هل سيخرج من مدينة زويل :
نور الله

احمد شعبان في الثلاثاء 01 يناير 2013


 

نور الله

هل سيخرج من مدينة زويل

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْء عَلِيمٌ

(الـنـ35ــور)

في خضم اللغط الذي نعيشه الآن في مصر

وتدهور الحياة الاقتصادية إلى حد الخطر

وفي وجود ليس الاستقطابات الحادة بين قوى المجتمع فحسب

بل العداء فيما بينهم لاستئثار فريق دون الآخرين بتولي مقاليد الأمور 

ومع غياب الرؤية للمستقبل

وفي وجود الدفع بالمجتمع من أحد التيارات إلى وجهة لا تريدها التيارات الأخرى وغير مناسبة لمجتمعنا

تظهر بارقة أمل

من خلال القرار الجمهوري عصر يوم 24 / 12 / 2012

والذي أسعدني كثيرا

بانشاء مدينة زويل للعلوم كمشروع قومي للنهضة العلمية

وأعتقد من خلال هذا الصرح العلمي يمكن تحقيق أعظم وأجل مشروع على مستوى العالم في بداية الألفية الثالثة

بل وأسرع مشروع للربح لانقاذ مصر من تعثرها المالي

من خلال مادة مشار إليها تحديدا في القرآن الكريم

ليس لها الآن سوى قيمة معنوية لتتحول إلى

مادة لها قيمة عالية جدا ماديا ودينيا بل وتزيد من قيمتها المعنوية

وكذلك يقدم منهج علمي للتعامل مع القرآن الكريم

للخروج من حالة الفرقة والاختلاف " الكفر " بين المسلمين التي ابتلينا بها على مدار تاريخنا

كما يضع حدا للأزمة السياسية والاستقطاب الحاد والاتهامات المتبادلة بين أبناء الدين الواحد من خلال اصلاح الفكر الديني وبالتالي التوجه الذي يجعلنا نقبل الآخر .

وكلي ثقة في أن هذا المشروع سوف ينهي حالة الاضطراب .

وقد حظى هذا المشروع بالحوار حوله على كافة المستويات طوال 33 عام

دون استطاعة أحد مجرد خدش نواته الصلبة

هذا المشروع هو تحقيق نور الله على أرض الواقع

ألا تستحق هذه الأهداف مجرد النظر الي هذا المشروع الأكثر من هام ؟ !!!

أليس نور الله بقادر على حل هذه المشكلات ؟ !!!

وأكثر من يعرف معوقات تنفيذ هذا المشروع تكنولوجيا طوال هذا التاريخ هى الأستاذة الفاضلة الدكتورة / لطفية النادي منذ أن كانت رئيس قسم الطبيعة بكلية العلوم جامعة القاهرة

حيث تفضلت بالسماح لي بالعمل على هذا المشروع بالقسم حينذاك

وقد ابتليت بمجموعة من المعوقات حالت دون ذلك

ومن فضل الله انها أصبحت الآن أحد أعضاء مجلس أمناء مدينة زويل

وحيث أني لا أعرف طريقا لمدينة زويل

فيمكن اعتبار هذا النشر بمثابة طلب أتقدم به إلى القائمين على مدينة زويل لتنفيذ هذا المشروع الذي يعالج كل أمراض أمتنا الإسلامية

والموضوع باختصار شديد عبارة عن ملاحظة وجود تطابق تام بين وصف هذه الآية القرآنية المذكورة أعلاه وبين تصميم أجهزة الليزر ـ مما يؤكد أن الآية تصف جهازا من تلك الأجهزة

وينتج عن ذلك اكتشاف المادة الموصوفة في الآية الكريمة بأنها تنتج لنا نوعا جديدا من هذه الأشعة

كما انها حددت منهج علمي للتعامل مع ألفاظ القرآن الكريم

ويمكن أخذ فكرة مبسطة من خلال الرابط التالي

http://www.youtube.com/watch?v=2hFy-pSw9kk

ويمكن الاستزادة من الرابط التالي

http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=318

بل ويمكن التوسعة من خلال الرابط التالي

http://resaletnour.8m.com/

 

احمد شعبان محمد

اجمالي القراءات 6721

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,463,331
تعليقات له : 1,291
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt