يومه نحس .!

الإثنين ٠٤ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
كنت رايح اعقد صفقة فركنت سيارتى على رصيف ، وعليه شيخ بيدعى للتبرع لمسجد تحت البناء وسمعته يقول الآية (وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ ) وحديث ان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ( من بنى مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له قبرا فى الجنة ). قلت أتبرع حتى تنجح الصفقة . تبرعت بعشرة الاف جنيه ، ولكن خسرت الصفقة . وكان يوم نحس . هل ربنا حيعوضنى فى الآخرة ؟
آحمد صبحي منصور :

  أولا :

1 ـ أنت لم تتبرع فى سبيل الله جل وعلا ، بل لبناء مسجد معروف مقدما أنه مسجد ضرار. يكفى ان الداعية لبنائه يستشهد بحديث مضحك كان الأولى بك ـ كمثقف ـ أن تفكر فى معناه . مسجد مساحته مفحص قطاة ، ماذا يعنى ؟ القطاة هو طائر صغير . مفحص قطاة يعنى المسافة التى تفحصها بقدمها يعنى مساحة بضعة سنتيميترات . هل هناك مسجد مساحته هكذا ؟ وهل يسع للصلاة فيه سوى النمل والحشرات الضئيلة ؟ ثم الحديث الكوميدى يقول على العموم ( من بنى لله مسجدا ) بمعنى أى انسان بنى مسجدا بهذا الحجم سيبنى الله جل وعلا له قصرا فى الجنة. يعنى إن نيتنياهو أو السيسى أو هتلر لو بنى هذا المسجد سيبنى له الله جل وعلا قصرا فى الجنة . ثم هذا الحديث الكافر يجترىء على غيب الرحمن جل وعلا ويتكلم عنه بما لم يقله جل وعلا فى القرآن الكريم . اسوأ من هذا إنه ـ ونستغفر الله العظيم ـ يجعل الله جل وعلا مقاولا للبناء . بالتالى فأنت تبرعت ليس فى سبيل الله جل وعلا بل فى سبيل الشيطان . هى مساجد الشيطان المخصصة لنشر البهتان والافتراء على الرحمن جل وعلا .

2 ـ رجل أعمال مثلك يعقد صفقات لا يمكن أن يتعامل إلا من يثق فيه ، ولا يمكن أن يعطى مالا إلا بعد تمحيص ، ومع ذلك فقد سارعت بإعطاء عشرة ألاف جنيه لشيخ لا تعرفه ، ولمسجد مجهول بالنسبة لك . أنت دليل على قابلية الخداع عند الناس ، سهل جدا خداعهم بالدين وبمجرد حديث يزعم قائله أن النبى محمدا قاله . هذا إذا كنت ساذجا مخدوعا . لو كنت عارفا بدور هذا المسجد مؤمنا بحديث الشيخ ( من بنى لله مسجدا ) فأنت فى أسوا حال ، ينطبق عليك قوله جل وعلا :

1 / 1 : ( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ لِيَصُدُّوا عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ فَسَيُنفِقُونَهَا ثُمَّ تَكُونُ عَلَيْهِمْ حَسْرَةً ثُمَّ يُغْلَبُونَ وَالَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ يُحْشَرُونَ (36)   الأنفال )

1 / 2 : ( وَيَجْعَلُونَ لِمَا لا يَعْلَمُونَ نَصِيباً مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُونَ (56)   النحل )

ثانيا :

1 ـ الانفاق على نوعين :

1 / 1 : على المحتاجين والأقارب ، كقوله جل وعلا عن الصدقة الفردية : ( يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (215)   البقرة )

1 / 2 : فى سبيل الله بالجهاد بالمال ، فى القتال الدفاعى وفى الدعوة للاسلام الحق الذى نزل به القرآن الكريم ، وفى عصرنا الدعوة لتبرئة الاسلام من أوزار وجرائم وإلحاد المحمديين . بدون هذا التبرع يقع الناس فى التهلكة .

1 / 2 / 1 :  فى تشريعات القتال الدفاعى قال جل وعلا : (وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ (190) وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنْ الْقَتْلِ وَلا تُقَاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ حَتَّى يُقَاتِلُوكُمْ فِيهِ فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ فَاقْتُلُوهُمْ كَذَلِكَ جَزَاءُ الْكَافِرِينَ (191) فَإِنْ انتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (192) وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ لِلَّهِ فَإِنْ انتَهَوْا فَلا عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ (193) الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنْ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ (194) البقرة ) بعدها قال جل وعلا : ( وَأَنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (195) البقرة ).

1 / 2 / 2 : وكما إن البخل عن الانفاق يؤدى الى التهلكة فقد جاء تفسيرها فى قوله جل وعلا محذّرا : ( هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ (38) محمد ).

1 / 2 / 3 : وفى الاستعداد للقتال الدفاعى قال جل وعلا عن التبرع له : (  وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمْ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (60) الانفال ). ما تنفقه فى سبيل الله جل وعلا يوفّه لك ، أو يخلفه .

ثالثا :

كيف يخلف الله جل وعلا وثيب من يتصدّق وينفق فى سبيل الله جل وعلا :

1 ـ وعد الله جل وعلا بأن يستجيب الدعاء حتى من الكافرين ، بدليل ان الانسان عند الكارثة من مرض أو غرق يستغيث بالله جل وعلا فينجيه . يكفى قوله جل وعلا :

1 / 1 : (  وَقَالَ رَبُّكُمْ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) غافر )

1 / 2 : (  وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِي فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)  البقرة )

2 ـ ولكن الاستجابة الالهية تأتى بعلمه جل وعلا ، أى بما هو الأفضل لمن يدعو . قد تدعو بشىء لا يكون تحقيقه من مصلحتك . والأهم أن الناس تحصر الرزق فى المال فقط . هناك الأهم وهو الرزق الغيبى مثل النجاة من الحوادث وسلامة الجسد وتوفيق الأبناء والنجاح فى العمل ..الخ . بهذا نفهم قوله جل وعلا : ( قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (39) سبأ ).



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 642
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5052
اجمالي القراءات : 55,255,436
تعليقات له : 5,382
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


يا ليت ..!: صبا ح الخير قرات الان على اهل القرا ن ...

ليسوا معجبين بنا: السَل ام عليكم ورحة الله تعالى و بركات ه ...

ومما رزقناهم ينفقون: من أين جاءت أنصبة زكاة الغنم في 40 شاةبن ت لبون...

أسنمة البخت : لدي استفس ار في بعض الاحا ديث النبو ية ...

عدن وعلامات الساعة: السّ لام عليكم أستاذ نا الفاض ل أنا من...

الزانى والزانية: لماذا تقدمت ( الزان ية ) عن الزان ى فى قوله جل...

جهل مبين.!!: اري تشابه كبير جدا بينكم وبين فكر طائفه...

ما أروع المحن .!: دكتور احمد السلا م عليكم رحمة الله بركات ة ...

المرأة فى الاسلام: هل يجوز اتهام المرأ ة باتبا ع البدع ة ...

عمل غير صالح : شيخ الجام ع خطب في موضوع ابن نوح وقرأ الاية 46...

ميراث ابن الاخت: هل يرث ابن الاخت مع ابن الاخ في عدم وجود ابن...

غفر الله لنا ولك : محمد عبدال له في - 2007-06-29 هداك م الله و الله...

رقيب وعتيد: (مايل ظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) قيب عتيد...

Integration: The German Muslims are getting a lot of children. Here in Wuppertal every second baby...

اسلوب الإلتفات : يقول الله ..وَمَ ا خَلَق ْتُ الْجِ نَّ ...

more