رجل دين سعودي يفتي بجواز قيادة المرأة للسيارة

اضيف الخبر في يوم الخميس ١٤ - مايو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: آفاق


رجل دين سعودي يفتي بجواز قيادة المرأة للسيارة 

الرياض- آفاق

أفتى رجل دين سعودي بجواز قيادة المرأة للسيارة في المملكة. وشدد الشيخ محمد بن أحمد بن صالح الصالح على ضرورة أن تحتشم المرأة ومتحديا في ذلك القرار الديني والرسمي الذي يمنع النساء في السعودية من قيادة السيارات.




وقال الصالح "إن الأحاديث التي تدعو إلى ضرورة أن يكون المسلم قويا وقادرا على الدفاع عن نفسه وعن عرضه كثيرة، فللمرأة حق في أن تمارس الرياضة، لكن بأدب وحشمة وبعيدا عن أعين الأجانب".


وأضاف في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية يوم الخميس "ينبغي ألا تكشف المرأة زينتها، وتكون في متناول أيدي الرجال، وكل ما كانت المرأة منيعة مستترة ومتحجبة يكون ذلك أرقى لها في نفوس الجميع".


وأوضح الصالح عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو مجمع البحوث التابع للأزهر "أنه ليس هناك مانع في قيادة المرأة (السعودية) للسيارة بشرط توفر الأمن والآمان والقدرة الفائقة للتصرف بحكمة، فليس هناك مانع شرعي يمنع".


وقال "إن للمرأة دورا كبيرا في المجتمع أكده الإسلام، فقد حفظ حقوقها وأكرمها وصانها، ومنحها فرصا كثيرة لتملك المال".


وأكد الصالح "إن العلماء فسروا حديث "النساء ناقصات عقل ودين" أن ليس المقصود به قصور المرأة وانتقاصها وتحطيم شخصيتها، بل هو مقصور على التكاليف الشرعية؛ بسبب إعفائها من الصلاة والصيام عند النفاس والدورة الشهرية التي فطرها الله عليها".


وأضاف أن "التسلط على المرأة وإهانتها وإيذاءها سواء بالضرب والاضطهاد هو من صفات من سلبوا رجولتهم وإنسانيتهم"، مشددا على "أنه لا ينبغي الخلط بين التقاليد وشرع الله، ومن يقول بذلك فهو أحمق جاهل قاصر النظر عديم الفهم".


وأوضح الصالح أن "عددا من الصحابيات كن يتولين علاج الجرحى والمرضى، ويتبعن الجيوش، إضافة إلى أن بعضهن كن يتولين الفتيا، ويتميزن في التعليم ويتفوقن على الرجال، بدليل أنه لم يعرف من إحداهن الكذب أو الوضع في الحديث، مما كان يطرأ على بعض الرجال آنذاك، ومنهن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد وأم الدرداء وأم سليم والربيع بنت معوذ وأم عمارة وأسماء بنت مسعود بن عبد الأشهل (خطيبة النساء)".

اجمالي القراءات 5150
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   Mohammed Z     في   الجمعة ١٥ - مايو - ٢٠٠٩ ١٢:٠٠ صباحاً
[38868]

هههههههههههه!!!

سامحوني على ضحكي ولكن بحق تضحكني هذه الأمور...حيث أنك تشعر لأول وهلة بأن هذا العالم قد وقف موقفاً بطولياً وشهماً...بينما الدعوة كلها "على بعضها" لا تتعدى أن تكون دعوى"عبيطة" فهل تقود المرأة السيارة أم لا!!!!!!!


ما هذا؟ ما هذا ؟


هل هذه هي قضايانا ؟؟ هل هذه هي نصرتنا لدين الله الحق ؟؟


موضوع لا يتطلب حتى أن يتكلم فيه الصبي ذو العشرة سنوات...بالتأكيد للمرأة أن تقود حتى مركبة فضاء , وليس سيارة فقط !!


أمنيتي أن أعرف من الذي جهلنا هكذا حتى أصبحنا أجهل الجاهلييين!!


سبحان الله !!!!!!!!!!!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق