت نظر العالم بدولتها السعودية وحركتها الوهابية ، فبرزت نجد حتى فى عناوين الكتب مثل كتاب ( آن بلنت :رحلة الي نجد )  وكتاب عثمان بن بشر : (عنوان المجد في تاريخ نجد )، وسجل المؤرخ المصرى الجبرتى أحداث الدولة السعودية فى كتابه (عجائب الآثار  )، من خلال الأنباء التى كانت تصل اليه ، وكان الجبرتى يسجل شاهدا على عصره .  

6 ــ وحظيت ( نجد ) بدولتها السعودية ودعوتها الوهابية بإهتمام الغرب ، فقد توافد على نجد قناصل ورحالة أوروبيون، وكتبوا عنها ما يعكس رؤاهم السياسية، منها رحلة سادليير 1819 م وبيلي 1864 1865 ،وبركهايت 1814-1815 . ولكن الوحيدة التي كتبت بحياد وبعيدا عن الأهواء السياسية كانت رحلة الليدي آن بلنت 1879 ، فى وقت قيام الدولة السعودية الثانية ،وكان معها زوجها ويلفرد سكوين بلنت الذى كان  قنصلا إنجليزيا ، إلا أنه إشتهر بميله للعرب والمسلمين ،وقد قام مع زوجته برحلة الى نجد بعد اعتزاله العمل السياسي ،وسجلت الليدي آن الرحلة في كتاب (pilgrimage to nijd).ونقله الى العربيه محمد أنعم غالب وقدم له الشيخ حمد الجاسر .

7  ـ ويظهر في كتاب الليدي بلنت أمانتها في الوصف وإعجابها بالعرب وبلادهم وموضوعيتها في الرأي.  وقد عاصرت رحلتها في نجد الحرب الأهلية فى الدولة السعودية الثانية بين الأمير عبد الله وسعود الإمام فيصل ومبايعة الأمير عبد الرحمن بن فيصل على الرياض 1874 م وعلو نفوذ الأمير محمد بن الرشيد في حائل ونجد، وقد إستضافها محمد بن الرشيد، وتكلمت عنه كثيرا ،وقد كانت معلوماتها عن السعوديين والدعوة الوهابية مشوشة متأثرة باوضاعهم المضطربة في دولتهم  الثانية والدعاية المضادة للوهابية ، ومع ذلك فإنها رصدت بأمانة ما شاهدته دون انحياز مع او ضد الدولة السعودية .  

 وقد جاءت بوصف رائع لجغرافية نجد السياسية المتأثرة بظروفها الطبيعية ،وكان ذلك ضمن حديثها عن حكم إبن الرشيد المستتب في شمر وحائل . لقد وصفت الطبيعة القاحلة لنجد وندرة آبار المياة وتباعدها وحيث توجد الآبار تقوم عليها قرى متباعدة وتفصل بينها الصحراوات مما أعطى لكل (قرية ) شخصيتها المستقلة ،إلا أن الصحراء يتجول فيها البدو حيث يسيطرون على الطرق ، وهم الأقرب لتلك الطرق ، وهم الأكثر عددا من سكان تلك (القرى ) أو المدن الصحراوية . ولأن تلك المدن الصحراوية لا تستطيع الإكتفاء بنفسها وتعتمد على الإستيراد من الخارج فإن قوافلها  التجارية تحتاج إلى القبائل البدوية التي تتحكم في طرق القوافل والتي يمكن أن تُغيرَ على تلك المدن نفسها . ومن هنا فإن كل مدينة تضع نفسها تحت حماية شيخ بدوي في مقابل أتاوة سنوية تسمى (الأخاوة) . وحين يكون شيخ القبيلة قويا بدرجة كافية يقوم ببناء قلعة بالقرب من المدينة يعيش فيها بعد أن يصبح غنيا بما يجمعه من إتاوات ،ويعيش في تلك القلعة وقت الصيف، ثم إذا تطورت قوته أكثر تحول من حامي للمدنيين إلى صاحب سيادة عليهم ،ويتحول من شيخ للقبيلة إلى أمير . وإن تطورت قوته أكثر تحول إلي ملك على كل المدن التي تخضع له . وبهذا الوصف الرائع يمكن تفسير قيام الدول المتحركة والمؤقتة فى منطقة نجد وغيرها . ويمكن أن نفهم صحة النظرية الخلدونية فى العصبية البدوية القبلية ، وخصوصا إذا رفعت شعارا دينيا.

ثم تعرضت الليدي آن بلنت لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب وقيام الدولة السعودية دون أن تعطي تفسيرا للتغيرات الجديدة التي أتت بها الدعوة دينيا وسياسيا في منطقة نجد وما حولها،و دخلت سريعا في شرح لأحوال إبن الرشيد .[1]

8 ــ أما الدكتور أحمد شلبي صاحب موسوعة التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية ،فقد خصص الجزء السابع لتاريخ الجزيرة العربية والعراق منذ مطلع الإسلام وحتي الآن، وأعطى إهتماما خاصا بتاريخ نجد والمملكة السعودية، وأوضح فيما كتب أنه عاش في نجد باحثا في تضاريسها وتاريخها، يحاول الإجابة على ما أسماه بمفتاح تاريخ نجد الذي يفسر الغموض المحيط بتاريخها، إلى أن يقول (إن حياتي مع نجد باحثا وزائرا تجعلني أعتقد أن تاريخ نجد قبل قيام المملكة العربيةالسعودية ينضوي تحت ثلاثة محاور هي :1- الحياة القبلية ،2- زحف من الداخل تقوم به قبيلة ما وتسيطر على مجموعة من القبائل ،وكان هذا النوع قصير العمر ،ولم يكون دولة بالمعنى المعروف ،3- نفوذ أو زحف من الخارج يمتد من شرقي الجزيرة ومن غربها ..) ثم أخذ في تفسير المحاور الثلاثة معتمدا على رحلة الليدي آن بلنت وبعض المؤرخين النجديين دون أن يتوقف مع تأثير الدعوة الوهابية على طبيعة نجد السياسية والتاريخية .[2]

9 ــ والغريب أن يتفوق ـ من قبل ــ العلامة إبن خلدون في وضع التأصيل الذى ينطبق على التاريخ السعودي باعتباره كيانا سياسيا نشأ عن تحالف بين شيخ وأمير نتج عنه تأسيس دولة ، يجعلها ابن خلدون ضمن ما نطلق عليه الدولة الدينية التى تحكم بالشرع حسب قوله وتحمل الناس أى ترغمهم وتُكرههم بهذا الشرع وتكون مسئولة عن هدايتهم . وقد ناقشنا من قبل تناقض هذا مع الاسلام ودولته . 

10 ــ ويهمنا التذكير بأن إبن خلدون مات في القاهرة سنة 808 هـ أي قبل التحالف بين الشيخ والأمير بثلثمائة وخمسين عاما، بل إن إبن خلدون إعتكف في قلعة إبن سلامة في الجزائر في حماية أعراب بني عريف سنة 776 ،وفي عامين أكمل تاريخه المشهور ومقدمته التاريخية التي وضع فيها خبرته بالعرب والقبائل العربية وثقافته الموسوعية مع تفصيل لتاريخه الشخصي وتحركاته وعلاقاته السياسية فيما بين شمال أفريقيا والمغرب والأندلس في الجزء الأخير المسمى بالعبر ،ثم جاء بعدها  إلى مصر ،ثم قام بالحج سنة 789 هـ دون أن يمر على نجد، مع أن ما جاء في مقدمته ينطبق على نجد والدولة السعودية التي قامت فيها فيما يخص حديثه عن العصبية القبلية و العلاقات بين القبائل ،والتحالف بين أمير يمثل العصبية القبلية وشيخ يمثل الدعوة الدينية وما يثمر عنه هذا التحالف من إقامة ملك ديني يطبق الشرع السني .

فكيف تحدث إبن خلدون في مقدمته عن النموذج السعودي الوهابي ،هذا ما نتوقف معه في هذا الفصل عن

: تحقيق النظرية الخلدونية فى قيام الدولة السعودية  .   

اجمالي القراءات 6677

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 12 اكتوبر 2015
[79268]

الليدي بلنت أمينة في الوصف وموضوعية ..


السلام عليكم ،  نشكر الدكتور احمد صبحي على  نقله  وتأريخه بأمانة الباحث الموضوعي ،  جميل أن  تؤرخ مؤرخة عن تاريخ  منطقة نجد  بناءا على رحلة قامت بها إليها ،  بهذا التخصص وبهذه الدقة، وتكتب كتابا يتصف بالأمانة في الوصف ، والموضوعية  التي قل وجودها ،  مقارنة عما كان يقال ومازال عن المرأة في تلك المنطقة  وغيرها من مناطق عربية ، من أنها لا تصلح لشيء مطلقا إلا  البيت ،  وتبقى فيه بشروط  ، يا ويلها لو خالفتها  !!!



دمتم بخير وشكرا 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4451
اجمالي القراءات : 42,508,118
تعليقات له : 4,700
تعليقات عليه : 13,627
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي