8- الدهن فى العتاقى

احمد صبحي منصور   في السبت 16 ديسمبر 2006


 

وفيات 77

زر بن حبيش

أخبرنا محمد بن ناصر قال‏:‏ أخبرنا ثابت بن بندار قال‏:‏ أخبرنا أبو بكر البرقاني قال‏:‏ حدثنا عمر بن نوح قال‏:‏ حدثنا عبيد الله بن سليمان قال‏:‏ حدثنا محمد بن يحيى النيسابوري قال‏:‏ حدثنا نعيم بن حماد عن عبد الله بن إدريس عن إسماعيل بن أبي خالد قال‏:‏ افتض زر بن حبيش جارية( أى كانت عذراء بكرا فنام معها وأزال بكارتها )  وهو ابن مائة وعشرين سنة وتوفي وهو ابن اثنين وعشرين ومائة سنة‏.‏

 

التعليق

قال أحمد صبحى بن منصور حدثنا عبد اللطيف بن سعيد قال حدثنا محمد بن شعلان قال أخبرنا حلمى الصوالحى قال قال لى مصطفى حسين أن أحمد رجب قال له : إنه رأى قاسم السماوى يقرأ الخبر السابق عن المدعو زر بن  حبيش فلطم وجهه وصرخ : جتنا نيلة فى حظنا الهباب..

أو كما قال..

 

 

اجمالي القراءات 6729
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   السبت 16 ديسمبر 2006
[1009]

زمن المعجزات

التراث فيه أشياء طريفة أيضا ولكن هل ممكن أن ذلك يحدث رجل عمره مائة وعشرين عاماً ويكون لديه القدرة على الإنجاب !!!! الجماعة بتوع زمان دولى كانت زمتهم واسعة شوية

2   تعليق بواسطة   محمد شعلان     في   السبت 30 ديسمبر 2006
[1279]

مفهوم الزر عند أهل مصر

لقد أضافت لى هذه النادرة مفهوماًجديداً لمعنى الزر وهذا المفهوم غير شائع في مصر في هذه الأيام على الاطلاق أن يفض شيخ عجوز طاعن في السن مائة وعشرون عاماً "مومياء" بكارة فتاة في العشرين بلقاء جنسي فهذا من درب الخيال، أما مقهوم الزر عند أهل مصر فله مفاهيم متعددة غير هذا المفهوم أولها أن من يسعى للوقيعة بين شخصين أوبين مجموعة وشخص آخر وينجح في ذلك فباللغة العامية يقولون " فلان فقع فلان زر عند رئيسه في العمل مثلا ثاني هذه المفاهيم هو يطلق على المصباح الصغير جدا "اللمبة" الذي يكون في الكشاف اليدوي الذي يستخدم في إضاءة الأماكن المظلمة والتي ليس بها كهرباء في الشوارع كالحقول والأماكن الخربة والذي يعمل بالبطاريات الجافة. أما المعنى والمفهوم الثالث لكلمة "زر" ففي بعض بلاد محافظة الدقهلية يطلقون على ثمرة أو حبة البطاطا كلمة "زر بطاطا"

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more