رقم ( 8 ) : القسم الأول: المعارضة في عهد عبد العزيز آل سعود
الفصل الخامس من القسم الأول : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

مدخل :(بين العظمة الحقيقية والعظمة الميكافيلية السياسة  )

أولا :  أنواع العظمة بين الأخلاق والسياسة

1 ــ عبد العزيز آل سعود بمقياس السياسة الميكافيلية هو ( سياسى عظيم ) ينتمى الى ( عظماء التاريخ ) منشئى الدول . لا مفر للباحث التاريخى من الاعتراف بهذه الحقيقة . ولكن هل العظمة التاريخية وفى مقياس السياسة الميكافيلية هى كل شىء ؟ نتوقف فى هذا المدخل مع أنواع العظمة بين الأخلاق والسياسة .

مقالات متعلقة :

2 ــ هناك عظمة أخلاقية إيجابية بنّاءة تبنى وتغير الواقع ، وتقيم الاصلاح ، وتتجنب بقدر الامكان سفك الدماء . على قمة هذه العظمة الأخلاقية يتربع الأنبياء عليهم السلام .

3 ــ فى عصرنا الحديث هناك عظماء للإنسانية قاموا بتغيير إيجابى سلمى فكرى وواقعى ، منهم الأدباء  مثل تولستوى الروسى ( 1828 ــ 1910 ) أعظم الروائيين فى العصر الحديث ، والأديب الهندى البنغالى طاغور (  1861 ــ 1941  ) أول آسيوى يحصل على جائزة نوبل ( عام  1913) ومنهم سياسيون مصلحون مثل صن يات سن الصينى (   1866 ــ 1925 ) وأحرار مناضلون سلميون  مثل غاندى ( 1869 ــ 1948 ) ومارتن لوثر كنج ( 1929 ــ 1968 ) أصغر حائز على جائزة نوبل ( عام 1964 ) ونيلسون مانديلا  ( 1918 ــ 2013 ) و رهبان خادمون للانسانية مثل الراهبة الألبانية الأم تريزا (   1910ــــ 1997  ) الحائزة على نوبل عام 1979 . . 

3 ــ فى ثقافة الاستبداد والظلم والاسترقاق يختلف تماما مقياس العظمة . تتركز العطمة حول ( المستكبرين ) ( المترفين ) الذين يحتكرون الثروة والسلطة . بدأ هذا ــ تقريبا ــ بقوم نوح الذين إستنكفوا أن يكونوا مع نوح لأن أتباعه من الفقراء ، وأعلنوا له هذا وطلبوا منه طردهم فرفض : (قَالُوا أَنُؤْمِنُ لَكَ وَاتَّبَعَكَ الأَرْذَلُونَ (111) قَالَ وَمَا عِلْمِي بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (112) إِنْ حِسَابُهُمْ إِلاَّ عَلَى رَبِّي لَوْ تَشْعُرُونَ (113) وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الْمُؤْمِنِينَ (114) الشعراء   ) (فَقَالَ الْمَلأ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَراً مِثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِي الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ (27) ) ورد عليهم نوح عليه السلام : قَالَ  ( وَمَا أَنَا بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُو رَبِّهِمْ وَلَكِنِّي أَرَاكُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (29) هود ).

4 ــ ومن الأوصاف القرآنية شديدة الدلالة وصف زعماء الكفر والعظمة الزائفة الظالمة بأنهم ( الملأ ، والذين استكبروا ). واستكثر الملأ من قريش نزول القرآن على رجل عادى يأكل الطعام ويمشى فى الأسواق ، وقالوا : ( وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنْ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) الزخرف  ). لم يروه عظيما مع إعترافهم بسموه الأخلاقى وأنه الصادق الأمين ، لأن مقياس العظمة عندهم هو القدرة على الظلم والبغى لامتلاك أكبر قدر من الثورة والسُّلطة .

5 ـ وهى عادة سيئة أن يحتكر أولئك المستكبرون المترفون العظمة فى الدنيا ، ويعتقدون أنها ستستمر معهم فى الآخرة أيضا ، يقول جل وعلا فى حُكم عام على البشرية : (وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ (34) وَقَالُوا نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ (35) سبأ ).

ثانيا : العظمة الميكافيلية

1 ــ إبتكر السياسى والكاتب الايطالى ميكافيلى ( 1469 ــ 1527 ) مقولة  ( الغاية تبرر الوسيلة ) وهى أشهر عبارة قالها فى كتابه ( الأمير ) .. كتاب ( الأمير ) لميكافيلى وضع فيه خلاصة تجاربه السياسية فى فلورنسا مع قراءاته التاريخية وتجربته مع استاذه الراهب الثائر المصلح سافونا رولا ، الذى انتهت حياته بالاعدام حرقا عام 1498 ، كان سافونا رولا خصما عنيدا للبابا الفاسد اسكندر السادس (  1431 ــ 1503 ) ، لم ينفع سافونا رولا عمله الاصلاحى والأخلاقى أمام سطوة البابا الفاسد ، وتعلم ميكافيلى هذا الدرس من مأساة سافونا رولا ؛ تعلم  أن العظمة ليست فى التمسك بالاخلاق الحميدة ولكن فى نبذها وإخضاعها للضرورات السياسية .

2 ــ ميكافيلى تعلم أيضا من التاريخ . عقد مقارنة بين الشخصية المصنوعة للنبى محمد والشخصية المرسومة للمسيح الذى ــ فى إعتقادهم ــ انتهى به الأمر مهزوما مصلوبا . حسب الشائع فى السيرة المصنوعة للنبى محمد والمخالف لشخصيته الحقيقية فى القرآن ــ فهو النبى المسلح الغازى المحتل ، والذى أسّس صحابته امبراطورية وصلت بعد موته بقرنين الى احتلال بعض أجزاء من ايطاليا نفسها وتهديد عاصمة الدولة البيزنطية ( القسطنطينية ) .

3 ــ عاصر ميكافيلى في شبابه نموه ازدهار فلورنسا وعظمتها كقوة إيطالية تحت حكم أسرة دى ميديتشى ، وسقوطها عام 1494 ، وتأسست فى فلورنسا جمهوية استمرت حتى عام 1512 . فى فترة الجمهورية تلك تبوأ ميكافيلى عدة مناصب ، ودفع الثمن بسقوط الجمهورية وعودة أسرة ديميتشى ، فاتهموه بالتآمر وتعرض للسجن وإفرج عنه فاختار النفى . وفى منفاه وعزلته فى منطقة ريفية تفرغ للقراءة ، ووضع كتابه ( الأمير ).  

4 ــ من قراءاته التاريخية وتجاربه السياسية الواقعية بين الفاسد اسكندر السادس والمصلح سافونا رولا ــ  إستقى ميكافيلى مبادئه السياسية التى يجب أن يتبعها الأمير ليكون ( عظيما ) . مقولته المشهورة ( الغاية تبرر الوسيلة )  فى كتابه ( الأمير ) عززها بمقولات أخرى مستقاة من قراءاته التاريخية ، منها : ( أثبتت الأيام أن الأنبياء المسلحين إحتلوا وانتصروا  بينما فشل الأنبياء غير المسلحين عن ذلك  ) ( إن الدين ضرورى للحكومة ، لا للفضيلة ولكن لتمكين الحكومة من السيطرة على الناس ) ، (  من واجب الأمير أن يساند دينا ما ولو كان يعتقد بفساده ) ، (  ليس أفيد للمرء من ظهوره بمظهر الفضيلة ) ، ( لا يجدى المرء أن يكون شريفا دائما ) (  من الأفضل أن يخشاك الناس على أن يحبوك   ).

5 ــ المستفاد مما سبق أن ميكافيلى تلميذ مخلص للعرب المسلمين الذين إستغلوا دينا عظيما هو الاسلام فى تكوين امبراطورية ضخمة ( عظيمة ) بالمقياس الميكافيلى . الفارق بين ميكافيلى والفقهاء السنيين العاملين فى خدمة الخلفاء القرشيين أن عمل أولئك الفقهاء إكتفى بصناعة أحاديث فى طاعة الحاكم وقتل الخارج عن جماعة المسلمين ، مع التركيز على (فقه النصف الأسفل ) ، بينما قام ميكافيلى فى كتابه ( الأمير ) باستخلاص قواعد سياسية للعظمة السياسية التى تضع دين الله جل وعلا والأخلاق فى خدمتها وتحت أقدامها . بإختصار وضع ميكافيلى قواعد إستغلال الدين  الالهى فى إقامة دولة ، وهو الذى نجحت قريش فى تطبيقه قبل ميكافيلى بقرون.

6 ــ لم يكن عبد العزيز آل سعود محتاجا لقراءة كتاب ( الأمير ) لكى يحقق العظمة الميكافيلية . كان لديه ما يكفيه فى الرسائل التى كتبها محمد بن عبد الوهاب والتى نفذها الأمير محمد بن سعود فى تأسيس الدولة السعودية الأولى . وعلى أساسها أسّس عبد العزيز دولته السعودية الثالثة ، إستخدم الإخوان ، ثم حين أصبحوا خطرا عليه تخلص منهم ، هذا دون أن ينطق مقولات ميكافيلى : ( الغاية تبرر الوسيلة ، أثبتت الأيام أن الأنبياء المسلحين إحتلوا وانتصروا  بينما فشل الأنبياء غير المسلحين عن ذلك  ، إن الدين ضرورى للحكومة ، لا للفضيلة ولكن لتمكين الحكومة من السيطرة على الناس  ،  من واجب الأمير أن يساند دينا ما ولو كان يعتقد بفساده  ، ليس أفيد للمرء من ظهوره بمظهر الفضيلة ، لا يجدى المرء أن يكون شريفا دائما ،  من الأفضل أن يخشاك الناس على أن يحبوك   ) .

ثالثا : دركات العظمة الميكافيلية :

1 ــ لا نقول ( درجات ) بل ( دركات )  لأننا نتحدث عن سقوط يتراوح بين ( الحضيض ) و ( أسفل سافلين )

2 ــ الحضيض فى العظمة الميكافيلية أن تستخدم ايدلوجيات علمانية لتصل بها الى الحكم ، وتصبح ( عظيما ) مذكورا فى التاريخ . كثيرون أقاموا دولا بايدلوجيات علمانية ، منها القومية العنصرية مثل هتلر ، أو بالمتاجرة بأحلام الفقراء المستضعفين مثل لينين وستالين . أفظع منه أن تستخدم دين الله فى إقامة دولة دينية ، ثم تحكم الشعب بالاستبداد والاستعباد والفساد وتحتكر السلطة والثروة ، وتعتبر نفسك مالكا ( للرعية ) وباسم الرحمن . هذا هو أسفل السافلين . فعل هذا الخلفاء القرشيون ، وفعله عبد العزيز آل سعود ، وأسلافه ،وأبناؤه .

3 ـ خطورة ( اسفل السافلين ) فى أنه

3 / 1 : يدمر سُمعة دين الله جل وعلا ، ويخترع له إلاها مصنوعا من الكراهية والطغيان و محبا لسفك الدماء . وبهذه الصورة المقيتة يرى الغربيون الاسلام ويتخيلون رب العزة جل وعلا حيث يستخدم أصحاب ( أسفل سافلين إسم الله جل وعلا ودينه الاسلام فى تبرير وتسويغ و تشريع ما يفعلون ، وحيث يهنتفون ( الله أكبر) فى قتلهم الأبرياء . الله جل وعلا أرسل رسوله رحمة للعالمين ، فجعلوا دين الله جل وعلا لاهلاك العالمين .!!

3 / 2 : بسبب زعمه الانتماء للاسلام وإحتكاره للاسلام تظل ايدلوجيته باقية ، تخدع الناس باسم الاسلام ، وهذا بالضبط ما فعلته  الوهابية فى انتشارها وفى استمرار ضحايها والذين بلغوا عدة ملايين منذ إنشاء الدولة السعودية الأولى 1745 .. وحتى الآن : 2000 . وقت تأليف هذا الكتاب . وسيظل عدد الضحايا فى إزدياد طالما لا يتم مواجهة الوهابية وفضح تناقضها مع الاسلام .

3 / 3 : المجرم العادى والقاتل من الممكن أن يتوب . ولكن الذى يقتل الناس على أن ذلك جهاد مفروض يستحيل أن يتوب ، فقد زين له الشيطان سوء عمله فرآه حسنا . وقد قال رب العزة لخاتم المرسلين أن يُعرض عن هذا الصنف ولا يحزن عليهم لأنه يستحيل هدايتهم : (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (8) فاطر  ) . شاءوا الضلالة والتزموا بها فشاء لهم رب العزة ذلك الضلال . فى قلوبهم مرض فزادهم الله جل وعلا مرضا : (  وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ (9) فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمْ اللَّهُ مَرَضاً وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ (10) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ (11) أَلا إِنَّهُمْ هُمْ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ (12) ) البقرة ) . كل منهم عشى بصره عن نور القرآن فتلقفه قرين من الشياطين يزين له الضلال هدى : (وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنْ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (37)  ) الزخرف ) ويوم القيامة سيرون ذلك القرين ويتبرءون منه حيث لا يُجدى الندم (حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ (38) وَلَنْ يَنفَعَكُمْ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ (39) الزخرف ) .

4 ـ ومن أسف أن التاريخ ــ خصوصا فى العصور الوسطى ــ لا يأبه بالعظماء الحقيقيين ، بل ربما يشوّه سمعتهم إذا كانوا مشهورين. التاريخ كان ـ ولا يزال ــ يتراقص فى مواكب السلاطين ، ويجعلهم عظماء . هم عظماء بمقياس ميكافيلى فقط . ويوم القيامة سيكون هؤلاء العظماء الميكافيليون فى عذاب خاص يتناسب مع كونهم فى الدنيا ( أعزاء مكرمين ) ، يقول جل وعلا عن هؤلاء العظماء الميكافيليين : (إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ (43) طَعَامُ الأَثِيمِ (44) كَالْمُهْلِ يَغْلِي فِي الْبُطُونِ (45) كَغَلْيِ الْحَمِيمِ (46) خُذُوهُ فَاعْتِلُوهُ إِلَى سَوَاءِ الْجَحِيمِ (47) ثُمَّ صُبُّوا فَوْقَ رَأْسِهِ مِنْ عَذَابِ الْحَمِيمِ (48) ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ (49) الدخان ).

سيقال لهذا العظيم الميكافيلى وهو تحت العذاب الأبدى (ذُقْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْكَرِيمُ ).!!

 عندها سيُدرك أنه (مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) المسد )

 

 

 

ق 1 ف 5 بحث فى ( فن السياسة بين الممكن والمستحيل )

   حتى نُقيّم سياسة عبد العزيز آل سعود

 كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

 ق 1 ف 5 بحث فى ( فن السياسة بين الممكن والمستحيل )

   حتى نُقيّم سياسة عبد العزيز آل سعود

مقدمة    
  1 ـ من الغبن للسياسة أن يقال إنها فن الممكن لأن عمل الممكن ليس فنا سياسيا وإلا لأصبح تناولك لكوب الشاي ـ وهو عمل ممكن ـ فنا سياسيا . إن السياسة عمل متميز لا يستطيع القيام به كل الناس ، السياسيون الحقيقيون في حقيقة الأمر يمارسون ذلك الفن في ضوء علاقة الممكن والمستحيل بالظروف الوقتية والواقعية أو المناخ السائد ، وفي إطار يجمع بين الواقع وقدر من الخيال يساعد علي تغيير الواقع في إطار من الممكن ، وهنا يحدث نوع من التزاوج بين الحقائق الثابتة والأحلام الممكنة التطبيق .   
  2 ـ إن كل منطقة في العالم لها حقائقها الخاصة بها والتي لابد للسياسة من التعامل معها،والمنطقة التي نعيش فيها لها حقائقها التاريخية والجغرافية التي صنعت لها نوعا من المستحيلات وفرضت له فنا من السياسة إذا ارتقي أصبح قادرا علي إحداث تغيير وخلق واقع جديد ينتزعه انتزاعا من فك المستحيل،ويرسي به فن الممكن في زمن المستحيل. 

3 ـ    ونضرب مثلا تقريبيا : نفترض أن طالبا في الدراسات العليا بقسم التاريخ قدم رسالة للدكتوراة تتناول ظاهرة تاريخية داخلية أو خارجية في مصر الحديثة ، ولنفترض أن ذلك الطالب أجهد نفسه في جمع الوثائق المصرية والعربية من أماكنها الأصلية في مصر والوطن العربي ثم أجهد نفسه في تحليلها واستنطاقها وأتي منها بصورة تاريخية واقعية، وقدم رسالته للمناقشة.لو فعل ذلك ما كانت رسالته تصلح علميا للمناقشة ، والسبب بسيط ومؤلم ،وهو أنه لابد أن يرجع إلي الوثائق الإنجليزية والفرنسية والروسية والأمريكية الخ. لابد أن يحشد في رسالته وثائق من تقارير القناصل ووزارات الخارجية في الدول الغربية، لأن الواقع المؤلم أن تاريخنا الحديث والمعاصر ــ  الحقيقي ــ  أغلبه يصنعه الأجانب في عواصمهم وفي سفاراتهم ، ونحتفظ نحن لأنفسنا ـ بكل فخر ـ بشرف رد الفعل وليس صناعة الفعل،أى فى الغالب لا نصنع سياستنا ولكن تصنعنا سياسة الاخرين . 
4 ــ وفى هذه المقالة البحثية نتناول فن السياسة بين الممكن والمستحيل. وقد سبق نشر هذه الدراسة فى جريدة الأهالي بتاريخ أول يونية 1994،ونعيد هنا نشرها مع التفصيل لتقييم سياسة عبد العزيز آل سعود الميكافيلية والتى صنع بها دولة له .    
أولا :

الممكن والمستحيل فى الفنّ السياسى 
  1 ـ هناك ثلاثة أنواع من السياسة: فن الممكن فى الزمن الممكن، وفن المستحيل فى الزمن المستحيل ، ثم سياسة فن الممكن في الزمن المستحيل او سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن . 
أن حركة الانسان على الأرض لها ثلاثة أبعاد هى الزمان والمكان والانسان ، هناك وضع قائم ( لنجعله معبرا عن المكان ) وهناك ثقافة متعارف عليها (لنجعلها معبرة عن الزمان أو المناخ )، والانسان عليه أن يتعامل مع الواقع والظروف والثقافة السائدة بالموافقة أو المغالبة .   
وفى العادة أن الأوضاع القائمة فعلا هى التى تتصالح وتتفق مع الثقافة المتعارف عليها أو مع المناخ أو الزمان . والسياسة هى التى تتعامل مع الوضع القائم بهدف تثبيته والمحافظة عليه ، أو بهدمه وتدميره ،أى نحن هنا أما نوعين مختلفين من السياسة : السياسة الثائرة على الوضع القائم ، والسياسية المتسقة معه.   
السياسة التى تتعامل مع الواقع وتدور فى إطاره ولا تخرج عنه هى سياسة فن الممكن فى الزمن الممكن ، وهى سياسة مصنوعة وليست صانعة ، مخلوقة و ليست مبدعة ، وهى خالية من الصراع مع عصرها فهى تبغى الاستقرار والاستمرار وتتفادى الصراع وتميل للتنازلات والحلول الوسط .
الصراع يرتبط بالسياسة الأخرى الثائرة على الوضع القائم و المناخ السائد ، هذه السياسة الأخرى الناقمة الثائرة تنقسم بدورها الى قسمين :
* هناك سياسة تبغى تغيير الوضع القائم وتدميره ،ولكن لا تفهم ثقافة عصرها وما فيه من حتميات بشرية فى الوضع القائم وفى المناخ السائد فتفشل ، وهى سياسة فن المستحيل فى الزمن المستحيل . تخرج من الصراع خاسرة مهزومة مأزومة.   
* وهناك سياسة تبغى التغيير بل تدمير الوضع القائم ولكن مع ادراك ماهية الممكن فى الوضع أو فى الزمان والمناخ ، وتستخدم الممكن هنا أو هناك ضد المستحيل هنا أو هناك ، فتنجح فى التغيير وتخلق واقعا جديدا ومناخا جديدا وثقافة جديدة،وتخرج من الصراع منصورة.

 2 ـ إرادة التغيير تبدأ بفكرة ، ثم الدعوة لهذه الفكرة ليتقبلها الناس وليتحمس الأفراد للدفاع عنها وتحمل الأذى فى سبيلها. ولكى يتقبل الناس هذه الفكرة فلا بد أن ترتبط بالدين أو بالقومية أو الوطنية أوبنفع عام وتحقيق الآمال للفقراء المطحونين ، وهم دائما الأغلبية فى كل زمان ومكان ، وهم دائما وقود الحركات الثورية وضحايا الثوار والسياسيين . أى إن أرض الصراع ومسرحه هو تلك الأغلبية الصامتة. وأصحاب الفكر الجديد يلجأون لتلك الأغلبية الصامتة يحاولون إنهاضها وإقناعها بأن مصلحتهم (فى الدنيا أو الآخرة ) تستلزم التمسك بهذه الفكرة الجديدة و الدفاع عنها وتجسيدها واقعا على أنقاض الوضع القائم ( الظالم ). وفى المقابل فإن النظم المستبدة تستند دائما الى عقلية ( ما وجدنا عليه آباءنا ) وتترصد أى فكر جديد بالمصادرة والمنع ، وتتعامل مع أصحاب الأفكار الجديدة بالاضطهاد والقمع . وهنا يكون الصراع ،إذ تبدأ المواجهة مع من يملك الوضع القائم وتسنده ثقافة المناخ السائد ومعه عناصر القوة والبطش والتحكم فى العقول والبطون فتجعل من الصعب التغيير إلا إن كان قادة التغيير يتبعون سياسة فن الممكن في الزمن المستحيل او سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن.     
ثانيا :

 سياسة فن الممكن في الزمن المستحيل و سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن  
  1ـ هما أفضل انواع السياسة اذ تجمع بين الواقعية والابداع والخيال السياسي في اطار العلم بحقائق الاوضاع ومدي امكانية التغيير فيها .والسياسي هنا يقف علي ارض الواقع ويتعامل مع حقائقه ، ولكن يترك في عقله مساحة للخيال السياسي فيحاول مع المستحيل ليجعله ممكنا بكل ما يستطيع ، لكي يخلق واقعا جديدا مستغلا بعض الثغرات والفجوات في الاوضاع الخارجية والاقليمية والمحلية،ومستنهضا معه كل القوي والامكانات لتكون فاعلة ومؤثرة معه ، ويحاول التأثير علي المناخ العام ليطوعه ما امكن وفق مشروعه السياسى.  
وهذه القدرة في التأثير علي المناخ العام وعلي القوى المتحكمة هي التي تعين ذلك السياسي علي خلق واقع جديد في اطار عملية غاية في التعقيد ،اذ تحتاج سياسة فن الممكن في زمن المستحيل وفن المستحيل فى الزمن الممكن الي تضافر المعلومات والتحليلات والحسابات التي تعطي خريطة متكاملة بالمتاح والبدائل وامكانات التقدم، وحساباته، وتكاليفه، واحتمالات التراجع المحسوب مع الجرأة العقلية والرغبة في التغيير والاقتحام عندما يتعين الاقدام .وبهذا يخلق هذا السياسي وضعا جديدا، ويصنع احداثا جديدة يجعلها تحمل بين امواجها السياسيين الاخرين من اصحاب سياسة فن الممكن في زمن الممكن، وفن المستحيل في الزمن المستحيل .  
سياسة فن الممكن فى الزمن المستحيل أو فن المستحيل فى الزمن هي التي تحسن التعامل مع المناخ الثقافي السائد، فتغيره الي الافضل، وتحسن التصرف مع القوى المتحكمة لتقيم علي حسابها واقعا جديدا بأقل قدر ممكن من الخسائر والتكاليف ،وكل ذلك في اطار التعامل بين الممكن والمستحيل ،تجرب ان تقترب من المستحيل بحذر لتعرف ما هو المستحيل بحق فتتعامل معه علي هذا الاساس، وما يبدو مستحيلا في ظاهره، وان كان ممكنا في حقيقته بكثير من الجهد والمعاناة فتبذل ما تستطيع لكي تحوله الي ممكن بأقل قدر من التضحيات.  
ولكل عصر مناخه الثقافي السائد والقوى المتحكمة فيه. ولا يصح ان نفرض معطيات مناخنا الثقافي ومراكز القوة علي ما كان في عصر آخر ، ولكن السياسى هنا يدرك حقائق الوضع (الممكن) والمناخ السائد فى عصره و الفارق بين ثقافة عصره و العصور السابقة فيحاول تحويل المستحيل إلي ممكن وذلك بقدرته السياسية علي خلق واقع جديد مستغلا بعض الثغرات والفجوات في المناخ السائد مستنهضا معه كل القوي الساكنة لتكون فاعلة ومؤثرة، ومحاولا تحييد الخصم بمحاصرته أواستيعابه واحتوائه تمهيدا للقضاء النهائى عليه. وهذا ما يفعله دائما مؤسسو الدول وقادة الثورات و التحولات الفكرية والسياسية والاقتصادية مهما اختلفت اتجاهاتهم.  
  2 ـ وليكن معروفا من البداية أن هذا ليس مرتبطا بالقيم والاخلاق وما ينبغى أن يكون فى شرع الله جل وعلا ، ولكن نحلل ما هو كائن وقدرة السياسة على امكانية تغييره وخلق واقع جديد. ومن هنا تتسع ساحة العمل السياسى الناجح لتضم الأخيار الأبرار والأشرار الفجار. ومثلا فإن كل الأنبياء قاموا بتغيير فى الوضع السائد وخلقوا واقعا جديدا بالصبر والمعاناة ، وهو واقع يقيم حقوق الله تعالى وحقوق البشر وفق العدل الذى على أساسه نزلت كل الرسالات السماوية ( الحديد 25 )، ولكن جاء بعدهم من قام بتغيير وتدمير عملهم بإقامة أديان أرضية تناقض دعوة النبى الذى ينتسبون اليه. هنا عملان سياسيان متناقضان ، ولكنهما معا ينتميان الى نفس النوعية: (سياسة فن الممكن في الزمن المستحيل او سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن) أى تغيير الواقع وخلق واقع جديد بالنضال ، وباستغلال ثغرات فى المناخ السائد لتغييره وإقامة واقع جديد على أشلاء الوضع الذى كان .  
من هنا أيضا تتسع الساحة فى هذا النوع من السياسة لتضم مؤسسى الدول وقادة والتحولات الانسانية والتاريخية بغض النظر عن توجهاتهم ، من خاتم النبيين محمد عليه السلام الى معاوية بن ابى سفيان ، ومن أبى جعفر المنصور العباسى الى غريمه عبد الرحمن الأموى الداخل (صقر قريش ) ، ومن قادة الفتوحات العربية (الخلفاء الراشدين ) الى قادة الحروب الصليبية والكشوف الجغرافية ، ومن غاندى ومارتن لوثر كنج ومانديلا الى هتلر وموسولينى ، ومن منشىء اسرائيل ( دافيد بن جورين ) الى عبد العزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية الثالثة الراهنة( 1902 : 1932 ). هم أمثلة تاريخية سياسية على هذا النوع الأعلى من العمل السياسى الذى قام بتغيير الواقع وانشاء وخلق واقع جديد وفق (فن الممكن فى الزمن المستحيل ) أو ( فن المستحيل فى الزمن الممكن ).  
  3 ـ وهناك فارق أساس بين (فن الممكن فى الزمن المستحيل ) و( فن المستحيل فى الزمن الممكن ) مع أنهما معا ينتميان الى هذا النوع الراقى من السياسة، وهما معا يتزاوج فيهما صراع الممكن و المستحيل ، ولكن يختلفان. وللتوضيح نضرب أمثلة :    
(ا
إقامة خاتم النبيين محمد عليه السلام دولته الاسلامية الديمقراطية كان مستحيلا بسبب المناخ الثقافى السائد ، حيث ترسخ الاستبداد ممثلا فى أقوى امبراطوريتين فى فارس و الروم ، وحيث سيطرتهما على دول تابعة لهما جنوب الشام ( المناذرة ) وجنوب العراق ( المناذرة ) وحيث سيطرة قريش على الجزيرة العربية وتحكمها فى التجارة العالمية بين الهند واوربا من اليمن الى الشام وبالعكس ، واستخدامها الكعبة فى الايلاف أو حماية قوافلها . كان مستحيلا أن تقام  ــ فى هذا المحيط من الظلم والاستبداد الدينى و السياسى ــ  دولة مؤسسة على العدل وحرية الفكر والمواطنة وحقوق الانسان. تزعم قريش فى هذه الفترة الهاشميون والأمويون وهما أولاد عمومة ينتمون لعبد مناف.كان بنوهاشم يشرفون على رعاية البيت وسقاية الحجيج ورعاية أصنام العرب حول الكعبة، وبهذا تتزعم قريش العرب دينيا، وكان الموكل بذلك العباس بن عبد المطلب عم النبى محمد ،بينما كان ابو سفيان هو قائد رحلة الشتاء و الصيف. ووقف الاثنان (العباس وأبوسفيان ) ضد دعوة الاسلام ، وكان ابوسفيان قائد القاقلة التى نشبت بسببها غزوة بدر بينما كان العباس ضمن أهل قريش الذين هبوا لحرب المسلمين فى غزوة بدر . وظل العباس وابو سفيان متلازمين الى أن أسلما معا عند فتح مكة .  
واضح هنا أن الزمن لا يسمح بوجود دولة اسلامية بسبب تلك السيطرة شبه التامة على الوضع وبسبب المناخ السائد القائم على الاستبداد والظلم والفساد والاعتقاد فى الأولياء وتقديس البشر والحجر . هنا (الزمن المستحيل ) ولكن هناك ثغرات فى الواقع تسمح بتغيير هذا المستحيل ، منها الأغلبية المقهورة الساكتة، ومنها امكانية الاصلاح الدينى والعقلى بأن يدرك العرب عبث عبادة الأصنام ، وأن قريش تأخذ أصنام العرب رهائن عند الكعبة لتتسيد عليهم وترغمهم على عدم الاعتداء على قوافلها ، ولتستغلهم إقتصاديا فى أداء مناسك الحج . هذا التغيير العقلى أحدثه القرآن الكريم سواء باستنهاض الأغلبية المقهورة لتدافع عن نفسها ضد سطوة الجبابرة ،أو بالحوار العقلى حول عبثية تقديس الأصنام وقبور الأولياء ، وتطور هذا التغيير العقلى بالحركة العملية فى الدفاع عن النفس واسترداد الحقوق فى غزوة بدر ، ثم بادراك استحالة القضاء على الدولة الاسلامية بعد فشل الأحزاب. عندها أدرك العرب عبثية الأصنام وعجزها عن حماية من يعبدها ، وعرفوا أن قريش تبتزهم بالأصنام لحماية تجارتها ودوام ثرائها فتعيش فى امن ورخاء وهم فى جوع وخوف. ولكن السبب الأهم هو أن قريش باضطهادها ومطاردتها للمسلمين هى التى ساعدت فى خلق دولة الاسلام فى المدينة . بسب الاضطهاد اضطر المسلمون الى الهجرة ، وبسبب استمرار قريش فى مطاردة المسلمين وحربهم وهم فى المدينة نزل الأمر للمسلمين بالقتال ( الحج 39 ـ ).. وانتهى الصراع المسلح بهزيمة قريش ودخول أهم زعيمين لها فى الاسلام ،  وهما العباس وابوسفيان .  بهذا تمت هزيمة المناخ المستحيل وأقيمت الدولة الاسلامية ودخل الناس فى دين الله جل وعلا افواجا فى عهد النبى محمد عليه السلام . هذا مثال على فن الممكن فى الزمن المستحيل.  
(ب
ولكن بعده اختلف الأمر بعد موت النبى محمد عليه السلام،لأن الزعماء الذين يمثلون الثقافة المهزومة ما لبث أن عادوا ليملأوا الفراغ بعده ، وقد استغلوا العصبية القبلية ومكانة قريش وكون معظم المهاجرين من قريش، وكون السابقين فى الاسلام منهم ، لذا كان لا بد أن تسقط الدولة الديمقراطية الاسلامية وريدا رويدا ، لأن المناخ العالمى السائد لا يناسبها ولأن الفتوحات العربية أشرفت بالمسلمين على هذا المناخ السائد حيث ورثوا ملك كسرى ومعظم ممالك الروم من مصر الى الشام ، ودار صراع بين من يمثل الثقافة الاسلامية النبوية وهو (على بن أبى طالب ) ومن يمثل ثقافة قريش والأمم المفتوحة وكان وقتها معاوية بن أبى سفيان ، وانتصر العصر لمعاوية )  ضد (على ) فتكونت الدولة الأموية ، وفقا لسياسة(فن المستحيل فى الزمن الممكن ).    
فالزمن هنا ممكن حيث ثقافة الاستبداد سائدة فى الشام والعراق ، ولكن المستحيل هو تغيير الوضع الجديد الذى أحدثه الاسلام ورسول الاسلام عليه السلام . وكالعادة دار الصراع فتم القضاء النهائى على دولة الاسلام وقامت امبراطورية وراثية تحت اسم الاسلام مع تناقضها مع قيم الاسلام . وتصالحت الامبراطورية الأموية مع الزمن وثقافته الاستبدادية ، ولكن أصداء الاسلام ظلت حية ،وإن جرى استغلالها سياسيا برفع راية الاسلام فى حركات ثورية ضد الأمويين قام بأغلبها الخوارج العرب ، ولكن لم تكن لهم خبرة التعامل السياسى الذى كان للأمويين فانتهت حركاتهم الى مجرد تدمير وارهاب ، ولكن الذى هزم الأمويين هم حفدة العباس .
أبناء العباس من عبد الله بن عباس وذريته ينتمون الى نفس الثقافة وقد استغلوا نفس المناخ ، ولكن بصورة أفضل وأعمق من الأمويين تدعمهم قرابتهم من النبى محمد وتراث أبيهم العباس فى حراسة الكهنوت ، لذا استغلوا القرابة من الرسول وأضافوا لها استغلال ما جرى لآل بيته من ذرية (على ). أى إذا كان الأمويون بسبب خلفيتهم الحربية و السياسية ( كقادة لرحلة الشتاء و الصيف ) قد أقاموا دولتهم على الاستبداد (القبلى ) نسبة الى القبيلة مع التمسح حينا باسم الاسلام فإن العباسيين بتراث أبيهم ( العباس ) الكهنوتى هم الذين أقاموا الدولة الدينية الصريحة المناقضة للاسلام ، وبالتالى تصارع العباسيون الذين يمثلون استغلال الاستبداد الدينى مع الأمويين الذين كانوا يحكمون بالاستبداد القبلى( نسبة للقبيلة ). الاثنان شركاء فى ثقافة الاستبداد ، ولكن الأقرب للضمير الشعبى هو ذلك الاستبداد الذى يستغل الدين والذى يعزف على مآسى أهل البيت والمذابح التى جرت لهم ، والعداء الأموى الذى أظهره الأمويون للاسلام فى انتهاك حرمة الكعبة واقتحام واستحلال المدينة . العباسيون هنا ـ مثل خصومهم الأمويين ـ استخدموا السياسة بمعنى فن المستحيل فى الزمن الممكن ، فالزمن معهم بثقافته ، بل هو معهم أكثر مما هو مع الأمويين ، ولكن المستحيل هو فى الوضع القائم ، حيث كانت الدولة الأموية فى ريعان شبابها ، وقد أسقطها العباسيوم فعلا فى ريعان شبابها ، فلم تعمر سوى تسعين عاما تقريبا (41:132) (661: 750) بينما عمرت الدولة العباسية حوالى خمسة قرون:(132 ـ 658)(750-1258م 
ثالثا ـ

فن الممكن فى الزمن الممكن :   
  1 ــ هي اردأ انواع العمل السياسي في السياسية  الميكافيلية ، اذ يفترض في العمل السياسي ان يحوي قدرا من الابداع والخصوصية بحيث يتميز عن أي عمل عادي ،ولكن سياسة فن الممكن في الزمن الممكن تجعل العمل السياسي اقرب ما يكون الي العمل الاداري الحكومي البيروقراطي بنظمه ولوائحه التي تدور كلها في اطار الممكن لتحقق انجازا عاديا في المرافق وغيرها .واذا تصرف الحاكم السياسي علي هذا المنوال فالمعني انه يعيش في حقائق الوضع الممكن دون خيال ودون تغيير الي الافضل ودون خلق واقع جديد مبتكر .والعادة ان ذلك السياسي يكتفي بالحلول الوسط وارضاء جميع الاطراف وسياسات التوازن ، ويؤجل الحل الجذري للمشاكل حتي تتحول الي ازمات ثم الي نكسات تتفاقم وتستعصي علي الحل. ويظل هو يعيش فوق هذا البركان القابل للانفجار متصورا انه يتمتع بالاستقرار والاستمرار. وهذه السياسة تظل انعكاسا للواقع وتعبيرا عنه،بل يحملها الواقع السياسي والاحداث التي يصنعها الاخرون الي حيث يريد الاخرون . 
ونظام حسنى مبارك فى مصر أفضل مثال ، فهو يرفع شعار الاستقرار والاستمرار، ويتردد فى اصدار اى قرار ، ولذا تظل الأزمات تتراكم ويتم التعامل معها بالعلاج الموضعي والمسكنات الوقتية وتأجيلها الى الغد دون حل جذرى ،الى أن يأتى الغد بالانفجار.  واتبع مبارك نفس السياسة المترددة العاجزة فى اهم ما يواجهه ، وهو مستقبله ومستقبل أسرته الحاكمة. لقد تعلم أن النائب للرئيس يظل يسمع ويطيع للرئيس الى أن يتولى بعده فيقيم شهرته الشخصية على أساس الهجوم على الرئيس السابق ، فهكذا فعل السادات بعد عبد الناصر ، وهكذا فعل مبارك نفسه مع السادات. بتولى مبارك السلطة فجأة عام 1981 أظهر نفسه الرئيس النزيه مقابل حملة ضد أسرة السادات تتهمهم بالسرقة و الفساد فى حدود عدة ملايين من الجنيهات. رفض مبارك تعيين نائب له منذ 1981 ، وحكم مستبدا ، وفى ظل الاستبداد نما الفساد وأصبح بمئات البلايين ، وتورط فيه مبارك واسرته واصبح حتما ان يحمى نفسه ومستقبل اسرته بجعل ابنه وريثا بعده ، بأن يكون نائبا له أو أن يتنازل له عن السلطة ويعينه رئيسا فى حياته ، وهى قرارات ضخمة وصعبة تنتمى الى سياسة فن الممكن فى الزمن المستحيل ، وهذا فنّ فى السياسة لا طاقة لمبارك به ، لذا لا يزال مترددا ، يلمح الى التوريث حينا وينفيه أحيانا ، ويؤجل ويماطل وهو يقود السفينة المصرية الى المجهول .
 2 ـ نفس المصير المفجع يبدو حين يربط السياسي مصيره ومصير شعبه بقوة اجنبية مسيطرة،فيصبح لعبة في يدها ،ويستمر طالما شاءت له ان يستمر . وقد يفقد عرشه وشعبة ودولته ،وحدث هذا مع الشريف حسين في الحجاز ومع الشيخ خزعل صاحب المحمرة في عربستان وقد عاصر عبد العزيز آل سعود . 
  3 ـ وعموما ترى ملامح هذه السياسة ( فن الممكن فى الزمن الممكن ) فى تاريخ من يرث الحكم بعد إنشاء الدولة وتوطيدها. فالدولة الأموية أنشأها معاوية ، ثم أعاد إنشاءها مروان ابن الحكم ، ثم قام بتوطيدها عبد الملك ابن مروان. إنشاء وتوطيد الدولة الأموية كان (فن الممكن فى الزمن المستحيل).بعد التوطيد يرث الأبناء والأحفاد سلطة لم يتعبوا فى إقامتها ، ولم يعد لهم من عمل جدى سوى الخمول و المجون الى أن تسقط دولتهم ، وهذا ما حدث مع ذرية عبد الملك بن مروان ، وهو نفس ما حدث لذرية أبى جعفر المنصور فى الدولة العباسية ، وذرية المعز لدين الله الفاطمى الذى نقل الخلافة الفاطمية لمصر ومهّد أمورها ووصل بنفوذه الى الشام ، وهو ما حدث أيضا لابن صلاح الدين الأيوبى العزيز عثمان و أبناء عمه العادل الأيوبى.
وهكذا حتى عصرنا الراهن ، فمثلا أقام عبد العزيز آل سعود الدولة السعودية الراهنة (الثالثة ) بفن الممكن والمستحيل ، وترك لأولاده مملكة مستقرة تتكىء على أمريكا فأتاح لذريته حياة المجون والفراغ واتباع سياسة الممكن فى الزمن الممكن ، وحين تراءى لهم شبح صدام حسين وهو يغزو الكويت فزعت الذرية المترفة وصرخت تستنجد بامريكا وفتحت بلادها للمارينز ، فالذرية ( الصالحة ) الناعمة من أبناء عبد العزيز وأحفاده ليسوا مثل عبد العزيز فى فحولته ورجولته وفروسيته وجسارته. 
رابعا :

 سياسة فن المستحيل في الزمن المستحيل  
  1 ـ هي نقيض سياسة فن الممكن ولكنها تتطابق معها في الفشل والعجز، فسياسة فن المستحيل في الزمن المستحيل تعني تجاهل حقائق الوضع الكائن تمسكا بأحلام وهمية وشعارات ايدلوجية مستحيلة التطبيق.    
والسياسي الأحمق من هذا النوع قد يحارب المستحيل فعلا فيفقد كل شئ كما حاول الاخوان في عهد عبد العزيز آل سعود في تصديرهم للثورة بالدم والمذابح الى العراق فهزمهم الواقع ،او كما حدث مع صدام حسين حين احتل   الكويت .
  2 ـــ وقد يكتفي السياسي من هذا النوع بالشعارات والحملات الكلامية والمزايدات الدعائية دون ان يجرؤعلي محاولة تطبيقها علي الواقع، فيظل معزولا عن حركة الاحداث متمتعا بسخرية الاعداء والاصدقاء، كما يحدث من مزايدات بعض القوميين العرب والتيار السلفي السياسي المعاصر والعقيد معمر القذافى. 
  3 ـــ وبعض المنتمين الى هذه السياسة يقفزون على حاجز المستحيل بالانتحار،ليس بانتحارهم هم ولكن انتحار شعوبهم ، كما تفعل حماس فى صراعها مع اسرائيل. المناخ الآن ضد شعار تدميراسرائيل  وإلقائها فى البحر كما يحلم قادة حماس وغيرهم. والوضع الحربى يجعل من المستحيل على حماس أن تهزم اسرائيل، وبدلا من التعامل مع الواقع بسياسة فن الممكن مع الزمن المستحيل أو فن المستحيل مع الزمن الممكن فان حماس لجأت الى فن المستحيل مع الزمن المستحيل وهى المواجهة الحربية التى لا تقدر عليها ، والنتيجة أنها كمن يضرب رأسه فى الصخر. المؤسف هنا أن رأس حماس فى الحفظ والصون ،الذين تضيع رءوسهم وأحلامهم وبيوتهم هم المساكين غزةفى  
خامسا :

التداخل بين الممكن والمستحيل فى الوضع و فى المناخ 
  1 ـ السياسة بطبيعتها متحركة متغيرة ، ليس فيها اصدقاء دائمون ولا مصالح دائمة ، والعلاقات تتغير وكذلك الظروف ، مع قابلية المناخ ايضا للتغير والتلبد.  والسياسى الماهر الذى يتحرك فى المناخ الملائم فى الوضع المناسب فإذا ضاعت منه الفرصة فقد لا تعود . وإذا أحسن السياسي استغلالها في الوقت المناسب ينجح عندها في تغييرالواقع في منطقته، إلا أنه لابد له من معرفة نهاية المدى لإمكاناته وتحركاته والظروف الدولية حتي لا يفشل ، فالقدرة علي خلق الواقع في إطار التعامل مع الممكن والمستحيل عملية غاية في التعقيد ، وتعتمد علي معرفة كاملة بتفاصيل الأوضاع المحلية والدولية ، مع وضع بدائل وخيارات لكل الظروف الطارئة . 
ونعطى أمثلة من تاريخنا الحديث والمعاصر للنجاح والفشل :  
  2 ـــ * فقد استغل (محمد علي) الفجوات السياسية بين انجلترا وفرنسا وبين انجلترا وروسيا وحاول إقامة دولة قوية تعيد مجد الدول العثمانية أو تجديدها بعد أن تحولت إلي( رجل أوربا المريض)، ولكن وقفت له انجلترا بالمرصاد حين وصل إلي سواحل الجزيرة العربية حتى لا يهدد مصالحها فى الهند ، واجتمعت عليه أوربا التى ترغب فى اقتسام املاك الدولة العثمانية ، وأرغمته أوربا علي عقد معاهدة كوتاهية بعد أن اقتربت جيوشه من استانبول . أي أنه خلق واقعا كان مقبولا حتى ضم سوريا اليه ،ولكن ليس أبعد من ذلك ، ولم يعرف محمد على التوقف في الزمن المناسب والمكان المناسب فخسر كل شىء وعاد الى مصر . 
  وأثناء إقامته الدولة السعودية الراهنة استغل عبد العزيز آل سعود انشغال انجلترا وأوربا في الحرب العالمية الأولى ليضم الإحساء ولكنه عندما اتجه للكويت أرغمته بريطانيا علي التراجع ، وتراجع فأنقذ نفسه ، وحين ثار عليه الإخوان ـ وهم عماد قوته ـ وطالبوه بان يسمح لهم باستمرار الاغارة على العراق رفض عبد العزيز لأنه يعرف حدوده ، وضحى بالاخوان وحاربهم وقضى عليهم لينقذ دولته الوليدة ، فنجح وخسر الاخوان . وكانت لعبد العزيز فرصة سانحة لغزو اليمن وألحّ عليه مستشاره الانجليزى فيلبى ولكنه رفض فأنقذ نفسه من الضياع فى جبال اليمن ، وفيما بعد تورط عبد الناصر فى حرب اليمن فخسر وأضاع رصيد مصر من الذهب.
:  ـ وفي تاريخنا المعاصر طرأ بند جديد أصبح واقعا لابد من مراعاته  
فلقد حرص الاستعمار الأوربى علي أن يقيم الحدود في منطقتنا علي ألغام تتيح إمكانية متجددة لكل خلاف في المستقبل وتحوله إلي حروب ببن الأخوة والجيران، ثم حرص علي استقرار تلك الحدود الملغومة في اتفاقيات دولية وبمباركة الأمم المتحدة ، وبذلك انتهت فكرة التوسع العسكري وضم أراضي الغير بالقوة . وأوجد ذلك عهدا جديدا لا يسمح فيه بتجربة الضم وتكوين دولة موحدة بالقوة العسكرية كما كان يفعل صلاح الدين الأيوبي ومحمد علي ، وآخرهم عبد العزيز آل سعود. وحين حاول صدام حسين أن يتجاهل ذلك الواقع الجديد في غزوه للكويت فإنه ببساطة حاول المستحيل في زمن المستحيل . 
ولم يستفد صدام من الدرس الذى واجهه عبد الناصر حين انقلب البعثيون عليه و انفصلوا بسوريا عن الاتحاد الذى كان يجمع مصروسوريا تحت اسم الجمهورية العربية المتحدة. ابتلع عبد الناصر الاهانة و لم يرسل جيشا لسوريا لمحاربة الانقلاب البعثى فيها ، ولكنه نسى هذا فى تجربة اليمن . أدرك عبدالناصر الحدود التي يستطيع فيها المناورة مستغلا الفجوات السياسية في الداخل والخارج ، أشعل حماس العرب للقومية العربية والوحدة العربية لكي يتم الاتحاد سلميا وبمباركة الشعوب ودون اللجوء للقوة العسكرية،ونجح في حشد مشاعر الجماهير العربية دون ان يدرك أن عصر القوميات قد ولّى وانصرم ، وأن العصر هو عصر الديمقراطية ، ولذلك فان مشاعر الجماهير العربية ومظاهراتهم لم تغن عنه شيئا فى هزيمة 1967، حين هزمت دولة ديمقراطية ضئيلة دولا ضخمة استبدادية. ( إسرائيل )
  4 ـــ من المستحيل فى عصرنا أن ينتصر حاكم مستبد على دولة ديمقراطية ، ولو تحارب إثنان من الحكام المستبدين فكلاهما ينهزم ، والحروب العربية العربية والخلافات العربية العربية تنتهى دائما بهزيمة الطرفين وتدخل الدول الكبرى بإبقاء الوضع على ما هو عليه وفق الحدود المرسومة للدولتين بمعرفة الدول الكبرى ، لا فارق هنا بين حرب صدام مع إيران أو منازعات الحدود بين اليمن والسعودية وقطر، مصر والسودان ،الجزائر والمغرب . 
ولو تحارب حاكم مستبد مع دولة ديمقراطية فهو الخاسر فى النهاية مهما بلغت قوته . بدأ هذا مع هزيمة هتلر وموسولينى واليابان فى الحرب العالمية الثانية مع تسيد الديمقراطية العالم ، وأصبح عُرفا ساريا بإنتصارات إسرائيل على الدول العربية . إسرائيل بدأت ولادتها بإقامة إنتخابات ديمقراطية عام 1948 وهزيمة الدول العربية فيما يعرف بنكبة فلسطين ، ولاتزال إسرائيل هى التى تهزم العرب كلهم عسكريا وتكنولوجيا وإقتصاديا مع الفارق الهائل بينها وبين العرب فى تعداد السكان ومساحة الأرض وثرواتها .  
  5 ـــ ولكن أى دولة ديمقراطية لا تستطيع أن تتحدى المناخ العالمى مهما بلغت قوتها . يسرى هذا على أمريكا فى فيتنام ، وعلى اسرائيل . لم تستطع إسرائيل أن تخرج على القانون أو العرف العام أو المناخ العالمى فيما يخص سياسة فن الممكن والمستحيل . بعد إنتصارها الكاسح فى حرب 67 أصيبت إسرائيل بالغرور وتحدت المناخ العالمى ورفضت تنفيذ قرار الأمم المتحدة 242 . كانت إسرائيل تضع نصب عينيها الوضع العسكرى القائم وتتناسى ( المناخ الدولى الناقم )مما جعلها ترتكب خطأ مواجهة المستحيل . المناخ الدولى الناقم إستغله السادات أفضل إستغلال حين وضع 99% من أوراق اللعبة فى يد أمريكا مما ارغم أمريكا على نوع من التوازن فى سياستها فاضطرت أمام التعنت الإسرائيلى أن تعطى للسادات الضوء الأخضر لتحريك الموقف ، فقامت حرب التحريك فى عام 1973 التى جمعت بين نقيضين : فالمناخ ملائم للعرب ومعاد لإسرائيل لكن الوضع العسكرى مستحيل للعرب الانتصار فيه على إسرائيل ، فى هذه الحالة الإستثنائية فى حرب بين جيش دولة ديمقراطية وحكام عرب مستبدين ، كان محتما أن تنتهى الحرب بالتعادل التقريبى بين الفريقين ، عبرت القوات المصرية إلى سيناء وأيضا عبرت القوات الإسرائيلية من ثغرة الدفرسوار وتوغلت غرب قناة السويس لتحاصر الجيش المصرى الثالث ومدينة السويس . وعجز النظام المصرى المستبد العسكرى عن إخراج إسرائيل وإنقاذ الجيش الثالث المصرى ورضخ للتفاوض والتنازلات فاعاد سيناء لمصر معزلة السلاح منقوصة السيادة ، وبهذا انتهت معركة التحريك 1973 التى تقاسم فيها الطرفان النصر والهزيمة بين فن الممكن والمستحيل . ومصر هى قائدة العرب فى الإنتصار وفى الإنحدار ، وبإنحدارها إنحدر العرب ولايزالون .    
  6 ــ ـ تغيير الوضع القائم وخلق وضع جديد قد يحدث وفق سياسة فن الممكن فى الزمن الممكن إذا كان الوضع ممكنا والزمن فى صالح التغيير ومتأهبا له ، ويحدث ذلك عادة حين تصل الدولة إلى أرذل العمر ، وتتأهب للسقوط الذاتى فيتشجع من ينتهز الفرصة ليفوز بالثمرة الناضجة. والأمثلة كثيرة :  
  * فالإنقلابات العسكرية العربية كانت تدور فى إطار الممكن فى الزمن الممكن، ففى عصرها فى الأربعينيات وفى الخمسينيات من القرن العشرين كانت الشعارات القومية ومواجهة الإستعمار وإسرائيل هى المسيطرة على عقلية الجماهير فحدثت ـ تحت هذه الشعارات ـ إنقلابات عسكرية خصوصا فى سوريا والعراق فيما بين منتصف الأربعينيات إلى السبعينيات ، وبلغ من كثرتها فى سوريا أن كان يقال أن الذى يستيقذ مبكرا كان يركب دبابته ويستولى على السلطة. أصبح ذلك صعبا الآن لتغير المناخ وتغير الظروف بتحول النظم الحاكمة الى نظم عسكرية بوليسية تحترف التعذيب وقهر الشعوب وتوجه سلاحها ـ ليس الى اسرائيل ـ ولكن للشعب المنزع السلاح . أى تفرغت الجيوش الحاكمة للجبهة ( الداخلية ) فلم يعد للشعب المسكين أمام تلك القوات العاتية من الجيش والبوليس سوى الخنوع .  
  * وبنفس السهولة نجح إنقلاب العسكر فى مصر سنة 1952 وفق سياسة فن الممكن فى الزمن الممكن . كان النظام الملكى فى مصر قد أشرف على النهاية وكان الشارع المصرى يموج بتيارات ناقمة مختلفة يحملها جيل جديد لم يجد له فرصة تحت الشمس ، حيث عجزت الليبرالية المصرية فيما بين عام 1920-1950 عن إستيعاب الشباب الجديد وإتاحة الفرصة له من أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة الذين أتاح لهم التعليم فرصة التطلع إلى وضع أفضل سياسى وإقتصادى ولكن إنصدم بجمود الحواجز الطبقية وإنعدام العدالة الإجتماعية ، فاعتنق ذلك الجيل الناقم أيدولوجيات مختلفة من الأخوان إلى الشيوعيين والقوميين المصريين ( مصر الفتاة )،  وفاز حسن البنا بنصيب الأسد فى هذا المناخ فى سابقة مستحيلة الحدوث الآن ، فقد تكونت للإخوان 50 ألف شعبة علنية فى مصر ، وتغلغل فى الجيش ، وتكون تنظيم الضباط الأحرار الذى أتاحت له الظروف فرصة لإنقلاب عسكرى ناجح حتى لقد نجح برغم القيام به قبل موعده، ثم شجعهم المناخ الملائم والوضع المنهار أصلا على تطوير الوضع من حركة لإصلاح الجيش إلى إنقلاب عسكرى سياسى تحول إلى ثورة وضعوا – على عجل – لها مبادىء الثورة الستة ، بادر الملك فاروق بالتنازل عن العرش والفرار ووجد قادة الإنقلاب مصر تسقط بين أيديهم فيما أسموه بالثورة البيضاء . ولكن ما لبث أن تحولت إلى ثروة حمراء ، بداية من عام 1954 بإختلاف العسكر فيما بينهم، وتم عزل محمد نجيب الذى كان ينادى بعودة الجيش لثكناته والتفرغ بالقيام بدورة وواجبه العسكرى تاركا السياسة للسياسيين. إنهزم محمد نجيب وتحكم العسكر من وقتها بقيادة عبدالناصر ووجه الجيش سلاحه نحو الشعب المصرى متحكما فيه ... ولا يزال العسكر يقهرون الشعب المصرى.  
  7 ـ سهولة التغيير وخلق واقع جديد التى سبقت الاشارة اليها قد تخدع المحظوظ الذى وصل بها الى الحكم . فمثلا تشجع عبدالناصر بسهولة الوضع الذى وصل به إلى الحكم فظن أن بإمكانه بسهولة أن يمارس فن الممكن فى الزمن الممكن فى العلاقات الدولية ، فتسرع وأعلن تأميم قناة السويس متناسيا حقوق الدول وإتفاقية القسطنطينية الدولية ومتناسيا أن قناة السويس ستعود ملكيتها إلى مصر قانونيا بعد عدة سنوات .، أدى تسرعه    إلى العدوان الثلاثى على مصر فى عام 1956 من إنجلترا وفرنسا وإسرائيل. هذا  العدوان الثلاثى كان أيضا خطأ سياسيا . العدوان وتأميم قناة السويس كلاهما ينتمى إلى سياسة فن المستحيل فى الزمن المستحيل ، إتفقت أمريكا والإتحاد السوفيتى معا على معارضة العدوان الثلاثى الذى عارضته أيضا كل دول العالم فأخفق فى تحديد أهدافه وانهزم سياسيا على الرغم من نجاحه عسكريا وانسحبت جيوش إنجلترا وفرنسا ، وتلكأت إسرائيل من الإنسحاب من سيناء ، فلم تنسحب إلا بعد أن حصلت على مكاسب إستراتيجية فى البحر الأحمر، واستولت على قرية أم الرشرش واسمتها ( إيلات ) وطبقا لهذه الإتفاقيات أصبح لإسرائيل حق المرور من مضيق تيران وأصبحت من دول البحر الأحمر ، ووصل نفوذها إلى أثيوبيا وشرق أقريقيا ومنابع النيل لتهدد مصر فى شريانها الحيوى وقصبتها الهوائية . كرر عبدالناصر نفس الخطأ عام 1967 حين تنكر لإتفاقاته وأغلق مضيق تيران وظهر أمام العالم معتديا متحديا المناخ العام مع ضعف قواته العسكرية وإنشغال الجيش بالسياسة شأن العسكر حين يحكمون فحدثت نكسة 1967 التى تثبت أنه من الممكن للعسكر وفق سياسة فن الممكن فى الزمن الممكن أن يبطشوا بالشعب المصرى كيفما شاءوا أما أن يحاربوا إسرائيل وينتصروا عليها فهو فن المستحيل فى الزمن المستحيل طالما إنهمك الجيش فى الحكم والسياسة وترك مهمته العسكرية الوطنية. 
  * فى ليبيا كان ممكنا بسهوله سقوط الملكية ، بعدها ظن العقيد القذافى أن هذا التغيير السهل الممكن الذى واتته الظروف المواتية فى ليبيا ممكن الحدوث فى العالم الخارجى فحاول أن يتدخل فى العالم الخارجى بأمواله ومؤامراته فواجه المستحيل وخسر البلايين.  
    ـ المناخ المتحكم الثابت العتيد يفرض ثقافته حتى مع تغير الظروف.8 
فى التاريخ المصرى بالذات حيث تأسس الإستبداد المركزى من فجر التاريخ ، فإن الذى يملك القوة العسكرية هو الذى يملك السلطة ، وتتخلى عنه السلطة إذا فقد قوته العسكرية، أما الشعب فلا حول له ولا قوة، يسرى هذا على حكم الفراعنة وعلى القوة الأجنبية والحكام الأجانب الذين غزو وحكمو مصر كما يسرى على العسكر المصريين الذين حكموا مصر منذ 1952 حتى الأن . 
مثلا فى إطار الدولة العباسية قامت فى مصر الدولة الطولينية وسقطت ، وقام على أنقاضها الدولة الأخشيدية وإنهارت مما أتاح للفاطميين الإستيلاء على مصر بلا حرب ، ثم ضعفت الدولة الفاطمية فأعلن صلاح الدين الأيوبى وفاتها بهدوء وأقام على أنقاضها الدولة الأيوبية. وضعف الأيوبييون فانتزع مماليكهم الحكم منهم بدون عناء.  كل ذلك وفق سياسة فن الممكن فى الزمن الممكن لأن المناخ السائد فى وقتها هو ثقافة الاستعباد وثقافة العبيد . ولا تزال طاغية فى مصر تلك الثقافة يستفيد بها النظام الراهن حيث يحكم الجيش المصرى الشعب المصرى بسياسة فن الممكن فى الزمن الممكن ... فن الممكن من حيث الوضع العسكرى وإحتكار القوة والثروة والزمن الممكن أو المناخ الممكن حيث أكد الحكم العسكرى ثقافة الإستعباد وثقافة العبيد وأرضعها للشعب فأصبح الشعب واهنا عاجزا خانعا خاضعا راضيا بالمقسوم، بل قد يعبد الحاكم المستبد ، ولذلك فقد أصبح عبد الناصرـ مع استبداده وهزائمه ـ معبودا للمصريين، ، وتلك فترة أو حالة مرضية ( من المرض ) عايشناها فى المراهقة ، ولا يزال غيرنا مصابا بها حتى الان .. شفاه الله جل وعلا.!  
  ـ المناخ المتقلب يثير القلاقل والانقلابات والارتباكات الاقليمية والدولية9
  * الغرب هوالذى خرج بالعالم من ثقافة العصور الوسطى وتحالف الملكية والاقطاع والفرسان والكهنوت الى ثقافات متداخلة من القومية الى الشيوعية، ومن البرجوازية والاستعمار والرأسمالية الى حقوق الانسان والعولمة، ومن عصر البخار الى عصر الفضاء وثورة الاتصالات والانفجار العلمى والمعلوماتى . يلاحظ أن هذا التقلب حدث خلال ثلاثة قرون فقط من الوجود البشرى فى هذا الكوكب ، أى بعد ثقافة استبدادية دينية متحكمة بدأت منذ تكوين التاريخ البشرى واستمرت عشرات القرون . كما يلاحظ أن هذه الثقافات والحركات لم تأت فى سياق مرتب هادىء ، وإنما فى تداخل وتلاطم حسب ظروف أوربا منذ نهاية القرن الثامن عشر فيما بين الماجناكارتا فى انجلترة والثورة الفرنسية الى تحرير الرقيق فى امريكا وحربها الأهلية الى إنهاء التفرقة بين السود والبيض فى أمريكا .   ولم يكن هذا سهلا ،إذ عانت البشرية فى هذه الفترة القصيرة ـ من عمرها ـ عشرات الحروب الاقليمية وحربين عالميتين ، وإقامة تكتلات دولية وتحالفات اقليمية ، وحدوث مذابح ، أكثرها فى آسيا وأروبا، منها ما ارتبط بإقامة الاتحاد السوفيتى وعداءالنازى لليهود، ومنها أتى به التناحر العنصرى فى مناطق الترانزيت البشرى بين آسيا وأوربا (أوراسيا ) وعانى منه الأكراد والأرمن والبلقان .
  * وفرنسا أهم نموذج لهذه التحولات و التقلبات . كان الوضع ملائما لسقوط الملك لويس السادس عشر وكانت شعارات الحرية و المساواة تسرى بين الجماهير، وبسهولة سقطت الملكية فى باريس بمجرد سقوط الباستيل قلعة الرعب ، وتحكم الثوار فلم تتحقق فورا شعارات الحرية و المساواة ، فلم يكن المناخ الأوربى المتقلب يسمح بها ، لذا دخلت فرنسا فى مذابح وانقلابات أدت فى النهاية الى حكم نابليون ـ الذى رفع شعار الحرية ولكن مارس الاستبداد .ولأن المناخ الأوربى كان ضد هذه الشعارات وأيضا انجلترة فقد انتهى الأمر بأن هزم المناخ نابليون ، وهزمه أيضا الوضع القائم ممثلا فى قوة بريطانيا البحرية وثلوج روسيا الشتوية . ولكن نابليون ـ بأثر رجعى ـ هزم المناخ الاستبدادى بعد موته ، فقد نشر ثقافة الحرية ووضع أسس التشريع الفرنسى الذى أسهم فى عملية التحول الديمقراطى فى أوربا بعد نابليون .   
 * عاد البوربون ـ ملوك فرنسا القدماء ـ يحكمون فرنسا بعد هزيمة نابليون ، عادوا بنفس التقاليد القديمة فكانوا على حد قول تاليران ـ أشهر وزير خارجية فرنسى ـ (لم ينسوا شيئا ولم يتعلموا شيئا)،وبالتالى تخلفوا عن المناخ فانتقلوا الى متحف التاريخ، وتأكدت فى فرنسا الجمهورية والديمقراطية .  
  * فى نتوءات ومنعطفات هامة داخل التاريخ الأوربى استغلها بعض عباقرة السياسة فحققوا المستحيل ،إذ نجح بسمارك فى تحقيق الوحدة الألمانية كما تحققت الوحدة الايطالية بفضل ماتزينى وغاريبالدى وعمانويل ، كان عصرالقوميات فى أوربا لا يزال قائما ، وكان سقوط الامبراطورية الرومانية المقدسة حتميا فكان المناخ مواتيا.  ولكن الأوضاع السياسية داخل أوربا كانت مستحيلة ، وتم النجاح وفق سياسة فن المستحيل فى الزمن الممكن . 
ثم تطرفت القوميتان الألمانية والايطالية فتحولت على يد هتلر وماسولينى الى الفاشيستية والنازية الاستبدادية فى تحد واضح للمناخ الغربى الذى استقر بعد القومية على اختيار الديمقراطية، فكان حتما هزيمة نظم الاستبداد أمام القوى الديمقراطية ممثلا فى انجلترة وأمريكا .   
 * ونفس الحال مع الاتحاد السوفيتى وتوابعه. كانت الشيوعية فى بدايتها هى العلاج الأمثل لتوحش الرأسمالية. بعد أكثر من نصف قرن من قيام الاتحاد السوفيتى وتسيد الشيوعية نصف العالم تقريبا تحتم السقوط ، فقد تغير المناخ فلم ينفع الاتحاد السوفيتى قوته العسكرية الرهيبة وتقدمه العلمى الهائل ، كل ذلك لم يغن شيئا أمام ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان والحقوق التى حصل عليها العمال فى الغرب بعد أن أصلحت الرأسمالية من نفسها وقلمت أظافرها . ثورة الاتصالات إخترقت السورالحديدى فتغير المناخ العقلى داخل المعسكر الشيوعى فسقط بلا طلقة رصاص واحدة . 
  * بانهيار يوغوسلافيا التى جمّعتها الشيوعية تحت زعامة تيتو الاسطورية ـ حاول قادة الصرب استرجاع عصر القوميات والصراع القومى الاثنى بما يهدد بعودة التطاحن القومى الى أوربا ، وبذلك كان قادة الصرب ضد المناخ السائد ( الديمقراطية وحقوق الانسان ) وضد الوضع الأوربى الرافض لتغيير الحدود السياسية وبعث النزاع الحدودى المسلح . لهذا تحالف الجميع ضد الصرب فأنهوا الهيمنة الصربية على دول يوغوسلافيا القديمة  
أخيرا ..

وماذا عن مستقبل العرب ؟ 
  1 ـ عصرنا له ملمحان اساسان : التقدم العلمى الذى أزال الفوارق بين الحقائق والخرافات فلم نعد نتيقن الحدود التى سيصل لها الانجاز العلمى بعد عقد من الزمان ، خصوصا فى الاتصالات ، بما يؤكد تحول الكرة الأرضية الى قرية كونية صغيرة ، تسمع فى وقت واحد أنين فرد من البشر فى أى مكان فى العالم . الأساس الثانى مترتب على الأول وهوالمناخ السائد منذ قرن تقريبا ، وهو ثقافة الديمقراطية وحقوق الانسان الفرد التى ستنتشر حتما بثورة الاتصالات لتصل الى كل انسان تغير عقليته و تجعله على وعى بحقوقه ، وتفضح له دعاوى الاستبداد الذى يختفى خلف الدين والقومية والوطنية، والتى تجعل العالم لا يقبل استبداد فرد بشعبه . يترتب على ذلك أن القوى التى تخالف هذا المناخ مقضى عليها بالغياب والاختفاء . ليس فى هذا القرن الحادى والعشرين مستقبل لكل دول وحركات الاستبداد التى تتخفى خلف القومية والوطنية والعنصرية و الدين . ستسقط إن عاجلا أو آجلا . 
  2 ـــ بتطبيق ذلك على العرب والمسلمين فليس هناك مستقبل للحكم العسكرى الذى يتخفى خلف الوطنية او القومية ،أو للحكم الملكى المستبد الذى يستمد مشروعية زائفة من تلاعبه بالدين ، وليس هناك مستقبل لكل الحركات الوهابية السياسية ، سواء ما كشف منها عن وجهه الارهابى صراحة كالقاعدة ،او تظاهر بالاعتدال كالإخوان المسلمين . هم لا يتكلمون لغة هذا العصر لأنهم (سلفيون ) يعيشون فى عصر سلف مضى ولا يمكن استرجاعه ، وبعض من يحاول ـ تمويها ـ التكلم بلغة العصر والقبول بالديمقراطية خداعا لن يستطيع فى عصرنا خداع أحد سوى نفسه. ثورة الاتصالات ستنشر الوعى الذى سيجعلها فى حالة دفاع مستمر عن ايدلوجيتها ـ ودون جدوى . 
  3 ـــ ولكن لا يزال فى عالمنا العربى والمسلم بعض نتوءات أحدثتها الوهابية السعودية التى نشرت ثقافتها فتغلغلت فى مناطق استكانت من مدة للقهر وتعايشت معه وفق ثقافة العبيد وثقافة الاستعباد . هنا منبع الخطر على المنطقة لأن وجودها سيجعل التحول الديمقراطى محفوفا باخطار الحروب الأهلية ، خصوصا مع تحالف القوى المستبدة على ارتكاب كل المحرمات فى سبيل الاستمرار فى سيطرتها والدفاع عن وجودها. وهذا ما حدث فى العراق الذى تآمرت على أرضه مخابرات تنتمى الى مستبدين تنوعت أشكالهم ولكن اتفقوا على إفشال المشروع الديمقراطى فى العراق فأحالوا العراق الى حمامات دم . وقد يأتى الوقت الذى ينهض فيه العراق ليصبح رائدا فى التحول الديمقراطى .    
  4 ـــ هنا لا بد من الاصلاح فى التعليم و فى الاعلام و المساجد والثقافة لبناء الإنسان أعظم مخلوقات الله تعالي علي هذا الكوكب . وبناء الإنسان العربي والمصري يبدأ بتحريره من كل أنواع المصادرة .لا نصادر حقه في الحياة و في المشاركة السياسية والتعبير والاعتقاد والإبداع والمعرفة العلمية والتعليمية والمعلوماتية والصحفية والإخبارية. لا نصادر حقوقه في أن يعيش حرا كريما متمتعا بنصيبه في الثروة القومية حسب كفاءته، ولا نصادر حقه في الكسب المشروع وفي الضروريات والخدمات.   
  5 ـــ ومن الأجدى للنظم المستبدة أن تدرك أنه لا مستقبل لها فى هذا القرن ، فقد ترسخ الوعى بأن الاستبداد يؤدى الى ترسيخ ثقافة الارهاب ونشره فى العالم ،اى فساد القرية الكونية أخلاقيا وتلوثها بيئيا وتهديدها حضاريا، وهذا غير مسموح به فى هذا القرن . واذا كان حتما اختفاء تلك النظم المستبدة إن عاجلا أو آجلا ، بالتداول السلمى أو بالمواجهات المسلحة ،فالأجدر بتلك النظم المستبدة أن تختفى بهدوء وسلام بأن تمهد الطريق للتحول السلمى للديمقراطية فترحل بكرامة وبلا خسارة . وان لم تفعل فان عاجلا أو آجلا ستخسر وتنهى حياتها أمام المحاكم الجنائية الدولية ، وتظل ملعونة فى صفحات التاريخ . 

 

 

ق 1 / ف5 :  المناخ الثقافي فى عصر عبد العزيز في اطار الممكن والمستحيل :

 كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

المناخ الثقافي فى عصر عبد العزيز في اطار الممكن والمستحيل :

أولا: العظمة الميكافيلية لعبد العزيز آل سعود بين الممكن والمستحيل : 

1 ــ قد يقال ببساطة ان عبد العزيز قد حقق حلمه الذي وهب عمره له باقامة ملك ابائه ،وكان الاخوان وسيلته في تحقيق هذا الهدف ،فلما انجزوا له هدفه وجاء أوان تقسيم الغنائم استأثر وحده بالمملكة  ،وارجعهم الي نجد، فلما ثاروا عليه اطاح بهم ،وبقي يحكم منفردا دولته الجديدة التي اعطاها اسم اسرته ،وتوارثها ابناؤه من بعده .هذا قول يبدوا صحيحا في ظاهره ،خصوصا وانه ينطبق علي الصراع المستمر بين منشئ الدولة وكبير او كبار قواده ،ولكن في مضمار التحليل يبدو للتجربة السعودية خصوصيتها في موقعها الزمني والمكاني ،وفي شخصية صاحبها .

2 ــ ان التجربة السعودية في توحيد شبه الجزيرة العربية قد حققت مبكرا حلم وحدة عربية ،لم يستطع العرب خصوصا في الشمال اقامة وحدة مماثلة ،برغم الزخم الاعلامي والسياسي الذي اثاره عبد الناصر وحزب البعث ،ودعاة القومية العربية في ما بين (1967:1955).والتجربة السعودية في اقامة دولة سنية دينية قد حققت مبكرا حلم اقامة دولة دينية  لا يزال يطمح في اقامتها الاصوليون و الاخوان المسلمون الذين انشأوا منظمات الاخوان المسلمين علي نمط اخوان عبد العزيز وتمسكوا بمنهجه السنى الحنبلي الوهابي ،ومع نجاحهم  الثقافي والاجتماعي والدعائي  بتأثير السعودية وقطارها النفطي ،الا انهم حتي الان لم يتمكنوا الا في اقامة حكم هزيل في السودان ،وحرب اهلية في افغانستان ومذابح في الجزائر ومصر أي كرروا منهج اخوان عبد العزيز النجديين ،وافتقدوا وجود شخصية عبقرية مثل عبد العزيز .بل هناك اكثر من اقامة الدولة السعودية التي تجمع في طياتها العروبة والدولة الدينية معا .هناك نجاح فرد بدوي واحد في اقامة دولة بساعده ،في منطقة صحراوية ،اهلها هم نفسهم المحاربون والجيوش ،وبذلك تستعصي مكانا وتاريخا علي التوحيد والوحدة السياسية ،ويستعصي ايضا- زمانا-في عصر تخطيط الحدود بين الدول ،ان ينجح حاكم في ضم بلاد اخري الي حوزته بالقوة، ولكن عبد العزيز نجح واقام دولته ،وبعد نجاحه بنصف قرن حاول صدام حسين ان يكرر تجربته في ضم اجزاء من ايران ،او ضم الكويت فأضاع مستقبل العراق لمدة نصف قرن قادم‍‍ علي الاقل .

3 ــ افراد قليلون في التاريخ هم الذين ينشئون دولا ،حتي في العصور الوسطي عصر الدول المتحركة والدول الثابته .واقل القليل هم منشؤ الدول في العصر الحديث من نابليون في فرنسا وبسمارك في المانيا ومحمد علي في مصر ولينين في الاتحاد السوفيتي وماو في الصين وتيتو في البلقان واخرين . ولكن يقف عبد العزيز بن عبد الرحمن بينهم جميعا متميزا بظروف اصعب تقترب من المستحيل ،ولكنه مثلهمقهر المستحيل وجعله ممكنا حين استغل فن الممكن في الزمن المستحيل او فن المستحيل في الزمن الممكن ، فنجح في خلق واقع جديد اسمه المملكة العربية السعودية ،وقد حمل هذا الواقع في طريقه مملكة الاشراف في الحجاز ،ودولة آل الرشيد في شمر، ثم اضاف اليهم الاخوان فيما بعد ،حملهم جميعا  الي متحف التاريخ ..

ثانيا : المناخ الثقافى المتحكم فى المناخ السياسى هو التحدى الأكبر لعبد العزيز

1 ـ أكبر التحديات ـ أو المستحيل الذى واجهه عبد العزيز  فى عصره كان المناخ الثقافى :  الانواع السياسية الثلاث السابقة كلها شرعيات سياسية، ولكن الاقرب منها الي النجاح هي التي تحسن التعامل مع المناخ الثقافي السائد، فتغيره الي الافضل، وتحسن التصرف مع القوى المتحكمة لتقيم علي حسابها واقعا جديدا بأقل قدر ممكن من الخسائر والتكاليف ،وكل ذلك في اطار التعامل بين الممكن والمستحيل ،تجرب ان تقترب من المستحيل بحذر لتعرف ما هو المستحيل بحق فتتعامل معه علي هذا الاساس، وما يبدو مستحيلا في ظاهره، وان كان ممكنا في حقيقته بكثير من الجهد فتبذل ما تستطيع لكي تحوله الي ممكن بأقل قدر من التضحيات .

2 ــ ولكل عصر مناخه الثقافي السائد والقوى المتحكمة فيه. ولا يصح ان نفرض معطيات مناخنا الثقافي ومراكز القوة علي ما كان في عصر عبد العزيز .ففي عصرنا مثلا فان المناخ الثقافي هو حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني في اطار العولمة الامريكية المنفردة للسيطرة علي العالم الذي اصبح بثورة الاتصالات والمعلومات والمخترعات قرية كونية واحدة ،انها ثقافة النظام العالمي الجديد التي تفرض واقعها الكوني علي العالم الثالث الذي يعاني من الاستبدادا والتخلف والاستغلال والفساد وحقوق الانسان .اما عصر عبد العزيز ،فقد تركزت القوة في يد إنجلترا مع مشاركة فرنسية ،وكانت أوروبا الديمقراطية تواجه أخر بعث للديكتاتورية بينما يعيش العالم الاسلامي والعربي باحثا عن الحاكم المستبد العادل، الذي كان يعتبره الإمام محمد عبده أفضل حل ممكن ،وفي ذلك الوقت كانت إنجلترا تحتل مصر، وتسيطر علي ما تبقي من أملاك الدولة العثمانية في الرافدين وحول الخليج العربي والهند ،بينما تسيطر فرنسا علي الجزائر وتونس ،وتتنافس مع إنجلترا علي التهام ما تبقي من أملاك السلطان العثماني .والإنجليز والفرنسيون يتلاعبون فيما بينهم بالملوك والزعماء و الأشراف والقادة والمعارضة فيما يسمي بالعالم الاسلامي والعربي في ذلك الوقت، هم الذين يشعلون الثورة العربية الكبري للاجهاز علي الدولة العثمانية ،وهم الذين يقتسمون أملاكها العربية في الرافدين، وهم الذين يعطون فلسطين لدولة إسرائيل   ، وهم الذين يخططون الحدود وفق مصالحهم، ويقيمون دولا بمقتضي اتفاقية سايكس بيكو بعد الحرب العالمية الأولى.

3 ــ في هذا المناخ الثقافي والسياسي ظهر عبد العزيز آل سعود يواجه المستحيل ،وبينما ضاعت دول و إمارات تحت عجلات القوى الأوربية المتحكمة برغم ما قدمته لإنجلترة من خدمات (الشريف الحسين وخدمته للحلفاء ) نجد عبد العزيز قد استطاع بناء دولته حجرا حجرا، وانتزعها قطعة قطعة من بين انياب القوى المتحكمة، ونجح في ذلك حين اتبع سياسة فن المستحيل في الزمن الممكن، او فن الممكن في الزمن المستحيل ، وقهر به المناخ الثقافى السياسى لعصره.

ثالثا  :المستحيل في المناخ الثقافي في عصر عبد العزيز

1 ــ كانت التصوف السنى هو الدين السائد تحت شعار السنة ( المناقضة للتشيع أو الرافضة ) في العالم الاسلامي السني، وكانت الوهابية السنية هي الاستثناء في هذه القاعدة مع وجود انصار لها في مصر وشمال افريقيا، وكان الوهابيون ينقمون علي الشيعة والصوفية عبادتهم للأضرحة وتقديسهم للبشر ،وكان الوهابيون علي حق في ذلك ،وكان الشيعة والصوفية ينقمون علي الوهابيين استحلالهم لدماء المسلمين المسالمين وهدمهم لما يعتبرونه مقدسات ،وكانوا علي حق في ذلك.  

2 ــ وبين هؤلاء واولئك برز صوت مجتهد لم يلبث ان ضاع في الزحام ،هو صوت الامام محمد عبده( ت 1905 )الذي انتقد الصوفية في تخلفهم العقلي كما انتقد الوهابية في تزمتهم وتشددهم ،ووضع اصولا للاسلام تخالف الايدولوجية الوهابية ،هي: 1-  قيام الايمان علي العقل . 2- تقديم العقل علي ظاهر الشرع عند التعارض بينهما .  3- الابتعاد عن التكفير .  4- التفكر بسنن الله في الخلق ،أي الاستدلال العلمي . 5- هدم السلطة الدينية والدولة الدينية  فليس في الاسلام سلطة دينية .وانما دولة مدنية ،ولم يجعل الاسلام لأي فرد او جماعة سلطة علي العقائد وتقرير الاحكام .  6- حماية الدعوة لمنع الفتنة ،فالقتال في الاسلام لرد الاعتداء وليس في التكفير والاكراه في الدين .  7- ومودة المخالفين في العقيدة .  8- والجمع بين مصالح الدنيا والاخرة ،والنبي لم يقل بع ما تملك واتبعني ،ونهي عن الغلو في الدين ،واباح الزينة والطيبات .("RTL"> الا ان ما كتبه محمد اسد عن عبد العزيز يدخل في نطاق ما ينبغي ان يكون اسلاميا وسياسيا ،وهو بهذا يعبر عن نفسه وثقافته وليس عن عبد العزيز والمناخ السائد الذي يعيش فيه عبد العزيز والمستحيلات التي يجب ان يتعامل معها، ومن هنا فان نصائح محمد اسد لعبد العزيز لا يمكن تنفيذها ،بالاضافة الي انه ليس من المنتظر ان يرحب أي مسلم عادي ولا نقول (الامام عبد العزيز)  باجتهاد في الاسلام يأتيه من خواجة اوروبي اسلم حديثا ،ويريد ان يعلم المسلمين امور دينهم .لقد كان عبد العزيز يحب محمد اسد ويحترمه ويعتقد في اخلاصه في الاسلام ،في نفس الوقت الذي كان يحتقر فيه ادعاء( فيلبي) للاسلام ووصوليته ونفاقه ولكن يظل محمد اسد في نظر عبد العزيز مهما بلغ اسلامه واجتهاده الاسلامي مجرد اوروبي اسلم ويحتاج الي من يعلمه الاسلام لا ان يعلم المسلمين الاسلام .

4 ــ وننقل فقرات من كتاب محمد اسد ثم نعلق عليها: (وبلغ توسع ابن سعود الذروة في 1924 1925 عندما فتح الحجاز ،بما فيه مكة والمدينة وجدة ،واخرج عائلة الشريف التي كانت قد استولت علي الحكم هناك بعد ثورة الشريف حسين علي الاتراك في عام 1916 بمعاضدة الانكليز .وباستيلائه علي هذه الارض المقدسة ،ظهر ابن سعود ظهورا كاملا امام انظار العالم الخارجي ،وكان عندئذ في الخامسة والاربعين من العمر .

لقد ملأ وصول ابن سعود الي هذه المرتبة ،بصورة لم يسبق لها مثيل وفي وقت كان معظم اقطار الشرق الاوسط يستسلم فيه لتوغل النفوذ الغربي ،اقول ملأ وصول ابن سعود الي الحكم العالم العربي بالامل انه قد جاء اخيرا زعيم وقائد عربي يخلص الامة العربية كلها من عبوديتها .وتطلعت اليه جماعات اسلامية عديدة من غير العرب لاحياء الفكرة الاسلامية بأكمل معانيها وذلك بأقامة دولة تكون فيها الكلمة العليا بروح القرآن وحده، ولكن هذه الامال لم تتحقق قط ،فلما ازدادت قوته وتوطدت ،اتضح ان ابن سعود لم يكن اكثر من ملك يهدف الي ما هو ليس اسمي او ارفع من اهداف الكثيرين من الحكام المطلقي السلطة من قبله في الشرق.

ومع ان ابن سعود رجل عادل ومنصف في اموره الخاصة ،مخلص لأصدقائه ومؤازريه وكريم نحو اعدائه وذو مواهب عقلية ارفع كثيرا من مستوى معظم اتباعه ،فانه لم يظهر ذلك المظهر البعيد وتلك القيادة الملهمة التي توقعها الناس منه .صحيح انه انشأ حالة من الامن العام في مملكته الواسعة الاطراف لم تعرف في بلاد العرب منذ عهد الخلفاء الاولين منذ الف سنة وانما حقق ذلك ،عن طريق قوانين صارمة وتدابير تأديبية قاسية وليس عن طريق بث الشعور بالمسئولية المدنية في شعبه .لقد ارسل قبضة من الشباب ليدرسوا الطب و اللاسلكي الي الخارج ،ولكنه لم يفعل شيئا كي يرسخ في نفوس شعبه، ككل، الرغبة في التعلم ،وكيما يرفعهم عن طريق ذلك من الجهل الذي انغمسوا فيه قرونا عديدة .انه يتكلم دائما ودلائل الاقناع كلها بادية في حديثه عن عظمة طريقة الحياة الاسلامية ،ولكنه لم يفعل شيئا في سبيل بنيان مجتمع تقدمي عادل تستطيع فيه تلك الطريقة في الحياة ان تعبر عن نفسها تعبيرا ثقافيا .انه بسيط ،متواضع ،ذو همة كبيرة علي العمل ،،ولكن في الوقت نفسه ينهمك ويسمح لمن حوله بالانهماك في المتارف المسرفة .انه متدين جدا ،وينفذ بالحرف كل الاوامر الشكليه في الشريعة الاسلامية، ولكن الذي يبدو انه لا يعطي أي اهتمام لجوهر هذه الاوامر واغراضها الروحية،انه يؤدي فروض الصلاة الخمسة في اوقاتها تماما ،ويقضي الساعات الطوال في التهجد ،ولكن الظاهر انه لم يخطر له قط ان الصلاة وسيله فحسب ،وليست غاية في ذاتها .انه يحب الكلام عن مسئولية الحاكم نحو رعاياه، وكثيرا ما يستشهد بحديث النبي ،(كلكم راع وكل راع مسئول عن رعيته ) ولكنه مع ذلك عندما سئل مرة لماذا لم يحاول ان يقيم دولته علي اساس اقل شخصية ليتمكن ابناؤه من ان يرثوا بناءا حكوميا منظما اجاب " لقد اسست مملكتي بسيفي وجهودي ،فليبذل ابنائي جهودهم الخاصة من بعدي". ان سلطته شخصية ولكنها لا ترتكز علي وسائل القوة بقدر علي ما تركز علي قوة شخصيته .وهو معتدل في كلامه وسلوكه كما ان روحه الديموقراطية بحق تمكنه من ان يتكلم مع البدو الذين يأتون اليه بثيابهم الرثة القذرة كأنما هو واحد منهم ،وان يسمح لهم ان ينادوه باسمه الاول عبد العزيز ،ومن ناحية اخري فانه يستطيع ان يشمخ علي اصحابه المناصب الرفيعة ويحتقرهم لما انس منهم الخنوع ،انه يحتقر كل وضيع متعاظم محدث النعمة .)[3]

5 ــ ونلاحظ من حديث محمد اسد اشارته الرائعة الي ازمة الفقه السني في التركيز علي الاوامر والعبادات واعتبارها هدفا في حد ذاتا مع ان القرآن الكريم يعتبر العبادات كلها وسائل لهدف اعظم وهو التقوى (البقرة 21،183،197،194،العنكبوت 45)والتركيز علي العبادات فقط قد  يجعلها في النهاية مسوغا لارتكاب المحرمات والوقوع في التطرف، ومن هنا كان الاخوان في تربيتهم الفقهية و السنيه يركزون علي الامر بالقتال ،ولا يعلمون ان الهدف من القتال ان يكون في سبيل الله ،أي لدفع الاعتداء فقط دون الهجوم ودون غرض دنيوي ،وهذا الاجتهاد من محمد اسد سابق لأوانه ويتناقض مع الاتجاه الديني السائد لدي عموم المسلمين .

الا ان محمد اسد اشار الي وجود فجوة ثقافية بين عبد العزيز وشعبه ،فوصفه بأنه ذو مواهب عقلية ارفع كثيرا من مستوى معظم اتباعه . ولكنه اخذ عليه انه لم ينهض ثقافيا بشعبه ولم ينشئ مؤسسات حكومية منظمة ..وذكر اجابة عبد العزيز (لقد اسست مملكتي بسيفي وجهودي ،فليبذل ابنائي جهودهم الخاصة من بعدي .) وهذه الاجابة تمثل سياسة عبد العزيز في مواجهة المناخ السياسي الثقافي السائد .

6 ــ فهذا المناخ قد تأكدت جذوره عبر مناخ استمر قرونا ،ولهذا كان علينا في هذا البحث ان نبدأ بمقدمات تمهيدية توضح جذور هذا التراكم الذي خلق مناخا تحتم ان يسير فيه عبد العزيز والاخوان وسائر المسلمين الاخرين خارج الجزيرة العربية ،وهذا المناخ الذي تراكم قرونا من الثقافة الدينية والطقوس والعادات والتقاليد والعقائد يكون مستحيلا ان تغيره بين يوم وليلة ،حتي مع تغير العالم وتقدمه لأنه ارتبط بالدين حتي اصبح من الدين بل اصبح هو الدين ، ليس فقط في نجد المنعزلة المنغلقة بل في الحجاز المنفتح علي العالم ،فالشريف حسين عندما جاء الي الحجاز حارب كل جديد حتي انه لم يسمح للناس بركوب السيارات واستعمال ساعات اليد والاكل علي الكراسي ،فلما ذهب الشريف وجاء عبد العزيز قالوا اذا كان هذا حظ البلاد من الحسين فكيف يكون حظها من ابن سعود وهو الذي تربي في الصحراء ،ولا شك انه سيحول عاصمة الحجاز الي قرية من قري نجد ،وايد ظنونهم ما سمعوه من اعمال الاخوان ،وهذا ما قاله عبد الحميد الخطيب لعبد العزيز منبهرا بشخصيته المنفتحة [4].

خامسا : المناخ الثقافى فى الأزهر وقتها

1 ــ ومشهور ذلك الجدال الذي احتدم بين الشيخ الظواهري شيخ الازهر والملك عبد العزيز في المؤتمر الاسلامي الذي عقد لتقرير مصير الحجاز بعد 1926 ،ودافع شيخ الازهر عن رؤيته الصوفية التي يؤمن بها معظم العالم الاسلامي والتي تحتج علي هدم القبور المقدسة ، مع انه  يتنافي تقديسها مع حقيقة الاسلام الكبري في انه لا اله الا الله .وقد فشل المؤتمر ،واعجب المسلمون بموقف الشيخ الظواهري المناقض لعقيدة الاسلام وردوده علي عبد العزيز لأنها كانت تعبر عن المناخ السائد .

2 ــ وفيما بعد قابل محمد اسد الشيخ المراغي قبل ان يكون شيخا للازهر بعدة سنوات،وحتى نتعرف على المناخ الثقافى فى الأزهر ــ  بعد وأد حركة الاصلاح التى قادها الامام محمد عبده  ــ ننقل من كتاب محمد اسد وصفه للحركة العلمية في الازهر وتعليق الشيخ المراغي وقتها عليها ،يقول محمد اسد ( وفي اجتهادي لأخذ صورة اكمل عما كان الاسلام يعنيه في الحق،اخذت فائدة كبري من الايضاحات والتفسيرات التي تمكن من تزويدي بها اخواني المسلمون القاهريون .وكان من ابرزهم الشيخ مصطفي المراغي ،وهو من اشهر علماء الاسلام في ذلك الوقت ،والمع علماء الجامغ الازهر ،بما لا يقبل الشك (وقد قدر له ان يصبح شيخه بعد ذلك ببضع سنوات ).ولابد انه كان في منتصف العقد الخامس من العمر في ذلك الحين ،الا ان جسمه الممتلئ العضلي كانت له خفة ابن العشرين وحيويته .وبالرغم من علمه وسعة اطلاعه ووقاره فانه كان دائما فكها بشوشا .واذا كان الشيخ المراغي تلميذا للمصلح المصري العظيم محمد عبده ،ورافق في صباه تلك الجذوة المتقدة ،جمال الدين الافغاني ،فقد كان هو نفسه مفكرا وناقدا ثاقب الرأي .انه لم يتوان قط عن ان يشعرني بأن المسلمين في العصر الحديث قد قصروا في الحق تقصيرا كبيرا عن مثل دينهم ،وان شيئا لا يمكن ان يكون اكثر خطأ من قياس الامكانات والقوي في رسالة محمد بمقياس حياة المسلمين وتفكيرهم في الايام الحاضرة .قال : (تماما مثلما يكون من الخطأ ان نري في سلوك المسيحيين سلوكا غير محب لبعضهم نحو بعض ،دحضا لرسالة الحب الذي جاء بها المسيح ..) بهذا الانذار عرفني الشيخ المراغي بالازهر.

دخلنا الي صحن الجامع فوجدت التلاميذ،وكانوا يرتدون الجبات الطويلة السوداء ويضعون العمامة البيضاء فوق رؤوسهم ،جالسين علي حصر من قش ،يقرأون في اصوات منخفضة في كتبهم ومخطوطاتهم ،وكانت المحاضرات تلقي في قاعة المجلس الكبري حيث كان عدد من المدرسين يجلسون ،علي حصر كذلك تحت الدعامات التي كانت تقطع القاعة في صفوف طويلة .وفي شبة دائرة امام كل مدرس كان فريق من الطلبة يجلسون القرفصاء .ولم يكن المدرس ليرفع من صوته ابدا ،وهكذا فقد كان واضحا ان الانتباه والتركيز الي اقصي الحدود كانا ضروريين بسبيل التقاط كل كلمة تخرج من فمه ،وكان لابد لي من الاعتقاد ان مثل هذا الاستغراق من شأنه ان يفضي الي المعرفة الحقيقية ،ولكن الشيخ المراغي سرعان ما بدد اوهامي حين قال : (هل تري  هؤلاء العلماء هناك ؟ انهم مثل تلك البقرات المقدسة في الهند ،التي تلتهم ،كما قيل لي ،كل ما تستطيع العثور عليه في الشوارع من اوراق مطبوعة ..اجل انهم يزدردون كل الصفحات المطبوعة من الكتب التي كتبت منذ قرون عدة ،ولكنهم لا يهضمونها .انهم لم يعودوا يفكرون لأنفسهم .انهم يقرأون ويرددون ،يقرأون ويرددون والتلاميذ الذين يصغون اليهم لا يتعلمون الا ان يقرأوا ويرددوا ،جيلا بعد جيل .)وقاطعته قائلا : (ولكن الازهر ،يا شيخ مصطفي ،علي كل حال ،مركز العلوم الاسلامية واقدم جامعة في العالم !، ان المرء لتقع عينيه علي اسمه كل صفحة تقريبا من التاريخ الاسلامي الثقافي .وما قولك بالمفكرين ورجال الدين والفلاسفة والمؤرخين والرياضيين العظام الذين اخرجهم الازهر خلال القرون العشرة الاخيرة ؟). فأجابني بمرارة : (لقد انقطع عن اخراجهم منذ عدة قرون .لربما كان في ذلك بعض المبالغة ،ذلك ان مفكرا مستقلا كان يظهرمن الازهر بين الحين والحين حتي في الازمنة الحديثة .ولكن الازهر ،بصورة عامة ،اصيب بالعقم الذي يشكو منه العالم الاسلامي كله اليوم ،وانطفأت جذوته المتقدة .ان اولئك المفكرين المسلمين المتقدمين الذين ذكرتهم لم يحلموا قط بأن افكارهم ،بعد هذه القرون العديدة ،بدلا من ان تستمر وتنمو وتتطور ،يقدر لها ان تعاد وتعاد ،كأنما هي حقائق الاسلام غير القابلة للخطأ .فلو اردنا ان نبدل حالتنا بأحسن منها ،فان علينا ان نشجع التفكير الحي بدلا من تقليد ما سبق من افكار ..). ويقول محمد أسد : ( ولقد ساعدني وصف الشيخ المراغي الحاسم للازهر علي ان ادرك سببا من اعمق اسباب الانحطاط الثقافي الذي يبهر المرء في كل مكان في العالم الاسلامي .الم يكن هذا التحجر العلمي لهذه الجامعة القديمة منعكسا ، الي درجات مختلفة في العقم الاجتماعي للحاضر الاسلامي ).[5]

3 ــ وتولي الشيخ المراغي مشيخة الازهر وظلت المناهج العقيمة كما هي ،ولم يفلح في تغييرها لأن المناخ لم يسمح ..وعندما حاول شيخ الازهر الحالي ( محمد سيد طنطاوى ) في اواخر القرن العشرين تخفيف بعض المقررات الدراسية في الازهر ثار عليه الجميع واتهموه بما يشبه الكفر حتي اضطر في مجلس الشعب الي ان يقسم انه يفعل ذلك لمصلحة الاسلام ..                

4 ــ اذا كان هذا هو الحال في مصر المنفتحة بطبيعتها علي العالم فان التحدي يكون اعظم في نجد،ويظهر لنا مدي المستحيل الذي واجهه عبد العزيز وسياسته مع هذا المستحيل حين ننقل عن حافظ وهبة هذه الصورة التاريخية عن المناخ الثقافي السائد في الجزيرة العربية،ذلك المناخ الذي كان يشكل مستحيلا عليه ان يغيره الا بهدوء وروية.  

الهوامش

1-  الامام محمد عبده :الاسلام بين العلم والمدنية :2/124:101.سلسلة التنوير .مصر: الهيئة العامة للكتاب :1993 .

2-  الامام محمد عبده :نفس المرجع :2/174:151.

3-  محمد اسد :الطريق الي مكة :223:291.

4-  جلال كشك :السعوديون والحل الاسلامي :42.

5-  محمد اسد :المرجع السابق :233:231 .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ق 1 / ف5 : المناخ الثقافي فى ( نجد ) في عهد عبد العزيز بين الممكن والمستحيل :

كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

ق 1 / ف5 : المناخ الثقافي فى ( نجد ) في عهد عبد العزيز بين الممكن والمستحيل

 اذا كان هذا هو الحال في مصر المنفتحة بطبيعتها علي العالم فان التحدي يكون اعظم في نجد،ويظهر لنا مدي المستحيل الذي واجهه عبد العزيز وسياسته مع هذا المستحيل حين ننقل عن حافظ وهبة هذه الصورة التاريخية عن المناخ الثقافي السائد في الجزيرة العربية،ذلك المناخ الذي كان يشكل مستحيلا عليه ان يغيره الا بهدوء وروية. وننقل شهادات معاصرة للمناخ المستحيل فى عهد عبد العزيز

أولا : يقول حافظ وهبة :

( اذا استثنينا بيوت بعض علماء نجد والاحساء ،فاننا نستطيع ان نقول :ان بلاد العرب كانت خلوا من المدارس بمعناها المعروف ،ولذا فالامية تكاد تكون سائدة في جزيرة العرب ،وربما كانت اول محاولة لتثقيف العقول والقضاء علي شئ من الامية كانت من جانب السيد محمد علي زينل رضا في الحجاز ،فانه في سنة 1326 هـ وما بعدها قام بانشاء مدرستين :احداهمافي جدة والاخري في مكة ،ومع ما وضع في طريقه من العقبات وما احيط بمشروعه من الشكوك من الاتراك والاشراف فان هذه المدارس قد قامت بنصيب وافر في الحجاز، وربما كانت الشبيبة الموجودة في الحجاز اليوم هي من غرس هذه المدارس .وهذه المدارس وان كانت تسير في التعليم علي الطريقة القديمة العتيقة التي ترتكز علي الحفظ لا علي التفكير ،فانها كانت المدارس الوحيدة في الحجاز .علي اننا لاننسي هنا بعض المعاهد التي اسسها الهنود في مكة والمدينة ،فانها قامت ايضا بنصيب يذكر ،وكل ما كان في الحجاز هو حلقات الدروس في المسجد الحرام علي نظام التدريس في الازهر قديما ،ولم يكن العلماء يلمون الا ببعض العلوم الشرعية واللغوية .

لقد قام في الكويت والبحرين ونجد ضجة عظيمة من جانب العلماء علي القول بكروية الارض وحركتها ،وتعليم اللغات الاجنبية ،مما يذكرنا بحوادث العصور الاولي ،ولولا ان السلطة تنقص هؤلاء لأوقعوا من العقوبات بخصومهم ما لا يقل عما وقع في القرون الوسطي في اووبا .

ان الحالة في الحجاز في ايام الشريف حسين لم تكن تختلف كثيرا عنها في ايام الاتراك ،فمع انه وضعت اسماء كبيرة : مثل المدرسة الراقية ،والزراعة والحربية وغيرها من المدارس ،فانها كانت اسماء لا تطابق الحقيقة ،وما هي الا طلاء لايحوي من ورائه شيئا ،وفي اول ايام عهد الملك عبد العزيز بن السعود قامت حركة لا بأس بها في التعليم ولكنها اقل بكثير مما كان ينتظره الناس من رجل عظيم مثله ،علي ان هذه المدارس التي اسست في الحجاز لا يشمل برنامجها اكثر من برنامج المدارس الابتدائية الاخري ،والتعليم فيها سائر علي الطرق القديمة البالية من الاعتماد علي الحفظ دون التفكير .واننا نسوق القصة التالية لتعلم مقدار الصعوبة التي يعانيها الملك ابن سعود ويعانيها أي مصلح يريد النهوض بالتعليم :

في اوائل شهر يونيو سنة 1347-1927 قامت ضجة بين علماء الدين النجديين ،واجتمعوا في مكة ،وبعد التشاور فيما بينهم وضعوا قرارا يحتجون فيه علي ادارة المعارف في مكة ،لأنها قررت في برنامج التعليم اولا تعليم الرسم ،وثانيا تعليم اللغة الاجنبية ،وثالثا تعليم الجغرافيا التي منها دوران الارض وكرويتها .ولما كان لي شئ من الاشراف علي ادارة المعارف ،فقد تذاكرت مع جلالة الملك في الموضوع ،فرأي من الحكمة ان اجتمع بكبار المشايخ وابحث معهم الموضوع ،فاجتمعت معهم ودار الحديث علي الصورة التالية :

حافظ :لقد امرني جلالة الملك ان احضر عندكم لأشرح لكم حقيقة المسائل التي قررتم الغاءها من برنامج التعليم ،انكم تعلمون مبلغ حبي لكم لأنكم من انصار السنة ،الآخذين بالاجتهاد ،الرادين علي كل قول يخالف القرآن او السنة الصريحة ،ولقد مضي الزمن الذي كان فيه قول العالم ــ مهما كان ــ حجة ،ولا اعتقد انكم تريدون ان نقبل منكم كل ما تقررون بدون مناقشة ،فان ذلك لا يتفق مع الروح التي تدعون اليها ،ولا معني ان نعيب علي الناس اتباعهم لعلمائهم بغير حجة او دليل ،وهنا نسير علي نفس النسق .

احد المشايخ :ان ما قلته حق وصحيح، ولكن لقد بينا للامام عبد العزيز الادلة والمفاسد التي تترتب علي تقرير هذه العلوم .اما الرسم فهو التصوير وهو محرم قطعا .واما اللغات فانها ذريعة للوقوف علي عقائد الكفار وعلومهم الفاسدة ،وفي ذلك ما فيه من الخطر علي عقائدنا وعلي اخلاق ابنائنا ،واما الجغرافية ففيها كروية الارض ودورانها ،والكلام عن النجوم والكواكب مما اخذ به علماء اليونان وانكره علماء السلف .

حافظ : اما الرسم فهو ليس التصوير لأن المقرر في المدارس الرسم أي التخطيط وهي معلومات اولية ،الغرض منها تعليم الاولاد الدقة ومعرفة المسافات علي الخرائط ومواقع البلدان ،وهو امر لا شئ فيه ،وقد اشتغل به كثير من علماء السلف ،ولم يبلغ الاولاد درجة تمكنهم من التصوير ،لأن علم التصوير هو من العلوم العالية التي تحتاج ممارستها الي وقت طويل ودراسة واسعة .اما اللغات الاجنبية فقد كان كثير من الصحابة يعرفون لغات عصرهم ،ونحن في هذا العصر اجبرتنا الحياة علي مخالطة الاجانب فبدلا من ان نتخذ لنا مترجمين لا نثق بهم نعتمد علي اولادنا ونعلمهم اللغات ،اما علوم الافرنج :فمنها ماهو صالح يصح ان نأخذ به ونتعلمه ،ومنها ما لايتفق مع ما نعتقد فنرفضه ،وعلوم الافرنج التي تقولون عنها قد ترجم كثير منها الي اللغة العربية في مصر وسوريا والعراق ،فالجهل باللغات لا يمنع الانسان عن الاطلاع علي ما كتب وترجم الي اللغة العربية .ان الخوف علي العقيدة الاسلامية هو رمي لها بالضعف ،لأن العقائد لابد ان تكون كالبنيان المتين لا تقوي عاديات الزمن علي زلزلتها ،ونحن نعتقد ان العقيدة الاسلامية الصحيحة اذا امتزجت بالدم وتملكت مشاعر النفس ،فلن يقوي أي شئ علي زعزعتها .اما الجغرافيا فاننا لا نعلم الاولاد منها الا ما يتعلق بوصف البلدان ومواقعها وحاصلاتها ،وما يهمنا منها من الوجهة التجارية والعلمية ،وما عدا ذلك من المسائل فانه لا يعلم في المدارس علي انه عقيدة دينية يجب الاخذ بها ،بل علي انه نظرية مقررة .

و يحسن قبل ان اختم كلمتي ان اقول لحضراتكم : ان مسألة سد الذريعة قد وسعت بدرجة قضت علي كل  معني مقصود منها ،فحضراتكم كلما اردتم منع شئ قلتم سدا للذريعة ،فما قولكم في العنب والتمر يستخرج الخمر منهما ،والحكومة قد ضبطت في بلد الله الحرام من يصنع الخمر من هاتين الفاكهتين ،وقد وقع مثله في عصر الصحابة ،ولم يقل احد بقطع اشجار الكروم والنخيل؟ .

فلما رأي حضرات المشايخ ان البحث طال قالوا :لقد قررنا ما نعتقد ورفعناه الي الامام ،ولسنا في حاجة الي الجدل المنهي عنه شرعا، فان قبل الامام ما رأيناه فالحمد لله ،وان خالفنا فليست هذه اول مرة يخالفنا فيها .

لقد وقف جلالة الملك ابن سعود علي هذه المناقشة واقتنع بثاقب فكره ان ليس لدي العلماء دليل ديني يصح الاعتماد عليه ،فلم يوافقهم علي رأيهم ،واستمر تعليم اللغات والرسم والجغرافيا كما كان هذا ما كان قبل ربع قرن .اما اليوم فأنشئت وزارة التعليم وضوعف عدد المدارس الابتدائية والثانوية وارسل الي الخارج اعداد كبيرة من الطلبة لأتمام دروسهم العالية كما احضر عدد كبير من الاساتذة للأنتفاع بعلمهم وقد كان علماء الاحساء والبحرين ينكرون علي المدارس تعليم الجغرافيا والقول بكروية الارض بل وينكرون علي بعض المتعلمين قراءة الصحف السيارة، بل ان تقارب الامم واختلاطها قد قضي علي نفوذ هؤلاء في البحرين والكويت.

وشأن علماء نجد شأن غيرهم في هذا القرن، ليسوا كطبقة الشيخ ابن عبد الوهاب في علمهم وتبصرهم ،بل شأنهم كغيرهم من علماء الدين في البلدان الاخري يعتمدون في حياتهم العلمية علي من سبقهم من المؤلفين ،ولذا فان مؤلفاتهم ورسائلهم ليست كرسائل الشيخ محمد وبنيه في متانة الاسلوب وحسن التصرف وكثرة المصادر التي كان يرجع اليها ،وهم لا يدعون الاجتهاد المطلق ،فهم مقلدون للامام احمد وللامام ابن تيمية وتلاميذه كإبن القيم وغيره .ولعلماء الجزيرة علي العموم المقام الاول عند الامراء ونفوذ عظيم في نفوس العامة .وعلماء الرياض اشد علماء نجد بغضا ومقتا للكفار والمبتدعة من المسلمين .

في سنة 1346 هـ ،1928 م كنت مع الشيخ عبد الله بن حسن كبير علماء نجد ورئيس القضاء الآن في زيارة للتفتيش في المدينة المنورة ،فنزلنا علي ماء في وسط الطريق يدعي ابار ابن حصان ،وهنالك التقينا بمستر فيلبي (قبل اسلامه ) وكان اتيا من ينبغ ،وبعد التحية دعوته للاكل معنا فعندما جلس معنا علي المائدة سأل الشيخ :من هذا الرجل ؟فقلت له :هذا فيلبي .فقال: اهو نصراني .؟ قلت له: نعم، فقال : اعوذ بالله .اتقوم للنصراني وتصافحه وتهش في وجهه وتدعوه للاكل معنا ؟ان هذا كثير ،فلما سمع مستر فيلبي ذلك قام منعا للمشاحنة ثم اخذ الشيخ يؤنبني علي عملي .فقلت: ايها الشيخ مهلا . اننا نطمع في اسلام الرجل ونريد ان نستميل قلبه ولا ننفره من الدين ،وان الرسول صلي الله عليه وسالم جذب الناس اليه بخلقه ولين جانبه ( ولو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك ) وان الملك عبد العزيز كثيرا ما يقوم له ولغيره تأليفا لهم ودفعا لشرهم ،وكثيرا ما يدعوهم الي مائدته ،فقال اما القسم الاول فحسن ،واما الثاني فالملك قد يفعل الشئ لمصلحة يراها وهو غير حجة في عمله وتصرفاته ،وكثيرا ما انكرنا عليه هذا وامثاله....

وعلماء نجد يحرمون التصوير ودروس المنطق والفلسفة ،ولا يوجد لديهم من يعرف هذه العلوم ،وقليل من علماء نجدمن يعرف اللغة العربية ويحيط بها وادابها احاطة تامة ،وقليل جدا من يعرف علوم البيان والاشتقاق واسرار البلاغة ،وقليل منهم من يحيط بحوادث التاريخ الاسلامي او التاريخ القديم ،فمعلوماتهم التاريخية لا تتجاوز السيرة النبوية وسيرة الخلفاء الراشدين ،والتاريخ القديم لا يعدو علمهم فيه الطبري وابن الاثير .. واهم الاكتشافات  الحديثة وما غير معالم التاريخ القديم ،فلا يكاد يعرف في جزيرة العرب كلها ،علي ان هناك روحا جديدة في الاسرة المالكة في ابناء الملك وبعض اشقائه في اقتناء الكتب الحديثة وحب الاطلاع علي المؤلفات الحديثة في التاريخ والقانون واداب اللغة العربية .

ونري واجبا علينا ان نقول :ان الملك عبد العزيز لولا ما يحيط به من الصعوبات من جهة استعداد شعبه لسار ببلاده خطوات واسعة في سبيل نشر الثقافة وتعميم العلم ،وهو يفضل السير التدريجي علي قدر استعداد الامة .والملك عبد العزيز في طريقه الاصلاحي يفضل التؤدة والتأني واعداد الشعب تدريجيا لما يريد من الاصلاح .ان كثيرا من القراء لا يدركون الصعوبات التي كان يعانيها الملك عبد العزيز  ولا العقبات التي تقف في سبيل ما يريد من المشروعات .لقد مكث الملك عبد العزيز يجاهد ويجادل في سبيل التليفون والتلغراف اللاسلكي جهادا عنيفا مرة مع الاخوان ،واونة اخري مع العلماء نحو عشر سنوات وكان هذا الموضوع من الموضوعات التي اثارت عليه حفيظة الاخوان .سأقص عليك القصتين التاليتين ،من كثير ،لتعرف المحيط الذي كان يشتغل فيه الملك عبد العزيز ،وتعرف الصعوبات التي كان يتغلب عليها .

اوفدني جلالة الملك للمدينة سنة 1346 هـ 1928 م مع عالم كبير من علماء نجد للتفتيش الاداري والديني ،فجري ذكر التلغراف اللاسلكي وما يتصل به من المستحدثات، فقال الشيخ:لا شك ان هذه الاشياء ناشئة من استخدام الجن ،وقد اخبرني ثقة ان التلغراف اللاسلكي لا يشتغل الا بعد ان تذبح عنده ذبيحة ،ويذكر عليها اسم الشيطان .ثم اخذ يذكر لي بعض القصص عن استخدام بني ادم للشيطان ،ولم يكن لشرحي لنظرية التلغراف اللاسلكي وتاريخ استكشافه نصيب من اقتناع الشيخ فلم اجد أي فائدة من وراء البحث .فسكت علي مضض .وفي يوم من الايام دعاني الشيخ لمرافقته لزيارة قبر حمزة عم النبي صلي الله عليه وسلم عند جبل احد وهو يبعد عن المدينة بالسيارة نحو نصف ساعة فلبيت الدعوة وسرنا من المدينة بعد صلاة العصر ،وفي اثناء الطريق اوقفت السيارة عند محطة التلغراف اللاسلكي ،وهنا دار بيني وبين الشيخ الحديث التالي : سأل الشيخ: لماذا اوقفت السيارة ؟ فأجبته :لنري التلغراف اللاسلكي ،فان كان هناك ذبائح ودعوة لغير الله ،فاني سأحرقه مهما كانت النتيجة ،فالدين لله لا لابن سعود ،وقد يكون الملك مخدوعا في امر هذا التلغراف ،وتذكر له الاشياء علي غير حقيقتها .فقال الشيخ :بارك الله فيك .فدخلت المحطة وبعد البحث لم يجد الشيخ أي اثر لعظام الذبائح وقرونها وأصوافها، ثم اراه الموظف المختص طريقة المخابرة .وفي دقائق تبودلت المخابرات والتحيات بينه وبين جلالة الملك في جدة .كانت هذه الزيارة البسيطة مدعاة للشك فيما كان يعتقده من عمل الشيطان في المخابرات اللاسلكية ،ولكنه ظن اني ربما دبرت هذه المكيدة بايعاز الملك ،فزار الشيخ محطة التلغراف بضع مرات في اوقات مختلفة ،بدون ان يخبر احدا بعزمه ، فكان يفاجئ العامل المختص بالزيارة ،ويسأله عن كل ما يخفي عليه، وقد اخبرني الشيخ ونحن في طريق عودتنا الي مكة ،بأنه يستغفر الله ويتوب اليه مما كان يعتقده ،ويتهم به بعض الناس وربما كان يقصدني بذلك ثم ختمت الموضوع بقولي :ما قولكم يا حضرة الشيخ في رواية اولئك الثقات ؟ اخشي ان تكون رواياتهم لكم عن اكثر المسائل العلمية كرواياتهم عن التلغراف، فقال حسبي الله ونعم الوكيل .!!!

وقد اخبرني جلالة الملك في شعبان سنة 1351هـ ديسمبر سنة 1932م اثناء زيارته للرياض ان بعض كبار رجال الدين حضروا عنده سنة 1931م لما علموا بعزمه علي انشاء محطات لا سلكية في الرياض وبعض المدن الكبيرة في نجد .فقالوا له :يا طويل العمر لقد غشك من اشار عليك باستعمال التلغراف وادخاله الي بلادنا، وان (فيلبي )سيجر علينا المصائب ،ونخشي ان يسلم بلادنا للانجليز ،فقال لهم الملك :لقد اخطأتم فلم يغشنا احد ،ولست ولله الحمد بضعيف العقل ،او قصير النظر لأخدع بخداع المخادعين ،وما( فيلبي ) الا تاجر .وكان وسيطا في هذه الصفقة ،وان بلادنا عزيزة علينا لا نسلمها لأحد الا بالثمن الذي استلمناها به .اخواني المشايخ ،انتم الان فوق رأسي .تماسكوا بعضكم ببعض لا تدعوني اهز رأسي فيقع بعضكم او اكثركم ،وانتم تعلمون ان من وقع علي الارض لا يمكن ان يوضع فوق رأسي مرة ثانية ،مسألتان لا اسمع فيهما كلام احد ،لظهور فائدتهما لي ولبلادي ،وليس هنالك من حديث او سنة لرسول الله  صلي الله عليه وسلم يمنع من احداث اللاسلكي والسيارات .

وعندما وضعت الالة اللاسلكية في الرياض واستعملت ،كان الناس يغري بعضهم بعضا بأن انشاء هذه المحطة هو الحد بين الخير والشر .وكان العلماء يرسلون من يأتمنونهم لزيارة المحطة ورؤية الشياطين والذبائح تقدم لها ،فلم يجدوا شيئا .وقد اخبرني عامل المحطة بأن بعض المشايخ الصغار كانوا يترددون عليه من وقت لأخر لسؤاله عن موعد زيارة الشياطين .وهل الشيطان الكبير في مكة او في الرياض ؟وكم عدد اولاده الذين يساعدونه في مهمة نقل الاخبار ؟فكان يجيبهم بأنه ليس للشياطين دخل في عمله ،وكان بعضهم يغريه بالنقود وانهم سيكتمون هذا السر .ولكن العامل كان يأخذ الاخبار ويرسلها امامهم ويخبرهم ان الموضوع صناعي بحت) .[6]. وقد وصف حافظ وهبة الملك عبد العزيز بأنه كان يتساهل في كل شئ الا ما يمس سيطرته الشخصية او يمس مركز حكومته ،وقد اعترض عليه العلماء 1930 حين اذن باقامة احتفالات بمناسبة عيد جلوسه علي عرش الحجاز بحجة مخالفة ذلك للسنة ،فأرضاهم بالموافقة علي رأيهم ،ولكنه لم يهتم بمعارضتهم في ادخال الاصلاحات الحديثة ،وهنا تظهر سطوته اذا استخدم احدهم الدين ضد اصلاحاته.

ثانيا

وقد ذكر تقرير امريكي انه كان الشيخ (ابو باز )واعظا في الخرج خطب في ديسمبر 1944 يحرض ضد الملك الذي كان قد استقدم خبراء امريكيين لتطوير الزراعة في المنطقة، وقد كان الشيخ (ابو باز )يري الامريكيين يسقون ويزرعون ،فهب يحرض ضد الملك الذي خان الامانة وباع الوطن للأجنبي ، ويقول وقد رأيت بعيني الامريكان يستولون علي الارض ويزرعونها في الخرج ،ويسخرون العمال السعوديين ويشقون الطرق ،ويستعملون الماء النفيس كما يحلو لهم ..فهل من حق الملك ان يبيع بلادنا وميراث اجدادنا للمشركين ؟. وهنا ارسل الملك يطلب احضار الشيخ في سيارة خاصة ،ولكن الامر لم ينفذ، فارسلوا اليه سيارة نقل .وقد رفض الشيخ ان يركبها مصرا علي ان يعامل باحترام .فاستجاب الملك وارسل له السيارة الخاصة .وعندما جاء الشيخ (ابو باز )استقبله الملك محاطا بالامراء ورجال البلاط والمستشارين والحرس والعلماء واعضاء محكمة الشرع العليا .وهنا قال الملك : (اذا كان لديك ما تعترض عليه فقله علانية ،لأن الاسلام يطلب مواجهة الحاكم لا توجيه الاتهامات من خلف ظهره ) ووقف الشيخ في مواجهة هذا الحشد الملكي فقال :ان الملك يبيع بلاده والناس للكفار ،وهذا يخالف التزاماته كحاكم مسلم وحامي الحرمين والمشاعر .وقد تركه الملك يتكلم بدون ان يقاطعه ،فلما سكت كرر عليه الملك السؤال :هل قلت كل ما عندك ؟فأجاب بالإيجاب. عندها نزل الملك عن العرش وتقدم فوقف الي جانبه قائلا : انا لست الان الا مجرد مسلم يطلب ان يحكم بيننا الشرع ،انا عبد العزيز اطلب من القضاء والعلماء ان يفصلوا بيننا )ثم التفت الي العلماء فقال : افتوني هل استخدم النبي غير المسلمين من اهل الكتاب والمشركين ؟ ثم استعرض الملك الحالات التي وردت في السيرة ، فرد العلماء بالاجماع ان الملك صادق فيما قال ،فعاد الملك يسأل :  فهل خرجت انا علي الشرع ان اتبعت سنة رسول الله ،واستخدمت خبراء اجانب للعمل لحسابي وتحت توجيهاتي لزيادة موارد البلاد ،ويستخرجون لصالحنا المعادن والنفط والماء وما سخره الله من خير بلادنا ؟ ،،فرد العلماء انه لم يخطئ .هنا انتهي دور العدل وحكم القضاء بتجني الشيخ ،وجاء دور هيبة الملك هنا اعتلي الملك العرش واسترجع لقب الملك وسأل الشيخ : هل رضيت ؟

قال الشيخ :انه يطيع قرار العلماء ولكن لم يطمئن قلبه  .قال الملك : لقد احتكمت للشرع ،وقرر علماء الشرع انني علي حق وانت المخطئ ..فاذا لم تعتذر خلال 24 ساعة فسأقطع عنقك ، واخذ الشيخ تحت الحراسة وانفض المجلس ،،وبعد ان اعطي الدرس علنا ،استدعي الشيخ الي مجلسه الخاص ،وتحدث معه متلطفا وشرح له ان مسلكه يسيئ الي دينهما ودنياهما واغدق عليه الهدايا وبعثه معززا مكرما الي منزله [ 7 ] .وبذلك جعل عبد العزيز نفسه مرجعية لأولئك الفقهاء ،كي لا يعوق جمودهم حركته نحو التمدن والتقدم .ويري عبد العزيز ان يأخذ من المدنية ما يعينه علي التقدم والرخاء ،طالما لا تتعارض مع الدين المتوارث ،ويعيب المعجبين بالغرب الذين يأخذون عنه شر مافيه ،ولا يأخذون عنه تقدمه العلمي والصناعي [7]وهو هنا يوازن بين العقلية التراثية وبين الاخذ عن الغرب في حدود المتاح .

ان المستحيل الذي كان يواجه عبد العزيز هو كيفية استمرار الوهابية ايدولوجية للدولة مع بناء الدولة علي اسس حديثة ،واساس المشكلة هي في التناقض بين الوهابية وتحديث الدولة ،وليس الحل فقط في مجرد استخلاص رؤية اسلامية مستنيرة تناسب العصر ،فقد اتي محمد عبده بهذا الرؤيةولم يستطع ان يفرضها علي مصر المنفتحة بطبيعتها علي العالم ،بل كان من تلامذة محمد عبده مثل شيخ الازهر الظواهري من كان يقدس الاضرحة التي كان يسخر منها الامام محمد عبده ،اذا فالحل هو تغيير المناخ بالعلم والتعليم علي مهل ،ومزج الدين بالعلم ،والانفتاح المحسوب علي العالم الخارجي، العربي والغربي ،وهو ما تعين عليه ان  يعمل من اجله بعد استقرار الاوضاع .

وقد خرج من تجربته مع الاخوان بضرورة تركيز السلطة في يده ،واجهاض انفتاحه نحو الديمقراطية ،فانتهت الي الابد مؤتمرات المعارضة والمزايدة عليه باسم الدين ،واصبح العلماء يستمدون سلطتهم منه ، وانتظم بعضهم وبعض الاخوان (السابقين) في هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر التي اصبحت هيئة امنية دينية تخضع له [8] ،وبدأعبد العزيز انشاءها لتحل محل الاخوان سنة 1926 قبل تصفية الاخوان سياسيا ،أي انه كان يخطط للمستقبل .

الهوامش

6-  وهبة : جزيرة العرب في القرن العشرين- 283 .

7-  جلال كشك :المرجع السابق :64-،31:30.

8-  ام القري :العدد 115 ،السنة 3 ،في 25/2/1927.

    ام القري :العدد 111،السنة 3 ،في 28/2/1927

 

 

ق 1 / ف5 :  انفتاح  عبد العزيز علي مصر لهدم المستحيل:

  كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

انفتاح  عبد العزيز علي مصر لهدم المستحيل:

 مقدمة

وضح مما سبق أن دين أهل نجد وما حولها قائم اساسا على ( السماع ) أو سماع ما يقوله شيخ وتصديقه وتداوله ونشره على أنه حقائق تستوجب التسليم والاعتقاد والتصديق . قال أحدهم أن التلغراف من عمل الجن فأصبح هذا عقيدة راسخة يستلزم هدمها جهدا هائلا . هذه الثقافة السمعية تحولت الى دين لدى السنيين بالذات لأن ( الأحاديث ) عندهم تقوم على ( السماع ) والعلم عندهم ( سماعى ) يقال فى ترجمة شيوخ الحديث إنه ( سمع من فلان ) ، والقرآن الكتاب المحفوظ تعاملوا معه بالحفظ دون تدبر وفهم فأضحى بينهم مهجورا. عن هذا المناخ القائم على السماع ــــ سماع الجهل والأكاذيب ـــــ نسجد لرب العزة إجلالا وهو يصف هذا المناخ وأصحابه بأنهم ( سماعون للكذب ) ، جاء هذا وصفا للضالين من أهل الكتاب ( المائدة 41 ، 42 ) وجاءوصفا للمنافقين فى المدينة ( التوبة 47 ) ، كما جاء نفس المعنى عاما للبشرية كلها فى أى مجتمع تسيطر عليه الأحاديث الشيطانية التى يذيعها شياطين الانس والجن ويزعمونها وحيا الاهيا ، و ( تصغى اليهم أفئدة ) العوام ، ويقترفون على أساسها الآثام ، يقول جل وعلا : (  وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ (112) وَلِتَصْغَى إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا مَا هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113) أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَماً وَهُوَ الَّذِي أَنزَلَ إِلَيْكُمْ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلا تَكُونَنَّ مِنْ الْمُمْتَرِينَ (114)  ) الأنعام ).

إستعان عبد العزيز على هذا المناخ القاتل بالروية والصبر والتغيير التدريجى بما لا يهدد سلطته ، بل واستفاد من هذا المناخ بتحوله عن بدايات الديمقراطية فأصبح ملكا مستبدا يجمع فى يده كل السلطات الدينية . وزاد على هذا أن سمّى الدولة باسم أسرته عام 1932 ، كما لو كانت ضيعة يملكها بما عليها ومن عليها .

كما إستعان عبد العزيز بالعمق المصرى . وهو أكثر إنفتاحا من نجد وأخواتها فى الجزيرة العربية . وقتها كان الجمود فى الأزهر محصورا داخل الأزهر وبضعة معاهد قليلة تتبعه . ( كان هذا قبل أن يتوسع الزهر بكلياته ومعاهده الابتدائية والاعدادية والثانويى ليصل الأرياف وعمق المجتمع المصرى ينشر فيه الجهل باسم الدين ). . وكانت مصر تعيش فترة ليبرالية علمانية متفتحة ، إستفاد منها عبد العزيز فى زرع مؤسساته الوهابية المصرية . كما أدرك عبد العزيز من تراث وتاريخ أسرته انه لا يمكن لدولته الجديدة أن تستمر إلا بالرضا المصرى .

هى حقيقة تاريخية استراتيجية : كى تعيش السعودية لا بد أن تتحالف مع مصر . لكى تتزعم السعودية العرب والمسلمين لا بد أن تتدهور مصر لتركبها السعودية وتتزعم العرب والمسلمين بدلا من مصر . أما إذا استعادت مصر دورها الرائد فى التنوير والتحرير فلا بد ان تسقط السعودية فجأة أو بالتقسيط .

لقد واجه عبد الناصر الايدلوجية الوهابية بالقومية العربية وبالتحديث ومواكبة العالم ، وكان لا بد لمشروعه أن يقضى على الدولة السعودية . وبتحالف السعودية مع أمريكا سقط عبد الناصر فى 1967 ، ثم إنتهى بموته مسموما ليرثه السادات العميل السعودى ، ومن وقتها تراجعت مصر وركبتها السعودية .. ولا تزال . وبسقوط مصر سقط معها العرب وتوسعت الوهابية، ونرى آثارها المدمرة فى مصر وغيرها .

ندخل بهذا على انفتاح عبد العزيز على مصر لمزيد من التفصيل .

الانفتاح علي مصر:

أولا : ضرورة مصر لدولة عبد العزيز

 1 ـ  ايقن عبد العزيز أن صلاح الايدولوجية الوهابية ونشرها فوق طاقة علماء نجد ،فآثر ان ينفتح بها علي مصر ،ليأتي الاجتهاد في تنقيح وتحديث الوهابية من مصر بعد ان تكون مصر عمقا استراتيجيا لدولته الوليدة ،ولا ريب ان مستشاره المصري حافظ وهبة كان وراء هذا الانفتاح في توثيق الصلة بين الجانبين .

2 ــ وقد كان حافظ وهبة مهتما بتوثيق العلاقات بين الملك عبد العزيز ومصر ،يقول مثلا في تاريخه لأحداث الصراع بين الملك عبد العزيز والشريف حسين (وفي سبتمبر سنة 1925 وصل فضيلة الشيخ المراغي وكان رئيسا للمحكمة العليا الشرعية ومعه عبد الوهاب بك طلعت من موظفي السرايا ومعهما كتاب رقيق من جلالة ملك مصر جوابا لكتاب سلطان نجد بمناسبة عزمه علي زيارة مكة ،ويقول حافظ وهبة معبرا عن مشاعره (انه ظرف ملائم جدا وفرصة نادرة لتوثيق العلائق بين مصر ونجد ،وسلطان نجد كان ولا يزال معترفا بزعامة مصر من وجهة الثقافة والمدنية ويجب ان توطد العلائق بينه وبين مصر) [9] .

3 ــ وطبقا لطريقة عبد العزيز في التفكير المستقبلي ونشر الدعوة علي مهل ،فان نفس العام 1926 الذي شهد البديل للاخوان قبل تصفية الاخوان وهو هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر شهد انفتاحا اخر في نشر الدعوة الوهابية في مصر ،ويجمع بين الحادثتين ان عبد العزيز اراد تطوير الدعوة الوهابية وتخليصها من الجمود،وطالما ان ذلك متعذر فكريا في العقلية النجدية فان الفرصة قد تكون في مصر التي يراها رائدة المدنية والثقافة علي حد وصف حافظ وهبة .

4 ــ ومصر في حد ذاتها هي المشكلة الكبري لعبد العزيز، فهي التي كانت تسيطر علي الحجاز قبل من الدولة الفاطمية الى نهاية العصر المملوكي ،واستمر نفوذها الادبي فيه الي ان اصطدم بأخوان عبد العزيز في حادث المحمل،ومن الطبيعي ان يقوم بتطبيع العلاقات معها بعد استيلائه علي الحجاز . ونلاحظ حرصا زائدا من  عبد العزيز ومستشاره حافظ وهبة علي استمالة مصر بكل طريقة الي السلطة الجديدة .كما ان مصر هي التي اسقطت الدولة السعودية الاولي واسهمت بالايجاب والسلب في سقوط الدولة الثانية ،وبالتالي فان مصير الدولة السعودية الثالثة لابد ان يرتبط بمصر ايجابا وسلبا ،فمصر هي اقدم دولة في المنطقة وكانت دولة عبد العزيز وقتئذ احدث دولة في المنطقة (قبل قيام اسرائيل ) ومن الممكن ان يكون العمق المصري رصيدا للكراهية والحرب ضد الدولة الجديدة يتعامل ضدها مع الاردن والعراق حيث الاشراف (فيصل وعبد الله )،وفي اليمن بالاضافة الي الشيعة في الاحساء وفي الحجاز وايران ،فيتم بمصر ذلك الحصار وتختنق دولة عبد العزيز.

5 ـ ومن الممكن ايضا ان يكون العمق المصري رصيدا لدولة عبد العزيز ترتكز عليه في مواجهة اولئك الخصوم المتربصين بها في الشرق والشمال والجنوب . ومن هنا كان لابد من كسب مصر الي جانبهم بكل وسيلة ،وقد حاول عبد العزيز ومعه مستشاره الداهية حافظ وهبة ونجح ..علي المستوي الرسمي امكن تفادي حادث المحمل ،وعلي المستوي الشعبي والثقافي بدأ انقلاب خطير منذ سنة 1926 تمثل في بداية تحويل التدين المصري السني الصوفي الي تدين سني وهابي ،ليكون العمق المصري الشعبي والحضاري امتدادا للدعوة النجدية والدولة السعودية الثالثة وكان سمسار هذا التحول في مصر اثنين من الشيوخ الشوام وهما محب الدين الخطيب ورشيد رضا .

ثانيا : نشر الوهابية فى مصر :

وعن طريق رشيد رضا ، بالذات تسلل الدين الوهابي الي مصر عبر الطرق الاتية .

1-الجمعية الشرعية ،أسسها الشيخ محمود خطاب السبكي سنة 1913 علي اساس الولاء المطلق للتصوف ،وفي اخضاع الفقه للتصوف كتب الشيخ محمود السبكي اولي مؤلفاته : اغلب المسالك المحمودية في التصوف والاحكام الفقهية .في اربعة اجزاء .ولكن في 1926 اتخذت مؤلفاته طابعا جديدا تحت شعار الدفاع عن السنة ،وبالطريقة الوهابية اخذ يهاجم التصوف تحت هذا الشعار ،وفي هذا الاتجاه الجديد كتب 26 كتابا الي ان مات سنة 1931 وعلي طريقه سار ابنه امين السبكي فقد كتب في الدعوة الوهابية تسعة من الكتب وتوفي سنة 1968 ،وهكذا .ـ وبالنفوذ السعودي الذي ارساه رشيد رضا انتشرت مساجد الجمعية الشرعية ،وهي الان اضخم جمعية في مصر ،كانت تسيطر على اكثر من الفي مسجد والوف الائمة الوعاظ ،وملايين الاتباع ،وكانت ولا تزال الاحتياط الاستراتيجي للاخوان المسلمين ، وهم أي الجمعية الشرعية والاخوان المسلمون-هم مادة الفكر السلفي وحركته في المجتمع المصري

2-جمعية انصار السنة في نفس العام 1926 اقامها الشيخ حامد الفقي احد الازهريين ،وقد انشأ له عبد العزيز آل سعود منزلا في حي عابدين كان مقرا للدعوة الوهابية ،وتخصصت هذه الجمعية في نشر الفكر الوهابي ومؤلفات ابن تيمية وابن القيم ،كما انشأ مجلة الهدي النبوي سنة1936 ولا تزال تصدر .

3-جمعية الشبان المسلمين :أنشئت سنة 1927 بتخطيط محب الدين الخطيب رفيق الشيخ رشيد رضا الشامي في الدعوة السلفية ،وتولي رئاستها د.عبد الحميد سعيد ،والاتجاه الحركي يغلب علي هذه الجمعية وانتشرت وسط الشباب ،وكان حسن البنا هو اهم الشباب فيها ،ومع انه انشا الاخوان المسلمين علي غرار جماعة الاخوان التي انشأها عبد العزيز آل سعود،الا ان حسن البنا كان دائم التردد علي جمعية الشبان المسلمين ،وقد قتل امام ابوابها سنة 1948.

4-جماعة الاخوان المسلمين :سنة 1928 وهي الاتجاه الحركي السياسي المسلح ،وكان انشاؤها بعناية رشيد رضا وتوجيهاته . ورشيد رضا هو الذي قام بتقديم الشاب حسن البنا الي اعيان السعودية واعمدة الدعوة الوهابية،ومنهم حافظ وهبة مستشار الملك عبد العزيز ،ومحمد نصيف اشهر اعيان جدة ،وابنه عبد الله نصيف هو الذي يتزعم رابطة العالم الاسلامي ،والتي يتغلغل من خلالها النفوذ السعودي الى العالم الاسلامي حتي اليوم ،وهي التي لعبت دورا في تجنيد الشبان للذهاب الي افغانستان وتدريبهم هناك .

ثالثا : رشيد رضا العميل السعودى

 ونعود الي الشيخ رشيد رضا وجهوده خارج نطاق الجمعيات لنلمح الي تأسيسه مدرسة الدعوة والارشاد لتخريج الدعاة في جزيرة الروضة سنة 1912 وكانت تجاوره مؤسسة الزهراء للسلفي الشامي محب الدين الخطيب في نفس المنطقة ،كما كانت مجلته (المنار)ذائعة الصيت متخصصة في الدعوة الوهابية والسعودية ،هذا بالإضافة الي مؤلفاته المتخصصة (كالخلافة والسنة والشيعة ) ،وفيها يدعو الي الخلافة الاسلامية، ويري في ابن سعود المؤهل الوحيد للخلافة .وعن طريق مطبعة المنار نشر رشيد رضا الكثير من مؤلفات ابن حنبل وابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب ،وتوفي رشيد رضا بعد ان قام بتوديع الامير سعود ولي العهد في ميناء السويس سنة 1935 وترك الراية يحملها وراءه تلميذه حسن البنا مؤسس الاخوان .

رابعا : حسن البنا عميل سعودى

1 ــ والشيخ حسن البنا اعترف في مذكراته(الدعوة والداعية) بصلته بالشيخ حافظ وهبة والدوائر السعودية، والاستاذ جمال البنا شقيق حسن البنا يعترف بتلك الصلة بين شقيقه الاكبر ووالده والسلطات السعودية ،في كتابه (خطابات حسن البنا الشاب الي ابيه ). وهناك صورة مشهورة لحسن البنا وهو يركع وينحنى يقبل يد عبد العزيز آل سعود . والدكتور محمد حسين هيكل في مذكراته عن السياسة المصرية يشير الي معرفته بالشاب حسن البنا في موسم الحج سنة 1936 ،وكيف ان حسن البنا كان وثيق الصلة بالسعودية ويتلقي منها المعونة ،

وكان حسن البنا يمسك بيد من حديد بميزانية الجماعة، ولذلك فان الانشقاقات عن الاخوان ارتبطت باتهام الشيخ حسن البنا بالتلاعب المالي واخفاء مصادر تمويل الجماعة عن الاعضاء الكبار في مجلس الارشاد. ،

وعن طريق الدعم السعودي استطاع حسن البنا ،وهو المدرس الالزامي البسيط ،ان ينشئ خمسين الف شعبة للاخوان في العمران المصري من الاسكندرية الي اسوان ..[10].

اذا استعاض عبد العزيز آل سعود عن الاخوان البدو المشاكسين بإخوان اخرين مصريين يدينون له بالولاء ويعملون في نشر الايدولوجية الوهابية في اكبر عمق عربي واسلامي يلاصقه ،وينتظر منهم ان ينشروا هذه الدعوة الي افاق ارحب في العالم العربي وهذا ما حدث وينتظر منهم ايضا ان يحولوا دعوتهم الدينية الي حركة سياسية في المستقبل وهذا ما حدث وربما ينجحون في الوصول الي الحكم ،وبذلك تعود الدولة الاسلامية الاولي ليحكمها آل سعود بدون الفتح العسكري الذي تمنعه الدول الكبري ،وهذا في حد ذاته يمثل المستحيل الاخر الذي تعامل معه عبد العزيز (موقف القوى الكبري ).

أخيرا

قبل ان ننتقل الي ذلك المستحيل الاخر نوجز سياسة عبد العزيز مع المستحيل الاول (المناخ الثقافي ).

1 ــ مع الاخوان تخلص من خطرهم العسكري باقل قدر ممكن من الخسائر ،وحول باقي طاقتهم الحربية الي جيش دفاعي يلتزم بأوامره ،وقام بتضميد الجراح واستمالة الخصوم .

2 ــ ومع العلماء :اخضعهم لسيطرته ووضع سقفا اعلي لحريتهم في النقد والاعتراض ،بما لا يتعارض مع التقدم والتمدن والتطور ،وفي نفس الوقت وضع سياسة للاخذ من الغرب ،بالاستفادة من تقدمه العلمي والتكنولوجي بما يتواءم وحالة بلاده للتطور وما يتلائم والدين  الوهابى ،وبنفس الطريق انفتح علي العرب والغرب ،فأنشأ تيارا جديدا متفتحا لم تعرفه ( نجد ) من قبل ،يسعى للخارج للسفر والسياحة والتعلم ..ويقوم علي عاتقه بناء الدولة وتطورها ..الامر الذي ادي في النهاية الي تغيير المستحيل ..وهو التقليد والجمود الذي كان دينا ،فاصبحت ذكرياته القريبة مبعثا للخجل حين امتلأت المملكة بالسيارات واجهزة الراديو والاتصالات وسائر المخترعات .

3 ــ ومع المنهج الوهابي انطلق به الي افاق ارحب ،حين ركز علي مصر فانطلق به الاخوان المسلمون المصريون الي العالم العربي والاسلامي ،وتحول التدين المصري من التصوف الي الوهابية علي مهل خلال النصف الثاني من القرن العشرين ،خصوصا بعد ان سقطت الايدولوجية القومية والايدولوجية اليسارية .

باختصار صدر عبد العزيز مشكلته في المنهج الايدولوجي الوهابي الي مصر ، ومنع الإخوان ( المصريين ) من العمل الدعوى فى مملكته كى لا يبعث من جديد مشكلة الاخوان النجديين .  في نفس الوقت قام بتحجيم دور الفقهاء السعوديين مع الانفتاح علي الغرب ،وجاء البترول وعوائده الضخمة فانشغلت مملكته باستهلاك المنتجات الغربية التي لم تعد رجسا من عمل الشيطان ،بينما تسلل الفكر الوهابي الي مصر المنفتحة بطبيعتها علي الغرب ،فاصبح للفقهاء السعوديين مجال مصري وعربي اوسع يسمع لهم خارج المملكة ،واستعاضوا به عما كان لهم من نفوذ سابق داخل المملكة ،وسيظهر اثر ذلك التطرف والتعصب والتزمت الوهابي خارج السعودية منذ السبعينيات من القرن العشرين ،حين اخذ الاخوان الجدد يكررون-بعد نصف قرن- ما كان يفعله اخوان مطير وعتيبة والعجمان

الهوامش

9-  حافظ وهبة :المرجع السابق :268.

10-       د.احمد  صبحي منصور :التدين المصري والتدين النجدي: 28:26.منشور في (الانسان والتطور العدد 61/ابريل مايو ويونية /1998.)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ق 1 / ف5 : :المستحيل في التعامل مع الدول الكبري :

   كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

 :المستحيل في التعامل مع الدول الكبري :

1-في الاحلام فقط كان يستطيع عبد العزيز ان يتوسع بقواته كيف شاء في العالم ،وبعض الزعماء المساكين يعيشون في هذه الاحلام ،قد ينطقون بها في تصريحات مضحكة ،وقد يحاول احدهم التنفيذ فيهزمه الواقع .

عبد العزيز هو الذي ادرك الواقع ،الممكن فيه والمستحيل وما يبدو مستحيلا ولكن يمكن تحقيقه بكثير من الجهد ،وما يترك تحقيقه للمستقبل بشرط ان يجهز التربة للمستقبل .وبهذا هزم ما يبدو مستحيلا في تعامله مع القوة الكبري انجلترا ،فاقام مملكته قطعة قطعة بها أي بانجلتر- وبدونها، برضاها وبسخطها ،مع انه لم يرسل جنديا واحدا في مساعدتها في حربها ضد تركيا ،بل علي العكس اخذ من انجلترا راتبا شهريا .

كان يضمن لنفسه ان يتحالف مع القوة العالمية الاكبر ،ويجر خصومه للتحالف مع القوة العالمية الاضعف ،ثم حين ادرك تراجع قوة انجلترا وصعود قوة امريكا بدأ يوثق تحالفه مع امريكا ليضمن لدولته دعما اكثر فعالية ،ومن العجيب انها نفس السياسة التي تكسب بها اسرائيل بينما فشل العرب الذين حملهم الدب السوفيتي الي هزيمة 1967. والمهم ان عبد العزيز هو الذي سبق دهاة الصهاينة في هذه السياسة الدولية الناجحة فاقام دولته قبلهم بربع قرن تقريبا .

2-ولأن لكل مقام مقالا ،ولان لعبد العزيز مصالح دائمة وليست له صداقة دولية دائمة فقد تعددت مواقفه لتعبر عن مصلحته ،هذا في الوقت الذي كان ولا يزال فيه بعض الساسة العرب اسري للرؤية الاحادية مع امريكا ضد الاتحاد السوفيتي او العكس ،وفي كل الاحوال هم ضد مصالح شعوبهم .

اما عبد العزيز فله شأن اخر ،في الحرب العالمية الاولي راهن بعض العرب علي تركيا فخسروا معها وكان منهم آل الرشيد في حائل ،وراهن الشريف حسين والقوميون العرب علي كلمة الشرف لدي بريطانيا وعلي التحرير الانجلو فرنسي فكانت خسارتهم ابشع في اتفاقية سايكس بيكو ووعد بلفور ،بينما راهن عبد العزيز ليس علي الشرف البريطاني ولكن علي الاطماع او المصالح البريطانية فانتزع الاحساء وانتزع حائل ولم تستطع بريطانيا الاعتراض ،وفي كل ذلك اعتمد عبد العزيز علي قوته الذاتية (الاخوان اساسا ) ، فلم يكن مدينا بشئ لبريطانيا .وفي خصوماته مع الادريسي وامام اليمن بشأن عسير ونجران نراهما قد راهنا علي ايطاليا فخسرا بينما راهن عبد العزيز علي مخاوف بريطانيا من النفوذ الايطالي فكسب عسير .وفي الحرب العالمية الثانية راهن البعض علي المانيا وايطاليا مثل شاه ايران ورشيد علي الكيلاني في ثورته بالعراق وامين الحسيني في فلسطين وعزيز علي المصري والملك فاروق في مصر ،فخسروا جميعا ،وراهن عبد العزيز علي الحلفاء فكسب ..واخيرا ظل الهاشميون في العراق علي ولا ئهم لبريطانيا ولم يفطنوا الي النفوذ الامريكى المتعاظم فضاعت عرشهم في العراق بينما كسب عبد العزيز امريكا ودخل معها عصر الوفرة البترولية .

3-وكان عبد العزيز بدهاء البدوي يعرف طريقه السياسي وسط الرمال التي يسير عليها سواء ان كانت رمالا متحركة خطرة ام ثابتة يستطيع اقامة ملكه عليها ،ومن هنا كان يعرف الي أي مدي يتحرك ومتي يتوقف ،أي كان يعرف حدود الممكن والمستحيل الذي يبدو ممكنا والمستحيل الصلد الذي يستعصي علي الامكان، وبالتالي كان يعرف امكانية التغيير وخلق واقع جديد علي ارض صلبة .

وهذه المعرفة كان الاخوان وسيلته اليها ،فثورية الاخوان وعدم انصياعهم لأوامره وقيامهم بالجهاد والغزو بدون اذنه كل ذلك كان اخطر رذائل الاخوان فيما يبدو ،الا ان عبد العزيز بدهائه حول هذه الرذائل الي ميزة ايجابية له ،اذ عن طريقهم يكتشف طريقه ويطرق بهم علي الابواب فاذا وجد رد الفعل ممكنا اعترف بما فعلوا وبني عليه ،اما اذا كشف له اعتداء الاخوان وجود ضوء احمر فما اسهل ان يتبرأمنهم ومن عملهم . ونجح عبد العزيز في هذا الاسلوب حتي ظن الاخوان انهم فعلا مستقلون يغزون متي شاءوا خلاف مصلحة عبد العزيز ،فلما خرج عملهم عن حدود سياستة المرسومة وتعدوا الدور الذي رسمه لهم كشر لهم عن انيابه .وهذا يفسر موقفه من الاخوان حين تركهم يغزون الحجاز فلما نجحوا  ولم يحدث رد فعل قوي كسب الحجاز وجعلهم يدفعون الثمن نفيا الي نجد . وحين صمموا علي التحرش ببريطانيا وحصونها في بسية كان موقفه مضادا للاخوان بعد ان ادرك من خلال الدق بأخوانه علي ابواب العراق والاردن انه سيقع في مواجهة مع بريطانيا قد يخسر فيها كل ما جمعه،لذلك تراجع وتخلي عن الاخوان.

4-وهذه الحنكة السياسية في تلاعبه مع بريطانيا لم تكن لتمر علي دهاة الامبراطورية البريطانية لذا ردوا عليه التحية بأحسن منها حين اقاموا حصن بسيه خلافا للمعاهدة معه وهم يعلمون انها ستخلق مشكلة بينه وبين الاخوان ،واصرت بريطانيا علي عدم تفكيك الحصن وسكتت مدة عن الانتقام بعد هجوم الدويش علي الحصن ثم ضربت الاخوان بالطائرات ،كل ذلك لتعقيد مشكلته مع الاخوان .وفي النهاية اوعزوا الي حكامهم في الكويت والعراق بمساعدة فيصل الدويش في تمرده الثاني ،وفي كل هذه التطورات كان عبد العزيز يفاوضهم مقدما علي مصير الاخوان حتي لا يجعلوا من الاخوان وزعمائهم بديلا له عند بريطانيا .وبعد ان تأكدت بريطانيا أنه هو الافضل لها في استقرار المنطقة وانه لن يكون مصدر خطر علي حكامها في الخليج والعراق وشرق الاردن وقفت معه وسلمت له الدويش والاخوان .

5-وقد استفاد حسن البنا في مصر من عبقرية عبد العزيز السياسية في تعامله مع الاخوان .اذ انشأ حسن البنا (الاخوان المسلمين )علي نسق اخوان عبد العزيز ،غير انه ادخل تغييرا يتناسب مع ظروف مصر فقد اقام الي جانب التنظيم العلني المعروف تنظيما سريا إرهابيا يقوم بالاغتيالات ،ويعلن حسن البنا التبرؤ ممن يكتشف امره منهم ويقول (ليسوا اخوانا وليسوا مسلمين ) .

6-بينما لم يستفد من عبقرية عبد العزيز اصدق اعوانه وهو فيصل الدويش ،فالدويش بطموحاته ومزايداته وغرورة بقوته لم يدرك حقائق الوضع من حوله،ولم يعرف المستحيل والممكن في التعامل مع المناخ ومع القوة المتحكمة ،فوقع في تناقض سياسي ،فنراه يهجم علي الكويت ويتهم اهله بالكفر ثم فيما بعد يسعي ذليلا لشيخ الكويت ليلجأ اليه ويرفض الشيخ مقابلته .وكان يزايد علي عبد العزيز ويتهمه في دينه لأنه يقابل الانجليز ثم يأتى الوقت الذي يلجأ فيه الدويش للانجليز .كان الدويش يطمع ان يجعله الانجليز حاكما ولم يفهم ان الانجليز لم ينسوا مواقفه السابقة ،منهم وانه لم يكن سوي اداة يؤدبون بها عبد العزيز اذا فكر في ان يتحداهم .

7-وفي صراعه مع امام اليمن يبدو جانب اخر من عبقرية عبد العزيز السياسية ،اذ ادي التنازع بينهما الي تدبير الامام احمد ابن الامام يحيي لمؤامرة لاغتيال عبد العزيز في الحرم ورد عبد العزيز التحية بأحسن منها ،عن طريق تنظيم الاخوان المسلمين الذي انشأه حسن البنا في مصر وتفرع عنه تنظيم دولي كان من اعضائه ابو الفضل الوريتلاني  الجزائري ،وكان مساعدا لحسن البنا يحوطه الغموض .واثناء الخصومة السعودية اليمنية ظهر تحرك اخواني في اليمن بمباركة حسن البنا و صهره عبد الحكيم عابدين وبجهود الفضيل الوريتلاني ،واسفر هذا التحرك في النهاية عن مشاريع تجارية وتحالفات سياسية فجرت ثورة الميثاق في اليمن سنة 1948 بقيادة ابن الوزير، ونجحت الثورة في قتل الامام يحيى .وتفاوض ابن الوزير مع عبد العزيز وعقد معه اتفاقية الطائف التي اعادت لعبد العزيز عسير ونجران وجيزان .ثم تحركت القبائل اليمنية ضد ابن الوزير فبعث يستنجد بعبد العزيز فرفض ان يرسل اليه القوات والطائرات التي طلبها فسقطت الثورة وهرب الفضيل الوريتلاني ،ورفضت السعودية استقباله ،وجدير بالذكر انه حين عقد عبد العزيز اتفاقية جدة سمع بكاءً خارج الخيمة فسأل عن الباكي فقالوا عبد الله فيلبي يبكي ويقول :هل تتاح لأحد فرصة ضم اليمن ويتركها ؟ضيعت ملك آبائك يا عبد العزيز ..!! فناداه الملك وقال له :اولا لم يملك آبائي اليمن من قبل، وما استطاع احد ان يوفر الامن في اليمن، فمن الذي يستطيع ان يحكم اليمن بزيودها وشيعتها ؟و مشاكلها؟وستري ما سيجري فيها ،ثانيا: ان حربي لم تكن لضم اليمن وانما لانهاء المطالب في عسير ونجران وجيزان وهذا ما حققناه )[11].أي عرف عبد العزيز حدود الممكن وحدود المستحيل وما يبدو مستحيلا ويمكن تغييره ،ومايبدوا ممكناً ولكنة في الحقيقة مستحيل فلم يغامر بالدخول الي اليمن وضمها ليقع في مستنقع وقع فيه فيما بعد عبد الناصر فلم يخرج منه الا الي هزيمة 1967.

8-وفي علاقته مع العراق وشرق الاردن بالذات بدأ الواقع الجديد يفرض نفسه، والذي يمتاز به عصرنا الراهن علي ثقافة العصور الوسطي، وهو تخطيط الحدود الدقيقة بين الدول بحيث تتحول التخوم الواسعة ين الدول الي اسلاك شائكة وخرائط دقيقة مفصلة، وانتهي بذلك عصر الانسياح البدوي في الرعي والغزو ، وانتهي ايضا عصر الفتح والضم .وواكب ظهور عبد العزيز قيام هذا الواقع الجديد،الا انه انتهز فرصة بعض الثغرات في هذا الجدار المستحيل فأسرع بتكوين اجزاء دولته فيما يبدو مستحيلا، لكنه يصبح بالجهد والدم والعرق ممكنا .حتي اذا طرق بأخوانه ابواب العراق والكويت فاكتشف انه من المستحيل الحقيقي ضم تلك الاجزاء فتحول عن فكرة الضم الي تخطيط الحدود بعد ان عرف السقف الاعلي الذي يمكن ان يصل اليه شمالا وشرقا،ويعد ان ادرك ان عصر جده سعود الكبير قد انتهي حيث كان يمكن الغزو والضم في ظروف اخري .

الا ان عبد العزيز لم ينس ان يحصل علي اكبر قدر ممكن من المزايا في مقابل هذا التنازل عن الضم الي الرضا بتخطيط الحدود ،وكان من المزايا الاعتراف الدولي بدولته مع مساعدات مالية وحربية .وهذا الاعتراف الدولي اصبح هو الاخر احدي المعالم الجديدة في الثقافة السياسية الدولية ،ومن هنا كان حرص عبد العزيز علي عقد معاهدة العقير مع بريطانيا .وبعد انتهاء حركة الاخوان وثقافتهم العصر اوسطية كان من مصلحة الجميع في الاعتراف المتبادل ،وكان اول بروتوكول للاتفاق هو ما تم توقيعة للصداقة بين العراق الهاشمي وعبد العزيز في مارس 1930 [12] ثم تم تطبيع العلاقات فيما بعد بين السعودية وشرق الاردن ،وبدأ في المنطقة عصر الكيانات السياسية المستقلة ،وتم اعلان المملكة دولة واحدة تحت اسم المملكة العربية السعودية بناء علي اجتماع شعبي في الطائف يوم 10/8/1932 ،ووافق عبد العزيز علي اسم المملكة، واصدر مرسوما بالشروع حالا في نظام اساسي او دستور للملكة ونظام لتوارث العرش ونظام لتشكيلات الحكومة ،ولم ينفذ من ذلك الا ولاية العهد حيث بويع سعود بن عبد العزيز في 11/5/1933 .[13]وهذا التكاسل عن اقامة دستور للمملكة وعن تشكيل مؤسسات سياسية سيؤثر علي خريطة المعارضة في عصر ما بعد عبد العزيز .

هوامش   :

11-                 د.احمد صبح منصور :المرجع السابق :28.

        كشك :المرجع السابق :51:50 ،81 .

12-ام القري :العدد 308،السنة السابعة في 31/10/1930.

13-ام القري : بتاريخ 23/9/1932 .

     كشك : المرجع السابق /693:691.

 

 

 

ق 1 / ف5 :: الفجوة بين عبد العزيز وحكام عصره من العرب

   كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين )

الفصل الخامس : تحليل سياسة عبد العزيز وتجربة الاخوان

الفجوة بين عبد العزيز وحكام عصره من العرب

الفجوة هائلة بين عبد العزيز والمستوي العام لأدراك الحكام في عصره خصوصا في الجزيرة العربية ، وهذا يعود بنا الي المستحيل في المناخ السياسي السائد وفي تأثيره علي الرؤية السياسية .وهنا نرجع الي حافظ وهبة الذي عايش الجزيرة العربية وحكامها لنتعرف عن عقلياتهم وتميز عبد العزيز عنها ،يقول :

( نريد هنا ان نستعرض امام القارئ النظام الحكومي للامارات والسلطات العربية ،والطريقة التي يدار بها الحكم في بلاد المسلمين ،وهي صورة مستمدة مما يفهمه العربي العادي من الحكومة ،وهي الصورة التي لا يفهم سواها الشيوخ العرب ،وسأذكر فيما يلي قصتين يتجلي فيهما كل ما هو واقع من الحقائق :

في شتاء سنة 1333 1915 كنت في حديث مع المرحوم الشيخ جابر الصباح اخي الشيخ مبارك شيخ الكويت،كنت انكر فيه علي الشيخ مبارك فداحة الضرائب وطريقة صرفها ،فان الشيخ مبارك في اخريات ايامه خرج علي كل مألوف من التقاليد الدينية العربية واخذ يستهتر بكل شئ، كما انه وضع ضرائب علي البيوت تقضي بدفع ثلث قيمة كل بيت يباع مما لم يعرف من قبل في كل بلاد العرب ،وكنت اشرح للشيخ جابر حديث .كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ،واني في نفس الوقت لم انس ان اذكر بعض الصفات الطيبة التي امتاز بها الشيخ مبارك من غيرته علي الكويت واهلها ،ودفاعه عن مصالح اهلها والعمل لاستقرار الامن وزيادة  حركة التجارة فيها ،  فقال الشيخ جابر : (ان كلامك كلام مطاوعه اهل الدين ما هي ميزة الامير علي الباعة واصحاب الدكاكين يا شيخ حافظ ؟ خذها كلمة جامعة ..الرعية مثل الغنم كلما طال صوفها جذذناه .فقلت له ولكن الغنم ياحضرة الشيخ تحتاج الي من يعني بها كي يتكاثر نسلها ،وانتم لا تكتفون بالصوف فان المقص كثيرا ما يصيب الجلد ،فقال :ان الحاكم يجب ان تكون يده مطلقة في كل شئ، في المال وفي الارواح ،والرعية اذا استغنت وكثر مالها طغت علي الحاكم وربما افلتت من يده .فقلت له : ايها الشيخ ان الراعي والرعية متضامنان في حب الخير للبلد ،وليس احدهما خصما للأخر ،والحاكم والد الجميع ،ولا يولد الحزازات والضغائن سوى الجبروت. فقال : ايها الشيخ ..ليست هناك فائدة من المناقشة ،فنحن لا نفهم من الحكم الا ما اسلفناه لك ،وكلام اهل الدين قد سمعناه كثيرا في دروس الوعظ وخطب الجمع ولسنا في حاجة الي المزيد .

اما القصة الاخري فقد حدثت بعد 19 عاما من القصة الاولي .في شعبان سنة 1351 ديسمبر سنة 1932 زارني احد مشايخ البدو واخذ يسالنى عن اوروبا وما فيها من جمال ورجال ومسلمين وعشب وامطار وغير ذلك، ثم قال " :* هل عليهم شيخ مثل ابن  سعود؟فاجبته ان عليهم ملوكا ،منهم الملوك الصغار ،ومنهم ملك بريطانيا الذى لا تغرب الشمس عن ملكه .فقال :وهل تفد عليه وفود ،وهل يجزل العطاء لوفوده؟فقلت:انه لا يعطى دراهم لاحد ولايفد عليه الاالملوك وكبار الرجال ،ولا يمنح الا النياشين ،اما جنوده ورؤساء الجنود فلهم مرتبات خاصة يتقاضونها .* -لابد ان يكون هذا الملك غنيا مادام ملكه لا تغيب عنه الشمس ،لابد ان تكون قصوره مملوءة بالذهب والجواهر الكريمة .فاجبته :ان للملك وعائلتة مرتبا خاصا لا يتجاوزونه ،والخزانة العامة تحت امر وزير المالية وهو مراقب من مجلس الامة ،فالخزانة لا يصرف منها الا علي الموظفين الملكيين والعسكريين ،ثم علي الاسطول ثم علي سائر المعدات الحربية ،ثم التعليم والاشغال العامة والصحة وغير ذلك ،كل شئ من هذه الاشياء لها مبالغ مرصودة لا يمكن تجاوزها .*-هل يقتل الملك الناس؟ فأجبته :ان ملك انجلترا كسائر ملوك اوروبا الان لا يباشرون الاعمال بأنفسهم ،فالمحكمة اذا حكمت بالقتل فالملك  يأمر بالتنفيذ ،وقد يعفو عن القتل فيستبدل حكم الاشغال بمدة معينة ،اما الملك بدون محكمة فلا يستطيع ان يحكم بقتل احد ،وليس بين الملوك وبين الناس خصومة حتي يأمر بقتلهم .*- ليسوا هؤلاء ملوكا ،ان من لم تطلق يده علي الخزانة ومن تكف يده بهذا الشكل فليس بملك .!"..هذه هي الروح السائدة ومن هذه الروح تتكون الحكومات العربية) .

ولم يكن لامراء العرب اهتمام بالسياسة الخارجية ،لأن بعض امراء هذه البلاد تمنعهم المعاهدات المعقودة بينهم وبين انجلترا من مخابرة أي دولة اجنبية مثل الكويت والبحرين وعمان ،وبعضها كنجد والحجاز كان معدودا دوليا من الامبراطورية العثمانية ،علي ان كثيرا من شيوخ العرب لا يفهمون السياسة الخارجية علي وجهها الصحيح .

لقد سألني قبل اربع سنوات احد شيوخ البحرين عن حقيقة ما اشيع من ان جلالة الملك عبد العزيز سيقبل تعيين احد القناصل في القطيف او في الاحساء .قلت له :ان الاشاعة غير صحيحة ،ولكن ماذا يمنع من ذلك اذا كان هناك مصالح للرعايا الانجليز مثل الهنود وغيرهم توجب تعيين قنصل ؟فقال :اذا قبل الملك ذلك فعلي بلاده السلام ،ان الراية الانجليزية ما رفعت علي بلد الا واعقبها الاستيلاء عليها .فقلت له :ان هذا غلط عظيم ،فما دمت لا تترك بابك مفتوحا فلا الانجليز ولا غيرهم يدخلون، و ان رفع الراية علي القنصلية ليس معناه ان البلد تابع للانجليز ،فنحن يمكننا ان نرفع رايتنا في بلادهم وفي الهند .فقال لقد رأيت ما صنعوا في البحرين ؟انهم في خمسين سنة قضوا علي كل نفوذ لشيوخ البحرين .فاجبته :اني اعتقد لو ان شيوخ البحرين كانوا ساهرين علي مصالح رعاياهم ومصالح الساكنين في جزيرة البحرين ما تداخل الانجليز في شئون البحرين ،ولكن كيف يقف الانجليز مكتوفي الايدي واموال رعاياهم ورعايا غيرهم من الدول في خطر ؟،ولست في حاجة الي بحث الحوادث الكثيرة التي تقلبت فيها البحرين من جهة اختلال الادارة ، فان ذلك معروف .فقال الشيخ :مهما كان الامر فقد كان يجب النصح والارشاد فقط ،وعلي كل حال فارجو ان يعتبر الملك عبد العزيز بجيرانه ولايقبل تعيين قنصل في بلاده .

وهذا الشيخ في الواقع يعبر احسن تعبير عن العقلية السائدة في جزيرة العرب ،بل لقد امتنع اهل دبي من ساحل عمان من وضع كرانتينا في بلادهم سنة 1928 وقت حدوث الكوليرا في العراق ،وقالوا لاتمر البواخر ببلادنا حتي تصبح حالة البصرة الصحية مرضية ،ولا داعي لأقامة محجر صحي في بلادنا ،وامتنعوا ايضا عن قبول انشاء محطة للطيران في بلادهم ،كل هذا إبتعادا عما يمكن ان يقع لبلادهم مثلما وقع في البحرين[14].

هوامش   : .

14- حافظ وهبة :المرجع السابق /140:139،146 :147 .

   

المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين
بسم الله الرحمن الرحيم
ننشر كتاب ( المعارضة الوهابية فى الدولة السعودية فى القرن العشرين ) فى مقالات متوالية . وقد سبق تأليفه فى عام 2001 ، أنشره كما هو بعد حذف فصل تمهيدى أصولى ، لأن ما جاء فيه سبق تكراره فى مئات المقالات عن الوهابية السلفية السنية ، فلا داعى للتكرار . يقتصر النشر هنا على بقية أجزاء البحث ، وما يتعلق بها فى هذه المقدمة ، وهى كتابة بحثية من وجهة نظر تاريخية محايدة . وقد سبق نشر أجزاء هنا من هذا الكتاب ، هى ( المقدمة ، والخاتمة ، وباب عن المعارض : ناصر السعيد .). وحرصا على الوحدة الموضوعية للكتاب نضطر الى نشره كاملا على حلقات بدون الفصل التمهيدى المشار اليه .
more