تقتل زوجها إنتقاما لابنها

أحمد صبحى منصور   في الإثنين 06 ديسمبر 2010


1ـ بطلتنا كنيتها الأولى ( أم هاشم ) مع إنها من بنى أمية ، فهي فاختة بنت هاشم إبن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس بن أمية . تزوجت ابن عمها يزيد بن معاوية بن أبي سفيان بن حرب بن عبد شمس بن أمية ، وأنجبت من زوجها يزيد ثلاثة من الأبناء : معاوية وخالد وأبا سفيان.

وبطلتنا ( أم هاشم : فاختة ) تزوجت خليفتين من بني أمية ، هما يزيد بن معاوية ، ثم تزوجت بعده مروان بن الحكم ، والأخير ( مروان بن الحكم ) مات على يديها الكريمتين ، قتلته انتقاماً لاهانته لابنها خالد ، لذلك توارت كنيتها الأولى (أ&atildم هاشم)  وأصبحت كنيتها في التاريخ ( أم خالد ).

وما فعلته فاختة من قتل زوجها الخليفة مروان بن الحكم يدخل في نطاق الجرائم السياسية ، ولكي تعرف دوافعها وراء قتل زوجها ـ  الذي هو ابن عمها ـ علينا أن نسترجع تاريخ الدولة الأموية في مرحلة بالغة التعقيد من تاريخ العرب والمسلمين .

2 ـ وتبدأ القصة بمعاوية وهو يعهد لابنه يزيد بالخلافة ويفتتح في تاريخ المسلمين وراثة الملك .

وكان معاوية قد أعـدَّ ابنه يزيد لتولى العهد، فزوّجه بنت عمه فاختة ليجتمع شمل بني أمية مع ابنه يزيد في خلافته ، وفعلا توحّد بنو أمية حول يزيد ، ولكن ثار عليه الحسين بن علي وآله من بني هاشم ، وانتهى الأمر بمأساة كربلاء ، فكان أن ثارت المدينة المنورة على يزيد وخلعت بيعته بمجرد أن عادت السيدة زينب بنت على أخت الحسين إلى المدينة ومعها رأس الحسين وما بقي من أطفال أسرتها ، فبعث يزيد بجيش اقتحم المدينة واستباحها قتلا واغتصابا ونهبا. وانتهز الفرصة عبد الله بن الزبير فأعلن نفسه خليفة في مكة ، وأثناء حصار الأمويين له جاء الخبر بوفاة يزيد بن معاوية، وتولي بعده ابنه الأكبر معاوية بن يزيد ، أو معاوية الثاني ، وبذلك تحولت بطلة قصتنا من زوجة للخليفة يزيد إلى أم للخليفة الجديد معاوية بن يزيد .

3 ـ وكان الخليفة الجديد شابا تقيا ورعا مختلفاً عن أبيه وجده ، وذلك يشى بأن لأمه أثراً كبيراً في تنشئته ، إذ أن الثابت تاريخيا أن يزيد بن معاوية كان ماجناً سكيراً عربيدا ، ولكن الثابت أيضاً من التاريخ أن أبناءه الثلاثة معاوية وخالد وأبا سفيان كانوا مشهورين بالصلاح والاتزان ، أي أن فاختة ـ التي فجعت في مجون زوجها يزيد وجرأته على المحرمات والخمرـ قد تفرغت لرعاية أبنائها فأصبحوا على نقيض أبيهم، والدليل على ذلك سيرة معاوية الثاني ابنها الذي تولى الخلافة ثم تنازل عنها قائلاً فى خطبة اعتزاله : "والله إن كانت الدنيا عزاً فقد نلنا حظنا منها،  وإنا كانت شراً فكفى ما أصابنا منها" وذكر ما فعله أبوه فبكى ، وطلبوا منه أن يرشح خليفة بعده فقال: ما أصبت حلاوتها فلماذا أتحمل مرارتها؟ واعتزل الناس، فقتله أهله بالسم..! واحتقارا له فقد سمّاه أهله الأمويون أبا ليلى .

ودفنت فاختة أحزانها وهي ترى أهلها يقتلون ابنها الصالح ويهزءون به ويطلقون عليه لقب "أبي ليلى" لأنه في نظرهم جبن وخاف واعتزل .. وانصرفت همة فاختة لرعاية ابنيها خالد وأبي سفيان ، وقد كانا على نفس القدر من الصلاح تقريباً..

ولكن الأحوال ساءت بالنسبة للأمويين بعد تنازل معاوية الثاني عن الخلافة ، إذ وقع التنافس بين كبار المرشحين منهم للخلافة ، في الوقت الذي ازداد فيه نفوذ عبد الله بن الزبير ، ودخلت في طاعته مصر والعراق وأجزاء من الشام ، وأصبح سقوط الأمويين سريعاً لولا أنهم عقدوا مؤتمراً في الجابية واتفقوا على تولية مروان بن الحكم الخلافة ثم يتولى بعده خالد بن يزيد بن معاوية أو ابن بطلة قصتنا.

4 ـ وكان مروان بن الحكم شيخ بني أمية في ذلك الوقت، وقد رضي على مضض أن يكون ولي عهده الشاب خالد بن يزيد بن معاوية ، وذلك حتى تجتمع معه كلمة الأمويين ، ولكنه كان يريد أن يعهد بولاية العهد لابنه عبد الملك بن مروان ، لذا خطط للأمر بحنكة ، لكى يزيح خالد بن يزيد من ولاية العهد ، فتزوج فاختة أم خالد ليكون خالد تحت سيطرته وليحط من شأنه ومن كرامته..  

5 ـ إلا أن فاختة حين رضيت به زوجاً كانت تطمع في أن تحفظ لابنها حقه في ولاية العهد ، فهي كانت زوجة خليفة من قبل ، وزوجها معاوية من يزيد لكي تجتمع حول يزيد بنو أمية ، واعتقدت أن مروان تزوجها لنفس الغرض ، واعتقدت أنها في وضعها الجديد ستكون أقدر على حفظ حق ابنها الثانى فى الخلافة بعد أن تنازل عنها ابنها الأول..

6 ـ ولكن أحلامها ضاعت هباء ، فقد فوجئت بزوجها يعمل على نقض الاتفاق بعد أن نجح في ضم مصر إليه وطرد والي عبد الله بن الزبير عنها ، أي أنه شعر بالأمن بعد ضم مصر إليه ، فعمل على تعيين ابنيه عبد الملك ، ثم عبد العزيز في ولاية العهد على الترتيب مكان خالد ، وقد جعل ابنه عبد العزيز والياً على مصر وهو والد الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز.

أى إن السيدة فاختة تجاوزتها الأحداث هي وأحلامها فقنع ابنها خالد بتعلم الكيمياء ، ولكن مروان لم يتركه في حاله ، إذ خشي من قوة شخصيته وحب الناس له فعمل على تحقيره والحط من شأنه امام رجال الدولة ، وما كان لخالد أن يسكت ، فتوالت شكواه لأمه ، وأخذت هي تهديء من روعه وهي تـَحـس بالندم على قبولها الزواج وكيف انقلب هذا الزواج ضد مصلحة ابنها وحقوقه في الخلافة ثم يصل الأمر الى قيام زوجها بتحقير إبنها على الملأ . وتحملت أم خالد إلى أن حدثت الإهانة الأخيرة لها ولابنها خالد ، فكانت القشة الى قصمت ظهر البعير كما يقال..

7 ـ إذ  قال مروان لخالد أمام الناس كلمة جارحة نابية في حق أمه،قال له ( يا ابن رطبة الإست )، فدخل خالد على أمه غاضباً ، يقول لها : قد فضحتني وقصرت بي ونكست برأسي ، والله لأقتلنك أو لأقتلن نفسي ، فقد قال لي مروان كذا وكذا على رءوس الأشهاد فقالت: له والله لن يقولها لك ثانية ، وأوصته بألا يعلم مروان أنها علمت بشيء وأن يكتم الموضوع..

وأحس مروان بأنه أهان خالداً وأم خالد ، وخشي مغبة ذلك فدخل على زوجته أم خالد وقال: ما قال لك خالد اليوم؟ فقالت : ما حدثني بشيء ولا قال لي شيئاً ، فقال : ألم يشكني إليك ويشكو تقصيري به كما كان يفعل ؟ فقالت: له يا أمير المؤمنين لقد أفهمت خالداً من قبل أنك له بمنزلة الوالد ، وأنت أعظم في عيني من أن أسمح لخالد بأن يقول عنك شيئاً .

فاطمأن مروان بن الحكم قليلا ، ولكن مازالت به حتى ازداد اطمئناناً لها ، ونام عندها ، فوثبت هي وجواريها فغلقن الأبواب ، ثم عمدت إلى وسادة فوضعتها على وجه مروان وجلست فوقها ومعها جواريها حتى مات تحتهن مخنوقاً ..

ثم قامت فشقت جيبها وأمرت جواريها فشققن ملابسهن وعلا الصراخ ليعلن موت الخليفة وكان ذلك في غرة رمضان سنة 65هـ وكان مروان في الرابعة والستين من عمره..

ومن ضمن الروايات الت ذكرت نفس الموضوع ننقل منها ما ذكره المؤرخ محمد إبن سعد فى الطبقات الكبرى فى ترجمة مروان بن الحكم ، وقد وصل الى سبب وفاته : (وكانمروان قد أطمع خالد بن يزيد بن معاوية في بعض الأمر ، ثم بدا له فعقد لابنيه عبدالملك وعبد العزيز ابني مروان بالخلافة بعده ، فأراد أن يضع من خالد بن يزيد ويقصر بهويزهد الناس فيه.  وكان إذا دخل عليه أجلسه معه على سريره ، فدخل عليه يوما فذهب ليجلسمجلسه الذي كان يجلسه فقال له مروان وزبره ( أى زجره ) : تنح يا إبن رطبة الاست والله ما وجدت لكعقلا ، فانصرف خالد وقتئذ مغضبا حتى دخل على أمه فقال : فضحتني وقصرت بى ونكست برأسيووضعت أمري.! قالت وما ذاك؟ قال تزوجت هذا الرجل فصنع بي كذا وكذا ثم أخبرها بما قال.فقالت له: لا يسمع هذا منك أحد ولا يعلم مروان أنك أعلمتني بشيء من ذلك وادخل عليكما كنت تدخل واطو هذا الأمر حتى ترى عاقبته فإني سأكفيكه وانتصر لك منه . فسكت خالدوخرج إلى منزله . وأقبل مروان فدخل على أم خالد بنت أبي هاشم بن عتبة بن ربيعة ـ وهيامرأته ـ  فقال لها : ما قال لك خالد ما قلت له اليوم وما حدثك به عني ؟ فقالت : ما حدثنيبشيء ولا قال لي. فقال: ألم يشكني إليك ويذكر تقصيري به وما كلمته به ؟ فقالت يا أميرالمؤمنين : أنت أجل في عين خالد وهو أشد لك تعظيما من أن يحكي عنك شيئا أو يجد من شيءتقوله وإنما أنت بمنزلة الوالد له. فانكسر مروان وظن أن الأمر على ما حكت له وأنهاقد صدقت .

ومكث حتى إذا كان بعد ذلك وحانت القائلة فنام عندها ، فوثبت هي وجواريهافغلقن الأبواب على مروان ، ثم عمدت إلى وسادة فوضعتها على وجهه فلم تزل هي وجواريهايغممنه حتى مات . ثم قامت فشقت عليه جيبها وأمرت جواريها وخدمها فشققن وصحن عليه ، وقلنمات أمير المؤمنين فجأة. وذلك في هلال شهر رمضان سنة خمس وستين  )

وقد نقل المؤرخ ابن الجوزى نفس الرواية نقلا عن ابن سعد . ثم نقلها ـ مع بعض تغييرـ  المؤرخ ابن كثير فى ترجمة مروان بن الحكم .

8 ـ وتولى عبد الملك بن مروان بعد أبيه ، وحقق في وفاة أبيه المفاجئة فعلم أن أم خالد قد قتلته فأراد أن يقتلها ، فقالوا له إنه عار عليك أن يعلم الناس أن أباك قد قتلته امرأة. فكف عنها ونجت أم خالد من القتل..

وتمتع عبد الملك بن مروان بالخلافة ، وأراد خالد أن يمحو من نفس عبد الملك بن مروان الجريمة التي اقترفتها أمه فاشترك مع جيش الأمويين في حرب ضد أهل الحجاز الذين انضموا لعبد الله بن الزبير..

وكانت أصداء ما حدث لمروان ومقتله قد وصلت للحجاز ، وتعجب أهل الحجاز لاشتراك خالد في الحرب مع عبد الملك ضدهم ، وأثناء الحرب أبلي خالد بلاء حسناً في جيش الأمويين ضد الحجازيين ، فما كان من أهل الحجاز إلا أن هتفوا في المعركة يسخرون منه شعراً بلفظ هابط بذىء ، و سمع خالد الشعر فانسحب من المعركة.

 يذكر الصفدى فى موسوعته ( الوافى بالوفيات ) تلك القصة بتفاصيل مختلفة ، ونعتذر مقدما عن ايراد النصّ كما هو : (  جرى بين خالد وبين مروان بن الحكم كلام فقال لمروان : أين أنت مني ؟ قال : بين رجلي أمك الرطبة . فدخل على أمه فاختة بنت ابي هاشم بن عتبة بن ربيعة بن عبد شمس فقال : هذا عملك بي والله لأقتلنك أو لأقتلن نفسي . قال لي مروان كذا . قالت : أما والله لا يقولها لك ثانية . فلما نام مروان ألقت على وجهه وسادة وجلست عليها حتى مات . وعلم عبد الملك خبرها فهم بقتلها فقيل له : أما إنه شر عليك أن يعلم الناس أن أباك قتلته امرأة .! فكفّ عنها .

وحضر خالد مع مروان فأبلى بلاء حسنا حتى أن أنكى في أهل الحجاز فقال رجل منهم :  

ها إن همّ خالد ما همّه ... أن سلب الملك ونيكت أمّه
فجعل فتيان منهم يرتجزون بها ، فلم يخرج خالد للقتال بعد ذلك )( الوافى بالوفيات 13 / 273 )

وعاد خالد إلى أمه يدفن أحزانه في علم الكيمياء ، فأطلقوا عليه خالد الكيماوي..

آخر السطر

حدث هذا بعد موت خاتم النبيين بعدة عقود ، وفى القرن الأول الهجرى ، والبطل فى الأحداث هنا هو مروان بن الحكم ، الذى أفسد عثمان وتسبب فى قتله وقتل عشرات بل مئات الألوف من المسلمين فى الفتنة الكبرى وما بعدها من مآسى من كربلاء والحرة و الصراع مع ابن الزبير.

ثم انتهت حياته على يد إحدى  زوجاته وجواريها .

هذا هو أحد زعماء السلف الصالح الذين أدركوا عصر النبوة، ثم تولى إمرة المدينة ، وأحد من كان يستخدم أبا هريرة فى إشاعة الأحاديث طلبا للملك والطموح السياسى. ثم تولى الخلافة ، وانتهت حياته بهذا الشكل.

ونتوقف مع مروان فى مقال قادم أكثر تفصيلا ، بعونه جل وعلا.

هذه المقالة تمت قرائتها 906 مرة

 


التعليقات (13)
[53324]   تعليق بواسطة  سوسن طاهر     - 2010-12-01
وفي أنفسكم أفلا تبصرون ..!!

يقول الله سبحانه وتعالى ( وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ ).. أي ان أخذ العبر من كل العلوم الإنسانية هو فرض اسلامي قرآني ..


فما الذي يجعل هذه المرأة ( فاختة ) تنتقم من زوجها لصالح أبنها ..


هل مشاعر الأمومة أقوى عند المرأة من مشاعرها نحو زوجها ؟؟


بمعنى آخر أيهما تختار المرأة بين زوجها وإبنها إذا كان هناك إستحالة للمركب أن تسير ..؟؟


من الواضح أن المرأة في الغالب تختار الأمومة ..

 

[53325]   تعليق بواسطة  سيد أبوالدهب     - 2010-12-01
فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ

سبحان الله العظيم فكما أن في قصة قارون كان قوم موسى يقولون ياليت لنا مثل ما أوتي قارون وإنه لذو حظ عظيم (فخرج على قومه في زينته قال الذين يريدون الحياة الدنيا يا ليت لنا مثل ما اوتي قارون انه لذو حظ عظيم ) سورة القصص .. فأصحاب الملك والثروة عادة ما يحسدهم الفقراء والأقل غنى وملكا .. ولكن كل شيئ وله ضريبته ..


ولكن حدث الانقلاب وهو عندما تم خسف الأرض بقارون وداره .. ( فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِن فِئَةٍ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ المُنتَصِرِينَ ، وَأَصْبَحَ الَّذِينَ تَمَنَّوْا مَكَانَهُ بِالأَمْسِ يَقُولُونَ وَيْكَأَنَّ اللَّهَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَوْلا أَن مَّنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا لَخَسَفَ بِنَا وَيْكَأَنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ ) ..


من المؤكد أن كل من كان يحسد فاختة من انها متزوجة من خليفة يملك الأرض ومن عليها وأم خليفة يعتقد أنها تعيش عيشة مستريحة البال .. ولكن عندما انتهت القصة بهذه النهاية .. من المؤكد أن الذين تمنوامكانها في الأمس يحمدون الله على أنهم ليسوا في نفس الموقف ..


ولكن هيهات فالتاريخ يعيد نفسه بنفس شخصياته مع اختلاف الأسماء فقط ولكن التصرفات هي هي ..

 


ومن المؤكد أن هناك الكثير من البشر كانوا يحسدون الخليفة على ما هو فيه من النعم .. ولكن عندما قتل بهذه الطريقة المهينة ـ ( فهو لم يقتل في ساحة قتال  ـ فإن البسطاء حمدوا الله سبحانه وتعالى ..


وأنظر إلى نهاية صدام حسين أو هتلر أو غيرهم من المتجبرين والمتكبرين .. ستجد أيضا أن الكثير منا كان يحسدهم على ما هم فيه من السلطة والثروة .. ولكن بعد نهايتهم ينقلب الحال  ..


عبر التاريخ هي تجسيد عملي لآيات القرآن الكريم ..!!


 

 

[53327]   تعليق بواسطة  سوسن طاهر     - 2010-12-02
الرعيل الأول ..!!

(أصحابي كالنجوم بأيهم أقتديتم اهتديتم ) هذا الحديث عن أحمد عمر هاشم يصدع رؤوس مستمعيه بهذا الحديث ..


هذا المقال التاريخي هو رد عملى واقعي تاريخي على كذب هذا الحديث وكذب أحمد عمر هاشم ..


لأن هؤلاء هم من الرعيل الأول .. كما أن أبوهريرة المشرع الأكبر والكاذب الأكبر كما أنه من ضمن هؤلاء الظالمين ..


هذا هو تاريخهم ..!!


عندما أناقش أحد عن الفكرالقرآني .. يكون الأعتراض على ما أقول أنني لست خريجة الأزهر ولم تدرسي التاريخ الإسلامي ولم تقرأي كتب الأحاديث حتى تتكلمين في الدين ..


ولكن الحمد لله فالدكتوراحمد صبحي فعل كل هذا وتفوق فيه عليهم .. وتقريبا فهو الأكثر أنتجا .. وما يكتبه الدكتور أحمد يضرب ثوابتهم في مقتل ..


لذلك نحن ننتظر المزيد من صفحات التاريخ التي وقراطيس التاريخ التي يخفونها .. ويظهرون قراطيس تاريخية أخرى تمجد وتهلل ..

 

[53331]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-12-02
نتائج طبيعية طالما اختلط الدين بالسياسة

ما حدث في تلك القصة من مؤامرات واغتيالات وقتل للأبرياء ونهاية بقتل فاختة لزوجها انقاما لابنها الذي لم يخجل زوجها الخليفة أو أمير المؤمنين أن يسبه ويتحدث معه بلهجة أبناء الشوراع والمنحرفين ، ويستخدم أقبح الألفاظ وهو أمير المؤمنين ، ناهيك عن سلوكياته التي فجعت بها ومنها زوجته فاخته من شربه للخمر وظلمه ووووو كل هذه السلويكات والمخالفات لها سبب واحد الطموح السياسي ، والطموح السياسي يجعل من يرغب فيه يفكر في عمل أي شيء وكل شيء للوصول إليه فالسياسة هواية وطموح ودنيا يهيم بها ويعشقها البعض ومن تسيطر عليه هذه الهواية ويتملكه هذا الطموح يمكنه فعل أقبح الأمور للوصول لأهدافه وطموحاته السياسية حتى لو كان هذا بالظلم والقتل وأخذ ما هو ليس بحقه ولا بحق اولاده ، ولذلك تزوج يزيد بن معاوية فاختة لكي يسيطر على أولادها وخصوصا خالد لكي يكسر نفسه ويهينه بين الناس ويكسر شوكته ويقلل شهرته وشعبيته فهو زواج سياسي مائة فى المائة ، لأن يزيد مات وهو في الخامسة والستين فهذا الزواج لا مصلحة ورائه إلا البحث عن تأمين المستقبل السياسي للأولاد ..


وهنا لا فرق بين الصحابة أو المسلمين الأوائل وبين كل طغاة العالم الذين يفعلون كل شيء من أجل تحقيق أهدافهم وطموحاتهم وخططتهم وأحلامهم حتى لو كانت على حساب الأبرياء والفقراء من الناس 


وما يجب الإنتباه إليه هو ما يريده دعاة الدولة الدينية الذين يستخدمون الدين للوصول لنفس الأهداف السياسية فهم يضحكون على الناس البسطاء ويظهرون لهم المسلمون الأوائل بأنهم أفضل من الملائكة وأنهم لا يخطئون على الإطلاق وانهم نموذج تعلم الإسلام على يد الرسول وعاشوا معه وبذلك يضعوا الناس فى حالة حب وعشق لاستحضار هذا الزمن والعيش فيه بكل تفاصيله ، وتجاهلوا جميعا أن هناك جوانب وصفحات منسية أو في طي الكتمات تفضح هذه الشخصيات وتظهرهم مثل باقي البشر يصيبون ويخطئون ولهم نقاط ضعف ووقعوا في أخطاء أكثر مما فعلوا حسنات ، ولا يجب علينا كمسلمين أن نتمنى استحضار تلك العصور ولا يجب علينا أيضا أن نفكر أن ترجع مثل هذه العصور لأنه لو عادت سيكون  الفصل الأخير من التسامح والعدل والحرية والسلام بين الناس ...

 

[53333]   تعليق بواسطة  ساره على     - 2010-12-02
كلامجميل بس النتيجه

انا قريت معظم مقالات الدكتور احمد صبحى منصور منذ بدايه دخولى وانضمامى للموقع لكن


هل يمكن فعلا التغيير واقتناع الناس بهذه الافكار ؟

 

[53334]   تعليق بواسطة  سيد أبوالدهب     - 2010-12-02
المشكلة انهم لا يفهمون في الدين أو السياسة ..

المشكلة أن من يعملون بالعمل الديني لا يفهمون من الدين إلا الأكراه فيه ومن يعملون بالسياسة لا يفهمون منها إلا التجبر والتسلط والسرقة والفساد وإفساد الناس ..


لذلك فإن الاستبداد السياسي والأستبداد الديني طالما أتفقت مصالحهم فإنهم معا ضد الشعوب التي يركبونها .. أما إذا حدث بينهم خلاف مصالح ( حجم السرقات ـ حجم النفوذ ) فإنهم يحاربون بعضهم وينقسم الناس فيما بينهم إما مع الأستبداد السياسي او الأكراه الديني .. وعادة ما يدفع الساكتين الثمن من دمائهم الساكتة البريئة بالقتل والتشريد والطش .. لن ينفع هؤلاء السطاء أنهم ( ليس لهم من الأمر شيئ .. فهم من فرطوا في الأمر ) وفي حقهم الأصيل في هذا الأمر ..


كل الدول التي تعاني من أستبداد سياسي وإكراه ديني مصيرها المحتوم حروب أهلية لن تبقي ولا تذر ..


إلا إذا بدأ إصلاح حقيقي يبدأ بفهم الدين وفهم السياسة والعلاقة بينهما .. والحمد لله أرى في المشروع الفكري لأهل القرآن بقيادة المفكر الإسلامي الرائد أحمد صبحي منصور هو خير بداية لإنقاذ هذه المنطقة من مصيرها المحتوم..


لهذا أقرا الهجوم على أحمد صبحي منصور من كل الأطراف حتى المستبدين العلمانيين والمستبدين الدينيين .. وهم يهاجمون بطريقة مفضوحة لا تخلو من سذاجة وعدم حنكة ..


لدرجة انه بعد نجاح الدكتور أحمد صبحي في فرض مبدأ القرآن وكفى اقعا ملموسا بدأ البعض يهاجمه بإنه يهجر القرآن .. لأنه يتكلم في بعض الأحيان في السياسة أو التاريخ أو العلم او حتى عن معاناته .. وهناك من يطالب أحمد صبحي بإن لا يتكلم في كل شيئ ما عدا انكار الأحاديث .. وهناك من يطالب الدكتور أحمد صبحي أن لا يستشهد بالقرآن في كل شيئ مطروح على الساحة ، وهناك من يطالب أحمد صبحي منصور ألا يتكلم مطلقا ..


ماذ يفعل الدكتور منصور هل يفعل مثل ( فاطوطة سمير غانم ) ويقول ( أقطع نفسي _ أبعزق نفسي ) .. اعرف ان كثرة أنتاج الدكتور أحمد في كافة المجالات تصيب البعض بخيبة الأمل ..


 


 

 

[53339]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2010-12-02
يا أبيض يا أسود

3معاوية الثاني قد اختار وتنازل عن الخلافة الأموية المدوية زائعة الصيت ، وقرر ونهى نفسه عن هوى الخلافة ، لم يطمع في السلطة مع انها جاءت له طائعة ، ولم يطمع في زيادة الثروة واكتفى بما نال وقال :" والله إن كانت الدنيا عزا فقد نلنا حظنا منها " ولأنه كان مختلفا فإنهم لم يسمحوا له بمجرد البقاء في دنياهم وثروتهم ! إذن هناك اختيار بين أمرين لا ثالث لهما ، ولا ينفع البين بين،  كما يفعل  الذين يمسكون العصا من وسطها حفاظا على مكانتهم ومكاسبهم الدنيوية ، ويتبعوا كبراءهم وسادتهم ، ثم يعتذروا إلى الله يوم القيامة بأن الكبراء والسادة هم سببب الإضلال ، ويطلبوا من رب العزة أن يعطي هؤلاء الكبراء  ضعف العذاب ، ثم يأتي الرد من رب العزة " لكل ضعف " لهم ولكبرائهم ، أي أنه لا ينفع اللون الرمادي : يا أبيض  يا أسود وكل مسئول عن اختياره ، والدنيا قصيرة مهما طالت ، والعقاب قادم قادم لا محالة ..

 

[53340]   تعليق بواسطة  محسن زكريا     - 2010-12-02
علشان كده ..!!

 كلما أقرأ لك مقال جديد تاريخي او قرآني أعرف لماذا هم يكرهونك .. 


الذين يكرهونك يكرهون فيك أنك تفضح تاريخهم المزيف 


هل دعاة الرجوع للسلف يرضيهم ماجاء في هذا المقال من أخبار تاريخية ..


هل يمكن أن يقولوا لنا أن هذه الككتب التي يقدسونها ليست مقدسة عندهم ..


عليهم ان يقطعوا الطريق على أحمد صبحي منصور وكتاباته بإن يتبراوا من تاريخهم الأسود المليئ بالدماء ويتبرأوا من هذه الكتب المقدسة عندهم .


الدكتور أحمد يثبت بكتاباته ان اسطوانة السلف الصالح أصبحت مشروخة وغير مقنعة .. فهل سيغيرون هذه الأسطوانة اللي عاشوا عليها كتير ..


وما هي الأسطوانة القادمة ..


علشان كده الهجوم على المقالات التاريخية .. علشان يحافظوا على اسطوتنة السلف متنشرخش أكثر من كده ..


كل مقال جديد يشرخها أكثر وأكثر ..


اعرف أن كل مقال جديد يتم نسخه وطبعه وتداوله على مستوى واسع .. ولو توقف أحمد صبحي عن شرخ هذه الأسطوانة فهناك العشرات الذين يكملون في شرخها ..


 

 

[53352]   تعليق بواسطة  فتحي مرزوق     - 2010-12-02
ما هو موقع القرآن من هؤلاء ..!!

مع انه ليس هناك قتل في الإسلام إلا على القتل فقط ..  فإن هذه المرأة قتلت زوجها لأنه أهان أبنها  هل فكرت فيما هو رأي القرآن عندما قامت بجريمتها ؟؟؟ .. هل تعرف عقوبة القتل في القرآن في الدنيا والآخرة ..


هل كان القرآن الكريم على أجندة هؤلاء .. كنت أتمنى أن أرى هذه المرأة تطبق شرع الله ولا تقوم بهذه الجريمة ..بدلا من تطبيق حكم الجاهلية صدق الله العظيم ( أفحكم الجاهلية يبغون )


القارئ لهذه الأحداث  يخيل إليه أنه يقرأ لأناس لا يعرفون شيئا عن القرآن الكريم ..


والغريب أن هناك من المخدوعين الكثير ..


 

 

[53361]   تعليق بواسطة  غريب غريب     - 2010-12-03
مروان بن الحكم هل هو المزوّر

فعلا مقال مفصّـل ونهاية متلاصقة مع قول-  رب كلمة قالت لصاحبها دعـني,-  لم تستشعر هذه الأمة بأن الله سبحانه وتعالى كان قد نجاهم من دار الغرور لكنهم تقاتلوا فيها ــ فَلَمَّا أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَى أَنفُسِكُم مَّتَاعَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ {يونس/23}

ومعاوية الثاني كان حكيما وكان ابى آخرة. .

هل مروان بن الحكم هو الذي زوّر كتاب عبدالرحمن بن ابي بكر حين بعثهم الخليفة عثمان الى مصر فختم بالكتاب بأن يقتلهم والي مصر. .وما دوره في الاضلال في فترة حياته. .ارجوا من التفصيلات التي ستطرحها ان تبين لنا هذه النقاط . .ونشكرك على جهودك المنيرة

 

 

[53375]   تعليق بواسطة  ايناس عثمان     - 2010-12-03
القتل أسهل أنباء من الكتب

مع احترامي لهذه المرأة  ومراعاة ما كانت تشعر به من حقد بسبب ما وقع عليها من ظلم هي وأبنا ئها إلا أن ذلك لا يعطيها حق القتل وأن تقتص بنفسها ، ولكنها كانت تعبر عن ثقافة عصرها  ، من ينظر لحجم تلك الجرائم التي ذكرها التاريخ عن تلك الفترة ، نجد أن القتل كان سهلا غاية في السهولة عندهم ! فهو أسهل من الكلام الذي يحتاج إلى مجهود وعقد جلسات :" اقطع عرق وسيح دم  "زي ما توارثنا عن هذا السلف ......... نعوذ بالله من الشيطان

 

[53459]   تعليق بواسطة  ميرفت عبدالله     - 2010-12-06
إذن هناك وجه شبه وميراث ورثته نسبة

الأخت الكريمة إيناس عثمان كما قلت في تعليقكي عن أن القتل كان أسهل لديهم من الدخول في مناقشات وما يترتب عليه من اختلاف وجهات النظر وتفرق لا داعي له من أصله - وهذا من وجهة نظرهم  - فالتقتل أسلم وأسرع حل لديهم بما يوحي لهم الشيطان من حلول شيطانية وإذهاق أنفس  وقتلها بغير حق يستوجب هذا القتل .


أرى أن هناك تشابه في طريقة التفكير هذه وما نجده من استسهال للقتل عند الصعايدة  في جنوب مصر ففكرة القتل لديهم سهلة وميسرة ولا يجدون صعوبة في تنفيذها كما نشاهد ونسمع من قصص قديمة وحديثة ، وكما حدث من اختلاف وفتن بينهم وبين الأخوة المسيحين وما تبع هذا الاختلاف من إسالة للدماء كان الوطن يحتاج لحقن هذه الدماء  ولا يحتاج لمزيد من الفرلاقة والاختلافات وفي النهاية إسالة الدماء .


ولا يخفى على أحد المتعطشين للقتل وإسالة الدماء من الإرهابيين الذين يلصقون أفعالهم الإرهابية بالإسلام والإسلام  منهم ومن إجرامهم برئ .


لذلك نرى أن هناك شبه واضح واشتراك في صفات إجرامية وميراث يبقى لمن يحتاجه ويدافع عنه من الإرهابيين والمدافعين عنهم .

 

[53464]   تعليق بواسطة  ساره على     - 2010-12-06
والحل

يا جماعه محدش جاوبنى على سؤالى كل الكلام اللى مكتوب فى الموقع هنا كلام جميل ولو اخذنا به لانتهت مشاكلنا تماما


لكن المشكله اننى ليس لدى امل فى ان يقتنع العامه من الناس بهذه الافكار ولو الى يوم القيامه مستحيل وده هو الشىء اللى مزعلنى ومخلينى بصراحه دائمه التفكير فى واقعنا المشؤوم الذى لن يتغير ابدا رغم كل الجهود المبذوله من اجل الاصلاح والتنوير

 


اضافة تعليق
   
العنوان
النص

التعليق لا يزيد عن 4000 حرف
اجمالي القراءات 6105
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more