الخاتمة :
خاتمة كتاب :( مبادىء الشريعة الاسلامية وكيفية تطبيقها )

آحمد صبحي منصور في الخميس 22 اغسطس 2013


 

أولا :

1 ـ فى أوائل العصر العثمانى كان الشيخ الشعرانى إمام التصوف السنى فى مصر وخارجها ، يستخدم السّنة فى خدمة التصوف ، وترك مؤلفات غزيرة ، كان أهمها ( لطائف المنن الكبرى ) الذى يفتخر فيه بكراماته وكيف أنه يطير فى السماء ويطوف بالعالم ، ويسمع تسبيح السمك ويتخاطب مع الجن ..الخ ..وكانت ثقافة العصر تصدق خرافاته ، هذا بينما كانت أوربا تسير فى الأرض تكتشف العالم الجديد وتستعمره .

2 ـ ثم جاءت حملة نابليون الى مصر ، فأحدثت هزّة أسهمت فى إيقاظ المصريين ، وبدأت أولى الصحوة ، واستغلها ( محمد على ) الضابط الطموح فى الجيش العثمانى بعد رحيل الفرنسيين فى الوصول الى حكم مصر ، ثم خطا بمصر عسكريا وصناعيا وتعليميا ، فاسقط الدولة السعودية الوهابية الأولى عام 1818 واستولى على الشام ووصل نفوذه للخليج مهددا طريق انجلترة نحو الهند ، ووصلت جيوشه الى داخل الأناضول تهدد باسقاط الدولة العثمانية، فتآمرت انجلترة وفرنسا حتى أوقفت طموح محمد على  . بعد فترة جمود فى عصرعباس الأول جاء اسماعيل ليجدد تطور مصر حضاريا وسياسيا ، فتآمرت عليه انجلترة وفرنسا وتم عزله ، ثم احتلت انجلترة مصر .

المزيد مثل هذا المقال :

3 ـ هذا التطور المذهل الذى حدث فى حوالى نصف قرن بعد خروج الحملة الفرنسية نتج عنه تطور مصرى هائل سياسيا ( أول مجلس نيابى فى عصر اسماعيل ) وحضاريا ( تحويل القاهرة من القرون الوسطى لتصبح مزدهرة كأى مدينة أوربية فيها اوبرا وضواحى حديثة وعمائر وقصور هائلة لا تزال تزدان بها القاهرة والاسكندرية ، وانشاء مدن جديدة : بورسعيد ، بور فؤاد بور توفيق .) وأقليميا بضم السودان والوصول الى الصومال ، والتوسع فى التعليم الحديث وارسال البعثات لأوربا ،  والانفتاح على العالم .

4 ـ والأهم من ذلك وصول أصداء هذا التطور أخيرا الى اصلاح الأزهر الذى بدأ به الامام محمد عبده ، ولكن توقف بسبب خيانة تلميذه رشيد رضا أكبر عميل لعبد العزيزآل سعود فى مصر ، وقد استطاع رشيد رضا وحامد الفقى والسبكى ومحب الدين الخطيب نشر الفكر الوهابى فى مصر تحت اسم السلفية والسّنة ، وتتوج هذا بإقامة تنظيم الاخوان المسلمين ليعمل على الوثوب للحكم فى مصر وخارجها وإنشاء دول وهابية .

5 ـ عرفت مصر خلال الاحتلال البريطانى ليبرالية إزدهرت فى حياة حزبية ودستور رائع هو دستور 1923 وملكية دستورية ، ولكن هذه الديمقراطية الليبرالية إفتقرت الى العدالة الاجتماعية ، مما أسهم فى حرمان جيل الشباب المتعلم من أن يجد مكانا تحت الشمس ، فتحول الشباب الى السخط ، وظهرت الجمعيات السرية كمصر الفتاة و حدتو الشيوعية ولكن المستفيد الأكبر من السخط العام كان الاخوان ، فإزدادوا إنتشارا وتأثيرا . ووصلت أصداء هذا الغضب الى الجيش فقام الضباط الأحرار بانقلابهم العسكرى متمتعا بتأييد الاخوان المسلمين .

6 ـ انتهت الفترة الليبرالية الديمقراطية الدستورية بالمشروع الناصرى العروبى ، واستبدل عبد الناصر الديمقراطية الدستورية بالعدالة الاجتماعية والدور المصرى الرائد عربيا وإفريقيا ودوليا ، وسقط هذا كله بنكسة 67 ، ومن وقتها وبعد الصلح بين ناصر والسعودية ومؤتمر الخرطوم بدأت مصر تتقزّم لصالح السعودية ، ثم ضغط السعوديون فجعلوا عميلهم السادات نائبا لعبد الناصر ثم بعدها تم إغتيال عبد الناصر فى ضجيج مؤتمر القمة الذى عقده عبد الناصر لانقاذ منظمة التحرير من جيش الملك حسين ، وتولى السادات الذى دخل بمصر عصر التبعية للسعودية ، وحين بدأ يتمرد عليها عاجله الاغتيال ، وتولى مبارك الذى وعى الدرس جيدا فكان عبدا مخلصا للسعودية ، ونشر دينها الوهابى فى مصر ، فتغيرت ثقافة المصريين المُسالمة لتتشابه مع أعراب نجد فى العدوان والتزمت والنفاق الدينى والتدين السطحى . قام مبارك باضطهاد أهل القرآن وتيارهم الاصلاحى الذى يبنى على مدرسة الامام محمد عبده ، فانفردت الوهابية بالساحة المصرية بدون إزعاج . ثم فى نهاية عصر مبارك إنحصر الخيار بين التمديد لمبارك بعد الثمانين أو توريث ابنه الفاسد فقام الشباب المصرى بثورة 25 يناير2011 فأسقط مبارك ، وقام الاخوان بإختطاف الثورة كما إختطفوا الاسلام ، ثم قام المصريون بثورتهم الشعبية التالية 30 يونية 2013 ، فخلعوا الرئيس الاخوانى ، ومع الاتفاق على فشل الرئيس الاخوانى وإعتباره عارا إلا إن الاخوان يهددون مصر بالتدمير إن لم يعد .

ثانيا

1 ـ ثورة 30 يونية 2013 الحالية تعطى مصر الفرصة لكى تضع نفسها على الطريق الصحيح بعد فشل خيار القومية العربية وخيار الدولة الدينية . الخيار الصحيح هو الدولة الديمقراطية المدنية الحقوقية العلمانية الحديثة على مثال النظم السياسية فى الغرب وفى اليابان ، وهى فى نظرى كمفكر اسلامى أقرب ما يكون لنموذج الدولة الاسلامية . ومن هنا يأتى تحديد مبادىء الشريعة الاسلامية الست طالما يريدون النّص على مادة الشريعة الاسلامية . وكنت ـ ولا أزال  ـ أرى أنه ينبغى النّص على المواثيق الدولة لحقوق الانسان مصدرا للتشريع ، فهى أقرب الكتابات البشرية لشريعة الاسلام . ولكن لا بأس طالما يتم تحديد مبادىء الشريعة الاسلامية الستة ، منعا لأى لبس ، وتوضيحا للمفهوم حتى لا يتم استغلاله والوثوب عليه.

2 ـ بيد أنّ خيار الدولة المدنية العلمانية الديمقراطية الحقوقية  يستلزم إصلاحا تشريعيا وتعليميا وإقتصاديا وسياسيا . وقبل ذلك إصلاحا دينيا يركز على الأزهر والمساجد ليؤكد فصل الدين عن العمل السياسى مع التأكيد على حرية الدين وحرية الفكر والاعلام والابداع للجميع .

3 ـ البديل لهذا الاصلاح هو المزيد من التدهور الذى يدفع باتجاه الافلاس الاقتصادى والجوع والحرب الأهلية .. ليس لدى مصر الآن ترف التأجيل والتمهل والتردد ..فطالما يتحدد الطريق فلا بد من المُضى فيه سريعا ، وبحزم .. إن الاخوان والسلفيين يعيشون على نكبات هذا الوطن ، والاصلاح الحقيقى هو الكفيل بالقضاء سلميا علي خطرهم .. ومهما كانت قسوة الكلمة فهى لا تجرح ولا تُسيل دما . أما بقاء الوهابية بلا مناقشة من داخل الاسلام فهو الكفيل بدخول مصر الى حمامات دم يهون الى جانبها ما يحدث فى سوريا .

أخيرا

1 ـ العادة أن تكون الخاتمة هى آخر ما يكتبه الباحث ، ولكننى أكتب هذه الخاتمة قبل الانتهاء من مقالات هذا الكتاب ، أكتبه اليوم (الاثنين 29 يولية 2013  )، ولا أدرى متى يحين نشرها ، ومتى أنتهى من فصول هذا الكتاب .

2 ـ أبدأ بالخاتمة لأسجل أننى أعرف مقدما أم مقترحاتى بالإصلاح لن تجدى صدى ، ولن تجد التنفيذ ربما خلال ما تبقى لى من حياة . السبب أن الأغلبية العظمى الساحقة من المسلمين المصريين وهابيون وصوفية وشيعة وبهائيون وعلمانيون ، وهم جميعا ضدّ ما نقوله نحن أهل القرآن. العلمانيون المصريون المسلمون صنفان : صنف يكره الاسلام ، ويكره أننا نقوم بتبرئة الاسلام من شرور الوهابية ، وصنف معتدل فى علمانيته ، ولكنه يؤمن فى داخله بالسّنة أو التصوف أو التشيع ، وبالتالى فهو ضد جهادنا الفكرى فى تأكيد التناقض بين الاسلام وأديان المسلمين الأرضية من سنة وتشيع وتصوف . وأكثر منهم خصومة لنا هم المتدينون من السنة والشيعة والصوفية . وهم جميعا يرفضون شهادة الاسلام التوحيدية الواحدة ( لا اله ألا الله ) ويصممون على جعل النبى محمد شريكا لرب العزة فى الشهادة ، وفى الأذان وفى الصلاة وفى الحج لقبره ، ويجعلونه متحكما فى يوم الدين ومتمعا بالحياة الأبدية فى القبر حيث تُعرض عليه الأعمال فيراجع فيها رب العزة ..الخ هذه الخرافات التى تشكّل عقائدهم جميعا بلا خلاف حقيقى بينهم ، ولكن يختلفون فى إضافة ألهة أخرى بجانب النبى محمد ، من الصحابة والأولياء الصوفية وآل البيت ، والأئمة السنيين والشيعة والصوفية ، بحيث تتسع دائرة التأليه والتقديس للبشر ولا يبقى لرب العزة مجال بعد ان سلبوا منه جل وعلا التقديس الذى يجب ان يكون له وحده ، باعتبار أنه وحده الخالق مالك يوم الدين والذى لا معقب فى حكمه والذى لا يُشرك فى حكمه أحدا . وإذا كان هذا حال المعتدلين من السنيين والشيعة والصوفية فإن الوهابيين الأكثر تشددا هم خصومنا الأعنف ، وثقافتهم تتخلل الصفوة والقادة فى مصر بدرجات مختلفة ، وهم مع الآخرين يرفضون أى إصلاح دينى أو تعليمى أو تشريعى . يبقى الأقباط ، وهم أيضا نوعان : نوع متطرف يبغض جهادنا ضد الوهابية ، ولا يهتم بدفاعنا عنهم لأنّ جريمتنا من وجهة نظرهم أننا نبرىء الاسلام من شرور الوهابية ، وهم سعداء بما تفعله الوهابية بالاسلام ، ويريدون أن يظل الاسلام متهما بالارهاب . وهناك من متديّنى الأقباط من يكره عملنا خوفا من أن ينعكس على دينهم ، فنحن نقول بعلمانية الدين الاسلامى حيث لا واسطة ولا تأليه للبشر ، وهم يريدون أن تظل للكنيسة سطوتها وسيطرتها على الأقباط ، وأن يظل الأقباط أسرى لخرافات المعجزات أسوة بالمسلمين الصوفية .

3 ـ هؤلاء جميعا يتمسكون بالثقافة المجتمعية ، وهم يريدون أن يعبّر عنها الدستور بالتوافق بينهم . وهذا خلاف أساس بيننا وبينهم . نحن نرى أن الدستور يجب أن يمثّل القيم العليا ، التى ينبغى أن يصل اليها المجتمع . أما هم فهم يريدون للدستور أن يعكس حال المجتمع وما يسوده من قيم ، أى أن ينحطّ الدستور ليتوافق مع قيم المجتمع . وليست كل قيم المجتمع تنتمى للقيم العليا ، فهناك فى الصعيد قيمة الأخذ بالثأر ، والمجتمع المصرى لا يزال يحتفظ بقيمة النظرة الدونية للمرأة ، ولا تزال المرأة المصرية محرومة من أخذ نصيبها كاملا فى الميراث . وهناك جملة من الأعراف المصرية التى تخالف العدل والحرية ، ومفروض أن يتم علاجها بالدستور ، لا أن تكون مصدرا للدستور ومعلمنا من معالمه . ثم أن القيم المجتمعية تتغير ، بل وتغيرت بسرعة خلال نصف القرن الماضى ، فالمصريون اليوم هم غير المصريين فى الخمسينيات ، وبالتالى فهذا التغير إن كان إيجابيا أو سلبيا يؤكد أنه لا بد للدستور أن يعلو على القيم الاجتماعية ، وأن يكون منارة إصلاح لها ، بأن تكون مرجعيته القيم الانسانية العليا ، والتى تعبر عنها مبادىء الشريعة الاسلامية المنصوص عليها فى هذه الدراسة .  

4 ـ إذن هناك إتفاق بين عقائد أتباع الديانات الأرضية المسلمين وهناك هذا التأثر بالوهابية بدرجات مختلفة وهناك هذا الرفض لما ينادى به أهل القرآن . المعضلة الوحيدة هى فى السياسة ، والتى تعنى الصراع على السلطة والثروة . ومن هنا نفهم تناقض المواقف السياسية محليا وإقليميا وعالميا ، فأمريكا تحارب الوهابية العسكرية فى القاعدة التى يتزعمها أيمن الظواهرى ، ولكنها  تؤيد الاخوان فى مصر ، ومن ضمنهم محمد الظواهرى شقيق ايمن الظواهرى . والسعودية تعادى الاخوان فى مصر ولكن تساعد الاخوان فى سوريا والعراق . الصراع قائم فى مصر بين العمامة الاخوانية والكاب العسكرى ليس حول الاعتقادات الدينية لأنه معروف تأثر العسكر بالفكر الوهابى بدرجات مختلفة. هو صراع سياسى  على السلطة والثروة يجعل مستحيلا تطبيق مبادىء الشريعة الاسلامية وما يتطلبه هذا التطبيق من إصلاح .

5 ـ يبقى السؤال : لماذ أكتب بينما أنا مقتنع باستحالة تطبيق ما أدعو اليه ؟ الجواب : أكتب إبراءا للذمة ، وخوفا من عذاب الرحمن ، لأن من يكتم الحق القرآنى ملعون ( إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ (159) ( البقرة )  . أكتب أملا أن تنفع هذه الكتابات جيلا قادما فى مصر وغيرها ، أكتب أملا أن أكون يوم القيامة ضمن الأشهاد على أقوامهم ، أشهد على قومى بما فعلت وبما عانيت فى سبيل توضيح بيان القرآن : (وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيداً عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيداً عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89) إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنْ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90 )( النحل ). فإذا ضاع جهدى وجهادى فى هذه الدنيا فإننى أرجو الجزاء من رب العزة الذى لا يضيع أجر من احسن عملا .

آخر سطر :

أصدق الحديث:( إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88)(هود).  

اجمالي القراءات 8439

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   Ben Levante     في   الخميس 22 اغسطس 2013
[72821]

الاسلاميون والاسلام

السلام عليكم

لقد علقت قبل يومين على مقال لكم (اصلاح المساجد المصرية)، وربما فُهم تعليقي محبطا للعزائم، لذا اتابع اليوم بنفي هذا المقصد. ما اردت قوله هو أنه من المنطق، عندما تظهر استحالة حل لمعضلة ما، أن يبحث الانسان على حل آخر لهذه المعضلة، وهذا ربما يستلزم تحليلا جديدا لها وللواقع الذي يحتويها. والمعضلة التي تتناولونها في مقالاتكم هي كيفية اصلاح هذا المجتمع، وهي وظيفة لا تحسدون عليها، وتستلزم حسب تصوري أن يبني الانسان جسرا بينه وبين هذا المجتمع، وأن يجد لغة الحوار المناسبة التي يفهمها أفراد هذا المجتمع، وأن يكون على بينة، في حال فشله ايصال مايريده للآخر، من أنه أخطأ الهدف، وعليه تقييم الموقف من جديد.

لماذا اعلق على مقالاتكم؟ لأني أرى فيكم طاقة جبارة في علوم القرآن والاسلام قد انعم الله عليكم بها، ويؤلمني أن لا تصل لهدفها لسبب حاولت ذكره في تعليقي هذا. أنا اتفق معكم في ماذكرتموه عن القوى الموجودة في المجتمع المصري والعربي عموما، لكني أشتم بين السطور تحاملا على القوى الاسلامية المتواجدة، ربما كان سببها تجارب وخبرات سابقة معها. لكني أرى أن في هذه القوى، وخاصة من الاخوان، من أخذ يعدل من قناعاته ويتكلم عن الدولة المدنية والديموقراطية، وربما يكون كلامهم عبارة عن عمل تكتيكي، لكننا لانستطيع أن نحكم عليهم عن طريق (ربما). في نفس الوقت يجب أن تكون هناك معارضة قوية بناءة وليست اقصائية تراقب خطواتهم، وهذا شيء طبيعي. ماحصل في 30 يونية هو خطوة إلى الوراء، وأرجو أن أكون مخطئاً، ستضعف القوى التي كانت تؤمن بالتغيير وتقوي المتشددة منها. اللهم إلا إن كان المقصود القضاء على الاخوان، والاخذ بالقول (The only good Indian is a dead Indian)


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 23 اغسطس 2013
[72822]

أهلا أخى العزيز ..وأقول : الله جل وعلا هو المستعان .!!

 أنا مجرد باحث ومفكر إسلامى إصلاحى ، وجد أمامه جبلا من ركام التراث يستوجب البحث و الفضح لبيان تناقضه مع الاسلام ، بأمل  إصلاح المسلمين . وإقترن هذا الجهد البحثى بنشاط إصلاحى بالخطابة  والمؤتمرات فى الاصلاح السياسى والدينى ، وترتب على هذا إضطهاد ومعاناة ، ومصادرات وسجن ، وتضييع لمؤلفات لى مخطوطة . وأنا الآن فى خريف العمر لا أجد وقتا ولا جهدا لمراجعة بعض ما لم يُنشر ، هذا مع الاعتراف بالجميل لمن يتطوع بالمساعدة كالاستاذ محمد دندن ، والاستاذ محمد وجيه والاستاذة هبة يوسف وغيرهم من الأحبّة . وأقول إننى أكتب للخواص والمثقفين فى الاصوليات ، على أمل أن يقوموا بتوصيل الأفكار الى القارىء العادى ، وهو جهد هائل أن يقوم باحث فى التراث الفقهى والتاريخى الأصولى بكتابة أبحاث تيسّر للمثقف غير المتخصص فهم هذه الأصوليات . هذا عدا متتابعة الموقع ، واررد على الأسئلة والفتاوى والتعليقات ، ومتابعة شئون المركز العالمى للقرآن الكريم . وكل مهمة تستلزم شخصا متفرغا 24 ساعة ، فكيف بشيخ فى العقد السابع من العمر؟. 


أعتقد أننى أقوم بدورى .. أنتظر منكم أن تقوموا بدوركم ، فى النشر والتعريف بالموقع وبما نكتب فيه . ما نفعله هو عمل جبار يستلزم آلافا من العاملين المتفرغين .. ولكننا بعض أفراد ، ومعظمهم غير متفرغ ، وكلنا متطوعون ، وبامكانات ضعيفة للغاية . نحن نبذل وسعنا ، ونعلم أن الله جل وعلا لا يكلف نفسا إلا وسعها .. نرجو ممّن لديه وسع أن يتعاون معنا بقدر إمكاناته ، وبقدر ما أعطاه الله جل وعلا . وكم دعونا لمشروعات متنوعة ، وتوقفنا لأننا شعب كثير الكلام قليل العمل ضعيف الإلتزام . أتمنى أن أموت وقد نشرت 90% من مؤلفاتى التى لم تنشر ..لأنه يبدو من المستحيل أن أنشر كل ما لدى ، خصوصا وأنا ادخل دائما فى موضوعات جديدة ، وتجرنى الأحداث الى مقالات وأبحاث لم تخطر لى بال ، مما يعطل نشر المكتوب سابقا ، ويعطل إستكمال بعض البحوث ، وتأجيلها . 


ماذا أقول ؟ أقول دائما : الله جل وعلا هو المستعان .!!


3   تعليق بواسطة   نبيل ابو الفضل 2     في   السبت 24 اغسطس 2013
[72826]

ربما المشكل في العرب

 يبقى السؤال : لماذ أكتب بينما أنا مقتنع باستحالة تطبيق ما أدعو إليه ؟ََ

دكتور صبحي مساء الخير

في نظري أرى ان تساؤلكم له علاقة كبيرة بجملة قرأتها في مقالكم المهم جدا

وهي : فتغيرت ثقافة المصريين المُسالمة لتتشابه مع أعراب نجد فى العدوان والتزمت والنفاق الدينى والتدين السطحى

أركز على كلمة أعراب وهذه الكلمة كثيرا ما استغربت فيها

استغربت في عدم تماشيها مع مجموعة من أشياء نحن نتفق ونراها من مستلزمات الاستقرار و متطلبات العصر من أجل التقدم و التفوق

كالحرية و العدالة و الديمقراطية و حقوق الإنسان ...

ألا يدعو هذا للاستغراب و التعجب ؟

تلك المقومات نجحت مع الأجناس الأخرى ولم تنجح مع العرب ... لكن لماذا ؟؟ ؟؟

المشكل في العربي نفسه ؟ لا أظن . فكثير من العرب هاجروا إلى ارويا و غيرها فأثبتوا تفوقهم و انسجامهم

باختصار ... وكأن الشيء الجيد عندما يراد تفعيله في الدولة العربية و على العرب سيكون مآله الإخفاق

إلى متى الخسران و الإحباط و عدم التحضر ... أم هي نتائج حتمية يجب الاستسلام بها

وهو ما أدى بك يا دكتور أحمد لأن تقتنع مسبقا باستحالة تحقيق و تطبيق ما تدعو إليه


شيء آخر دكتور أحمد

ألا تتفق معي

بما أن العرب هكذا واقعهم وهذا حالهم .... أليس حكم العسكر لهم هو الحل ؟

ما دام ما يفرزه الصندوق هو ما حصل في الجزائر .. و تونس و ما يحصل في مصر


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 10 اكتوبر 2018
[89405]

ما بعد ( ( لطائف المنن الكبرى ) طموح محمد علي ثم تآمر انجلترا وفرنسا .. وللحديث بقية


فى أوائل العصر العثمانى كان الشيخ الشعرانى إمام التصوف السنى فى مصر وخارجها ، يستخدم السّنة فى خدمة التصوف ، وترك مؤلفات غزيرة ، كان أهمها ( لطائف المنن الكبرى ) الذى يفتخر فيه بكراماته وكيف أنه يطير فى السماء ويطوف بالعالم ، ويسمع تسبيح السمك ويتخاطب مع الجن ..الخ ..وكانت ثقافة العصر تصدق خرافاته ، هذا بينما كانت أوربا تسير فى الأرض تكتشف العالم الجديد وتستعمره . ثم جاءت حملة نابليون الى مصر ، فأحدثت هزّة أسهمت فى إيقاظ المصريين ، وبدأت أولى الصحوة ، واستغلها ( محمد على ) الضابط الطموح فى الجيش العثمانى بعد رحيل الفرنسيين فى الوصول الى حكم مصر ، ثم خطا بمصر عسكريا وصناعيا وتعليميا ، فاسقط الدولة السعودية الوهابية الأولى عام 1818 واستولى على الشام ووصل نفوذه للخليج مهددا طريق انجلترة نحو الهند ، ووصلت جيوشه الى داخل الأناضول تهدد باسقاط الدولة العثمانية، فتآمرت انجلترة وفرنسا حتى أوقفت طموح محمد على  . بعد فترة جمود فى عصرعباس الأول جاء اسماعيل ليجدد تطور مصر حضاريا وسياسيا ، فتآمرت عليه انجلترة وفرنسا وتم عزله ، ثم احتلت انجلترة مصر .3 ـ هذا التطور المذهل الذى حدث فى حوالى نصف قرن بعد خروج الحملة الفرنسية نتج عنه تطور مصرى هائل سياسيا ( أول مجلس نيابى فى عصر اسماعيل ) وحضاريا ( تحويل القاهرة من القرون الوسطى لتصبح مزدهرة كأى مدينة أوربية فيها اوبرا وضواحى حديثة وعمائر وقصور هائلة لا تزال تزدان بها القاهرة والاسكندرية ، وانشاء مدن جديدة : بورسعيد ، بور فؤاد بور توفيق .) وأقليميا بضم السودان والوصول الى الصومال ، والتوسع فى التعليم الحديث وارسال البعثات لأوربا ،  والانفتاح على العالم .


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 10 اكتوبر 2018
[89406]

وبقية الحديث : اردهار فكري وليبرالية مع افتقار للعدالة ثم المشروع الناصري ووقوع في مستنع الوهابية !!


5 ـ عرفت مصر خلال الاحتلال البريطانى ليبرالية إزدهرت فى حياة حزبية ودستور رائع هو دستور 1923 وملكية دستورية ، ولكن هذه الديمقراطية الليبرالية إفتقرت الى العدالة الاجتماعية ، مما أسهم فى حرمان جيل الشباب المتعلم من أن يجد مكانا تحت الشمس ، فتحول الشباب الى السخط ، وظهرت الجمعيات السرية كمصر الفتاة و حدتو الشيوعية ولكن المستفيد الأكبر من السخط العام كان الاخوان ، فإزدادوا إنتشارا وتأثيرا . ووصلت أصداء هذا الغضب الى الجيش فقام الضباط الأحرار بانقلابهم العسكرى متمتعا بتأييد الاخوان المسلمين .6 ـ انتهت الفترة الليبرالية الديمقراطية الدستورية بالمشروع الناصرى العروبى ، واستبدل عبد الناصر الديمقراطية الدستورية بالعدالة الاجتماعية والدور المصرى الرائد عربيا وإفريقيا ودوليا ، وسقط هذا كله بنكسة 67 ، ومن وقتها وبعد الصلح بين ناصر والسعودية ومؤتمر الخرطوم بدأت مصر تتقزّم لصالح السعودية ، ثم ضغط السعوديون فجعلوا عميلهم السادات نائبا لعبد الناصر ثم بعدها تم إغتيال عبد الناصر فى ضجيج مؤتمر القمة الذى عقده عبد الناصر لانقاذ منظمة التحرير من جيش الملك حسين ، وتولى السادات الذى دخل بمصر عصر التبعية للسعودية ، وحين بدأ يتمرد عليها عاجله الاغتيال ، وتولى مبارك الذى وعى الدرس جيدا فكان عبدا مخلصا للسعودية ، ونشر دينها الوهابى فى مصر ، فتغيرت ثقافة المصريين المُسالمة لتتشابه مع أعراب نجد فى العدوان والتزمت والنفاق الدينى والتدين السطحى . قام مبارك باضطهاد أهل القرآن وتيارهم الاصلاحى الذى يبنى على مدرسة الامام محمد عبده ، فانفردت الوهابية بالساحة المصرية بدون إزعاج . ثم فى نهاية عصر مبارك إنحصر الخيار بين التمديد لمبارك بعد الثمانين أو توريث ابنه الفاسد فقام الشباب المصرى بثورة 25 يناير2011 فأسقط مبارك ، وقام الاخوان بإختطاف الثورة كما إختطفوا الاسلام ، ثم قام المصريون بثورتهم الشعبية التالية 30 يونية 2013 ، فخلعوا الرئيس الاخوانى ، ومع الاتفاق على فشل الرئيس الاخوانى وإعتباره عارا إلا إن الاخوان يهددون مصر بالتدمير إن لم يعد .



 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3682
اجمالي القراءات : 29,842,974
تعليقات له : 4,099
تعليقات عليه : 12,416
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي