9- نار يا حبيبى نار

احمد صبحي منصور   في الأحد 17 ديسمبر 2006


  وفيات 81

سويد بن غفلة بن عوسجة بن عامر

....رحل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجده قد قبض ( أى مات ) فصحب أبا بكر وعمر وعثمان وعليًا وشهد معه ( معركة ) صفين‏.‏ وسمع من ابن مسعود ولم يسمع من عثمان شيئًا‏.‏ .....أخبرنا محمد بن أبي القاسم قال‏:‏ حدثنا حمد بن أحمد قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن عبد الله الحافظ قال‏:‏ حدثنا عبد الله بن محمد قال‏:‏ حدثنا محمد بن أبي سهل قال‏:‏ حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة قال‏:‏ حدثنا إسحاق بن منصور قال‏:‏ حدثنا عبد السلام عن يزيد بن عبد الرحمن

عن المنهال بن خثيمة عن سويد بن غفلة قال‏:‏

إذا أراد الله أن ينسى أهل النار جعل لكل واحد منهم تابوتًا من نار على قدره ثم أقفل عليه بأقفال من نار فلا يضرب فيهم عرق إلا وفيه مسمار من نار ثم يجعل ذلك التابوت في تابوت آخر من نار ثم يقفل عليه بأقفال من نار ثم يضرم بينهما نار ثم يجعل ذلك في تابوت آخر من نار ثم يقفل بأقفال من نار ثم يضرم بينهما فلا يرى أحدًا منهم في النار غيره‏.‏

كان سويد من المعمرين الأقوياء تزوج وهو ابن ست عشرة سنة ومائة سنة‏.‏

وكان يمشي إلى الجمعة ويؤم قومه في رمضان‏.‏ وتوفي في هذه السنة وقيل‏:‏ في السنة التي بعدها وهو ابن ثمان وعشرين ومائة سنة‏.‏ 

 التعليق

سويد هذا مات سنة 81 بعد الهجرة. وزعم أو زعموا أنه عاش فى عهد النبى محمد ولكن لم يقابله ، ذهب فوجده مات وقابل ابا بكر. وعلى حد قولهم فقد مات ابو بكر والخلفاء الراشدون و ظل يعيش خلال الدولة الأموية يموت خلفاؤها وهو حى يرزق ويتزوج الى أن مات فى خلافة عبد الملك بن مروان. ربما يكون هذا صحيحا ولكن الافتراء هنا أنه قال أو أنهم ينسبون له أنه قال  (إذا أراد الله أن ينسى أهل النار جعل لكل واحد منهم تابوتًا من نار على قدره ثم أقفل عليه بأقفال من نار فلا يضرب فيهم عرق إلا وفيه مسمار من نار ثم يجعل ذلك التابوت في تابوت آخر من نار ثم يقفل عليه بأقفال من نار ثم يضرم بينهما نار ثم يجعل ذلك في تابوت آخر من نار ثم يقفل بأقفال من نار ثم يضرم بينهما فلا يرى أحدًا منهم في النار غيره‏.‏ )

فاذا كان رسول الله محمد عليه السلام لا يعرف الغيب فهل يعرفه هذا السويد ؟ وهل كان سويد هذا يوحى اليه بحيث يخبره الله تعالى عما سيفعل يوم القيامة ؟ ثم ما هذه الرواية الركيكة المليئة بالمسامير والتوابيت والنيران.. الواضح أنها من مخترعات القصاصين المغرمين بحكايات الترغيب والترهيب ، والذين أفسدوا عقائد المسلمين وأفكارهم بتلك الغيبيات الخرافية الهزلية.

 وكان من القصاصين ابن الجوزى نفسه. وملأ كتبه بتللك الخرافات بعد أن و ضع لها اسنادا يقول حدثنا فلان عن فلان عن علان ..

اجمالي القراءات 6347
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية احمد     في   الأحد 17 ديسمبر 2006
[1028]

هل هذا يصدق

من الغريب والمستنكر أن يكون السويد هذا لديه علم الغيب وبهذا يكون أرفع مقاماً عند الله من الرسول عليه الصلاة والسلام وهذا ليس من الصحة في شئ ونجد ذلك واضحاً في قوله تعالى (قل لا أملك لنفسى نفعاً ولا ضراً إلا ما شاء الله ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسنى السوء إن أنا إلا نذير وبشير لقوم يؤمنون آية 188 من سورة الأعراف )

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more