القاموس القرآنى:
دابـــــة

آحمد صبحي منصور   في الثلاثاء 01 مايو 2007


القاموس القرآنى

لا نزال في حاجة إلى الاقتراب أكثر من كلمات الله تعالى في القرآن نفهمها ونتدبرها ، وهذه محاولة للفهم والتدبر .

دابـــــة

1 ـ من صفات الكائن الحي أنه يتحرك أو "يدب" مع اختلاف السرعة ونوعية الحركة ومجالها ، والقرآن يعبر عن الكائن الحي بأنه " دابة " وهى لفظة موحية بالحياة والحركة المقصودة ، وجاءت كلمة "دابة " و "دواب" (18) مرة في القرآن ومنها نتعرف على بعض الحقائق الخاصة بالكائن الحي في هذا الكون .
لو خلطنا بعض التراب الجاف بالماء وفحصنا المزيج تحت المجهر لوجدناه قد امتلأ بآلاف الأحياء الدقيقة ، أي أن الحياة قد دبت فجأة حين اختلط الماء بالتراب والله تعالى يقول " وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاء مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ )( البقرة 164 ". ولأنها عملية تتكرر مع نزول الماء وتجدد الخضرة فإن الله تعالى يعبر عن ثباتها ودوامها بالجملة الاسمية وعن تجددها بالفعل المضارع بقوله تعالى " وَفِي خَلْقِكُمْ وَمَا يَبُثُّ مِن دَابَّةٍ آيَاتٌ لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ ) (الجاثية 4 ". ومن الاية الكريمة نستفيد أيضا أن الماء سر الحياة وأن كل دابة تعيش بالماء ، والله تعالى يجعله قانونا كونيا فيقول " وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ: الأنبياء 30 ". ويقول عن كل كائن حي " (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء )( النور 45)".
2 ـ ومع ذلك فإن الدواب أوالأحياء أمم وفصائل ومجتمعات ، يقول تعالى ( وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ) ( الأنعام 38 )". أى أن مصير كل الأحياء هو الحشر الى ربهم يوم القيامة. يقول تعالى (وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ ) ( التكوير 5 )ولكن الحساب سيكون مخصصا لمن أعطاهم الله تعالى حرية الارادة و سخر لهم ما فى السماوات و ما فى الأرض جميعا منه،( وَسَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِّنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لَّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ )(الجاثية 13 )أى نحن البشر الذين حملنا الأمانة ، اى حرية الارادة و التكليف.
والله تعالى تكفل برزقها جميعا حتى لو كانت دودة تحت الصخر ، يقول تعالى " وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ) ( العنكبوت 60 ").
والرزق في تقديره وموعده وكميته يتم بعلم الله تعالى الذي يعلم بداية كل كائن حي ونهايته ومستقره ومستودعه يقول تعالى " وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ ) ( هود 6 )
ومعناه أن لله تعالى تمام السيطرة والهيمنة على خلايا كل كائن حي سواء كان إنسانا متجبرا أو بعوضة أو وحشا كاسرا يقول تعالى: ( مَّا مِن دَآبَّةٍ إِلاَّ هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا)(هود 56 ).
2 ـ ووجود حياة خارج الكرة الأرضية في الكواكب والمجرات البعيدة من الأمور المحيرة ، وهناك إشارة الى وجود هذه الحياة أو الدواب خارج الأرض ، قد تدل على الجن وعوالم البرزخ ، وقد تمتد الى حيوات أخرى أو أنواع أخرى من الحياة لا ندركها ولا نتخيلها . علم ذلك عند الله تعالى. والله تعالى يقول " وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ )( الشورى 29 )ويقول تعالى " وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ )( النحل 49 )" .
إذن هناك دواب أو حياة في السموات وخارج الأرض ولكن العلم بها فوق مدركاتنا لأن مدركاتنا فى تحديد معنى الحياة مرتبط بالنظام الأرضى فقط.، وما عداه لا علم لنا به. ...
3 ـ وقبيل قيام الساعة ستخرج دابة من الأرض تكلم الناس . وتلك إحدى علامات الساعة المذكورة في القرآن ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ ) ( النمل 82) والله تعالى هو الأعلم بحقيقة تلك الدابة التي ستظهر آخر الزمان . وسنعرض لذلك فى حينه فى الحديث عن علم الساعة المذكور فى القرآن الكريم.
4 ـ وقد فضل الله تعالى الإنسان على باقي الدواب فى هذا العالم المادى ، وجعل ذلك تكريما له : (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً ) ( الاسراء 70 )فسخر له ما في السموات والأرض ومنحه العقل ، وتلك مسئولية ؛ فإن شكر الله تعالى فضل ربه عليه ولم يتخذ إلاها مع الله فقد استحق ذلك التفضيل أما إذا أعرض وتجاهل عقله وعبد مع الله آلهة أخرى من البشر والحجر فقد صار أسوأ من بقية دواب الأرض ، لذلك يقول تعالى (إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ ) ويقول : ( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِندَ اللّهِ الَّذِينَ كَفَرُواْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ ) (الأنفال 22 ، 55).
..وصدق الله العظيم

اجمالي القراءات 40659
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الثلاثاء 01 مايو 2007
[6383]

مسئولية العقل

عندما يتناسى الإنسان هذه النعم التي أنعم الله بها عليه ولا يشكر الله عليها وينسى الهدف الأساسي الذي خلق من أجله {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56. في هذه الحالة يوصف بأنه من شر الدواب لأنه لم يعقل ولم يفكر في الهدف الأساسي الذي خلق من أجله وأشرك مع عبادة الله عبادة بشر لا ينفعونه يوم العرض على رب العالمين ولكن في هذا الوقت لا ينفع ندم {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا* يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً }الفرقان27، 28.
ربنا اهدنا إلى صراطك المستقيم وارزقنا نعمة التعقل والتدبر لقرآنك العظيم إنك نعم المولى ونعم المجيب.

2   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الأربعاء 02 مايو 2007
[6403]

هل توجد حياة خارج الكرة الأرضية

وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ )( النحل 49 )" .
أي من الممكن أن توجد حياة في السماوات، بالطبع تختلف عن الحياة الأرضية بكيفية يعلمها الله سبحانه، لكننا نجد لها إشارة في القرآن ، عند الإشارة في إثبات الحياة لمن قتل في سبيل الله ونفي الموت عنهم: {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }آل عمرا169
والدابة بهذه الطريقة ليست خاصة بالأرض فقط كما يتضح من الآية الأولى .
لكننا نريد مقالا مستقلا خاص بالذين قتلوا في سبيل الله مع ملاحظة استخدام الفعل الماضي "قتلوا " وحتى تضح الصورة لاسيما وأن هناك من يضم إلى القتل في سبيل الله فئات كثيرة ويستشهد بذات الآية. مع وافر الشكر والاحترام .

3   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الخميس 03 مايو 2007
[6431]

لا يوجد حياة خارج الكوكب الارضى

1- وعد الله بوجود الحياة فى الارض و ليس مكان آخر
( واذ قال ربك انى جاعل فى الارض خليفة )
2- الدابة لا توجد الا فى الارض لانها مخلوق من الماء و الماء لا بوجد خارج الكوكب الارضى الذى هو كوكبنا(وَٱللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِّن مَّآءٍ فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِي عَلَىٰ أَرْبَعٍ يَخْلُقُ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )(خَلَقَ ٱلسَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَىٰ فِي ٱلأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ )
3- ذكرت كلمة دابة فى القرآن الكريم 14 مرة ارتبطت كلها بالارض
3- اما استشهادكم بالأبات الاتية (وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ )( الشورى 29 )ويقول تعالى " وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ )( النحل 49 )" . تؤكد ما ذهبنا اليه حيث أن الدابة هنا ترتيط بما يحدث للآرض ففيها يبث الله مايشاء من الدواب و كل الدواب على الارض لله يسجدون
هذا والله اعلم

4   تعليق بواسطة   لميس محمد     في   الأحد 13 مايو 2007
[6956]

التفكير ونعمة العقل

لو فكر الإنسان أنه إن طال عمره أو قصر مصيره الموت والحشر وأن هذه الدنيا هى مجرد مشوار ورحلة والسعداء فيها هم من يفهمونها على حقيقتها ويتقون الله حق تقاته ويتذكرون الآخرة دائماً ويعملون لها ويستخدمون عقولهم التي أنعم الله بها عليهم ، والتي كرمهم بها عن بقية الكائنات الحية.


5   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   الجمعة 18 مايو 2007
[7125]

هل المخلوقات كلها دواب ؟؟ ..

بعد قراءة هذا المقال وهذا البحث القصير من سلسلة القاموس القرآني عن معنى كلمة " دابة" في القرآن الكريم لقد شحذ العقل وتدبر الأيات التي تناولت كلمة دابة في القرآن ومنها هذه الأية الكريمة التي نصدق بكل ما جاء فيها عن حقيقة خلق الدواب مفرد دابة والآية تقول (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِن مَّاء )( النور 45)".
التساؤلات هى :ـ
إذا كانت المخلوقات التي تتحرك وتدب هى دواب فهل المفهموم أن الحركة مختلفة عن ميكانيكية الدب على الأرض .
هل كل المخلوقات دواب ؟؟ هل الملائكة من المخلوقات وبالتالي تكون مخلوقة من الماء كما أقرت بذلك الاية الكريمة؟؟
وهل الجن من الدواب أيضاً ؟؟ وإذا كانوا من الدواب فهل هم مخلوقين من ماء كما قررت الآية الكريمة " والله خلق كل دابة من ماء" وكيف يتفق هذا مع قوله تعالى " في سورة الرحمن "{وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ }الرحمن15.
التساؤلات كثيرة ومتعددة أوجدتها كلمة " دابة التي وردت في القاموس القرآني.

6   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   السبت 23 فبراير 2008
[17099]

هل يمكن ان تكون الدابة الكمبيوتر

قرات مقالا من قبل يقول عن امكانية ان تكون الدابة المذكورة في سورة النمل هي الكمبيوتر.اذ انه متكون من مواد ارضية واسمها بالفرنسية  PUCE وتفسيرها بالعربية نوع من الحشرات.كما ان لغة الكمبيوتر عالمية واالنترنت الذي يستعمل عن طريق الكمبيوتر جعل الناس في اي مكان يتبادلون معلومات كثيرة وفي وقت صغير ومن بين هذه المعلومات تلك التي تخص الله سبحانه ودينه ووطريقه المستقيم.


7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 23 فبراير 2008
[17107]

أهلا بالأحبة

الأستاذ محمد عطية


توجد أنواع مختلفة ومستويات مختلفة من الحياة ومن الماء، وهناك معان مختلفة للأرض ..والتفاصيل ستأتى فى أوانها. فقط أرجوك أن تتابعنا فيما نكتب.


الأستاذ على صاقلى : القول بان الدابة قد تنطبق على الكومبيوتر قاله رشاد خليفة فى رؤيته للآية التى تتحدث عن خروج دابة من الأرض  تكلم الناس دليلا على قرب قيامةالساعة ( النمل 82 )


وهذا فى نظرى خطا.


كلمة الدابة تشير الى كائن حى يدب بارادة ذاتية ـ أى يتحرك يطلب الغذاء ويحتمى من الخوف. يشمل هذا البكتريا و الجراثيم والخلايا الميبية ـ الى الانسان والحيوان ، دون النبات .


8   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 23 فبراير 2008
[17121]

أخي العزيز الدكتور أحمد سلام الله عليكم،

أخي العزيز الدكتور أحمد سلام الله عليكم،



يقول تعالى: وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنْ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ(82).النمل.




ألا تكون الدابة التي تكلم الناس والتي تخرج من الأرض هي النمل؟ وقد سبق لها أن تكلمت قال تعالى: قَالَتْ نَمْلَةٌ يَاأَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ* فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا .(19).النمل.

مع أخلص تحياتي. إبراهيم دادي.


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 23 فبراير 2008
[17128]

أهلا أخى الحبيب ابراهيم دادى

لا أعرف الاجابة فذلك غيب من غيوب الساعة.


وسبحان من يعلم السر و أخفى ..


10   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 23 فبراير 2008
[17132]

تعقيب بسيط

السلام عليكم


بسم الله الرحمان الرحيم


لدي رأي بسيط حول موضوع النمل و كلام الحيوان و هو اجتهاد له صاحبه الخاص و أرجو من أستاذنا أحمد و الإخوة جميعا التعليق عليه. يقول صاحب الإجتهاد أن النمل المتكلّم هو بشر و ليس حيوانا و دليله أن سيدنا سليمان وجد بأرض الشام أو فلسطين بالضبط و معلوم أن منطقة فلسطين يستمدون ألقابهم و كنيتهم من الحيوانات فمثلا نجد لقبا مثل الخروف و الديك و الضبع و إلخ... فلا عجب أن تكون النملة إحدى المنتسبات إلى قبيلة أو عائلة إسمها نمل و يقول المجتهد أيضا أنه في لغتنا العربية يؤنث جمع المذكر للحيوان و دليله من القرآن هو الآتي ( وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ - النحل -68 ) و (  أَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ مُسَخَّرَاتٍ فِي جَوِّ السَّمَاءِ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا اللَّهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ - النحل - 79 ) و ( أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى الطَّيْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَيَقْبِضْنَ مَا يُمْسِكُهُنَّ إِلَّا الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ بَصِيرٌ - الملك - 19 ) بينما يقول الله تعالى في سورة النمل ( حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ - النمل - 18 ) فخطاب النملة ورد في الآية الكريمة بصيغة جمع المذكر السالم للعاقل و قال في لغتنا العربية يقال للمكان الذي يؤوي النمل جحرا و ليس مسكنا و الذكر الحكيم نزل بلسان عربي مبين و يضيف المجتهد أنه تاريخيا سمي مكانان بوادي النمل أحدهما بفلسطين و الآخر غلى مقربة من أرض سبأ باليمن و أخيرا يقول المجتهد أن سبب ضحك سليمان عليه السلام و حمده لله تعالى هو أن الله تعالى نصره بالرعب بالرغم من قوة عتاده و جنده العظيم و يستشهد على ذلك بالسيرة النبوية حيث يقول النبي عليه السلام ' نصرت بالرعب مسيرة سنة ' و معلوم أن الجبار تعالى ألقى الرعب في قلوب المشركين يوم الخندق أو الأحزاب ( وَأَنْزَلَ الَّذِينَ ظَاهَرُوهُمْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ صَيَاصِيهِمْ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ فَرِيقًا تَقْتُلُونَ وَتَأْسِرُونَ فَرِيقًا - الأحزلب- 26 ) و يوم فتح مكة إذ دخل النبي و المسلمون جميعا بلا حرب و إنما بخوف الكافرين منهم و بين الحادثتين سنة تقريبا. و الله أعلم بصحة كلامه و ألتمس إخواني من أهل القرآن و الدكتور أحمد و السيد إبراهيم دادي مشاركتهم بالتعليق على كلامي لمعرفة الحقيقة بعيدا عن الخرافة و شكرا.


11   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الإثنين 25 فبراير 2008
[17201]

دابة الارض

 اظن والله اعلم ان سر فهم نوعية الدابة التي ستكلم الناس يكمن في فهم المعنى من كلمة "تكلم الناس" هل هو كلام بالفم اي تخاطب الناس او ان هذه الدابة سوف تكون اشارة او دليل او تصرف من كائن معين نفهم عن طريقه  ان الناس كانوا بايات الله لا يوقنون. اذ ان الله تعالى اعطانا مثال عن تبليغ دابة من الارض عن حدث وذلك بخصوص موت سليمان عليه السلام في سورة سبا الاية 14"فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ" فهذه دابة من الارض اعلمت العالم بدون كلام ان الجن لا يعلمون الغيب وان سليمان عليه السلام مات. وكانها قالت كل ذلك بالكلام. وهذا والله اعلم ايضا يمكن ان نفهم به فهم سليمان عليه السلام للغة او منطق النمل والطيرفكلمة منطق يمكن ان تكون معناها LOGIC ولا تكون منحصرة في المخاطبة بالفم بل بالتصرف الذي نلاحظه كمعرفة نزول المطر عندما ياتي السحاب.


والله تعالى اعلم.


.


12   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الأحد 06 مارس 2011
[56442]

اخوتي الاحبة سلام عليكم .

 بسم الله الرحمن الرحيم


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ }المائدة101


بسم الل الرحمن الرحيم


{لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ }الأنبياء23


بسم الله الرحمن الرحيم


{لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً }النساء114


سلام عليكم .


 


13   تعليق بواسطة   باسم الحظرانى     في   الأربعاء 20 ابريل 2016
[81212]

التمعن والتركيز في أمر الدابه.


سلام الله عليكم إخواني الاحباء ورحمة الله وبركاته



هناك توضيح في مواضيع عدة عن كلمة ( وقع القول ) بإختصار شديد إذ كانت الاية صادرة وموجهة من الله تعالى فإن الله يسبقها بكلمة (حق) وسنسرد ادلة من الآيات القرآنية عن هذا الجانب.



إما لو كانت صادرة من أفواه البشر أو غير ذلك من المخلوقات ولم تكن في صدق أو حق فإنها لم تسبق كلمة( القول ) كلمة ( الحق )أي مقصود الآية سورة النمل, الآية 82:



وإذا وقع القول عليهم أخرجنا لهم دابة من الأرض تكلمهم أن الناس كانوا بآياتنا لا يوقنون)نلاحظ إنها لم تسبق كلمة وقع القول .كلمة حق القول .


لإنها كلمة صدرت من البشر .وسنسرد الادله التاليه لفهم كلام الحق .والكلام الصادر من الناس( وقع القول عليهم )سورة الأحقاف, الآية 18:


((أولئك الذين حق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس إنهم كانوا خاسرين)سورة فصلت, الآية 25:


((وقيضنا لهم قرناء فزينوا لهم ما بين أيديهم وما خلفهم وحق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس إنهم كانوا خاسرين)سورة يس, الآية 70:


((لينذر من كان حيا ويحق القول على الكافرين)سورة يس, الآية 7:


((لقد حق القول على أكثرهم فهم لا يؤمنون)سورة السجدة, الآية 13:


((ولو شئنا لآتينا كل نفس هداها ولكن حق القول مني لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين)سورة القصص, الآية 63:


((قال الذين حق عليهم القول ربنا هؤلاء الذين أغوينا أغويناهم كما غوينا تبرأنا إليك ما كانوا إيانا يعبدون)سورة القصص, الآية 51:


((ولقد وصلنا لهم القول لعلهم يتذكرون)سورة الإسراء, الآية 16:


((وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا))


إما تكملة الاية في سورة النمل تحدثت بعدم تكلم الناس الذين قالوا إنها توجد دابة ستكلمهم ولا ينطقون لمعرفتهم الخطأ الذي اقترفوه وتقولوه سورة النمل, الآية 85:


((ووقع القول عليهم بما ظلموا فهم لا ينطقون))


وكلمة واذا وقع القول عليهم تفيد بأنهم تحدثوا وتكلموا أي في الفعل الماضى. ولو كانت دابة ستخرج فعلآ ستكون فعل مضارع بمعنى (( فسوف يحق عليهم القول أخرجنا لهم ))واستغفر الله العظيم لكوني خرجت عن صحة الاية .


أرجوا أن تفهموا كلامي جيدا لعدم تمكني في الشرح والتوضيح.


أي أن الله يوضح في القران الكريم إذا أراد الله شي من باب القول فإنه يسبق بكلمة  القول كلمة ( حق)


لكن في هذه الآية تبين بأنه قد وقع القول عليهم أي تحدثوا عنه.ولذلك الناس بآيات الله لايومنون ولا يوقنون .لأن آيات الله عظيمة وليست بمجرد دابة تكلم الناس.أيش الغرض منها لكي تختم على جبين الناس ولماذا ( اليوم نختم على أفواههم وتكلمنا ايديهم وتشهد ارجلهم بما كانوا يكسبون )صدق الله العظيم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق




مقالات من الارشيف
more